جسم عابر نبتون

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره

غلط:الصورة مش صحيحة او مش موجودة

الجسم العابر للنبتون ( TNO )، ويُكتب كمان الجسم العابر للنبتون ، [1] هو أى كوكب صغير فى النظام الشمسى يدور حول الشمس على مسافة متوسطة اكبر من نبتون ، اللى له محور شبه رئيسى 30.1 وحدة فلكية (au). ). عادة، تنقسم أجسام TNO كمان لالأجسام الكلاسيكية والأجسام الرنانة فى حزام كويبر ، والقرص المبعثر والأجسام المنفصلة ، حيث تكون الأجسام السيدونية هيا الاكتر بعدًا. [3] من اكتوبر 2020، يحتوى كتالوج الكواكب الصغيرة على 678 كوكب مرقم واكتر من 2000 كوكب غير مرقم .

أول جسم تم اكتشافه بعد نبتون كان بلوتو سنة 1930. استغرق الأمر لحد سنة 1992 لاكتشاف جسم ثانى عبر نبتون يدور حول الشمس مباشرة، 15760 ألبيون . أضخم TNO المعروف هو إيريس ، بعديه بلوتو ، Haumea ، Makemake ، Gonggong . تم اكتشاف اكتر من 80 قمر صناعى فى مدارات الأجسام العابرة للنبتون. تختلف TNOs فى اللون وتكون إما رمادية زرقاء (BB) أو حمراء اوى (RR). يُعتقد أنها تتكون من خليط من الصخور والكربون غير المتبلور والجليد المتطاير زى الماء والميثان ، ومغطاة بالثولينات ومركبات عضوية تانيه.

12 كوكب صغير اللى ليها محور شبه رئيسى اكبر من 150 الاتحاد الأفريقى والحضيض الشمسى اكبر من 30 au معروفة، اللى تسمى الأجسام المتطرفة عبر نبتون (ETNOs).[4]

تاريخ[تعديل]

اكتشاف بلوتو[تعديل]

بلوتو مصور بواسطة نيوهورايزنز

يتأثر مدار كل كوكب قليل بتأثيرات جاذبية الكواكب التانيه. تشير التناقضات فى أوائل القرن العشرين بين المدارات المرصودة والمتوقعة لأورانوس ونبتون لوجود كوكب إضافى واحد أو اكتر خلف نبتون . أدى البحث عن دى العناصر لاكتشاف كوكب بلوتو فى فبراير 1930، اللى كان أصغر من أن يفسر دى التناقضات. أظهرت التقديرات المنقحة لكتلة نبتون من رحلة فوييجر 2 سنة 1989 أن المشكلة كانت زائفة.[5] كان من الأسهل العثور على بلوتو لأنه يمتلك أعلى قدر ظاهرى من كل الأجسام المعروفة بعد نبتون. كما أن ميله لمسير الشمس أقل من معظم الأجسام TNO الكبيرة التانيه.

الاكتشافات اللى بعد كده[تعديل]

بعد اكتشاف بلوتو، واصل عالم الفلك الامريكانى كلايد تومبو البحث شوية سنين عن أجسام مماثلة، لكنه لم يعثر على شيء. لفترة طويلة، لم يبحث واحد من عن أجسام TNO تانيه، حيث كان يُعتقد بشكل عام أن بلوتو، اللى تم تصنيفه ككوكب لحد اغسطس 2006، كان الجسم الرئيسى الوحيد بعد نبتون. بس بعد اكتشاف جرم TNO ثاني، 15760 ألبيون ، سنة 1992، ابتدت عمليات البحث المنهجية عن المزيد من دى الأجسام. تم تصوير شريط عريض من السماء حول مسير الشمس وتقييمه رقمى للأجسام المتحركة ببطء. اتلقا على المئات من الأجسام TNO، بأقطار تتراوح بين 50 ل2500 كيلومتر. تم اكتشاف إيريس ، و هو اكبر أجسام TNO، سنة 2005،و ده أعاد النظر فى نزاع طويل الأمد جوه المجتمع العلمى حول تصنيف أجسام TNO الكبيرة، وما إذا كان ممكن اعتبار أجسام زى بلوتو كواكب. تم تصنيف بلوتو و إيريس فى النهاية على أنهما كواكب قزمة على ايد الاتحاد الفلكى الدولى . وفى ديسمبر 2018، اتعلن عن اكتشاف 2018 VG18 ، الملقب بـ "Farout". Farout هو أبعد كائن فى النظام الشمسى تم رصده لحد دلوقتى و حوالى 120 او بعيدا عن الشمس. يستغرق الأمر 738 سنه لإكمال مدار واحد.[6]

تصنيف[تعديل]

توزيع الأجسام العابرة للنبتون
مخطط أويلر يوضح أنواع الأجسام فى النظام الشمسي.
حسب   بعدها عن الشمس ومعاييرها المدارية ، يتم تصنيف أجسام TNO فى مجموعتين كبيرتين: أجسام حزام كويبر (KBOs) والأجسام القرصية المتناثرة (SDOs). [nb 1] الرسم البيانى الموجود على اليمين يوضح توزيع الأجسام المعروفة عبر نبتون (ما يوصل ل70 au) بخصوص بمدارات الكواكب والقنطور كمرجع. يتم تمثيل فئات مختلفة بألوان مختلفة. تم رسم الأجسام الرنانة (بما فيها أحصنة طروادة نبتون ) باللون الأحمر، و أجسام حزام كويبر الكلاسيكية باللون الأزرق. يمتد القرص المبعثر لاليمين، بعيد عن الرسم التخطيطي، مع وجود كائنات معروفة على مسافات متوسطة تتجاوز 500 الاتحاد الأفريقى ( سيدنا ) و أفيليا بعد 1000 ( (87269) 2000 OO67 ).

كائنات حزام كويبر[تعديل]

حزام إيدجوورث-كايبر فيه أجسام يتراوح متوسط المسافة بينها وبين الشمس من 30 لحوالى 55 au، وفى العاده يكون ليها مدارات قريبة من الدائرية مع ميل صغير من مسير الشمس . يتم تصنيف أجسام حزام إيدجوورث-كايبر كمان لأجسام رنانة عابرة لنبتون ، اللى تكون فى رنين مدارى مع نبتون ، و أجسام حزام كايپر الكلاسيكية ، اللى تسمى كمان "كوبوانوس"، اللى مش ليها زى ده الرنين، وتتحرك فى مدارات دائرية بالتقريب . ، غير منزعج من نبتون. هناك عدد كبير من المجموعات الفرعية الرنانة، واكبرها هيا التونتينوس (رنين 1:2) والبلوتينو (رنين 2:3)، اللى سميت على اسم العضو الأبرز فيها، بلوتو . يشمل أعضاء حزام Edgeworth-Kuiper الكلاسيكى 15760 Albion و 50000 Quaoar و Makemake .

فئة فرعية تانيه من كائنات حزام كويبر هيا ما يسمى بالأجسام المتناثرة (SO). دى هيا الأجسام غير الرنانة اللى تقترب بدرجة كافية من نبتون لتتغير مداراتها من وقت لآخر (مثل التسبب فى تغييرات فى المحور شبه الرئيسى ب ما يقلش عن 1.5 وحدة فلكية فى 10 ملايين سنة)، و علشان كده تخضع لتشتت الجاذبية . من السهل اكتشاف الأجسام المتناثرة مقارنة بالأجسام التانيه اللى تنتمى لما بعد نبتون بنفس الحجم لأنها تقترب من الأرض، وبعضها عنده حضيض على مسافة حوالى 20 وحدة فلكية. يُعرف الكتير منها بأن الحجم المطلق لنطاق g أقل من 9، ده معناه أن القطر المقدر يزيد عن 100 كم. تشير التقديرات علشان هناك ما بين 240.000 و 830.000 جسم متناثر اكبر من النطاق r ذو القدر المطلق 12، و هو ما يتوافق مع أقطار اكبر من حوالى 18 كم. من المفترض أن تكون الأجسام المتناثرة هيا مصدر ما يسمى بمذنبات عيلة المشترى (JFCs)، اللى ليها فترات زمنية أقل من 20 سنه .[7][8]

إجراءات وضع المعايير[تعديل]

القرص المبعثر فيه أجسام أبعد عن الشمس، اللى ليها مدارات شديدة الانحراف ومائلة. دى المدارات غير رنانة ولا تعبر مدار كوكبي. والمثال النموذجى هو TNO الاكتر شهرة، إيريس . عن معلمة Tisserand المتعلقة بنبتون ( TN )، ممكن تقسيم الكائنات الموجودة فى القرص المبعثر لكائنات قرص متناثرة "نموذجية" (SDOs، متناثرة بالقرب) مع T N أقل من 3، و لكائنات منفصلة (ESDOs، متناثرة ممتدة) مع T N اكبر من 3. و ذلك، تتمتع الأجسام المنفصلة بمتوسط انحراف مركزى اكبر من 0.2 [9] والأجسام المنفصلة هيا مجموعة فرعية متطرفة تانيه من الأجسام المنفصلة اللى ليها الحضيض البعيد اوى لدرجة أنه من المؤكد أن مداراتها مش ممكن تفسيرها بالاضطرابات الصادرة عن الكواكب العملاقة . ، [10] ولا عن طريق التفاعل مع المد والجزر المجرية .[11]

الخصائص البدنية[تعديل]

إذا نظرنا لالوراء، سنرى كوكب بلوتو، اكبر كوكب تمت زيارته فى حزام حزام كويپر لحد دلوقتى

بالنظر للحجم الظاهرى (> 20) لجميع الأجسام العابرة لنبتون باستمدح اكبرها، الدراسات الفيزيائية تقتصر على ما يلي:

  • الانبعاثات الحرارية للأجسام الاكبر حجم (انظر تحديد الحجم )
  • مؤشرات الألوان ، أى مقارنات المقادير الظاهرة باستخدام مرشحات مختلفة
  • تحليل الأطياف والبصرية والأشعة تحت الحمراء

دراسة الألوان والأطياف توفر نظرة لأصل الأجسام وارتباطها المحتمل مع فئات تانيه من الأجسام، هيا القنطور وبعض أقمار الكواكب العملاقة ( تريتون ، فيبى )، اللى يشتبه فى أنها نشأت فى حزام كويبر . بس، التفسيرات فى العاده ما تكون غامضة علشان الأطياف ممكن أن تناسب اكتر من نموذج واحد لتكوين السطح وتعتمد على حجم الجسيمات غير المعروف. والأهم من كده، أن الأسطح البصرية للأجسام الصغيرة تخضع للتعديل بسبب الإشعاع المكثف والرياح الشمسية والنيازك الدقيقة . وبالتالي، ممكن أن تكون الطبقة السطحية الضوئية الرقيقة مختلفة تمام عن الثرى الموجود تحتها، ولا تمثل التركيبة الاكبر للجسم.

يُعتقد أن أجسام TNO الصغيرة خليط منخفض الكثافة من الصخور والجليد مع بعض المواد السطحية العضوية (المحتوية على الكربون ) زى الثولين ، اللى تم اكتشافها فى أطيافها. ومن ناحية تانيه كثافة Haumea العالية تبلغ 2.6-3.3 جم/سم 3 يشير لوجود محتوى غير جليدى عالى اوى (مقارنة بكثافة بلوتو : 1.86) جم/سم 3 ). ممكن أن يكون تكوين بعض أجسام TNO الصغيرة مشابه لتكوين المذنبات . فى الواقع، تخضع بعض القنطور لتغيرات موسمية لما تقترب من الشمس، ده يخللى الحدود مش واضحة (انظر 2060 تشيرون و 7968 إلست-بيزارو ) . بس، لسه المقارنات السكانية بين القنطور والأجسام TNO مثيرة للجدل.[12]

مؤشرات اللون[تعديل]

ألوان الأجسام العابرة للنبتون. المريخ وتريتون ليسا على نطاق واسع. فيبى وفولوس ليسا عابرين لنبتون.
رسم توضيحى للأحجام النسبية والبياض والألوان لبعض الأجسام TNO الكبيرة

مؤشرات الألوان هيا مقاييس بسيطة للاختلافات فى الحجم الظاهرى لجسم يتم رؤيته من فى المرشحات الزرقاء (B)، والمرئية (V)، أى المرشحات الخضراء والأصفر والحمراء (R). يوضح الرسم البيانى مؤشرات الألوان المعروفة لجميع الكائنات باستمدح الكائنات الاكبر حجم (بألوان محسّنة قليلاً).[13] كمرجع، تم رسم قمرين، تريتون وفيبى ، والقنطور فولوس وكوكب المريخ (ملصقات صفرو، الحجم مش حسب الحجم) . تمت دراسة الارتباطات بين الألوان والخصائص المدارية لتأكيد نظريات الأصل المختلف للفئات الديناميكية المختلفة:

  • يظهر ان كائن حزام كويبر الكلاسيكى (كوبيانو) يتكون من مجموعتين مختلفتين من الألوان: ما يسمى بالسكان البارد (الميل أقل من 5 درجات)، اللى يعرض الألوان الحمراء بس، وما يسمى بالسكان الساخن (الميل العالي) اللى يعرض النطاق بأكمله الألوان من الأزرق لالأحمر جداً.[14] يؤكد تحليل حديث يعتمد على بيانات Deep Ecliptic Survey ده الاختلاف فى اللون بين الأجسام اللى ليها الميل المنخفض (المسمى Core ) والأجسام اللى ليها الميل العالى (المسمى Halo ). تشير الألوان الحمراء للأجسام الأساسية مع مداراتها غير المضطربة علشان دى الأجسام ممكن أن تكون من بقايا السكان الأصليين للحزام.[15]
  • تُظهر كائنات القرص المتناثرة تشابهات لونية مع كائنات كلاسيكية ساخنة تشير لأصل مشترك.
 الأجسام الخافتة نسبى، كمان المجموعة ككل، تكون حمراء (V−I = 0.3–0.6)، الأجسام الاكبر فى الغالب  ما تكون اكتر حيادية فى اللون (مؤشر الأشعة تحت الحمراء V−I <0.2). يؤدى ده التمييز لاقتراح أن سطح الأجسام الاكبر حجم مغطى بالجليد،و ده يخفى المناطق الاكتر احمرار والاكتر قتامة تحتها.[16]

النوع الطيفى[تعديل]

بين القنطور، زى ما هو الحال بين القنطور ، هناك مجموعة واسعة من الألوان من الأزرق الرمادى (المحايد) لالأحمر جدًا، لكن على عكس القنطور، المجمعة بشكل ثنائى فى القنطور الرمادى والأحمر، يبدو توزيع TNOs موحدًا.[12] يختلف النطاق الواسع من الأطياف فى الانعكاسية باللون الأحمر المرئى والأشعة تحت الحمراء القريبة. تقدم الأجسام المحايدة طيف مسطح ، يعكس قدر كبير من اللون الأحمر والأشعة تحت الحمراء زى الطيف المرئي.[17] تمثل الأجسام الحمراء اوى منحدر حادًا،و ده يعكس الكثير باللون الأحمر والأشعة تحت الحمراء. تستخدم محاولة حديثة للتصنيف (شائعة مع القنطور) إجمالى أربع فئات من BB (أزرق، أو لون محايد، متوسط B−V = 0.70، V−R = 0.39، على سبيل المثال Orcus ) لRR (أحمر جدًا، B−V = 1.08، V−R = 0.71، على سبيل المثال Sedna ) مع BR و IR كفئات وسيطة. يختلف BR (الأزرق والأحمر المتوسط) وIR (الأحمر المعتدل) فى الغالب فى نطاقات الأشعة تحت الحمراء I وJ وH.

تشمل النماذج النموذجية للسطح جليد الماء، والكربون غير المتبلور ، والسيليكات ، والجزيئات العضوية الكبيرة، المسماة الثولينات ، الناتجة عن الإشعاع المكثف. يتم استخدام 4 ثولينات رئيسية لتناسب منحدر الاحمرار:

  • يُعتقد أن تيتان ثولين يتم إنتاجه من خليط مكون من 90% N2 (نيتروجين) و 10%  (الميثان)
  • تريتون ثولين، زى ما هو مذكور أعلاه لكن بمحتوى منخفض اوى من الميثان (0.1%)
  • (الإيثان) الثولين الجليدى I، يُعتقد أنه تم إنتاجه من خليط بنسبة 86%  و 14% C2H6 ( إيثان )
  • (ميثانول) الثولين الجليدى II، 80% H2O ، 16% CH 3 OH ( ميثانول ) و 3% CO

كتوضيح للفئتين المتطرفتين BB و RR، تم اقتراح التركيبات اللى بعد كده

  • بالنسبة لسيدنا (RR أحمر جدًا): 24% تريتون ثولين، 7% كربون، 10% N 2 ، 26% ميثانول، و 33% ميثان.
  • بالنسبة لـ Orcus (BB، رمادي/أزرق): 85% كربون غير متبلور، +4% تيتان ثولين، و 11% H2O جليد

تحديد الحجم والتوزيع[تعديل]

مقارنة الحجم بين القمر ، وقمر نبتون تريتون، وبلوتو، والكتير من أجسام TNO الكبيرة، والكويكب سيريس. لا يتم تمثيل الأشكال الخاصة بكل منها.

من المميز أن الأجسام الكبيرة (اللامعة) فى العاده ما تكون فى مدارات مائلة، المستوى الثابت يعيد تجميع الأجسام الصغيرة والمعتمة فى الغالب.[16]

صعب تقدير قطر TNOs. بالنسبة للأجسام الكبيرة جدًا، اللى فيها عناصر مدارية معروفة اوى (مثل بلوتو)، ممكن قياس أقطارها بدقة عن طريق احتجاب النجوم. بالنسبة للأجسام TNO الكبيرة التانيه، ممكن تقدير أقطارها عن طريق القياسات الحرارية . إن شدة الضوء اللى يضيء الجسم معروفة (من بعده عن الشمس)، ويفترض المرء أن معظم سطحه فى حالة توازن حرارى (وهو فى العاده مش افتراض سيئًا بالنسبة لجسم خالى من الهواء). بالنسبة لالبياض المعروف، من الممكن تقدير درجة حرارة السطح، و علشان كده شدة الإشعاع الحراري. علاوة على ذلك، إذا كان حجم الجسم معروف ، فمن الممكن التنبؤ بكمية الضوء المرئى والإشعاع الحرارى المنبعث اللى يوصل لالأرض. واحد من العوامل المبسطة هو أن الشمس تبعث كل طاقتها بالتقريب فى الضوء المرئى وعلى ترددات قريبة، فى الوقت نفسه فى درجات الحرارة الباردة للأجسام TNO، ينبعث الإشعاع الحرارى بأطوال موجية مختلفة تمام (الأشعة تحت الحمراء البعيدة).

و علشان كده هناك مجهولان (البياض والحجم)، ويمكن تحديدهما من فى قياسين مستقلين (كمية الضوء المنعكس والإشعاع الحرارى للأشعة تحت الحمراء المنبعثة). ولسوء الحظ، الأجسام TNO بعيدة اوى عن الشمس لدرجة أنها باردة جدًا، و علشان كده تنتج إشعاع الجسم الأسود اللى طوله الموجى حوالى 60 ميكرومتر . من المستحيل ملاحظة ده الطول الموجى للضوء على سطح الأرض، لكن بس من الفضاء باستخدام تلسكوب سبيتزر الفضائى . بالنسبة لعمليات الرصد الأرضية، يراقب علما الفلك ذيل إشعاع الجسم الأسود فى الأشعة تحت الحمراء البعيدة. إن الأشعة تحت الحمراء البعيدة خافتة اوى لدرجة أن الطريقة الحرارية لا تنطبق إلا على اكبر أجسام حزام كويپر. بالنسبة لغالبية الأجسام (الصغيرة)، يتم تقدير القطر بافتراض البياض. بس، البياض اللى اتلقا عليه يتراوح من 0.50 ل0.05،و ده يؤدى لنطاق حجم يتراوح بين 1200-3700 كم لجسم بحجم 1.0.[18]

بارز[تعديل]

هدف وصف
134340 بلوتو كوكب قزم واكتشاف أول TNO
15760 البيون النموذج الأولى cubewano ، أول جسم فى حزام كويبر تم اكتشافه بعد بلوتو
(385185) 1993 ر.ع بلوتينو اللى بعد كده المكتشف بعد بلوتو
(15874) 1996 TL66 أول كائن يتم تحديده على أنه كائن قرص مبعثر
1998 WW31 أول جسم ثنائى فى حزام كويبر تم اكتشافه بعد بلوتو
47171 ليمبو نظام بلوتينى وثلاثى يتكون من زوج ثنائى مركزى لهما نفس الحجم، وقمر صناعى خارجى تالت
20000 فارونا مكعب كبير معروف بدورانه السريع (6.3 ساعة) وشكله المطول
28978 اكسيون بلوتينو الكبير، كان يعتبر من اكبر الأجسام فى حزام كويبر عند اكتشافه
50000 كوار كوبوانو كبير مع قمر صناعي؛ سادس اكبر جسم معروف فى حزام كويبر، و كان يعتبر من اكبر كائنات حزام كويبر عند اكتشافه
90377 سيدنا كائن بعيد، مقترح لفئة جديدة تسمى القرص المبعثر الممتد (E-SDO)، [19] الأجسام المنفصلة ، الأجسام المنفصلة البعيدة (DDO) [20] أو المتناثرة الموسعة فى التصنيف الرسمى بواسطة DES .[9]
90482 أوركوس اكبر بلوتينو معروف بعد بلوتو. عنده قمر صناعى كبير نسبيا.
136108 هوميا كوكب قزم، تالت اكبر جسم معروف بعد نبتون. تتميز بقمريها الصناعيين المعروفين، وحلقاتها، وفترة دورانها القصيرة بشكل مش عادى (3.9 ساعات). إنه العضو الاكتر شهرة فى عيلة هوميا الاصطدامية .[21][22]
136472 ماكيماكى كوكب قزم، كوبيوانو، ورابع اكبر جسم معروف بعد نبتون [23]
136199 ايريس كوكب قزم، و هو جسم قرصى متناثر، و هو الايام دى أضخم جسم معروف عبر نبتون. عندها قمر صناعى واحد معروف، ديسنوميا
6129112004 XR جسم قرصى متناثر يتبع مدار مائل اوى ولكنه دائرى بالتقريب
225088 جونجونج تانى اكبر جسم قرصى مبعثر مع قمر صناعي
(528219) 2008 KV42 "دراك" أول TNO رجعي، بميل مدارى قدره i = 104°
(471325) 2011 KT19 "نيكو" TNO له ميل مدارى مرتفع بشكل مش عادى 110 درجة [24]
2012 VP113 سدنى مع حضيض شمسى كبير 80 وحدة فلكية من الشمس (50 وحدة فلكية بعد نبتون)
486958 اروكوث الاتصال الثنائى cubewano اللى واجهته مركبة الفضاء New Horizons سنة 2019
2018 VG18 "فاروت" أول جسم عابر للنبتون تم اكتشافه و هو يتجاوز 100 astronomical units (15×10^9 km) من الشمس
2018 AG37 "فارفار أوت" أبعد جسم ممكن ملاحظته عبر نبتون عند 132 astronomical units (19.7×10^9 km) من الشمس

استكشاف[تعديل]

جسم حزام كويبر 486958 أروكوث، فى الصور اللى التقطتها المركبة الفضائية نيو هورايزنز

المهمة الوحيدة لحد دلوقتى اللى استهدفت فى المقام الاولانى جسم عابر لنبتون كانت بعثة ناسا نيو هورايزنز ، اللى تم إطلاقها فى يناير 2006 وحلقت قرب نظام بلوتو فى يوليه 2015 [25] و 486958 أروكوث فى يناير 2019.[26]

سنة 2011، استكشفت دراسة تصميمية مسح للمركبات الفضائية لكوار، وسيدنا، وماكيماكي، وهوميا، و إيريس.[27] سنة 2019، تضمنت واحده من البعثات لالأجسام TNO تصميمات للالتقاط المدارى وسيناريوهات متعددة الأهداف.[28][29]

بعض الأجسام TNO اللى تمت دراستها فى ورقة دراسة التصميم كانت 2002 UX25 ، 1998 WW31 ، و Lempo .[29] فى الغالب تم افتراض وجود كواكب بره نبتون ، تتراوح كتلتها من أقل من كتلة الأرض ( تحت الأرض ) لقزم بنى [30][31] لأسباب نظرية مختلفة لشرح الكتير من السمات المرصودة أو المتوقعة لحزام كويبر و سحابة أورت . و تم اقتراح مؤخر استخدام بيانات تتراوح من المركبة الفضائية نيو هورايزنز لتقييد موقع زى ده الجسم المفترض.[32] تعمل وكالة ناسا على إنشاء سلائف بين النجوم مخصصة فى القرن الواحد و عشرين، هيا مصممة عمدًا للوصول لالوسط بين النجوم، وكجزء من ده يتم كمان النظر فى تحليق الأجسام زى سيدنا.[33] فى العموم ، اقترح ده النوع من دراسات المركبات الفضائية إطلاق فى عشرينيات القرن الحالي، وسيحاول أن يكون أسرع قليل من فوييجر باستخدام التكنولوجيا دلوقتى .[33] تضمنت واحده من دراسات التصميم سنة 2018 لسلائف بين النجوم، زيارة الكوكب الصغير 50000 كواوار، فى تلاتينات القرن الواحد و عشرين.[34]

الأجسام المتطرفة عبر نبتون[تعديل]

نظرة عامة على الأجسام العابرة للنبتون اللى فيها أجسام TNO شديدة مجمعة فى 3 فئات فى الأعلى.
مدار سيدنا يأخذه للى هو أبعد من حزام كويبر (30-50 وحدة فلكية)، ليقارب من 1000 وحدة فلكية (المسافة بين الشمس والأرض).

من الأجسام المتطرفة العابرة لنبتون 3 أجسام عالية الحضيض مصنفة على أنها سيدنا : 90377 سيدنا ، 2012 VP113 ، و 541132 لليكهونوا . هيا كائنات بعيدة ومنفصلة اللى ليها درجة حضيض اكبر من 70 وحدة فلكية. إن الحضيض العالى يبقيهم على مسافة كافية لتجنب اضطرابات الجاذبية الكبيرة من نبتون. تتضمن التفسيرات السابقة للحضيض الشمسى العالى لسيدنا مواجهة قريبة مع كوكب مش معروف فى مدار بعيد ومواجهة بعيدة مع نجم عشوائى أو عضو فى مجموعة ميلاد الشمس اللى مرت قرب النظام الشمسي.[35][36][37]

فى الخيال[تعديل]

  • بلوتو فى الخيال

شوف كمان[تعديل]

  • كوكب قزم
  • كوكب متوسط
  • العدو (نجم افتراضي)
  • الكوكب التاسع
  • صيداني
  • جسم صغير فى النظام الشمسي
  • تريتون
  • تايكى (كوكب افتراضي)

لينكات برانيه[تعديل]

قالب:Trans-Neptunian objectsقالب:Dwarf planets

قالب:Solar System

  1. "Transneptunian object 1994 TG2".
  2. McFadden, Weissman, & Johnson (2007). Encyclopedia of the Solar System, footnote p. 584
  3. The literature is inconsistent in the use of the phrases "scattered disc" and "Kuiper belt". For some, they are distinct populations; for others, the scattered disk is part of the Kuiper belt, in which case the low-eccentricity population is called the "classical Kuiper belt". Authors may even switch between these two uses in a single publication.[2]
  4. C. de la Fuente Marcos; R. de la Fuente Marcos (September 1, 2014). "Extreme trans-Neptunian objects and the Kozai mechanism: signalling the presence of trans-Plutonian planets". Monthly Notices of the Royal Astronomical Society. 443 (1): L59–L63. arXiv:1406.0715. Bibcode:2014MNRAS.443L..59D. doi:10.1093/mnrasl/slu084.
  5. Chris Gebhardt; Jeff Goldader (August 20, 2011). "Thirty-four years after launch, Voyager 2 continues to explore". NASASpaceflight.
  6. "DISCOVERY OF THE MOST DISTANT SOLAR SYSTEM OBJECT EVER OBSERVED".
  7. Cory Shankman; et al. (Feb 10, 2013). "A Possible Divot in the Size Distribution of the Kuiper Belt's Scattering Objects". Astrophysical Journal Letters. 764 (1): L2. arXiv:1210.4827. Bibcode:2013ApJ...764L...2S. doi:10.1088/2041-8205/764/1/L2.
  8. Shankman, C.; Kavelaars, J. J.; Gladman, B. J.; Alexandersen, M.; Kaib, N.; Petit, J.-M.; Bannister, M. T.; Chen, Y.-T.; Gwyn, S. (2016). "OSSOS. II. A Sharp Transition in the Absolute Magnitude Distribution of the Kuiper Belt's Scattering Population". The Astronomical Journal. 150 (2): 31. arXiv:1511.02896. Bibcode:2016AJ....151...31S. doi:10.3847/0004-6256/151/2/31.{{cite journal}}: CS1 maint: unflagged free DOI (link)
  9. أ ب Elliot, J. L.; Kern, S. D.; Clancy, K. B.; Gulbis, A. A. S.; Millis, R. L.; Buie, M. W.; Wasserman, L. H.; Chiang, E. I.; Jordan, A. B. (2005). "The Deep Ecliptic Survey: A Search for Kuiper Belt Objects and Centaurs. II. Dynamical Classification, the Kuiper Belt Plane, and the Core Population". The Astronomical Journal. 129 (2): 1117–1162. Bibcode:2005AJ....129.1117E. doi:10.1086/427395.
  10. Brown, Michael E.; Trujillo, Chadwick A.; Rabinowitz, David L. (2004). "Discovery of a Candidate Inner Oort Cloud Planetoid" (PDF). Astrophysical Journal. 617 (1): 645–649. arXiv:astro-ph/0404456. Bibcode:2004ApJ...617..645B. doi:10.1086/422095. Archived from the original (PDF) on 2006-06-27. Retrieved 2008-04-02.
  11. Trujillo, Chadwick A.; Sheppard, Scott S. (2014). "A Sedna-like body with a perihelion of 80 astronomical units" (PDF). Nature. 507 (7493): 471–474. Bibcode:2014Natur.507..471T. doi:10.1038/nature13156. PMID 24670765. Archived from the original (PDF) on 2014-12-16.
  12. أ ب Peixinho, N.; Doressoundiram, A.; Delsanti, A.; Boehnhardt, H.; Barucci, M. A.; Belskaya, I. (2003). "Reopening the TNOs Color Controversy: Centaurs Bimodality and TNOs Unimodality". Astronomy and Astrophysics. 410 (3): L29–L32. arXiv:astro-ph/0309428. Bibcode:2003A&A...410L..29P. doi:10.1051/0004-6361:20031420.
  13. Hainaut, O. R.; Delsanti, A. C. (2002). "Color of Minor Bodies in the Outer Solar System". Astronomy & Astrophysics. 389 (2): 641–664. Bibcode:2002A&A...389..641H. doi:10.1051/0004-6361:20020431. datasource Archived 2005-04-26 at the Wayback Machine
  14. Doressoundiram, A.; Peixinho, N.; de Bergh, C.; Fornasier, S.; Thébault, Ph.; Barucci, M. A.; Veillet, C. (2002). "The color distribution in the Edgeworth-Kuiper Belt". The Astronomical Journal. 124 (4): 2279–2296. arXiv:astro-ph/0206468. Bibcode:2002AJ....124.2279D. doi:10.1086/342447.
  15. Gulbis, Amanda A. S.; Elliot, J. L.; Kane, Julia F. (2006). "The color of the Kuiper belt Core". Icarus. 183 (1): 168–178. Bibcode:2006Icar..183..168G. doi:10.1016/j.icarus.2006.01.021.
  16. أ ب Rabinowitz, David L.; Barkume, K. M.; Brown, Michael E.; Roe, H. G.; Schwartz, M.; Tourtellotte, S. W.; Trujillo, C. A. (2006). "Photometric Observations Constraining the Size, Shape, and Albedo of 2003 El61, a Rapidly Rotating, Pluto-Sized Object in the Kuiper Belt". Astrophysical Journal. 639 (2): 1238–1251. arXiv:astro-ph/0509401. Bibcode:2006ApJ...639.1238R. doi:10.1086/499575.Rabinowitz, David L.; Barkume, K. M.; Brown, Michael E.; Roe, H. G.; Schwartz, M.; Tourtellotte, S. W.; Trujillo, C. A. (2006). "Photometric Observations Constraining the Size, Shape, and Albedo of 2003 El61, a Rapidly Rotating, Pluto-Sized Object in the Kuiper Belt". Astrophysical Journal. 639 (2): 1238–1251. arXiv:astro-ph/0509401. Bibcode:2006ApJ...639.1238R. doi:10.1086/499575. S2CID 11484750.
  17. A. Barucci Trans Neptunian Objects’ surface properties, IAU Symposium No. 229, Asteroids, Comets, Meteors, Aug 2005, Rio de Janeiro
  18. "Conversion of Absolute Magnitude to Diameter". Minorplanetcenter.org. Retrieved 2013-10-07.
  19. "Evidence for an Extended Scattered Disk?". obs-nice.fr.
  20. Gomes, Rodney S.; Matese, John J.; Lissauer, Jack J. (2006). "A Distant Planetary-Mass Solar Companion May Have Produced Distant Detached Objects" (PDF). Icarus. 184 (2): 589–601. Bibcode:2006Icar..184..589G. doi:10.1016/j.icarus.2006.05.026. Archived from the original (PDF) on 2007-01-08.
  21. Brown, Michael E.; Barkume, Kristina M.; Ragozzine, Darin; Schaller, Emily L. (2007). "A collisional family of icy objects in the Kuiper belt" (PDF). Nature. 446 (7133): 294–296. Bibcode:2007Natur.446..294B. doi:10.1038/nature05619. PMID 17361177.
  22. de la Fuente Marcos, Carlos; de la Fuente Marcos, Raúl (11 February 2018). "Dynamically correlated minor bodies in the outer Solar system". Monthly Notices of the Royal Astronomical Society. 474 (1): 838–846. arXiv:1710.07610. Bibcode:2018MNRAS.474..838D. doi:10.1093/mnras/stx2765.
  23. "MPEC 2005-O42 : 2005 FY9". Minorplanetcenter.org. Retrieved 2013-10-07.
  24. "Mystery object in weird orbit beyond Neptune cannot be explained". New Scientist. 2016-08-10. Retrieved 2016-08-11.
  25. "NASA New Horizons Mission Page". 25 March 2015. Archived from the original on 2017-10-15. Retrieved 2023-10-22.
  26. "New Horizons: News Article?page=20190101". pluto.jhuapl.edu. Retrieved 2019-01-01.
  27. "A Survey of Mission Opportunities to Trans-Neptunian Objects". ResearchGate (in الإنجليزية). Retrieved 2019-09-23.
  28. Low-Cost Opportunity for Multiple Trans-Neptunian Object Rendezvous and Capture, AAS Paper 17-777.
  29. أ ب "AAS 17-777 LOW-COST OPPORTUNITY FOR MULTIPLE TRANS-NEPTUNIAN OBJECT RENDEZVOUS AND ORBITAL CAPTURE". ResearchGate (in الإنجليزية). Retrieved 2019-09-23.
  30. Julio A., Fernández (January 2011). "On the Existence of a Distant Solar Companion and its Possible Effects on the Oort Cloud and the Observed Comet Population". The Astrophysical Journal. 726 (1): 33. Bibcode:2011ApJ...726...33F. doi:10.1088/0004-637X/726/1/33.
  31. Patryk S., Lykawka; Tadashi, Mukai (April 2008). "An Outer Planet Beyond Pluto and the Origin of the Trans-Neptunian Belt Architecture". The Astronomical Journal. 135 (4): 1161–1200. arXiv:0712.2198. Bibcode:2008AJ....135.1161L. doi:10.1088/0004-6256/135/4/1161.
  32. Lorenzo, Iorio (August 2013). "Perspectives on effectively constraining the location of a massive trans-Plutonian object with the New Horizons spacecraft: a sensitivity analysis". Celestial Mechanics and Dynamical Astronomy. 116 (4): 357–366. arXiv:1301.3831. Bibcode:2013CeMDA.116..357I. doi:10.1007/s10569-013-9491-x.
  33. أ ب Spaceflight, Leonard David 2019-01-09T11:57:34Z (9 January 2019). "A Wild 'Interstellar Probe' Mission Idea Is Gaining Momentum". Space.com (in الإنجليزية). Retrieved 2019-09-23.{{cite web}}: CS1 maint: numeric names: authors list (link)
  34. Bradnt, P.C.; et al. "The Interstellar Probe Mission (Graphic Poster)" (PDF). hou.usra.edu. Retrieved October 13, 2019.
  35. Wall, Mike (24 August 2011). "A Conversation With Pluto's Killer: Q & A With Astronomer Mike Brown". Space.com. Retrieved 7 February 2016.
  36. Brown, Michael E.; Trujillo, Chadwick; Rabinowitz, David (2004). "Discovery of a Candidate Inner Oort Cloud Planetoid". The Astrophysical Journal. 617 (1): 645–649. arXiv:astro-ph/0404456. Bibcode:2004ApJ...617..645B. doi:10.1086/422095.
  37. Brown, Michael E. (28 October 2010). "There's something out there – part 2". Mike Brown's Planets. Retrieved 18 July 2016.


المرجع غلط: <ref> فى تاجز موجوده لمجموعه اسمها "nb", بس مافيش مقابلها تاجز <references group="nb"/> اتلقت