الأشرف قايتباى

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
روح على: استكشاف، تدوير
الأشرف قايتباى على عرشه _ رسم أوروبى قديم.
قلعة قايتباى أمر ببناها قايتباى سنة 1477.
مدفن قايتباى فى القاهره.

السلطان الملك الأشرف أبو النصر سيف الدين قايتباى المحمودى الظاهرى ( 1412 - القاهره، 7 اغسطس 1496 )، سلطان الدوله المملوكيه البرجيه (الشركسيه) التسعتاشر. حكم 26 سنه و بيعتبر من أكبر سلاطين الدوله المملوكيه. من أبنيته المشهوره " قلعة قايتباى " فى اسكندريه.

نشأته[تعديل]

ولد سنة 1421 فى بلاد القبجاق وهى بلاد من أقاليم نهر الڤولجا فى روسيا الآن وهي كانت من اهم اسواق العبيد الذين يباعوا ومن ثم يكونوا مماليك فى الدوله العباسيه. وحين بلغ من العمر ثلاثة عشر عاماًاشتراه تاجر اسمه محمود ابن رستم وأتى به الى مصر سنة 1435 واشتراه منه سلطان مصر حينهاالملك [الأشرف برسباى] بخمسين دينار وأصبح مملوك وأرسله ليتعلم ويتدرب مع باقى المماليك وبعد وفاة الأشرف برسباى وصل [[الظاهر جقمق ] عن طريق الشراء وعين (|جمدار ) ثم ( خاصكى ) ثم أصبح ( دوادار ) وفى آخر الأمر أعتقه وتركه فى الجيش وأخذ في الترقي الى أن وصل ( أتابك )- (قائد)الجيش فى عهد السلطان الظاهر تمربغا اللذي عينه فى هذاالمنصب بعد تنصيبه سلطان مصر.

تنصيبه[تعديل]

هاج المماليك على السلطان الظاهر تمربغا وخلعوه من السلطنه كانوا عايزين يخلوا قايتباى سلطان وبعتوا للخليفه العباسى المستنجد بالله فجه ومعاه القضاه الأربعه وخلعوا تمربغا وبايعوا قايتباى وبقى اسمه الملك الأشرف أبو النصر سيف الدين قايتباى المحمودى الظاهرى وكان عمره وقتها خمسه وخمسين سنه. ومع كده مكنش عايز يبقى سلطان لانه كان خايف الأمرا ومماليكه يقتلوه ويقول عنه ابن إياس انه بكى لما بايعوه وكان متمنع ولبسوه لبس المُلك غصبن عنه[1].

تصرفاته[تعديل]

كان زاهد ومتقشف وليه فى العلم وغاوى قرايه وفيه نزعه للصوفيه. كان شجاع و فارس وحكيم جدن وبخيل. اهتم بالجيش اهتمام عجيب ومبالغ فيه وقال ابن إياس انه صرف حوالى سبعه مليون وخمسميه وستين الف دينار على الجيش والمبلغ ده كان كتير جدا كميزانيه للجيش بالنسبه لعصره وكان سخى فى العطايا على المماليك والعسكر لما كانوا يرجعوا من جبهات القتال لدرجت ان العطيه الواحده كانت بتوصل لتلاتين ألف دينار والصرف ده كله خلى الناس حالتها تضيق من كتر الفلوس المطلوبه لتغطية مصاريف الجيوش والعسكر[2].

فى أيامه ابتدات تبان نوايا العثمانليه لغزو واحتلال البلد وده عن طريق غزوهم لحلب واللى حواليها فجهزلهم جيش كبير وصرف عليه فلوس جامده اوى وانشغل بمحاربتهم لدرجه ان حاكم الأندلس استنجد بيه عشان يصد معاه محاولات الفرنجه غزو غرناطه فمعملش حاجه غير انه هددهم عن طريق القساوسه اللى فى القدس وبالطرق الدبلوماسيه المسالمه فاتأخدت غرناطه ووقعت فى أيد الفرنجه.بيعتبر من أخر اقوى سلاطين المماليك البرجيه اللى حكموا مصر فى الفتره دى.

مباني بنيت فى عهده[تعديل]

بنيت مباني عديدة متبقى منها حتى الآن العديد مثل قلعته المشهوره و مسجده وهذه القائمة يوجد بهااهم المبانى التى بنيت خلال فترة حكمة:

  • جامع تمراز.
  • جامع أزبك بن تتش.
  • قصر يشبك.
  • مدرسة ومقبرة قايتباي
  • مدرسة قايتباي فى المدينة
  • وكالة قايتباي بجوار الأزهر
  • سبيل قايتباي
  • وكالة قايتباي وباب النصر والسروجية
  • قبة قايتباي الفضوية
  • قصر ومكان قايتباي
  • أحياء الأبواب
  • مدرسة الروضة
  • جامع جانم
  • مدرسة أبو بكر بن مزهر
  • جامع قجماس
  • مدرسة أزبك اليوسفي

فهرست[تعديل]

  1. ابن اياس,90/ج2
  2. ابن اياس,93/ج2

المراجع[تعديل]

  • ابن إياس: بدائع الزهور في وقائع الدهور، الهيئة المصرية العامة للكتاب، 1982
  • القلقشندى : صبح الأعشى في صناعة الإنشا، دار الفكر، بيروت.
  • شفيق مهدى ( دكتور) : مماليك مصر و الشام, الدار العربية للموسوعات, بيروت 2008.
شوف كمان
مسك قبله
المماليك
مسك بعده
الظاهر تمربغا مدة الحكم: 26 سنه أبو السعادات محمد