سامح سامى

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
(تحويل من سامح سامي)
روح على: استكشاف، تدوير

سامح سامي كاتب وصحفي. بيهتم بالثقافة والأدب. رئيس تحرير مجلة الفيلم التي تهتم بثقافة الصورة والسينما. [1] هو كمان رئيس القسم الثقافي بجريدة الشروق المصرية. ورئيس تحرير برنامج " جسور" اللي يتناول الثقافة والسياسة والمجتمع على قناة سات ٧. هو كمان بيهتم بالفلسفة وكتب كتير عن التنوير ودعم الفلسفة [2] وكتب في مجلة الفيلم مقال عن التنوير والسينما وقال ان السينما بتقدر توسع مساحات التفكير سامح سامي: التنوير سلطان السينما . في العدد الأخير من مجلة الفيلم كتب عن الصورة وطبائع الاستبداد، وقال إن السلطة القمعية تخاف من ثقافة الصورة.[3] موقع ضفة ثالثة كتب مقالة واسعة عن العدد ده "الفوتوغرافيا":"وُفّق الزميل سامح سامي رئيس تحرير دورية "الفيلم" وباقي هيئة المجلة، عندما اختاروا صورة شوكان الشهيرة، مُفتتحًا لملف المجلة في عددها الصادر منذ أيام: "الفوتوغرافيا في مصر"، مع عنوان فرعي يقول: "مصور الشارع.. مُدان حتى تثبت براءته".[4]

وبعد صدور عدد مجلة الفيلم الخاص بالثورة والسينما كتب كتّاب كتير عن العدد وعن سامح سامي، في مقال بموقع المدن اللبناني المشهور قال إنه من اللي بيهتموا بالفلسفة ومحاولة انتشار مفهوم زي التنوير [5]. الكاتبة عبلة الرويني كتبت مقال في جورنال الأخبار عن مجلة الفيلم :"البعض يري أن السينما أقرب الفنون إلي الأدب(فيلليني،إيزنشتاين)والبعض يري أنه لا يمكن الجمع علي الإطلاق بين الأدب والسينما،لأن طبيعة اللغتين وماديتهما مختلفتان..لكن سامح سامي(رئيس تحرير مجلة الفيلم) يقدم عدد(السينما والأدب) من زاوية ملتقي الطرق بينهما، وليس مفترق الطرق..في افتتاحية المجلة يري سامح سامي أن »‬إبراهيم أصلان» هو الأديب الأمثل لعلاقة الأدب بالسينما.. فرواية أصلان »‬مالك الحزين»والتي تحولت إلي فيلم »‬الكيت كات» للمخرج داود عبد السيد علامة بارزة في علاقة الأدب بالسينما، وكيف يمكن أن يكون الأدب(مشهدًا ناضرًا) للسينما". [6]. كان برضه رئيس تحرير برنامج عهد جديد على قناة الحرية. وبرنامج سيادة النائب على القاهرة والناس. كان بيكتب في جريدة الحياة اللندنية وموقع ليبرالي اسمه شفاف الشرق الأوسط مقالات سامح سامي. واشتغل شوية في جريدة وطني المصريه وعمل هناك مع ناس تانية مركز للتكوين الصحفي قبل ما يروح جورنال الشروق ويتفرغ بالكتابة في الثقافة. يكتب ما يشبه أدب الرحلات، في زيارته للجزائر شاف أنها زي الدروب الوعرةالجزائر.. الدروب الوعرة

لينكات برانيه[تعديل]