انتقل إلى المحتوى

ڤايكينج

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
رسم لعصر الڤايكينج من حجر صورة Tjängvide فى جوتلاند .[1]

الڤايكينج هو الاسم الحديث اللى يتقال على الملاحين البحريين فى الأصل من الدول الاسكندنافية ( الدنمارك والنرويج والسويد دلوقتى) ، [2] اللى تعرضوا للاغارة والقرصنة والمحلاتة من أواخر القرن الثامن لأواخر القرن الحداشر واستقروا فى أجزاء من أوروبا.[3][4][5] سافروا كمان لالبحر المتوسط وشمال افريقيا وفولغا بلغاريا والشرق الوسطانى وأمريكا الشمالية . فى بلادهم الأصلية ، وبعض البلاد اللى داهموها واستقروا فيها ، معروفه الفتره دى عموم باسم عصر الڤايكينج ، ويشتمل مصطلح "ڤايكينج" كمان بشكل منتشر على سكان الأوطان الاسكندنافية ككل. كان للڤايكينج تأثير عميق على تاريخ العصور الوسطى فى الدول الاسكندنافية ، والجزر البريطانية ، وفرنسا ، و استونيا ، وكييفان روس .[6] البحارة والملاحون الخبراء على سفنهم الطويلة المميزة ، أنشأ ال مستوطنات وحكومات نورسية فى الجزر البريطانية ، وجزر فارو ، و أيسلندا ، وغرينلاند ، ونورماندى ، و ساحل البلطيق ، كمان على طول طرق التجارة دنيبر وفولغا عبر روسيا الحديثة ، بيلاروسيا ، [7] وأوكرانيا ، [8] كانو يُعرفو كمان باسم Varangians . النورمانديون ، الاسكندنافيون ، شعب روس ، الفارويين والآيسلنديون خرجو من المستعمرات الاسكندنافية دى. فى مرحلة ، اتجهت مجموعة من الدى الروس جنوب ، و بعد فترة وجيزة كانو حراس شخصيين للامبراطور البيزنطى ، هاجموا مدينة القسطنطينية البيزنطية .[9] سافر الڤايكينج كمان ايران والجزيرة العربية . كانو أول الأوروبيين اللى وصلو أمريكا الشمالية ، واستقروا لمده صغيره فى نيوفاوندلاند ( فينلاند ). وقت نشر الثقافة الاسكندنافية لالأراضى الأجنبية ، جلبوا فى نفس الوقت العبيد والمحظيات والتأثيرات الثقافية الأجنبية لالدول الاسكندنافية ، ده أثر على التطور الجينى [10] لكليهما. فى عصر الڤايكينج ، تم توحيد الأوطان الاسكندنافية بالتدريج من ممالك أصغر ل3 ممالك اكبر: الدنمارك والنرويج والسويد. الڤايكينج اتكلمو باللغة الاسكندنافية القديمة وقاموا بعمل نقوش بالأحرف الرونية . فى معظم الفترة اتبعوا الديانة الاسكندنافية القديمة ، لكنهم أصبحو مسيحيين بعدين. كان للڤايكينج قوانينهم البالخصوص وفنونهم وهندستهم المعمارية. كان معظم الڤايكينج كمان مزارعين وصيادين وحرفيين وتجار. فى الغالب تختلف المفاهيم الشعبية للڤايكينج بشدة عن الحضارة المعقدة والمتقدمة للـ نورسمان اللى تنبثق من علم الآثار والمصادر التاريخية. ابتدت صورة رومانسية للڤايكينج بوصفهم متوحشين نبلاء فى الظهور فى القرن التمنتاشر ؛ تطور ده وانتشر على نطاق واسع فى احياء الڤايكينج فى القرن التسعتاشر.[11][12] تدين الآراء المتصورة للڤايكينج على أنهم وثنيون عنيفون أو قرصانون أو مغامرون شجعان بالكثير من الأشكال المتضاربة لأسطورة الڤايكينج الحديثة اللى تشكلت فى أوائل القرن العشرين. فى العاده ما تستند التمثيلات الشعبية دلوقتى للڤايكينج لالكليشيهات والقوالب النمطية الثقافية ،و ده يعقد التقدير الحديث لارث الڤايكينج. نادر ما تكون دى التمثيلات دقيقة - على سبيل المثال ، مافيش دليل على أنهم كانو يرتدون الخوذات ذات القرون ، و هو عنصر من عناصر الأزياء ظهر لأول مرة فى أوبرا Wagnerian .

اصل الاسم

[تعديل]

العناصر التلاته الأساسية لكلمة "ڤايكينج" هي: المعنى الأصلى والاشتقاق ، أو أصل الكلمة ، واستخدامها فى العصور الوسطى ، واستخدامها الحالى فى العصر الحديث. حسب لبعض المؤلفين ، فى الغالب يتم الخلط بين دى العناصر التلاته فى المناقشات الشعبية والأكاديمية. كمان ، تمت مناقشة أصل الكلمة كتير على ايد الأكاديميين ، مع اقتراح نظريات الأصل كتير. [13] [14]

المعنى الأصلى واشتقاق كلمة ڤايكينج

[تعديل]
رونستون تم تربيته فى ذكرى Gunnarr بواسطة Tóki the Viking .

تقترح واحده من النظريات أن أصل الكلمة من الكلمة الانجليزية القديمة wicing و Old Frisian wizing اللى يزيد عمرها عن 300 عام بالتقريب ، ومن المحتمل أنها مشتقة من wic المرتبط بالقرية اللاتينية " القرية ، السكن". نظرية تانيه أقل شعبية هيا أن víking جه من المؤنث vík ، وده يعنى "الخور ، مدخل ، خليج صغير". أن كلمة ڤايكينج ممكن تكون مشتقة من اسم المنطقة النرويجية التاريخية فى فيكين ، اللى تعنى "شخص من فيكين " ، لكن الناس من منطقة فيكن كانو يطلق عليهم víkverir ، ("سكان فيك") ، مش "ڤايكينج "، فى المخطوطات الاسكندنافية القديمة. ممكن أن يشرح التفسير بس الجنس النحوى المذكر ( víkingr ) مش المؤنث ( víking ) ؛ المذكر مشتق بسهولة من المؤنث اكتر من العكس.[15][16][17] اشتق أصل الكلمة التانى اللى اخد الدعم فى أوائل القرن الواحد و عشرين Viking من نفس الجذر زى Old Norse vika ، ص. "sea mile" ، وتعنى فى الأصل "المسافة بين نوبتى مجداف" ، من الجذر * weik أو * wîk ، زى الحال فى الفعل Proto-Germanic * wîkan ، "ل التراجع".[15][18][19][20] اتلقا على ده فى الفعل الاسكندنافى المبكر * wikan ، 'to turn' ، على مثال الأيسلندية القديمة víkja ( ýkva ، víkva ) 'للتحرك ، والانعطاف ، مع "الاستخدامات البحرية الموثقة كويس " ، حسب لبرنارد ميس.[20] يتم اثبات دى النظرية بشكل احسن من الناحية اللغوية ، ومن المرجح أن يسبق المصطلح استخدام الشراع على ايد الشعوب الجرمانية فى شمال غرب اوروبا ، علشان التهجئة الفريزية القديمة Witsing أو Wīsing تُظهر أن الكلمة تم نطقها مع حنكى و علشان كده كانت موجودة فى كل الاحتمالات فى شمال غرب الجرمانية قبل ما يحدث ده الحنك فى القرن الخامس أو قبل كده (فى الفرع الغربي).[15][20]

ممكن تكون لعبة Víking الأنثوية الاسكندنافية القديمة (كما فى العبارة fara í víking ) فى الأصل رحلة بحرية لمسافات طويلة تتميز بتحول المجدفين ، و كان víkingr (الجنس المذكر) فى الأصل مشارك فى زى دى الرحلة البحرية. فى دى الحالة ، يظهر ان الفكرةبعد كده هيا أن المجدف المتعب يتحرك جانب على الحطام لما يريحه المجدف المستريح. ده يعنى أن كلمة ڤايكينج ما كانتش مرتبطة فى الأصل بالبحارة الاسكندنافيين ، لكن افترضت ده المعنى لما ابتدا الاسكندنافيون بالسيطرة على البحار.[18] لحد كلمة vikingr ماكانش ليها بالضرورة ايحاءات سلبية وما كانتش مرتبطة دائم بالعنف ، وفقط فى عصر ما بعد الڤايكينج ممكن ربط الدلالات السلبية بالكلمة.

يصور Stora Hammars I حجر ، يُظهر ملحمة Hildr ، تحت ما ممكن يكون طقوس نسر الدم ، وفى الجزء السفلى سفينة Viking

استخدام القرون الوسطى

[تعديل]

فى العصور الوسطى ، بقا الڤايكينج يعنى القرصان الاسكندنافى أو المهاجم.[21][22]

انجليزى

[تعديل]

أقرب مرجع لالتسعير فى المصادر الانجليزية هو من مسرد Épinal-Erfurt اللى يرجع تاريخه لحوالى 700. الترجمة اللاتينية لمسرد المصطلحات هيا piraticum ، أو قرصان فى اللغة الانجليزية الحديثة. أول هجوم معروف قام به غزاة الڤايكينج فى انجلترا كان على ليندسفارن بعد حوالى 93 عام .[23][24] فى اللغة الانجليزية القديمة ، تظهر كلمة wicing فى القصيدة الأنجلوسكسونية Widsith ، على الأرجح من القرن التاسع. لم يُنظر لالكلمة على أنها اشارة لالجنسية ، مع استخدام مصطلحات تانيه زى Norþmenn (Northmen) و Dene (Danes) لده الغرض. فى عمل آسير اللاتينى ، حياة الملك ألفريد ، يشار لالدنماركيين باسم باجاني (الوثنيون) ؛ تؤكد المؤرخة جانيت نيلسون أن باجاني بقا "الڤايكينج" طول الترجمة القياسية لده الشغل ، رغم وجود "دليل واضح" على أنه تم استخدامه كمرادف للدنماركيين ، فى حين يرى اريك كريستيانسن أنه غلط فى الترجمة تم اجراؤه فى اصرار الناشر. لا تظهر كلمة wicing فى أى نصوص محفوظة فى اللغة الانجليزية الوسطى .

الدول الاسكندنافية

[تعديل]

يظهر النموذج كاسم شخصى على بعض الأحجار الرونية السويدية. نشأ حجر Tóki víking (Sm 10) فى ذكرى رجل محلى يدعى Tóki اخد اسم Tóki víking (Toki the Viking) ، على الأرجح بسبب أنشطته كڤايكينج.[25] يستخدم حجر Gårdstånga (DR 330) عبارة " Þeʀ drængaʀ waʀu wiða unesiʀ i wikingu " ( كان دول الرجال الشجعان مشهورين على نطاق واسع فى غارات الڤايكينج ) ، فى اشارة لمحبى الحجر زى الڤايكينج. يحتوى Västra Strö 1 Runestone على نقش فى ذكرى بيورن ، اللى اتقتل وقت " غارة ڤايكينج ". [26] فيه فى السويد منطقة محلية معروفة من العصور الوسطى باسم Vikingstad . نشأ حجر Bro (U 617) فى ذكرى Assur اللى قيل أنه قام بحماية الأرض من الڤايكينج ( Saʀ vaʀ vikinga vorðr með Gæiti ).[27][28] هناك القليل من الدلائل على أى دلالة سلبية فى المصطلح قبل نهاية عصر الڤايكينج . فى اوروبا الشرقية ، اللى حكمت أجزاء منها النخبة الاسكندنافية ، بقا يُنظر لvíkingr على أنه مفهوم ايجابى يعنى "بطل" فى الصيغة الروسية المستعارة vityaz' ( витязь ).[29]

مصادر تانيه

[تعديل]

فى تاريخ أساقفة هامبورج - بريمن ، Gesta Hammaburgensis ecclesiae pontifi ، اللى كتبه آدم بريمن واكتمل فى 1080s ، يشير المصطلح عموم لالقراصنة الاسكندنافيين أو المغيرين.[30]

الاستخدام الحديث

[تعديل]

تم ادخال كلمة ڤايكينج للغة الانجليزية الحديثة وقت احياء الڤايكينج فى القرن التمنتاشر ، و ساعتها كسبت ايحاءات بطولية رومانسية لـ "المحارب البربري" أو المتوحش النبيل . فى القرن العشرين ، تم توسيع معنى المصطلح للاشارة مش بس للمغيرين البحريين من الدول الاسكندنافية والأماكن التانيه اللى استقروا فيها (زى ايسلاندا و جزر فارو ) ، لكن كمان للاشارة لأى عضو فى الثقافة اللى أنتجت المغيرين فى الفتره دى. من أواخر القرن الثامن لنص القرن الحداشر ، أو بشكل اكتر مرونة من حوالى 700 لأواخر حوالى 1100. كصفة ، تُستخدم الكلمة للاشارة للأفكار أو الظواهر أو المصنوعات اليدوية المرتبطة بالأشخاص دول و حياتهم الثقافية ، ده ينتج عنه تعبيرات زى عصر الڤايكينج و ثقافة الڤايكينج و فن الڤايكينج و دين الڤايكينج و مركب الڤايكينج.

اسماء اخرى

[تعديل]
اوروبا 814. يقع Roslagen على طول ساحل الطرف الشمالى للمنطقة الوردية اللى تحمل علامة "السويديون والقوط" .

اتعرف الڤايكينج باسم أسكوماني ("أشمان") على ايد الألمان بسبب خشب رماد مراكبهم ، [31] دوبجيل وفنجيل ("الأجانب الداكنون والعادلون") على ايد الأيرلنديين ، لوشلانيتش ("أناس من الأرض البحيرات ") للغيلز ، [32] ديني ( الدانماركي ) للأنجلو ساكسون [33] ونورثمون بواسطة الفريزيين.

الاجماع العلمى [34] هو أن شعب روس نشأ فى اللى يتعرف الايام دى بالسويد الشرقى الساحلى حوالى القرن الثامن و أن اسمهم من نفس أصل Roslagen فى السويد (مع الاسم الأقدم هو Roden ).[35][36][37] حسب للنظرية السائدة ، ' Rus ، زى الاسم Proto-Finnic للسويد ( * Ruotsi ) ، من المصطلح الاسكندنافى القديم لـ "الرجال اللى يجدفون" ( قضبان- ) كان التجديف هو الطريقة الرئيسية للملاحة أنهار اوروبا الشرقية ، و أنه ممكن ربطها بالمنطقة الساحلية السويدية روسلاجين ( روس لو ) أو رودن ، زى ما كانت معروفه فى الأزمنة السابقة.[38] عندئذٍ يكون لاسم ' نفس أصل الأسماء الفنلندية والاستونية للسويد: Ruotsi و Rootsi .[38][39] قال عليهم السلاف والبيزنطيين اسم Varangians ( Russian: варяги ، from الاسكندنافية القديمة Væringjar "رجال محلفون" ، من vàr- "الثقة ، نذر الولاء" ، المتعلق بالانجليزية القديمة " اتفاق ، معاهدة ، وعد" ، الحرب الألمانية القديمة "الاخلاص" [40] ). اتعرف الحراس الشخصيون الاسكندنافيون للأباطرة البيزنطيين باسم الحرس الفارانجى . ظهر الروس فى البداية فى سيركلاند فى القرن التاسع ، كانو يسافرون كتجار على طول طريق فولغا التجارى ، ويبيعون الهربو والعسل والعبيد ، و السلع الفاخرة زى العنبر والسيوف الفرانكيين وعاج الفظ. تم تبادل دى السلع فى الغالب مقابل عملات فضية عربية تسمى الدرهم. اتلقا على خزانات من العملات الفضية المسكوكة فى بغداد فى القرن التاسع فى السويد ، وبالخصوص فى جوتلاند. وقت و بعد غارة الڤايكينج على سيبييا سنة 844 م ، أشار المؤرخين المسلمين فى الأندلس لالڤايكينج على أنهم مجوس (بالعربية: المجوس مجوس) ، وخلطوا بينهم وبين الزرادشتيين من بلاد فارس. لما واجه أحمد بن فضلان الڤايكينج على نهر الفولجا ، أشار ليهم باسم روس .[41][42][43]

فى العاده قال عليهم الفرانكيين اسم الشماليين أو الدنماركيين ، فى الوقت نفسه كان الانجليز معروفين عموم باسم الدنماركيين أو الوثنيين و كان الأيرلنديون يعرفونهم بالوثنيين أو مش اليهود.[44] الأنجلو اسكندنافيا مصطلح أكاديمى يشير لالناس والفترات الأثرية والتاريخية فى القرنين الثامن و التلاتاشر ، كان فيه هجرة لالجزر البريطانية واحتلالها على ايد الشعوب الاسكندنافية المعروفة عموم باللغة الانجليزية باسم الڤايكينج. يتم استخدامه فى تمييز من الأنجلو ساكسونية . توجد مصطلحات مماثلة لمناطق تانيه ، زى Hiberno-Norse لأيرلندا واسكتلندا .

تاريخ

[تعديل]

عصر الڤايكينج

[تعديل]
صور نورسمان اللى يرتادون البحر غزو انجلترا. رسم توضيحى مضاء من القرن الاتناشر منوعات عن حياة القديس ادموند ( مكتبة بيربونت مورجان )

يُعتقد أن عصر الڤايكينج فى التاريخ الاسكندنافى هو الفترة من أول غارات مسجلة قام بيها نورسمان سنة 793 لحد غزو النورمان لانجلترا سنة 1066.[45] استخدم الڤايكينج بحر النرويج وبحر البلطيق للطرق البحرية للجنوب.كان النورمانديون من نسل الڤايكينج اللى اتمنحوا السيادة الاقطاعية على مناطق فى شمال فرنسا ، هيا دوقية نورماندى ، فى القرن العاشر. فى ده الصدد ، استمر نسل الڤايكينج فى التأثير فى شمال أوروبا. وبالمثل ، كان للملك هارولد جودوينسون ، آخر ملوك انجلترا الأنجلو ساكسونيين ، أسلاف دنماركيون. صعد اثنان من الڤايكينج لعرش انجلترا ، تولى سوين فوركبيرد العرش الانجليزى سنة 1013 لحد 1014 ، و كان ابنه كنوت العظيم ملك انجلترا بين 1016 و 1035.[46][47][48][49][50]

جغرافى ، غطى عصر الڤايكينج الأراضى الاسكندنافية ( الدنمارك والنرويج والسويد الحديثة) ، كمان الأراضى الواقعة تحت سيطرة الجرمانية الشمالية ، وبالخصوص Danelaw ، بما فيها الاسكندنافية يورك ، المركز الادارى لبقايا مملكة نورثمبريا ، [51] أجزاء ميرسيا و ايست أنجليا .[52] فتح ملاحو الڤايكينج الطريق لأراضى جديدة فى الشمال والغرب والشرق ،و ده اتسبب فى تأسيس مستوطنات مستقلة فى جزر شتلاند و أوركنى وجزر فارو ؛ أيسلندا ؛ غرينلاند .[53] و L'Anse aux Meadows ، مستوطنة قصيرة العمر فى نيوفاوندلاند ، حوالى سنة 1000.[54] اتأسست مستوطنة جرينلاند فى حوالى سنة 980 ، فى فترة العصور الوسطى الدافئة ، ويمكن يكون زوالها بحلول نص القرن الخمستاشر بسبب تغير المناخ جزئى. سيطرت سلالة الڤايكينج روريك على مناطق فى المناطق اللى يهيمن عليها السلافيون والفنلنديون فى اوروبا الشرقية. قاموا بضم كييف سنة 882 علشان تكون عاصمة كييف روس .[55] سنة 839 ، لما عرف المبعوثون السويديون لأول مرة أنهم زاروا بيزنطة ، خدم الاسكندنافيون كمرتزقة فى خدمة الامبراطورية البيزنطية .[56] فى أواخر القرن العاشر ، تم تشكيل وحدة جديدة من الحرس الشخصى الامبراطوري. كانت تحتوى تقليدى على أعداد كبيرة من الاسكندنافيين ، و كانت معروفه باسم الحرس الفارانجى . ممكن تكون كلمة Varangian قد نشأت فى اللغة الاسكندنافية القديمة ، لكن فى السلافية واليونانية ممكن أن تشير اما لالاسكندنافيين أو الفرانكيين. فى دى السنين ، غادر الرجال السويديون للتجنيد فى الحرس الفارانجى البيزنطى بأعداد كبيرة لدرجة أن القانون السويدى فى العصور الوسطى ، Västgötalagen ، من Västgötland أعلن أنه مش ممكن لواحد من أن يرث وقت الاقامة فى "اليونان" - المصطلح الاسكندنافى ساعتها للامبراطورية البيزنطية - لوقف الهجرة ، [57] بالخصوص و أن محكمتين أوروبيتين أخريين فى نفس الوقت جندت كمان الاسكندنافيين:[58] كييفان روس ج. 980-1060 ولندن 1018-1066 ( Þingali ).[58]

استكشف النورسمان الاسكندنافيون اوروبا بحارها و أنهارها علشان التجارة والغارات والاستعمار والغزو. فى الفتره دى ، وقت سفرهم من أوطانهم فى الدنمارك والنرويج والسويد ، استقر النورسمان فى جزر فارو دلوقتى ، و أيسلندا ، ونورس جرينلاند ، ونيوفاوندلاند ، وهولندا ، وألمانيا ، ونورماندى ، وايطاليا ، واسكتلندا ، وانجلترا ، وويلز ، و أيرلندا ، جزيرة مان و استونيا ولاتفيا وأوكرانيا وروسيا وتركيا ، و الشروع فى التوحيد اللى اتسبب فى تشكيل الدول الاسكندنافية دلوقتى .فى عصر الڤايكينج ، ما كانتش الدول دلوقتى للنرويج والسويد والدنمارك موجودة ، لكن الشعوب اللى تعيش فى ما هو دلوقتى تلك البلاد كانت متجانسة لحد كبير ومتشابهة فى الثقافة واللغة ، رغم اختلافها الجغرافى لحد ما. لا معروفه أسماء الملوك الاسكندنافيين الا فى الجزء الأخير من عصر الڤايكينج. بعد نهاية عصر الڤايكينج ، كسبت الممالك المنفصلة تدريجى هويات مميزة كأمم ، اللى سارت مع تنصيرهم . و كده نهاية عصر الڤايكينج للاسكندنافيين يمثل كمان بداية العصور الوسطى القصيرة نسبى.

الاختلاط مع السلاف

[تعديل]

كانت القبائل السلافية والفايكنغ "مرتبطة ارتباط وثيق ، وتقاتل بعضها ، وتختلط وتتاجر".[59] [60] [61] فى العصور الوسطى ، تم نقل البضائع من المناطق السلافية لالدول الاسكندنافية ، ويمكن اعتبار الدنمارك "بوتقة تنصهر فيها العناصر السلافية والاسكندنافية".[59] يفترض ليسزك جارديتا ، من قسم اللغات والآداب الاسكندنافية بجامعة بون ، أن وجود السلاف فى الدول الاسكندنافية "اكتر أهميةو ده كان يُعتقد قبل كده " ، [59] فى الوقت نفسه صرح ماتس روسلوند أن "السلاف وتفاعلهم مع الدول الاسكندنافية لم يتم دخليق فيها بشكل كافٍ ".

كان يُعتقد من فترة طويلة أن قبر ست محاربة فى الدنمارك يرجع للقرن العاشر ينتمى للڤايكينج. بس ، تشير التحليلات الجديدة علشان المرأة ممكن كانت من السلاف من بولندا دلوقتى .[59] كان اريك أول ملك للسويديين متجوز من جونهيلد من منزل بياست البولندى .[62] وبالمثل ، وقع ابنه ، أولوف ، فى حب ادلا ، هيا ست سلافية ، واتخذها كرقيقة له (محظية). و خلفو ولد و بنت: ايموند العجوز ، ملك السويد ، و أستريد ملكة النرويج. كان Cnut العظيم ، ملك الدنمارك وانجلترا والنرويج ، ابن بنت Mieszko I من بولندا ، [63] من المحتمل أن تكون ملكة بولندا السابقة للسويد ، مرات اريك.

توسع

[تعديل]
رحلات الڤايكينج (الخط الأزرق): تصور الاتساع الهائل لرحلاتهم عبر معظم اوروبا والبحر المتوسط وشمال افريقيا وآسيا الصغرى والقطب الشمالى و أمريكا الشمالية. ما كانتش منطقة نورماندى السفلى ، اللى اتصورا على أنها "منطقة الڤايكينج سنة 911" ، جزء من الأراضى اللى منحها ملك الفرانكس لرولو سنة 911 ، لكن نورماندى العليا .
ضيوف من الخارج (1901) لنيكولاس رويريتش ، يصور غارة فارانجيان

بدأ استعمار أيسلندا على ايد الڤايكينج النرويجيين فى القرن التاسع. المصدر الاولانى اللى يذكر ايسلاندا وغرينلاند هو خطاب بابوى سنة 1053. بعد عشرين عام ، ظهروا فى Gesta of Adam of Bremen . لم يتم كتابة روايات تاريخ الجزر من وجهة نظر السكان فى الملاحم والتاريخ الا بعد 1130 ، لما بقت الجزر مسيحية.[64] اكتشف الڤايكينج الجزر الشمالية وسواحل شمال المحيط الاطلنطى ، وغامروا جنوب لشمال افريقيا ، وشرق لكييفان روس (الآن - أوكرانيا ، بيلاروسيا) ، القسطنطينية ، والشرق الأوسط.[65] داهمواو نهبو وتاجرو و اشتغلو مرتزقة و استوطنو المستعمرات على مساحة واسعة.[66] ممكن رجع الڤايكينج الأوائل لبيوتهم بعد غاراتهم. بعدين من تاريخهم ، بدأوا فى الاستقرار فى أراض تانيه. وصل الڤايكينج بقيادة ليف اريكسون ، وريث اريك الأحمر ، لأمريكا الشمالية و أقاموا مستوطنات قصيرة العمر فى لانس أو ميدوز دلوقتى ، نيوفاوندلاند ، كندا. حدث ده التوسع فى فترة العصور الوسطى الدافئة .[67] كان توسع الڤايكينج فى اوروبا القارية محدود. كانت مملكتهم تحدها قبائل قوية للجنوب. فى وقت مبكر ، كان الساكسونيون هم من احتلوا ساكسونيا القديمة ، الواقعة فى اللى يتعرف دلوقتى بشمال ألمانيا. كان الساكسونيون شعب شرس وقوى وكانوا فى الغالب فى صراع مع الڤايكينج. لمواجهة العدوان السكسونى وترسيخ وجودهم ، قام الدنماركيون ببناء حصن دفاعى ضخم لـ Danevirke فى Hedeby وحولها. شاف الڤايكينج اخضاع عنيف للسكسونيين على ايد شارلمان فى الحروب السكسونية اللى استمرت ثلاثين عام فى 772-804. وصلت هزيمة الساكسونيين لتعميدهم القسرى وامتصاص ساكسونيا القديمة فى الامبراطورية الكارولنجية . أدى الخوف من الفرانكيين لقيام الڤايكينج بتوسيع دانيفيرك ، و فضلت الانشاءات الدفاعية مستخدمة طول عصر الڤايكينج ولحد سنة 1864.[68]

كان الساحل الجنوبى لبحر البلطيق يحكمه Obotrites ، اتحاد القبائل السلافية الموالية للكارولينجيين و بعدين لامبراطورية الفرانكيين . دمر الڤايكينج - بقيادة الملك جودفريد - مدينة أوبوتريت ريريك الواقعة على الساحل الجنوبى لبحر البلطيق سنة 808 م ونقلوا التجار والتجار لهيديبي.[69] أدى ده لضمان سيادة الڤايكينج فى بحر البلطيق ، اللى استمرت طول عصر الڤايكينج.بسبب توسع الڤايكينج عبر اوروبا ، اقترحت مقارنة الحمض النووى وعلم الآثار اللى أجراها علما فى جامعة كامبريدج وجامعة كوبينهاجين أن مصطلح "فايكنغ" ممكن تطور علشان يكون "وصف وظيفى ، مش مسألة وراثة ، "على الأقل فى بعض فرق الڤايكينج.[70]

الدوافع

[تعديل]

الدوافع اللى تقود توسع الڤايكينج هيا موضوع الكثير من الجدل فى تاريخ الشمال. تم التعبير عن المفهوم القائل بأن الڤايكينج ممكن بدأوا فى الأصل فى الابحار والغارات بسبب الحاجة لالبحث عن ستات من أراض أجنبية فى القرن الحداشر على ايد المؤرخ دودو من سانت كوينتين فى كتابه شبه الخيالى تاريخ النورمان . [71] [72] كما لاحظ آدم بريمن ، كان رجال الڤايكينج الأغنياء والأقوياء يميلون علشان يكون عندهم الكتير من الزوجات والمحظيات.[73] ويمكن وصلت دى العلاقات المتعددة الزوجات لنقص فى عدد الستات المتاحات لذكر الڤايكينج. و علشان كده ، ممكن شعر رجل الڤايكينج العادى بأنه مضطر للبحث عن الثروة والسلطة للحصول على الوسايل لاكتساب الستات المناسبين.[74] بعد قرون من ملاحظات دودو ، أعاد العلما احياء دى الفكرة ، وبمرور الوقت بقت مبتذلة بين علما عصر الڤايكينج.[75] فى الغالب يشترى رجال الڤايكينج الستات أو يأسرونهن ويجعلونه زوجاتهم أو محظياتهم ؛ [76][77] زى دى الزيجات المتعددة الزوجات تزيد من المنافسة بين الذكور والاناث فى المجتمع لأنها تخلق مجموعة من الرجال مش المتزوجين المستعدين للانخراط فى سلوكيات محفوفة بالمخاطر علشان رفع الحالة والجنس.[78][79] تذكر حوليات أولستر أنه سنة 821 ، نهب الڤايكينج قرية أيرلندية و "أخدو عدد كبير من الستات لالأسر". تفترض واحده من النظريات الشائعة أن شارلمان "استخدم القوة والارهاب لتنصير كل الوثنيين" ،و ده اتسبب فى المعمودية أو التحول أو الاعدام ، ونتيجة علشان كده ، قاوم الڤايكينج والوثنيون التانيين و أرادوا الانتقام.[80][81][82][83] صرح البروفيسور رودولف سيميك أنه "ليس من قبيل المصادفة أن يحدث نشاط الفايكينغ المبكر فى عهد شارلمان".[84][85] أدى صعود المسيحية فى الدول الاسكندنافية لصراع خطير اتسبب فى تقسيم النرويج لما يقرب من قرن. بس ، لم تبدأ الفتره دى الزمنية لحد القرن العاشر ، ولم تتعرض النرويج أبدًا للعدوان على ايد شارلمان و كانت فترة الصراع بسبب الملوك النرويجيين المتعاقبين اللى اعتنقوا المسيحية بعد مواجهتها فى الخارج.[86]

مدن اسكندنافيا من عصر الڤايكينج

تفسير آخر هو أن الڤايكينج استغلوا لحظة ضعف فى المناطق المحيطة. على عكس تأكيد سيمك ، حصلت غارات الڤايكينج بشكل متقطع قبل فترة طويلة من حكم شارلمان. لكنه انفجر فى التردد والحجم بعد وفاته ، لما انقسمت امبراطوريته لعدة كيانات أضعف بكثير.[87] عانت انجلترا من الانقسامات الداخلية و كانت فريسة سهلة نسبى نظر لقرب الكتير من المدن من البحر أو من الأنهار الصالحة للملاحة. سمح عدم وجود معارضة بحرية منظمة فى كل اماكن اوروبا الغربية لمراكب الڤايكينج بالسفر بحرية أو الاغارة أو التجارة كفرصة مسموح بها. كان من الممكن أن يلعب الانخفاض فى ربحية طرق التجارة القديمة دور كمان . اتعرضت التجارة بين اوروبا الغربية وبقية أوراسيا لضربة شديدة لما وقعت الامبراطورية الرومانية الغربية فى القرن الخامس.[88] كما أثر توسع الاسلام فى القرن السابع على التجارة مع اوروبا الغربية.[89] ما كانتش الغارات فى اوروبا ، بما فيها الغارات والمستوطنات من الدول الاسكندنافية ، مش مسبوقة و حصلت قبل وقت طويل من وصول الڤايكينج. غزت الجوت الجزر البريطانية قبل 3 قرون ، متدفقة من جوتلاند فى عصر الهجرات ، قبل ما يستقر الدنماركيون هناك. فعل الساكسونيون والزوايا الشيء نفسه ، مبتدئين من اوروبا القارية. بس ، كانت غارات الڤايكينج هيا الاولانىى اللى تم توثيقها بالكتابه على ايد شهود العيان ، و كانت اكبر بكثير من الحجم والتكرارو ده كانت عليه فى الأوقات السابقة.[87]

كان الڤايكينج نفسهم يتوسعو. رغم أن دوافعهم مش واضحة ، يعتقد المؤرخين أن ندرة الموارد أو نقص فرص التزاوج كان عامل. كان "الطريق السريع للعبيد" مصطلح لطريق وجد الڤايكينج أنه يمتلك مسار مباشر من الدول الاسكندنافية لالقسطنطينية وبغداد وقت السفر على بحر البلطيق. مع تقدم سفنهم فى القرن التاسع ، تمكن الڤايكينج من الابحار لكييف روس وبعض الأجزاء الشمالية من أوروبا.

جومسبورغ

[تعديل]
قرص Curmsun - الوجه ، Jomsborg ، 980s

جومسبورج كانت معقل شبه أسطورى للڤايكينج على الساحل الجنوبى لبحر البلطيق ( ويندلاند فى العصور الوسطى ، بوميرانيا الحديثة) ، اللى كانت موجودة بين ستينيات القرن التسعتاشر و 1043. كان سكانها معروفين باسم Jomsvikings . لم يتم تحديد موقع جومسبورج بالظبط ، أو وجودها ، رغم أنه فى الغالب يتم التأكيد على أن جومسبورج كانت فى مكان ما على جزر مصب نهر أودر .

نهاية عصر الڤايكينج

[تعديل]

بينما كان الڤايكينج نشيطين بره أوطانهم الاسكندنافية ، كانت الدول الاسكندنافية نفسها تعانى من تأثيرات جديدة وتخضع لمجموعة متنوعة من التغييرات الثقافية.[90]

ظهور الدول القومية والاقتصادات النقدية

[تعديل]

بحلول أواخر القرن الحداشر ، تم اضفاء الشرعية على السلالات الملكية على ايد الكنيسة الكاثوليكية (التى كان ليها تأثير ضئيل فى الدول الاسكندنافية قبل 300 عام) اللى كانت تؤكد قوتها بسلطة وطموح متزايد ، مع تبلور الممالك الثلاث للدنمارك والنرويج والسويد. . ظهرت المدن اللى عملت كمراكز ادارية علمانية وكنسية ومواقع سوق ، وابتدت الاقتصادات النقدية فى الظهور على أساس النماذج الانجليزية والألمانية. بحلول الوقت ده ، كان تدفق الفضة الاسلامية من الشرق غائب لاكتر من قرن ، وانتهى تدفق الفضة الانجليزية فى نص القرن الحداشر.[91]

الاستيعاب فى العالم المسيحى

[تعديل]

ترسخت المسيحية فى الدنمارك والنرويج مع انشاء الأبرشيات فى القرن الحداشر ، وبدأ الدين الجديد فى التنظيم والتأكيد على نفسه بشكل اكتر فاعلية فى السويد. كان رجال الكنيسة الأجانب والنخب المحلية نشيطين فى تعزيز مصالح المسيحية ، اللى لم تعتبر تعمل دلوقتى بس على أساس تبشيرى ، و كانت الأيديولوجيات و أنماط الحياة القديمة تتغير. بحلول سنة 1103 ، تم تأسيس أول رئيس أساقفة فى الدول الاسكندنافية ، فى لوند ، سكانيا ، بعدين جزء من الدنمارك. أدى استيعاب الممالك الاسكندنافية الوليدة فى التيار الثقافى السائد للمسيحية الأوروبية لتغيير تطلعات الحكام الاسكندنافيين والدول الاسكندنافية القادرين على السفر لالخارج ، وتغيير علاقاتهم مع جيرانهم. كان واحد من المصادر الرئيسية لربح الڤايكينج هو أخذ العبيد من الشعوب الأوروبية التانيه. اعتبرت الكنيسة فى العصور الوسطى أن المسيحيين مش ضرورى أن يمتلكوا اخوتهم المسيحيين كعبيد ، علشان كده تضاءلت العبودية المتوارثة كممارسة فى كل اماكن شمال أوروبا. أخذ ده الكثير من الحوافز الاقتصادية من الاغارة ، رغم استمرار نشاط العبودية المتقطع لحد القرن الحداشر. تضاءل الافتراس الاسكندنافى فى الأراضى المسيحية حول البحار الشمالية والأيرلندية بشكل ملحوظ. واصل ملوك النرويج تأكيد سلطتهم فى أجزاء من شمال بريطانيا و أيرلندا ، و استمرت الغارات فى القرن ال12 ، لكن الطموحات العسكرية للحكام الاسكندنافيين كانت موجهة دلوقتى نحو مسارات جديدة. سنة 1107 ، أبحر سيغورد الاولانى من النرويج لشرق البحر المتوسط مع الصليبيين النرويجيين للقتال علشان مملكة القدس المنشأة جديد. شارك ملوك الدنمارك والسويد بنشاط فى الحروب الصليبية على بحر البلطيق فى القرنين الاتناشرو التلاتاشر.[92]

ثقافة

[تعديل]

تبرز مجموعة متنوعة من المصادر ثقافة الڤايكينج و أنشطتهم ومعتقداتهم. رغم أنهم كانو عموم ثقافة مش متعلمة لم تنتج أى ارث أدبى ، الا أنهم امتلكوا أبجدية ووصفوا نفسهم وعالمهم على الأحجار الرونية . تأتى معظم المصادر الأدبية والمكتوبة المعاصرة عن الڤايكينج من ثقافات تانيه كانت على اتصال بهم.[93] من نص القرن العشرين ، قامت الاكتشافات الأثرية ببناء صورة اكتر اكتمال و توازن عن حياة الڤايكينج.[94][95] السجل الأثرى ثرى ومتنوع بشكل خاص ، يوفر المعرفة بالاستيطان الريفى والحضرى ، والحرف والانتاج ، والمراكب والمعدات العسكرية ، وشبكات التجارة ، فضل عن المصنوعات والممارسات الدينية الوثنية والمسيحية.

الأدب و اللغة

[تعديل]
واحده من المخطوطات القليلة الباقية من Heimskringla Sagas ، كتبها Snorri Sturluson c. 1230. تحكى الورقة عن الملك ألفور .

أهم المصادر الاولانىية عن الڤايكينج هيا النصوص المعاصرة من الدول الاسكندنافية والمناطق اللى كان الڤايكينج نشيطين فيها.[96] تم تقديم الكتابة بالحروف اللاتينية لالدول الاسكندنافية مع المسيحية ، علشان كده هناك القليل من المصادر الوثائقية الأصلية من الدول الاسكندنافية قبل أواخر القرن الحداشر و أوائل القرن الاتناشر.[97] كتب الاسكندنافيون نقوش بالأحرف الرونية ، لكن فى العاده ما تكون قصيرة اوى وذات صيغة. تتكون معظم المصادر الوثائقية المعاصرة من نصوص مكتوبة فى المجتمعات المسيحية والاسلامية بره الدول الاسكندنافية ، فى الغالب على ايد المؤلفين اللى تأثروا سلب بنشاط الڤايكينج.يمكن تكون الكتابات اللى بعد كده عن الڤايكينج وعصر الڤايكينج مهمة كمان لفهمهم وفهم ثقافتهم ، رغم أنهم بحاجة لالتعامل معها بحذر. بعد توحيد الكنيسة واستيعاب الدول الاسكندنافية ومستعمراتها فى التيار الرئيسى للثقافة المسيحية فى العصور الوسطى فى القرنين الحداشر والاتناشر، ابتدت المصادر المكتوبة الأصلية فى الظهور باللغتين اللاتينية والاسكندنافية القديمة. فى مستعمرة الڤايكينج فى ايسلاندا ، ازدهر الأدب العامى مش العادى فى القرنين الاتناشرو الاربعتاشر ، وتم تدوين الكتير من التقاليد المرتبطة بعصر الڤايكينج لأول مرة فى الملاحم الآيسلندية . التفسير الحرفى لهذه الروايات النثرية فى العصور الوسطى حول الڤايكينج والماضى الاسكندنافى أمر مشكوك فيه ، لكن الكتير من العناصر المحددة لسه تستحق الدراسة ، زى الكمية الكبيرة من الشعر السكالدى المنسوب لشعراء البلاط فى القرنين العاشر والحداشر ، و أشجار العيلة المكشوفة ، صور الذات ، القيم الأخلاقية اللى تحتويها دى الكتابات الأدبية.

بشكل مش مباشر ، ترك الڤايكينج كمان نافذة مفتوحة على لغتهم وثقافتهم و أنشطتهم ، من فى الكتير من أسماء الأماكن والكلمات الاسكندنافية القديمة الموجودة فى مجال تأثيرهم السابق. لسه بعض أسماء دى الأماكن والكلمات مستخدمة بشكل مباشر النهارده ، بالتقريب دون تغيير ، وتسلط الضوء على المكان اللى استقروا فيه وما تعنيه لهم الأماكن المحددة. تشمل الأمثلة أسماء الأماكن زى Egilsay (من Eigils ey وتعنى جزيرة Eigil) ، Ormskirk (من Ormr kirkja اللى تعنى كنيسة Orms أو Church of the Worm) ، Meols (من Merl تعنى Sand Dunes) ، Snaefell (Snow Fell) ، Ravenscar (Ravens Rock) و Vinland (أرض النبيت أو أرض Winberry ) و Kaupanger (Market Harbour) و Tórshavn (Thor Harbour) والمركز الدينى فى Odense ، وده يعنى المكان اللى كان يعبد فيه Odin . يظهر تأثير الڤايكينج كمان فى مفاهيم زى الهيئة البرلمانية دلوقتى لـ Tynwald on the Isle of Man. الكلمات الشائعة فى اللغة الانجليزية اليومية ، زى الساق ، الجلد ، الأوساخ ، السماء ، البيض ، الطفل ، الغضب ، النافذة ، الزوج ، السكين ، الحقيبة ، الهدية ، القفاز ، الضيف ، الجناح ، الولادة ، القانون ، البوابة ، الجرب ، التنورة ، الجذر ، جمجمة ، حيوان الرنة ، سعيد ، غلط ، قبيح ، منخفض ، ضعيف ، فضفاض ، يريد ، يعطى ، يأخذ ، يحصل ، يبتسم ، يخمن ، يبدو ، يضرب ، ركل ، يخيف ، يزحف ، ينادى ، يرفع ، كلاهما ، هم ، و تنبع من الاسكندنافية القديمة للڤايكينج وتعطى فرصة لفهم تفاعلاتهم مع شعوب وثقافات الجزر البريطانية.[98] فى جزر شتلاند و أوركنى الشمالية ، حلت اللغة الاسكندنافية القديمة محل اللغات المحلية تمام وتطورت بمرور الوقت للغة نورن المنقرضة دلوقتى . تظهر بعض الكلمات والأسماء الحديثة بس وتساهم فى فهمنا بعد اجراء بحث مكثف عن المصادر اللغوية من سجلات العصور الوسطى أو اللى بعد كده ، زى York (Horse Bay) أو Swansea ( Sveinn 's Isle) أو بعض أسماء الأماكن فى نورماندى زى توكفيل (مزرعة توكي).[99]

تستمر الدراسات اللغوية والاشتقاقية فى ماتر مصدر حيوى للمعلومات عن ثقافة الڤايكينج ، وهيكلهم الاجتماعى وتاريخهم وكيفية تفاعلهم مع الأشخاص والثقافات اللى التقوا بيها أو تداولوها أو هاجموها أو عاشوا معها فى مستوطنات ما بعد البحار.[100][101] يتضح الكثير من الروابط الاسكندنافية القديمة فى اللغات الحديثة للسويدية والنرويجية والدنماركية والفاروية والأيسلندية .[102] لم تمارس اللغة الاسكندنافية القديمة أى تأثير كبير على اللغات السلافية فى مستوطنات الڤايكينج فى اوروبا الشرقية. و تم التكهن بأن السبب فى ذلك هو الاختلافات الكبيرة بين اللغتين ، مع أعمال الڤايكينج الروسية الاكتر سلمية فى دى المناطق و حقيقة أنهم كانو أقل عدد. قام الاسكندنافيون بتسمية بعض منحدرات نهر الدنيبر ، لكن ده يا دوبك ممكن يتشاف من الأسماء الحديثة.[103][104]

رونستون

[تعديل]

<div style=" margin: 1px; width: غلط تعبيري: operand بتاع + ضايعpx">

Burial mounds at Gamle Uppsala
Burial mounds (Gamla Uppsala)
<div style=" margin: 1px; width: غلط تعبيري: operand بتاع + ضايعpx">
Lindholm Høje
Funerary stone settings (Lindholm Høje)
Examples of Viking burial mounds and stone set graves, collectively known as tumuli
Lingberg Runestone
حجر Lingsberg فى السويد
Jelling Stones
نقوش رونية لاكبر أحجار جيلينج فى الدنمارك
نوعان من الأحجار الرونية الاسكندنافية من عصر الڤايكينج

كان بامكان الاسكندنافيين فى عصر الڤايكينج القراءة والكتابة واستخدام أبجدية مش قياسية ، تسمى Runor ، مبنية على قيم الصوت. هناك القليل من بقايا الكتابة الرونية على الورق من عصر الڤايكينج ، فقد اتلقا على آلاف الأحجار ذات النقوش الرونية عاش الڤايكينج. فى العاده ما يكونون فى ذكرى الموتى ، لكن مش بالضرورة وضعهم فى القبور. نجا استخدام Runor لحد القرن الخمستاشر ، مستخدم بالتوازى مع الأبجدية اللاتينية. يتم توزيع الأحجار الرونية بشكل مش متساو فى الدول الاسكندنافية: فيه فى الدنمارك 250 حجر رونى والنرويج عندها 50 حجر فى الوقت نفسه مافيش فى أيسلندا.[105] فيه فى السويد ما بين 1700 [105] و 2500 [106] حسب التعريف. فيه فى مقاطعة Uppland السويدية أعلى تركيز مع ما يوصل ل1196 نقش على الحجر ، فى الوقت نفسه تأتى Södermanland فى المرتبة التانيه برصيد 391.[107][108] تشير أحجار الرون التانيه لالرجال اللى ماتوا فى رحلات الڤايكينج. من بينها الأحجار الرونية الانجليزية (السويدية: Englandsstenarna ) هيا مجموعة من حوالى 30 حجر رونى فى السويد اللى تشير لرحلات عصر الڤايكينج لانجلترا. انها تشكل واحدة من اكبر مجموعات الأحجار الرونية اللى تذكر الرحلات لبلاد تانيه ، هيا قابلة للمقارنة فى العدد بس مع يقارب من 30 حجر رونى يونانى [109] و 26 حجر انغفار رونى ، وده الأخير يشير لرحلة الڤايكينج لالشرق الأوسط.[110] تم نقشها باللغة الاسكندنافية القديمة مع الأصغر فوثارك .[111]

رسم أسد بيريوس لدودة الزيزفونية المنحنية. تحكى الحروف الرونية على الأسد عن محاربى الڤايكينج ، وعلى الأرجح الفارانجيين ، المرتزقة فى خدمة الامبراطور البيزنطى (الرومانى الشرقي).

يرجع تاريخ أحجار Jelling لما بين 960 و 985. قام الملك جورم القديم ، آخر ملوك الدنمارك الوثنيين ، برفع الحجر الأقدم والأصغر ، كنصب تذكارى لتكريم الملكة ثاير . قام ابنه هارالد بلوتوث بتربية الحجر الاكبر للاحتفال بغزو الدنمارك والنرويج وتحويل الدنماركيين لالمسيحية. ليها 3 جوانب: جانب به صورة حيوان ، وجانب به صورة للمصلوب يسوع المسيح ، وتالت عليه الكتابة اللى بعد كده : أمر الملك هارلدر بنصب تذكارى تخليد لذكرى جورمر ، والده ، و احياء لذكرى والدته ثيرفيه ؛ أن هارلدر اللى كسب لنفسه الدنمارك و النرويج و جعل الدنماركيين مسيحيين.تشهد الأحجار الرونية على الرحلات لمواقع زى باث ، [112] اليونان ( زى ما قال الڤايكينج الأراضى البيزنطية) ، [113] خواريسم ، [114] القدس ، [115] ايطاليا (لانجوباردلاند) ، [116] سيركلاند ( أى العالم الاسلامي) ، [117][118] انجلترا [119] (بما فى ذلك لندن [120] ) ، و أماكن مختلفة فى اوروبا الشرقية. تم اكتشاف نقوش عصر الڤايكينج كمان على أحجار مانكس فى جزيرة مان.

استخدام الأبجدية الرونية فى العصر الحديث

[تعديل]

كان آخر الأشخاص المعروفين اللى استخدموا الأبجدية الرونية مجموعة معزولة من الناس تعرف باسم Elfdalians ، اللى عاشوا فى محلية lvdalen فى مقاطعة Dalarna السويدية. اتكلمو لغة Elfdalian ، اللغة الفريدة لألفدالين . تميز لغة Elfdalian نفسها عن اللغات الاسكندنافية التانيه تطورت بشكل أقرب لاللغة الاسكندنافية القديمة. توقف سكان الفدالين عن استخدام الحروف الرونية فى أواخر عشرينيات القرن العشرين. علشان كده استخدام الحروف الرونية استمر لفترة أطول فى الفدالين اكتر من أى مكان آخر فى العالم.[121] آخر تسجيل معروف للرونية الفداليان يرجع لسنة 1929. انها نوع مختلف من رونية Dalecarlian ، النقوش الرونية اللى اتلقا عليها كمان فى Dalarna . يُنظر ليها تقليدى على أنها لهجة سويدية ، لكن حسب لعدة معايير أقرب لاللهجات الاسكندنافية الغربية ، [122] تعتبر Elfdalian لغة منفصلة حسب لمعيار الوضوح المتبادل .[123] رغم عدم وجود وضوح متبادل ، علشان المدارس والادارة العامة فى الفدالين تُجرى باللغة السويدية ، اللى بيتكلمو الأصليين بيتكلمو لغتين وبيتكلمو السويدية على المستوى الأصلي. سكان المنطقة اللى بيتكلمو السويدية بس كلغتهم الأم الوحيدة ، لا بيتكلمو ولا يفهمون Elfdalian ، هم كمان شائعون. ممكن القول أن الفدالين كان له أبجدية بالخصوص به فى القرنين السبعتاشر و التمنتاشر. فيه النهارده حوالى 2000 ل3000 ناطق أصلى من Elfdalian .

مواقع الدفن

[تعديل]

هناك الكتير من مواقع الدفن المرتبطة بالڤايكينج فى كل اماكن اوروبا ومجال نفوذهم - فى الدول الاسكندنافية والجزر البريطانية و أيرلندا وغرينلاند و أيسلندا وجزر فارو و المانيا ولاتفيا و استونيا وفنلندا وروسيا ، الخ. كانت ممارسات دفن الڤايكينج متنوعة تمام ، من القبور المحفورة فى الأرض ، لالمدافن ، بما فيها ساعات ما يسمى بدفن المراكب . حسب مصادر مكتوبة ، تمت معظم الجنازات فى البحر. تضمنت الجنازات اما الدفن أو الحرق ، حسب العادات المحلية. فى المنطقة اللى هيا دلوقتى السويد ، كانت عمليات حرق الجثث هيا السائدة ؛ كان الدفن فى الدنمارك اكتر شيوع ؛ وفى النرويج كان الاتنين شائع.[124] عربات الڤايكينج هيا واحد من المصادر الأساسية للأدلة على الظروف فى عصر الڤايكينج.[125] تشير الأشياء المدفونة مع الموتى لما كان يعتبر مهم لامتلاكه فى الآخرة.[126] مش معروف ما هيا الخدمات الجنائزية اللى قدمها الڤايكينج للأطفال القتلى.[127] تشمل بعض أهم مواقع الدفن لفهم الڤايكينج ما يلي:

  • النرويج: Oseberg ؛ جوكستاد . بوريهوجين .
  • السويد: Gettlinge gravfält ؛ مقابر بيركا ، واحد من مواقع التراث العالمى ؛ Valsgärde ؛ جملا أوبسالا Hulterstad gravfält ، قرب Alby ؛ هولترستاد ، أولاند ، جوتلاند .
  • الدنمارك: جيلينج ، مكان تراث عالمى ؛ ليندهولم هوجى ؛ سفينة Ladby مقبرة اوضه Mammen والخزن.
  • استونيا: مراكب سالم - اكبر و أقدم مقابر لمراكب الڤايكينج تم اكتشافها على الاطلاق.
  • اسكتلندا: ميناء دفن سفينة ايليان محير ؛ دفن قارب ندبة ، أوركني.
  • جزر فارو: Hov .
  • أيسلندا: Mosfellsbær فى منطقة العاصمة ؛ [128] دفن القارب فى فاتنسدالور ، أوستور-هونافاتنسسلا .[124][129][130]
  • جرينلاند: Brattahlíð .[131]
  • ألمانيا: هيديبى .
  • لاتفيا: Grobiņa .
  • أوكرانيا: القبر الأسود .
  • روسيا: Gnezdovo ، Staraya Ladoga .

سفن

[تعديل]

كان فيه الكتير من الاكتشافات الأثرية لمراكب الڤايكينج من كل الأحجام ،و ده يوفر المعرفة بالحرفية اللى استخدمت فى بنائها. كان فيه الكتير من أنواع مراكب الڤايكينج ، المصممة للاستخدامات المختلفة ؛ ممكن يكون النوع الاكتر شهرة هو السفينة الطويلة .[132] كانت المراكب الطويلة مخصصة للحرب والاستكشاف ، ومصممة للسرعة وخفة الحركة ، ومجهزة بمجاديف لتكملة الشراع ، ده يخللى الملاحة ممكنة بشكل مستقل عن الرياح. كان للسفينة الطويلة بدن طويل وضيق وغاطس ضحل لتسهيل عمليات الانزال و نشر القوات فى الميه الضحلة. تم استخدام المراكب الطويلة على نطاق واسع على ايد Leidang ، أساطيل الدفاع الاسكندنافية. سمحت دى المدة الطويلة للاسكندنافيين بالذهاب ل الڤايكينج ، و هو ما قد يفسر لماذا بقا ده النوع من المراكب مرادف بالتقريب لمفهوم الڤايكينج.[133][134] بنى الڤايكينج الكتير من الأنواع الفريدة من المراكب المائية ، وفى الغالب تستخدم لمهام اكتر هدوءًا. كانت Knarr سفينة تجارية مخصصة مصممة لنقل البضائع بكميات كبيرة. كان ليها بدن أوسع ، وجسر أعمق ، وعدد صغير من المجاديف (تستخدم فى المقام الاولانى للمناورة فى الموانئ والمواقف المماثلة). كان واحد من ابتكارات الڤايكينج هو `` بيتاس ، و هو صراع يُركب على الشراع يسمح لسفنهم بالابحار بفعالية ضد الريح.[135] كان من الشائع لمراكب الڤايكينج اللى تعمل فى البحار أن تسحب أو تحمل قارب أصغر لنقل أطقم المراكب والبضائع من السفينة لالشاطئ.

المراكب كانت جزء من ثقافة الڤايكينج. قامو بتسهيل النقل اليومى عبر البحار والمجارى المائية ، واستكشاف أراض جديدة ، والغارات ، والفتوحات ، والتجارة مع الثقافات المجاورة. عندهم كمان أهمية دينية كبيرة. اتدفن الأشخاص اصحاب المكانة العالية ساعات فى سفينة مع القرابين الحيوانية والأسلحة والمؤن و غيرها من الأشياء ، كما يتضح من المراكب المدفونة فى Gokstad و Oseberg فى النرويج [136] ودفن السفينة المحفورة فى Ladby فى الدنمارك. مارس الڤايكينج كمان مدافن المراكب فى الخارج ، كما يتضح من أعمال التنقيب اللى قامت بيها مراكب سالم فى جزيرة ساريما الاستونية.[137] تم التنقيب عن بقايا خمس مراكب فايكنغ محفوظة كويس من مضيق روسكيلد فى أواخر الستينيات ، اللى تمثل السفينة الطويلة والكنار . تم اغراق المراكب هناك فى القرن الحداشر لاغلاق قناة ملاحية و علشان كده حماية روسكيلد ، العاصمة الدنماركية ساعتها ، من هجوم بحري. تُعرض بقايا دى المراكب فى متحف Viking Ship فى روسكيلد .

الهيكل الاجتماعى

[تعديل]
منزل كبير للزعماء أعيد بناؤه فى متحف Lofotr Viking ، النرويج
بيوت المدينة المعاد بناؤها من هيثابو (الآن فى ألمانيا)

تم تقسيم مجتمع الڤايكينج ل3 طبقات اجتماعية واقتصادية: thralls و Karls و jarls . تم وصف ده بوضوح فى قصيدة ايديك لريجسولا ، اللى تشرح كمان أن الاله ريج - والد البشرية المعروف كمان باسم Heimdallr - هو اللى خلق الطبقات الثلاث. أكد علم الآثار ده الهيكل الاجتماعي.[138] كانت اthralls أدنى فئة مرتبة و كانو عبيد. العبيد يشكلو يوصل لربع السكان.[139] كانت للعبودية أهمية حيوية لمجتمع الڤايكينج - للأعمال اليومية والبناء على نطاق واسع و كمان للتجارة والاقتصاد. كانت العبيد خدم وعمال فى المزارع وفى البيوت الكبيرة من Karls and jarls ، و كانت تستخدم فى تشييد التحصينات والمنحدرات والقنوات والتلال والطرق والمشاريع المماثلة اللى اتبنا ا بالأشغال الشاقة. حسب لـ Rígsula ، كانت العبث محتقرة وينظر ليها بازدراء. تم ماتر عبارات جديدة على ايد ولاد وبنات العبيد ، أو تم أسرهم فى الخارج على ايد الڤايكينج فى غاراتهم فى أوروبا. تم اعادة العبث لالدول الاسكندنافية عن طريق المراكب ، تم استخدامها فى الموقع أو فى مستوطنات أحدث لبناء الهياكل اللازمة ، أو بيعت فى كثير من الأحيان للعرب مقابل الفضة. أسماء تانيه للعبودية كانت træl و ty .كارلس فلاحين أحرار. كانو يمتلكون المزارع والأراضى والماشية ويعملون فى الأعمال المنزلية اليومية زى حرث الحقول وحلب الأبقار وبناء البيوت والعربات ، لكنهم استخدموا العبث لتغطية نفقاتهم. كانت الأسماء التانيه لـ Karls هيا bonde أو ببساطة الرجال الأحرار. كانت الفئات المماثلة هيا churl s و huskarls .كانت الjarls الأرستقراطية فى مجتمع الڤايكينج. كانو اغنيا ويملكون عقارات كبيرة بيها بيوت طويلة ضخمة وخيول والكتير من الثرائع. قامت العبادات بمعظم الأعمال اليومية ، البرطانيات كانت تقوم بالادارة والسياسة والصيد والرياضة - كما زاروا الأواني التانيه أو ذهبوا لالخارج فى رحلات استكشافية. لما مات جارل ودُفن ، اتقتل فى بعض الأحيان دفن بيته كقرابين ودُفن بجانبه ، كما كشفت الكتير من الحفريات.[140] فى الحياة اليومية ، كان فيه الكتير من المناصب الوسيطة فى الهيكل الاجتماعى العام ويظهر ان هناك بعض الحراك الاجتماعى بينهما. دى التفاصيل مش واضحة ، لكن ال بطولات والمواقف زى hauldr و thegn و landmand تظهر التنقل بين karls و jarls .وشملت الهياكل الاجتماعية التانيه مجتمعات الأفلاج فى المجالين المدنى والعسكرى ، اللى كان أعضاءها (الذين يطلق عليهم اسم الفلاجي ) ملزمين. ممكن أن تتمحور الشق حول تجارة معينة ، أو ملكية مشتركة لسفينة بحرية أو التزام عسكرى تحت قيادة قائد معين. تمت الاشارة لأعضاء ده الأخير باسم drenge ، واحده من كلمات المحارب. كان فيه كمان مجتمعات رسمية جوه المدن والقرى ، والدفاع العام ، والدين ، والنظام القانونى والأشياء .

مكانة المرأة

[تعديل]
المجوهرات النموذجية اللى ترتديها ستات الكارلز والأواني : دبابيس فضية مزخرفة ، وخرز زجاجى ملون ، وتمائم

مثل أى مكان آخر فى اوروبا فى العصور الوسطى ، كانت معظم الستات فى مجتمع الڤايكينج خاضعات لأزواجهن و آ بائهن و كان لديهن القليل من القوة السياسية.[141] بس ، المصادر المكتوبة تصور ستات الڤايكينج الحر على أنهن يتمتعن بالاستقلال والحقوق. يظهر ان ستات الڤايكينج يتمتعن عموم بحرية اكبر من الستات فى أى مكان آخر ، [142] زى ما هو موضح فى قوانين Grágás الأيسلندية وقوانين Frostating النرويجية وقوانين Gulation .[143] كانت معظم ستات الڤايكينج الأحرار ربات بيوت ، و كان مكانة المرأة فى المجتمع مرتبطة بمكانة زوجها. ادا الجواز للمرأة درجة من الأمن الاقتصادى والمكانة الاجتماعية مغلفة فى العنوان húsfreyja (سيدة المنزل). تؤكد القوانين الاسكندنافية على سلطة ربة البيت على "البيت الداخلي". كان عندها أدوار مهمة فى ادارة موارد المزرعة ، و ادارة الأعمال التجارية ، كمان تربية الأطفال ، رغم مشاركة بعض ده مع زوجها.[144]

بعد سن العشرين ، بلغت المرأة غير المتجوزه ، اللى يشار ليها باسم maer and mey ، سن الرشد القانونى ولها الحق فى تحديد مكان اقامتها و كان يُنظر ليها على أنها شخصيتها قدام القانون.[143] كان الاستمدح من استقلالها هو الحق فى اختيار الزوج ، يتم ترتيب الزيجات فى العاده على ايد العيله.[145] كان العريس يدفع مهر لعيلة العروس ، وتدخل العروس أصول لالجواز كمهر .[144] ممكن للمرأة المتجوزه أن تطلق زوجها وتتزوج مرة تانيه.[146]

كانت المحظية كمان جزء من مجتمع الڤايكينج ، ممكن للمرأة أن تعيش مع رجل وتنجب معه أطفال دون الجواز ؛ دى المرأة كانت تسمى فريلا .[146] فى العاده ما تكون عشيقة رجل ثرى وقوى وله مرات كمان .[141] كانت لل مرات سلطة على العشيقات اذا كانو يعيشو فى بيتها. من فى علاقتها برجل يتمتع بمكانة اجتماعية أعلى ، ممكن للمخلية وعيلتها التقدم اجتماعى ؛ رغم أن منصبها كان أقل أمان من وضع الزوجة.[141] كان فيه القليل من التمييز بين الأطفال المولودين جوه الجواز أو خارجه: الاتنين له الحق فى وراثة ممتلكات والديهما ، وماكانش هناك أطفال "شرعيون" أو "غير شرعيين".[146] بس ، الأطفال المولودين فى اطار الجواز يتمتعون بحقوق فى الميراث اكتر من اللى ولدو بره اطار الجواز.[144] كان للمرأة الحق فى وراثة جزء من ممتلكات زوجها عند وفاته ، [144] وتتمتع الأرامل بنفس الوضع المستقل زى الستات غير المتزوجات.[146] لكل من الخالة وابنة الأخ وحفيدة الأب ، المشار ليها باسم odalkvinna ، الحق فى وراثة الممتلكات من الرجل المتوفى.[143] ممكن للمرأة اللى مش ليها زوج أو ولاد أو قرايب من الذكور أن ترث مش بس الممتلكات لكن كمان منصب رب العيله عند وفاة والدها أو اخوها. تمت الاشارة لهذه المرأة باسم Baugrygr ، و مارست كل الحقوق الممنوحة لرب العيله ، لحد اتجوزت ، وتم نقل حقوقها لزوجها الجديد.[143]

كان للمرأة سلطة دينية و كانت نشطة ككاهنات ( جيدجا ) و أوراكل ( سيجدكفيننا ).[147] كانو نشيطين فى الفن كشعراء ( سكالدر ) [147] و أساتذة رون ، وكتجار وستات طبيبات.[147] ممكن كان فيه كمان ستات أعمال عملن فى انتاج المنسوجات . ممكن تكون الستات كمان ناشطات جوه المكتب العسكري: الحكايات حول خادمات الدروع غير مؤكدة ، لكن بعض الاكتشافات الأثرية زى محاربة الڤايكينج بيركا قد تشير لوجود بعض الستات على الأقل فى السلطة العسكرية.[148]

اختفت حريات ستات الڤايكينج بالتدريج بعد دخول المسيحية ، [149] و من أواخر القرن التلاتاشر ، لم يعد يتم ذكرها.[143]

تشير الدراسات اللى اتعملت على مدافن عصر الڤايكينج أن الستات كانو بيعيشو أطول ، و كلهم بالتقريب تجاوزو سن 35 ، مقارنة بالأزمنة السابقة. مقابر أنثى من عصر الڤايكينج فى الدول الاسكندنافية فيها عدد كبير نسبى من بقايا الستات اللى تتراوح أعمارهم بين 20 و 35 سنه ، ويفترض أن ذلك يرجع لمضاعفات الولادة.[150] تسمح لنا فحوصات بقايا الهيكل العظمى كمان باعادة بناء الحالة الصحية والتغذوية النسبية للفتيان والفتيات فى الماضى ، باستخدام تقنيات القياسات البشرية . تشير المدافن من الدول الاسكندنافية ودول أوروبية تانيه لأنه ، مقارنة بالمجتمعات التانيه ساعتها ، كانت المساواة بين الستات مرتفعة بشكل ملحوظ فى الدول الاسكندنافية الريفية. كانت الاناث فى الأطراف الريفية لبلاد الشمال فى فترة الڤايكينج والعصور الوسطى اللى بعد كده تتمتع بمكانة عالية نسبى ،و ده اتسبب فى تخصيص موارد غذائية وصحية كبيرة للفتيات ،و ده مكنهن من النمو بشكل أقوى واكتر صحة.[151]

مظهر

[تعديل]
زى الڤايكينج معروض فى المتحف الأثرى فى ستافنجر ، النرويج

كان الڤايكينج الاسكندنافيون متشابهين فى المظهر مع الاسكندنافيين المعاصرين. "كانت بشرتهم نقية وتفاوت لون الشعر بين الأشقر والداكن والمحمر". تشير الدراسات الجينية علشان معظم الناس كانو أشقر فى اللى يتعرف دلوقتى بشرق السويد ، فى الوقت نفسه وجد الشعر الأحمر فى الغالب فى غرب الدول الاسكندنافية.[152] كان عند معظم رجال الڤايكينج شعر بطول الكتف ولحى ، و كان العبيد (العبيد) فى العاده هم الرجال الوحيدون اصحاب الشعر القصير.[153] اختلف الطول حسب التفضيل الشخصى والمهنة. الرجال اللى شاركو فى الحرب ، على سبيل المثال ، ممكن يكون عندهم شعر ولحى أقصر قليل لأسباب عملية. قام الرجال فى بعض المناطق بتبييض شعرهم بلون الزعفران الذهبى .[153] كان للاناث كمان شعر طويل ، و فى الغالب ترتديه الفتيات فضفاض أو مضفر ، وفى الغالب ترتديه الستات المتزوجات فى كعكة.[153] يقدر متوسط الارتفاع بـ 1.70 م (5 قدم 7 في) للرجال و 1.55 م (5 قدم 1 in) للستات.[152] كان سهل التعرف على الفئات التلاته من مظهرها. كان الرجال والستات فى Jarls مهيئين كويس بتصفيفات شعر أنيقة وعبروا عن ثروتهم ومكانتهم من فى ارتداء ملابس غاليه اوى (فى الغالب من الحرير) ومجوهرات متقنة الصنع زى الدبابيس و أبازيم الحزام والقلائد وخواتم الذراع. صُنعت كل المجوهرات بالتقريب فى تصميمات محددة فريدة من نوعها للنورس (انظر فن الڤايكينج ). نادر ما تم استخدام حلقات الأصابع ولم يتم استخدام الأقراط على الاطلاق ، كان يُنظر ليها على أنها ظاهرة سلافية . عبّر معظم كارل عن الأذواق المتشابهة والنظافة ، لكن بطريقة اكتر استرخاء وغير مكلفة.[138][154] تدعم الاكتشافات الأثرية من مستوطنات الدول الاسكندنافية والڤايكينج فى الجزر البريطانية فكرة الڤايكينج جيدة العناية والصحية. كان الدفن بالممتلكات الجنائزية ممارسة شائعة فى العالم الاسكندنافى ، فى عصر الڤايكينج وما بعد تنصير الشعوب الاسكندنافية.[155] جوه مواقع الدفن والبيوت دى ، تعتبر الأمشاط المصنوعة فى الغالب من قرن الوعل اكتشاف شائع.[156] كان تصنيع أمشاط قرن الوعل منتشر ، كما فى مستوطنة فايكنغ فى دبلن ، نجت مئات الأمثلة من أمشاط القرن العاشر ،و ده يشير علشان الاستمالة كانت ممارسة شائعة. كان تصنيع دى الأمشاط منتشر كمان فى كل اماكن عالم الڤايكينج ، اتلقا على أمثلة لأمشاط مماثلة فى مستوطنات الڤايكينج فى أيرلندا ، [157] انجلترا ، [158] واسكتلندا.[159] تشترك الأمشاط فى مظهر مرئى مشترك كمان ، مع الأمثلة الموجودة فى الغالب مزينة بزخارف خطية ومتشابكة وهندسية ، أو أشكال تانيه من الزخرفة اعتمادًا على فترة المشط ونوعه ، لكن تشبه أسلوب فن عصر الڤايكينج.[160] يظهر ان كل مستويات مجتمع عصر الڤايكينج قد قاموا بتنظيف شعرهم ، هناك اتلقا أمشاط الشعر فى المقابر العامة كمان فى المقابر الأرستقراطية.

الزراعة والمطبخ

[تعديل]

تحكى الملاحم عن النظام الغذائى ومطبخ الڤايكينج ، [161] لكن الأدلة المباشرة ، زى الحفر الامتصاصية ، ومنصات المطبخ ومقالب الزباله أثبتت أنها ذات قيمة و أهمية كبيرة. قدمت بقايا النباتات غير المهضومة من الحفر الامتصاصية فى كوبرجيت فى يورك الكثير من المعلومات فى ده الصدد. بشكل عام ، تم اجراء دخليقات الأثرية النباتية بشكل متزايد فى العقود الأخيرة ، كتعاون بين علما الآثار وعلما النباتات القديمة. يلقى ده النهج الجديد الضوء على الممارسات الزراعية والبستانية للڤايكينج ومأكولاتهم.[162]

اناء من الحجر الأملس ، أعيد بناؤه جزئى ، عصر الڤايكينج (من بيركا ، السويد)

تشير المعلومات المجمعة من مصادر مختلفة لمطبخ ومكونات متنوعة. تم تحضير واستهلاك منتجات اللحوم من كل الأنواع ، زى اللحوم المقددة والمدخنة والمعلبة ، [163] النقانق ، وقطع اللحوم الطازجة المسلوقة أو المقلية.[164] كان فيه الكثير من المأكولات البحرية والخبز والعصيدة ومنتجات الألبان والخضروات والفواكه والتوت والمكسرات. تم تقديم المشروبات الكحولية زى البيرة والميد والجور (نبيت فاكهة قوي) والنبيذ الغنى المستورد.[165][166] كانت بعض الماشية نموذجية وفريدة من نوعها للڤايكينج ، بما فيها الحصان الأيسلندى ، والأبقار الآيسلندية ، وعدد كبير من سلالات الأغنام ، [167] والدجاجة الدنماركية والأوزة الدنماركية .[168][169] أكل الڤايكينج فى يورك فى الغالب لحم البقر والضأن ولحم الخنزير بكميات صغيرة من لحم الحصان. اتلقا على معظم عظام لحوم البقر و أرجل الحصان منقسمة بالطول ، لاستخراج النخاع. تم قطع لحم الضأن والخنازير فى مفاصل الساق والكتف وقطع. تشير البقايا المتكررة لجمجمة الخنزير وعظام القدم الموجودة فى أرضيات البيت علشان العضلات والقوام كانت شائعة كمان . تم الاحتفاظ بالدجاج علشان اللحوم والبيض ، كما اتلقا على عظام طيور الطرائد زى الطيهوج الأسود والزقزاق والبط البرى والاوز.[170]

كانت المأكولات البحرية مهمة ، فى بعض الأماكن اكتر من اللحوم. تم اصطياد الحيتان والفظ علشان الغذاء فى النرويج والأجزاء الشمالية الغربية من منطقة شمال الاطلنطى ، وتم اصطياد الفقمة فى كل مكان بالتقريب . كان المحار وبلح البحر والجمبرى يؤكلون بكميات كبيرة و كان سمك القد والسلمون من الأسماك الشعبية. فى المناطق الجنوبية ، كانت الرنجة مهمة كمان .[171] كان الحليب واللبن رائج ، سواء كمكونات للطهى أو كمشروبات ، لكنهما لم يكونا متاحين دايما ، لحد فى المزارع.[172] جه الحليب من الأبقار والماعز والأغنام ، مع اختلاف الاولانىويات من موقع لآخر ، [173] وتم انتاج منتجات الألبان المخمرة زى skyr أو surmjölk كمان الزبدة والجبن. فى الغالب كان الطعام مملح ومُعزز بالتوابل ، وبعضها يُستورد زى الفلفل الأسود ، فى الوقت نفسه يُزرع البعض التانى فى جناين الأعشاب أو يُحصد فى البرية. تضمنت التوابل المزروعة محلى الكراوية والخردل والفجل كما يتضح من دفن سفينة Oseberg [165] أو الشبت والكزبرة والكرفس البرى ، زى ما هو موجود فى الحفر الامتصاصية فى كوبرجيت فى يورك. كما تم استخدام الزعتر ، وتوت العرعر ، والعصير الحلو ، واليارو ، والشراب والفلفل فى جناين الأعشاب.[162][174]

الحياة اليومية فى عصر الڤايكينج

قام الڤايكينج بجمع و أكل الفواكه والتوت والمكسرات. كان التفاح ( تفاح السلطعون البري) والخوخ والكرز جزء من النظام الغذائى ، [175] كمان الوركين والتوت ، والفراولة البرية ، والتوت الأسود ، والبلسان ، والروان ، والزعرور ، ومختلف أنواع التوت البرى ، بالخصوص بالمواقع.[174] كان البندق جزء مهم من النظام الغذائى بشكل عام ، و اتلقا على كميات كبيرة من قشور الجوز فى مدن زى Hedeby. تم استخدام الأصداف للصباغة ، ويفترض أن البندق اتتاكل .[162][172] أحدث اختراع المحراث القلاب و ادخاله ثورة فى الزراعة فى الدول الاسكندنافية فى أوائل عصر الڤايكينج وجعل من الممكن لحد زراعة التربة الفقيرة. فى ريبى ، اتلقا على حبوب الجاودار والشعير والشوفان والقمح اللى يرجع تاريخها لالقرن الثامن وفحصها ويعتقد أنها تمت زراعتها محلى.[176] استُخدمت الحبوب والطحين فى صنع العصيدة ، بعضها مطبوخ بالحليب ، وبعضها مطبوخ بالفواكه ومحلى بالعسل ، و كمان أنواع مختلفة من الخبز. بقايا الخبز من بيركا فى السويد كانت مصنوعة من الشعير والقمح. من غير الواضح ما اذا كان الاسكندنافيون قد تخمروا خبزهم ، لكن أفرانهم و أوانى الخبز تشير لأنهم فعلوا ذلك.[177] كان الكتان محصول مهم اوى للڤايكينج: فقد استخدم لاستخراج الزيت واستهلاك الطعام والأهم من كده انتاج الكتان . ممكن تتبع اكتر من 40 ٪ من كل المنسوجات المستر بيره المعروفة من عصر الڤايكينج على أنها الكتان. يشير ده لنسبة فعلية أعلى بكثير ، يتم الحفاظ على الكتان بشكل سيئ مقارنة بالصوف على سبيل المثال. ما كانتش جودة الطعام لعامة الناس دايما عالية بشكل خاص. يُظهر البحث فى كوبرجيت أن الڤايكينج فى يورك صنعوا الخبز من طحين دقيق كامل - ممكن من القمح والجاودارمع بعض- لكن مع بذور أعشاب حقول الذرة المدرجة. Corncockle ( Agrostemma ) ، كان سيجعل الخبز داكن اللون ، لكن البذور سامة ، و يصاب الأشخاص اللى أكلوا الخبز بالمرض. كما تم اكتشاف بذور الجزر والجزر الأبيض والبراسيكا ، لكن كانت عينات فقيرة وتميل علشان تأتى من الجزر الأبيض والملفوف المر.[175] فى الغالب تركت المجارف الدوارة المستخدمة فى عصر الڤايكينج شظايا صغيرة من الحجر (فى الغالب من صخور البازلت ) فى الدقيق ، اللى عند تناولها تتآكل الأسنان. ممكن رؤية آثار ذلك على بقايا الهيكل العظمى لتلك الفترة.[177]

رياضات

[تعديل]

كان الڤايكينج يمارسون الرياضة ويشجعونها على نطاق واسع.[178] كانت الرياضات اللى تضمنت تدريب على الأسلحة وتطوير المهارات القتالية شائعة. وشمل ذلك رمى الرمح والحجارة ، وبناء واختبار القوة البدنية من فى المصارعة (انظر glima ) ، والقتال بالقبضة ، ورفع الأحجار. فى المناطق ذات الجبال ، كان تسلق الجبال يمارس كرياضة. اتبنا واختبار الرشاقة والتوازن من فى الجرى والقفز علشان الرياضة ، وهناك ذكر لرياضة تتضمن القفز من مجداف لمجداف على السطح الخارجى لحاجز السفينة وقت التجديف. كانت السباحة رياضة شائعة - يصف Snorri Sturluson 3 أنواع: الغوص والسباحة لمسافات طويلة ومسابقة يحاول فيها اثنان من السباحين غمر أحدهما الآخر. فى الغالب يشارك الأطفال فى بعض التخصصات الرياضية ، كما تم ذكر الستات كسباحين ، رغم أنه من غير الواضح ما اذا كانو قد شاركو فى المنافسة. اشتهر الملك أولاف تريغفاسون بمهارته فى تسلق الجبال والقفز بالمجداف ، كما برع فى فن شعوذة السكاكين كمان . كان التزحلق على الجليد والتزحلق على الجليد من الرياضات الشتوية الرئيسية ، كما أنه يوفر وسايل النقل على الجليد والجليد للبالغين.[178] تم ممارسة قتال الحصنه علشان الرياضة ، رغم عدم وضوح القواعد. يبدو أنها اشتملت على فحولين متقاربين ، على مرأى ومسمع من الأفراس المسيجة. مهما كانت القواعد ، فى الغالب وصلت المعارك لموت واحد من الفحول.

فى الغالب تذكر المصادر الأيسلندية لعبة الكونتليك ، هيا لعبة كرة تشبه الهوكى ، تُلعب بمضرب وكرة صلبة صغيرة ، وفى العاده تكون على سطح أملس من الجليد. كانت دى اللعبة شائعة عند البالغين والأطفال ، و كانت لعبة صعبة توصل فى الغالب لاصابات. يظهر ان Knattleik قد اتلعبتها بس فى أيسلندا ، جذبت الكتير من المتفرجين ، و قتال الحصنه.[178] كان الصيد يمارس كرياضة بس فى الدنمارك ، ماكانش مصدر غذاء أساسي. تم اصطياد الغزلان والأرانب البرية علشان اللحوم ، مع الحجل وطيور البحر ، فى الوقت نفسه تم اصطياد الثعالب لوقف قتل حيوانات المزرعة وفروها. كانت الرماح والأقواس والنشاب هيا الأسلحة المستخدمة ؛ كانت المطاردة هيا الطريقة الاكتر شيوع ، رغم مطاردة الكلاب كمان . كما تم استخدام أنواع كتيرة من الأفخاخ والفخاخ.[178]

الألعاب والترفيه

[تعديل]
روك ، لويس شطرنج ، فى المتحف الوطنى فى اسكتلندا

تشير الاكتشافات الأثرية والمصادر المكتوبة علشان الڤايكينج شاركو فى التجمعات والاحتفالات الاجتماعية.[179][180] كانت ألعاب الطاولة و ألعاب النرد هواية شائعة. كانت لوحات الألعاب مصنوعة من الخشب المنحوت بشكل مزخرف ، مع قطع ألعاب مصنوعة فى الغالب من الخشب أو العظام أو الحجر. كانت القطع مصنوعة كمان من الزجاج والعنبر وقرن الوعل ، مع مواد زى ناب الفظ والعاج من مصادر أجنبية. لعب الڤايكينج شوية أنواع من ألعاب التافل . hnefatafl و nitavl ( تسعة رجال موريس ) و kvatrutafl الأقل انتشار .[178] ممكن كان Hnefatafl هو أقدم نوع من ألعاب الطاولة اللى اتلعبتها فى الدول الاسكندنافية فى العصور الوسطى.[178] يشير السجل الأثرى علشان hnefatafl كانت شائعة فى أوائل فترة العصور الوسطى ، قدمها الڤايكينج لانجلترا واسكتلندا وويلز و أيرلندا. يُظهر Ockelbo Runestone رجلين ممكن يلعبان hnefatafl ، [181] وتشير واحده من القصص الملحمية علشان ألعاب النرد تنطوى على لعب القمار.[179] تم تقديم البيرة والميد فى المناسبات الاحتفالية ، تم عزف المزيكا وتلاوة الشعر وسرد القصص.[179] كانت المزيكا تعتبر شكل من أشكال الفن ، و كان يُنظر لالمهارة المزيكا على أنها مناسبة للرجل المثقف. معروف أن الڤايكينج قد عزفوا على آلات مزيكا زى القيثارة والعود والقيثارة والكمان.[178]

الاستيعاب الثقافى

[تعديل]

تم الحفاظ على عناصر الهوية والممارسات الاسكندنافية فى المجتمعات الاستيطانية ، لكن ممكن أن تكون متميزة تمام زى المجموعات اللى اندمجت فى المجتمعات المجاورة. كان الاندماج فى ثقافة الفرانكيين فى نورماندى سريع على سبيل المثال.[182] فضلت الروابط بهوية الڤايكينج لفترة أطول فى الجزر البعيده فى أيسلندا وجزر فارو .[182]

الأسلحة و الحرب

[تعديل]

فى الغالب يرتبط محارب الڤايكينج بنوبات عنيفة من الغضب والقتال المحموم فى الثقافة الشعبية الحديثة ، كما ينعكس فى المعانى المرتبطة بكلمات berserkergang و berserker اللى ما كانتش للمعانى اللى يفهمها المجتمع الاسكندنافى فى العصور الوسطى. ممكن يكون أسلوب القتال ده قد تم نشره عن قصد على ايد قوات الصدمة ، و تم اقتراح أن الحالة الهائجة ممكن تكون ناتجة عن استهلاك كميات كبيرة من الكحول ، [183] أو من فى تناول مواد ذات خصائص نفسية ، زى الباذنجانية. نبات Hyoscyamus niger ، كما توقعه Karsten Fatur [184] أو عن طريق استهلاك الفطر المهلوس Amanita muscaria ، كما افترض لأول مرة عالم اللاهوت السويدى Samuel Odman سنة 1784 و بعدين على ايد عالم النبات FC Schübeler سنة 1885.[185] يؤكد عالم آثار ساحة المعركة النرويجى أرى سكارستين كولبيرج أن "فرضية Ödman غير مدعومة بأدب الملحمة أو السجل الآثاري" ، [186] و حسب لرودريك ديل ، مافيش دليل على ذلك من عصر الڤايكينج أو من الأدب الاسكندنافى القديم.[187]

تجارة

[تعديل]
موازين و أوزان تاجر فايكنغ ، تُستخدم لقياس الفضة و أحيان الذهب (من صندوق Sigtuna الموجود فى السويد )

أنشأ الڤايكينج شبكات تجارية واسعة النطاق وشاركو فيها فى كل اماكن العالم المعروف و كان لهم تأثير عميق على التنمية الاقتصادية لاوروبا والدول الاسكندنافية.[188][189] بخلاف المراكز التجارية زى Ribe Hedeby فى الدنمارك ، ما كانتش الدول الاسكندنافية على دراية باستخدام العملات المعدنية ، علشان كده كان اقتصادها يعتمد على السبائك ، أى نقاء ووزن المعادن الثمينة المستخدمة فى التبادل. الفضة كانت هيا المعدن الثمين الاكتر استخدام ، رغم استخدام الذهب كمان . حمل التجار موازين صغيرة محمولة ،و ده مكنهم من قياس الوزن بدقة ،و ده سمح لوسيط تداول دقيق ، لحد أنه يفتقر لالعملات المعدنية العادية.[190]

بضائع

[تعديل]

غطت التجارة المنظمة كل شيء من العناصر العادية بكميات كبيرة لالمنتجات الفاخرة الغريبة. كانت تصاميم سفن الڤايكينج ، زى تصميم Knarr ، عامل مهم فى نجاحهم كتجار.[191] البضائع المستوردة من الثقافات التانيه تشمل:[192]

  • تم الحصول على التوابل من التجار الصينيين والفارسيين اللى التقوا بتجار الڤايكينج فى روسيا. استخدم الڤايكينج التوابل والأعشاب المزروعة محلى زى الكراوية والزعتر والفجل الحار والخردل ، [193] لكن القرفة المستوردة.
  • كان الزجاج يحظى بتقدير كبير على ايد الاسكندنافية. فى الغالب كان الزجاج المستورد يصنع فى شكل خرز للزينة و اتلقا عليه بالآلاف. هكذا كانت سكانيا ومدينة السوق القديمة ريبى مراكز رئيسية لانتاج الخرز الزجاجي.[194][195]
  • كان الحرير سلعة مهمة اوى تم الحصول عليها من بيزنطة ( اسطنبول الحديثة) والصين. كانت تقدرها الكتير من الثقافات الأوروبية ساعتها ، واستخدمها الڤايكينج للاشارة لالمكانة زى الثروة والنبل. تشمل الكتير من الاكتشافات الأثرية فى الدول الاسكندنافية الحرير.[196][197][198]
  • تم استيراد النبيذ من فرنسا و المانيا كمشروب للاغنيا ،و ده زاد من شراب الميد والجعة.

لمواجهة دى الواردات القيمة ، قام الڤايكينج بتصدير مجموعة كبيرة ومتنوعة من البضائع. وشملت دى السلع:[192]

Mjölnir ، مطرقة ثور ، مصنوعة من العنبر (وجدت فى السويد )
  • اتلقا بشكل متكرر على العنبر - الراتنج المتحجر لشجرة الصنوبر - على بحر الشمال وساحل البلطيق . تم تصنيعها فى الخرز والأشياء الزخرفية ، قبل تداولها. (شوف كمان طريق العنبر ).
  • كما تم تصدير الهربو لأنه يوفر الدفء. وشمل ذلك هربو خزف الصنوبر والثعالب والدببة وثعالب الماء والقنادس .
  • القماش والصوف . كان الڤايكينج غزالين ونساجين مهرة ويصدرون أقمشة صوفية عالية الجودة.
  • تم جمعها وتصديرها. كان الساحل الغربى النرويجى يزود بزراعة الطيور و أحيان الريش يُشترى من الساميس . تم استخدام الريش للفراش والملابس المبطنة. كان الدواجن على المنحدرات والمنحدرات عمل خطير و كان فى الغالب مميتًا.
  • العبيد ، المعروفين باسم thralls فى اللغة الاسكندنافية القديمة. فى غاراتهم ، أسر الڤايكينج الكثير من الناس ، من بينهم رهبان ورجال دين. تم بيعهم ساعات كعبيد للتجار العرب مقابل الفضة.

وشملت الصادرات التانيه الأسلحة وعاج الفظ والشمع والملح وسمك القد . كواحدة من اكتر الصادرات غرابة ، تم تقديم طيور الصيد ساعات من النرويج لالأرستقراطية الأوروبية ، من القرن العاشر. تم تداول كتير من دى السلع كمان جوه عالم الڤايكينج نفسه ، و سلع زى الحجر الأملس وحجر المشحذ . تم تداول Soapstone مع الاسكندنافية فى ايسلاندا وفى جوتلاند ، اللى استخدموها فى صناعة الطفله. تم تداول الأحجار المشحونة واستخدامها لشحذ الأسلحة والأدوات والسكاكين.[192] هناك مؤشرات من ريبى والمناطق المحيطة بيها ، على أن التجارة الواسعة فى العصور الوسطى بالثيران والماشية من جوتلاند (انظر طريق الثور ) ، توصل لج. 720 م. وصلت دى التجارة لتلبية حاجة الڤايكينج لالجلود واللحوم لحد ما ، ويمكن الجلود لانتاج المخلفات فى البر الأوروبي. كان الصوف كمان مهم اوى كمنتج محلى للڤايكينج ، لانتاج ملابس دافئة للمناخ الاسكندنافى الشمالى البارد ، وللأشرعة. تتطلب أشرعة سفن الڤايكينج كميات كبيرة من الصوف ، كما يتضح من علم الآثار التجريبي. هناك علامات أثرية على انتاج المنسوجات المنظمة فى الدول الاسكندنافية ، اللى تعود لالعصور الحديدة المبكرة. تم تزويد الحرفيين والحرفيين فى المدن الكبيرة بقرون من الصيد المنظم باستخدام مصائد الرنة واسعة النطاق فى أقصى الشمال. تم استخدامها كمواد خام لصنع الأوانى اليومية زى الأمشاط.

ارث

[تعديل]

تصورات القرون الوسطى

[تعديل]
طرق الاستكشاف والتوسع للنورسمين

فى انجلترا ، ابتدا عصر الڤايكينج بشكل كبير فى 8 يونيه 793 لما دمر نورسمان الدير فى جزيرة ليندسفارن . صدم الدمار اللى لحق بالجزيرة المقدسة فى نورثمبريا ونبه المحاكم الملكية فى اوروبا لوجود الڤايكينج. أعلن الباحث فى نورثمبريا ألكوين من يورك : "لم نشهد زى دى الفظائع من قبل".[199] كان مسيحيين العصور الوسطى فى اوروبا غير مستعدين تمام لغارات الڤايكينج ولم يجدوا أى تفسير لوصولهم والمعاناة المصاحبة اللى عانوا منها على أيديهم باستمدح "غضب الله".[200] اكتر من أى حدث منفرد آخر ، أدى الهجوم على ليندسفارن لشيطنة تصور الڤايكينج على مدى الاثنى عشر قرن اللى بعد كده . لم يبدأ العلما من بره الدول الاسكندنافية لحد تسعينيات القرن التسعتاشر فى اعادة تقييم انجازات الڤايكينج بجدية ، والاعتراف بفنونهم ومهاراتهم التكنولوجية ومهاراتهم فى الابحار.[201]

تحكى الأساطير الاسكندنافية والملاحم والأدب عن الثقافة والدين الاسكندنافيين من فى حكايات أبطال بطوليين و أسطوريين. كان النقل المبكر لهذه المعلومات شفهى فى المقام الاولانى ، واعتمدت النصوص اللى بعد كده على كتابات ونسخ العلما المسيحيين ، بما فيها الأيسلنديين Snorri Sturluson و Sæmundur fróði . تمت كتابة الكتير من دى الملاحم فى أيسلندا ، وتم حفظ معظمها ، لحد لو ماكانش ليها أصل آيسلندى ، هناك بعد العصور الوسطى بسبب استمرار اهتمام الآيسلنديين بالأدب الاسكندنافى و نصوص القانون. ان تأثير الڤايكينج على مدى 200 عام على التاريخ الأوروبى مليء بقصص النهب والاستعمار ، وجاءت غالبية دى السجلات من شهود من اوروبا الغربية و أحفادهم. أقل شيوع ، رغم الأهمية نفسها ، هيا الاشارات لالڤايكينج فى السجلات اللى نشأت فى الشرق ، بما فيها سجلات نستور ، وسجلات نوفغورود ، وسجلات ابن فضلان ، وسجلات ابن روستا ، و اشارات موجزة من فوتيوس ، بطريرك القسطنطينية ، بخصوص بهجوم الڤايكينج الاولانى على الامبراطورية البيزنطية . من مؤرخى تاريخ الڤايكينج التانيين آدم بريمن ، اللى كتب ، فى المجلد الرابع من كتابه Gesta Hammaburgensis Ecclesiae Pontificum ، "هنا الكثير من الذهب هنا (فى نيوزيلندا ) ، تراكمت بسبب القرصنة. دول القراصنة ، اللى يسميهم شعبهم ويتشنغي ، وأسكوماني على ايد شعبنا ، يكرمون الملك الدنماركى ". سنة 991 ، تم احياء ذكرى معركة مالدون بين غزاة الڤايكينج وسكان مالدون فى اسيكس بقصيدة تحمل نفس الاسم.

تصورات ما بعد القرون الوسطى

[تعديل]
اعادة تمثيل حديثة لمعركة الڤايكينج

ظهرت المنشورات الحديثة المبكرة ، اللى تتناول ما يسمى دلوقتى بثقافة الڤايكينج ، فى القرن الستاشر ، على سبيل المثال هيستوريا دى جينتيبوس septentrionalibus ( تاريخ الشعب الشمالي ) لأولاوس ماغنوس (1555) ، والطبعة الاولانىى من القرن التلاتاشر جيستا دانوروم ( صكوك الدنماركيين ) ، بقلم ساكسو غراماتيكوس ، سنة 1514. زادت وتيرة النشر فى القرن السبعتاشر مع الترجمات اللاتينية لايدا (وبالخصوص ايدا آيلاندوروم لبيدير ريزن سنة 1665).

فى الدول الاسكندنافية ، استخدم العلما الدنماركيون فى القرن السبعتاشر توماس بارثولين و أولى وورم والسويدى أولوس رودبيك النقوش الرونية والملاحم الآيسلندية كمصادر تاريخية. كان جورج هيكس واحد من المساهمين البريطانيين الأوائل فى دراسة الڤايكينج ، نشر كتابه Linguarum vett. المكنز septentrionalium ( قاموس اللغات الشمالية القديمة ) فى 1703–05. فى القرن التمنتاشر ، نما اهتمام البريطانيين وحماسهم لأيسلندا والثقافة الاسكندنافية المبكرة بشكل كبير ، معبر عنه فى الترجمات الانجليزية للنصوص الاسكندنافية القديمة وفى القصائد الأصلية اللى أشادت بفضائل الڤايكينج المفترضة. تم نشر كلمة "فايكنغ" لأول مرة فى بداية القرن التسعتاشر على ايد اريك غوستاف جيجر فى قصيدته ، الڤايكينج . فعلت قصيدة جيجر الكثير لنشر المثالية الرومانسية الجديدة للڤايكينج ، اللى ماكانش ليها أساس يذكر فى الحقيقة التاريخية. كان للاهتمام المتجدد للرومانسية فى الشمال القديم آثار سياسية معاصرة. قامت جمعية الجيطش ، اللى كان جيجر عضو فيها ، بنشر دى الأسطورة لحد كبير. مؤلف سويدى آخر كان له تأثير كبير على تصور الڤايكينج هو Esaias Tegnér ، و هو عضو فى Geatish Society ، اللى كتب نسخة حديثة من Friðþjófs saga hins frœkna ، اللى بقت شائعة على نطاق واسع فى دول الشمال والمملكة المتحدة و المانيا .

سفن الڤايكينج الطويلة اللى حاصرت باريس سنة 845 ، تصوير من القرن التسعتاشر

بلغ الانبهار بالڤايكينج ذروته فى ما يسمى باحياء الڤايكينج فى أواخر القرنين التمنتاشر والتاسع عشر كشكل من أشكال القومية الرومانسية . كان ده يسمى فى بريطانيا السبعينية ، فى المانيا " واغنريان " شفقة ، وفى الدول الاسكندنافية الدول الاسكندنافية . ابتدت الاصدارات العلمية الرائدة فى القرن التسعتاشر لعصر الڤايكينج فى الوصول لعدد قليل من القراء فى بريطانيا ، وبدأ علما الآثار فى التنقيب عن ماضى الڤايكينج البريطانى ، وبدأ المتحمسون اللغويون فى تحديد أصول عصر الڤايكينج للتعابير والأمثال الريفية. مكنت القواميس الجديدة للغة الاسكندنافية القديمة الفيكتوريين من التعامل مع الملاحم الآيسلندية الأساسية.[202]

حتى وقت قريب ، كان تاريخ عصر الڤايكينج يعتمد بشكل كبير على الملاحم الأيسلندية ، وتاريخ الدنماركيين اللى كتبه ساكسو جراماتيكوس ، والروسية الاولانىية كرونيكل ، وكوجاد جايديل رى جالايب . لسه عدد قليل من العلما يقبلون دى النصوص كمصادر موثوقة ، يعتمد المؤرخين دلوقتى بشكل اكبر على علم الآثار وعلم العملات ، هيا التخصصات اللى قدمت مساهمات قيمة نحو فهم الفترة. [عايز مصدر ]


فى سياسة القرن العشرين

[تعديل]

كانت الفكرة الرومانسية للڤايكينج اللى اتنشأت فى الدوائر العلمية والشعبية فى شمال غرب اوروبا فى القرن التسعتاشر و أوائل القرن العشرين فكرة قوية ، و بقا شخصية الڤايكينج رمز مألوف ومرن فى سياقات مختلفة فى السياسة والأيديولوجيات السياسية فى القرن العشرين. -قرن أوروبا.[203] فى نورماندى ، اللى استوطنها الڤايكينج ، بقت سفينة الڤايكينج رمز اقليمى لا جدال فيه. فى المانيا ، تم تحفيز الوعى بتاريخ الڤايكينج فى القرن التسعتاشر بسبب النزاع الحدودى مع الدنمارك حول شليسفيغ هولشتاين واستخدام الميثولوجيا الاسكندنافية على ايد ريتشارد فاجنر . ناشدت النظرة المثالية للڤايكينج المتعصبين الجرمانيين اللى غيروا شخصية الڤايكينج حسب لايديولوجية العرق الجرمانى الرئيسي.[204] بناء على الروابط اللغوية والثقافية بين الاسكندنافيين الناطقين باللغة الاسكندنافية والمجموعات الجرمانية التانيه فى الماضى البعيد ، تم تصوير الڤايكينج الاسكندنافيين فى المانيا النازية على أنهم نوع جرمانى خالص. تمت اعادة تفسير الظاهرة الثقافية لتوسع الڤايكينج لاستخدامها كدعاية لدعم القومية المتطرفة للرايخ التالت ، وتم استخدام التفسيرات المستنيرة أيديولوجى لوثنية الڤايكينج والاستخدام الاسكندنافى للرونية فى بناء التصوف النازى . المنظمات السياسية التانيه من نفس النوع ، زى الحزب الفاشى النرويجى السابق Nasjonal Samling ، خصصت بالمثل عناصر من أسطورة الڤايكينج الثقافية الحديثة فى رمزية ودعاية. أكد المؤرخين السوفييت والأوائل السلافوفيليون على أساس الجذور السلافية على النقيض من النظرية النورماندية للڤايكينج قهر السلاف وتأسيس كييف روس .[205] واتهموا مؤيدى النظرية النورماندية بتشويه التاريخ من فى تصوير السلاف على أنهم بدائيون غير متطورين. فى المقابل ، ذكر المؤرخين السوفييت أن السلاف حطو أسس دولتهم قبل فترة طويلة من غارات النورمان / الڤايكينج ، غزوات النورمان / الڤايكينج لم توصل الا لاعاقة التطور التاريخى للسلاف. جادلوا بأن تكوين روس كان سلافى و أن نجاح روريك و أوليغ كان متجذر فى دعمهم من جوه الأرستقراطية السلافية المحلية.  . بعد تفكك الاتحاد السوفياتى ، أقرت نوفغورود بتاريخ الڤايكينج من فى دمج سفينة فايكنغ فى شعارها.[206]

فى الثقافة الشعبية الحديثة

[تعديل]

 

بقيادة أوبرا الملحن الألمانى ريتشارد فاجنر ، زى Der Ring des Nibelungen و Vikings و Romanticist Viking Revival ألهمت الكتير من الأعمال الابداعية. و تضمنت دى الروايات اللى تستند مباشرة لالأحداث التاريخية ، زى روايات فرانس جونار بينغتسون The Long Ships (التى تم اصدارها كمان كفيلم سنة 1963 ) ، والتخيلات التاريخية زى فيلم The Vikings ، و Michael Crichton 's Eaters of the Dead ( نسخة الفيلم تسمى The 13th Warrior ) ، والفيلم الكوميدى Erik the Viking . كان مصاص الدماء اريك نورثمان ، فى مسلسل HBO TV True Blood ، أمير من الڤايكينج قبل ما يتحول لمصاص دماء. يظهر الڤايكينج فى الكتير من الكتب للكاتب الدنماركى الامريكانى بول أندرسون ، فى الوقت نفسه قام المستكشف والمؤرخ والكاتب البريطانى تيم سيفيرين بتأليف ثلاثية من الروايات سنة 2005 عن مغامر شاب من الڤايكينج Thorgils Leifsson ، يسافر حول العالم.

سنة 1962 ، أنشأ كاتب الكتاب الهزلى  الامريكانى ستان لى واخوه لارى ليبر ، مع جاك كيربى ، بطل Marvel Comics الخارق Thor ،  اللى استندوا ليه على الاله الاسكندنافى اللى يحمل نفس الاسم. ظهرت الشخصية فى فيلم Thor  سنة 2011 من Marvel Studios وتتابعاته. تظهر الشخصية كمان فى فيلم The Avengers سنة 2012 وسلسلة الرسوم المتحركة المرتبطة به.

شهد ظهور الڤايكينج فى وسايل الاعلام والتلفزيون الشعبية انتعاشًا فى العقود الأخيرة ، خصوصا مع مسلسل Vikings (2013) على قناة History ، من اخراج مايكل هيرست . يحتوى العرض على أسس فضفاضة فى الحقائق والمصادر التاريخية ، لكنه يستند لالمصادر الأدبية ، زى fornaldarsaga Ragnars saga loðbrókar ، هيا نفسها أسطورة اكتر من كونها حقيقة ، والشعر الاسكندنافى القديم Eddic و Skaldic.[207] تشير أحداث العرض فى كثير من الأحيان لVöluspá ، هيا قصيدة ايديك تصف خلق العالم ، وفى الغالب تشير مباشرة لخطوط معينة من القصيدة فى الحوار.[208] يصور العرض بعض الحقائق الاجتماعية للعالم الاسكندنافى فى العصور الوسطى ، زى العبودية [209] والدور الاكبر للمرأة جوه مجتمع الڤايكينج.[210] يتناول العرض كمان موضوعات المساواة بين الجنسين فى مجتمع الڤايكينج مع ادراج عوانس الدروع من فى شخصية Lagertha ، اللى تستند كمان لشخصية أسطورية.[211] دعمت التفسيرات الأثرية الحديثة والتحليل العظمى لعمليات التنقيب السابقة لمدافن الڤايكينج فكرة محاربة الڤايكينج ، أى التنقيب ودراسة الحمض النووى لمحاربة بيركا من الڤايكينج ، فى السنين الأخيرة. بس ، لسه الاستنتاجات مثيرة للجدل. كان الڤايكينج مصدر الهام للكتير من ألعاب الفيديو ، زى The Lost Vikings (1993) ، و Age of Mythology (2002) ، و For Honor (2017).[212] ظهر كل الڤايكينج التلاته من سلسلة The Lost Vikings - Erik the Swift و Baleog the Fierce و Olaf the Stout - كبطل ممكن اللعب به فى عنوان التقاطع Heroes of the Storm (2015).[213] The Elder Scrolls V: Skyrim (2011) هيا لعبة فيديو لعب الأدوار مستوحاة بشكل كبير من ثقافة الڤايكينج.[214] الڤايكينج هم محور التركيز الرئيسى للعبة الفيديو Assassin's Creed Valhalla سنة 2020 ، اللى تدور أحداثها سنة 873 بعد الميلاد ، وتروى تاريخ بديل لغزو الڤايكينج لبريطانيا.

المفاهيم الغلطة الشائعة

[تعديل]

الخوذ بقرون

[تعديل]
مهرجان Magnus Barelegs Viking

بصرف النظر عن اثنين أو 3 تمثيلات للخوذات (الطقسية) - مع نتوءات ممكن تكون اما غربان منمقة أو تعابين أو قرون - مافيش تصوير لخوذات محاربى الڤايكينج ، ولا خوذة محفوظة ، ليها قرون. كان من الممكن أن يجعل أسلوب القتال الرسمى للڤايكينج (سواء فى جدران الدرع أو على "جزر السفن") خوذات القرون مرهقة وخطيرة على جانب المحارب.

علشان كده يعتقد المؤرخين أن محاربى الڤايكينج لم يرتدوا الخوذات ذات القرون. ما اذا كانت دى الخوذات قد استخدمت فى الثقافة الاسكندنافية لأغراض طقسية تانيه ، لسه غير مثبت. ان الاعتقاد الغلط العام بأن محاربى الڤايكينج كانو يرتدون خوذات ذات قرون تم اصداره جزئى على ايد عشاق القرن التسعتاشر  فى Götiska Förbundet ، اللى اتأسست سنة 1811 فى ستوكهولم .  روجوا لاستخدام الأساطير الاسكندنافية كموضوع للفن الرفيع والأهداف الاثنولوجية والأخلاقية التانيه.

فى الغالب كان يُصوَّر الڤايكينج بخوذات مجنحة وفى ملابس تانيه مأخوذة من العصور الكلاسيكية القديمة ، خصوصا فى صور الآلهة الاسكندنافية. تم القيام بكده لاضفاء الشرعية على الڤايكينج و أساطيرهم من فى ربطها بالعالم الكلاسيكى ، اللى طالما كان مثالى فى الثقافة الأوروبية.

مزجت أساطير الأيام الأخيرة اللى اتنشأت بواسطة الأفكار الرومانسية الوطنية عصر الڤايكينج مع جوانب من العصر البرونزى الاسكندنافى قبل حوالى 2000 عام. ظهرت الخوذات ذات القرون من العصر البرونزى فى نقوش صخرية وظهرت فى الاكتشافات الأثرية (انظر خوذات Bohuslän و Vikso ). ممكن كانت تستخدم لأغراض احتفالية.[215]

خوذات "فايكنغ" الحديثة

رسخت الرسوم الكاريكاتورية زى Hägar the Horrible و Vicky the Viking ، والأطقم الرياضية زى Minnesota Vikings و Canberra Raiders ، أسطورة الخوذة ذات القرون.

كانت خوذات الڤايكينج مخروطية الشكل ، مصنوعة من الجلد الصلب مع تعزيزات خشبية ومعدنية للقوات النظامية. كانت الخوذة الحديدية مع القناع والبريد للزعماء ، بناء على خوذات Vendel -age السابقة من وسط السويد. تم اكتشاف خوذة Viking الأصلية الوحيدة هيا خوذة Gjermundbu ، الموجودة فى النرويج. دى الخوذة مصنوعة من الحديد ويرجع تاريخها لالقرن العاشر.[216]

البربرية

[تعديل]

ان صورة المتوحشين اصحاب الشعر الوحشى والقذرة المرتبطة ساعات بالڤايكينج فى الثقافة الشعبية هيا صورة مشوهة للواقع.[5] فى الغالب تم الابلاغ عن ميول الڤايكينج بشكل غلط ، وعمل آدم بريمن ، من تانيين ، روى حكايات مثيرة للجدل لحد كبير عن وحشية الڤايكينج وقذارة.[217]

استخدام الجماجم كأوعية للشرب

[تعديل]

مافيش دليل على أن الڤايكينج شربوا من جماجم الأعداء المهزومين. كان ده مفهوم غلط عن مقطع فى قصيدة Skaldic بيتكلم Krákumál عن أبطال يشربون من ór bjúgviðum hausa (فروع الجماجم). كانت دى اشارة لأبواق الشرب ، لكن تمت ترجمتها بشكل غلط فى القرن السبعتاشر [218] على أنها تشير لجماجم القتلى.[219]

الارث الجينى

[تعديل]

مرغريان و ناس تانيه . قامسنة 2020 بتحليل 442 فرد من عالم الڤايكينج من مختلف المواقع الأثرية فى أوروبا.[10] اتلقا على ارتباط وثيق مع الاسكندنافيين الحديثين. كان تكوين Y-DNA للأفراد فى الدراسة مشابه كمان لتكوين الاسكندنافيين المعاصرين. كانت مجموع هابلوغروب Y-DNA الاكتر شيوع هيا I1 (95 عينة) ، بعدها R1b (84 عينة) و R1a ، بالخصوص (على سبيل المثال لا الحصر) المجموعة الفرعية الاسكندنافية R1a-Z284 (61 عينة). أظهرت الدراسة ما افترضه الكتير من المؤرخين ، أنه كان من الشائع أن يتزوج المستوطنين نورسمان من ستات أجنبيات. بعض الأفراد من الدراسة ، زى دول اللى اتلقا عليهم فى فوجيا ، يظهرون مجموعات هابلوغرافية اسكندنافية نموذجية من Y-DNA لكن كمان سلالة وراثية من جنوب اوروبا ،و ده يشير لأنهم من نسل ذكور مستوطنين من الڤايكينج وستات محليات. من المحتمل أن تكون العينات الفردية الخمس من فوجيا من النورمانديين . يظهر نفس النمط من مزيج من الاسكندنافية Y-DNA وسلالة جسمية محلية فى عينات تانيه من الدراسة ، على سبيل المثال Varangians المدفونين قرب بحيرة Ladoga و Vikings فى انجلترا ،و ده يشير علشان رجال الڤايكينج قد تزوجوا من عائلات محلية فى تلك الأماكن كمان .[10]

وجدت الدراسة أدلة على تدفق سويدى لاستونيا وفنلندا. وتدفق النرويج لأيرلندا و أيسلندا وغرينلاند فى عصر الڤايكينج. بس ، علق المؤلفون على ذلك قائلاً: " مش ممكن تمييز السلالة الشبيهة بالدنماركيين فى عصر الڤايكينج فى الجزر البريطانية عن تلك الموجودة فى الزوايا والساكسونيين ، اللى هاجروا فى القرن الخامس لالقرن السادس الميلادى من جوتلاند وشمال ألمانيا".[10]

مرغريان و ناس تانيه . فحصسنة 2020 بقايا الهياكل العظمية لـ 42 فرد من مدافن سفن سالمى فى استونيا. تعود بقايا الهياكل العظمية لالمحاربين اللى اتقتلوا فى المعركة اللى اتدفنهم بعدين مع الكتير من الأسلحة والدروع القيمة. كشفت اختبارات الحمض النووى وتحليل النظائر أن الرجال أتوا من وسط السويد.[10]

تظهر دراسات أصل الاناث دليل على أصل الاسكندنافى فى المناطق الأقرب لالدول الاسكندنافية ، زى جزر شتلاند و أوركني.[220] يُظهر سكان الأراضى البعيدة معظم النسب الاسكندنافية فى خطوط كروموسوم Y الذكرية.[221]

أظهرت دراسة متخصصة فى الوراثة واللقب فى ليفربول أن التراث الاسكندنافى ملحوظ: ما يوصل ل50 ٪ من الذكور من العائلات اللى عاشت هناك قبل سنين التصنيع والتوسع السكاني.[222] اتلقا كمان على نسب عالية من الميراث الاسكندنافى - تم تتبعها من فى النمط الفردانى R-M420 - بين الذكور فى ويرال وغرب لانكشاير .[223] كان ده مشابه لنسبة الميراث الاسكندنافية الموجودة بين الذكور فى جزر أوركني.[224]

تشير الأبحاث الحديثة علشان المحارب السلتى سومرليد ، اللى طرد الڤايكينج من غرب اسكتلندا و كان سلف عشيرة دونالد ، ممكن كان من أصل الڤايكينج ، و هو عضو فى مجموعة هابلوغروب R-M420.

مرغريان و ناس تانيه . فحصسنة 2020 دفن محارب النخبة من بودزيا (بولندا) بتاريخ 1010-1020 بعد الميلاد. تعتبر المقبرة فى بودزيا استثبعيده من الروابط الاسكندنافية والروسية الكيفية. ماكانش رجل بودزيا (نموذج VK157 ، أو الدفن E864 / I) محارب بسيط من الحاشية الأميرية ، لكنه كان ينتمى لالعيلة الأميرية نفسه. دفنه هو الأغنى فى المقبرة كلها ، كمان ، أظهر تحليل السترونشيوم لمينا أسنانه أنه ماكانش محلى. من المفترض أنه جه لبولندا مع أمير كييف ، سفياتوبولك الملعون ، وقابل بموت عنيف فى القتال. يتوافق ده مع أحداث 1018 م لما اختفى سفياتوبولك نفسه بعد انسحابه من كييف لبولندا. مش ممكن استبعاد أن يكون رجل Bodzia هو Sviatopolk نفسه ، أن نسب عيلة Rurikids فى الفتره دى سطحية اوى و تكون تواريخ ميلاد الكتير من أمراء دى السلالة تقريبية للغاية. كان رجل بودزيا يحمل مجموعة هابلوغروب I1 - S2077 و كان له أصول اسكندنافية ومزيج روسي.[10]

شوف كمان

[تعديل]

 

  1. The article Tjängvidestenen Archived 27 يناير 2020 at the Wayback Machine in Nordisk familjebok (1919).
  2. Margaryan, Ashot (September 2020). "Population genomics of the Viking world". Nature. 585 (7825): 390–396. Bibcode:2020Natur.585..390M. doi:10.1038/s41586-020-2688-8. PMID 32939067. Archived from the original on 26 March 2021. Retrieved 21 January 2021.
  3. "Viking". Encyclopædia Britannica, Inc. Archived from the original on 5 May 2019. Retrieved 30 September 2018. Viking, also called Norseman or Northman, member of the Scandinavian seafaring warriors who raided and colonized wide areas of Europe from the 9th to the 11th century and whose disruptive influence profoundly affected European history. These pagan Danish, Norwegian, and Swedish warriors were...
  4. Linton, Michael I. A.; Nokkentved, Christian. "Denmark: The Viking Era". Encyclopædia Britannica, Inc. Archived from the original on 30 September 2018. Retrieved 30 September 2018. Viking society, which had developed by the 9th century, included the peoples that lived in what are now Denmark, Norway, Sweden, and, from the 10th century, Iceland
  5. أ ب Roesdahl, pp. 9–22.
  6. Brink 2008
  7. Archaeologists find evidence of Vikings' presence in Belarus Archived 15 يوليه 2018 at the Wayback Machine. Lepel Regional Executive Committee.
  8. Ancient Ukraine: Did Swedish Vikings really found Kyiv Rus? Archived 15 يوليه 2018 at the Wayback Machine Business Ukraine.
  9. Klein, Christopher. "Globetrotting Vikings: The Quest for Constantinople". HISTORY (in الإنجليزية). Archived from the original on 21 October 2022. Retrieved 20 October 2022.
  10. أ ب ت ث ج ح Margaryan, Ashot; Lawson, Daniel J.; Sikora, Martin; Racimo, Fernando; Rasmussen, Simon; Moltke, Ida; Cassidy, Lara M.; Jørsboe, Emil; Ingason, Andrés (September 2020). "Population genomics of the Viking world". Nature (in الإنجليزية). 585 (7825): 390–396. Bibcode:2020Natur.585..390M. doi:10.1038/s41586-020-2688-8. ISSN 1476-4687. PMID 32939067. Archived from the original on 26 March 2021. Retrieved 21 January 2021.
  11. Wawn 2000
  12. Johnni Langer, "The origins of the imaginary viking", Viking Heritage Magazine, Gotland University/Centre for Baltic Studies. Visby (Sweden), n. 4, 2002.
  13. Jesch 2015.
  14. Lapidge et al. 2001.
  15. أ ب ت Eldar Heide (2005). "Víking – 'rower shifting'? An etymological contribution" (PDF). Arkiv för Nordisk Filologi. 120: 41–54. Archived from the original (PDF) on 14 July 2014. Retrieved 20 April 2015.
  16. Walter W. Skeat: Principles of English Etymology Clarendon press, p. 479
  17. Kvilhaug, Maria. "The Tribe that Gave Vikings Their Name?". Freya. Archived from the original on 14 March 2015. Retrieved 17 March 2015.
  18. أ ب Eldar Heide (2008). "Viking, week, and Widsith. A reply to Harald Bjorvand". Centre of Medieval Studies (University of Bergen). Arkiv för Nordisk Filologi. 123: 23–28. Archived from the original on 14 August 2021. Retrieved 20 April 2015.
  19. Anatoly Liberman (15 July 2009). "What Did The Vikings Do Before They Began to Play Football?". Archived from the original on 4 March 2016. Retrieved 13 January 2016.
  20. أ ب ت Bernard Mees (2012). "Taking Turns: linguistic economy and the name of the Vikings". Royal Melbourne Institute of Technology (RMIT). Arkiv för Nordisk Filologi. 127: 5–12. Archived from the original on 30 January 2023. Retrieved 20 April 2015.
  21. Stafford, P. (2009). A companion to the Early Middle Ages. Wiley/Blackwell Publisher, chapter 13.
  22. Bjorvand, Harald (2000). Våre arveord: etymologisk ordbok. Oslo: Instituttet for sammenlignende kulturforskning (Institute for Comparative Research in Human Culture). p. 1051. ISBN 8270993190.
  23. Gretsch. The Cambridge Companion to Old English Literature. p. 278
  24. Sauer, Hans (2008). "How Anglo-Saxon Glossators Adapted Latin words and their world". The Journal of Medieval Latin. 18: 437–468. doi:10.1484/J.JML.3.26. JSTOR 45020116.
  25. Samnordisk runtextdatabas: Sm 10 (2008)
  26. Jesch 2001.
  27. 100 Svenska Runinskrifter, Åke Ohlmarks, sid 65, Bokförlaget Plus, 1978, ISBN 91-7406-110-0
  28. Runinskrifter i Sverige, Sven B F Jansson, sid. 97, Almqvist & Wiksell Förlag AB, 1983, ISBN 91-20-07030-6
  29. ""витязь". "Vasmer's Etymological Dictionary" online". Archived from the original on 3 August 2021. Retrieved 3 January 2021.
  30. Heebøll-Holm, Thomas K. (2012). "Between Pagan Pirates and Glorious Sea-Warriors: The Portrayal of the Viking Pirate in Danish Twelfth-Century Latin Historiography". Viking and Medieval Scandinavia. 8: 149. doi:10.1484/J.VMS.1.103196. ISSN 1782-7183. JSTOR 45020184. Archived from the original on 1 February 2023. Retrieved 1 February 2023. This image of the Danes - and indeed the Scandinavians - as having a pre-disposition to engage in piracy was continued in Adam of Bremen's chronicle, the Gesta Hammaburgensis ecclesiae pontificum, finished in the 1080s. After the Christianization of Scandinavia, Adam tells us that the Viking raids against Christian Western Europe stopped. In Scandinavian waters and in the Baltic, piracy continued unabated, however. Sprogo and Elsinore in particular were notorious nests of Danish pirates...
  31. Wolf 2004.
  32. Educational Company of Ireland 2000.
  33. Brookes 2004.
  34. "The Vikings at home". HistoryExtra (in الإنجليزية). Archived from the original on 4 May 2020. Retrieved 15 April 2020.
  35. "Kievan Rus". World History Encyclopedia. Archived from the original on 14 April 2021. Retrieved 15 April 2020.
  36. "The Vikings (780–1100)". metmuseum.org. Archived from the original on 23 April 2020. Retrieved 15 April 2020.
  37. "Swedish Vikings and the Eastern World". Sweden History Tours (in الإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 28 March 2020. Retrieved 15 April 2020.
  38. أ ب Stefan Brink, 'Who were the Vikings?', in The Viking World Archived 14 ابريل 2023 at the Wayback Machine, ed. by Stefan Brink and Neil Price (Abingdon: Routledge, 2008), pp. 4-10 (pp. 6–7).
  39. "Russ, adj. and n." OED Online, Oxford University Press, June 2018, www.oed.com/view/Entry/169069. Retrieved 25 July 2018.
  40. D'Amato 2010.
  41. Gabriel, Judith. "Among the Norse Tribes: The Remarkable Account of Ibn Fadlan". Archived from the original on 17 April 2022. Retrieved 25 July 2020.
  42. Ward, Christie. "Risala: Ibn Fadlan's Account of the Rus". Archived from the original on 31 July 2020. Retrieved 25 July 2020.
  43. Zaimeche, Salah (June 2002). "The Travels of Ibn Fadlan". Archived from the original on 25 July 2020. Retrieved 25 July 2020.
  44. Sawyer, History of the Vikings, p. 2
  45. Peter Sawyer, The Viking Expansion, The Cambridge History of Scandinavia, Issue 1 Archived 22 اكتوبر 2015 at the Wayback Machine (Knut Helle, ed., 2003), p. 105.
  46. Lund, Niels "The Danish Empire and the End of the Viking Age", in Sawyer, History of the Vikings, pp. 167–81.
  47. The Royal Household, "Sweyn" Archived 29 نوفمبر 2014 at the Wayback Machine, The official Website of The British Monarchy, 15 March 2015. Retrieved 15 March 2015
  48. Lawson, M K (2004). "Cnut: England's Viking King 1016–35". The History Press Ltd, 2005, ISBN 978-0582059702.
  49. The Royal Household, "Canute The Great" Archived 29 نوفمبر 2014 at the Wayback Machine, The official Website of The British Monarchy, 15 March 2015. Retrieved 15 March 2015
  50. Badsey, S. Nicolle, D, Turnbull, S (1999). "The Timechart of Military History". Worth Press Ltd, 2000, ISBN 1-903025-00-1.
  51. "History of Northumbria: Viking era 866 AD–1066 AD" Archived 30 يوليه 2013 at the Wayback Machine www.englandnortheast.co.uk.
  52. Toyne, Stanley Mease. The Scandinavians in history Archived 1 يناير 2016 at the Wayback Machine Pg.27. 1970.
  53. The Fate of Greenland's Vikings Archived 11 يناير 2011 at the Wayback Machine, by Dale Mackenzie Brown, Archaeological Institute of America, 28 February 2000
  54. Langmoen IA (4 April 2012). "The Norse discovery of America". Neurosurgery. 57 (6): 1076–87, discussion 1076–87. doi:10.1227/01.neu.0000144825.92264.c4. PMID 16331154.
  55. Rurik Dynasty (medieval Russian rulers) Archived 27 مارس 2015 at the Wayback Machine Britannica Online Encyclopedia
  56. Hall, p. 98
  57. Jansson 1980:22
  58. أ ب Pritsak 1981:386
  59. أ ب ت ث "Viking Woman Warrior May Have Been Slavic". Smithsonian. Archived from the original on 17 January 2021. Retrieved 17 January 2021.
  60. Barford 2001.
  61. Radziwillowicz, Natalia (2007). "Considering the connections between Scandinavia and the southern Baltic coast in the 10th −11th Centuries" (PDF). University of Nottingham. Archived from the original (PDF) on 22 January 2021. Retrieved 17 January 2021.
  62. "Olaf". Britannica. Archived from the original on 17 January 2021. Retrieved 17 January 2021.
  63. "Canute (I) king of England, Denmark, and Norway". Britannica. Archived from the original on 17 January 2021. Retrieved 17 January 2021.
  64. Sawyer, History of the Vikings, pp. 110, 114
  65. "Los vikingos en Al-Andalus (abstract available in English)" (PDF). Jesús Riosalido. 1997. Archived from the original (PDF) on 18 July 2011. Retrieved 11 May 2010.
  66. John Haywood: Penguin Historical Atlas of the Vikings, Penguin (1996). Detailed maps of Viking settlements in Scotland, Ireland, England, Iceland and Normandy.
  67. Haine, Thomas (1 March 2008). "What did the Viking discoverers of America know of the North Atlantic Environment?". Weather (in الإنجليزية). 63 (3): 60–65. Bibcode:2008Wthr...63...60H. doi:10.1002/wea.150. ISSN 1477-8696.
  68. Kold, Lotte Flugt (3 November 2014). "Dannevirke". danmarkshistorien.dk (in الدانمركية). Aarhus University. Archived from the original on 4 March 2016. Retrieved 20 December 2014. Senest i krigen 1864 (2. Slesvigske Krig) fungerede Dannevirke som forsvarsværk, og fortidsmindet har en nærmest mytisk rolle i Danmarks historie." English: "Dannevirke last functioned as a defencive structure in the 1864 Second Schleswig War; this ancient structure has an almost mythical role in Denmark's history.
  69. Näsman, Ulf (1 November 2000). "Raids, Migrations, and Kingdoms". Acta Archaeologica (in الإنجليزية). 71 (1): 1–7. doi:10.1034/j.1600-0390.2000.d01-1.x. ISSN 1600-0390.
  70. Curry, Andrew (16 September 2020). "'Viking' was a job description, not a matter of heredity, massive ancient DNA study shows". Science | AAAS (in الإنجليزية). Archived from the original on 15 October 2021. Retrieved 16 September 2020.
  71. Choi 2016.
  72. "Kinder, Gentler Vikings? Not According to Their Slaves". National Geographic News. 28 December 2015. Archived from the original on 2 August 2019. Retrieved 2 August 2019.
  73. Raffield, Ben; Price, Neil; Collard, Mark (January 2017). "Polygyny, Concubinage, and the Social Lives of Women in Viking-Age Scandinavia". Viking and Medieval Scandinavia. 13 (2): 176–177. doi:10.1484/J.VMS.5.114355.
  74. Barrett, James H. (September 2008). "What caused the Viking Age?" (PDF). Antiquity. 82 (317): 680–681. doi:10.1017/S0003598X00097301. ISSN 0003-598X. Archived from the original (PDF) on 13 February 2023. Retrieved 13 February 2023.
  75. Raffield, Ben; Price, Neil; Collard, Mark (1 May 2017). "Male-biased operational sex ratios and the Viking phenomenon: an evolutionary anthropological perspective on Late Iron Age Scandinavian raiding". Evolution and Human Behavior (in الإنجليزية). 38 (3): 315. doi:10.1016/j.evolhumbehav.2016.10.013. ISSN 1090-5138. Archived from the original on 12 February 2023. Retrieved 12 February 2023.
  76. Karras, Ruth Mazo (1990). "Concubinage and Slavery in the Viking Age". Scandinavian Studies. 62 (2): 141–162. ISSN 0036-5637. JSTOR 40919117.
  77. Poser, Charles M. (1994). "The dissemination of multiple sclerosis: A Viking saga? A historical essay". Annals of Neurology (in الإنجليزية). 36 (S2): S231–S243. doi:10.1002/ana.410360810. ISSN 1531-8249. PMID 7998792.
  78. Raffield, Ben; Price, Neil; Collard, Mark (1 May 2017). "Male-biased operational sex ratios and the Viking phenomenon: an evolutionary anthropological perspective on Late Iron Age Scandinavian raiding". Evolution and Human Behavior. 38 (3): 315–24. doi:10.1016/j.evolhumbehav.2016.10.013. ISSN 1090-5138.
  79. "Vikings may have first taken to seas to find women, slaves". Science | AAAS (in الإنجليزية). 13 April 2016. Archived from the original on 27 July 2019. Retrieved 19 July 2019.
  80. Bruno Dumézil, master of Conference at Paris X-Nanterre, Normalien, aggregated history, author of conversion and freedom in the barbarian kingdoms. 5th–8th centuries (Fayard, 2005)
  81. "Franques Royal Annals" cited in Sawyer, History of the Vikings, p. 20
  82. Dictionnaire d'histoire de France, Perrin, Alain Decaux and André Castelot, 1981, pp. 184–85. ISBN 2-7242-3080-9.
  83. "the Vikings" R. Boyer history, myths, dictionary, Robert Laffont several 2008, p. 96 ISBN 978-2-221-10631-0
  84. المرجع غلط: اكتب عنوان المرجع فى النُص بين علامة الفتح <ref> وعلامة الافل </ref> فى المرجع Simek2004
  85. François-Xavier Dillmann, "Viking civilisation and culture. A bibliography of French-language", Caen, Centre for research on the countries of the North and Northwest, University of Caen, 1975, p. 19, and "Les Vikings: the Scandinavian and European 800–1200", 22nd exhibition of art from the Council of Europe, 1992, p. 26
  86. "History of the Kings of Norway" by Snorri Sturlusson translated by Professor of History François-Xavier Dillmann, Gallimard ISBN 2-07-073211-8 pp. 15–16, 18, 24, 33–34, 38
  87. أ ب "Viking expeditions and raids". National Museum of Denmark. Archived from the original on 18 March 2015. Retrieved 20 April 2015.
  88. Macauley Richardson, Lloyd. "Books: Eurasian Exploration". Policy Review. Hoover Institution. Archived from the original on 16 December 2009.
  89. Crone, Patricia. Meccan trade and the rise of Islam Archived 1 يناير 2016 at the Wayback Machine. First Georgias Press. 2004.
  90. Roesdahl, pp. 295–97
  91. Roesdahl, p. 296
  92. The Northern Crusades: Second Edition by Eric Christiansen; ISBN 0-14-026653-4
  93. "Written sources shed light on Viking travels". National Museum of Denmark. Archived from the original on 18 March 2015. Retrieved 20 April 2015.
  94. Hall, 2010, pp. 8 passim.
  95. Roesdahl, pp. 16–22.
  96. Hall, pp. 8–11
  97. Lindqvist, pp. 160–61
  98. See List of English words of Old Norse origin for further explanations on specific words.
  99. See Norman toponymy.
  100. Henriksen, Louise Kæmpe: Nordic place names in Europe Archived 22 فبراير 2014 at the Wayback Machine Viking Ship Museum Roskilde
  101. Viking Words Archived 3 فبراير 2007 at the Wayback Machine The British Library
  102. Department of Scandinavian Research Archived 8 فبراير 2014 at the Wayback Machine University of Copenhagen
  103. See information on the "Slavonic and Norse names of the Dnieper rapids" on Trade route from the Varangians to the Greeks.
  104. Else Roesdahl (prof. in Arch. & Hist.): The Vikings, Penguin Books (1999), ISBN 0-14-025282-7
  105. أ ب Olstad, Lisa (16 December 2002). "Ein minnestein for å hedre seg sjølv". forskning.no. Archived from the original on 29 August 2005. Retrieved 20 April 2008.
  106. Zilmer 2005:38
  107. "Runestones: Words from the Viking Age". 4 April 2013. Archived from the original on 23 May 2020. Retrieved 8 June 2020.
  108. Nikel, David. "The Stunning Viking Runestones of Scandinavia". Forbes. Archived from the original on 23 May 2020. Retrieved 8 June 2020.
  109. Jansson 1980:34.
  110. Thunberg, Carl L. (2010). Ingvarståget och dess monument. Göteborgs universitet. CLTS. ISBN 978-91-981859-2-8.
  111. Thunberg 2010:18–51.
  112. baþum (Sm101), see Nordiskt runnamnslexikon PDF Archived 12 يوليه 2015 at the Wayback Machine
  113. In the nominative: krikiaR (G216). In the genitive: girkha (U922$), k—ika (U104). In the dative: girkium (U1087†), kirikium (SöFv1954;20, U73, U140), ki(r)k(i)(u)(m) (Ög94$), kirkum (U136), krikium (Sö163, U431), krikum (Ög81A, Ög81B, Sö85, Sö165, Vg178, تحت 201, U518), kri(k)um (U792), krikum (Sm46†, U446†), krkum (U358), kr... (Sö345$A), kRkum (Sö82). In the accusative: kriki (Sö170). Uncertain case krik (U1016$Q). Greece also appears as griklanti (U112B), kriklati (U540), kriklontr (U374$), see Nordiskt runnamnslexikon PDF Archived 12 يوليه 2015 at the Wayback Machine
  114. Karusm (Vs1), see Nordiskt runnamnslexikon PDF Archived 12 يوليه 2015 at the Wayback Machine
  115. iaursaliR (G216), iursala (U605†), iursalir (U136G216, U605, U136), see Nordiskt runnamnslexikon PDF Archived 12 يوليه 2015 at the Wayback Machine
  116. lakbarþilanti (SöFv1954;22), see Nordiskt runnamnslexikon PDF Archived 12 يوليه 2015 at the Wayback Machine
  117. Thunberg, Carl L. (2011). Särkland och dess källmaterial. Göteborgs universitet. CLTS. pp. 23–58. ISBN 978-91-981859-3-5.
  118. serklat (G216), se(r)kl... (Sö279), sirklanti (Sö131), sirk:lan:ti (Sö179), sirk*la(t)... (Sö281), srklant- (U785), skalat- (U439), see Nordiskt runnamnslexikon PDF Archived 12 يوليه 2015 at the Wayback Machine
  119. eklans (Vs18$), eklans (Sö83†), ekla-s (Vs5), enklans (Sö55), iklans (Sö207), iklanþs (U539C), ailati (Ög104), aklati (Sö166), akla- (U616$), anklanti (تحت 194), eg×loti (U812), eklanti (Sö46, Sm27), eklati (ÖgFv1950;341, Sm5C, Vs9), enklanti (DR6C), haklati (Sm101), iklanti (Vg20), iklati (Sm77), ikla-ti (Gs8), i...-ti (Sm104), ok*lanti (Vg187), oklati (Sö160), onklanti (U241), onklati (U344), -klanti (Sm29$), iklot (N184), see Nordiskt runnamnslexikon PDF Archived 12 يوليه 2015 at the Wayback Machine
  120. luntunum (DR337$B), see Nordiskt runnamnslexikon PDF Archived 12 يوليه 2015 at the Wayback Machine
  121. Brix, Lise (21 May 2015). "Isolated people in Sweden only stopped using runes 100 years ago". sciencenordic.com. Archived from the original on 23 May 2020. Retrieved 8 June 2020.
  122. Kroonen, Guus. "On the origins of the Elfdalian nasal vowels from the perspective of diachronic dialectology and Germanic etymology" (PDF). Department of Nordic Studies and Linguistics. University of Copenhagen. Archived from the original (PDF) on 6 February 2016. Retrieved 27 January 2016. In many aspects, Elfdalian, takes up a middle position between East and West Nordic. However, it shares some innovations with West Nordic, but none with East Nordic. This invalidates the claim that Elfdalian split off from Old Swedish
  123. Zach, Kristine (2013). "Das Älvdalische – Sprache oder Dialekt? (Diplomarbeit)" (PDF) (in الألمانية). University of Vienna. Archived from the original (PDF) on 17 February 2020. Retrieved 25 April 2020. {{cite web}}: Unknown parameter |trans_title= ignored (help)
  124. أ ب Jasmine Idun Tova Lyman (2007), Viking Age graves in Iceland (PDF), University of Iceland, p. 4, archived from the original (PDF) on 27 February 2014, retrieved 23 February 2014
  125. Medieval Archaeology: An Encyclopaedia (Pamela Crabtree, ed., 2001), "Vikings," p. 510.
  126. Roesdahl, p. 20.
  127. Roesdahl p. 70 (in Women, gender roles and children)
  128. شوف كمان Jon M. Erlandson.
  129. Þór Magnússon: Bátkumlið í Vatnsdal Archived 14 ابريل 2023 at the Wayback Machine, Árbók hins íslenzka fornleifafélags (1966), 1–32
  130. A comprehensive list of registered pagan graves in Iceland, can be found in Eldjárn & Fridriksson (2000): Kuml og haugfé.
  131. Dale Mackenzie Brown (28 February 2000). "The Fate of Greenland's Vikings". the Archaeological Institute of America. Archived from the original on 20 January 2014. Retrieved 22 February 2014.
  132. Longships are sometimes erroneously called drakkar, a corruption of "dragon" in Norse.
  133. Hadingham, Evan: Secrets of Viking Ships Archived 12 سبتمبر 2017 at the Wayback Machine (05.09.00) NOVA science media.
  134. Durham, Keith: Viking Longship Osprey Publishing, Oxford, 2002.
  135. Block, Leo, To Harness the Wind: A Short History of the Development of Sails "Archive copy". Archived from the original on 2023-02-02. Retrieved 2023-05-10.{{cite web}}: CS1 maint: archived copy as title (link) CS1 maint: bot: original URL status unknown (link), Naval Institute Press, 2002, ISBN 1-55750-209-9
  136. Ian Heath, The Vikings, p. 4, Osprey Publishing, 1985.
  137. Curry, Andrew (10 June 2013). "The First Vikings". the Archaeological Institute of America. Archived from the original on 28 February 2014. Retrieved 22 February 2014.
  138. أ ب Roesdahl, pp. 38–48, 61–71.
  139. "Vikings may have first taken to seas to find women, slaves". Science. 15 April 2016. Archived from the original on 1 August 2018. Retrieved 1 August 2018.
  140. Mari Kildah (5 December 2013). "Double graves with headless slaves". University of Oslo. Archived from the original on 11 October 2014. Retrieved 23 June 2014.
  141. أ ب ت Magnúsdóttir, Auður. "Women and sexual politics", in The Viking World. Routledge, 2008. pp.40–45
  142. المرجع غلط: اكتب عنوان المرجع فى النُص بين علامة الفتح <ref> وعلامة الافل </ref> فى المرجع Women Denmark Museum
  143. أ ب ت ث ج Borgström Eva (in Swedish): Makalösa kvinnor: könsöverskridare i myt och verklighet (Marvelous women : gender benders in myth and reality) Alfabeta/Anamma, Stockholm 2002. ISBN 91-501-0191-9 (inb.). Libris 8707902.
  144. أ ب ت ث Friðriksdóttir, Jóhanna. Valkyrie: The Women of the Viking World. Bloomsbury Publishing, 2020. pp.98–100.
  145. Borgström Eva(in Swedish): Makalösa kvinnor: könsöverskridare i myt och verklighet (Marvelous women : gender benders in myth and reality) Alfabeta/Anamma, Stockholm 2002. ISBN 91-501-0191-9 (inb.). Libris 8707902.
  146. أ ب ت ث Ohlander, Ann-Sofie & Strömberg, Ulla-Britt, Tusen svenska kvinnoår: svensk kvinnohistoria från vikingatid till nutid, 3. (A Thousand Swedish Women's Years: Swedish Women's History from the Viking Age until now), [omarb. och utök.] uppl., Norstedts akademiska förlag, Stockholm, 2008
  147. أ ب ت Ingelman-Sundberg, Catharina, Forntida kvinnor: jägare, vikingahustru, prästinna [Ancient women: hunters, viking wife, priestess], Prisma, Stockholm, 2004
  148. Hedenstierna-Jonson, Charlotte; Kjellström, Anna; Zachrisson, Torun; Krzewińska, Maja; Sobrado, Veronica; Price, Neil; Günther, Torsten; Jakobsson, Mattias; Götherström, Anders (December 2017). "A female Viking warrior confirmed by genomics". American Journal of Physical Anthropology (in الإنجليزية). 164 (4): 853–860. doi:10.1002/ajpa.23308. PMC 5724682. PMID 28884802.
  149. Clover, Carol J. (April 1993). "Regardless of Sex: Men, Women, and Power in Early Northern Europe". Speculum (in الإنجليزية). 68 (2): 363–387. doi:10.2307/2864557. ISSN 0038-7134. JSTOR 2864557.
  150. Jesch, 13
  151. Baten, Joerg; Maravall Buckwalter, Laura (2019). "Valkyries: Was Gender Equality High in the Scandinavian Periphery since Viking Times? Evidence from Enamel Hypoplasia and Height Ratios". Economics and Human Biology. 34: 181–193. doi:10.1016/j.ehb.2019.05.007. PMID 31208936.
  152. أ ب Hjardar, Kim. Vikings. Rosen Publishing, 2018. pp.37–41
  153. أ ب ت Sherrow, Victoria. Encyclopedia of Hair: A Cultural History. Greenwood Publishing, 2006. p.389
  154. "Appearance – What did the Vikings look like?". National Museum of Denmark. Archived from the original on 2 May 2015. Retrieved 20 April 2015.
  155. Caroline Ahlström Arcini "Eight Viking Age Burials", The Viking Age: A Time With Many Faces, Oxbow Books (2018), pp. 5.
  156. C. Paterson, "The combs, ornaments, weights and coins", Cille Pheadair: A Norse Farmstead and Pictish Burial Cairn in South Uist. Mike Parker Pearson, Mark Brennand, Jacqui Mulville and Helen Smith. Oxbow Books (2018), p. 293.
  157. Selwyn Kittredge, "Digging up Viking and Medieval Dublin", Archaeology, Vol.27, No. 2 (April 1974), pp. 134–36. Archaeological Institute of America.
  158. Caroline Peterson, "A Tale of two cemeteries: Viking Burials at Cumwhitton and Carlisle, Cumbria", Crossing Boundaries: Interdisciplinary Approaches to the Art, Material Culture, Language and Literature of the Early Medieval World. Edited by, Eric Cambridge and Jane Hawkes. Oxbow Books (2017).
  159. C. Paterson, "The combs, ornaments, weights and coins", Cille Pheadair: A Norse Farmstead and Pictish Burial Cairn in South Uist. Mike Parker Pearson, Mark Brennand, Jacqui Mulville and Helen Smith. Oxbow Books (2018).
  160. Ibid, pp. 296.
  161. Sk. V. Gudjonsson (1941): Folkekost og sundhedsforhold i gamle dage. Belyst igennem den oldnordiske Litteratur. (Dvs. først og fremmest de islandske sagaer). København. (in Danish) Short description in English: Diet and health in previous times, as revealed in the Old Norse Literature, especially the Icelandic Sagas.
  162. أ ب ت Pernille Rohde Sloth, Ulla Lund Hansen & Sabine Karg (2013). "Viking Age garden plants from southern Scandinavia – diversity, taphonomy and cultural aspect" (PDF). Danish Journal of Archaeology. Archived from the original (PDF) on 25 July 2014. Retrieved 19 June 2014.
  163. This will cause a lactic acid fermentation process to occur.
  164. "Forråd til vinteren – Salte, syrne, røge og tørre [Supplies for the winter – curing, fermenting, smoking and drying]". Ribe Vikingecenter (in الدانمركية). Archived from the original on 7 September 2015. Retrieved 20 April 2015.
  165. أ ب Roesdahl, p. 54
  166. "Viking Food". National Museum of Denmark. Archived from the original on 28 April 2015. Retrieved 20 April 2015.
  167. See the article on the Northern European short-tailed sheep for specific information. In southern Scandinavia (i.e. Denmark), the heath sheep of Lüneburger Heidschnucke was raised and kept.
  168. "The animals on the farm – Genetic connection". Ribe Vikingecenter. Archived from the original on 19 April 2015. Retrieved 19 April 2015.
  169. "Poultry". Danish Agricultural Museum. Archived from the original on 19 April 2015. Retrieved 19 April 2015.
  170. O'Conner, Terry. 1999? "The Home – Food and Meat." Viking Age York. Jorvik Viking Centre.
  171. Roesdahl pp. 102–17
  172. أ ب "A Viking Feast – an abundance of foods". Ribe Vikingecenter. Archived from the original on 14 July 2014. Retrieved 19 June 2014.
  173. Roesdahl, pp. 110–11
  174. أ ب "The Seastallion from Glendalough" (PDF) (in الدانمركية). Vikingeskibsmuseet. Archived from the original (PDF) on 21 October 2012. Retrieved 19 June 2014.
  175. أ ب Hall, A. R. 1999 "The Home: Food – Fruit, Grain and Vegetable." Viking Age York. The Jorvik Viking Centre.
  176. "The farm crops". Ribe Vikingecenter. Archived from the original on 20 April 2015. Retrieved 19 April 2015.
  177. أ ب "From grains to bread – coarse, heavy and filling". Ribe Vikingecenter (in الدانمركية). Archived from the original on 14 July 2014. Retrieved 19 June 2014.
  178. أ ب ت ث ج ح خ خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.
  179. أ ب ت "Games and entertainment in the Viking period". National Museum of Denmark. Archived from the original on 2 May 2015. Retrieved 20 April 2015.
  180. Isak Ladegaard (19 November 2012). "How Vikings killed time". ScienceNordic. Archived from the original on 20 February 2014. Retrieved 1 March 2014.
  181. Schulte, Michael (11 January 2018). "Board games of the Vikings – From hnefatafl to chess" (PDF). Maal og Minne (in الإنجليزية). 109. Archived from the original (PDF) on 12 February 2023. Retrieved 12 February 2023.
  182. أ ب Downham, Clare (2012). "Viking Ethnicities: A Historiographic Overview". History Compass. 10 (1): 1–12. doi:10.1111/j.1478-0542.2011.00820.x. Archived from the original on 20 October 2021. Retrieved 15 June 2014.
  183. Robert Wernick. The Vikings. Alexandria VA: Time-Life Books. 1979. p. 285
  184. Karsten Fatur, Sagas of the Solanaceae: Speculative ethnobotanical perspectives on the Norse berserkers, Journal of Ethnopharmacology, Volume 244, 2019, https://doi.org/10.1016/j.jep.2019.112151 Archived 14 ابريل 2023 at the Wayback Machine.
  185. Howard D. Fabing. "On Going Berserk: A Neurochemical Inquiry." Scientific Monthly. 83 [Nov. 1956] p. 232
  186. Kolberg, Are Skarstein (July 2018). "Did Vikings Really Go Berserk? An Interdisciplinary Critical Analysis of Berserks". Journal of Military History. 82 (3): 905, 908. ISSN 0899-3718. Archived from the original on 14 April 2023. Retrieved 6 February 2023.
  187. المرجع غلط: اكتب عنوان المرجع فى النُص بين علامة الفتح <ref> وعلامة الافل </ref> فى المرجع Dale2021
  188. Gareth Williams: Viking Money Archived 10 فبراير 2014 at the Wayback Machine BBC History
  189. Graham-Campbell, James: The Viking World, Frances Lincoln Ltd, London (2013). Maps of trade routes.
  190. Williams, Gareth (17 February 2011). "BBC – History – Ancient History in depth: Viking Money". www.bbc.co.uk. BBC. Archived from the original on 26 December 2022. Retrieved 12 February 2023.
  191. Andrew Curry (July 2008). "Raiders or Traders?". Smithsonian Institution. Archived from the original on 27 February 2014. Retrieved 24 February 2014.
  192. أ ب ت Vikings as traders Archived 28 فبراير 2014 at the Wayback Machine, Teachers' notes 5. Royal Museums Greenwich
  193. "Herbs, spices and vegetables in the Viking period". National Museum of Denmark. Archived from the original on 18 March 2015. Retrieved 20 April 2015.
  194. HL Renart of Berwick: Glass Beads of the Viking Age Archived 10 مارس 2014 at the Wayback Machine. An inquiry into the glass beads of the Vikings. Sourced information and pictures.
  195. Glass and Amber Archived 4 يونيه 2014 at the Wayback Machine Regia Anglorum. Sourced information and pictures.
  196. Yngve Vogt (1 November 2013). "Norwegian Vikings purchased silk from Persia". University of Oslo. Archived from the original on 27 May 2014. Retrieved 24 February 2014.
  197. Marianne Vedeler: Silk for The Vikings Archived 7 مارس 2014 at the Wayback Machine, Oxbow 2014.
  198. Elizabeth Wincott Heckett (2002). "Irish Viking Age silks and their place in Hiberno-Norse society". Department of Archaeology, University College Cork, NUI Cork, Ireland. Textile Society of America Symposium Proceedings. Archived from the original on 28 February 2014. Retrieved 28 February 2014.
  199. English Historical Documents, c. 500–1042 by Dorothy Whitelock; p. 776
  200. Derry (2012). A History of Scandinavia: Norway, Sweden, Denmark, Finland, Iceland, p. 16.
  201. Northern Shores by Alan Palmer; p. 21; ISBN 0-7195-6299-6
  202. The Viking Revival By Professor Andrew Wawn at Archived 7 نوفمبر 2017 at the Wayback Machine BBC
  203. Hall, pp. 220–21; Fitzhugh and Ward, pp. 362–64
  204. Fitzhugh and Ward, p. 363
  205. Ohloblyn, Oleksander. "Normanist Theory". Encyclopedia of Ukraine. Archived from the original on 7 September 2018. Retrieved 7 September 2018.
  206. Hall, p. 221
  207. Gareth Lloyd Evans, "Michael Hirst's Vikings and Old Norse Poetry", Translating Early Medieval Poetry: Transformation, Reception, Interpretation. Edited by Tom Birkett and Kirsty March-Lyons. Boydell and Brewer (2017), p. 200.
  208. Ibid, pp. 201202.
  209. Clare Downham, "The Viking Slave Trade: Entrepreneurs or Heathen Slavers?" History Ireland, Vol. 17, No. 3 (May–June 2009), pp. 15–17. Wordwell Ltd.
  210. Carol Clover, "Regardless of Sex: Men, Women, and Power in Early Northern Europe", Representations, No. 44, pp. 1–28. University of California Press
  211. Carol Clover, "Maiden Warriors and Other Sons" The Journal of English and Germanic Philology, Vol. 85, No. 1 (Jan. 1986), pp. 35–49. University of Illinois Press.
  212. Top 10 Glorious Viking Themed Video Games (in الإنجليزية), archived from the original on 2023-05-10, retrieved 14 December 2019{{citation}}: CS1 maint: bot: original URL status unknown (link)
  213. "The Lost Vikings – Heroes of the Storm". us.battle.net (in الإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 7 June 2017. Retrieved 14 December 2019.
  214. "How historically accurate is Skyrim? Part 2". Destructoid (in الإنجليزية). 5 December 2014. Archived from the original on 7 August 2020. Retrieved 14 December 2019.
  215. Did Vikings really wear horns on their helmets? Archived 11 ديسمبر 2004 at the Wayback Machine, The Straight Dope, 7 December 2004. Retrieved 14 November 2007.
  216. "The Gjermundbu Find – The Chieftain Warrior". Archived from the original on 15 February 2014. Retrieved 10 April 2014.
  217. Williams, G. (2001) How do we know about the Vikings? Archived 16 اغسطس 2006 at the Wayback Machine BBC.co.uk. Retrieved 14 November 2007.
  218. By Magnús Óláfsson, in Ole Worm, Runar seu Danica Litteratura antiquissima, vulgo Gothica dicta (Copenhagen 1636).
  219. E. W. Gordon, An Introduction to Old Norse (2nd edition, Oxford 1962) pp. lxix–lxx.
  220. Helgason, A.; Hickey, E.; Goodacre, S.; Bosnes, V.; Stefánsson, K. R.; Ward, R.; Sykes, B. (2001). "MtDNA and the Islands of the North Atlantic: Estimating the Proportions of Norse and Gaelic Ancestry". The American Journal of Human Genetics. 68 (3): 723–37. doi:10.1086/318785. PMC 1274484. PMID 11179019.
  221. Roger Highfield, "Vikings who chose a home in Shetland before a life of pillage" Archived 18 ابريل 2018 at the Wayback Machine, Telegraph, 7 April 2005. Retrieved 16 November 2008
  222. Bowden, G. R.; Balaresque, P.; King, T. E.; Hansen, Z.; Lee, A. C.; Pergl-Wilson, G.; Hurley, E.; Roberts, S. J.; Waite, P. (20 November 2007). "Excavating Past Population Structures by Surname-Based Sampling; The Genetic Legacy of the Vikings in Northwest England, Georgina R. Bowden, Molecular Biology and Evolution, 20 November 2007". Molecular Biology and Evolution. 25 (2): 301–09. doi:10.1093/molbev/msm255. PMC 2628767. PMID 18032405.
  223. "A Y Chromosome Census of the British Isles, Capelli, Current Biology, Vol. 13, May 27, 2003" (PDF). Archived from the original (PDF) on 1 September 2012. Retrieved 21 May 2012.
  224. James Randerson, "Proof of Liverpool's Viking past" Archived 24 يناير 2017 at the Wayback Machine, The Guardian, 3 December 2007. Retrieved 16 November 2008