استديو ناصيبيان

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
استديو ناصيبيان
معلومات شخصية



استديو ناصيبيان سنة 1937 أسسه المصور الفوتوغرافي هرانت ناصيبيان ستوديو للخدمات الإنتاجية للأفلام حمل اسمه "ستوديو ناصيبيان" في شارع المهراني بحيّ الفجّالة في القاهرة. وكان يضمّ معمل لتحميض وطباعة الأفلام وقاعات لتسجيل الصوت والمونتاج و"بلاتوه" تقام فيه الديكورات لتصوير المناظر الداخلية. لم يكن في القاهرة قبله سوى "ستوديو مصر" اللى أنشأه بنك مصر بهمّة طلعت باشا حرب سنة 1935.

في استوديو ناصيبيان تمّ إنتاج نحو 150 فيلماً أولها "الدكتور" سنة 1939 وهو من إخراج نيازي مصطفى وقد استعان بمعمل الاستوديو. أما أول فيلم أنتج بكامله في ذلك الاستوديو فكان "انتصار الشباب" سنة 1941 وهو من إخراج أحمد بدرخان وبطولة أسمهان وفريد الأطرش. وكان فيلم "إحنا بتوع الأوتوبيس" الذي أخرجه حسين كمال من بطولة عادل إمام وعبد المنعم مدبولي آخر فيلم صورت مناظره الداخلية في بلاتوه ستوديو ناصيبيان سنة 1979. وفي السنوات الأربعين أُنتج في هذا الاستوديو عددٌ من أبرز الأفلام المصرية، منها: "دعاء الكروان"، و"باب الحديد"، و"في بيتنا رجل"، و"المراهقات"، و"الخيط الرفيع"، و"شفيقة ومتولي".

كان تانى أقدم استديو سينمائى فى مصر، مؤسسه رئيس الجالية الأرمينية "ناصيبيان" اللى باعه بعد ثورة يوليو مباشرة وهاجر من مصر، وكان يؤجر على مدار سنوات طويله إلى أن اشترته الرهبنة اليسوعية و جمعية النهضة العلمية والثقافية- جيزويت القاهره إحدى أشهر الجمعيات الأهلية الثقافية فى منطقة، الفجالة، والتي يديرها الكاتب والناقد سامح سامي، ويرأس مجلس إدارتها وليم سيدهم اليسوعي .وكان ضمن خمسة استديوهات وحيدة " ستوديو مصر- الأهرام- استديو نحاس- استديو جلال- ناصيبيان".

خرجت أشهر افلام السينما المصرية: عروس النيل، الفتوة، المعجزة، شفيقه ومتولى، شئ فى صدرى،أم العروسة والحفيد، وفيلم باب الحديد للمخرج الكبير يوسف شاهين اللى تناول فى فيلمه شارع الفجاله نفسه كأحد اهم شوارع باب الحديد، كمان فيلم الحفيد اللى تناوب التصوير فيه ما بين الأستديو والبيت المقابل له، ومنه ايضاً جاءت معظم مشاهد فيلم "شفيقة ومتولى".

كانت أكثر فترات عمل ستديو ناصيبيان إزدهاراً فى الفترة من نهاية الحرب العالمية الثانية الي ثورة 23 يوليو- 1945ـ1952 .