البطالمه

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
روح على: استكشاف، تدوير
الاسكندر الأكبر وصل مصر سنة 332 ق.م

البطالمه ، أو البطالسه. فى نوفمبر سنة 332 قبل الميلاد و صل الاسكندر الأكبر مصر على راس جيشه اللي خرج بيه من مقدونيا عشان يحارب الفرس و يقضي عليهم. الناس في مصر فرحوا بوصول الاسكندر و استقبلوه إستقبال الأبطال كمحرر ليهم من الفرس اللي أفسدوا العيشه في مصر و خربوا المعابد و اعتدوا على العقائد و التقاليد المصريه العريقه. الاسكندر ابن الحضاره الإغريقيه بين احترام كبير للديانه و التقاليد المصريه، زار هليوبوليس مدينة رع و ممفيس ( منف ) عاصمة مصر اللي قدم فيها قرابين لألهة مصر وعلى راسهم الإله الملكى ابيس في معبد بتاح . و توجوه المصريين بتاج الفراعنه المزدوج، وزار معبد الوحي بتاع امون في سيوه، و اعلن من هناك إنه ابن الإله المصري امون.

قضى الاسكندر الشتا في مصر يرتب امورها و عين حكام مصريين على الأقاليم وأمر ببناء المدينة اللي اتسمت على إسمه " إسكندريه" بين البحر المتوسط و بحيرة مريوط. و بعد ما إطمن على مصر ساب القائد بتاعه بطليموس حاكم على مصر و سافر هو على الشرق عشان يخلص على الفرس.

يوم 13 يونيو سنة 323 ق.م إتوفى الاسكندر فجأة جنب نهر الفرات و هو عنده تلاته و تلاتين سنه. فنقل بطليموس جسمه في تابوت دهب لمصر اللي حبها و حبته و اتدفن فيها.

تأسيس المملكه البطلميه[تعديل]

امبراطورية الاسكندر اتقسمت بعد وفاته

الاسكندر قبل ما يموت لم يكن لديه اولاد كي يكون ولى العهد فعندما مات تصارع قوداه على امبراطوريته و اتقسمت عليهم، و كات مصر من نصيب حاكمها بطليموس الذى قام صد هجوم عمله انطيوخوس ( اللى سوريا و ميسوبوتاميا كانوا من نصيبه ). و في 305 ق.م نصب بطليموس نفسه فرعون على مصر بإسم بطليموس الأول سوتر ( المنقذ ). و من يوميها بدا عصر مصر البطلميه الذي استردت مصر فيه مركزها الحضاري واصبحت أكبر مركز ثقافي و علمي في العالم.

مصر منارة العلوم و الفنون[تعديل]

امبراطورية مصر البطلمية

في عصر بطليموس الأول سوتر اتحولت عاصمة مصر اسكندرية لعاصمة الحضاره الإغريقيه و مركز للثقافه الهيلينستيه في البحر المتوسط من غير منازع. أسس بطليموس جامعة الاسكندريه اللي كات بتضم مكتبة اسكندرية المشهوره. و أنشأ مدينة بطولومايس في الصعيد و كات بتتمتع بنظام الحكم الذاتي. علشان يوجد المصريين و اليونانيين ابتدع بطليموس الأول ديانه جديده بتجمع ما بين الديانه المصريه و الديانه اليونانيه، و عمل إلاه إسمه " سيرابيس " اللي كان توليفه مصريه-يونانيه وكان له معبد ضخم في منطقة ابو قير. بطليموس الأول سوتر كان محبوب من المصريين و بعد ما إتوفى حكم بعده ابنه بطليموس التاني فيلادلفيوس ( محب أخته ).

بطليموس التاني فيلادلفيوس ( محب أخته ) عمل إصلاحات كتيره و قدر يمد نفوذه بالطرق الدبلوماسيه ، و لإنه ما قدرش يحقق طموحاته السياسيه عن طريق الحروب اعتمد على المفاوضات و التحالفات و المصاهرات. مشى بطليموس التانى على درب أبوه فطور الزراعه و التجاره في مصر و في عهده إزدهرت الثقافه و العلوم في مصر و احتلت جامعة الإسكندريه و مكتبتها المشهوره دور ريادي في نشر المعارف و العلوم و الفنون في نواحي البحر المتوسط. و أسس مدينة برينيكى (على إسم أمه ) فى الصعيد ع البحر الأحمر و وصلها بطريق ممهد ل قفط فبقت مينا تجارى مهم بيربط بين مصر و الهند. في عهده اترجم كتاب " العهد القديم " للغه اليونانيه. و اتبنى فنار إسكندريه اللي بقى من عجايب الدنيا السبعه .بعد ما اتوفى بطليموس فيلادلفيوس قعد مكانه بطليموس التالت يورجيتس ( الخير ) على عرش مصر.

معبد ادفو من تحف مصر البطلميه.

بطليموس التالت يورجيتس ( الخير ) حاول دايماً انه يجنب مصر الحروب لكن اضطر يهاجم سوريا و يتوغل فى ميسوبوتاميا و عن طريق اتفاقية سلام قدر يضم جزء من سوريا من ضمنه انطاكيه و مناطق في اسيا الصغرى و منطقة كليكيا للمملكة المصرية البطلمية. بطليموس التالت كان همه إنه يحافظ على مملكته و يخلي مصر قويه و مستقره و متقدمه، فكان بيعتمد على الدبلوماسيه في تسيير علاقات مصر بالعالم الخارجي. جوه مصر استمر بطليموس التالت في تطوير منطقة الفيوم اللى بدأها أبوه، و عدل التقويم و خلاه يبدأ من سنة 311 ق.م بإعتبارها السنة اللي اتأسست فيها الدوله البطلميه في مصر، و بكده بدل السنه المقدونيه بالسنه الشمسيه المصريه و خلا السنة الحقيقيه مدتها 365 و ربع يوم مع اضافة يوم زياده كل اربع سنين. و من أعماله المشهوره إنه صلح التماثيل و المعابد المصريه اللي كان الفرس خربوها لما غزوا مصر قبل الاسكندر الأكبر و اتبرع للمعابد المصريه و بكده كسب حب المصريين ، و كمان بدأ يبني معبد ادفو في الصعيد اللي بقى تحفه من تحف العصر البطلمي. استمرالنمو الثقافي و النشاط العلمى فى اسكندريه اللي بقت عاصمة العلم و النور في العالم ، و فى عهده عاش عالم اللغات اريسطوفانس اللى درس فى مدارس اسكندريه و بقى رئيس مكتبة اسكندريه، و عاش اراتوسثينس مخترع الجغرافيا الفلكيه و اللى كان رئيس مدرسة الرياضيات السكندريه ، و الشاعر ابولونيوس ، و كاتب التراجيديات ليكوفورن. لما اتوفى بطليموس يورجيتس بعد ما حكم مصر 25 سنه كانت مصر قوه كبيره وبلد غنيه و مستقره. مصر فى عهده وصلت ذروة قوتها و غناها و سابها لابنه مملكه عظيمه مالهاش مثيل فى الدنيا وقتها. بعد ما اتوفى بطليموس يورجيتس قعد مكانه ابنه بطليموس الرابع فيلوباتور (محب أبوه)

شجرة عيلة البطالمه.png


فهرست وملحوظات[تعديل]

المراجع[تعديل]

Holbl, Gunther, A History of The Patolemaic Empire , Routledge, London & New York 2007, ISBN 978-0-415-23489-4

  • Sharpe, Samuel, The History of Egypt Under the Ptolemies, Edward Moxon, London 1838, Kessinger Publishing's Reprints, USA 2007, ISBN 1-4325-4859-X
Commons-logo.svg
فيه فايلات فى تصانيف ويكيميديا كومونز عن:
البطالمه

((هل كليوباتراالسابعة زوجة بطليمس الثانى عشر))