أم المؤمنين

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
روح على: استكشاف، تدوير

Basmala.svg

Allah1.png

المقاله دي جزء من سلسلة عن
الاسلام

أركان الإسلام

الشهاده
الصلاة
الزكاهصوم رمضانالحج

أركان الإيمان

الإيمان بالله • الإيمان بالملائكة
الإيمان بالكتب السماوية • الإيمان بالرسل
الإيمان باليوم الآخر • الإيمان بالقدر

; مصادر التشريع الاسلامي

القرآنالسنة النبويةأهل البيت
اجماع اقوال العلماء • القياس • الاجتهاد

شخصيات اساسية

محمدالانبياءأهل البيتالصحابه
الخلفاء الراشدينأمهات المؤمنين

المذاهب

أهل السنة و الجماعةالشيعةالخوارج

أماكن مقدسة

مكة المكرمةالمدينة المنورةالقدس الشريف

الخلافة الاسلامية

الخلفاء الراشدين
الخلافة الامويهالخلافه العباسيه
الخلافه الفاطميهالخلافه العثمانيه

الاسلام في العالم

الاسلام في اوروبا
الاسلام في افريقيا
الاسلام في اسيا
الاسلام في امريكا الشمالية
الاسلام في امريكا الجنوبية
الاسلام في أوقيانوسيا

شوف كمان

بوابة:اسلام


أم المؤمنين لقب اتلقبت بيه زوجات النبى محمد صلى الله عليه و سلم. اتذكر اللقب ده فى القرآن في سورة الأحزاب: {النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ}(سورة الأحزاب: آية ٦). أول زوجات النبى محمد كانت خديجة بنت خويلد و كانت مراته الوحيده و ماتجوزش عليها لمدة 28 سنه و بعد ما اتوفت اتجوز سودة بنت زمعة بعد ما عدى الخمسين و فى فترة 6 سنين اتجوز اكتر من 7 ستات و فى 7 سنين اتجوز 9 ستات. بعد سودة بنت زمعة اتجوز عائشة بنت أبو بكر و كانت عندها عشر أو حداشر سنه و بعدها اتجوز حفصة بنت عمر بن الخطاب و بعدها زينب بنت خزيمة و بعدها أم سلمة بنت أبى أمية بن المغيرة و بعدها اتجوز زينب بنت جحش اللى كانت مرات مولاه و ابنه بالتبنى زيد بن حارثة و اتطلقت منه عشان يقدر يتجوزها و نزل عليه الوحى بتشريع جديد يسمح بجواز الراجل من مطلقة ابن بالتبنى. أخر اللى اتجوزهم النبى محمد كانت ميمونة بنت الحارث. اغلب ستات النبى كانو ارامل قبل مايتجوزهم. الجوازات دى كانت عادة دوافعها عمل مصاهرات و تقارب بين القبايل لخلق حالة وئام بين المسلمين و القبايل زى ماكان بيحصل فى مجتمعات الجزيره العربيه اللى نظام الجواز الپوليجينى Polygyny ( تعدد الزوجات ) كان موجود فيها و حاجه عاديه. لغاية أواخر السنه التامنه الهجريه كان مسموح للرجاله بالجواز من أى عدد من الستات لكن نزلت أيه حددت العدد الأقصى للزوجات فى وقت واحد بأربعه و بشرط العدل: {وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلَّا تَعُولُوا} (سورة النساء: آية ٣). قبل ماتنزل آية تحديد عدد الزوجات كان النبى محمد صلى الله عليه و سلم اتجوز كل الستات اللى اتجوزهم ، و نزلت الآية الكريمة: {وَلَنْ تَسْتَطِيعُوا أَنْ تَعْدِلُوا بَيْنَ النِّسَاءِ وَلَوْ حَرَصْتُمْ فَلَا تَمِيلُوا كُلَّ الْمَيْلِ فَتَذَرُوهَا كَالْمُعَلَّقَةِ وَإِنْ تُصْلِحُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا } ( سورة النساء: آية ١٢٩ ). من كل الستات بعد خديجه ماخلفش منهم غير ابراهيم من ماريه القبطيه و اتوفى و هو رضيع.

المؤرخ ابن الأثير نقل عن ابن الكلبى ان النبى محمد اتجوز 15 مره دخل بـ 13 منهم ، و جمع مابين 11 ، و اتوفى على 9.

  • خديجه بنت خويلد
  • سودة بنت زمعة
  • عائشة بنت أبى بكر الصديق
  • حفصة بنت عمر بن الخطاب
  • زينب بنت خزيمة
  • جويرية بنت الحارث
  • أم حبيبة بنت أبى سفيان
  • زينب بنت جحش
  • صفية بنت حيى
  • ميمونة بنت الحارث
  • شاء بنت رفاعة ( أو سنى بنت أسماء بن الصلت أو بنت الصلت بن حبيب ) و اتوفت قبل مايدخل بيها.
  • الشنباء بنت عمرو الغفارية أو الكنانيه لكن طلقها قبل مايدخل بيها اكمنها قالت عن موت ابنه ابراهيم لو كان نبى ماكانش ابنه مات.
  • غزية بنت جابر الكلابية لكن فارقها
  • أسماء بنت النعمان بن الأسود لكن ردها لأهلها بعد مادخل بيها.
  • العالية بنت ظبيان و دخل بيها و بعدين فارقها.
  • فاطمة بنت شريح
  • قتيلة بنت قيس لكن اتوفى قبل مايدخل بيها و ارتدت عن الإسلام
  • اتقال انه اتجوز خولة بنت الهذيل و
  • ليلى بنت الخطيم لكن فارقها.

فوق الجوازات دى خطب النبى محمد كذا ست لكن مااتجوزهمش و كان منهم:

  • أم هانىء بنت أبى طالب
  • ضباعة بنت عامر
  • صفية بنت بشامة
  • أم حبيبة بنت عمه العباس
  • جمرة بنت الحارث.

و كان للنبى محمد سرارى و هما:

  • مارية بنت شمعون القبطية
  • ريحانة بنت زيد القرطية

امهات المؤمنين[تعديل]

جزء من سلسلة الاسلام
Muhammadwives.png
ام المؤمنين
(مراتات محمد)

خديجه بنت خويلد

سوده بنت زمعه

عائشه بنت ابو بكر

حفصه بنت عمر‎

زينب بنت خزيمه‎

هند بنت ابى اميه‎

زينب بنت جحش

جويريه بنت الحارث

ماريه القبطيه

ام حبيبه

صفيه بنت حيي بن أخطب

ميمونه بنت الحارث


خديجة بنت خويلد[تعديل]

خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى. اتولدت فى مكه سنة 556م فى عيله غنيه مرموقه و كانت تاجره قبل ما جوازها من النبى محمد جوزها الأولانى كان عتيق بن عابد بن عبد الله بن عمر بن مخزوم و لما اتوفى اتجوزت عتيق أبو هالو بن زرارة يبن نباش بن عدى التميمى و خلفت منه هند بن أبى هالة ، و بعد وفاته خرج ليها محمد قبل نبوته فى تجاره و حقق لها مكسب كبير فخطبته و اتجوزها قبل النبوة و هو عنده 23 سنه و كان عندها اربعين سنه ، و عاش معاها 28 سنه من غير مايتجوز عليها لغاية ماعدى سن الخمسين، و كانت عضد كبير ليه حيث ان النبوه نزلت عليه بعد 17 سنه من جوازه منها و ابتدا القريشيين يضطهدوه و عاشت معاه 11 سنه بعد النبوه. خلفت له كل ولاده و بناته ماعدا ابراهيم اللى خلفته ماريه القبطيه و هما : القاسم ، و الطيب ، و الطاهر ، و عبد الله ، و زينب ، و رقية ، و أم كلثوم و فاطمة الزهراء. الأربع صبيان اللى خلفهم منها اتوفو و هما صغيرين. نزلت النبوه على محمد و هو متجوزها و ماتجوزش عليها اى ست. اتوفت خديجة بنت خويلد قبل الهجره للمدينه بتلت سنين فى سنة 620م.

سودة بنت زمعة[تعديل]

سودة بنت زمعة بن قيس بن عبد شمس بن عبد ود بن نصر بن مالك بن حسل بن عامر بن لؤي. اتجوزها النبى بعد موت خديجة بفترة و هو خاطب عائشة بنت أبى بكر . كانت ارملة السكران بن عمرو بن عبد شمس و ماكانتش جميله و لا غنيه لكن كانت أرملة راجل من أوائل اللى أسلمو و عانو من اضطهادات قريش و هاجر للحبشه. اتوفت سنة 54 هـ.

عائشة بنت ابو بكر[تعديل]

هى بنت الصحابى ابو بكر الصديق ، خطبها و هى عندها 7 سنين و اتجوزها و هى عندها تسع سنين بعد الهجره للمدينه. فى فترة الخطوبه من عائشة اتجوز سودة بنت زمعة. جوازه من عائشه بنت أبو بكر كانت دوافعه مصاهرة ابو بكر لخلق روابط و تجميع المسلمين المقربين حواليه. بعد الجواز سكنت عائشه فى بيت جنب بيت سودة بنت زمعة جنب الجامع. عائشه بتعتبر أهم اللى اتجوزهم النبى محمد و لعبت دور تاريخى بعد وفاته. و اكمنها كانت صغيره فى السن طول فترة حياته و عاشت مده طويله بعده نقلت كتير من أحاديثه و تصرفاته فى حياته. اتوفى فى بيتها و ده بيبين مكانتها عنده.

السيدة عاشة حصلت لها قصه مشهوره كانت حاتعمل فتنه كبيره. النبى محمد كان لما بيروح الغزوات كان بياخد واحده من ستاته عن طريق القرعه و لما راح غزوة بنى المصطلق وقعت القرعه على السيده عائشه فراحت معاه. ركبت عائشه الهودج و اكمنها كانت رفيعه و خفيفه فى الوزن كانت بتقعد فى الهودج قدام باب بيتها و بعدين كانو بيحطوه على الجمل من غير مايلاحظو فرق كبير فى وزن الهودج. بعد ما خلصت غزوة بنى المصطلق رجع النبى محمد على المدينه ولكن بات ليله فى السكه قبل مايكمل المشوار على المدينه. السيده عائشه خرجت من خيمة النبى عشان تعمل حاجه و الهودج محطوط قدام الخيمه عشان تدخله قبل مايحطوه على الجمل زى العاده لكن و هى بعيده عن الخيمه انسل من رقبتها عقد فلما رجعت و لقت العقد وقع منها راحت تدور عليه فى المكان اللى كانت فيه و قعدت تدور عليه لغاية مالقيته ، لكن فى الوقت ده كانو شالو الهودج و حطوه على الجمل و هما مش دريانين انها مش جواه ، فلما رجعت المعسكر لقتهم مشيو و مفيش حد هناك ففكرت ان احسن حاجه انها تقعد فى المكان عشان لما يرجعو يدورو عليها يلاقوها فنامت على الأرض و قعدت مستنيه ، و فى الوقت ده عدى عليها صفوان بن المعطل السلمى و كان هو كمان اتخلف عن العسكر و اكمنه كان عارف شكلها من ايام الحجاب ماكان لسه اتفرضش على ستات النبى استغرب و قالها: " إنا لله وإننا إليه راجعون! ظعينة رسول الله صلى الله عليه وسلم! ماخلفك رحمك الله؟ " فلما ماردتش عليه قرب منها الجمل و قالها تركب فركبت و جرى بالجمل بسرعه عشان يحصل النبى و اللى معاه لكن ماقدرش يحصلهم فراح بالجمل و عليه السيده عائشه على المدينه و الدنيا نهار و وصلها لغاية بيتها. فى الغضون دى اتجوز النبى محمد جويرية بنت الحارث اللى كانت من سبايا غزوة بنى المصطلق و هو و السيده عائشه مش عارفين ان الناس ابتدت تتكلم فى موضوع غياب عائشه و رجوعها مع صفوان بن المعطل. مرات النبى التانيه زينب بنت جحش كان ليها أخت اسمها حمنه و كانت بتغير من حب النبى للسيده عائشه عن اختها فإبتدت تردد كلام الناس عن الموضوع و صدق حسان بن ثابت و على بن أبى طالب و عبد الله بن جحش كلامها لكن جماعة الأوس دافعو عنها و كانت حاتقوم فتنه كبيره فى المدينه و كل ده و النبى و عائشه مش عارفين. لما سمع النبى الكلام اللى بيتقال فى المدينه اتخض اكمن عائشه كانت احب ستاته ليه. عائشه فضلت فتره مش عارفه اللى بيتقال عنها لكن لاحظت ان النبى مجافيها و بيعاملها من غير الحنيه المعهوده و لما عيت ماكانش بيقولها لما يزورها غير: " كيف تيكم ؟ " ، فهى افتكرت ان الموضوع انه هايم بمراته الجديده جويريه و ماعادش مهتم بيها فطلبت منه انها تروح بيت أمها عشان تمرضها و قعدت هناك عيانه اكتر من تلت اسابيع و خفت و هى برضه لسه مش عارفه حاجه عن الموضوع. النبى من ناحيته بقى متضايق و فضل متماسك لغاية ما فى الأخر خطب فى الناس فى الجامع و قال: " أيها الناس! ما بال رجال يؤذوننى فى أهلى ويقولون عنى غير الحق! والله ما علمت عنهم إلا خيرا. ويقولون ذلك لرجل والله ما علمت منه إلا خيرا، وما يدخل بيتا من بيوتى إلا معى ". فقام أُسيد بن حضير و قال: " يا رسول الله، إن يكونوا من إخواننا الأوس نكفيكهم، وإن يكونوا من إخواننا الخزرج فمرنا بأمرك، فوالله إنهم لأهل أن تضرب أعناقهم ". فرد عليه سعد بن عبادة بإنه بيقول الكلام ده اكمنه عارف انهم من الخزرج و لو كانوا من الأوس ماكانش قال الكلام ده. و بكده كانت حاتقوم فتنه كبيره لكن النبى اتدخل و هدا الموضوع.

القصه وصلت السيده عائشه من واحده ست من المهاجرين فإتصابت بصدمه و قعدت تعيط و عاتبت امها انها كانت سمعت عن القصه و ماقالتلهاش فردت عليها امها بإن ضررها و غيرهم هما اللى المطلعين القصه دى اكمنهم بيغيرو منها لإنها جميله و النبى بيحبها اكتر منهم. النبى محمد من جهته احتار فى الموضوع و قرر انه يعمل مشاوره فاستدعى أسامه بن زيد و على بن طالب فى بيت أبو بكر الصديق أبو عائشه و سألهم عن رأيهم فقال أسامه ان القصه كدب و ملفقه لكن على رد بقوله: " يا رسول الله، إن النساء لكثير " و استجوب جارية عائشه تحت الضرب و هو بيقول: " أضدقى رسول الله " و فضلت الجاريه تنفى التهمه عن السيده عائشه و تقول: " والله ما أعلم إلا حيرا ". بكده مابقاش قدام النبى محمد غير إنه يواجه ملراته عيشه بالتهمه و يطلب منها الإعتراف فدخل عليها فى بيت أبوها و أمها فلاقاها بتعيط فقالها: " يا عائشة، إنه قد كان ما بلغك من قول الناس، فاتقى الله إن كنت قد قارفت سوءًا مما يقولون، فتوبى إلى الله يقبل التوبة عن عباده ". فردت بقولها و هى بتعيط: " والله لا أتوب إلى الله ما ذكرت أبداً! إنى لأعلم لئن أقررت بما يقول الناس والله يعلم أنى بريئة لأقولن مالم يكن، وإن أنا أنكرت لا تصدقونى " و كملت: " إنما أقول كما قال أبو يوسف: "صبر جميل والله المستعان على ماتصفون".

وهما قاعدين نزل الوحى على النبى محمد و اتحطت مخده تحت دماغه و بعد ماراح الوحى ابتدا النبى يفوق و العرق نازل على جبينه وقال لعائشه: " أبشرى يا عائشة! فقد أنزل الله براءتك " ، فردت عائشه: " الحمد لله " ، و قام النبى وراح طوالى على الجامع و قال للناس الآيات اللى نزلت عليه: {إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ} (سورة النور آية 11) لغاية: {وَلَوْلا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ قُلْتُم مَّا يَكُونُ لَنَا أَن نَّتَكَلَّمَ بِهَذَا سُبْحَانَكَ هَذَا بُهْتَانٌ عَظِيمٌ. يَعِظُكُمُ اللَّهُ أَن تَعُودُوا لِمِثْلِهِ أَبَدًا إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ. وَيُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآيَاتِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ. إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لا تَعْلَمُونَ} ( سورة النور الآيات 16-19).

فى نفس المناسبه و فى نفس السوره نزل تشريع بمعاقبة اللى بيتهمو الستات بالكذب و الباطل من غير مايقدرو يجيبو 4 شهود فى صفهم ، و هى الجلد تمانين جلده : {وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاء فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً وَلا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَدًا وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ} (سورة النور أية 4). و على الأساس ده اتعاقب مسطح بن أثاثة و حسان بن ثابت و حمنة بنت جحش اللى روجو القصه بالجلد 80 جلده لكل واحد منهم ، و رجعت السيده عائشه لمكانتها فى قلب النبى محمد اللى اتوفى فى بيتها و راسه على حجرها و ده فى حد ذاته بيبين مكانتها عنده ، و بعد وفاته عاشت فتره طويله و لعبت دور كبير فى نقل احاديثه و سنته و كانت من الفقها فى الحديث و كان ليها نشاط دينى و سياسى ملحوظ و بايعت عثمان بن عفان على الخلافه و بعدين وقفت ضده، وحاربت على بن طالب فى موقعة الجمل. اتوفت سنة 56هـ / 678م

حفصة بنت عمر بن الخطاب[تعديل]

هى بنت الصحابى عمر بن الخطاب, اتجوزها النبى فى السنه التانيه أو التالته بعد الهجره بل غزوة أحد. حفصة كانت ارملة خُنيس اللى كان من اوائل الناس اللى أسلمو و اتجوزت النبى بعد وفاة خُنيس بسبع تشهر. جوازه منها كان زى جوازه من عائشة بنت أبى بكر لتعزيز الروابط و تجميع المسلمين المقربين حواليه . فى الفتره دى جوز بنته فاطمة من على بن أبى طالب و جوز بنته أم كلثوم من عثمان بن عفان بعد ما اتوفت مراته رقية اللى كانت هى كمان بنت النبى محمد. بكده جمع النبى حواليه اقوى المسلمين. أبو بكر الصديق و عمر بن الخطاب كانو وزرا النبى محمد و هما اللى حموا الاسلام بعد وفاته و هما اللى أسسو الدوله الاسلاميه اللى اتوسعت بطريقه شبه اعجازيه بعد ما مسك عمر بن الخطاب الخلافه ، على بن أبى طالب و عثمان بن عفان مسكو هما كمان الخلافه بعد وفاة أبو بكر و عمر. اتوفت حفصة بنت عمر بن الخطاب سنة 45 هـ.

زينب بنت خزيمة[تعديل]

زينب بنت خزيمة كانت ارملة عبيدة بن الحارث بن المطلب اللى استشهد فى غزوة بدر ، و ماكانتش جميله أو صغيره فى السن لكن كانت معروفه بطيبتها و احسانها على المساكين فإتلقبت بـ " أم المساكين " من كتر مساعدتها للمساكين. اتوفت بعد سنه ولا إتنين من جوازها من النبى و بكده هى و خديجه كانو زوجاته الوحيدين اللى اتوفو قبله.

أم سلمة[تعديل]

أم سلمة بنت أبي أمية بن المغيرة المخزومية و اسمها الحقيقى " هند " ، كانت متجوزه من أبو سلمة و كان عندها عيال منه. أبو سلمة كان اتجرح فى معركة أحد و بعدين خف لكن النبى بعته عشان يححارب قبيلة بنى أسد و بعد مارجع المدينه المنوره نغز عليه جرح أحد و قضى عليه فى السنه الرابعه الهجريه. النبى محمد زاره و هو بيحتضر و قعد يدعيله و لما اتوفى سبله عينيه بنفسه ، و بعدها بأربع تشهر خطب أم سلمة لكن اعتذرت بسبب كترة عيالها و انها مابقتش شابه بتاعة جواز ، لكن فضل يلح عليها لغاية ماوافقت و اعتنى بتربية عيالها. اتوفت فى سنة 58 هـ

زينب بنت جحش[تعديل]

زينب بنت جحش بن رئاب الأسدية ليها قصه طويله و نزلت عليه فى موضوع جوازه منها آيه بحلل جوازه منها حيث ان زينب كانت متجوزة زيد بن حارثة اللى كان و هو صغير عبد و الرسول عتقه و اتبناه بعد مااشتراه يسار لخديجة و بقى معروف باسم " زيد بن محمد " و بالتالى كان بيعتبر تبعاً للعرف السايد اياميها ابنه بالتبنى و ماكانش مصرح جوازه منها. زينب بنت جحش كانت بنت اميمة بنت عبد المطلب عمة النبى محمد و كان يعرفها كويس من وقت طفولتها و عارف شكلها ايه و هو اللى جوزها لزيد بن حارثة و دفع له مهرها ضد رغبة اخوها عبد الله بن جحش اكمن اخته قريشية هاشمية و بنت عم النبى لكن زيد كان فى الأصل عبد اشترته خديجه و عتقه محمد فكان جواز بنات الأشراف من عبيد حتى لو كانو معتوقين بالنسبه ليه و بالنسبه للتقاليد اللى كانت سايده فى جزيرة العرب اياميها عيبه و عار كبير ، لكن النبى محمد أصر على الجوازه إكمنه كان عايز يقضى على التقليد و التابو ده ، ولما فضل عبد الله بن جحش و أخته مش موافقين على الجوازه نزلت آيه بتقول: {وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينًا} (سورة النساء آية 129). بعد نزول الآيه وافق عبد الله و زينب لكن بطبيعة الحال بعد الجواز فضلت زينب تتكبر على زيد و تفتخر عليه بحسبها و نسبها و بإنها عمرها ما استعبدت زيه فكان زيد بيشتكى للنبى من سؤ معاملتها ليه و طلب منه كذا مره انه يطلقها فكان بيرد عليه: " أمسك عليك زوجك واتق الله" لكن فضل زيد يعانى منها لغاية مافى الأغلب فى الأخر طلقها.

فيه قصه بتقول ان النبى محمد عدى فى يوم على بيت زيد بن حارثة و ماكانش زيد موجود فى البيت فاستقبلته مراته زينب و كانت لابسه هدوم بتبين محاسنها فإتأثر بيها و قال: " سبحان مقلب القلوب " و كرر الجمله و هو ماشى فسمعتها زينب و شافت تأثره بيها فلما رجع جوزها زيد قالتله فراحله طوالى و قاله انه مستعد يطلقها فيقدر يتجوزها، فرد النبى محمد عليه: " أمسك عليك زوجك واتق الله " لكن بعد كده طلقها لكن النبى محمد ماتجوزهاش و فضل مشغول بيها ، أو زى مامقاتل حكى: " زوج النبي صلى الله عليه وسلم زينب بنت جحش من زيد فمكثت عنده حينا، ثم إنه عليه السلام أتى زيدًا يومًا يطلبه، فأبصر زينب قائمة، كانت بيضاء جميلة جسيمة من أتم نساء قريش، فهويها وقال: سبحان الله مقلب القلوب فسمعت زينب بالتسبيحة فذكرتها لزيد، ففطن زيد فقال: يا رسول الله، ائذن لي في طلاقها، فإن فيها كبرًا، تعظم علي وتؤذيني بلسانها، فقال عليه السلام: أمسك عليك زوجك واتق الله . وقيل: إن الله بعث ريحًا فرفعت الستر وزينب متفضلة في منزلها، فرأى زينب فوقعت في نفسه، ووقع في نفس زينب أنها وقعت في نفس النبي صلى الله عليه وسلم، وذلك لما جاء يطلب زيدًا، فجاء زيد فأخبرته بذلك، فوقع في نفس زيد أن يطلقها".

بطبيعة الحال القصه دى فيها خلل واضح حيث ان محمد ماكانش اصلاً غريب عن زينب و كانت بنت عمته و طول عمره من وقت ولادتها و هو شايفها و عارف شكلها كويس فمش من المنطقى انه اتعرف على جمالها و حسن قدها بطريقه مفاجئه. فى كل الأحوال، نزل الوحى على النبى محمد بآيه بتقول: {وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَاهُ فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لَا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَرًا وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولًا} (33:37) ، و بكده بقت الجوازه من النوعيه دى مسموح بيها فإتجوزها بعد التشريع الجديد ماسمحله. و لما استغربت الناس ازاى يتجوز مرات ابنه نزل الوحى بآية بتقول: " ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين ". اتوفت زينب بنت جحش فى سنة 20 هـ

جويرية بنت الحارث[تعديل]

جويرية بنت الحارث بن أبي ضرار بن حبيب بن جذيمة الخزاعية المصطلقية ، كانت من سبايا قبيلة بنى المصطلق بعد غزوة بنى المصطلق ، و كانت ست حلوه وبنت شيخ القبيله و بعد سبيها اتعملت قرعة توزيع السبايا و طلعت من حظ راجل من الأنصار ماعجبهاش فعازت انها تفتدى نفسها فطلب فدا عالى اكمنه عارف انها بنت زعيم بنى المصطلق و ان ابوها غنى و ممكن يدفع الفديه فراحت للنبى محمد و كان ساعتها فى بيت عائشة و قالتله: " أنا جورية بنت الحارث جويرية بنت الحارث بن أبي ضرار سيد قومه. وقد أصابنى من البلاء ما لم يخف عليك، فوقعت فى سهم فلان فكاتبته على نفسى، فجئتك استعينك على كتابتى ". فرد عليها: " فهل لك خير من ذلك؟ " فلما سألته ايه ، قالها:" أقضى كتابتك و أتزوجك ". لما الناس سمعت بالخبر اطلقو سراح الأسرى كإكرام لصهر النبى. فيه قصه تانيه بتقول إن الحارث بن أبى ضرار راح للنبى بفدية بنته و إنه أسلم و أخد بنته جويرية فأسلمت هى كمان فخطبها النبى منه فجوزهاله و دفع النبى مهر 400 درهم. و فى قصه تالته بتقول إن أبوها ماوافقش على الجوازه ، و إن واحد من قرايب جويرية هو اللى جوزها للنبى ضد رغبة أبوها. اتوفت جويرية سنة 50هـ أو سنة 57 هـ

ماريه القبطيه[تعديل]

مارية القبطية او مارية بنت شمعون القبطية. مصريه من المنيا اهداها المقوقس والى مصر البيزنطى للنبى محمد مع أخت ليها اسمها سيرين. خلف منها ابنه ابراهيم و كانت الوحيدة بعد خديجة اللى خلفت للنبى و الوحيده اللى من امهات المؤمنين اللى كانت من بره شبه الجزيره العربيه. اتوفت سنة 12 أو 16 هـ

أم حبيبة[تعديل]

اسمها رملة بنت أبي سفيان بن حرب ، كانت اسلمت و هاجرت على الحبشه مع جوزها الأولانى عبد الله بن جحش. عبد الله بن جحش ارتد عن الإسلام و هو فى الحبشه و اعتنق المسيحيه و اتوفى هناك ، و رجعت أرملته رملة على المدينه و اتجوزها النبى. بيقول المؤرخين ان النبى اتجوزها عشان يرتبط بالنسب بأبوها أبو سفيان كتوكيد لعهد الحديبه. ماتت فى سنة 44 هـ.

صفية بنت حيى بن أخطب[تعديل]

صفية بنت حيى بن أخطب النضيريه كانت يهوديه من بنى قريظة و النضير و من السبايا اللى اخدهم المسلمين من حصون خيبر. اتجوزت سلام القرظى و بعدين كتانة بن الربيع النضرى. بتقول القصه ان ان كتانه كان عنده كنز بنى النضير ، فسأله النبى عنه فأقسم إنه مايعرفش مكانه فقاله: " إن وجدناه عندك أأقتلك " ، فرد: " نعم ". لكن فيه واحد شاف كتانة بيلف فى خرابه فقال للنبى فأمر بحفر الخرابه و لقيو الكنز فأمر بقتل كتانه و بكده صفية بقت أرمله و ماعادلهاش جوز ، فإتقال للنبى: " صفية سيدة بنى قريظة والنضير لا تصلح إلا لك " فعتقها و اتجوزها. و لما دخل عليها فى الخيمه و هو راجع المدينه من خيبر خاف أبو أيوب خالد الأنصارى منها عليه حيث انه قتل أبوها و جوزها و جايز تحاول تنتقم منه فبات الليله جنب الخيمه و هو ماسك سيفه. فى الصبح لما شافه النبى سأله: " مالك ؟ " ، فرد عليه: " خفت عليك من هذه المرأة وقد قتلت أباها وزوجها وقومها ". لكن صفية فضلت مع النبى لحد وفاته و كانت مع ستاته اللى وقفو حواليه وقت عياه الأخير ، و قالت: " أما والله يا نبى الله لوددت أن الذى بك بى " ، فإتغماز ستاته التانين فقالهم: " مضمضن " ، فقالو " من أى شىء يا نبى الله ؟ " ، فرد عليهم: " من تغامزكن بصاحبتكن، والله إنها لصادقة". عاشت صفية بعد وفاة النبى لحد خلافة معاوية و اتوفت سنة 670 و اندفنت فى البقيع. ليها عشر احاديث فى الصحيحين.

ميمونة بنت الحارث[تعديل]

ميمونة بنت الحارث بن حزن بن بحير بن هزم بن رويبة بن عبد الله بن هلال بن عامر بن صعصعة. كانت بنت خالة خالد بن الوليد. أم الفضل مرات العباس بن عبد المطلب عم النبى كانت اخت ميمونة و كانت ميمونه موكلاها فى تجويزها. أم الفضل وكلت جوزها العباس بتجويز ميمونه اللى كان عندها فى الوقت ده 26 سنه. وقت دخول المسلمين مكه بعد صلح الحديبه و السماح ليهم بالقعاد فى مكه لمدة تلت تيام العباس كلم ابن اخوه فى الموضوع و عرض عليه انه يتجوزها فقبل النبى محمد العرض و دفع مهر 400 درهم. لكن فى الوقت ده مهلة التلت تيام كانت خلصت فراح سهيل بن عمرو و حويطب بن عبد العزى للنبى و قالوله: " أنقضى أجلك فأخرج عنا " ، فرد عليهم: " ماعليكم لو تركتمونى فأعرست بين أظهركم وصنعنا لكم طعاماً فحضرتموه " ، لكن ردو عليه: " لا حاجة بنا إلى طعامك فاخرج عنا " ، فمشى النبى و المسلمين من مكه كتنفيذ للمعاهده و ساب النبى مولاه أبو رافع فى مكه عشان يوصله ميمونه فجابهاله فى سرف جنب مكه. ميمونه كانت أخر واحده اتجوزها النبى محمد و عاشت 50 سنه بعد وفاته. اتوفت سنة 51 هـ و وصت بإنها تندفن فى مكان الدخله فى سرف.

اولاد النبى محمد[تعديل]

  • قاسم (توفي وهو صغير ).
  • عبد الله (توفي وهو صغير).
  • إبراهيم (توفي في وهو رضيع ).

بنات النبى محمد[تعديل]

  • فاطمة الزهراء (تزوجها علي ابن ابي طالب ).
  • رقية (تزوجها عثمان بن عفان ).
  • ام كلثوم . (تزوجها عثمان بن عفان بعد وفاة رقية وذلك اتسمي ذي النورين).
  • زينب . (تزوجها أبو العاص بن الربيع ).