سليمان القانونى

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
سليمان القانونى
(بالتركى العثمانى: سليمان اول تعديل قيمة خاصية الاسم باللغه الأصليه (P1559) في ويكي بيانات
 

معلومات شخصيه
الميلاد 6 نوفمبر 1494   تعديل قيمة خاصية تاريخ الولاده (P569) في ويكي بيانات


طرابزون   تعديل قيمة خاصية مكان الولاده (P19) في ويكي بيانات

الوفاة 6 سبتمبر 1566 (72 سنة)[1]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الموت (P570) في ويكي بيانات
سبب الوفاة الدوسنتاريا   تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
الاقامه الباب العالى   تعديل قيمة خاصية الاقامه (P551) في ويكي بيانات
مواطنه
امبراطوريه عثمانيه   تعديل قيمة خاصية الجنسيه (P27) في ويكي بيانات
الزوجة روكسولانا (1531–15 ابريل 1558)
ماه دوران (1514–7 سبتمبر 1566)
فولانة خاتون
كلفم خاتون   تعديل قيمة خاصية متجوزه من (P26) في ويكي بيانات
الشريك فولانة خاتون
كلفم خاتون   تعديل قيمة خاصية الشريك (P451) في ويكي بيانات
ابناء شاهزاده مصطفى ،  وشهزاد محمد ،  والسلطانه مهرماه ،  وسليم التانى ،  وشاهزاده عبد الله   تعديل قيمة خاصية الابن (P40) في ويكي بيانات
الاب سليم الاول   تعديل قيمة خاصية الاب (P22) في ويكي بيانات
اخوه و اخوات
معلومات تانيه
المهنه شاعر ،  وسياسى [2]  تعديل قيمة خاصية الوظيفه (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكيه او المكتوبه توركى [3]  تعديل قيمة خاصية اللغه (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل سياسه [4]  تعديل قيمة خاصية مجال العمل (P101) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الولاء امبراطوريه عثمانيه   تعديل قيمة خاصية الولاء (P945) في ويكي بيانات
التوقيع
 

سليمان الأول ( Ottoman Turkish ؛ Turkish ؛ 6 نوفمبر 1494- 6 سبتمبر 1566) ، المعروف باسم سليمان القانوني فى الغرب وسليمان المشرع فى مملكته ، كان السلطان العاشر و الأطول حكم للامبراطورية العثمانية من سنة 1520 لحد وفاته سنة 1566.  : 541-45 تحت ادارته ، حكمت الامبراطورية العثمانية ما يقلش عن 25 مليون شخص. خلف سليمان والده سليم الأول كسلطان فى 30 سبتمبر 1520 و ابتدا عهده بحملات ضد القوى المسيحية فى وسط اوروبا و البحر المتوسط. وقعت بلجراد فى ايده سنة 1521 و جزيرة رودس سنة 1522-1523. فى موهاج ، فى اغسطس 1526 ، كسر سليمان القوة العسكرية للمجر. بقا سليمان ملك بارز فى اوروبا فى القرن الستاشر ، و اترأس قمة القوة الاقتصادية و العسكرية و السياسية للامبراطورية العثمانية. قاد سليمان شخصى الجيوش العثمانية فى غزو المعاقل المسيحية فى بلجراد و رودس كمان معظم المجر قبل ما يتم حصر فتوحاته عند حصار ڤيينا سنة 1529. قام بضم جزء كبير من الشرق الوسطانى فى صراعه مع الصفويين و مناطق واسعة من شمال افريقيا لحد الغرب زى الجزائر. تحت حكمه ، سيطر الأسطول العثمانى على البحار من البحر المتوسط للبحر الاحمر و عبر الخليج الفارسى

على رأس امبراطورية بتتوسع ، عمل سليمان شخصى تغييرات قضائية رئيسية تتعلق بالمجتمع و التعليم و الضرايب والقانون الجنائي. وصلت اصلاحاته ، اللى حصلتت بالاشتراك مع كبير المسؤولين القضائيين فى الامبراطورية ابو السعود افندى ، لتنسيق العلاقة بين شكلين القانون العثماني: السلطانى ( القانون ) والدينى ( الشريعة ). كان شاعر وصايغ مرموق. كمان بقا راعى عظيم للثقافة ، أشرف على عصر دهبى للامبراطورية العثمانية فى تطورها الفنى و الأدبى و المعمارى .[5]

خلاف للتقاليد العثمانية ، سليمان اكتوبر اتجوز حريم سلطان ، ست من حريمه ، مسيحية أرثوذكسية من أصل روثينى اعتنقت الاسلام السنى ، و اشتهرت فى الغرب باسم روكسيلانا ، بسبب شعرها الأحمر. خلف ابنهم سليم التانى سليمان بعد وفاته سنة 1566 بعد 46 سنه من الحكم. مات ورثة سليمان المحتملين التانيين ، محمد و مصطفى ؛ محمد اتوفا سنة 1543 من مرض الجدرى ، و اتخنق مصطفى لحد الموت سنة 1553 بأمر من السلطان. اتعدم ابنه التانى بايزيد سنة 1561 بناء على أوامر سليمان ، مع ولاد بايزيد الاربعه بعد تمرد. بتعتبر الفترة اللى بعد وفاته فترة أزمة و تكيف اكتر من كونها فترة انحدار بسيط ، نهاية حكم سليمان كانت نقطة تحول فى التاريخ العثمانى. فى العقود اللى بعد سليمان ، ابتدت الامبراطورية تشوف تغيرات سياسية ومؤسسية واقتصادية مهمة ، هيا ظاهرة يشار ليها فى الغالب باسم تحول الامبراطورية العثمانية .  : 11 

الأسماء والألقاب البديلة[تعديل]

سليمان القانونى ( محتشم سليمان Muḥteşem Süleymān ) ، زى ما كان معروف فى الغرب ، كان يُطلق عليه كمان سليمان الاولانى ( سلطان سليمان أول Sulṭān Süleymān-ı Evvel ) ، وسليمان المشرّع ( قانونی سلطان سليمان- حنينى سليمان سليمان ) لاصلاحه النظام القانونى العثماني.[6] من غير الواضح متى تم استخدام مصطلح Kanunî (المشرع) لأول مرة كنعت لسليمان. انه غائب تمام عن المصادر العثمانية فى القرنين الستاشر و السبعتاشر و يرجع تاريخه لأوائل القرن التمنتاشر.

تقليد من أصل غربى ،سليمان القانونى كان هو "سليمان الثاني" ، لكن التقليد ده استند لافتراض غلط بأن سليمان جلبىلازمالاعتراف به كسلطان شرعي.

بدايات[تعديل]

سليمان بواسطة نقّاش عثمان .

ولد سليمان فى طرابزون على الساحل الجنوبى للبحر الأسود لشهزاد سليم ( بعدين سليم الأول ) ، على الأرجح فى 6 نوفمبر 1494 ، رغم أن ده التاريخ مش معروف على وجه اليقين أو الأدلة المطلقة. والدته حفصة سلطان ، اللى اعتنقت الاسلام من أصول مجهولة ، وماتت سنة 1534.  : 9 فى سن السابعة ، ابتدا سليمان دراسات العلوم والتاريخ والأدب واللاهوت والتكتيكات العسكرية فى مدارس قصر توبكابى الامبراطورى فى القسطنطينية . لما كان شاب ، بقا صديق لـ Pargalı Ibrahim ، و هو عبد يونانى بقا بعدين واحد من اكتر مستشاريه الموثوق بهم (لكن تم اعدامه بعدين بناء على أوامر سليمان). فى سن السابعة عشر ، تم تعيينه حاكم لكافا (ثيودوسيا) الاول ، بعدين مانيسا ، مع فترة وجيزة فى أدرنة .

وصول للحكم[تعديل]

عند وفاة والده سليم الأول (حكم 1512-1520) ، دخل سليمان القسطنطينية وصعد لالعرش باعتباره السلطان العثمانى العاشر. قدم مبعوث البندقية بارتولوميو كونتارينى وصف مبكر لسليمان ، بعد أسابيع قليلة من انضمامه: السلطان من العمر 25 سنه بس [فى الواقع 26] ، طويل القامة ونحيف ولكنه قوى ، بوجه رقيق وعظمي. شعر الوجه واضح ، لكن بالكاد. يبدو السلطان ودودًا وفى روح الدعابة. تقول الشائعات أن سليمان مسمى على نحو لائق ، و محب للقراءة ، و مطلع ، و حسن التقدير ".

حملات عسكرية[تعديل]

فتوحات فى اوروبا[تعديل]

سليمان وقت حصار رودس سنة 1522

بعد خلافة والده ، ابتدا سليمان سلسلة من الغزوات العسكرية ، ده وصل فى النهاية لثورة قادها الحاكم المعين على ايد العثمانيين لدمشق سنة 1521. بسرعه عمل سليمان الاستعدادات لغزو بلجراد من مملكة المجر - و هو الأمر اللى فشل جده الاكبر محمد التانى فى تحقيقه بسبب دفاع جون هونيادى القوى فى المنطقة. كان الاستيلاء عليها أمر حيوى فى ازالة المجريين والكروات اللى فضلو القوة الهائلة الوحيدة اللى ممكن أن تمنع المزيد من المكاسب العثمانية فى اوروبا بعد هزايم الألبان والبوشناق والبلغار والبيزنطيين والصرب . حاصر سليمان بلجراد وبدأ سلسلة من القصف العنيف من جزيرة فى نهر الدانوب . بلجراد ، مع حامية من 700 رجل بس ، ولم تتلق أى مساعدة من المجر ، وقعت فى اغسطس 1521.  : 49 

كان الطريق للمجر و النمسا مفتوح ، لكن سليمان حوّل انتباهه بدل ذلك لجزيرة رودس الواقعة فى شرق البحر المتوسط ، هيا موطن فرسان الاسبتارية . بنى سليمان حصن كبير ، قلعة مرماريس ، كان قاعدة للبحرية العثمانية . بعد حصار دام 5 أشهر ، استسلم رودس وسمح سليمان لفرسان رودس بالمغادرة.[7] كلف غزو الجزيرة العثمانيين 50000 ل60.000 [8] قتيل بسبب المعارك والمرض ( المسيحييين قالو 64000 حالة وفاة عثمانية فى المعارك و 50000 حالة وفاة بسبب المرض).[8]

الحصار العثمانى لزترغوم (1543)

مع تدهور العلاقات بين المجر و الامبراطورية العثمانية ، استأنف سليمان حملته فى اوروبا الوسطى ، وفى 29 اغسطس 1526 غلب لويس التانى ملك المجر (1506-1526) فى معركة موهاج . عند مقابلة جثة الملك لويس الميتة ، قيل ان سليمان رثاء: "لقد جئت بالفعل فى السلاح ضده ؛ لكن ماكانش عند رغبة فى قطعه قبل ما يتذوق يا دوبك حلوى الحياة والملكية".[9] فى الوقت نفسه كان سليمان يقوم بحملته فى المجر ، ثارت القبائل التركمانية فى وسط الأناضول (فى كيليكيا ) تحت قيادة كالندر جلبى .[10]

اقترح بعض النبلاء المجريين أن يكون فرديناند ، اللى كان حاكم النمسا المجاورة ومرتبط بعيلة لويس التانى عن طريق الجواز ، ملك للمجر ، مستشهدين بالاتفاقات السابقة اللى تقضى بتولى آل هابسبورج العرش المجرى اذا مات لويس دون ورثة.  : 52 بس ، لجأ نبلاء تانيين لالنبيل جون زابوليا ، اللى كان يدعمه سليمان. تحت حكم تشارلز الخامس واخوه فرديناند الاولانى ، أعاد آل هابسبورج احتلال بودا واستولوا على المجر. ورد على ذلك سنة 1529 ، سار سليمان عبر وادى نهر الدانوب واستعاد السيطرة على بودا. فى الخريف اللى بعد كده ، فرضت قواته حصار على ڤيينا . كانت دى اكتر الرحلات الاستكشافية طموح للامبراطورية العثمانية و أوج رحلتها للغرب. مع حامية مسلحة قوامها 16000 الرجال ، تسبب النمساويين فى الهزيمة الأولى لسليمان ، بزرع بذور تنافس مرير بين العثمانيين وهابسبورج استمر لحد القرن العشرين. فشلت محاولته التانيه لغزو ڤيينا سنة 1532 ، حيث تأخرت القوات العثمانية بسبب حصار غونس وفشلت فى الوصول لڤيينا. فى الحالتين ، عانى الجيش العثمانى من سوء الأحوال الجوية ،و ده أجبرهم على ترك معدات الحصار الأساسية ، وتعرقل بسبب خطوط الامداد المنهكة.:[11] 444  سنة 1533 ، تم التوقيع على معاهدة القسطنطينية على ايد فرديناند الأول ، اللى اعترف فيها بالسيادة العثمانية واعترف بسليمان بأنه "والده وولى عهده" ، كما وافق على دفع جزية سنوية وقبل الوزير العثمانى ك اخوه ومتساوٍ فى الرتبة. .[12][13][14][15][16]

ملك المجر جون سيغيسموند مع سليمان سنة 1556

بحلول أربعينيات القرن الخمستاشر ، أتاح تجدد الصراع فى المجر لسليمان الفرصة للانتقام من الهزيمة اللى لحقت به فى ڤيينا. سنة 1541 ، حاول آل هابسبورج حصار بودا لكن تم صدهم ، واستولى العثمانيين على المزيد من قلاع هابسبورج فى حملتين متتاليتين فى 1541 و 1544 نتيجة علشان كده ،  : 53 أُجبر فرديناند وتشارلز على ابرام معاهدة مذلة مدتها خمس سنين مع سليمان. تخلى فرديناند عن مطالبته بمملكة المجر و أجبر على دفع مبلغ سنوى ثابت للسلطان مقابل الأراضى المجرية اللى استمر فى السيطرة عليها. والأهم من كده أن المعاهدة أشارت لتشارلز الخامس مش بـ "الامبراطور"لكن بـ "ملك اسبانيا" ،و ده دفع سليمان لتحديده على أنه "القيصر" الحقيقي.:[17] 54 

سنة 1552 ، فرضت قوات سليمان حصار على ايجر فى الجزء الشمالى من مملكة المجر ، لكن المدافعين بقيادة استفان دوبو صدوا الهجمات ودافعوا عن قلعة ايجر .

الحرب العثمانية الصفوية[تعديل]

منمنمة تصور سليمان يسير مع جيش فى ناختشفان ، صيف 1554

جعل والد سليمان الحرب مع بلاد فارس أولوية قصوى. فى البداية ، حول سليمان الانتباه لاوروبا واكتفى باحتواء بلاد فارس ، اللى كانت منشغلة بأعدائها فى الشرق. بعد ما استقر سليمان فى حدوده الأوروبية ، حول اهتمامه دلوقتى لبلاد فارس ، قاعدة الفصيل الشيعى المنافس. بقت السلالة الصفوية العدو الرئيسى بعد حلقتين. الاول ، قتل شاه طهماسب محافظ بغداد الموالى لسليمان ، ووضع رجله فيها. ثانى ، انشق حاكم بدليس و أقسم بالولاء للصفويين.  : 51 نتيجة علشان كده ، سنة 1533 ، أمر سليمان برغالى ابراهيم باشا بقيادة جيش فى شرق آسيا الصغرى حيث استعاد بدليس واحتل تبريز دون مقاومة. انضم سليمان لابراهيم سنة 1534. قاموا بدفع نحو بلاد فارس ، بس ليجدوا الشاه يضحى بالأرض بدل مواجهة معركة ضارية ، ولجأوا لمضايقة الجيش العثمانى وقت تقدمه على طول المناطق الداخلية القاسية. سنة 1535 ، دخل سليمان بشكل كبير لبغداد. عزز دعمه المحلى من فى ترميم قبر أبو حنيفة ، مؤسس المذهب الحنفى للشريعة الاسلامية اللى التزم بيها العثمانيين.

فى محاولة لهزيمة الشاه مرة واحدة و للأبد ، ابتدا سليمان حملة ثانية فى 1548-1549. زى المحاولة السابقة ، تجنب طهماس المواجهة مع الجيش العثمانى و اختار بدل ذلك التراجع ، باستخدام تكتيكات الأرض المحروقة فى العملية وتعريض الجيش العثمانى لشتاء القوقاز القاسي. تخلى سليمان عن الحملة بمكاسب عثمانية مؤقتة فى تبريز ومنطقة أورمية ، ووجود دائم فى مقاطعة فان ، والسيطرة على النصف الغربى من أذربيجان وبعض الحصون فى جورجيا .[18]

التوسع الاقليمى للامبراطورية العثمانية فى عهد سليمان (باللونين الأحمر والبرتقالي)

بدأ سليمان سنة 1553 ، حملته التالتة و الأخيرة ضد الشاه. بعد ما خسر فى البداية الأراضى فى أرضروم لابن الشاه ، انتقم سليمان باستعادة أرضروم ، وعبور أعالى الفرات ودمر أجزاء من بلاد فارس. واصل جيش الشاه استراتيجيته فى تجنب العثمانيين ،و ده اتسبب فى طريق مسدود لم يحقق أى من الجيشين منه أى مكاسب كبيرة. سنة 1555 ، تم التوقيع على مستوطنة اتعرفت باسم صلح أماسيا ، اللى حددت حدود الامبراطوريتين. حسب دى المعاهدة ، تم تقسيم ارمينيا وجورجيا بالتساوى بين الاثنين ، حيث ارمينيا الغربية وكردستان الغربية وجورجيا الغربية (بما فى ذلك سامتسخ الغربية) فى أيدى العثمانيين فى الوقت نفسه ارمينيا الشرقية وكردستان الشرقية وجورجيا الشرقية (بما فى ذلك شرق سامتسخي) بقيت فى أيدى الصفويين. حصلت الامبراطورية العثمانية على معظم العراق ، بما فيها بغداد ،و ده أتاح لهم الوصول لالخليج الفارسى ، فى الوقت نفسه احتفظ الفرس بعاصمتهم السابقة تبريز وجميع أراضيهم الشمالية الغربية التانيه فى القوقاز وزى ما كانو قبل الحروب ، زى داغستان و كل ما هو دلوقتى أذربيجان .[19]

حملات فى المحيط الهندى[تعديل]

أسطول عثمانى فى المحيط الهندى فى القرن الستاشر

كانت السفن العثمانية تبحر فى المحيط الهندى من سنة 1518. معروف أن الأدميرالات العثمانيين ، زى حكيم سليمان باشا ، وسيدى على ريس وكورتوغلو هيزير ريس ، قد سافروا لموانئ موغال الامبراطورية فى ثاتا وسورات وجانجيرا . معروف أن الامبراطور المغولى اكبر الكبير نفسه اتبادل 6 وثائق مع سليمان القانوني.[20][21]

قاد سليمان شوية حملات بحرية ضد البرتغاليين فى محاولة لازالتهم و اعادة تأسيس التجارة مع امبراطورية المغول . استولى العثمانيين على عدن فى اليمن سنة 1538 ، علشان ماتر قاعدة عثمانية لشن غارات على الممتلكات البرتغالية على الساحل الغربى لامبراطورية المغول. بعد الابحار ، فشل العثمانيين فى مواجهة البرتغاليين عند حصار ديو فى سبتمبر 1538 ، لكنهم عادوابعد كده لعدن ، حيث حصنوا المدينة بـ 100 قطعة مدفعية.[22] من دى القاعدة ، تمكن سليمان باشا من السيطرة على كامل البلاد اليمنية ، وصنعاء كمان .[22] بفضل سيطرته القوية على البحر الأحمر ، نجح سليمان فى التنازع على السيطرة على طرق التجارة للبرتغاليين وحافظ على مستوى كبير من التجارة مع امبراطورية المغول طول القرن الستاشر.[23]

من سنة 1526 لحد سنة 1543 ، مركز سليمان اكتر من 900 جندى تركى للقتال جنب سلطنة عدال الصومالية بقيادة أحمد بن ابراهيم الغازى وقت غزو الحبشة .[24] بعد الحرب الأجورانية البرتغالية الأولى ، استوعبت الامبراطورية العثمانية سنة 1559 سلطنة أدال الضعيفة فى منطقتها. عزز ده التوسع الحكم العثمانى فى الصومال والقرن الأفريقى . زاد ده كمان من نفوذها فى المحيط الهندى للتنافس مع الامبراطورية البرتغالية مع حليفها الوثيق ، امبراطورية أجوران .[25] سنة 1564 ، اتلقى سليمان سفارة من آتشيه (سلطنة فى سومطرة ، فى اندونيسيا الحديثة) ، طالب الدعم العثمانى ضد البرتغاليين. نتيجة علشان كده ، تم اطلاق حملة عثمانية لأتشيه ، اللى كانت قادرة على تقديم دعم عسكرى واسع النطاق لأتشيه.

سمح اكتشاف طرق التجارة البحرية الجديدة على ايد دول اوروبا الغربية ليها بتجنب الاحتكار التجارى العثماني. ابتدا الاكتشاف البرتغالى لرأس الرجاء الصالح سنة 1488 سلسلة من الحروب البحرية العثمانية البرتغالية فى المحيط طول القرن الستاشر. تحدت سلطنة أجوران المتحالفة مع العثمانيين الاحتكار الاقتصادى البرتغالى فى المحيط الهندى من فى استخدام عملة معدنية جديدة تتبع النمط العثمانى ، و علشان كده اعلان موقف الاستقلال الاقتصادى بخصوص بالبرتغاليين.[26]

البحر المتوسط و شمال افريقيا[تعديل]

بربروسا خير الدين باشا يهزم العصبة المقدسة تحت قيادة أندريا دوريا فى معركة بريفيزا سنة 1538
الملك الفرنساوى فرانسيس ماقابلش سليمان ، لكنهم أنشأو تحالف فرنساوى عثمانى من تلاتينات القرن الخمستاشر .

بعد ما عزز غزواته على الأرض ، استقبل سليمان بأخبار أن قلعة كورونى فى موريا ( بيلوبونيز الحديثة ، شبه جزيرة اليونان) قد ضاعت قدام أميرال شارل الخامس ، أندريا دوريا . كان وجود الاسبان فى شرق البحر المتوسط قلق لسليمان ، اللى اعتبره مؤشر مبكر على نية تشارلز الخامس لمنافسة الهيمنة العثمانية فى المنطقة. و ادراك للحاجة لاعادة تأكيد التفوق البحرى فى البحر المتوسط ، عين سليمان قائدًا بحرى استثنائى فى شكل خير الدين ، المعروف عند الأوروبيين باسم بربروسا . بمجرد تعيين الأدميرال ، تم تكليف بربروسا باعادة بناء الأسطول العثماني. سنة 1535 ، قاد شارل الخامس عصبة مقدسة قوامها 26700 جندى (10000 اسبانى ، و 8000 ايطالى ، و 8000 ألمانى ، و 700 من فرسان القديس يوحنا) لينتصروا على العثمانيين فى تونس ، اللى مع الحرب ضد البندقية ما يلى عام ، قاد سليمان لقبول مقترحات من فرانسيس الاولانى من فرنسا لتشكيل تحالف ضد تشارلز .  : 51 تم ضم أراضى اسلامية ضخمة فى شمال افريقيا. ممكن رؤية القرصنة اللى قام بهابعد كده قراصنة البربر فى شمال افريقيا فى سياق الحروب ضد اسبانيا.

حصار مالطا سنة 1565: وصول الأسطول التركى بواسطة ماتيو بيريز دى أليسيو

سنة 1541 ، قاد الاسبان رحلة استكشافية فاشلة لالجزائر العاصمة . سنة 1542 ، فى مواجهة عدو هابسبورج المشترك فى الحروب الايطالية ، سعى فرانسيس الاولانى لتجديد التحالف الفرنساوى العثمانى . فى أوائل سنة 1542 ، تفاوض بولين بنجاح على تفاصيل التحالف ، حيث وعدت الامبراطورية العثمانية بارسال 60 ألف جندى ضد أراضى الملك الألمانى فرديناند ، و 150 قوادس ضد تشارلز ، فى الوقت نفسه وعدت فرنسا بمهاجمة فلاندرز ، ومضايقة سواحلها. اسبانيا بقوة بحرية ، وبعتت 40 قادس لمساعدة الأتراك فى العمليات فى بلاد الشام.

فى اغسطس 1551 ، هاجم قائد البحرية العثمانية تورغوت ريس واستولى على طرابلس اللى كانت فى حوزة فرسان مالطا من سنة 1530. سنة 1553 ، رشح سليمان تورغوت ريس قائدًا لطرابلس ،و ده جعل المدينة مركز مهم لغارات القرصنة فى البحر المتوسط وعاصمة مقاطعة طرابلس العثمانية.[27] سنة 1560 ، تم ارسال قوة بحرية قوية لاستعادة طرابلس ، لكن تلك القوة انغلبت فى معركة جربة .[28]

فى مكان آخر من البحر المتوسط ، لما أعيد تأسيس فرسان الاسبتارية باسم فرسان مالطا سنة 1530 ، بسرعه أثارت أفعالهم ضد القوات البحرية الاسلامية غضب العثمانيين ، اللى قاموا بتجميع جيش ضخم آخر علشان طرد الفرسان من مالطا. غزا العثمانيين مالطا سنة 1565 ، و ابتدو حصار مالطا الكبير ، ابتدا فى 18 مايو و استمر لحد 8 سبتمبر ، و اتصور بوضوح فى اللوحات الجدارية لماتيو بيريز دى أليسيو فى قاعة القديس ميخائيل وسانت جورج. فى البداية ، ظهر أن ده هايكون تكرار للمعركة على رودس ، اللى فيها اتدمرت معظم مدن مالطا و اتقتل نص الفرسان فى المعركة ؛ لكن قوة اغاثة من اسبانيا دخلت المعركة ،و ده اتسبب فى خسارة 10000 جندى عثمانى و انتصار المواطنين المالطيين المحليين.[29]

الاصلاحات القانونية و السياسية[تعديل]

لوحة سليمان الاولانى فى الجامع النبوى - المدينة المنورة
سليمان القانونى يستقبل سفير (لوحة لمطرقة نصوح )

بينما كان السلطان سليمان يُعرف فى الغرب باسم "العظيم" ، كان دايما القانون سليمان أو "المشرع" ( قانونی ) لرعاياه العثمانيين. كان القانون السائد للامبراطورية هو الشريعة ، أو القانون المقدس ، اللى كان قانون الهى للاسلام بره صلاحيات السلطان فى التغيير. بس ، مجال القانون المتميز المعروف باسم Kanuns ( قانون ، التشريع الكنسي) على ارادة سليمان وحدها ، و تغطى مجالات زى القانون الجنائى ، و حيازة الأراضى و الضرائب.  : 244 جمع كل الأحكام اللى صدرت عن السلاطين العثمانيين التسعة اللى سبقوه. بعد ازالة الازدواجية والاختيار بين العبارات المتناقضة ، أصدر قانون شرعى واحد ، مع الحرص طول الوقت على عدم مخالفة الشرائع الاسلامية.  : 20 فى ده الاطار ، سعى سليمان ، بدعم من مفتيه ايبوسود ، لاصلاح التشريع للتكيف مع امبراطورية سريعة التغير. لما بلغت قوانين القانون شكلها النهائى ، بقت مدونة القوانين تعرف باسم قانون عثماني ، أو "القوانين العثمانية". استمر قانون سليمان القانونى لاكتر من 300 سنه.:[30] 21 

لعب السلطان دور فى حماية الرعايا اليهود فى امبراطوريته لقرون قادمة. فى أواخر سنة 1553 أو 1554 ، بناء على اقتراح طبيبه وطبيب أسنانه المفضل ، اليهودى الاسبانى موسى هامون ، أصدر السلطان فرمان التنديد رسمى بفريات الدم ضد اليهود.  : 124  كمان ، سن سليمان تشريعات جبعيده وشرطية جديدة ، تنص على مجموعة من الغرامات لجرائم محددة ، كمان الحد من الحالات اللى تتطلب الموت أو التشويه. فى مجال الضرائب ، تم فرض الضرائب على مختلف السلع والمنتجات ، بما فيها الحيوانات والمناجم و أرباح التجارة ورسوم الاستيراد والتصدير.

قدمت المدارس العليا تعليم جامعى ، و بقا خريجوها أئمة ( امام ) أو المعلمين. كانت المراكز التعليمية فى كثير من الأحيان واحدة من الكتير من المبانى المحيطة بساحات المساجد ، والبعض التانى يشمل المكتبات والحمامات ومطابخ الشوربه و المساكن و المستشفيات لصالح الجمهور.

الفنون فى عهد سليمان[تعديل]

منمنمة العثمانية من سليمان نامه تصور اعدام فيل للعدو المهزوم فى بلجراد
طغراء سليمان القانونى

تحت رعاية سليمان ، دخلت الامبراطورية العثمانية العصر الذهبى لتطورها الثقافى . مئات الجمعيات الفنية الامبراطورية (تسمى اهل حرف Ehl-i Hiref ، "مجتمع الحرفيين") فى المقر الامبراطورى ، قصر توبكابى . بعد التدريب المهنى ، ممكن للفنانين والحرفيين التقدم فى مراكزهم فى مجالهم ويتم دفع أجور متكافئة على أقساط ربع سنوية. تشهد سجلات الرواتب اللى بقيت على قيد الحياة على اتساع نطاق رعاية سليمان للفنون ، أقدم الوثائق اللى يرجع تاريخها ل1526 قائمة 40 المجتمعات اللى تضم اكتر من 600 أعضاء. اجتذب Ehl-i Hiref الحرفيين الاكتر موهبة فى الامبراطورية لبلاط السلطان ، سواء من العالم الاسلامى أو من الأراضى اللى تم غزوها مؤخر فى اوروبا ،و ده اتسبب فى مزيج من الثقافات العربية والتركية والأوروبية.[5] و كان من الحرفيين العاملين فى المحكمة الرسامين ومجلدى الكتب وعمال الهربو وصائغى المجوهرات وصاغة الذهب. الحكام السابقين قد تأثروا بالثقافة الفارسية (كتب والد سليمان ، سليم الاولانى ، الشعر باللغة الفارسية) ، رعاية سليمان للفنون جعلت الامبراطورية العثمانية تؤكد تراثها الفنى الخاص.  : 70 

سليمان نفسه كان شاعر بارع يكتب بالفارسية والتركية تحت takhallus (الاسم دى بلوم) Muhibbi ( محبی ، "عاشق"). بقت بعض آيات سليمان أمثال تركية ، زى "الجميع" المشهور يهدف لنفس المعنى ، لكن الكتير منها نسخ من القصة . لما مات ابنه الصغير محمد سنة 1543 ، قام بتأليف كرونوجرام مؤثر للاحتفال بالسنة: سلطان محمد منقطع النظير بين الأمراء .[31] فى التركية يقرأ الكرونوغرام شهزاده‌لر گزیده‌سی سلطان محمدم ( Şehzadeler güzidesi Sultan Muhammed'üm ) ، حيث بلغ مجموع أرقام أبجد العربية 955 ، و هو يسواه فى التقويم الاسلامى سنة 1543 اعلان. و أعمال سليمان الخاصة ، أحيت الكتير من المواهب العظيمة العالم الأدبى فى عهد سليمان ، بما فيها فضولى وبقى . لاحظ المؤرخ الأدبى الياس جون ويلكنسون جيب أنه "فى أى وقت من الأوقات ، لحد فى تركيا ، كان فيه تشجيع اكبر للشعرو ده كان عليه فى عهد ده السلطان".[32] اشهر ابيات سليمان هي:

يعتقد الناس أن الثروة والسلطة اكبر قدر ،

لكن فى ده العالم نوبة الصحة هيا احسن حالة.

ما يسميه الرجال السيادة هو الفتنة الدنيوية والحرب المستمرة.

عبادة الله هيا أعلى عرش و أسعد من كل الملكات: 84

جامع السليمانية فى اسطنبول ، بناه معمار سنان ، كبير المهندسين المعماريين لسليمان.

اشتهر سليمان كمان برعايته لسلسلة من التطورات المعمارية الضخمة جوه امبراطوريته. سعى السلطان لتحويل القسطنطينية لمركز للحضارة الاسلامية من فى سلسلة من المشاريع ، بما فيها الكبارى والمساجد والقصور والمؤسسات الخيرية والاجتماعية المختلفة. اتبنا أعظمها على ايد المهندس المعمارى الرئيسى للسلطان ، معمار سنان ، اللى بلغت العمارة العثمانية ذروتها فى ظلها. بقا سنان مسؤول عن اكتر من ثلاثمائة نصب تذكارى فى كل اماكن الامبراطورية ، بما فيها تحفته ، جامعا السليمانية والسليمية - و بنى الأخير فى أدرنة ( أدرنة دلوقتى ) فى عهد ابن سليمان سليم التانى . قام سليمان رمم قبة الصخرة فى القدس و أسوار القدس (وهى الأسوار دلوقتى لمدينة القدس القديمة ) ، و رمم الكعبة فى مكة المكرمة ، و بنا مجمع فى دمشق .[33]

تيوليب[تعديل]

أحب سليمان الحدائق وقام شيخه بزراعة خزامى أبيض فى واحده من الحدائق. رأى بعض النبلاء فى البلاط التيوليب وبدأوا كمان فى تنمية نباتاتهم. وبسرعه تم نسج صور الخزامى فى البسط و اطلاقها فى السيراميك. يرجع الفضل لسليمان فى زراعة الخزامى على نطاق واسع ويعتقد أن الزنبق انتشر فى كل اماكن اوروبا بسبب سليمان. يُعتقد أن الدبلوماسيين اللى زاروه اخدو الزهور وقت زيارتهم لبلاطه.

الحياة الشخصية[تعديل]

زوجات و محظيات[تعديل]

كان لسليمان زوجتين معروفتين ، رغم أنه كان فيه 17 ست فى حريمه لما كان شهزاد. ولا تعرف أمهات محمود ومراد ورازية. [34]

الولاد[تعديل]

كان لسليمان 8 ولاد :

  • شهزاد محمود (1512 ، قصر مانيسا ، مانيسا - 29 اكتوبر 1520 ، قصر توبكابى ، اسطنبول ، دفن فى جامع يافوز سليم ) ؛
  • شاهزاده مصطفى (1515 ، قصر مانيسا ، مانيسا - تم اعدامه بأمر من والده فى 6 اكتوبر 1553 ، قونية ، ودفن فى مجمع مرادية ، بورصة ) ، ابن مع Mahidevran ؛
  • شهزاد مراد (1519 ، قصر مانيسا ، مانيسا - 19 اكتوبر 1520 ، قصر توبكابى ، اسطنبول ، دفن فى جامع يافوز سليم ) ؛ [36]
  • شهزاد محمد (1521 ، قصر توبكابى ، اسطنبول - 6 نوفمبر 1543 ، قصر مانيسا ، مانيسا ، دفن فى جامع شاه زاده ، اسطنبول) ، ابنه مع حريم ؛
  • السلطان سليم التانى (30 مايو 1524 ، قصر توبكابى ، اسطنبول - 12/15 ديسمبر 1574 ، قصر توبكابى ، اسطنبول ، دفن فى ضريح سليم التانى ، جامع آيا صوفيا ) ، ابن مع حريم ؛
  • شهزاد عبد الله (1525 ، قصر توبكابى ، اسطنبول - حوالى 1528 ، قصر توبكابى ، اسطنبول ، دفن فى جامع يافوز سليم ) ، [36] ابن مع حريم [34] [37]
  • شهزاد بايزيد (1527 ، قصر توبكابى ، اسطنبول - أعدمه عملاء والده فى 25 سبتمبر 1561 ، قزوين ، الامبراطورية الصفوية ، دفن فى مليك - عجم تورب ، سيفاس ) ، ابن مع حريم ؛ [37]
  • شهزاد جيهانغير (9 ديسمبر 1531 ، قصر توبكابى ، اسطنبول - 27 نوفمبر 1553 ، قونية ، دفن فى جامع شاه زاده ، اسطنبول) ، ابن مع حريم

بنات[تعديل]

  • راضية سلطان (1517-1520 ، دفنت فى يحيى أفندى توربي) ، بنت مع ست مجهولة
  • مهرمة سلطان (1522 ، [34] [38] [39] قصر توبكابى ، اسطنبول - 25 يناير 1578 ، دفن فى ضريح سليمان الاولانى ، جامع السليمانية ) ، بنت حريم. اتجوزت من دامات رستم باشا سنة 1539 ، و عندهابنت واحدة وابن.
  • عائشة همسة سلطان (1542 اسطنبول - مات 1595 ، دفن فى جامع مهرمة سلطان ادرنكابى ) ، اكتوبر تجوز سنة 1560 من داماد شمسى أحمد باشا
  • سلطان زاده عثمان بك (مواليد 1545 ومات 1575 ، اسطنبول ، ودفن فى جامع مهرمة سلطان أسكودار )

العلاقة مع حريم سلطان[تعديل]

لوحة زيتية من القرن الستاشر لحريم سلطان

سليمان كان مفتون بحريم سلطان ، فتاة حريم من روثينيا ، اللى كانت ساعتها جزء من بولندا . ودعها الدبلوماسيون الغربيون ، بعد ما لاحظوا اشاعات القصر عنها ، بـ "Russelazie" أو "Roxelana" ، فى اشارة لأصولها الروثينية.[40] بنت كاهن أرثوذكسى ، أسرها التتار من القرم ، وبيعت كعبد فى القسطنطينية ، وترقت فى الاخر فى صفوف الحريم علشان تكون المفضلة عند سليمان. بقت حريم ، هيا محظية سابقة ، ال مرات الشرعية للسلطان ،و ده أثار دهشة المراقبين فى القصر والمدينة.  : 86 كما سمح لهورم سلطان بالبقاء معه فى المحكمة لبقية حياتها ، مخترق تقليدًا آخر - أنه لما ورثة الامبراطورية سن الرشد ، سيتم ارسالهم مع محظية الامبراطورية اللى حملتهم لحكم المقاطعات البعيده للامبراطورية ، لن يعودوا أبدًا الا اذا تولت ذريتهم العرش.  : 90 

تحت اسمه المستعار محبى ، ألّف سلطان سليمان دى القصيدة لحرم سلطان: عرش مكانى الوحيد ، ثروتى ، حبى ، ضوء القمر. أصدقائى الصادقين ، صديقى المقرب ، وجودى ذاته ، سلطان ، حبى الوحيد. الأجمل بين الأجمل ... ربيعى ، مرحتى تواجه حبى ، نهارتى ، حبيبى ، ورقة ضاحكة ... نباتاتى ، حلوتى ، وردتى ، الوحيد اللى لا يضايقنى فى دى ال اوضه ... اسطنبول بلدى ، كرمان بلدى ، أرض الأناضول بلدي بدخشان بلدى وبغداد وخراسان يا امرأتى اللى ليها الشعر الجميل ، حبى للحاجب المائل ، حبى للعيون المليانه بالبؤس ... سأغنى تسبيحك دائما أنا عاشق القلب المعذب ، محببى العيون مملوءة بالدموع ، أنا سعيد.   "قصيدة حب عمرها 400 عام". الستات فى تاريخ العالم.

الصدر الأعظم بارجالى ابراهيم باشا[تعديل]

ينتظر سليمان وصول الوزير الأعظم برغالى ابراهيم باشا بودا ، 1529.

قبل سقوطه ، كان بارجالى ابراهيم باشا صديق لا ينفصل عن سليمان. فى الواقع ، أشار مؤرخوه لأنه "المفضل" مع "المُعدَم" (مقتول).[41] يذكر المؤرخين أن سليمان الاولانى يُذكر "بشغفه باثنين من عبيده: حبيبه ابراهيم لما كان السلطان شاب حار ، ولحبيبه حريم لما كان ناضج".[42]

كان ابراهيم فى الأصل مسيحى من بارجا (فى ابيروس ) ، و تم أسره فى غارة فى الحرب العثمانية - البندقية من 1499 ل1503 ، ومن المحتمل أن يكون عبدًا لسليمان سنة 1514.[43] اعتنق ابراهيم الاسلام وجعله سليمان الصقار الملكى ، بعدين رقيه لالضابط الاولانى فى حجرة النوم الملكية.  : 87 وورد أنهما ناموامع بعضفى نفس السرير. كما بنى السلطان ابراهيم قصر فخم على ميدان سباق الخيل القديم ، و هو المنتدى الرئيسى فى اسطنبول بره آيا صوفيا وقصر توبكابى . رغم زواجه اللى بعد كده و اقامته الفخمة الجديدة ، أمضى ابراهيم ساعات الليلة مع سليمان الاولانى فى قصر توبكابي. بدوره ، كان السلطان ينام ساعات فى مساكن ابراهيم.[42] ارتقى ابراهيم باشا لالصدر الأعظم سنة 1523 و كان القائد العام لجميع الجيوش. كما منح سليمان ابراهيم باشا شرف بيلربى من روميليا (الحاكم العسكرى العام الأول) ، ومنح ابراهيم السلطة على كل الأراضى العثمانية فى اوروبا ، كمان قيادة القوات المقيمة داخلها فى أوقات الحرب. ساعتها ، كان ابراهيم من العمر ثلاثين سنه بس ويفتقر لأى خبرة عسكرية فعلية. يقال ان "الألسنة هزت" فى دى الترقية غير المسبوقة مباشرة من خدمة القصر لأعلى منصبين فى الامبراطورية.[42]

فى ال 13 سنه اللى قضاها كصدر أعظم ، أدى صعوده السريع لالسلطة وتراكمه الهائل للثروة لجعل ابراهيم أعداء كثيرين فى بلاط السلطان. زادت شكوك سليمان فى ابراهيم بسبب الخلاف بين الأخير ووزير المالية ( ديفتردار ) اسكندر جلبى . انتهى الخلاف فى وصمة عار الجلبى بتهمة التآمر ، حيث أقنع ابراهيم سليمان بالحكم على المخالف بالاعدام. كما دعم ابراهيم شهزاد مصطفى خلفا لسليمان. تسبب ده فى خلافات بينه وبين حريم سلطان ، اللى أراد أن يتولى أبناها العرش. فى النهاية سقط ابراهيم من نعمة السلطان ومراته. استشار سليمان القاضى اللى يقترح عليه اعدام ابراهيم. جند السلطان قتلة و أمرهم بخنق ابراهيم و هو نايم .[44]

الخلافة[تعديل]

أنجب زوجا السلطان سليمان المعروفان (حريم وماهيدفران) ستة ولاد ، نجا 4 منهم بعد خمسينيات القرن الخمستاشر . هم مصطفى وسليم وبايزيد وجيهانجير . من دول ، ماكانش الاكبر ابن حريم ،لكن ابن ماهيدفران . فى العاده ما يكون هوريم مسؤول جزئى على الأقل عن المؤامرات فى تعيين خليفة ، رغم عدم وجود دليل يدعم ذلك. [34] رغم أنها كانت مرات سليمان ، الا أنها لم تمارس أى دور رسمى عام. لكن ده لم يمنع حريم من ممارسة نفوذ سياسى قوي. علشان الامبراطورية كانت تفتقر ، لحد عهد أحمد الأول ، لأى وسيلة رسمية لترشيح خليفة ، الخلافة فى العاده ما تنطوى على وفاة الأمراء المتنافسين علشان تجنب الاضطرابات المدنية والتمردات. بحلول سنة 1552 ، لما ابتدت الحملة ضد بلاد فارس مع تعيين رستم قائدًا سنه للبعثة ، ابتدت المؤامرات ضد مصطفى. بعت رستم واحد من اكتر رجال سليمان الموثوق بهم للابلاغ أنه بما أن سليمان ماكانش على رأس الجيش ، اعتقد الجنود أن الوقت قد حان لتعيين أمير أصغر على العرش ؛ فى الوقت نفسه ، نشر اشاعات بأن مصطفى قد تقبل الفكرة. غاضبو ده اعتقد أنه خطط مصطفى للمطالبة بالعرش ، فى الصيف اللى بعد كده عند عودته من حملته فى بلاد فارس ، استدعاه سليمان لخيمته فى وادى ايغلى . لما دخل مصطفى لخيمة والده للقائه ، هاجم خصيان سليمان مصطفى ، و بعد صراع طويل قتله البكم باستخدام خيط القوس.

سلطاني عثمانى ضُرب فى عهد سليمان القانونى

يُقال ان جيهانغير مات حزينً بعد أشهر من أنباء مقتل اخوه غير الشقيق.  : 89 تم اعطاء الأخوين الباقيين ، سليم وبايزيد ، القيادة فى أجزاء مختلفة من الامبراطورية. لكن فى سنين قليلة ، اندلعت حرب أهلية بين الأخوين ، بدعم من القوات الموالية له. بمساعدة جيش والده ، غلب سليم بايزيد فى قونية سنة 1559 ،و ده دفع الأخير للجوء لالصفويين و أبنائه ال 4 . بعد التبادلات الدبلوماسية ، طلب السلطان من الشاه الصفوى تسليم بايزيد أو اعدامه. فى مقابل كميات كبيرة من الذهب ، سمح الشاه لجلاد تركى بخنق بايزيد و أبنائه ال 4 سنة 1561 ،:[45] 89 تمهيد الطريق لخلافة سليم على العرش بعد خمس سنين .

موت[تعديل]

  فى 6 سبتمبر 1566 ، سليمان ، اللى انطلق من القسطنطينية لقيادة رحلة استكشافية لالمجر ، مات قبل انتصار العثمانيين فى حصار زيجيتفار فى المجر عن عمر 71 سنه  : 545 وصدره الاكبر صقللى محمد باشا أبقو موته سر وقت تراجع تنصيب سليم التانى على العرش. تم نقل جثمان السلطان لاسطنبول لدفنه ، فى الوقت نفسه اتدفن قلبه وكبده وبعض الأعضاء التانيه فى توربيك ، بره زيجيتفار . بقا الضريح اللى اتبنا ه فوق موقع الدفن مكان مقدس وموقع للحج. فى عقد من الزمان ، اتبنا جامع وتكوية صوفية قرب ه ، و كان الموقع محمى بحامية بأجر من عشرات الرجال.[46]

ارث[تعديل]

الامبراطورية العثمانية وقت وفاة سليمان الأول
مكان دفن سليمان الاولانى فى جامع السليمانية
لوحة سليمان الرخامية فى مبنى الكابيتول الأمريكى

بدأ تشكيل ارث سليمان لحد قبل وفاته. تم تكليف الأعمال الأدبية طول فترة حكمه بمدح سليمان ورسم صورة له كحاكم مثالى ، و أهمها جلالزاد مصطفى ، مستشار الامبراطورية من 1534 ل1557.  : 4-5 ، 250 قام الكتاب العثمانيين بعدين بتطبيق دى الصورة المثالية لسليمان على النوع الأدبى فى الشرق الاقرب من أدب المشورة المسمى نعتامة ، وحثوا السلاطين على الالتزام بنموذجه فى الحكم والحفاظ على مؤسسات الامبراطورية فى شكلها فى القرن الستاشر. كان دول الكتاب يقاومون التحول السياسى والمؤسسى للامبراطورية بعد نص القرن الستاشر ، وصوّروا الانحراف عن القاعدة زى ما كان موجودًا فى عهد سليمان كدليل على انهيار الامبراطورية.:[47] 54-55 ، 64 فشل المؤرخين الغربيون فى ادراك أن دول `` الكتاب المنحدرين كانو يشتغلو ضمن نوع أدبى راسخ وفى الغالب ما كانت عندهم أسباب شخصية عميقة لانتقاد الامبراطورية ، أخذوا ادعاءاتهم فى ظاهرها لفترة طويلة و علشان كده اتبنو فكرة أن الامبراطورية دخلت فترة من التدهور بعد وفاة سليمان.:[47] 73-77 منذ تمانينات القرن العشرين ، تمت اعادة فحص ده الرأى تمام ، و بقا العلما المعاصرون يرفضو بأغلبية ساحقة فكرة الانحدار ، واصفين اياها بأنها "أسطورة غير صحيحة".

فتوحات سليمان قد المدن الاسلامية الكبرى كانت أخضعت لسيطرة الامبراطورية (زى بغداد ) و كتير من مقاطعات البلقان (وصول لكرواتيا و المجر دلوقتى) ومعظم شمال افريقيا. كان توسعه فى اوروبا قد منح الأتراك العثمانيين حضوراً قوى فى ميزان القوى الأوروبي. فى الواقع ، كان ده هو التهديد الملحوظ للامبراطورية العثمانية فى عهد سليمان لدرجة أن سفير النمسا بوسبيك حذر من الغزو الوشيك لأوروبا: "على الجانب [الأتراك] توجد موارد امبراطورية عظيمة ، والقوة غير منقوصة ، والتعود على النصر ، والتحمل. من الكد والوحدة والانظباط والاقتصاد واليقظة . . . هل يمكننا الشك فى النتيجة؟ . . . لما يستقر الأتراك مع بلاد فارس ، هايطيرون فى حناجرنا مدعومين بجبروت الشرق كله ؛ كم احنا غير مستعدين لا أجرؤ على القول. " [48] ماكانش ارث سليمان ، رغم ده ، فى المجال العسكرى بس. يشهد الرحالة الفرنساوى جان دى تيفينو ، بعد قرن من الزمان ، على "القاعدة الزراعية القوية للبلاد ، ورفاهية الفلاحين ، ووفرة المواد الغذائية الأساسية ، وتفوق التنظيم فى حكومة سليمان".[49]

حتى بعد ثلاثين سنه من وفاته ، نقل الكاتب المسرحى الانجليزى ويليام شكسبير عن "سلطان سليمان" أنه معجزة عسكرية فى The Merchant of Venice ، حيث يتفاخر أمير المغرب ببراعته بقوله انه غلب سليمان فى 3 معارك (الفصل 2). ، مشهد 1).[50][51]

من فى توزيع رعاية البلاط ، ترأس سليمان كمان عصر ذهبى للفنون العثمانية ، و شاف انجازات هائلة فى مجالات الهندسة المعمارية والأدب والفن واللاهوت والفلسفة.[5] لسه أفق مضيق البوسفور والكتير من المدن فى تركيا الحديثة والمحافظات العثمانية السابقة مزينة بالأعمال المعمارية لمعمار سنان . أحدها ، جامع السليمانية ، هو المثوى الأخير لسليمان: فقد دفن فى ضريح مقبب ملحق بالجامع.

بس ، كثير وقعت تقييمات حكم سليمان فى فخ نظرية الرجل العظيم فى التاريخ. ما كانتش الانجازات الادارية والثقافية والعسكرية لده العصر نتاج لسليمان وحده ، لكن كمان من الكتير من الشخصيات الموهوبة اللى خدمته ، زى الوزرا العظماء ابراهيم باشا ورستم باشا ، المفتى الاكبر ابوسود أفندى ، اللى لعب دور رائدًا. فى الاصلاح القانونى ، والمستشار والمؤرخ جلالزاد مصطفى ، اللى لعب دور رئيسى فى التوسع البيروقراطى وفى بناء ارث سليمان.  : 542 

فى نقش يرجع تاريخه لسنة 1537 على قلعة بندر ، مولدوڤا ، سليمان القانونى تعبر عن قوته: "أنا عبد الله وسلطان ده العالم. بحمد الله أنا رئيس أمة محمد. ان قدرة الله ومعجزات محمد رفاقي. أنا سليمان ، باسمه يُقرأ الخطبة فى مكة والمدينة. فى بغداد أنا الشاه ، والقيصر فى العوالم البيزنطية ، والسلطان فى مصر. اللى يرسل أساطيله لبحار اوروبا والمغرب و الهند. أنا السلطان اللى اتولا تاج و عرش المجر و منحهم لعبد متواضع. رفع فويفودا بيترو رأسه فى حالة تمرد ، لكن حوافر حصانى دفعته للتراب ، و غزت أرض مولدوفيا. "

سليمان ، زى ما رسمه جوزيف كيسليفسكى ، [52] حاضر فى واحدة من 23 صورة بالحفر على أبواب معرض اوضه مجلس النواب فى مبنى الكابيتول بالولايات المتحدة اللى تصور الشخصيات التاريخية المشهورة بعملهم فى ارساء المبادئ اللى يقوم عليها القانون الامريكانى .[53]

شوف كمان[تعديل]

ملحوظات[تعديل]

  1. وصلة : 4439  — تاريخ الاطلاع: 29 اغسطس 2019
  2. مُعرِّف الضَّبط الاستناديِّ في قاعدة البيانات الوطنية التشيكية (NLCR AUT): https://aleph.nkp.cz/F/?func=find-c&local_base=aut&ccl_term=ica=jn20011018975 — تاريخ الاطلاع: 15 ديسمبر 2022
  3. مُعرِّف الضَّبط الاستناديِّ في قاعدة البيانات الوطنية التشيكية (NLCR AUT): https://aleph.nkp.cz/F/?func=find-c&local_base=aut&ccl_term=ica=jn20011018975 — تاريخ الاطلاع: 1 مارس 2022
  4. مُعرِّف الضَّبط الاستناديِّ في قاعدة البيانات الوطنية التشيكية (NLCR AUT): https://aleph.nkp.cz/F/?func=find-c&local_base=aut&ccl_term=ica=jn20011018975 — تاريخ الاطلاع: 7 نوفمبر 2022
  5. أ ب ت Atıl, Esin (July–August 1987). "The Golden Age of Ottoman Art". Saudi Aramco World. 38 (4). Houston, Texas: Aramco Services Co: 24–33. ISSN 1530-5821. Archived from the original on 6 July 2011. Retrieved 18 April 2007.
  6. "Suleyman the Magnificent". Suleyman the Magnificent. Oxford University Press.
  7. Bunting, Tony. "Siege of Rhodes". Encyclopedia Britannica. Retrieved 10 April 2018.
  8. أ ب المرجع غلط: اكتب عنوان المرجع فى النُص بين علامة الفتح <ref> وعلامة الافل </ref> فى المرجع Clodfelter
  9. Severy, Merle (November 1987). "The World of Süleyman the Magnificent". National Geographic. 172 (5). Washington, D.C.: National Geographic Society: 580. ISSN 0027-9358.
  10. "Soliman Magnificul". Soliman Magnificul.
  11. Labib, Subhi (November 1979). "The Era of Suleyman the Magnificent: Crisis of Orientation". International Journal of Middle East Studies. 10 (4). London: Cambridge University Press: 435–51. doi:10.1017/S002074380005128X. ISSN 0020-7438.
  12. Bonney, Richard.
  13. Somel, Selcuk Aksin.
  14. Erasmus, Desiderius.
  15. Shaw, Stanford J., and Ezel Kural Shaw.
  16. Faroqhi, Suraiya N., and Kate Fleet, eds.
  17. المرجع غلط: اكتب عنوان المرجع فى النُص بين علامة الفتح <ref> وعلامة الافل </ref> فى المرجع Imber
  18. "1548–49". 1548–49. 2001.
  19. The Reign of Suleiman the Magnificent, 1520–1566, V.J. Parry, A History of the Ottoman Empire to 1730, ed.
  20. المرجع غلط: اكتب عنوان المرجع فى النُص بين علامة الفتح <ref> وعلامة الافل </ref> فى المرجع Özcan1997
  21. Farooqi, N. R. (1996). "Six Ottoman documents on Mughal-Ottoman relations during the reign of Akbar". Journal of Islamic Studies. 7 (1): 32–48. doi:10.1093/jis/7.1.32.
  22. أ ب المرجع غلط: اكتب عنوان المرجع فى النُص بين علامة الفتح <ref> وعلامة الافل </ref> فى المرجع Kour
  23. History of the Ottoman Empire and modern Turkey by Ezel Kural Shaw p. 107 "Archive copy". Archived from the original on 2022-12-26. Retrieved 2023-08-05.{{cite web}}: CS1 maint: archived copy as title (link) CS1 maint: bot: original URL status unknown (link)
  24. "similarities between louis xiv and suleiman the magnificent". gymwp.app. Archived from the original on 2023-05-16. Retrieved 2023-05-16.
  25. Clifford, E. H. M. (1936). "The British Somaliland-Ethiopia Boundary". Geographical Journal. 87 (4): 289–302. doi:10.2307/1785556. JSTOR 1785556.
  26. Coins From Mogadishu, c. 1300 to c. 1700 by G.S.P. Freeman-Grenville, p. 36
  27. A history of the Maghrib in the Islamic period Jamil M. Abun-Nasr p. 190
  28. A History of the Ottoman Empire to 1730: chapters from the Cambridge history by Vernon J. Parry p. 101
  29. Mitev, Georgi. "History of Malta and Gozo – From Prehistory to Independence".
  30. المرجع غلط: اكتب عنوان المرجع فى النُص بين علامة الفتح <ref> وعلامة الافل </ref> فى المرجع Greenblatt
  31. "Muhibbî (Kanunî Sultan Süleyman)". turkcebilgi.org. Türkçe Bilgi, Ansiklopedi, Sözlük.
  32. "Halman, Suleyman the Magnificent Poet". Archived from the original on 9 March 2006.
  33. Atıl, 26.
  34. أ ب ت ث Peirce 1993.
  35. "Ottoman". theottomans.org. Retrieved 3 February 2016.
  36. أ ب المرجع غلط: اكتب عنوان المرجع فى النُص بين علامة الفتح <ref> وعلامة الافل </ref> فى المرجع hakki
  37. أ ب Peirce 2017.
  38. Yermolenko 2005.
  39. Uluçay 1992.
  40. Ahmed, 43.
  41. Gökbilgin, M. Tayyib (2012-04-24), "Ibrāhīm Pas̲h̲a", Encyclopaedia of Islam, Second Edition (in الإنجليزية), Brill, retrieved 2022-08-02
  42. أ ب ت المرجع غلط: اكتب عنوان المرجع فى النُص بين علامة الفتح <ref> وعلامة الافل </ref> فى المرجع :0
  43. Turan, Ebru (2009). "The Marriage of Ibrahim Pasha (ca. 1495–1536): The Rise of Sultan Süleyman's Favorite to the Grand Vizierate and the Politics of the Elites in the Early Sixteenth-Century Ottoman Empire". Turcica. 41: 3–36. doi:10.2143/TURC.41.0.2049287.
  44. Hester Donaldson Jenkins, Ibrahim Pasha: grand vizir of Suleiman the Magnificent (1911) pp 109–125.online
  45. المرجع غلط: اكتب عنوان المرجع فى النُص بين علامة الفتح <ref> وعلامة الافل </ref> فى المرجع Mansel
  46. Ágoston, Gábor (1991). "Muslim Cultural Enclaves in Hungary under Ottoman Rule". Acta Orientalia Scientiarum Hungaricae. 45: 197–98.
  47. أ ب Howard, Douglas (1988). "Ottoman Historiography and the Literature of 'Decline' of the Sixteenth and Seventeenth Centuries". Journal of Asian History. 22.
  48. Lewis, 10.
  49. Ahmed, 147.
  50. "No Fear Shakespeare: The Merchant of Venice: Act 2, Scene 1, p. 2". nfs.sparknotes.com. Archived from the original on 2018-08-17. Retrieved 2023-08-05.
  51. "Shakespeare's Merchant: St Antony and Sultan Suleiman – The Merchant Of Venice – Shylock". Scribd.
  52. "Sculpture". Joseph Kiselewski (in الإنجليزية). Retrieved 2023-04-23.
  53. "Suleiman, Relief Portrait | Architect of the Capitol". www.aoc.gov.

مصادر[تعديل]

مصادر مطبوعة[تعديل]

لينكات برانيه[تعديل]

سليمان القانونى
Born: 6 November 1494 Died: 6 September 1566
Regnal titles
Preceded by
{{{before}}}
Sultan of the Ottoman Empire Succeeded by
{{{after}}}
Sunni Islam titles
Preceded by
{{{before}}}
Caliph of the Ottoman dynasty Succeeded by
{{{after}}}

قالب:Sultans of the Ottoman Empireقالب:Sons of the Ottoman Sultans