اسماعيل ياسين فى الاسطول (فيلم)

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

إسماعيل يس في الأسطول
صورة معبرة عن الموضوع اسماعيل ياسين فى الاسطول (فيلم)

المخرج فطين عبد الوهاب
الإنتاج الشركة العربية للسينما
ممفيس فيلم
الكاتب حسن توفيق (قصة وسيناريو)
السيد بدير (حوار)
البطولة إسماعيل يس
زهرة العلا
احمد رمزى
عبد المنعم ابراهيم
تصوير سينمائي عبد العزيز فهمي
الموسيقى منير مراد
التركيب عطية عبده
توزيع الشركة العربية للسينما
تاريخ الصدور 1957
البلد Flag of Egypt.svg مصر
اللغة الأصلية العربية
معلومات على ...
imdb.com صفحة الفيلم

اسماعيل يس فى الأسطول هو فيلم كوميدى مصري انتاج سنة 1957، من اخراج فطين عبد الوهاب و بطولة اسماعيل ياسين و زهرة العلا و احمد رمزى و عبد المنعم ابراهيم.

تمثيل[تعديل]

القصة الكامله[تعديل]

رجب شعبان رمضان متولي (إسماعيل ياسين)، رجل طيب القلب، نافع خدوم، عيبه الوحيد خوفه وجبنه من البحر، ويحب إبنة عمه ناديه (زهرة العلا) التي تعمل في مستشفى البحرية حكيمة برتبة صول، ويوافق والدها حنفي (عبدالوارث عسر)الصياد على زواجها من إبن أخيه رجب، ولكن أمها (زينات صدقي) ترغب في تزويجها من المعلم عباس الزفر (محمود المليجي)، تحث نادية حبيبها رجب على التشجع والعمل وترك الجبن والتشبه بأبيه الشجاع الشاويش متولي، مما يدفعه للتطوع في البحرية، حيث يلتقى بالشيخ عبدالبر عبدالواحد (عبد المنعم إبراهيم)المتطوع مثله، وكذلك المتطوع منير توفيق (أحمدرمزي)، كان منير يلهو مع الفتيات ويصادقهن، وعندما يريد التخلص من فتاته يلجأ للتطوع في البحريه ، ولأن بقدمه إصابة قديمة، فدائماً يٌرفض قبوله، وفي هذه المرة أراد التخلص من رفيقته شوشو (ليلى كريم) فتطوع، وكانت المفاجأة أن ثلاثتهم تم قبولهم متطوعين في القوات البحرية، وأنهوا تدريبهم في فترة الإستقبال الأولى على البر، ونالوا أجازة قبل إنتقالهم لتدريبات البحر، زار رجب عمه وإبنة عمه نادية، فوجد غريمه عباس الزفر يزاحمه على الزواج من ناديه وفاءاً للدين الذي يعاني منه عمه حنفي، أنهى رجب جميع التدريبات البحرية وبقيت المناورات، وعلم رجب أن المعلم عباس الزفر قد حجز على منزل عمه مقابل ١٥٠جنيه ولذلك وافق عمه على زواج الزفر من إبنته نادية، ولكن منير وعبد البر وجدوا الحل الأمثل لزواج رجب من نادية، فقاموا بالإتفاق مع باقي قوة السفينه من ضباط وجنود على عمل سحب يانصيب بإشتراك جنيه للفرد، وجمعوا ١٥٠ جنيه وأرسوا القرعة على رجب شعبان وأعطوه أجازه ٢٤ ساعه ليتزوج، بعد أن يدفع دين المعلم الزفر، ولكن رجب نسي النقود بالسفينة فإضطر منير وعبد البر ومعهم الشاويش عطيه إلى اللحاق به، ودارت معركه بين عصابة الزفر وأفراد البحرية، إنتهت بحضور زوجات الزفر، رفيعة (ليلى حمدي) وجميلة (ماري باي باي) وتم دفع دين المعلم، وكتب رجب كتابه، ولكنهم جميعاً قبض عليهم وقدموا للمحاكمة بتهمة التشاجر مع مدنيين، بمن فيهم الشاويش عطيه