انتقل إلى المحتوى

التعليم فى مصر

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
المقاله دى محتاجه تمصير، و انت ممكن تساعد ويكيپيديا مصرى علشان تمصرها.

انتشر التعليم فى مصر من وقت عهد المصريين القدماء اللى ساهموا فى اختراع الكتابة؛ وسجلوا اللغة المصرية القديمة بالكتابة الهيروغليفية، وفى عهدهم أنشئت «بر عنخ» أو بيت الحياة هيا أول مدرسه ومكتبة فى تاريخ الإنسانية.  أما بعد الفتح الإسلامى لمصر ظهرت المدارس التابعة للمساجد و كان جامع عمرو بن العاص أول مركز اتعمل فيه حلقات الدروس التطوعية فى مصر وقت العصر الإسلامى و كان الجامع الأزهر أول المدارس الشبيهة بالمعاهد النظامية دلوقتى وكان  بيتعمل فيه الدروس بتكليف من الدولة و كان بياخد أجرهم عليها العلما والمدرسين.  بعد كده اتعمل المدارس فى عهدين الدولة الأيوبية والدولة المملوكية. مع تولى محمد على باشا حكم مصر ابتدا فى تغيير نظام التعليم عشان يكون على نفس نظام الأنظمة الحديثة، وقتها أنشأ المدارس العسكرية والمدارس العليا والمدارس التجهيزية والمدارس الابتدائية. وفى سنة 1908 اتفتحت أول جامعة مصرية حديثة هيا الجامعة المصرية (جامعة القاهرة حاليا)، وبعدها ابتدا ياتعمل الجامعات فى كل اماكن مصر.

حسب الدستور المصري، إن التعليم مجانى و إلزامى لحد نهاية المرحلة الثانوية أو اللى يعادلها حسب القانون. وتصرف الحكومة على التعليم ما يقلش عن 4% من الناتج القومى الإجمالي.[1] وطبق للمادة 19 من الدستور تم مد مرحلة التعليم الإلزامى من 9 سنين ل12 سنة اعتباراً من سن 6 سنين ل18 سنة عشان تضم حلقة التعليم الثانوي، وبينص قانون التعليم الحالى على أن مرحلة التعليم الأساسى بتتكون من حلقتين هيا التعليم الابتدائى والإعدادى بإجمالى 9 سنين. ويضم التعليم الثانوى بشكل سنة طريقين للدراسة هما العام و الفنى بتخصصاته (زراعي، صناعي، تجاري، فندقي، تمريض). بعد المرحلة الثانوية يصبح التعليم مش مجانى ومش ملزم، وبينقسم نظام التعليم بعد كده لقسمين: التعليم فوق المتوسط لمدة سنتين دراسة، والتعليم الجامعى بحد أدنى 4 سنين دراسية فى الجامعات الحكومية والبالخصوص والمعاهد العليا، والمؤهلة للدراسات العُليا فى مراحل الدبلوم والماجستير والدكتوراه بنظامين (مهني، و أكاديمي). بجانب ده إن للأزهر الشريف نظام تعليمى خاص بتم تدريس فيه العلوم الدينية الإسلامية بجانب الدراسات العلمية التانيه، والمؤهلة لما بعد التعليم الثانوى للالتحاق بجامعة الأزهر وفروعها فى كل اماكن الجمهورية. كمان بينقسم التعليم العسكرى بين الكليات والمعاهد التابعة للقوات المسلحة والكليات والمعاهد التابعة لوزارة الداخلية.[2][3]

التاريخ[تعديل]

العصور القديمة[تعديل]

فيلسوف مصرى يعلم تلميذه

التعليم بالتوارث وده كان الشائع فى مصر القديمة خصوصا تعليم الحرف والصناعات اللى كانت بتورث من الآباء للولاد وبعدها الأحفاد، و هو تعليم مهنى مش شرط فيه أنه يتعلم الكتابة. أما أولاد الملوك والأمراء والنبلاء كانو بيدرسوا فى مدارس تابعة للقصر الملكى يتعلموا فيها لحد ما يكبروا القراءة والكتابة وعلوم الدين والأدب والطب والرياضيات والفلك واللى يحبوه من العلوم التانيه. و كانت طبقة الصناع والموظفون بيبعتوا أولادهم عشان يكونوا تلاميذ على إيد الأساتذة. و كان بالمصالح والإدارات مدارس ملحقة خصوصا فى الدولة عشان يتعلموا شؤون الإدارات، ومنها المدارس التابعه للجيش لتعليم العلوم العسكرية بكل اللى فيها من تدريبات على فنون القتال واستعمال السلاح. و كان التعليم المدرسى فى الغالب بيقتصر على حد منهم لتعيينهم كمهنة أو فى مناصب إدارية مدنية بدون تمييز بين البنين والبنات، ووصلت البنت المتعلمة للكتير من المناصب المهمة ومناصب عالية فى الدولة.

أما المدارس فكانت «بر عنخ» أو بيت الحياة ,هو اسم أول مدرسه ومكتبة فى تاريخ الإنسانية. و كانت جامعة لتعليم العلوم الدينية وعلوم الطب والرياضيات والفلك والجغرافيا و أكاديمية للفنون. و كان فيه مبنى خاص للتعليم الأساسى لتعليم الكتابة والقراءة اتعرف باسم «عت سبا» أو مكان العلم أو المدرسة، و كان بيبنى يا إما مستقل أو تابع لمعبد، و كان بيقدم فيها تلاميذ من فئات مختلفة من الشعب فى سن ص مش ما بين خمسة وعشر سنين. وفى العصر البطلمى مع نشأة مدرسه ومكتبة الإسكندرية، كانت مصر مقصودة لتلقى العلوم والتعليم على أيد علما مصريين وصل شهرتهم بره حدود مصر، وضافوا للعالم فى كل العلوم والفنون والآداب وكل أنواع المعرفة.[4][5] وكان بالإسكندرية جامعة بيرجع تاريخها سنة 300 ق.م، كانت مقر لمشاهير العلما منهم أرشميدس و إقليدس و كانت بيتم فيها المحاضرات بنظام مماثل للى هو متبع بالجامعات دلوقتى .[6]

بدخول المسيحية مصر سنة 60م كان التعليم قد أضحى سمة للتراث المصرى القديم، تغيرت بعض من ملامحه مع تلك الحقبة، فألحقت المدارس بالكنائس بدل المعابد، وبسطت اللغة المستخدمة علشان تكون أبجديتها مكونة من 25 حرف يونانى مضاف ليها سبعة أحرف مصرية فكانت تلك بداية ظهور الأبجدية القبطية فى أواخر القرن التانى الميلادي. بإنشاء المدرسة اللاهوتية بالإسكندرية اللى عاصرت المدرسة البطلمية الوثنية برزت سمة التلمذة بالخصوص للمرشحين لتولى مناصب كهنوتية.[7] بت مش الظروف السياسية وفى العصر الرومانى وحتى الاعتراف بالمسيحية دين رسمى للدولة سنة 379م كان هدف الكنيسة هو الحفاظ على القومية المصرية وتعليم اللغة القبطية وترجمة الكتاب المقدس ليها وتنحية كل ما هو يوناني.

العصور الوسطى[تعديل]

جامع عمرو بن العاص أول مركز تعقد فيه حلقات الدرس فى مصر فى العصر الإسلامى فهو بكده يكون قد سبق الجامع الأزهر فى وظيفة التدريس، لكن فى الوقت نفسه كانت الدروس فى جامع عمرو تعطى تطوع وتبرع، كانت الدروس بالجامع الأزهر بتكليف من الدولة يؤجر عليها العلما والمدرسين فكان بكده الأشبه بالمدارس والمعاهد النظامية اليوم، و كان مكان الدرس بجامع عمرو يسمى الزاوية، ويعرف فى الجامع الأزهر باسم الحلقة.[8][9]

كانت أولى مدارس العهد الأيوبى هيا المدرسة الناصرية اللى أنشأت سنة 566هـ لتدريس الفقه الشافعي، و أنشأ على مقربة منها المدرسة القمحية لتدريس الفقه المالكي، بعدين توالى إنشاء المدارس فى مصر والقاهرة على أيدى السلاطين والأمراء والأعيان وكثر بناؤها فى القرنين السابع والثامن، و كان إنشاؤها فى بادئ الأمر على أساس التخصص لمذهب فقهى معين أو لعلوم الحديث أو علوم القرآن وقليل منها أنشئ على قاعدة التعميم كالمدرسة الصالحية اللى درس فيها المذاهب ال 4 و أنشأها الملك الصالح نجم الدين أيوب سنة 641هـ. وفى تلك الفتره نافست تلك المدارس الأزهر بسبب أوقافها ورعاية السلاطين لها، فمر الأزهر بفترة ركود إلا أنه ظل بضم العدد الاكبر من الطلاب نظراً لاتساع مجال الدراسة فيه وتنوعها بين سائر العلوم الدينية واللغوية وكونه مقصداً للطلاب الغرباء من كل بلاد الإسلام.

فى عصر الدولة المملوكية ازدهرت العمارة و أسست شوية مدارس كان هدفها الرئيسى العلوم الدينية بجانب بعض العلوم التانيه ومن أبرزها المدرسة الظاهرية اللى أنشئها الملك الظاهر بيبرس سنة 662هـ، المدرسة المنصورية اللى بناها السلطان المنصور قلاوون سنة 683هـ و ألحق بيها بيمارستان، المدرسة الناصرية اللى ابتدا فى بنائها الملك العادل زين الدين كتبغا المنصورى و أكملها بعد خلعه الملك الناصر محمد بن قلاوون و أتمها سنة 703هـ، المدرسة الطيبرسية و كانت ملحقة بالأزهر و أنشأها الأمير علاء الدين طيبرس الخازندار سنة 709هـ، المدرسة الجاولية و أنشأها الأمير علم الدين سنجر الجاولى سنة 723هـ، المدرسة الجمالية و أنشأها الأمير الوزير علاء الدين مغلطاى الجمالى سنة 730هـ، المدرسة الأقبغاوية و كانت ملحقة بالأزهر و أنشأها الأمير علاء الدين أقبغا عبد الواحد سنة 740هـ، المدرسة الصرغتمشية الملاصقة لجامع ابن طولون و أنشأها الأمير سيف الدين صرغتمش الناصرى سنة 757هـ، مدرسة السلطان حسن و أنشأها السلطان حسن بن قلاوون سنة 757 هـ،[10] المدرسة البرقوقية و أنشأها السلطان الظاهر سيف الدين برقوق سنة 788هـ.[11] وفى القرن الثامن الهجرى تمتع الأزهر برعاية حكام الدولة المملوكية و كان نتاجه الفكرى والعلمى فى أزهى عصوره، وتبوأ علمائه مكانه رفيعه، وشغلوا مناصب القضاء العليا.

بعد الفتح العربى واصل القبط حياتهم العادية واستمروا فى تعليم أولادهم فى كتاتيب القرى التابعة للكنيسة، وفى بداية تلك الفتره بقى الأقباط يستخدمون اللغتين اليونانية والقبطية ويتعلمونها ومع ازدياد استخدام اللغة العربية مع انتشار الإسلام واتساع نطاق استخدامها ابتدا المصريين فى كتابة اللغة العربية بالحروف القبطية بعدين أتقنوا كتابة الحروف العربية و ألفوا بيها المؤلفات بس بقيت اللغة القبطية مستخدمة لمدة طويلة واستخدمت فى كتابتها الحروف العربية. وواصل القبط تعليم أولادهم بعد مرحلة الكتاتيب وتلمذتهم وكانوا كثيراً ما يصوبون اهتمامهم نحو الفنون الدقيقة والصناعات الرفيعة وتعلم الحساب فكانوا كثيراً ما يعينون فى وظايف الكتاب والمحاسبين لكفائتهم و إتقانهم أعمال تلك الوظايف من حساب المساحة الزراعية وغيره.[12]

العصر الحديث[تعديل]

عصر محمد على[تعديل]

مع تولى محمد على حكم مصر فى سنة 1805 ابتدا فى جعل التعليم وسيلة لتحقيق أهدافه العسكرية والسياسية والاقتصادية، فقام بإنشاء مجلس شورى المدارس سنة 1836 و كان يتبع ديوان الجهادية، وفى 9 مارس 1837 انفصل وسمى ديوان المدارس و أصدر مجلس شورى المدارس لائحة التعليم الابتدائي، وحددت مدة الدراسة بيها بثلاث سنين من سن التانيه عشرة لالخمستاشر، تزداد سنة رابعة لبعض التلاميذ اللى تعوقهم ظروفهم الخاصة، ويلتحق الطفل بالفرقة التالتة بعدين ينتقل للثانية بعدين الأولى، كمان قامت الحكومة بدمج الكتاتيب الأهلية فى نظام التعليم العام، و أنشئت بالتدريج مدارس أولية علشان تاخد مكان الكتاتيب. أنشأت أول مدارس تجهيزية (ثانوية) سنة 1825، و كانت تستقبل طلاب المكاتب والأزهر وتقوم على تعليمهم وتربيتهم، وحددت مدة الدراسة بيها بأربع سنين دراسية ينتقلون بعدها لالمدارس الخصوصية، ويتلقى طلابها مواد دراسية موحدة تجمع بين الفنون الحربية والعلوم الأدبية دون تشعيب، وبكده كانت المدارس التجهيزية تمثل المرحلة التانيه والوسطى من مراحل التعليم العام، و كانت تمثل حلقة الوصل بين مكاتب المبتديان وبين المدارس العليا. كانت مدرسة العمليات ببولاق أولى مدارس التعليم الفنى الصناعى و كان الغرض من إنشائها تخريج الفنيين لسد احتياجات الجيش، فلما استنفذ الجيش أغراضه منها هبط مستواها و أهمل شأنها.[13]

مُحمد على يستعرض جيشه حديث النشأة

أسس مُحمد على أول مدرسة حربية فى أسوان فى سنة 1820، كمان اتفتح مدرسة تانيه فى القلعة باسم دار الهندسة واعتبرت نواة لمدرسة جديدة فى بولاق باسم مدرسة الهندسة افتتحت فى سنة 1821.[14] نقلت مدرسة الظباط من بولاق لالقصر العينى فى 1825 وسميت المدرسة الجهادية. ونقلت فى سنة 1836 لأبى زعبل. كمان اتعمل مدرسة أركان حرب فى الخانكة، واتفتح مدرستين للمزيكا العسكرية فى سنة 1824. كذلك اتفتح مدرسة الفرسان فى سنة 1830. و سنة 1831 افتتحت مدرسة للمدفعية بِطُرَة سماها اسم مدرسة الطوبجية. و سنة 1832 افتتحت مدرسة المُشاة فى الخانكة بعدين نقلت لدمياط بعدين لأبى زعبل. كمان اتفتح المدرسة البحرية فى سنة 1825 وتقرر نقلها فى سنة 1827 لرأس التين بالإسكندرية. و سنة 1833 افتتحت مدرسة الذخيرة الحربية. و سنة 1834 افتتحت مدرسة المعادن.[15]

درس تشريح بمدرسة الطب بأبو زعبل سنة 1829

أما بالنسبة للمدارس المدنية فقد اتأسست مدرسة الطب وابتدت الدارسة فيها سنة 1827 بإنشاء مستشفى فى أبى زعبل، بعدين مدرسة الصيدلة فى أبى زعبل سنة 1830، ومدرسة الولادة فى سنة 1831 كجزء من مدرسة الطب. وافتتحت المهندسخانة فى بولاق سنة 1834 هيا مدرسة ممكن تكون مرتبطة بدار الهندسة اللى اتأسست فى سنة 1820. وافتتحت مدرسة الكيمياء التطبيقية فى سنة 1831. ولتخريج المُحاسبين والكَتَبة افتتحت الدرسخانة الملكية فى سنة 1829. كمان اتفتح مدرسة الصنايع فى رشيد سنة 1831 ومدرسة الري فى بولاق سنة 1831، كمان مدرسة الترجمة أو - مدرسة الألسن بعدين - سنة 1836. أما مدرسة الزراعة فافتتحت فى سنة 1833 فى نبروه بالمنصورة بعدين نقلت لشبرا فى سنة 1836. و سنة 1827 تقرر إنشاء مدرسة للبيطرة فى رشيد للاهتمام بالحصنه الحربية ونقلت لاحق فى سنة 1837 لحى شبرا لكى تكون بجانب مدرسة الزراعة. و سنة 1840 افتتحت مدرسة القانون الإداري.[16][17]

أما أول بعثة لاوروبا بعتها محمد على فقد كانت لايطاليا فى الفترة ما بين 1809 ل1818، بعدين تلتها البعثة الكُبرى لفرنسا سنة 1826 اللى تكونت من 44 طالب، و تم إرسال بعثة تالتة بين 1828 و1836 لفرنسا وانجلترا ضمت 108 طالب، كمان تم إرسال بعثة رابعة لانجلترا بين 1837 و1843، و كانت آخر بعثة بعتها محمد على هيا فى الفترة ما بين 1844 و1849، و كانت وجهتها لفرنسا والنمسا وانجلترا، وسُميت ببعثة الأنجال ضمت 112 طالباً كان منهم بعض من ولاد و أحفاد محمد علي.[18][19]

عصر العيله العلوية[تعديل]

شعار مدرسة ابتدائية سنة 1878
المدرسة التوفيقية

[[ملف:Tawfikia_school_October_1932.jpg|يسار|تصغير|طلاب المدرسة التوفيقية سنة 1932 انعكس انحدار الدولة فى عهد عباس الأول على نظام التعليم فألغيت المدارس بعد تعطيل الكثير منها فى آخر حكم محمد على باشا ولم يبق منها إلا القليل،[20] وفى عهد سعيد استمرت سياسة إغلاق المدارس وتضييق الخناق على التعليم لحد بقا ديوان المدارس لا يشرف إلا على مدرستين بس هما "المهندس خانة والطب"، وذلك لحد ألغى فى سنة 1854. جه عصر إسماعيل ليعيد لمصر نهضتها التعليمية، فاهتم بالكتاتيب و أدخلها فى نطاق النظام التعليمى و أنشأ مجلس المعارف للمشورة فى أمور التعليم. فى 15 ابريل 1868 تولى على مبارك نظارة المعارف وعمل على إتاحة التعليم لكل من يرغب دون تمييز، كمان وضع أول تخطيط علمى لمشروع التعليم القومى فيما سمى بلائحة رجب، و سنة 1872 صدر أول قانون للأزهر اللى نظم حصول الطلاب على الشهادة العالمية (الدكتوراه). و سنة 1880 شكلت الحكومة لجنة لتنظيم التعليم سماها "مجلس قومسيون المعارف".[21][22][23][24][25][26][27] انعكست آثار الاحتلال الإنجليزى وظروف السياسية والاقتصادية والاجتماعية على نظام التعليم المصري. واتبعت سلطات الاحتلال سياسة تشجيع التعليم الأجنبي، و وجود أنواع تانيه من المدارس اللى ما كانتش اترقا لنفس المستوى،و ده اتسبب فى ظهور مدارس الجمعيات الخيرية الإسلامية والقبطية الأولية والابتدائية والفنية. لكن بس حرص الإنجليز على توفير تعليم شعبى رخيص فى الكتاتيب القديمة وتم ضمها لنظارة المعارف سنة 1889، والمدارس الأولية، والمدارس الأولية (الراقية) وتم إنشائها سنة 1916 للبنين والبنات، ومدارس البنات الإعدادية التحضيرية لمدارس المعلمات. و كانت المواد يتم تدريسها باللغة الإنجليزية أو الفرنسية علشان بقا التدريس باللغة العربية سنة 1915. و سنة 1925 وضع مشروع لتعميم التعليم الأولي، فأنشئت المدارس الإلزامية، وحددت مدة الدراسة فيها بست سنين ، بعدين أنقصت ل5 سنين من سن السابعة لسن التانيه عشرة، كمان أنشئت مدارس الحقول اللى تجمع بين المواد النظرية والعملية، ومدة الدراسة بيها 6 سنين تبدأ من السابعة، و سنة 1933 صدر القانون رقم 46 "قانون التعليم الإلزامي" اللى بمقتضاه تحولت كل المدارس الأولية التابعة لوزارة المعارف لنظام المدارس الإلزامية، وتم تحديد سن الإلزام للبنين والبنات فى سن السابعة لحد التانيه عشرة، وحددت مدة الدراسة بخمس سنين دراسية فيما تقررت مجانية التعليم الابتدائى فى سنة 1944.[28]

تغيرت مدة الدراسة بالمرحلة الثانوية اكتر من مرة، فكانت 5 سنين من بداية الاحتلال الإنجليزي، و سنة 1897 خفضت تلك المدة ل4 سنين ، و سنة 1905 استمرت 4 سنين لكن قسمت على قسمين مدة كل قسم سنتين، ينتهى القسم الاولانى بامتحان يحصل الناجحون فيه على "شهادة الأهلية"، والقسم التانى تتشعب فيه الدراسة لشعبتين (أدبية وعلوم). وفى سنة 1928 زادت مدة الدراسة لخمس سنين تنقسم لمرحلتين: الأولى مدتها 3 سنين يحصل الناجحون فى نهايتها على "شهادة الكفاءة"، والثانية مدتها سنتان يتخصص فيها الطالب فى واحده من الشعبتين "العلمية أو الأدبية" ويحصل الناجحون فى نهايتها على "شهادة البكالوريا". فى سنة 1935 استمرت مدة الدراسة 5 سنين لكن تحول تقسيمها لمرحلتين: الأولى مدتها 4 سنين تنتهى بامتحان الثقافة العامة "القسم العام"، والثانية مدتها سنة دراسية واحدة "سنة التوجيه"، يحصل الطلاب فى نهايتها على شهادة الدراسة الثانوية العامة "القسم الخاص"، وتتشعب فيها الدراسة ل3 شعب هي: العلوم، الآداب، الرياضيات، وتخضع لإشراف جامعى على امتحاناتها. بقت مدة الدراسة بالمدارس الثانوية للبنات 6 سنين اعتباراً من سنة 1937 و كانت مقسمة لمرحلتين: الأولى مدتها 5 سنين للثقافة العامة، والثانية مدتها سنة واحدة "مرحلة التوجيه". فى سنة 1951 توحدت المناهج ومدة الدراسة بين مدارس البنين ومدارس البنات الثانوية علشان تكون 5 سنين و أعيد تقسيمها علشان تكون على 3 مراحل، الأولى مدتها سنتان يحصل الناجحون فى نهايتها على شهادة الدراسة المتوسطة، والثانية مدتها سنتان ويحصل الناجحون فى نهايتها على شهادة الثقافة العامة، والتالتة مدتها سنة وتنقسم فيها الدراسة ل"علمى و أدبي"، ويحصل الناجحون فى نهايتها على شهادة التوجيهية.

شعار جامعة إبراهيم باشا الكبير "جامعة عين شمس حالى"
هيئة تدريس الجامعة المصرية سنة 1911 "جامعة القاهرة حالى"

وجدت فكرة إنشاء جامعة مصرية معارضة شديدة من جانب سلطات الاحتلال البريطاني، لكن رغم انذلك أخذت لجنة من الوطنيين بزمام المبادرة لحد اتفتح الجامعة المصرية كجامعة أهلية فى 21 ديسمبر 1908 بحضور الخديوى عباس التانى، وماكانش للجامعة مقر دائم وقتذاك فكانت المحاضرات تلقى فى قاعات متفرقة، لحد اتخذت ليها مكان فى سراى الخواجة نستور جناكليس، بعدين نقلت لسراى محمد صدقى بشارع الفلكي. وفى 11 مارس 1925 صدر مرسوم بقانون إنشاء الجامعة الحكومية باسم الجامعة المصرية، و سنة 1928 ابتدت الجامعة فى إنشاء مقار دائمة ليها فى موقعها الحالى بالجيزة، وفى 23 مايو 1940 تغيير اسم الجامعة المصرية لجامعة فؤاد الأول، وعقب قيام ثورة يوليه و بالتحديد فى 28 سبتمبر 1953 صدر مرسوم بتعديل اسم الجامعة من جامعة فؤاد الاولانى لجامعة القاهرة.[29] لما ازداد الإقبال على التعليم الجامعى بقت جامعة فؤاد الاولانى لا تتسع لقبول كل المتقدمين فقرر مجلس الجامعة فى سنة 1938 إنشاء فرعين للجامعة بالإسكندرية لكليتى الحقوق والآداب بعدين أنشئ فرع لكلية الهندسة بالإسكندرية سنة 1941. فى 2 اغسطس 1942 أنشئت جامعة فاروق الأول بالإسكندرية وتكونت فى بادئ الأمر من كليات الآداب والحقوق والطب والعلوم والهندسة والزراعة والتجارة. و بعد قيام ثورة يوليه ت مش اسم الجامعة لجامعة الإسكندرية.[30] فى سنة 1950 أنشئت جامعة إبراهيم باشا الكبير بالعباسية بالقاهرة لتلبية الحاجة لالتوسع فى التعليم الجامعي. ابتدت الجامعة ببعض المنشآت المتفرقة بالعباسية وذلك لحد اتبنا الحرم الحالى للجامعة بالعباسية ونقلت ليه أغلب الكليات فى سنة 1962. فى 21 فبراير 1954 بعد قيام ثورة يوليه ت مش اسم الجامعة لجامعة هليوبوليس، بعد كده ت مش فى نفس السنة لاسمها الحالى جامعة عين شمس.[31][32]

العصر الجمهورى[تعديل]

عملت ثورة يوليه 1952 على الاهتمام بتعميم التعليم و نشره و إقرار مجانيته وذلك بإصدار القانون رقم 210 لسنة 1953. و سنة 1953 صدر القانون رقم 211 اللى ساوى بين كل أنواع التعليم الثانوى قسم الدراسة فى المرحلة الثانوية ل: عامة ونسوية وصناعية وزراعية وتجارية، وحدد مدة الدراسة بثلاث سنين ، وتكون الدراسة بالسنة الأولى عامة، تنقسم فى السنة التانيه والتالتة لشعبتين هما "القسم الأدبى – القسم العلمي"، ويتم فى نهاية السنة التالتة عقد امتحان سنة على مستوى الجمهورية يمنح فيه الناجحون "شهادة الدراسة الثانوية العامة". اتعرضت المدرسة الثانوية للتجديد والتجريب، فأنشأت الوزارة مدارس تجريبية ونموذجية بالمرحلتين الإعدادية والثانوية، وذلك فى سنة 1956، وفى نفس السنه أنشأت الوزارة مدرسة للمتفوقين بالقاهرة يلتحق بيها الخمسة الأوائل فى الشهادة الإعدادية (من البنين بس)، كمان أنشأت الوزارة مدارس ثانوية نسوية مشابهة للمدارس الفنية. بإصدار القانون رقم 213 لسنة 1956 رسخ استقرار السلم التعليمى على أساس (6 سنين للمرحلة الابتدائية + 3 سنين للمرحلة الإعدادية + 3 سنين للمرحلة الثانوية)، ومن بعدين أعيدت دراسة وضع المدرسة الابتدائية الراقية، وتم ضمها لالتعليم الإعدادى باسم "المدرسة الإعدادية العملية" و كانت تجمع بين الإعداد الثقافى والإعداد المهنى ووضعت تحت التجربة اعتباراً من سنة 1957 وحتى ألغيت سنة 1966. نصت شوية قوانين على نوع التعليم الإعدادى الفنى بأنواعه المختلفة لحد تبين عدم جدواها فتمت تصفيتها بالتدريج من سنة 1963. [[ملف:AsyutUniversityMainBldg.jpg|يسار|تصغير|جامعة أسيوط جاء القانون رقم 68 لسنة 1968، ليشمل كل قوانين التعليم السابقة، وليؤكد على مجانية التعليم العام ويقر تنظيمه وكيفية الانتقال من مرحلة لتانيه مع استمرار الشغل بنظام التشعيب (الآداب والعلوم) فى المدارس الثانوية العامة من فى ذلك القانون طول عقد السبعينات. فى ضوء تلك الإستراتيجية صدر قانون التعليم رقم 139 سنة 1981 المنظم لشؤون التعليم قبل الجامعى فى مصر، وبموجبه تم إلغاء القوانين السابقة عليه، و هو القانون رقم 68 سنة 1968 فى شأن التعليم العام، والقانون رقم 16 سنة 1969 فى شأن التعليم الخاص، والقانون رقم 75 سنة 1970 فى شأن التعليم الفني، و بقا هناك قانون واحد ينظم مرحلة التعليم قبل الجامعى ب كل مراحله و أنواعه، و شملت أهم أحكامه مد فترة الإلزام لتسع سنين دراسية لتشمل المرحلتين الابتدائية والإعدادية. و من السبعينات زاد الطلب على التعليم الخاص فى ظل ما شهده التعليم الحكومى من كثافة طلابية عالية، وصلت فى بعض الأحيان لتشغيل بعض المدارس بنظام الفترات.[33]

أما بالنسبة للتعليم العالى فقد أقرت مجانيته فى عهد جمال عبد الناصر،[34] و أنشئت جامعة أسيوط (1957) علشان تكون بكده أول جامعة تقام فى صعيد مصر،[35] كمان تم تطوير الأزهر وتحويله لجامعة عصرية تدرس فيها العلوم الطبيعية المدنية بجانب العلوم الدينية و أنشأ مدينة البعوث الإسلامية لتضم آلاف الطلاب القادمين من الدول الإسلامية للتعلم فى الأزهر.[36] وتوالىبعد كده إنشاء الجامعات فى عهد الرؤساء المتتابعين.[37]

مراحل التعليم[تعديل]

رياض الأطفال[تعديل]

يقدم قطاع التعليم فى مصر برنامجاً لمرحلة رياض الأطفال وتناظر المستوى الاولانى (اسكد-0) من التصنيف الدولى لنظم التعليم، ويلتحق بيها التلميذ بعد سن 4 سنين طبق للمادة 56 من قانون الطفل رقم 12 لسنة 1996 وتعديلاته. ولكنه مش جزءاً من نظام التعليم الأساسى "الإلزامي"، ولا يعد شرطاً للقبول بالمرحلة الابتدائية بالمدارس العامة. ويكون حساب السن للمقبول برياض الأطفال ب كل المدارس البالخصوص والمدارس الرسمية على أساس السن فى أول اكتوبر من العام الدراسى المتقدم فيه الطالب، ويسمح بالتقدم للمدارس الرسمية والبالخصوص لكل طفل من سن الرابعة ودون السادسة، ويجوز بالنسبة للمدارس البالخصوص حال وجود أماكن النزول بالسن ل3 سنين وستة أشهر، تنفيذاً للقرار الوزارى رقم 138 لسنة 2007.[38] ابتدت بعض المدارس البالخصوص اعتماد منهج مونتيسورى للتعليم فى مرحلة رياض الأطفال اللى تعتمد على التوازن بين القدرات العقلانية والعملية للطفل والتعليم باستخدام الصور والمجسمات.[39][40]

التعليم الإلزامى[تعديل]

يكفل الدستور المصرى حق التعليم المجانى الإلزامى لكل الأطفال المصريين وطبق للمادة 19 من الدستور امتدت مرحلة التعليم الإلزامى من 9 سنين ل12 سنة اعتباراً من سن 6 سنين ل18 سنة لتضم حلقة التعليم الثانوي، فيما ينص قانون التعليم الحالى رقم 139 لسنة 1981 وتعديلاته بالمادة 15 على أن مرحلة التعليم الأساسى تتكون من حلقتى التعليم الابتدائى (6 سنين ) والإعدادى (3 سنين ) بإجمالى 9 سنين ، وتتشكل مراحل التعليم من:

  • التعليم الابتدائي: قررت مدته فى بعض الفترات ب 5 سنين ، وحالى مدته 6 سنين ، ويناظر المستوى الاولانى (اسكد-1) من التصنيف الدولى لنظم التعليم، ويلتحق به التلميذ فى سن 6 سنين و هو السن الرسمى للالتحاق بالتعليم.
  • التعليم الإعدادي: مدته 3 سنين ، ويناظر المستوى التانى (اسكد-2) من التصنيف الدولى لنظم التعليم، ويلتحق به التلميذ فى سن 12 سنة.
  • التعليم الثانوي: يناظر المستوى التالت (اسكد-3) من التصنيف الدولى لنظم التعليم، ويلتحق به التلميذ فى سن 15 سنة، وله مسارين هما:
  • الثانوية العامة: بفصولها اللى تقبل المجموع المحدد لنهاية المرحلة الإعدادية أو فصول الخدمات اللى تقبل مجموع أقل، ويؤهل ده المسار الطالب للالتحاق بالتعليم الجامعى أو ما بين الثانوى والجامعى (المعاهد فوق المتوسطة).
  • الثانوية الفنية "الدبلوم": بأنواعها (الصناعي، التجاري، الاوتيل ي، الزراعي) ومدتها إما 3 سنين أو "3-5 سنين للتعليم الصناعي" ويعد ذلك المسار الطالب للالتحاق بسوق الشغل مباشرة مع إمكانية الالتحاق ببعض الكليات والمعاهد فى حالة كان مجموع درجات الطالب 70% على الأقل فى نهاية تلك المرحلة.
  • الشهادات الثانوية الأجنبية المعادلة "عامة أو فنية": ممكن للطلاب الحاصلين على مؤهل المرحلة الثانوية من بعض الدول الأجنبية أو من المدارس الدولية فى مصر من اصحاب الشهادات المعادلة للثانوية العامة أو الفنية المصرية الالتحاق بالدراسة الجامعية فى البلد اللى تتبعه المدرسة أو الجامعات المصرية.[41][42][43][44]

التعليم العالى[تعديل]

يشمل التعليم العالى فى مصر المؤسسات الحكومية والبالخصوص والعسكرية والدينية اللى تمنح درجات المؤهل فوق المتوسط ودرجتى المؤهل العالى (البكالوريوس، الليسانس) ودرجات الدراسات العليا (الدبلوم، الماجستير، الدكتوراه) سواء المهنية بنظام الساعات المعتمدة بس اللى لا تؤهل للالتحاق بالدراسات العليا البحثية أو الأكاديمية اللى يقدم الطالب فى نهايتها رسالة بحثية يناقش فيها بالنسبة للماجستير والدكتوراه.[45]

التعليم التقليدى[تعديل]

أنواع المدارس[تعديل]

[[ملف:Lycee_Francais_d'Alexandrie_2001.JPG|يسار|تصغير|مدرسة الليسيه الفرنسية القومية بالإسكندرية

مدرسة إعدادية نموذجية
مدرسة ابتدائية

[[ملف:Stem_school_in_Sers_El_Layan.jpg|يسار|تصغير|مدرسة المتفوقين للعلوم والتكنولوجيا بمحافظة المنوفية

المدارس الحكومية[تعديل]

  • مدارس النيل المصرية (م.ن.م) (بالانجليزى: Nile Egyptian Schools: هيا مدارس حكومية تقدم خدمة تعليمية مشابهة للمدارس الدولية الأجنبية. اتأسست سنة 2010 ككيان مستقل لصندوق تطوير التعليم التابع لرئاسة مجلس الوزراء.[46] وتقوم تلك المدارس بتدريس مناهج مصرية بمعايير دولية لمراحل التعليم المختلفة، وتتميز بشراكة دولية مع هيئة الامتبارات الدولية بجامعة كيمبردج اللى تقدم الدعم الفنى للمدارس. ويحصل الطالب على شهادة النيل الثانوية الدولية (بالانجليزى: CNISE - Certificate of Nile International Secondary Education اللى تمكنه من الالتحاق بالجامعات المصرية والدولية، وتعادل شهادتها شهادة «أى جي» الدولية المعتمدة فى التعليم البريطاني. تقدم تلك المدارس خدماتها مقابل مصاريف تعتبر الأعلى بين المدارس الحكومية.[47][48][49][50][51]
  • مدارس البكالوريا الدولية (بالانجليزى: IB - International Baccalaureate: هيا مدارس رسمية نموذجية دولية محدودة العدد تطبق مناهج ذات طبيعة بالخصوص ودولية باللغة العربية، وتتبع قطاع التعليم العام. أنشئت المدارس بهدف مواكبة تطورات التعليم العالمية بالاشتراك مع مؤسسة البكالوريا العالمية ومؤسسة جرين لاند التعليمية.[52][53][54][55] وتعتمد كمان بعض المدارس البالخصوص ده النظام فى التدريس.
  • المدارس الصينية: هيا نتاج للتعاون الثقافى المصرى الصيني، أقامتها الصين فى إطار دعمها لبرامج التعليم فى مراحله المختلفة فى العواصم العربية. مناهج تلك المدارس هيا نفس مناهج المدارس الرسمية، لكن تدرس بيها اللغة الصينية كلغة أجنبية، و التاريخ الصيني.[56][57]
  • المدارس اليابانية (مدارس التوكاتسو) (بالانجليزى: Tokkatsu: التوكاتسو هو نظام التعليم اليابانى اللى أعلنت مصر اتجاهها لتطبيقه من فى اتفاقية الشراكة فى التعليم (بالانجليزى: EJEP - Egypt-Japan Education Partnership الموقعة بين البلدين فى مارس 2016. ابتدا التخطيط لتطبيق النظام فى العام الدراسى 2016/2017 فى 12 مدرسة موزعة على محافظات القاهرة الكبرى، وفى ابريل 2017 أعلن عن التخطيط لبدء تطبيق النظام فى 45 مدرسة تانيه موزعة على محافظات الجمهورية.[58][59][60][61]
  • مدارس القوات المسلحة: هيا مدارس مدنية تابعة للقوات المسلحة المصرية أو تشرف عليها ويؤدى طلابها الامتبارات العامة تحت إشراف الإدارات التعليمية بوزارة التربية والتعليم، وتتمثل فى مدارس التحرير للقوات المسلحة اللى يلتحق بيها الأفراد من جوه القوات المسلحة بس وفق لرغبتهم من فئة (مجند، صانع عسكري، صف ضابط متطوع) بالمرحلتين الإعدادية والثانوية، تحت إشراف هيئة تدريب القوات المسلحة.[62] ومدارس بدر الدولية (بالانجليزى: BIS - Badr International Schools اللى تقدم خدماتها للمدنيين سواء مصريين أو أجانب مقابل مصروفات سنوية للتعليم طبق للنظام الدولى الامريكانى أو البريطاني.[63][64]
  • المدارس القومية: المدارس أو المعاهد القومية أغلبها كانت مدارس الجاليات الأجنبية القديمة، اللى شيدت قبل ثورة يوليه 1952 و أممت بعد الثورة. تعمل حالى تلك المدارس تحت إشراف الجمعية العامة التعليمية للمعاهد القومية اللى تتبع وزارة التربية والتعليم فى إطار القانون رقم 1 لسنة 1990 ولائحته التنفيذية والقرار الوزارى رقم 306 لسنة 1993 بخصوص التعليم الخاص. تعتبر تلك المدارس من نماذج التعليم مدفوع الأجر متوسط التكلفة وتجمع بين مميزات الرقابة الموجودة فى المدارس الحكومية، وجودة التعليم بالمدارس الخاصة.[65] وتنقسم ل:
  • مدارس عربية: تتشابه مناهج دى المدارس مع مناهج المدارس الحكومية مش أنها تعطى اهتمام اكبر بالاحتياجات الشخصية للطلاب والمبانى والمرافق المدرسية.
  • مدارس اللغات: تدرس معظم المناهج الحكومية باللغة الإنجليزية أو الفرنسية و لغة أجنبية ثانية.[66][67] وبعض تلك المدارس يقدم فرع للتعليم الدولى طبق للنظام الامريكانى أو البريطاني.
  • المدارس الرسمية: هيا مدارس أنشئت طبق للقرار الوزارى رقم 94 لسنة 1985 تحت اسم "المدارس التجريبية الرسمية للغات"،[68] وت مش اسمها حالى لالمدارس الرسمية طبق للقرار الوزارى رقم 285 لسنة 2014. تدرس بتلك المدارس كل المواد بالانجليزية، ماعدا مواد محدودة تدرس باللغة العربية و لغة أجنبية ثانية طبق لاختيار الطالب. تبدأ الدراسة بتلك المدارس من مرحلة رياض الأطفال وسن الالتحاق بيها هو سن أربع سنين . وتنقسم ل:
  • رسمية للغات (التجريبية سابق): هيا مدارس أقل كثافة طلابى من نظيرتها العامة لا يزيد عدد الطلاب بيها عن 36 طالب، ومصاريفها أعلى نسبى من نظيرتها العامة.
  • رسمية متميزة للغات (المستقبل سابق): هيا مدارس أقل كثافة طلابى من نظيرتها الرسمية للغات لا يزيد عدد الطلاب بيها عن 29 طالب، ومصاريفها تقريباً ضعف مصاريف نظيرتها الرسمية للغات.[69][70][71]
  • المدارس النموذجية: هيا مدارس أنشئت طبق للقرار الوزارى رقم 64 لسنة 1985 بهدف تطبيق التجارب التعليمية الجديدة تمهيداً لتعميمها لما يثبت نجاحها.[72]
  • المدارس العامة: هيا المدارس الاكتر انتشاراً وتدرس فيها كل المواد باللغة العربية، بجانب تدريس اللغة الإنجليزية كلغة أجنبية أولى، بعدين تضاف لغة أجنبية ثانية فى المرحلة الثانوية طبق لاختيار الطالب، وسن الالتحاق بيها يكون عند سن السادسة مقابل مصاريف رمزية.[73]
  • المدارس المجتمعية: هيا مدارس حكومية تابعة لنظام التعليم العام أنشئت فى التسعينيات للأطفال اللى لم يلتحقوا بالتعليم الأساسى (8 سنين كحد أقصى لبداية المرحلة الابتدائية) أو اللى تسربوا منه. اتأسست تلك المدارس بمساعدة منظمة "يونيسف" وزارة التربية والتعليم والمجتمع المحلى ويتم افتتاحها فى الغالب فى المناطق محدودة السكان المحرومة من المدارس وتتميز بنظام تعليم مرن يسمح بتدريس اكتر من مستوى فى نفس الفصل.[74]
  • مدارس الفصل الواحد: هيا مدارس حكومية تابعة لنظام التعليم العام أنشئت فى 2004 بالإشراك مع منظمة اليونسكو وبالتعاون المشترك مع برنامج الغذاء العالمى ومنظمات المجتمع المدنى بهدف علاج مشكلة تسرب الأطفال من التعليم فى المناطق الاكتر فقراً بسبب عمالة الأطفال أو بسبب الظروف الصعبة. و سنة 2007 انضمت تلك المدارس لمنظومة التعليم العام.[75][76]
  • مدارس التربية الخاصة: هيا مدارس بالخصوص بالأطفال اللى يعانو من حالات عقلية أو صحية خاصة. ويسرى بخصوص تلك المدارس مواد القرار الوزارى رقم 37 لسنة 1990 المعدل بالقرار الوزارى رقم 561 لسنة 2014 بخصوص مدارس وفصول التربية الخاصة. وييجى على رأس تلك المدارس: مدارس النور للمكفوفين وضعاف البصر، مدارس الأمل للصم وضعاف السمع، مدارس المشافي لمرضى شلل الأطفال، مدارس التربية الفكرية للأطفال اصحاب الإعاقات العقلية.[77][78]
  • مدارس المتفوقين والموهوبين: هيا نوعين من المدارس تنقسم ل:
  • مدارس المتفوقين أكاديمى أو مدارس المتفوقين فى العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات (بالانجليزى: STEM - Science, Technology, Engineering and Math: يلتحق بيها التلاميذ المتفوقين أكاديمى فى بداية المرحلة الثانوية بعد النجاح فى الاختبارات المقررة والحصول على مجموع أعلى من 90% فى نهاية المرحلة الإعدادية يحدد سنوى، وتوفر إقامة كاملة للطلاب. تعمل تلك المدارس بنظام STEM و هو نظام معمول به فى شوية دول، تراعى مناهجها تغطية الموضوعات اللى تدرس فى مدارس الثانوية العامة مع مراعاة طرق التدريس الحديثة بنظام مجموعات الشغل مع مراعاة كثافة الفصول المنخفضة "24 تلميذ"، ويحصل خريجيها على شهادة العلوم والتكنولوجيا للمتفوقين. تتولى هيئة المعونة الامريكانيه أو الوكالة الامريكانيه للتنمية الدولية (بالانجليزى: US AID الإشراف على المدارس من الناحية الأكاديمية والتجهيزية.[79][80][81][82]
  • مدارس الموهوبين رياضى: يلتحق بيها الطلبة المتميزون رياضى اعتباراً من بداية المرحلة الإعدادية عقب اجتيازهم لاختبارات القبول، وتقدم المصاريف المالية البالخصوص بالطالب والمدرسة كمنحة من المجلس القومى للرياضة، فيما تتحمل وزارة التربية والتعليم مصاريف الكوادر الإدارية والتعليمية. ومن الألعاب اللى تنفذ بتلك المدارس: (كرة القدم، الملاكمة، المصارعة، التايكوندو، ألعاب القوى، الجودو، رفع الأثقال).[83][84]

المدارس البالخصوص[تعديل]

هى مدارس تعمل طبق للقرار الوزارى رقم 420 لسنة 2014 بخصوص التعليم الخاص، وتنقسم ل:[85]

  • مدارس عربي ومدارس اللغات: تقدم مناهج مشابهة للمناهج القومية العربية أو مناهج اللغات المقررة فى المدارس الرسمية ويجوز ليها إضافة بعض المناهج البالخصوص مع خدمة تعليمية احسن سواء بالنسبة للتدريس أو الكثافة الطلابية مقابل مصاريف سنوية.[86] ويسرى بخصوص مصروفات تلك المدارس القرار الوزارى رقم 299 لسنة 2016.[87]
  • المدارس البالخصوص المجانية المعانة: تنطبق عليها القرارات الصادرة بخصوص المدارس الرسمية ولا تقبل مقابل من التلاميذ اللا مقابل الخدمات الإضافية المقررة على المدارس الرسمية، وتتولى وزارة التربية والتعليم الإشراف على شؤونها الفنية والمالية والإدارية وتعيين المدرسين وتحمل تكاليف الأجور والترميم والصيانة والأثاث والتجهيزات والكتب والمصاريف الخدمية فى ما عدا إيجار مبنى المدرسة اللى يتحمله أصحاب المدرسة فى مقابل الإعانة اللى تصرف له من الوزارة مقابل ده الإيجار وكتعويض مقابل تطبيق نظام المجانية.
واحده من المدارس البريطانية الدولية
واحده من المدارس الامريكانيه الدولية
  • المدارس الدولية: هيا مدارس شهاداتها معادلة لشهادة الثانوية العامة المصرية والشهادة الثانوية المناظرة فى البلد الأجنبى اللى تتبعه وتسمح بالالتحاق بالجامعات فى كلا البلدين. ومن أمثلة تلك المدارس:
  • المدارس البريطانية: تعتمد على نظام أى جى - الشهادة الدولية العامة للتعليم الثانوى أو شهادة الثقافة العامة البريطانية (بالانجليزى: IGCSE - International General Certificate of Secondary Education اللى دخل مصر سنة 1994 على ايد المركز الثقافى البريطاني.[88][89]
  • المدارس الأمريكية: مدارس الدبلومة الامريكانيه (بالانجليزى: High School American Diploma هيا المعتمدة على ايد سيتا - هيئة الاعتماد الدولى وعبر الأقاليم (بالانجليزى: CITA - Commission on International and Trans-Regional Accreditation. ويخضع طلاب دى المدارس لامتحان السات - اختبار الكفاءة المدرسية أو اختبار التقييم المدرسى - (بالانجليزى: SAT - Scholastic Aptitude Test or Scholastic Assessment Test. ويقيم الطالب طبق لنظام درجات حساب المتوسط التراكمى (بالانجليزى: GPA - Grade Point Average اللى يستخدم الرموز (A, B, C, D, F) للتقييم طبق للنقاط المرصودة لكل رمز. وتُعتمد امتبارات طلاب تلك المدارس عبر مجلس الكليات الامريكانى (بالانجليزى: College Board.[90][91]
  • المدارس الفرنسية: تمنح الشهادة الثانوية العامة الفرنسية (البكالوريا الفرنسية) (بالانجليزى: French Baccalaureate هيا المدارس المعتمدة من وكالة التعليم الفرنساوى فى الخارج (بالانجليزى: AEFE - Agence pour l'enseignement français à l'étranger.[92][93]
  • المدارس الكندية: تمنح دبلوم المدارس الثانوية بمقاطعة أونتاريو (بالانجليزى: Ontario Secondary School Diploma أو شهادة التخرج بمقاطعة كولومبيا البريطانية (بالانجليزى: British Columbia Certificate of Graduation أو دبلوم المدارس الثانوية بمقاطعة نوفا سكوتيا (بالانجليزى: Nova Scotia High School Diploma أو دبلوم المدارس الثانوية بمقاطعة مانيتوبا (بالانجليزى: Manitoba High School Diploma.[94]
  • المدارس الألمانية: تمنح الشهادة الثانوية الألمانية (البكالوريا) "شهادة الأبيتور الألمانية" (بالألماني: Abitur oder Zeugnis der Allgemeine Hochschulreife) أو (بالانجليزى: The German Secondary School Certificate.[95][96]
  • المدارس الإيطالية: تمنح شهادة الثانوية اللى تمنحها المدارس الإيطالية.[97][98]
  • مدارس السفارات والقنصليات: هيا مدارس تنشئها هيئات أجنبية ويقتصر التعليم فيها على مش المصريين من ولاد العاملين بالسلك الدبلوماسى والقنصلى الأجنبى وغيرهم من الأجانب، ولا يسرى عليها أحكام القرارات الوزارية بخصوص المدارس البالخصوص ومنها المدرسة الروسية، المدرسة اليابانية،[99] المدرسة الكورية.[100]

اللغات الأجنبية[تعديل]

اللغة الأجنبية الأولى فى أغلب المدارس هيا الإنجليزية، فى الوقت نفسه يخير الطالب فى اختيار اللغة الأجنبية التانيه فى المرحلة الثانوية ما بين الفرنسية والألمانية والإيطالية والإسبانية والصينية.[101]

أنظمة ومصطلحات مدرسية[تعديل]

  • مدارس الفترة الواحدة الصباحية: هيا المدارس اللى تعمل بنظام فترة واحدة تبدأ من الساعة السابعة والنصف صباحاً لالظهر.[102]
  • مدارس الفترتين الصباحية والمسائية: هيا مدارس تعمل بنظام فترتين، تبدأ الفترة الأولى "الصباحية" من الساعة السابعة والنصف صباحاً لالظهر وتبدأ الفترة التانيه "المسائية" من الظهر لحد الساعة الخامسة مساء تقريباً.
  • مدارس اليوم الكامل: هيا مدارس يكون يومها الدراسى أطول بساعة أو اثنين من مدارس الفترة الواحدة.[103]
  • المدارس الداخلية: هيا مدارس تعمل بنظام المبيت توفر للطلبة وسايل إقامة و إعاشة كاملة.
  • المدارس الثانوية العسكرية: هيا مدارس تدرس بيها نفس المناهج الثانوية العامة لكن يدرس طلابها مادة إضافية هيا التربية العسكرية بإشراف من القوات المسلحة المصرية.[104]
  • المدارس المتكاملة: هيا مدارس تقدم الأنشطة بالتوازى مع الشغل الأكاديمى ب لا يطغى جانب على الآخر، مع الاهتمام بالجوانب الأخلاقية والتربوية والدينية، والمساعدة فى بناء شخصية الطفل.
  • المدارس الذكية: هيا مدارس تستخدم تكنولوجيا المعلومات كوسيلة للتعلم واكتساب المهارات باستخدام الحاسب الآلى والمعمل والمكتبة.[105]
  • المدارس المنتجة: هيا مدارس تعمل على تدريب الطلاب و إكسابهم مهارات مختلفة تمكنهم من القيام ببعض المشروعات الصغيرة، ويتم توزيع دخل تلك المنتجات على الطلاب والمدرسين والمديريات.[106]
  • فصول الخدمات الإدارية: هيا فصول ثانوية عامة لكن فترة مسائية بس وبمصروفات منخفضة، اللى تقبل طلاب المرحلة الإعدادية الحاصلين على مجموع أقل من المحدد للالتحاق بفصول الثانوية العامة الطبيعية.[107]
  • المواد التطبيقية: هيا اللى يمتحنها طلاب المدارس العامة عملى بس ولا يعقد ليها امتحان نظرى على أن يختار الطالب واحدة من مواد (التربية الفنية والمزيكا، الاقتصاد المنزلي، المجال الزراعى والصناعى والتجاري، الحاسب الآلي) للامتحان فيها ولا تعتبر أى منها مادة نجاح أو رسوب. واعتباراً من بداية المرحلة الإعدادية تعتبر مادتى الحاسب الآلى والتربية الفنية مواد نجاح ورسوب ولا تضاف للمجموع.[108]
  • المستوى الرفيع للثانوية العامة: بالنسبة لطلبة الثانوية العامة "بالنظام القديم" هيا مادة واحدة يجوز للطالب أن يؤدى الامتحان فيها هيا بالنسبة للمجموعة العلمية "علوم" مادة الأحياء، بالنسبة للمجموعة العلمية "رياضة" مادة الرياضيات، بالنسبة للمجموعة الأدبية مادة الفلسفة والمنطق، وبالنسبة لكل طلاب المجموعات مادتى اللغة العربية واللغة الأجنبية الأولى. ولا تعتبر مادة المستوى الرفيع ضمن مواد الرسوب لطلاب الثانوية العامة ولا تحتسب للطالب إلا الدرجات اللى تزيد عن النهاية الصغرى للنجاح وتضاف درجة المستوى الرفيع لالمجموع الكلى لدرجات الطالب عن طريق مكتب التنسيق وفق للقواعد اللى يحطها المجلس الأعلى للجامعات، وتم إلغاء ده النظام. ولا تعتبر مادتى التربية الدينية والتربية الوطنية من مواد المستوى الرفيع، لكن تعتبر مواد نجاح ورسوب للطالب لكن لا تضاف لالمجموع الكلى لدرجاته. وهناك بعض الكليات تجرى اختبارات قدرات للطلاب الراغبين فى الالتحاق بيها زى كلية الفنون الجميلة و غيرها.[109][110][111]
  • المستوى الرفيع للغة الإنجليزية: هو منهج أجنبى من مناهج اللغة الإنجليزية المختلفة، كانت تختار المدارس البالخصوص والقومية والرسمية "التجريبية" لغات إحداها لتدريسها بجانب منهج الوزارة للغة الإنجليزية بهدف رفع مستوى الطالب فى اللغة الإنجليزية وذلك من بداية التحاقه بالمدرسة، وتم إلغاء ده النظام أيضاً.[112]
  • نظام التلاته أيام لرياض الأطفال بالمدارس الرسمية: هو نظام يعتمد على تقسيم الطلاب فى الأسبوع الدراسى لمجموعتين، كل مجموعة 3 أيام صباحي، ويومين مسائي، على أن تكون الأيام الصباحية جوه مقر المدرسة، والأيام المسائية فى واحد من المراكز الشبابية، و هو نظام مطبق فى بعض المدارس الرسمية لاستيعاب الزيادة الطلابية وكثافة الفصول.[113][114]

التعليم الفنى "التقني"[تعديل]

أنشئت المدارس الفنية بهدف إعداد فنيين فى مجالات الصناعة والزراعة والتجارة والإدارة والخدمات ويتم قبول التلاميذ فى نوعيات التعليم الثانوى الفنى بعد إتمامهم مرحلة التعليم الإعدادى وفق للشروط والقواعد اللى تصدرها وزارة التربية والتعليم سنوى. يمنح الطالب فى نهاية الدراسة شهادة الدبلوم طبق لمدة دراسته وتخصصه إما دبلوم "3 سنين " فئة فنى أو دبلوم متقدم "5 سنين " فئة فنى أول، ويسمح لطلاب نظام 3 سنين باستكمال دراستهم لمدة سنتين إضافيين بالمدارس الفنية المتقدمة نظام الخمس سنين مع مراعاة التخصصات والشروط اللى يحددها قطاع التعليم الفنى بوزارة التعليم.[115]

مجالات الدراسة الرئيسية[تعديل]

مدرسة ثانوية زراعية
  • صناعي: ومن شعبه: البحرية، إلكترونية، معمارية، ميكانيكية، كهربية، مركبات، معدنية، خشبية، نسجية، التريكو والتطريز الآلي، الملابس الجاهزة، الزخرفة والإعلان، تبريد وتكييف الهواء.[116]
  • تجاري: ومن شعبه: إدارة، إدارة وموانئ وخدمات بحرية، إعداد مهني، تسويق وسوق المال، حسابات، محاسبة، إنتاج وخدمة، بيع وترويج، تأمينات تجارية، خدمات النقل الدولي، سكرتارية طبية، شؤون قانونية، مساعد فنى إداري، مشتريات و أعمال مخازن، مصارف، معاملات تجارية.
  • فندقي: ومن شعبه: خدمات سياحية، إشراف داخلي، فندقى فنى طاهي، فندقى فنى مطاعم، مطبخ، مطعم.[117]
  • زراعي: ومن شعبه: ألبان وصناعات زراعية، استصلاح أراضى وميكنة زراعية، إنتاج حيواني، إنتاج حيوانى وداجني، إنتاج سمكي، تصنيع زراعي، تصنيع غذائي، عجائن ومخبوزات، إنتاج الحاصلات البستانية، بستنة، تربية النحل ووقاية المزروعات، صحة بيطرية، فنى معامل.
  • تمريض: تتمثل منشآت ده الفرع فى المدارس الثانوية الفنية للتمريض والمعاهد الفنية للتمريض بخلاف منشآت التمريض العسكرية.
  • الإدارة والخدمات: ومن شعبه: الشؤون القانونية، مشتريات و أعمال مخازن، معاملات تجارية، تأمينات تجارية. ويحصل خريجيها على دبلوم المدارس الثانوية الفنية للإدارة والخدمات.[118]
مدرسة للتعليم والتدريب المزدوج "مبارك كول سابق"
طلاب واحده من المدارس الفنية
  • المدارس الثانوية نظام 3 سنين : مدة الدراسة فيها 3 سنين وتنقسم ل:
  • المدارس الثانوية الفنية للتعليم الصناعي: تعمل طبق لـ (نظام قديم) أو (نظام مطور) وتمنح شهادة دبلوم المدارس الثانوية الفنية.
  • مدارس التعليم والتدريب المزدوج "مبارك كول سابق": هيا مدارس ابتدت نشاطها فى ابريل 2004 بالشراكة بين المؤسسة الألمانية للتعاون الفنى ووزارة التعليم والاتحاد النوعى لجمعيات المستثمرين الممثل للقطاع الخاص. يقوم ده النظام على تعليم المواد النظرية الثقافية والمواد الفنية جوه المدرسه والتدريب كتطبيق عملى جوه منشأة القطاع الخاص "المنشأة التدريبية". مدة الدراسة بتلك المدارس 3 سنين يمنح الطالب الناجح فى نهايتها شهادة دبلوم المدارس الثانوية الفنية للتعليم والتدريب المزدوج - نظام 3 سنين - و شهادة محلية من الجهة المشرفة على التدريب العملي.[119][120][121]
  • مراكز التدريب المهني: هيا مراكز تشرف عليها فنى مصلحة الكفاية الإنتاجية والتدريب المهنى التابعة لوزارة الصناعة والتجارة. وتشمل أقسام ومراكز المصلحة، ومراكز الشركات، ومحطات التدريب. مدة الدراسة بالمراكز 3 سنين يمنح الطالب الناجح فى نهايتها شهادة دبلوم التلمذة الصناعية المعادل لدبلوم المدارس الثانوية الصناعية، و حصوله على المؤهل المهنى التانى لوحدات الجدارة المهنية المصرية.[122][123][124][125]
  • مدارس الثانوية الفنية للصم وضعاف السمع: تمنح شهادة دبلوم الصم وضعاف السمع.[126]
  • برنامج إدارة وتشـغيل المطاعم "التعليم التبادلي": هو نظام دراسى قائم على اتفاقية تعاون بين وزارة التعليم العالى وتمثلها كلية السياحة والفنادق بجامعة حلوان و واحده من مؤسسات القطاع الخاص العاملة فى مجال التصنيع الغذائى و إدارة المطاعم. يعتمد ده النظام على التعليم الذاتى للمقررات الدراسية بجانب الوسايل التعليمية المختلفة والتدريب الميدانى بنظام الساعات المعتمدة. توزع الساعات المعتمدة على أربع مستويات دراسية (أول وتانى وتالت ورابع) كل مستوى منها فصلين دراسيين بإجمالى 8 فصول دراسية. بعد اجتياز الطالب المستوى الاولانى والتانى بنجاح يمنح شهادة دبلوم المهارات الفنية فى المطاعم "دبلوم التعليم التبادلي"، و بعد اجتيازه المستوى التالت والرابع يمنح بكالوريوس إدارة وتشغيل المطاعم.[127][128]
  • المدارس الفنية النوعية: هيا مدارس تخضع لإشراف مزدوج من وزارة التربية والتعليم والجهة العملية اللى تشرف على الجانب الفنى وتعمل بنظام الثلاث سنين ومن أمثلتها: المدرسة الثانوية الصناعية للنقل اللى أنشئت حسب اتفاقية تعاون بين وزارة النقل ووزارة التربية والتعليم.[129] المدرسة الثانوية الفنية لميه الشرب والصرف الصحى اللى أنشئت حسب اتفاقية تعاون بين الشركة القابضة لميه الشرب والصرف الصحى ووزارة التربية والتعليم، وتمنح شهادة دبلوم المدارس الثانوية الصناعية (نوعي) - لميه الشرب والصرف الصحي.[130][131] والمدرسة الثانوية الفنية لصيد وتربية الأسماك اللى أنشئت حسب اتفاقية تعاون بين محافظة أسوان ووزارة التربية والتعليم، وتمنح شهادة دبلوم المدارس الثانوية الزراعية للتعليم والتدريب المزدوج (نوعي) - لتكنولوجيا تربية و إنتاج الأسماك.[132][133] والمدرسة الثانوية الفنية للتعليم المزدوج بعين حلوان اللى أنشئت حسب اتفاقية التعاون الموقعة فى 8 نوفمبر 2002 بين وزارة الإنتاج الحربي، ووزارة التربية والتعليم. وتمنح شهادة دبلوم المدارس الثانوية الصناعية للتعليم والتدريب المزدوج (الإنتاج الحربي).[134] والمدرسة الثانوية الصناعية لترميم الآثار فى مدينة نصر وتمنح شهادة دبلوم المدارس الثانوية الصناعية (نوعي) - لترميم الآثار.[135] المدارس الثانوية للبريد اللى أنشئت طبق لقرار رئيس الجمهورية رقم 1620 لسنة 1961 لتخريج موظفى هيئة البريد ويمكن لخريجيها الدراسة بكلية التجارة "شعبة بريد".[136][137][138]
  • المدارس المهنية أو مدارس الإعداد المهني هيا مدارس تمنح شهادة دبلوم المدارس الثانوية الصناعية/الزراعية/الاوتيل ية (إعداد مهني).
  • مركز إعداد العمال والفنيين المتخصصين "شركة ترسانة الإسكندرية": هو مركز لإعداد الفنيين فى 14 مهنة متعلقة ببناء و إصلاح السفن منها ميكانيكا عامه / نجارة / أعمال صاج خفيف وثقيل / مواسير / تركيبات ميكانيكية / كهرباء / ديزل / نقش وزخرفة. يتبع المركز شركة ترسانة الإسكندرية ومدة الدراسة به 3 سنين يمنح فى نهايتها الطلاب فى حال إتمامها بنجاح شهادة دبلوم الثانوى الصناعي.[139]
  • معهد السالزيان دون بوسكو بروض الفرج "الإيطالي": هو معهد فنى صناعى يخضع لإشراف إيطالى به نظامان للدراسة 3 و 5 سنين تم تأسيسه بناء على بروتوكول تعاون بين الحكومة المصرية والإيطالية وشهاداته "شهادة دبلوم الثانوى الصناعي" معادلة للشهادة الممنوحة من المدارس الحكومية الإيطالية والمدارس الفنية المصرية ويتم توثيق اجتياز امتبارات المعهد عن طريق دبلوم معتمد من وزارة الخارجية الإيطالية وبكده يتم السماح للطلاب بالالتحاق سواء بالجامعات المصرية أو بجامعات الاتحاد الأوروبي. تدرس المناهج المقررة بالمعهد باللغة الإيطالية فيما عدا 3 مواد تدرس باللغة العربية هيا (العربية، الدين، الدراسات الاجتماعية) طبق للمناهج المصرية. يقدم المعهد برنامج جامعى للتعليم عن بعد بالتعاون مع جامعة أونو نيتتونو الإيطالية يحصل الطالب فى نهايته على شهادة تخرج معترف بيها على المستوى الأوروبى ويناقش مشروع التخرج فى ايطاليا.[140][141]
  • المدارس الثانوية نظام 5 سنين أو المدارس الفنية المتقدمة: مدة الدراسة فيها 5 سنين ويمنح الناجحون فى نهايتها دبلوم الدراسة الفنية المتقدمة نظام ال سنين الخمس ويحدد فيه التخصص.[142] ومنها الفنى والنوعي.

منشآت التعليم فوق المتوسط والعالى الفنى[تعديل]

بخلاف منشآت التعليم العسكرى والتعليم الدينى تتنوع تلك المنشآت ما بين:

  • المجمعات التكنولوجية: هيا مجمعات تكنولوجية متكاملة لإعداد الفنيين على 3 مراحل، المرحلة الأولى هيا المدرسة الثانوية الفنية/التقنية ومدة الدراسة بيها 3 سنين يمنح الطالب الناجح فى نهايتها شهادة دبلوم التكنولوجيا "مؤهل متوسط"، المرحلة التانيه هيا الكلية التكنولوجية/التقنية ومدة الدراسة بيها سنتان يمنح الطالب الناجح فى نهايتها شهادة دبلوم التكنولوجيا العالي "مؤهل فوق متوسط"، أما المرحلة التالتة فهى الكلية التكنولوجية/التقنية المتقدمة ومدة الدراسة بيها سنتان يمنح الطالب الناجح فى نهايتها شهادة بكالوريوس فى التكنولوجيا المتقدمة "مؤهل عالي".[143][144][145]
  • المنشآت الصحية: يلتحق طلاب ده الفرع من التعليم الفنى بالمدارس الثانوية الفنية للتمريض "مؤهل متوسط" اللى تقبل الحاصلين على الشهادة الإعدادية ومدة الدراسة بيها خمس سنين دراسية،[146] أو بالمعاهد الفنية للتمريض "مؤهل فوق متوسط" اللى تقبل الحاصلين على الشهادة الإعدادية ومدة الدراسة بالنسبة لدول خمس سنين دراسية، وتقبل كمان الحاصلين على الشهادة الثانوية العامة أو الحاصلين على دبلوم المدارس الثانوية الفنية لمساعدى الخدمات الصحية أو يسواها ومدة الدراسة بالنسبة لدول سنتان دراسيان، ويقضى الطالب بعد إنهاء الدراسة ستة أشهر امتياز فى كل الأحوال.[147][148] ويحق لطلاب تلك المدارس والمعاهد الالتحاق بكليات التمريض "مؤهل عالي" بالجامعات الحكومية.[149][150] ويمكن لطلاب التعليم الفنى كمان الالتحاق بالمعاهد الفنية الصحية ومدة الدراسة بيها سنتان.[151]
  • الجامعة العمالية: تقبل الجامعة خريجى المرحلة الثانوية الفنية والعامة، ونظام الدراسة فيها مقسم على مرحلتين، المرحلة الأولى سنتان يمنح فى الطالب الناجح فى نهايتها مؤهل فوق متوسط، والمرحلة التانيه سنتان إضافيتان يمنح الطالب الناجح فى نهايتها مؤهل عالى "بكالوريوس".[152]

[[ملف:Aast-3.jpg|يسار|تصغير|تدريب عملى بالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى

  • المعاهد الفنية الصناعية: تشمل الدبلوم الصناعى "مؤهل فوق متوسط" اللى يمنحه معهد الدراسات التقنية والمهنية بالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى، ودبلوم التشغيل الأوتوماتيكى "مؤهل فوق متوسط" اللى يمنحه مركز التكنولوجيا المتطور بمصلحة الكفاية الإنتاجية والتدريب المهني، والدبلومات الفوق متوسطة للمعاهد الفنية الصناعية المختلفة.[153]
  • المعاهد الفنية للسياحة والفنادق: تشمل دبلوم الاوتيل ة البحرية "مؤهل فوق متوسط" اللى يمنحه مركز الاوتيل ة البحرية بالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى، والدبلومات الفوق متوسطة للمعاهد الاوتيل ية المختلفة.[154]
  • المعاهد الفنية التجارية: مدة الدراسة بيها سنتان يمنح الطالب الناجح فى نهايتها دبلوم معهد فنى تجارى "مؤهل فوق متوسط".[155]
  • معاهد الحاسب الآلي: مدة الدراسة بيها سنتان يمنح الطالب الناجح فى نهايتها دبلوم نظم معلومات إدارية "مؤهل فوق متوسط".[156]
  • معاهد الخدمة الاجتماعية: مدة الدراسة بيها سنتان يمنح الطالب الناجح فى نهايتها دبلوم خدمة اجتماعية "مؤهل فوق متوسط".[157][158]
  • معاهد الإدارة والسكرتارية: تقبل الطالبات بس. مدة الدراسة إما مرحلة واحدة سنتان أو مرحلتين - أربع سنين ، المرحلة الأولى مدتها سنتان تحصل من تجتازها على دبلوم الإدارة والسكرتارية "مؤهل فوق متوسط"، المرحلة التانيه مدتها سنتان تحصل من تجتازها على درجة البكالوريوس "مؤهل عالي".[159][160]
  • معاهد الموضة: تمنح درجة الدبلوم "مؤهل فوق متوسط" فى (تصميم أزياء، خياطة وتفصيل) بعد مدة دراسة 3 سنين .[161]

التعليم الدينى[تعديل]

التعليم الإسلامى[تعديل]

[[ملف:Al-Azhar_University_logo.svg|يسار|تصغير|شعار جامعة الأزهر

مؤسسات الأزهر[تعديل]

  • المعاهد الأزهرية: المعاهد الأزهرية هيا المعاهد التابعة للأزهر الشريف وتبدأ مراحلها التعليمية من رياض الأطفال مروراً بالابتدائية والإعدادية وحتى الثانوية. وتقبل الطلاب المسلمين بس فتيان وفتيات دون اختلاط، وتمثل البوابة الوحيدة للالتحاق بجامعة الأزهر. تنقسم المعاهد الأزهرية ل:
  • معاهد عادية: تدرس فيها مناهج وزارة التربية والتعليم باللغة العربية بجانب علوم الدين الإسلامي.
  • معاهد نموذجية: تدرس فيها بعض مناهج وزارة التربية والتعليم باللغة الإنجليزية وبقيتها بالعربية بجانب علوم الدين الإسلامي.
  • معاهد نموذجية خاصة: تدرس فيها كل مناهج وزارة التربية والتعليم باللغة الإنجليزية بجانب علوم الدين الإسلامي.[162][163]
  • معاهد القراءات: تبدأ الدراسة فيها من عمر 9 سنين ودون حد أقصى للسن و لمدة ثمانية سنين على 3 مراحل هيا (التجويد "سنتان"، عالية القراءات "ثلاث سنين "، التخصص "ثلاث سنين "). ويمكن للطالب استكمال الدراسة فى كلية علوم القرآن "أربع سنين " يحصل بعد نهايتها على البكالوريوس.[164][165]
  • معاهد البعوث الإسلامية: هيا معاهد التعليم قبل الجامعى للوافدين لالأزهر من بره مصر بمراحله الثلاث (الابتدائية، الإعدادية، الثانوية).
  • معاهد الدراسات الخاصة: هيا معاهد تأهيلية للوافدين لالأزهر فى علوم اللغة العربية والعلوم الإسلامية ولا تعتبر الدراسة بيها مرحلة تعليمية ولا تمنح مؤهلات دراسية.[166]
  • جامعة الأزهر: هيا اللى تمثل التعليم الجامعى الدينى الإسلامى بفروعها المنتشرة بمحافظات مصر وتضم كل من:
  • التعليم العالى "مدة الدراسة أربع سنين فما فوق":
    • كليات العلوم الحديثة.
    • كليات العلوم الشرعية الإسلامية.
  • التعليم فوق المتوسط "مدة الدراسة سنتان":
    • المعاهد الشرعية: تتمثل فى معاهد مقيمى الشعائر التابعة لكلية أصول الدين وكلية الدراسات الإسلامية والعربية.
    • المعاهد الفنية: تتمثل فى المعاهد التابعة لكلية العلوم (معهد فنى مختبرات، معهد التحاليل البيولوجية، معهد إعداد قواعد البيانات)، المعاهد التابعة لكلية الهندسة (معهد صيانة المعدات الكهربائية، معهد التركيبات الكهربائية).[167]

مؤسسات وزارة الأوقاف[تعديل]

  • معاهد الأوقاف لإعداد الدعاة: هيا معاهد معدة للراغبين فى دراسة علوم الأزهر من خريجى التعليم العالى ال مش أزهري، ومدة الدراسة بيها 3 أشهر فى المجالات الدينية، و تستخدم وزارة الأوقاف خريجى تلك المعاهد عند الحاجة لأداء خطبة الجمعة بنظام المكافأة أو التطوع.[168]

المدارس الإسلامية البالخصوص[تعديل]

هى مدارس مش حكومية ولا تخضع لرقابة الأزهر الشريف ها تقدم مناهج تعليمية تتضمن بعض العلوم والتعاليم الإسلامية، وتتنوع ما بين النظام الخاص بقسميه العربى واللغات والدولى بقسميه الامريكانى والبريطاني.[169][170]

التعليم المسيحى[تعديل]

معهد الدراسات الشرقية للآباء الدومنيكان
  • المدارس المسيحية: هيا مدارس أقامها ويشرف عليها رهبان مسيحيين لكن تقبل الطلاب المسيحيين والمسلمين على حد سواء ولا تتطرق فى مناهجها لالنواحى الدينية ومافيش بيها أى نوع من التفرقة بين التلاميذ وفقا للديانة فيما عدى فصل الطلاب فى حصة الدين يتلقى الطلاب المسيحيين دروسهم فى الكنيسة والطلاب المسلمين فى الفصل الدراسي. كمان فيه فى كل مدرسة مكان يعتبر جامع مخصص لأداء الطلاب المسلمين الصلوات.[171]
  • الكلية الإكليريكية: هيا كليات تابعة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية وعدد سنين الدراسة بيها أربع سنين يحصل الطالب الناجح فى نهايتها على بكالوريوس فى العلوم اللاهوتية.[172]
  • معهد الدراسات القبطية: يقبل المعهد الطلبة الحاصلين على شهادة جامعية (الليسانس أو البكالوريوس) فى كل أقسامه، فيما عدا الأقسام اللى تشترط شهادة جامعية فى تخصص معين. ويقبل الطلبة الحاصلين على بكالوريوس الكلية الإكليريكية أو من فروعها المعترف بها.[173]
  • معهد الدراسات الشرقية للآباء الدومنيكان: هو معهد أنشأه رهبان دير الدومنيكان لدراسة التراث العربى والإسلامي.[174]

التعليم العسكرى[تعديل]

منشآت القوات المسلحة[تعديل]

[[ملف:Nasser_Amer_1938.jpg|يسار|تصغير|خريجى الكلية الحربية الملكية سنة 1938 وبينهم جمال عبد الناصر وعبد الحكيم عامر

  • المدارس الفنية الأساسية العسكرية: تقبل المدارس الحاصلين على شهادة إتمام الدراسة الابتدائية طبق لشروط وزارة الدفاع. مدة الدراسة بالمدرسة 3 سنين بنظام الدراسة الداخلية "المبيت" يدرس فىها الطالب مناهج المرحلة الإعدادية العامة و المواد الفنية، ويحصل فى نهايتها على شهادة إتمام الدراسة الفنية الأساسية العسكرية معتمدة من إدارة التعليم والتدريب المهنى للقوات المسلحة، بجانب حصوله على شهادة الإعدادية العامة ويعين الخريج بدرجة صانع عسكرى بالقوات المسلحة بعدين يرقى للدرجات التانيه لحد درجة ملاحظ فنى عسكرى ويمكن للخريجين استكمال الدراسة الثانوية بمدارس التحرير للقوات المسلحة أو بنظام الانتساب بالمدارس الثانوية العامة. للمدارس مقرين الاولانى "بحوش عيسى" (تغطى محافظات البحيرة والإسكندرية والوجه البحرى بشكل عام)، والتانى "الجوية" بحلوان (تغطى القاهرة والجيزة).[175]
  • المدرسة الثانوية الجوية: تقبل الحاصلين على الشهادة الإعدادية للالتحاق بقسميها الداخلى والخارجى طبق لشروط وزارة الدفاع. يتم تدريب طلاب المدرسة من الصف التانى الثانوى على جهاز محاكى الطيارات أما طلبة الصف التالت الثانوى فيطيرون فعل على طيارات تدريب خفيفة وذلك لتأهيلهم للالتحاق بالكلية الجوية.[176]
  • المدارس الثانوية العسكرية للتمريض: تقبل الحاصلين على شهادة الإعدادية العامة أو الأزهرية. مدة الدراسة بالمدارس 3 سنين دراسية، يحصل فى نهايتها الطالب على الثانوية العسكرية للتمريض يليها عامان كاملان للتدريب التمريضى العملى والسريرى الإجبارى كجزء متتم ومكمل للدراسة. تتبع المدارس إدارة الخدمات الطبية للقوات المسلحة. هيا قسمين الاولانى للذكور بكوبرى القبة، والتانى للإناث (المعادي، المركز الطبى العالمي، الإسكندرية، سوهاج).[177]
  • المدارس العسكرية الرياضية: تتبع جهاز الرياضة للقوات المسلحة و بمحافظات (القاهرة، الإسكندرية، السويس، الإسماعيلية، المنيا، أسيوط). تقبل المدارس الطلبة الموهوبين رياضى من البنين بس من المرحلة الابتدائية من الصف الخامس بنظام اليوم الكامل، والمبيت بمنزل ولى الأمر، أما بالنسبة لطلبة المرحلة الإعدادية والثانوية يتم المبيت بالمدرسه والإجازات بنظام الراحات الأسبوعية.[178]

الكليات والمعاهد النظامية[تعديل]

نائب الأدميرال / ماثيو نيثان "كبير جراحى البحرية الأمريكية" يناقش التقدم فى مجال الطب العسكرى مع طلبة كلية الطب بالقوات المسلحة المصرية

الدراسة بكليات ومعاهد القوات المسلحة داخلية توفر للطلبة وسايل إعاشة كاملة من عنابر ومطاعم ومطابخ ووسايل ترفيه وملاعب الأنشطة الرياضية المختلفة. ويمنح الطلبة فىها الإجازات الدورية والإجازات الرسمية طبق لقرارات كل كلية وظروفها.

  • الكلية الحربية تقبل الحاصلين على الثانوية العامة طبق لشروط وزارة الدفاع. مدة الدراسة بيها أربع سنين دراسية (أساسي، إعدادي، متوسط، نهائي) فى 3 أعوام ميلادية، ويتخصص الطالب فى القسم النهائى فى واحد من تسع أجنحة مختلفة هيا (مشاة، مدرعات، مدفعية، إمداد وتموين، إشارة، أسلحة وذخيرة، حرب إلكترونية، استطلاع، حرس حدود). وتقبل الكلية كمان خريجى الجامعات المدنية زى الأطباء والمهندسين وغيرهم ومدة الدراسة بالنسبة لدول هيا ستة أشهر وذلك لتخريج الظباط المتخصصين.[179][180][181]
  • الكلية البحرية تقبل الحاصلين على الثانوية العامة طبق لشروط وزارة الدفاع. مدة الدراسة بالكلية أربع سنين دراسية مقسمة لثمانية فصول دراسية، تكون الدراسة فى السنة الأولى والثانية تخصص عام، وفى السنة التالتة والرابعة تبدأ دراسة التخصـص يتخصص فيها الطالب فى واحد من التخصصات (ملاحة بحرية، صواريخ ومدفعية، أسلحة تحت الماء، الإشارة البحرية)، ويتخرج بعدها الطالب ضابطاً مؤهل ياخد شهادة بكالوريوس علوم بحرية وشهادة ضابط ثاني، و أمدح الخدمة بالتشكيلات البحرية ياخد شهادة ضابط أول بعدين شهادة ربان أعلى البحار.[182][183][184][185]
  • الكلية الجوية تقبل الحاصلين على الثانوية العامة طبق لشروط وزارة الدفاع. مدة الدراسة بالكلية 3 سنين مقسمة لستة فصول دراسية، يقضى الطالب الفصل الاولانى "فترة الإعداد العسكري" منها بالكلية الحربية بعدين يستكمل الدراسة فى الفصل التانى بالكلية الجوية، واعتباراً من السنة الدراسية التانيه يتخصص الطلاب إما فى فرع الطيران للطلبة اللائقين للطيران بتخصصاته (المقاتلات، الهليكوبتر، النقل والمواصلات) أو فرع العلوم العسكرية الجوية للطلبة مش اللائقين للطيران بتخصصاته (الملاحة الجوية، المراقبة الجوية، توجيه الطيارات).[186][187]
  • كلية الدفاع الجوي تقبل الحاصلين على الثانوية العامة طبق لشروط وزارة الدفاع. مدة الدراسة بالكلية خمس سنين دراسية على مرحلتين: المرحلة الأولى مدتها أربع سنين دراسية يتخرج الطالب بنهايتها حاصل على بكالوريوس العلوم العسكرية للدفاع الجوى برتبة ملازم تحت الاختبار، المرحلة التانيه "السنة التكميلية" يستكمل فيها بعد تخرجه برتبة الملازم دراسته للمواد الهندسية لمدة سنة دراسية واحدة بتفرغ كامل ويحصل بنهايتها على بكالوريوس الهندسة شعبة الاتصالات والإلكترونيات من كلية الهندسة - جامعة الإسكندرية.[188][189]
  • الكلية الفنية تقبل الحاصلين على الثانوية العامة طبق لشروط وزارة الدفاع. مدة الدراسة بالكلية خمس سنين دراسية يتخرج الطالب بنهايتها حاصل على شهادة إتمام الدراسة العسكرية وبكالوريوس الهندسة بشعابها المختلفة برتبة ملازم أول ويكون له الحق فى عضوية نقابة المهندسين المصرية. كمان تمنح الكلية درجات الدراسات العليا الدبلوم والماجستير والدكتوراه فى الهندسة بتخصصاتها المختلفة.[190][191]
  • كلية الطب تقبل الحاصلين على الثانوية العامة طبق لشروط وزارة الدفاع. مدة الدراسة بالكلية 6 سنين دراسية ويؤدى الطالب التدريب الإكلينيكى وفترة الامتياز لمدة سنة بالمستشفيات العسكرية التعليمية يتخرج الطالب بنهايتها حاصل على شهادة إتمام الدراسة العسكرية وبكالوريوس الطب والجراحة بأقسامه المختلفة. كمان تمنح الكلية درجات الدراسات العليا الدبلوم والماجستير والدكتوراه فى المجالات الطبية المختلفة.[192][193]
  • المعهد الفني يقوم المعهد بإعداد الظباط الفنيين و تأهيلهم للعمل فى منظومة التأمين الفنى بالقوات المسلحة للخدمة فى الوحدات وورش الإصلاح والمنشآت التعليمية والفنية والمهنية بالقوات المسلحة. مدة الدراسة بالمعهد سنتان دراسيتان يسبقها سنة تأهيلية فى مركز تدريب المعهد. وتقسم الفترة الدراسية ل3 أقسام هيا (الإعدادي، المتوسط، النهائي) يتخرج الطالب بنهايتها برتبة الملازم فنى ويمنح درجة الدبلوم الفنى التخصصي.[194][195]
  • كلية الظباط الاحتياط هيا الكلية المسؤولة عن إمداد القوات المسلحة بظباط من حاملى المؤهلات العليا بشتى أنواعها من المجندين، ومن شروط التحاق المجندين بالكلية أن تتوافر الرغبة عند المجند فى الالتحاق بالكلية كلما أمكن ذلك. مدة الدراسة بالكلية ستة أشهر دراسية مقسمة على مرحلتين (إعداد، نهائي).[196][197][198][199]
  • معهد ظباط الصف المعلمين يقبل المعهد الحاصلين على الشهادة الإعدادية والدبلومات الثانوية الفنية طبق لشروط وزارة الدفاع لتخريج ظباط الصف. مدة الدراسة بالمعهد 18 شهراً مقسمة بالتساوى على 3 أقسام هيا (الإعدادي، المتوسط، النهائي).[200][201]
  • المعهد الفنى للتمريض للإناث يقبل الحاصلين على شهادة الثانوية العامة أو الأزهرية علمى علوم من الإناث طبق لشروط وزارة الدفاع. مدة الدراسة بالمعهد سنتين دراسيين يتخرج الطالب بنهايتها برتبة رقيب متطوع ويمنح درجة الدبلوم الصحي.
  • المعهد الصحي يقبل الحاصلين على شهادة الثانوية العامة أو الأزهرية علمى علوم من الذكور طبق لشروط وزارة الدفاع. مدة الدراسة بالمعهد سنتين دراسيين يتخرج الطالب بنهايتها برتبة رقيب متطوع ويمنح درجة الدبلوم الصحي.[202]

منشآت الدراسات الإضافية والدراسات العليا[تعديل]

  • الكلية العسكرية لعلوم الإدارة تتولى الكلية إعداد ظباط القوات المسلحة فى علوم الإدارة و إجراء الأبحاث العلمية والتطبيقية المتعلقة بها، وترتبط دى الكلية ب واحده من الكليات الحكومية الخاضعة لقانون تنظيم الجامعات بالنسبة لنظام الدراسة والامتحان.[203]
  • كلية القادة والأركان ينظم الالتحاق بيها هيئة تدريب القوات المسلحة بعد التنسيق مع إدارة شؤون الظباط. ويمنح الخريجون بعد إتمام الدراسة بنجاح درجة الماجستير فى العلوم العسكرية ودرجة أركان حرب.[204]
  • أكاديمية ناصر العسكرية العليا تضم (كلية الحرب العليا، كلية الدفاع الوطني، مركز الدراسات الإستراتيجية). وتمنح درجة الدكتوراه فى الفلسفة فى موضوعات (العلوم العسكرية، الإستراتيجية القومية)، درجة زميل كلية الحرب العليا لمن أتم بنجاح دورة الكلية، درجة زميل كلية الدفاع الوطنى لمن أتم بنجاح دورة الكلية، درجة زميل أكاديمية ناصر لمن أتم بنجاح دورتى (الحرب والدفاع).[205]

منشآت تدريبية[تعديل]

هى منشآت معدة لتدريب عناصر القوات المسلحة فى الأفرع والأسلحة المختلفة وتتمثل فى الأكاديمية الطبية العسكرية (معهد طب الطيران والفضاء العسكري، معهد الصحة والوقائيات العسكري، معهد الطب البحري، معهد الطب العسكري)، معهد نظم المعلومات، معهد اللغات، معهد المشاة، معهد المدرعات، معهد المدفعية، معهد الحرب الإلكترونية، معهد الحرب الكيميائية، معهد الدفاع الجوي.

المنشآت الشرطية[تعديل]

  • أكاديمية البوليس تضم (كلية البوليس، كلية الدراسات العليا، كلية التدريب والتنمية، مركز بحوث البوليس، الإدارة العامة لتدريب كلاب الأمن والحراسة).
  • كلية البوليس تقبل الحاصلين على شهادة الثانوية العامة أو الشهادات المعادلة ليها طبق لشروط وزارة الداخلية. مدة الدراسة بالكلية أربع سنين دراسية يتخرج بعدها الطالب ضابطاً مؤهل و ياخد ليسانس فى الحقوق وعلوم البوليس، وتقبل الكلية كمان خريجى الجامعات المدنية زى الأطباء والمهندسين وغيرهم ومدة الدراسة بالنسبة لدول هيا سنة دراسية وذلك لتخريج الظباط المتخصصين.[206][207][208]
  • كلية الدراسات العليا هيا الكلية المسؤولة عن إعداد الكوادر العلمية من الظباط الحاصلين على درجتى الماجستير والدكتوراه فى علوم البوليس.[209]
  • كلية التدريب والتنمية هيا المسؤولة عن زيادة الخبرة النظرية والعملية للظباط ورفع مستوى أدائهم فى المواد الشرطية والعسكرية.[210]
  • المعاهد الشرطية تقبل حالى الحاصلين على الشهادة الإعدادية طبق لشروط مصلحة التدريب بوزارة الداخلية للعمل بوظيفة معاون أمن ومدة الدراسة 18 شهر موزعة على 3 سنين دراسية.[211] أما سابق فقد تغيرت قواعد القبول ومدة الدراسة بتلك المعاهد كذا مره فكانت تقبل حملة الثانوية العامة أو يسواها.[212] و كانت تقبل حاملى الشهادة الإعدادية للعمل بوظيفة مندوب بوليس بعد مدة دراسة قدرها سنتين دراسيين.[213] وفى فترة تانيه كانت تقبل المتطوعين للعمل بوظيفة جندى درجة أولى.[214] تتمثل معاهد التدريب الشرطية للأفراد وجنود الصف في: معاهد معاونى الأمن: بالقاهرة (ذكور، إناث) وبالبحيرة، معهد مندوبى البوليس بالقاهرة، معهد التدريب الراقى بالقاهرة، معهد تأهيل ظباط صف وجنود البوليس بسوهاج.[215]
  • المعاهد الفنية الشرطية للتمريض (ذكور، إناث) تقبل المعاهد الحاصلين على الشهادة الإعدادية (لغة إنجليزية) طبق لشروط قطاع الخدمات الطبية بوزارة الداخلية. مقرات المعاهد بمحافظتى القاهرة والإسكندرية ومدة الدراسة بيها 5 سنين دراسية يمنح الطالب/الطالبة الناجح فى نهايتها رتبة جندى أول.[216]

مؤسسات التعليم العالى[تعديل]

تنقسم مؤسسات التعليم العالى فى مصر بخلاف مؤسسات التعليم العسكرى والدينى والفنى ل:

  • جامعات حكومية: هيا جامعات أنشأتها الدولة فى مختلف الأقاليم وتتكون من عدد من الكليات أو المعاهد أو المراكز. عدد الجامعات الحكومية حالى 24 جامعة هيا على الترتيب طبق لتاريخ إنشائها (القاهرة، الإسكندرية، عين شمس، أسيوط، طنطا، المنصورة، الزقازيق، حلوان، المنيا، المنوفية، قناة السويس، جنوب الوادى، بنها، الفيوم، بنى سويف، كفر الشيخ، سوهاج، بورسعيد، دمنهور، أسوان، دمياط، مدينة السادات، السويس، العريش).
  • جامعات بالخصوص و أهلية: هيا جامعات تعود ملكيتها لأشخاص أو مؤسسات وتقبل الطلاب مقابل مصاريف سنوية وتنقسم لجامعات عربي، وجامعات أجنبية، وتقبل كليات تلك الجامعات الطلاب بمجموع أقل لدرجات الثانوية العامة من المجموع اللى تحدده الجامعات الحكومية بحد أدنى. ويضم ده النوع من التعليم الجامعات الأهلية هيا منشآت تعليمية لا تهدف للربح وتوجه مكاسبها لتطوير المنشأة نفسها.
  • معاهد عليا و أكاديميات: تقدم تعليم موازى للتعليم الجامعي، لكن يغلب عليه الطابع التطبيقي، ومن تلك المعاهد الحكومى والخاص، ومدة الدراسة بيها إما سنتين ويحصل خريجيها على مؤهل فوق متوسط، أو أربع أو خمس سنين ويحصل خريجيها على مؤهل عالي.[217]

الأنظمة الدراسية[تعديل]

  • الانتظام: هو النظام الطبيعى للالتحاق بالجامعات فور إنهاء الطالب المرحلة الثانوية طبق لمجموعه المحدد لكل كلية عن طريق مكتب التنسيق سواء للمؤسسات العامة أو الخاصة.
  • الانتساب الموجه: هو نظام موازى لطلاب الانتظام، لكن تقبل على أساسه الكليات النظرية طلاب المرحلة الثانوية بمجموع أقل بفروق ضئيلة عن المحدد لطلاب الانتظام، ويجوز للطالب المنتسب التحويل لطالب منتظم بشرط نجاحه بالكلية وحصوله على تقدير سنة جيد على الأقل.[218]
  • التعليم المفتوح: هو نظام للالتحاق بالتعليم الجامعى بكليات محددة وذلك لمن مر على إنهائهم للمرحلة الثانوية شوية سنين ولم يلتحقوا بالتعليم الجامعى أو لخريجين الجامعات الراغبين فى الدراسة بمجالات إضافية. لكن تم تعليق ده النظام حالى بشكل مؤقت لتطويره.[219]
  • التعليم الإلكتروني: هو نظام تتبناه الجامعة المصرية للتعلم الإلكترونى يجمع بين مميزات التعليم التقليدى والتعليم الإلكتروني، يشتمل على محاضرات وفصول دراسية مباشرة بين الطالب والأستاذ فى مراكز دراسية بعدة محافظات، وفصول دراسية افتراضية باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ومؤتمرات فيديو مرئية يقوم بيها الأساتذة فى المراكز الدراسية، وتعلم ذاتى من فى شبكة الإنترنت وشبكة معلومات الجامعة.[220]

تعليم الكبار[تعديل]

يقوم بمسؤولية محو الأمية وتعليم الكبار الهيئة العامة لتعليم الكبار التابعة لوزير التربية والتعليم، وللهيئة جهاز تنفيذى يعين رئيسه بقرار من رئيس الجمهورية، ولها مجلس إدارة برئاسة رئيس الوزراء أو من ينيبه. توصل الهيئة دورها عن طريق فروعها فى كل محافظات الجمهورية، ولكل منهم مجلس تنفيذى لمحو الأمية برئاسة محافظ الإقليم. تهدف فصول محو الأمية لإكساب الدارسين مهارات القراءة والكتابة والحساب، و إتاحة الفرصة للحاصلين على شهادات محو الأمية لمواصلة التعليم فى المراحل الإعدادية والثانوية وصول للتعليم الجامعي. ويشترط للالتحاق بفصول محو الأمية أن لا يقل السن عن 16 سنة و أن يكون مش حاصل على شهادة نهاية الحلقة الأولى من التعليم الأساسي.[221][222]

البنية التحتية[تعديل]

التشريعات[تعديل]

اختص دستور جمهورية مصر العربية التعليم بست مواد تبدأ من المادة رقم 19 لحد المادة رقم 25، كفلت المادة رقم 19 حق التعليم لكل مواطن و أن هدفه بناء الشخصية المصرية والحفاظ على الهوية الوطنية وتنمية المواهب وتشجيع الابتكار والتزام الدولة بتوفيره وفق لمعايير الجودة العالمية، و أن التعليم إلزامى لحد نهاية المرحلة الثانوية أو يسواها وتكفل الدولة مجانيته وتلتزم بتخصيص نسبة من الصرف الحكومى للتعليم لا تقل عن 4% من الناتج القومى الإجمالى له تتصاعد بالتدريج لحد تتفق مع المعدلات العالمية، وتشرف الدولة عليه لضمان الالتزام بالسياسات التعليمية لها. واختصت المادة رقم 20 بالتعليم الفنى والتقنى والتدريب المهنى وتطويره والتوسع فى أنحائه بما يتناسب مع احتياجات سوق العمل. و أكدت المادة رقم 22 على أن كفالة ورعاية الدولة لحقوق وتنمية كفاءة المعلمين و أعضاء هيئات التدريس. واهتمت المادة رقم 24 باللغة العربية والتربية الدينية والتاريخ الوطنى كمواد أساسية فى التعليم قبل الجامعى الحكومى والخاص، و أكدت المادة رقم 25 على التزام الدولة بالقضاء على الأمية.

بالإضافة لالمواد ذات الصلة بالطفل، جه بالمادة رقم 80 أن لكل طفل الحق فى التعليم المبكر فى مركز للطفولة لحد السادسة من عمره، ويحظر تشغيل الطفل قبل تجاوزه سن التعليم الأساسي، وجاء فى المادة رقم 81 أن الدولة تلتزم بضمان حقوق الأشخاص اصحاب الإعاقة والأقزام صحى واقتصادى واجتماعى وثقافى ورياضى وتعليمى، ونصت المادة رقم 82 على أن تكفل الدولة رعاية الشباب والنشأ وتعمل على اكتشاف مواهبهم، وتنمية قدراتهم الثقافية والعلمية والنفسية والبدنية والإبداعية وتشجيعهم على الشغل الجماعى والتطوعى وتمكينهم من المشاركة فى الحياة العامة.

المكتبات[تعديل]

[[ملف:CW_BibliotechaAlexandrina_Inside.jpg|يمين|تصغير|مكتبة الإسكندرية ينقسم توزيع المكتبات فى مصر ما بين المكتبات اللى تتبع وزارة الثقافة زى (فروع مكتبة مصر العامة، فروع مكتبة الطفل، مكتبة المجلس الأعلى للثقافة، المكتبة المزيكا، مكتبة الحضارة الإسلامية، مكتبة القاهرة الكبرى، منشآت الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية، مكتبات الهيئة العامة لقصور الثقافة، مكتبات الهيئة المصرية العامة للكتاب) ومكتبات المراكز الثقافية المحلية والأجنبية اللى تتبع الجهات المنشأة لها. بجانب مكتبة الإسكندرية اللى تتبع رئيس الجمهورية، والمكتبات الملحقة بدور العبادة والمنشآت الدينية زى (مكتبة الأزهر، مكتبة دير سانت كاترين)، والمكتبات الجامعية اللى تتبع وزارة التعليم العالى ويمثلها اتحاد مكتبات الجامعات المصرية، والمكتبات المدرسية اللى تتبع وزارة التربية والتعليم.[223][224]

مراكز التأهيل والتدريب[تعديل]

مراكز إعداد القادة[تعديل]

هى مراكز حكومية موزعة بين شوية وزارات وجهات تختص بتأهيل وتدريب الكوادر البشرية لإكسابها القدرات والمهارات اللازم توافرها لشغل الوظايف القيادية، ومنها مركز إعداد القادة للقطاع الحكومى بالجهاز المركزى للتنظيم والإدارة،[225] مركز إعداد القادة لإدارة الأعمال بوزارة قطاع الأعمال العام،[226] مركز إعداد القادة التربويين بوزارة التعليم،[227] مركز إعداد القادة بجامعة القاهرة،[228] مركز إعداد القادة بجامعة حلوان،[229] مركز إعداد القادة بجامعة المنوفية،[230] مركز إعداد القادة بالشركة المصرية للاتصالات،[231] مركز إعداد القادة بالشركة القابضة لكهرباء مصر.[232]

مراكز التعليم المدنى[تعديل]

هى مراكز تابعة لوزارة الشباب والرياضة وعددها 9 تتوزع على محافظات القاهرة، دمياط، سوهاج، الفيوم، الأقصر، مطروح، الإسكندرية، البحيرة، الشرقية، ويقام بيها الكتير من الفعاليات والأنشطة والبرامج التدريبية التثقيفية الهادفة لتنمية قدرات ومهارات الشباب ورعاية المواهب.[233]

الأكاديمية الوطنية لتأهيل وتدريب الشباب[تعديل]

هى هيئة عامة اقتصادية مصرية تتبع رئيس الجمهورية، تهدف لتحقيق متطلبات التنمية البشرية للكوادر الشبابية بكافة قطاعات الدولة والارتقاء بقدراتهم ومهاراتهم ولها مجلس أمناء برئاسة رئيس مجلس الوزراء وعضوية ممثلين عن رئاسة الجمهورية، وزارة التعليم العالى والبحث العلمي، وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، وزارة المالية، المجلس الأعلى للجامعات، وعدد من الشخصيات اصحاب الخبرة.[234][235]

مجلس الوزراء[تعديل]

الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد[تعديل]

تقوم الهيئة على نشر ثقافة الجودة فى المؤسسات التعليمية الجامعية وقبل الجامعية، وتنمية المعايير القومية لتواكب المعايير القياسية الدولية لإعادة هيكلة المؤسسات التعليمية، وتحسين جودة عملياتها ومخرجاتها. أنشئت الهيئة بالقانون رقم 82 لسنة 2006 وتتبع رئيس مجلس الوزراء، ولها فروع متعددة فى محافظات مصر.[236]

صندوق تطوير التعليم[تعديل]

أنشئ صندوق تطوير التعليم بالقرار الجمهورى رقم 290 لسنة 2004 بتاريخ 28 اغسطس 2004 برئاسة رئيس مجلس الوزراء وعضوية وزراء (التربية والتعليم، التعليم العالى والدولة للبحث العلمي، المالية، التعاون الدولي، التنمية الاقتصادية، الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، التجارة والصناعة)، و 4 من اصحاب الخبرة. يهدف الصندوق لتقديم المساعدة والدعم المالى للمشروعات اللى تساهم فى برامج تطوير التعليم فى مستوياته المختلفة لمساعدة الدولة على مواجهة تحديات سوق الشغل وتوفير احتياجاته من المهارات والكفاءات البشرية. من المشروعات اللى أنشئها الصندوق (مجمعات التعليم التكنولوجى المتكاملة، مدارس النيل المصرية، الجامعة المصرية للتعلم الإلكتروني، الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا، و دعمه تطوير كليات الجامعات للاعتماد).[237]

وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى[تعديل]

المجلس الأعلى للتعليم قبل الجامعى[تعديل]

هو المجلس اللى يتولى التخطيط للتعليم قبل الجامعى ورسم خططه وبرامجه ويضم ممثلين عن قطاعات التعليم والجامعات والأزهر والثقافة والتخطيط والمالية والقوى العاملة.

المجلس التنفيذى للتعليم الفنى والتدريب المهنى[تعديل]

هو مظلة موحدة للتخطيط والتنسيق لمنظومة التعليم الفنى والتدريب المهنى بمؤسسات الدولة التعليمية برئاسة وزير التربية والتعليم وعضوية ممثلى وزارة السياحة، وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، وزارة التجارة والصناعة، وزارة الاستثمار، وزارة التنمية المحلية والتنمية الإدارية، وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، وزارة التعليم العالى والبحث العلمي، وزارة القوى العاملة وزارة الهجرة، رئيس مجلس إدارة الصندوق الاجتماعى للتنمية، الهيئة القومية لضمان الجودة والاعتماد، رئيس اتحاد الصناعات المصرية، رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية، رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية، رئيس الاتحاد المصرى لمقاولى التشييد والبناء، رئيس الاتحاد العام للجمعيات الأهلية، 3 من رجال الأعمال والصناعة، اثنان من منظمات المجتمع المدنى ذات الصلة.[238]

المعلمين[تعديل]

يشترط فى التعيين لوظيفة معلم أن يكون المتقدم من خريجى كليات التربية أو الحاصلين على مؤهل عالى تربوى مناسب أو على مؤهل عال مناسب و شهادة أو إجازة تأهيل. واجتياز الدورات التدريبية اللازمة لشغل الوظايف البالخصوص بالمهارات والمعارف اللى تعده الأكاديمية المهنية للمعلمين لده الغرض.[239]

الموجهين[تعديل]

مبنى مدرسى تقليدى

يتركز عمل الموجهين على متابعة المعلمين وتحضيرهم لدروسهم بشكل علمى ومتابعة مدى تحقيق الهدف من الدروس التعليمية من فى الأسئلة الشفوية والتحريرية وتقييم كافة عناصر العملية التعليمية والأنشطة ومستوى أداء الطلاب ونقل الخبرات لالمعلم وتفعيل التعليمات فى كل ما هو جديد بخصوص المواد الدراسية.[240]

الأبنية التعليمية[تعديل]

يقوم على بناء وصيانة المدارس فى مصر الهيئة العامة للأبنية التعليمية اللى تتولى توفير المبانى التعليمية والمحافظة على الحالة الفنية للمدارس وتجهيزها بالوسايل التعليمية والتجهيزات المعملية ووضع الخطط لاستيعاب الزيادة فى أعداد التلاميذ.[241]

التغذية المدرسية[تعديل]

تتمثل الفئة المستهدفة لبرنامج التغذية المدرسية فى كل طلاب الصفوف الدراسية بمراحل التعليم المختلفة من رياض الأطفال وحتى الصف التالت الثانوي، وذلك لتحسين تغذية الطلاب وفى نفس الوقت تشجيعهم على الحضور من فى جعل المدرسة جاذبة للتلميذ. وتمول التغذية المدرسية من الميزانية الحكومية بجانب ما يقدم من منح خارجية، ويرتبط العدد الفعلى للمستفيدين من ده البرنامج بالميزانية المقررة له.[242]

وزارة التعليم العالى والبحث العلمى[تعديل]

المجالس العليا[تعديل]

شعار المجلس الأعلى للجامعات
  • المجلس الأعلى للجامعات: هو المجلس المسؤول عن تنظيم شؤون الجامعات الحكومية.[243]
  • مجلس الجامعات البالخصوص والأهلية: هو المجلس المسؤول عن تنظيم شؤون الجامعات البالخصوص والأهلية.[244]
  • مجلس شؤون المعاهد العالية الخاصة: هو المجلس المسؤول عن تنظيم شؤون المعاهد العليا الخاصة.[245]
  • المجلس الأعلى لشؤون الدراسات العليا والبحوث: يختص برسم السياسات العامة لكل من الدراسات العليا فى الجامعات، استكمال أعضاء هيئة التدريس إيفادهم فى مهمات علمية، عقد المؤتمرات والندوات العلمية.
  • المجلس الأعلى لشؤون التعليم والطلاب: يختص برسم السياسة العامة للدراسة والتعليم وقبول الطلاب والخدمات الطلابية والأنشطة فى مرحلة البكالوريوس والليسانس وتحقيق التعاون والتنسيق بين مجالس التعليم والطلاب وتقييم نظم الدراسة والامتحان والخدمات الطلابية.
  • المجلس الأعلى لشؤون خدمة المجتمع وتنمية البيئة: يختص برسم السياسة العامة لتحقيق دور الجامعات فى خدمة المجتمع وتنمية البيئة وحل مشاكل النشاط الإنتاجى و تنظيم المؤتمرات والندوات اللى تستهدف خدمة المجتمع وتنمية البيئة.[246]
مستشفى الدمرداش الجامعى

المستشفيات التعليمية[تعديل]

سنة 1975 صدر قرار جمهورى بإنشاء الهيئة العامة للمستشفيات والمعاهد التعليمية للمساهمة فى توفير الرعاية الطبية للمواطنين وفى نفس الوقت إتاحة فرصة للتدريب والتعليم للأطباء والفنيين. تعمل المستشفيات والمعاهد التابعة للهيئة بالتنسيق بين أجهزة وزارة الصحة وكليات الطب ومراكز البحث التانيه.[247]

أعضاء هيئة تدريس الجامعات[تعديل]

يقوم بتعيين أعضاء هيئة التدريس رؤساء الجامعات شرط أن يكون المعين حاصل على درجة الدكتوراه أو يسواها من واحده من الجامعات المصرية فى مادة تؤهله لشغل الوظيفة أو أن يكون حاصل على درجة معادلة معترف بيها من الخارج.[248]

مكتب التنسيق[تعديل]

مكتب تنسيق القبول بالجامعات والمعاهد يتبع إدارى وزارة التعليم العالي، و هو الجهة المختصة بقبول أوراق الطلاب الحاصلين على الشهادات المختلفة للمرحلة الثانوية وترشيحهم للجامعات الحكومية والمعاهد العليا والمتوسطة فى حدود الأعداد والقواعد اللى يحددها المجلس الأعلى للجامعات، بشرط حداثة المؤهل، ولا يقبل الطلاب الحاصلين على شهاداتهم فى سنين سابقة.[249]

البحث العلمى[تعديل]

مدينة الأبحاث العلمية والتطبيقات التكنولوجية التابعة للمجلس الأعلى للمراكز والمعاهد والهيئات البحثية

وفق لدستور 2014 ميزانية البحث العلمى فى مصر تبلغ 1% من الناتج القومى الإجمالي.[250] و مسؤولية البحث العلمى فى مصر على عاتق وزارة الدولة للبحث العلمى اللى تكون وزارة مستقلة أحيان وتضم لوزارة التعليم العالى فى أحيان تانيه تحت اسم وزارة التعليم العالى والبحث العلمي. وييجى على رأس المؤسسات الراعية للبحث العلمى فى مصر كل من:

  • أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا: تعمل على تطوير العلوم والتكنولوجيا من فى عدد من المجالس النوعية زى مجلس العلوم الطبية والتغذية ومجلس العلوم الاقتصادية والإدارية وغيره.[251]
  • المجلس الأعلى للمراكز والمعاهد والهيئات البحثية: تتمثل مهامه فى وضع الخطط والأهداف البحثية، والتنسيق والربط و إصدار اللوائح المشتركة بين المراكز والمعاهد البحثية، وتقييم أدائها وتقديم الدعم لها، ومتابعة ميزانياتها.[252]
  • المجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا: يختص بالتخطيط الإستراتيجى لاستخدام البحث العلمى التنمية ووضع الرؤى المستقبلية واعتماد الخطة الوطنية للبحث العلمى واقتراح سياساته.
  • صندوق الاستشارات بوزارة البحث العلمي: يمثل آلية للتعاون بين مؤسسات العلوم والتكنولوجيا والجامعات والجهات الإنتاجية.
  • صندوق العلوم والتنمية التكنولوجية: يهدف لتمويل الأنشطة العلمية والشغل على إيجاد آليات مناسبة ومرنة لتمويل منظومة العلوم والتكنولوجيا.
  • المؤسسات والمراكز البحثية الأهلية: هيا مؤسسات تتمتع بالاستقلالية التامة ويتم تمويلها عبر التبرعات من الهيئات والأشخاص، زى مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا.[253]
  • المراكز البحثية التابعة للجامعات: هيا مراكز تتبع كل جامعة على حدى بهدف خدمة الباحثين بمختلف كليات كل جامعة، زى مجمع المعامل البحثية التابع لجامعة القاهرة.[254]

السمات[تعديل]

التصنيف والاختبارات الدولية[تعديل]

طلاب من الجنسين فى المرحلة الابتدائية

طبق لمؤشرات التعليم بتقارير التنافسية الدولية فى سنة 2015/2016، جت مصر فى المرتبة رقم 139 من إجمالى 140 دولة فى مؤشر جودة التعليم الابتدائي، والمركز 59 ضمن 140 دولة فى نسب الالتحاق بالتعليم الابتدائي، والمركز 80 ضمن 140 دولة فى نسب الالتحاق بالتعليم الثانوي، والمركز 139 ضمن 140 دولة فى جودة التعليم العام والعالي، والمركز 131 ضمن 140 دولة فى جودة العلوم والرياضيات.[255] وتشارك مصر فى الاختبارات الدولية حول اتجاهات ومدى تقدم التعليم زى بيرلز - الدراسة الدولية لقياس مدى تقدم القراءة (بالانجليزى: PIRLS - Progress in International Reading Literacy Study واختبار التيمز أو التيمس - دراسة التوجهات الدولية فى الرياضيات والعلوم (بالانجليزى: TIMSS - Trends in International Mathematics and Science Study اللى تجريها وتنظمها وتشرف عليها الجمعية الدولية لتقييم التحصيل التربوى (بالانجليزى: IEA - International Association for the Evaluation of Educational Achievement اللى تتكون من ممثلين عن مجموعة من المؤسسات التعليمية والمراكز البحثية والأجهزة الحكومية.[256][257]

الاختلاط بين الجنسين[تعديل]

منع الاختلاط بين الجنسين هو السمة الغالبة فى المدارس المصرية بالخصوص بعد انتهاء المرحلة الابتدائية ولكنه مش مطبق بشكل كامل فهناك بعض المدارس الحكومية اللى تسمح بالاختلاط لحد انتهاء المرحلة الثانوية، أما المدارس البالخصوص والدولية فتميل للفصل فى ساعات الدراسة بس، فبعضها يطبقه فى فصول منفصلة وبعضها فى مبانى منفصلة، والبعض التانى يسمح بالاختلاط جوه الفصول. أما المدارس العسكرية والدينية سواء الأزهرية أو الراهبات فيمنع بيها الاختلاط نهائى. وفى مراحل التعليم فوق المتوسط والعالى يسمح بالاختلاط بين الجنسين سواء فى المنشآت الحكومية أو البالخصوص مع استمدح بعض الكليات الحكومية و كل المنشآت العسكرية والدينية اللى يتم فيها التدريس للجنسين فى منشآت منفصلة تمام.[258]

التحديات[تعديل]

خريطة الأمية فى العالم لحد سنة 2011
  • تمويل التعليم: تمثل قضية تمويل التعليم واحد من المشاكل الرئيسية لنظام التعليم المصري، بسبب محدودية الموارد وعجز الموازنة العامة للدولة والسعى فى نفس الوقت لتوفير خدمة تعليمية مدعمة للأعداد المتزايدة من الطلاب فى المراحل التعليمية المختلفة.[259]
  • العدالة وتكافؤ الفرص: يرتفع نصيب الطالب من الصرف العام على التعليم العالى لاكتر من 3 أضعاف نصيب نظيره فى التعليم قبل الجامعى على خلاف المتبع بعدة دول تانيه اللى يكون فيها نصيب الطالبين فى التعليم العالى وقبل الجامعى متعادل تقريباً. يمثل الطلاب اللى ينتمون للأسر الفقيرة 25% من طلاب التعليم الابتدائي، ونحو 14% من طلاب التعليم الثانوي، و 4% من طلاب التعليم العالي. كمان تقدر نسبة التحاق الطلاب اللى ينتون لالأسر الاكتر رفاهة بالتعليم العالى بحوالى 98.5% فى حين توصل دى النسبة ل5.5% بالنسبة للطلاب اللى ينتمون لالأسر الاكتر حرمان. كمان ينحاز التعليم العالى بشكل واضح لطلاب الثانوية العامة اللى بيشكلو تقريباً ثلث المقيدين فى مرحلة التعليم الثانوى (العام والأزهرى والفني) يلتحق نحو 94% منهم بالتعليم العالى فى حين يشكل طلاب الثانوية الفنية 55% تقريباً من جملة المقيدين ينتمى أغلبهم لأسر فقيرة ودول تنحصر فرصهم فى 9% بس هم اللى يستطيعون الالتحاق بمؤسسات التعليم العالي.[260]
  • الدروس الخصوصية : تمثل الدروس الخصوصية واحد من التحديات البارزة لنظام التعليم المصرى فحوالى 58.4% من الطلاب الحاليين يتلقون دروساً خصوصية بره الساعات المدرسية،و ده يتسبب فى انتشار ظاهرة الغياب عن المدارس خصوصاً بين طلبة الثانوية العامة. ويلجأ الطلاب لتلك الدروس بغرض النجاح فى نظام التعليم المعتمد بس على الامتبارات فى الوصول لالمرحلة الدراسية اللى بعد كده .[261]
  • المناهج والامتحانات: المناهج الدراسية العامة هيا مناهج تقليدية تعتمد على التعليم بالحفظ والتلقين ونظام الامتبارات المقررة للمصير، ويراها غالبية الطلاب صعبة الاستيعاب ولا تؤهل لسوق العمل.
  • التسرب من التعليم: بلغ إجمالى عدد المتسربين من مرحلة التعليم الابتدائى فى الفترة من سنة 2010 لحد 2011 حوالى 28841 تلميذ وتلميذة، ومن مرحلة التعليم الإعدادى 130564 تلميذ وتلميذة، ومن محافظات مصر فضلت 14 محافظة هيا الأعلى فى نسبة التسرب هيا (مطروح، شمال سيناء، جنوب سيناء، بنى سويف، أسيوط، سوهاج، البحر الأحمر، المنوفية، الفيوم، قنا، دمياط، الغربية، الأقصر، القليوبية).[262]
  • تعليم الفتيات : تتمثل الأسباب الأساسية لتسرب الفتيات من التعليم فى شوية نقاط منها تفضيل الأسر الفقيرة لتعليم البنين على البنات فى حال لم يستطيعوا تحمل النفقات، كمان أدوار النوع الاجتماعى السائدة للثقافة المحلية خصوصاً فى الريف والصعيد اللى تجبر البنات على المساعدة فى الأعمال المنزلية أو الدخول فى عمالة الأطفال، ويعزز ذلك النقص الحاصل فى توافر فرص الشغل للمرأة، و بعد المدارس فى بعض المناطق اللى يرغم الفتيات على قطع مسافات طويلة فى مناطق مش آمنة، وعدم توافر مرافق صحية منفصلة للبنات، وتساهم كمان التقاليد الثقافية اللى توجه البنات نحو الأمومة المبكرة فى تركهن للمدارس فى وقت مبكر.[263]
  • عمالة الأطفال: بلغ حجم عمالة الأطفال فى مصر طبق لتقديرات منظمة الشغل الدولية نحو يقارب من 2.2 مليون طفل، بنسبة توصل ل26%. ووفق لآخر إحصائية للجهاز المركزى للتعبئة والإحصاء لسنة 2013، حجم عمالة الأطفال نحو 1.6 مليون طفل، منهم 83% يشتغلو فى الريف مقابل 16% فى المدن، و 46% من إجمالى دول الأطفال العاملين يتراوح بين 15 و 17 سنة، و 78% منهم من الذكور و 21% من الإناث، ويقضى دول الأطفال عدد ساعات عمل تتعدى اكتر من 9 ساعات يومى فى المتوسط، واكتر من ستة أيام فى الأسبوع.[264]
  • قصور القراءة والكتابة: يعانى نسبة متفاوتة من طلاب المرحلتين الابتدائية والإعدادية من ضعف القراءة والكتابة فى انعكاس واضح لتأخر المناهج وطرق التدريس فى تلك المراحل. ولمواجهة تلك المشكلة أجرت وزارة التربية والتعليم برنامج لعلاج ضعف القراءة والكتابة "القرائية".[265]
  • الأمية: وصلت نسبة الأمية فى مصر فى سنة 2012 ل28% فى الفئة العمرية من 15 ل35 سنة، بإجمالى 17 مليون انسان ، و 40% فى الفئة العمرية من 15 سنة فاكتر بإجمالى 34 مليون انسان . وتصل نسبة الأمية بين الذكور ل22% فيما توصل بين الإناث ل37%، وحوالى 64% من الأميين فى المناطق الريفية لعدة أسباب منها الالتحاق بأعمال الفلاحة والفقر.
  • الرعاية الصحية: تعانى المدارس العامة فى مصر من نقص فى خدمات الرعاية الطبية بالخصوص فى الصعيد والريف سواء فى عدد الأطباء يخصص طيب لكل 5 مدارس تقريباً أو الزائرات الصحيات أو غرف العزل الطبية المجهزة فى حالة الأمراض المعدية أو نقص المستلزمات الطبية.[266]
  • الكثافة الطلابية: يعانى التعليم العام فى مصر من أزمة كثافة الفصول الدراسية، هيا انعكاس لمشاكل تمويل التعليم سواء فى القدرة المالية على التوسع فى بناء المدارس، أو عدم توافر أماكن للبناء، أو تكاليف صيانة الأبنية التعليمية. و توصل الكثافة فى بعض المدارس العامة ما بين 90 ل140 تلميذاً فى الفصل الواحد،و ده يستدعى الشغل فى بعض المدارس بنظام الفترة التانيه لتوفير فصول لأعداد الطلاب المتزايدة. ويترتب على تلك الأزمة أغلب المشكلات المرتبطة بضعف مخرجات العملية التعليمية سواء إلقاء عبء ثقيل على المعلم لمقابلة الفروق الفردية والمتباينة لعدد كبير من الطلاب، قد لا تمكنه من توجيه اهتمام كافى لضعاف المستوى من جانب، والمتفوقين من جانب آخر، وعدم القدرة على معالجة القضايا البالخصوص بالتربية كالقيم والسلوك. بخلاف توليد تأثيرات نفسية على الطلاب تتسبب فى كراهية المدرسة.[267]
  • أزمة القبول برياض الأطفال: تعانى بعض المناطق ببعض المدن ذات الكثافة السكانية العالية من أزمة ارتفاع سن القبول برياض الأطفال اللى قد يتعدى سن الخمس سنين بسبب ارتفاع عدد المتقدمين للالتحاق بالمدارس الرسمية للغات (التجريبية سابق) مقارنة بالكراسى المتوفرة لهمو ده يضع أولياء الأمور فى مأزق بلوغ أبنائهم سن السادسة ف مش ممكن قبولهم لا بالمدارس الرسمية ولا بالمدارس البالخصوص ولا يبقى قدامهم اللا المدارس العامة. ويعتمد نظام قبول الطلاب بمرحلة رياض الأطفال بالمدارس الرسمية بنوعيها على إجراء عملية تنسيق على 3 مراحل عن طريق الموقع الإلكترونى لوزارة التربية والتعليم، اللى يبدأ فى تلقى الطلبات فى شهر يونيه عن طريق اختيار ولى الأمر لنحو 5 رغبات فى المنطقة التابع لها، وتقوم الوزارة بتحديد قبول الطفل طبق للتوزيع الجغرافى والسن على أن تكون الأولوية للأطفال الاكبر سن فالأقل، و بعد استيعاب المدارس لأعدادها القصوى يظل باقى الأطفال على لستة انتظار.[268][269]

التطوير[تعديل]

نظام التعليم العام الجديد[تعديل]

مرحلة رياض الأطفال والمرحلة الابتدائية[تعديل]

يطبق النظام الجديد على الطلاب الجدد اللى سيلتحقوا بالمدارس (الحكومية العامة، والمدارس القومية "عربي، لغات"، والمدارس الرسمية/التجريبية "عربي، لغات" وما فى حكمها زى المدارس اليابانية والصينية، والمدارس البالخصوص "عربي، لغات")، وذلك بصفوف رياض الأطفال 1 "كى جى 1" ورياض الأطفال 2 "كى جى 2" والاولانى الابتدائى فى سبتمبر 2018، هيا أولى صفوف الالتحاق بالتعليم، على أن يتم تطبيق النظام الجديد تصاعدى، لحد وصول الدفعة الأولى اللى طبق عليها النظام لالصف التالت الثانوي، ليتم نسف المنظومة دلوقتى ، والشغل بمنظومة جديدة تمام فى كل شي،، ويستثنى من تطبيق النظام الجديد المدارس الدولية. على أن يتم تدريب المعلمين لمسايرة التطور الجديد فى طريقة التدريس والمناهج والمواد العلمية.

المناهج وطرق التدريس

يوفر النظام الجديد مناهج جديدة تمام، وطرق تدريس مبتكرة، تهدف لإلغاء فلسفة الحفظ والتلقين، وتستهدف تكوين شخصية مبتكرة تقدر حل المشكلات، والتفكير بره الصندوق، بجانب بناء الشخصية المصرية و إعلاء مبادئ حب الوطن والانتماء إليه.

تنقسم طبيعة المواد اللى يدرسها الطالب فى النظام الجديد لشقين، الاولانى مواد متصلة ببعضها، فمثلا هاتكون هناك مادة تجمع اللغة العربية بالمفاهيم العلمية والمفاهيم الرياضية والمفاهيم الحياتية والفنية والمهارية، وتكون دروسها وفق القدرات العقلية لطلاب كل مرحلة، أما الشق التانى فهى مواد منفصلة، زى اللغة الإنجليزية والتربية الدينية والأنشطة بشتى أنواعها. ولن تكون هناك مادة بالخصوص بالعلوم ولا تانيه بالخصوص بالرياضيات طول صفوف المرحلة الابتدائية،لكن هاتكون هناك مادة تشمل المفاهيم العلمية والرياضية والجغرافيا البسيطة، وهذه المفاهيم سيتم تدريسها باللغة العربية.

لغة المناهج

الدراسة هاتكون باللغة العربية من مرحلة رياض الأطفال وحتى انتهاء المرحلة الابتدائية فى المدارس الحكومية العامة، والمدارس القومية (عربي)، والمدارس الرسمية "التجريبية" (لغات وعربي) وما فى حكمها زى المدارس اليابانية والصينية و المدارس البالخصوص (عربي)، مع تدريس اللغة الإنجليزية كمادة أساسية، وتدرس المدارس البالخصوص (لغات) والقومية (لغات) نفس المناهج لكن مترجمة لاللغة اللى تعتمدها المدرسة، مع إلغاء كتب المستوى الرفيع للغة الإنجليزية اللى كانت تدرس بجانب كتاب الوزارة. ولا يطبق تعريب المناهج على المدارس الدولية.[270]

فى حين سيتم تأجيل تطبيق النظام الجديد فى المدارس الرسمية "التجريبية" لغات، ليبدأ التطبيق مع سبتمبر 2019 مش سبتمبر 2018 كباقى المدارس الحكومية، لحد تكون هناك فرصة قدام أولياء الأمور لتقييم التجربة.

الامتبارات وطرق التقييم

لن يكون هناك امتبارات من الصف الاولانى لحد التالت الابتدائي،لكن يتم التقييم عن طريق التطبيقات البسيطة اللى تقيس المستويات العلمية، لحد يتم كشف نقاط القوة والضعف عند كل طالب.

أما من الصف الرابع وحتى السادس الابتدائي، فتكون هناك امتبارات مختلفة تتماشى مع التطور العلمى والتربوى للطالب، بدون ما تتحكم فى نجاحه أو رسوبه بالمعنى الحرفي، وتكون توصيفية للتحصيل الدراسى للطالب، دون تمثيلها فى صورة درجات،لكن فى شكل يحفز الطالب على المزيد من التفوق، مش على تحصيل العدد الاكتر من الدرجات. وكبديل سيتم اعتماد نظام التقديرات الملونة "ممتاز، جيد جدا، جيد، مقبول، ضعيف" وكل تقدير يمثل بلون معين لتحديد البرامج اللازمة لرفع مستوى الطالب بالخصوص برامج الهجائية والقرائية والحسابية.

المرحلة الإعدادية[تعديل]

لما يوصل الطالب لالمرحلة الإعدادية، هاتكون هناك مادة بالخصوص بالرياضيات وتانيه للعلوم، يتم تدريسها باللغة الإنجليزية.

تطوير منظومة التعليم العام دلوقتى[تعديل]

بالنسبة للطلاب الموجودين فى المدارس بالفعل من الصف التانى الابتدائى وحتى التالت الإعدادى فلن يطبق عليهم نظام التعليم الجديد، مع استمرارهم بنفس المناهج وذات الامتبارات لحد يصلوا لمرحلة الثانوية العامة، مع تخفيض مناهجهم علشان تكون مناسبة لعدد أيام الدراسة الفعلية، لحد لا تكون مملة وطويلة ومكدسة.

نظام الثانوية العامة[تعديل]

يطبق ده النظام من سبتمبر 2018 على من يلتحقوا بالصف الاولانى الثانوي، من فى تسليم كل طالب جهاز حاسوب لوحى "تابلت" مجان، فيه المنهج ومن فىه يؤدى الطالب الامتحانات. و توزيع الكتب مع التابلت فى أول سنة يطبق فىها ده النظام، ودون احتساب درجات العام الاولانى للتطبيق، مراعاة للتدرج فى التطبيق. ويختار الطالب فى الصف التانى الثانوى بين شعبتين (علمى و أدبي)، دون التشعب لعلمى علوم أو رياضة.[271]

تجهيز المدارس

سيتم تجهيز المدارس على مستوى الجمهورية بخوادم حاسوبية داخلية فيها المواد التعليمية، و شبكة إنترنت داخلية فائقة السرعة، تسمح للطالب بالاتصال بشبكة المدرسة الداخلية من فى التابلت الخاص به، بدون ما تسمح له بالاتصال بأى مواقع إنترنت تانيه لحد لا يتشتت ذهن الطالب. كمان ستتاح نفس المواد التعليمية بخوادم مماثلة بقصور الثقافة التابعة لوزارة الثقافة ومراكز الشباب التابعة لوزارة الشباب على مستوى الجمهورية لتسهيل الوصول للمحتوى.

الامتبارات وطرق التقييم

ستكون الامتبارات 12 امتبارات فى 3 سنين يختار منهم الطالب احسن 4 امتبارات فى الدرجات الحاصل عليها، تؤدى الامتبارات إلكترونى عبر جهاز التابلت، ويتم تصحيحها كمان بشكل إلكتروني. ليضمن كده النظام للطالب اكتر من فرصة للتعويض، ب لا تكون قدامه فرصة واحدة زى الثانوية العامة القديمة بأن يؤدى امتحان واحداً فى نهاية الصف التالت الثانوى ويكون مصيره متوقف عليه،لكن هاتكون هناك قدامه اكتر من فرصة للتعويض من فى 12 امتحان.

الامتبارات بنوك أسئلة ى اتحطها من فى معلمى الثانوية وتخزينها وحمايتها عند جهة سيادية، وتكون من فى المدارس ولن تكون قومية، وترسل أسئلة الامتبارات من بنك الأسئلة على تابلت الطالب مباشرة، لمنع الغش والتسريب.[272][273][274][275][276]

نظام التعليم الفنى الجديد[تعديل]

يشتمل نظام التعليم الفنى الجديد على سنة إعداد للطلاب قبل الدراسة لتأهيله لغوى وتربوى ومهارى، مع تغيير نظام وشكل التقييم الخاص بالامتحانات، علشان يكون قائم على الفهم مش الحفظ والتلقين، و تغيير شكل وجودة واسم المدارس الفنية دلوقتى بالتدريج علشان تكون مدارس التكنولوجيا التطبيقية.[277]

وسوف يقسم التعليم فى المدارس التكنولوجية ما بين الجزء العملى والنظرى بالتساوي، علشان تخريج فنيين محترفين فى شتى المجالات اللى سيتم تدريسها فى تلك المدارس. وهايكون نظام المدارس مطبق بالشراكة مع الوزارة وشركات استثمارية ليها علاقات دولية،و ده يخدم الطلاب بصورة اكبر، ويخلليهم يضمنون فرصاً للتدريب العملى فى سنين الدارسة.[278][279]

أبرز الحوادث[تعديل]

مجزرة بحر البقر[تعديل]

آثار القصف الإسرائيلى على مدرسة بحر البقر

فى ابريل 1970 فى فترة الاحتلال الإسرائيلى لسيناء، قصفت طيارات إسرائيلية مدرسة بحر البقر المشتركة فى قرية بحر البقر فى مركز الحسينية بمحافظة الشرقية. أدى الهجوم لمقتل 30 طفل و إصابة 50 تانيين وتدمير مبنى المدرسة تمام. قامت مصر بالتنديد بالحادث ووصفته بأنه عمل وحشى يتنافى مع الأعراف والقوانين الإنسانية، فى الوقت نفسه بررت إسرائيل موقفها بأن المدرسة كانت منشأة عسكرية مخفية.[280][281]

حادث قطار منفلوط[تعديل]

فى فبراير 2012 شافت مدينة منفلوط بمحافظة أسيوط حادث مروع إثر تصادم حافلة مدرسية مع قطار، أسفر عن موت 48 تلميذ إضافة لسواق الحافلة ومدرسة كانت برفقة التلاميذ و إصابة 13 تانيين. أقيل على إثر الحادث وزير النقل ورئيس هيئة السكك الحديدية.[282][283]

الإحصائيات[تعديل]

أعداد المدارس والتلاميذ فى التعليم قبل الجامعى[تعديل]

السنة[284] 2011/2012 2012/2013 2013/2014
نوع التعليم حكومي خاص حكومي خاص حكومي خاص
أعداد المدارس 35321 5900 35863 6156 37168 6584
أعداد التلاميذ 16040516 1590123 16488088 1673536 16682653 1737330

تكلفة التلميذ فى التعليم قبل الجامعى بالجنيه[تعديل]

السنة 2009/2010 2010/2011 2011/2012 2012/2013 2013/2014
ما قبل الابتدائي 1791 1730 2188 2803 3644
الابتدائي 1607 1819 1981 2454 3019
الإعدادي 2327 2611 2938 3634 4470
الثانوى العام 3990 3261 3747 4631 5426
الثانوى الفني 4020 3660 3508 4341 5788

أعداد خريجى التعليم العالى[تعديل]

السنة[285] 2010 2011 2012 2013 2014
الجامعات الحكومية 316783 332776 321809 325358 189566
الجامعات الخاصة 9515 11161 12394 13787 10631
المعاهد العليا الخاصة 81440 86777 74551 67618 45648
الأكاديميات 3831 4212 5018 8908 6469
المعاهد الفنية (حكومية - خاصة) 53677 47328 24249 47209 55873

معرض صور[تعديل]

مصادر[تعديل]

  1. دستور جمهورية مصر العربية (2014). الهيئة العامة للاستعلامات. تاريخ الوصول 19 نوفمبر 2014. Archived 2017-07-13 at the Wayback Machineواى باك مشين.
  2. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  3. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  4. ممدوح الدماطى (23-05-2015). "بيت الحياة". المصرى اليوم
  5. مهاب درويش، "دراسة/ التربية والتعليم فى مصر القديمة"، 17 صفحة، مكتبة الإسكندرية.
  6. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)واى باك مشين.
  7. سليمان نسيم، "الأقباط والتعليم فى مصر الحديثة"، 111 صفحة، مطبعة نهضة مصر.
  8. سرجع ماهر، "مساجد مصر و أولياؤها الصالحون"، طبعة 1971، المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية.
  9. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  10. عبد الرحمن زكي، "القاهرة تاريخها و آ ثارها (969 - 1825) من جوهر القائد لالجبرتى المؤرخ"، طبعة 1966، 312 صفحة، الدار المصرية للتأليف والترجمة - دار الطباعة الحديثة،
  11. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  12. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  13. أحمد عبد الفتاح حمدى الهنداوي، شاذلى يونس على جلال، "دراسة/ نظام التعليم قبل الجامعى المعاصر"، 92 صفحة، جامعة الأزهر.
  14. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  15. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  16. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  17. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  18. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  19. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  20. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  21. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  22. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  23. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  24. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  25. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  26. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  27. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  28. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  29. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  30. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  31. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  32. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة) "Archive copy". Retrieved 2021-02-08. {{cite web}}: |archive-url= requires |archive-date= (help)CS1 maint: archived copy as title (link)واى باك مشين.
  33. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  34. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  35. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  36. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  37. القانون رقم 49 لسنة 1972 وتعديلاته
  38. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  39. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  40. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  41. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  42. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  43. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  44. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  45. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  46. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  47. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  48. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  49. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  50. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  51. (PDF). {{cite web}}: |archive-url= requires |archive-date= (help); Cite has empty unknown parameters: |المؤلف= and |التاريخ= (help); Missing or empty |title= (help); Missing or empty |url= (help); Unknown parameter |العنوان= ignored (help); Unknown parameter |اللغة= ignored (help); Unknown parameter |المسار= ignored (help); Unknown parameter |الناشر= ignored (help); Unknown parameter |تاريخ الوصول= ignored (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  52. قرار وزارى رقم 289 لسنة 2016
  53. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  54. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  55. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  56. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  57. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  58. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  59. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  60. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  61. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  62. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  63. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  64. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  65. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  66. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  67. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  68. قرار رقم 94 لسنة 1985 فى شأن المدارس التجريبية الرسمية للغات
  69. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  70. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  71. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  72. قرار رقم 64 لسنة 1985 بإنشاء المدارس النموذجية
  73. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  74. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  75. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  76. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  77. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  78. الأهرام - سوزان مبارك: مشروعات الرعاية الاجتماعية تحولت لعلامات مضيئة بفضل الشغل الجماعى الإيجابي Archived 2017-01-16 at the Wayback Machineواى باك مشين.
  79. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  80. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  81. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  82. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  83. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  84. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  85. القرار الوزارى رقم 420 لسنة 2014 بخصوص التعليم الخاص
  86. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  87. القرار الوزارى رقم 299 لسنة 2016 بخصوص التعليم الخاص
  88. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  89. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  90. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  91. قرار وزير التعليم العالى رقم 2437 بتاريخ 2017/6/21 بخصوص نظام وقواعد قبول الطلاب الحاصلين على شهادة الثانوية العامة ويسواها.
  92. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  93. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  94. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  95. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  96. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  97. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  98. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  99. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  100. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  101. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  102. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  103. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  104. القانون رقم 46 لسنة 1973 بخصوص التربية العسكرية بمرحلتى التعليم الثانوى والعالي
  105. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  106. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  107. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  108. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  109. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  110. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  111. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  112. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  113. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  114. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  115. قرار وزارى رقم 483 لسنة 2014
  116. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  117. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  118. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  119. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  120. قرار وزارى رقم 162 لسنة 2011 بخصوص القواعد والإجراءات والضوابط ونظم التقويم والتدريب المهنى المزدوج نظام ال سنين الثلاث ( كل المهن)
  121. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  122. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  123. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  124. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  125. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  126. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  127. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  128. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  129. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  130. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  131. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  132. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  133. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  134. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  135. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  136. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  137. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  138. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  139. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  140. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  141. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  142. قانون رقم 139 لسنة 1981 بإصدار قانون التعليم
  143. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  144. قرار وزارى رقم228 لسنة 2012 بخصوص إنشاء مجمع تعليمى متكامل بمحافظة الفيوم
  145. البنك الدولي، "دراسة/ مراجعات لسياسات التعليم العالى الوطنية - التعليم العالى فى مصر"، 335 صفحة، منظمة التعاون الاقتصادى والتنمية.
  146. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  147. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  148. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  149. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  150. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  151. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  152. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  153. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  154. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  155. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  156. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  157. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  158. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  159. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  160. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  161. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  162. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  163. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  164. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  165. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  166. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  167. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  168. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  169. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  170. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  171. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  172. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  173. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  174. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  175. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  176. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  177. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  178. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  179. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  180. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  181. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  182. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  183. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  184. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  185. الأمير / عمر طوسون، "الجيش المصرى البرى والبحري" (1931)، طبعة 1996، 249 صفحة، مكتبة مدبولي.
  186. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  187. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  188. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  189. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  190. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  191. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  192. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  193. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  194. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  195. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  196. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  197. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  198. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  199. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  200. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  201. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  202. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  203. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  204. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  205. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  206. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  207. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  208. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  209. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  210. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  211. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  212. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  213. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  214. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  215. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  216. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  217. {{cite web}}: Empty citation (help)[permanent dead link]الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  218. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  219. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  220. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  221. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  222. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  223. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  224. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  225. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  226. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  227. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  228. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  229. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  230. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)واى باك مشين.
  231. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  232. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  233. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  234. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  235. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  236. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  237. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  238. قرار رئيس مجلس الوزراء رقم 706 لسنة 2014.
  239. قرار وزارى رقم 358 لسنة 2013
  240. قرار وزارى رقم 99 لسنة 2014
  241. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  242. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  243. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  244. "قانون تنظيم الجامعات ولائحته التنفيذية وفق لآخر تعديل"، الطابعة 24 المعدلة، 201 صفحة، وزارة التعليم العالي.
  245. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  246. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  247. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  248. قانون تنظيم الجامعات.
  249. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  250. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  251. "دراسة/ البحث العلمى فى مصر - هل يكفل التقدم المنشود"، 17 صفحة، مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار.
  252. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  253. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  254. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  255. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  256. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  257. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  258. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  259. أسماء البدوي، "دراسة/ التعليم العالى فى مصر - هل توصل المجانية لتكافؤ الفرص"، 198 صفحة، مجلس السكان الدولي.
  260. أشرف العربي، "دراسة/ تقييم سياسات الصرف العام على التعليم فى مصر فى ضوء معايير الكفاية والعدالة والكفاءة"، 26 صفحة، المؤتمر الدولى الخاص بتحليل أولويات الصرف العام بالموازنات العامة فى مصر والدول العربية.
  261. كارولين كرافت، "دراسة/ التحديات اللى تواجه نظام التعليم المصري"، 6 صفحة، مجلس السكان الدولي.
  262. "الخطة الإستراتيجية للتعليم قبل الجامعى 2014-2030"، 130 صفحة، وزارة التربية والتعليم.
  263. رونالد جي. سولتانا، "دراسة/ مبادرة تعليم البنات فى مصر"، 118 صفحة، مكتب اليونيسف الإقليمى للشرق الوسطانى وشمال افريقيا.
  264. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  265. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  266. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  267. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  268. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  269. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  270. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  271. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  272. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  273. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  274. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  275. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  276. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  277. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  278. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  279. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  280. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  281. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  282. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |المؤلف= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  283. {{cite web}}: Empty citation (help)الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الناشر= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |التاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |اللغة= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date=, |date= (مساعدة)
  284. النشرة السنوية للتعليم قبل الجامعى للعام الدراسى 2013/2014، الجهاز المركزى للتعبئة والإحصاء
  285. النشرة السنوية لخريجى التعليم العالى والدرجات العلمية العليا سنة 2014، الجهاز المركزى للتعبئة والإحصاء

مصادر[تعديل]

  1. أحمد عزت عبد الكريم، "تاريخ التعليم فى مصر"، طبعة 2011، 2450 صفحة، الهيئة العامة لقصور الثقافة.
  2. سعيد إسماعيل علي، "التعليم فى مصر"، 370 صفحة، دار الهلال.
  3. سعيد إسماعيل علي، "محنة التعليم فى مصر"، 374 صفحة، كتب الأهالي.
  4. سعيد إسماعيل علي، "الفكر التربوى العربى الحديث"، 345 صفحة، المجلس الوطنى للثقافة والفنون والآداب.
  5. سامى سليمان السهم، "التعليم والتغيير الاجتماعى فى مصر فى القرن التسعتاشر"، طبعة 2000، الهيئة المصرية العامة للكتاب.
  6. حامد عمار، "مواجهة العولمة فى التعليم والثقافة"، طبعة 2000، الدار العريق للكتاب.
  7. حامد عمار، "السياق التاريخى لتطوير التعليم المصرى مشاهد من الماضى والحاضر والمستقبل"، طبعة 2005، الدار العربية للكتاب.
  8. وائل إبراهيم الدسوقي، "التاريخ الثقافى لمصر الحديثة - المؤسسات العلمية والثقافية فى القرن التسعتاشر"، طبعة 2012، دار الكتب والوثائق القومية.
  9. أحمد بدوي، جمال الدين مختار، "تاريخ التربية والتعليم فى مصر"، طبعة 1974، الهيئة المصرية العامة للكتاب.
  10. أحمد دويدار البسيوني، "التعليم فى مصر من فجر الحضارة الإنسانية لحد عصر الإنترنت"، مركز الأهرام للنشر.
  11. عبد العزيز صالح، "التربية والتعليم فى مصر القديمة"، طبعة 1956، المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية.
  12. صفى على محمد، "الحركة العلمية والأدبية فى الفسطاط من الفتح العربى لنهاية الدولة الإخشيدية"، طبعة 2000، 705 صفحة، الهيئة المصرية العامة للكتاب.
  13. سليمان نسيم، "الأقباط والتعليم فى مصر الحديثة"، 111 صفحة، مطبعة نهضة مصر.
  14. أيمن شاهين سلام، "المدارس الإسلامية فى مصر فى العصر الأيوبى ودورها فى نشر المذهب السني"، طبعة 1999، 229 صفحة، جامعة طنطا.
  15. الأمير / عمر طوسون، "الجيش المصرى البرى والبحري" (1931)، طبعة 1996، 249 صفحة، مكتبة مدبولي.
  16. عمر طوسون، "البعثات العلمية فى عهد محمد على بعدين فى عهدى عباس الاولانى وسعيد"، طبعة 1934، 579 صفحة، مطبعة صلاح الدين الكبرى.
  17. عبد الحكيم عبد الغنى قاسم، "تاريخ البعثات المصرية لاوروبا فى عصر محمد علي"، طبعة 2010، 742 صفحة، مكتبة مدبولي.
  18. عبد الرحمن زكي، "القاهرة تاريخها و آ ثارها (969 - 1825) من جوهر القائد لالجبرتى المؤرخ"، طبعة 1966، 312 صفحة، الدار المصرية للتأليف والترجمة - دار الطباعة الحديثة.
  19. محمد أبو العمايم، "آثار القاهرة الإسلامية فى العصر العثمانى - المساجد والمدارس والزوايا"، المجلد الأول، طبعة 2003، 541 صفحة، مركز الأبحاث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية بإسطنبول.
  20. محمد محمود خلف عناقرة، "المدارس فى مصر فى عصر دولة المماليك"، طبعة 2005، 296 صفحة، كلية الدراسات العليا - الجامعة الأردنية.
  21. أحمد فكري، "مساجد القاهرة ومدارسها"، جزأين، طبعة 1965، دار المعارف.
  22. سرجع ماهر، "مساجد مصر و أولياؤها الصالحون"، طبعة 1971، المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية.
  23. أحمد عبد الرازق أحمد، "العمارة الإسلامية فى مصر من الفتح الإسلامى لحد نهاية العصر المملوكي"، طبعة 2009، 560 صفحة، دار الفكر العربي.
  24. علياء عكاشة، "العمارة الإسلامية فى مصر"، طبعة 2008، 93 صفحة، بردي.
  25. ل.ا.س. كريزويل، ترجمة / عبد الوهاب علوب، "العمارة الإسلامية فى مصر"، طبعة 2004، مكتبة زهراء الشرق - دار القاهرة.
  26. أحمد عبد الفتاح حمدى الهنداوي، شاذلى يونس على جلال، "دراسة/ نظام التعليم قبل الجامعى المعاصر"، 92 صفحة، جامعة الأزهر.
  27. مهاب درويش، "دراسة/ التربية والتعليم فى مصر القديمة"، 17 صفحة، مكتبة الإسكندرية.
  28. البنك الدولي، "دراسة/ مراجعات لسياسات التعليم العالى الوطنية - التعليم العالى فى مصر"، 335 صفحة، منظمة التعاون الاقتصادى والتنمية.
  29. أشرف العربي، "دراسة/ تقييم سياسات الصرف العام على التعليم فى مصر فى ضوء معايير الكفاية والعدالة والكفاءة"، 26 صفحة، المؤتمر الدولى الخاص بتحليل أولويات الصرف العام بالموازنات العامة فى مصر والدول العربية.
  30. أسماء البدوي، "دراسة/ التعليم العالى فى مصر - هل توصل المجانية لتكافؤ الفرص"، 198 صفحة، مجلس السكان الدولي.
  31. كارولين كرافت، "دراسة/ التحديات اللى تواجه نظام التعليم المصري"، 6 صفحة، مجلس السكان الدولي.
  32. رونالد جي. سولتانا، "دراسة/ مبادرة تعليم البنات فى مصر"، 118 صفحة، مكتب اليونيسف الإقليمى للشرق الوسطانى وشمال افريقيا.
  33. "دراسة/ البحث العلمى فى مصر - هل يكفل التقدم المنشود"، 17 صفحة، مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار.
  34. "الخطة الإستراتيجية للتعليم قبل الجامعى 2014-2030"، 130 صفحة، وزارة التربية والتعليم.
  35. "قانون تنظيم الجامعات ولائحته التنفيذية وفق لآخر تعديل"، الطابعة 24 المعدلة، 201 صفحة، وزارة التعليم العالي.