مملكة ايبيريا

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
قالب:ص.م/سطر مختلط اختيارى
مملكة ايبيريا
مملكة ايبيريا
مملكة ايبيريا
علم
 


خريطة الموقع


المدة؟
مملكة ايبيريا
مملكة ايبيريا
علم
 

عاصمة ارمازى
تبليسى   تعديل قيمة خاصية العاصمة (P36) في ويكي بيانات
نظام الحكم مش محدد
نظام الحكم ملكيه   تعديل قيمة خاصية نظام الحكم (P122) في ويكي بيانات
اللغة الرسمية لغه جورجى   تعديل قيمة خاصية اللغة الرسمية (P37) في ويكي بيانات
التاريخ
التأسيس 299 ق.م  تعديل قيمة خاصية البدايه (P571) في ويكي بيانات
النهاية 600  تعديل قيمة خاصية تاريخ الحل أو الإلغاء أو الهدم (P576) في ويكي بيانات


فى الجغرافيا اليونانية الرومانية ، أيبيريا ( اليونانية القديمة : Ἰβηρία ايبيريا ; Latin: Hiberia ) كان اسم أجنبى لمملكة كارتلي الجورجية ( Georgian ) ، المعروفة باسم مقاطعتها الأساسية ، اللى كانتفى العصور القديمة الكلاسيكية و أوائل العصور الوسطى ملكية مهمة فى القوقاز ، إما كدولة مستقلة أو كدولة تابعة لإمبراطوريات اكبر، وبالخصوص الإمبراطوريتين الساسانية والرومانية . كانت أيبيريا، اللى تتمركز فى شرق جورجيا دلوقتى ، تحدها كولشيس فى الغرب، و ألبانيا القوقازية فى الشرق وارمينيا فى الجنوب. سكانها، الأيبيريون ، شكلوا نواة الكارتفيليين (أى الجورجيين ). أيبيريا، اللى حكمتها السلالات الملكية فارناوازيد و أرتاكسياد و أرساسيد وتشوسرويد ، مع كولشيس فى الغرب، ستشكل نواة مملكة جورجيا الموحدة فى العصور الوسطى تحت حكم عيله باجراتيونى .[1][2]

فى القرن الرابع، تحول أيبيريا للمسيحيه على ايد القديسة نينو فى عهد الملك ميريان التالت ، بقت المسيحية دين الدولة فى المملكة. من أوائل القرن السادس الميلادي، تغير وضع المملكة كدولة تابعة ساسانية لحكم فارسى مباشر. سنة 580، ألغى الملك هرمزد الرابع (578-590) النظام الملكى بعد وفاة الملك باكور التالت ، وبقت أيبيريا مقاطعة فارسية يحكمها مرزبان (حاكم).

يستخدم مصطلح "أيبيريا القوقازية" كمان لتمييزها عن شبه الجزيرة الأيبيرية فى جنوب غرب أوروبا.[3]

اسم[تعديل]

مصدر اسم "أيبيريا" مش واضح. واحده من النظريات حول أصل اسم أيبيريا، اللى اقترحها جيورجى ميليكيشفيلى ، كانت أنها مشتقة من التسمية الأرمنية المعاصرة لجورجيا، فيرك ( Armenian ، و Ivirkʿ [ Իᾯ Ի] و Iverkʿ [ Ի Ի ԥ 국 ])، اللى كانت فى حد ذاتها مرتبطة بكلمة Sver (أو Svir)، هيا التسمية الكارتفيلية للجورجيين.[4] كان الحرف "s" فى دى الحالة يعتبر بادئة للكلمة الجذرية "Ver" (أو "Vir"). حسب لذلك، حسب لنظرية إيفان جافاخيشفيلى ، التسمية العرقية لـ "سبير"، هيا نسخة مختلفة من سفير، مشتقة من كلمة "هبر" ("هفر") (و علشان كده أيبيريا) والمتغيرات الأرمنية، فيريا وفيريا.[4]

المؤرخ [Adolfo Domínguez Monedero es] يجادل بأن الاسم الأيبيرية أطلقه اليونانيون القدماء على شعبين مختلفين يقعان فى أطراف عالمهم (فى شبه الجزيرة الأيبيرية والقوقاز) بسبب الثروة الأسطورية المرتبطة بهم ( تارتيسوس والصوف الذهبى لكولشيس). .[5]

تاريخ[تعديل]

التاريخ المبكر[تعديل]

خريطة لأيبيريا و كولشيس رسمها كريستوف سيلاريوس مطبوعة فى لايبزيغ سنة 1706

الساسبريون (الذين ذكرهم هيرودوت ) ممكن لعبو دور حاسم فى توحيد القبائل اللى تسكن المنطقة.  [ بحاجة لمصدر ] ممكن تحرك الموشوى ببطء لالشمال الشرقى وشكلوا مستوطنات وقت سفرهم. واحدة من دى كانت متسخيتا ، العاصمة المستقبلية لمملكة أيبيريا. حكم قبيلة متسخيتا بعدين أمير يُعرف محلى باسم ماماساخليسي ("أبو العيله" باللغة الجورجية).

المصادر المكتوبة للفترات الأولى من تاريخ أيبيريا هيا فى الغالب سجلات جورجية من العصور الوسطى، اللى تفسرها الدراسات الحديثة على أنها سرد شبه أسطوري.[6] تذكر واحده من دى السجلات، موكتسيفاى كارتليساي (" تحويل كارتلى ") أن حاكم اسمه آزو وشعبه جم من أريان-كارتلى - الموطن الاولانى للإيبيريين الأوائل، اللى كانو تحت الحكم الأخمينى لحد سقوط الإمبراطورية الفارسية . – واستقروا فى الموقع اللى كان مفروض يتم تأسيس متسخيتا فيه. تزعم رواية جورجية تانيه، كارتليس تسخوفريبا ("تاريخ كارتلي") أن آزو كان ضابط فى الإسكندر ، اللى ذبح عيلة حاكمة محلية واحتل المنطقة، لحد هزمه الأمير فارنافاز فى نهاية القرن الرابع قبل الميلاد. ساعتها زعيم محلي.

قصة غزو الإسكندر لكارتلي، رغم أنها أسطورية، إلا أنها تعكس تأسيس الملكية الجورجية فى الفترة الهلنستية ورغبة الأدباء الجورجيين اللاحقين فى ربط الحدث ده بالفاتح الشهير.[7]

فارنا كسب الاولانى و نسله[تعديل]

فارنافاز بقا المنتصر فى صراع على السلطة، أول ملك لأيبيريا (حوالى 302 - 237 قبل الميلاد). حسب للسجلات الجورجية اللاحقة، بعد صد الغزو، أخضع المناطق المجاورة، بما فيها جزء كبير من ولاية كولشيس الجورجية الغربية (المعروفة محلى باسم إغريسى )، ويبدو أنه اخد الاعتراف بالدولة على ايد السلوقيون فى سوريا . ويقال كمان أن فارنا كسب نى قلعة كبرى، أرمازتسيخه ، ومعبدًا للإله أرمازى ، و أنشأ نظام جديدًا للإدارة، قسم البلاد لشوية مقاطعات تسمى ساريستافوس .

سيطر خلفاؤه على الممرات الجبلية فى القوقاز ، و أهمها داريال (المعروفة كمان باسم البوابات الأيبيرية).

كانت الفترة اللى أعقبت الوقت ده من الازدهار فترة حروب متواصلة حيث اضطرت أيبيريا للدفاع ضد الكتير من الغزوات على أراضيها. تم توحيد بعض الأجزاء الجنوبية من أيبيريا، اللى تم احتلالها من مملكة ارمينيا ، فى القرن التانى قبل الميلاد، فى ارمينيا وانفصلت الأراضى الكولشية لتشكل إمارات منفصلة ( sceptuchoi ). فى نهاية القرن التانى قبل الميلاد، تم خلع الملك الفرانوازيد فرناجوم من عرشه على ايد رعاياه، بعد تحوله لالزرادشتية، وتم منح التاج للأمير الأرمنى أرتاسياس اللى مسك العرش الأيبيرى فى 93 قبل الميلاد، مؤسس سلالة أرتاسياد فى أيبيريا . [8]

الفترة الرومانية والتنافس الروماني/الفرثى[تعديل]

ايبيريا فى عهد الإمبراطورية الرومانية .

الارتباط الوثيق ده مع ارمينيا وبونتوسأدى لغزو البلاد (65 قبل الميلاد) على ايد الجنرال الرومانى بومبى ، اللى كان ساعتها فى حالة حرب مع ميثرادتس السادس ملك بونتوس وارمينيا؛ لكن روما لم تثبت سلطتها بشكل دائم على أيبيريا. و بعد تسعة وعشرين سنه ، زحف الرومان تانى (36 قبل الميلاد) على أيبيريا و أجبروا الملك فارنا كسب التانى على الانضمام لحملتهم ضد ألبانيا .

بينما كانت مملكة كولشيس الجورجية التانيه تدار كمقاطعة رومانية، قبلت أيبيريا الحماية الإمبراطورية الرومانية بحرية. بيتكلم نقش حجرى تم اكتشافه فى متسخيتا عن حاكم القرن الاولانى مهدرت الاولانى (58-106 م) باعتباره "صديق القياصرة" وملك "الإيبيريين المحبين للرومان". قام الإمبراطور فيسباسيان بتحصين موقع متسخيتا القديم فى أرزامى لصالح الملوك الأيبيريين سنة 75 م.

النفوذ الرومانى على المنطقة استمر ، لكن بحلول عهد الملك فارسمان التانى (116–132) أيبيريا استرجعت بعض قوتها السابقة. توترت العلاقات بين الإمبراطور الرومانى هادريان وفارسمان التانى ، رغم أنه يقال إن هادريان سعى لاسترضاء فارسمان. بس، تحسنت العلاقات بس فى عهد خليفة هادريان ، أنطونينوس بيوس ، لدرجة أن فارسمان قيل إنه زار روما ، حيث ذكر ديو كاسيوس أنه تم نصب تمثال على شرفه و أنه تم منح حقوق التضحية. أحدثت الفتره دى تغيير كبير فى الوضع السياسى لأيبيريا حيث اعترفت روما بهم كحليف، بدل وضعهم السابق كدولة تابعة، و هو الوضع السياسى اللى ظل كما هو، الأعمال العدائية للإمبراطورية مع البارثيين .

منذ القرون الأولى للعصر المسيحي، كانت عبادة ميثراس والزرادشتية تمارس بشكل منتشر فى أيبيريا. أنتجت التنقيبات فى المدافن الغنية فى بورى و أرمازى وزغوديرى أكواب شرب فضية عليها انطباع حصان يقف إما عند مذبح النار أو مع رفع رجله القدامية اليمنى فوق المذبح.[9] تتميز عبادة ميثراس بطابعها التوفيقى و علشان كده فهى مكملة للطوايف المحلية جوه الأساطير الجورجية ، و بالخصوص عبادة الشمس، و اندمجت تدريجى مع المعتقدات الجورجية القديمة.لكن ويُعتقد أن ميثراس كان لابد أن يكون سلف القديس جاورجيوس فى جورجيا الوثنية.[10] وخطوة بخطوة، اخترقت المعتقدات و أساليب الحياة الإيرانية بعمق ممارسات البلاط والنخبة الأيبيرية: تم اعتماد النص الأرمازى و"اللغة" المبنية على الآرامية (انظر تسيريتيلي)، رسمى (عدد من النقوش باللغة الآرامية). الفترات الكلاسيكية/الهلنستية معروفة كمان من كولشيس )؛ [11] تم تنظيم البلاط على نماذج إيرانية، وتأثر لباس النخبة بالزى الإيراني، واعتمدت النخبة الأيبيرية أسماء شخصية إيرانية، [12] وقدم الملك فارنا كسب عبادة أرمازى الرسمية (qv) فى القرن التالت قبل الميلاد (مرتبطة بالتاريخ الجورجى فى العصور الوسطى بالزرادشتية) [13]

بين روما / بيزنطة و فارس[تعديل]

كان العامل الحاسم فى تاريخ أيبيريا المستقبلى هو تأسيس الإمبراطورية الساسانية (أو الساسانية) سنة 224 على ايد أردشير الأول . [14] [15] ومنفى استبدال المملكة البارثية الضعيفة بدولة مركزية قوية، فقد غيرت التوجه السياسى لأيبيريا بعيد عن روما. بقت أيبيريا واحد من روافد الدولة الساسانية فى عهد شابور الأول (241-272). يظهر ان العلاقات بين البلدين كانت ودية فى البداية، حيث تعاونت أيبيريا فى الحملات الفارسية ضد روما، وتم إدراج الملك الإيبيرى أمازاسب التالت (260–265) على أنه واحد من كبار الشخصيات فى المملكة الساسانية، مش تابع كان. وقهر بقوة السلاح. لكن الميول العدوانية للساسانيين كانت واضحة فى نشرهم للزرادشتية ، اللى ممكن تكون قد اتأسست فى أيبيريا بين ستينيات وتسعينيات القرن العشرين.

بس، فى صلح نصيبين (298) فى الوقت نفسه حصلت الإمبراطورية الرومانية على السيطرة على أيبيريا القوقازية تانى كدولة تابعة واعترفت بالسيادة على كل منطقة القوقاز، اعترفت بميريان التالت ، أول سلالة كسرويد، ملك على أيبيريا. .  [ بحاجة لمصدر ]

اعتماد الأرثوذكسية و الفترة الساسانية الفارسية[تعديل]

أثبتت الهيمنة الرومانية أنها حاسمة فى الأمور الدينية، من أن تحول الملك ميريان التالت وكبار النبلاء لالأرثوذكسية الشرقية حوالى سنة 317 و أعلنوا الأرثوذكسية كدين للدولة . يرتبط الحدث برسالة المرأة الكبادوكية ، القديسة نينو ، اللى بشرت من سنة 303 بالأرثوذكسية فى مملكة أيبيريا الجورجية (شرق جورجيا). ده

سيصبح الدين رابط قوى بين جورجيا وروما (بعد كده بيزنطة ) وهايكون له تأثير واسع النطاق على ثقافة الدولة ومجتمعها. توقفت العناصر الإيرانية فى الفن الجورجى بالتدريج مع اعتماد الأرثوذكسية الشرقية فى القرن الرابع.[16]

بس، بعد مقتل الإمبراطور جوليانفى حملته الفاشلة فى بلاد فارس عام 363، تنازلت روما عن السيطرة على أيبيريا لبلاد فارس، و بقا الملك فاراز باكور الاولانى (أسفاجور) (363-365) تابع للفرس، هيا النتيجة اللى أكدها السلام. من Acilisene فى 387.[17] بس، حافظ حاكم كارتلى اللاحق، فارسمان الرابع (406-409)، على استقلال بلاده وتوقف عن دفع الجزية لبلاد فارس.[17] سادت بلاد فارس، وبدأ ملوك الساسانيين فى تعيين نائب الملك ( pitiaxae / bidaxae ) لمراقبة تابعهم.[17] فى النهاية جعلوا المكتب وراثى فى البيت الحاكم فى كارتلى السفلى ، و علشان كده افتتحوا كارتلى بيتياكسات ،و ده جعل منطقة واسعة تحت سيطرتهم.[17] رغم أنها فضلت جزء من مملكة كارتلي، لكن نوابها حولوا مجالهم لمركز للنفوذ الفارسي.[17] وضع الحكام الساسانيون مسيحية الجورجيين قدام اختبار قاس. روجوا لتعاليم زرادشت ، و نص القرن الخامس بقت الزرادشتية ديانة رسمية ثانية فى شرق جورجيا مع الأرثوذكسية الشرقية .

تميز العهد المبكر للملك الأيبيرى فاختانغ الاولانى الملقب بغورغاسالي (447-502) بالانتعاش النسبى للمملكة. كان رسمى تابع للفرس، وقام بتأمين الحدود الشمالية منفى إخضاع متسلقى جبال القوقاز، ووضع الأراضى الجورجية الغربية والجنوبية المجاورة تحت سيطرته. أسس بطريركية مستقلة فى متسخيتا ، وجعل تبليسى عاصمته. سنة 482، قاد انتفاضة عامة ضد بلاد فارس وبدأ حرب يائسة علشان الاستقلال استمرت 20 سنه . لم يتمكن من الحصول على الدعم البيزنطى وهزم فى النهاية ومات فى معركة عام 502.

سقوط المملكة[تعديل]

التنافس المستمر بين بيزنطة وبلاد فارس الساسانية علشان السيادة فى القوقاز ، والتمرد اللى بعد كده الفاشل (523) للجورجيين تحت قيادة غورغن، كانت ليه نتايج وحشه على البلاد. بعد ذلك، بقا ملك أيبيريا يتمتع بسلطة اسمية بس، فى الوقت نفسه كانت البلاد تحت حكم الفرس فعلى. سنة 580، ألغى هرمزد الرابع (578-590) النظام الملكى بعد وفاة الملك باكوريوس التالت ملك أيبيريا ، وبقت أيبيريا مقاطعة فارسية يحكمها مرزبان (حاكم). شجع النبلاء الجورجيون الإمبراطور البيزنطى موريس على إحياء مملكة أيبيريا سنة 582، لكن سنة 591 اتفقت بيزنطة و بلاد فارس على تقسيم أيبيريا بينهم، على أن تكون تبليسى فى أيد الفرس و تكون متسخيتا تحت السيطرة البيزنطية.

فى بداية القرن السابع انهارت الهدنة بين بيزنطة وبلاد فارس. قرر الأمير الأيبيرى ستيفان الاولانى (حوالى 590 - 627) سنة 607 الانضمام لبلاد فارس علشان إعادة توحيد كل أراضى أيبيريا، و هو الهدف اللى يبدو أنه قد حققه. لكن الهجوم اللى شنه الإمبراطور هرقل فى 627 و 628 حقق النصر على الجورجيين والفرس وضمن الهيمنة البيزنطية فى غرب وشرق جورجيا لحد غزو العرب للقوقاز. 

الفترة العربية واستعادة الملكية[تعديل]

وصل العرب لأيبيريا حوالى سنة 645 و أجبروا إريستافى (أميرها)، ستيفانوز التانى (637 - حوالى 650)، على التخلى عن ولائه لبيزنطة والاعتراف بالخليفة باعتباره سيده. و كده بقت أيبيريا دولة رافدة وتم تنصيب أمير عربى فى تبليسى حوالى سنة 653. فى بداية القرن التاسع، استغل إريستافى أشوت الأول (813-830) من سلالة باجراتيونى الجديدة، من قاعدته فى جنوب غرب جورجيا، ضعف الحكم العربى ليثبت نفسه كأمير وراثى (باللقب البيزنطى كوروباليت) . ) من ايبيريا. تم تتويج خليفة أدارناس الرابع ملك أيبيريا ، التابع رسمى لبيزنطة، بلقب "ملك أيبيريا" سنة 888. قام نسله باغرات التالت (حكم من 975 ل1014) بجمع الإمارات المختلفةمع بعضلتشكيل ملكية جورجية موحدة. 

الأيبيريون الشرقيون والغربيون[تعديل]

دافع عنها كتير من المؤلفين القدماء والعصور الوسطى، رغم اختلافهم فى التعامل مع مشكلة المكان الأصلى لمنشأهم. ويظهر ان دى النظرية كانت شائعة فى جورجيا فى العصور الوسطى. كتب الكاتب الدينى الجورجى البارز جورج الهاجيورى (1009–1065) عن رغبة بعض النبلاء الجورجيين فى السفر لشبه الجزيرة الأيبيرية وزيارة الجورجيين المحليين فى الغرب ، كما أسماهم.

شوف كمان[تعديل]

  • شجرة عيلة الملوك الجورجيين فى أيبيريا
  • كولشيس
  • جورجيا الرومانية
  • أيبيريا الساسانية
  • الحرب الايبيرية
  • إمارة أيبيريا

مصادر[تعديل]

  1. Ronald Grigor Suny.
  2. William Coffman McDermott, Wallace Everett Caldwell.
  3. Mikaberidze, p. 360
  4. أ ب (in Armenian) Yeremyan, Suren T. «Իբերիա» (Iberia).
  5. Domínguez Monedero, Adolfo Jerónimo (1983). "Los términos "Iberia" e "Íberos" en las fuentes grecolatinas: estudio acerca de su origen y ámbito de aplicación". Lucentum (2): 203. doi:10.14198/LVCENTVM1983.2.10. ISSN 1989-9904.
  6. Stephen H. Rapp.
  7. Rapp, Stephen H. (2003), Studies In Medieval Georgian Historiography: Early Texts And Eurasian Contexts, pp. 141-142.
  8. Rapp 2014.
  9. Machabeli, pp. 37, 51–54, 65–66
  10. Makalatia, pp. 184–93
  11. Braund, pp. 126–27)
  12. Braund, pp. 212–15
  13. Apakidze, pp. 397–401
  14. Spaeth 2013.
  15. Hitchins 2001.
  16. "GEORGIA iii. Iranian elements in Georgian art and archeology". Retrieved 1 January 2015.
  17. أ ب ت ث ج Alexander Mikaberidze.

قالب:Historical states of Georgiaقالب:Sassanid Provincesقالب:Territories with limited Roman Empire occupation & presence