انتقل إلى المحتوى

جزيرة تيرسيرا

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
جزيرة تيرسيرا
 

 

الاسم الاصلى (بالپورتوجالى: Ilha Terceira تعديل قيمة خاصية الاسم الأصل (P1705) في ويكي بيانات
البلد
پورتوجال   تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
التقسيم الادارى جزر الازور   تعديل قيمة خاصية بتقع فى التقسيم الادارى (P131) في ويكي بيانات
الارض و السكان
احداثيات 38°44′00″N 27°19′00″W / 38.733333333333°N 27.316666666667°W / 38.733333333333; -27.316666666667   تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات[1]
مسطحات مائيه قريبه المحيط الاطلنطى   تعديل قيمة خاصية موجود بالقرب من المسطح المائي (P206) في ويكي بيانات
اعلى قمه جبل سيرا د سانتا باربارا   تعديل قيمة خاصية اعلى قمه (P610) في ويكي بيانات
المساحه
الارتفاع عن
مستوى البحر(م)
الطول
العرض
التعداد السكانى
الحكم
التأسيس والسيادة
بيانات تانيه
[[تصنيف: غلط فى قوالب ويكى بيانات|]]
خريطة

تيرسييرا ( ) هيا جزيرة بركانية فى أرخبيل جزر الأزور ، حوالى ثلث الطريق عبر شمال المحيط الاطلنطى عند خط عرض مماثل لعاصمة البرتغال لشبونة، ومجموعة الجزر مملوكة للبرتغال. هيا واحده من اكبر جزر الأرخبيل، و عدد سكانها 53311 انسان فى مساحة تبلغ حوالى 396.75 كيلومتر مربع .

تيرسييرا هيا موقع أقدم مدينة فى جزر الأزور، أنجرا دو هيرويزمو ، العاصمة التاريخية للأرخبيل وموقع التراث العالمى لليونسكو؛ مقر النظام القضائى (المحكمة العليا)؛ والقاعدة الجوية الرئيسية، القاعدة الجوية رقم 4 فى لاجيس، مع مفرزة من القوات الجوية للولايات المتحدة.

يوجد فى جزيرة تيرسيرا ميناءان بحريان رئيسيان، أحدهما فى أنجرا دو هيرويزمو والتانى فى برايا دا فيتوريا، ومطار تجارى متكامل مع عمليات الطيران فى Base Aérea رقم 4 . تاخد مصارعة الثيران البرتغالية بشعبية كبيرة فى الجزيرة، وتأتى فى شكلين مختلفين: مصارعة الثيران التقليدية للفروسية (فى الحلبة) ومصارعة الثيران الشهيرة " Touradas à corda " اللى تحدث فى الشوارع.

تاريخ

[تعديل]
Terceira سنة 1595 بقلم Jan Huyghen van Linschoten ، "A cidade de Angra na ilha de Iesu xpō da Tercera que esta em 39. graos"
نزول القوات وقت معركة تيرسيرا ؛ جدارية فى دير ساو لورينزو دى الإسكوريال

تاريخى، كان فيه عدم يقين بخصوص التاريخ والمكتشف المرتبط بجزر الأزور. حددت الخرائط البحرية قبل الاكتشاف "الرسمي" جزر فى المحيط الاطلنطى من سنة 1325، لما حددت خريطة بواسطة أنجيلينو دالورتو "برازيل" غرب أيرلندا، وتانيه بواسطة أنجيلينو دولسيرت تحدد جزر الكنارى وماديرا ، مع جزر المحيط الاطلنطى. جزر غامضة تُسمى "كابراريا" (والتى يقترح بعض المؤرخين أنها ساو ميغيل وسانتا ماريا). استمرت كمان الأساطير حول أتلانتس ، وسيتى سيدادس (ممالك المدن السبع)، وتيراس ساو برانداو ، وإلهاس أوفورتوناداس (الجزر المحظوظة)، وإيلها دا برازيل (جزيرة البرازيل)، وأنتيليا ، وإلهاس أزويس (الجزر الزرقاء). )، و Terra dos Bacalhaus (أرض سمك القد)، وظهرت المخططات بين 1351 و 1439 لعدة مجموعات من الجزر بأسماء مختلفة. أول ارتباط بين جزيرة تيرسيرا الحديثة وهذه القصص كان فى جزيرة البرازيل؛ ظهرت لأول مرة باسم جزيرة البرازيل فى خريطة البندقية لأندريا بيانكو (1436)، الملحقة ب واحده من الجزر الاكبر ضمن مجموعة جزر فى المحيط الاطلنطى . [ بحاجة لمصدر ]

ظهرت أول وثيقة اكتشاف رسمية، تنسب اكتشاف الفورميجاس لغونزالو فيلهو كابرال سنة 1439، .[2] هناك ما يشير علشان تيرسييرا ممكن تم اكتشافها بواسطة فيسنتى دى لاغوس، طيار فيلهو كابرال، فى 1 يناير 1445:[3] ابتدت الوثائق الأولى بعد الفتره دى فى الظهور مع جزيرة تالتة فى الأرخبيل الأزوري، يشار ليها باسم إيلها دي . جيسوس كريستو ( جزيرة يسوع المسيح )، و بعدين ، إيلها دى جيسوس كريستو دا تيرسيرا . جاسبار فروتوسو ، مؤرخ و إنساني، قام بعدين بتبرير الاسم الاولانى للجزيرة، مشير لما يلي:

  • تم اكتشافها فى اليوم الاولانى من شهر يناير، و هو تقليدى يوم عيد اسم يسوع؛ اكتشفها من نقيب فى وسام المسيح ;
  • تم اكتشافه يوم الخميس أو الجمعة فى Corpo de Deus ( جسد المسيح ) ؛ أو
  • لأنها كانت جزء من أبرشيات أنجرا، من خلال استدعاء سان سلفادور ( رغم أن ده يعنى وجود أبرشيات قبل اكتشافها).

بغض النظر، كان مجرد اسم مؤقت، حيث تم استخدام العامية Terceira (التى تعنى "التالت" بالبرتغالية، كما فى "الجزيرة التالتة" أو "التالتة اللى سيتم اكتشافها") فى كثير من الأحيان لوصف الجزيرة.

بدأ استعمار الجزيرة حسب مرسوم إنفانتى د. هنريكى (بتاريخ 21 مارس 1450)، ووضع الجزيرة فى الأيدى الإدارية لفليمنج جاكوم دى بروج . كان أول مستوطن ليها هو فيرناو دولمو، و هو فليمنغ أو فرنسي، اللى تخلى بعدين عن قطعة أرضه لأسباب مش معروفة.[3] استمرت بروج، رغم كونها واحد من النبلاء الفلمنكيين، فى جلب العائلات والمستوطنين من فلاندرز والمغامرين البرتغاليين الشماليين (جواو كويلو، من غيماريش؛ جواو دا بونتي، من أفيرو؛ جواو برنارديس، من لاغوس؛ جواو ليونارد، من فييرا؛ وجونزالو أنيس دا). Fonseca، من بورتو)، [3] و الحيوانات والمؤن، حيث تم النزول فى منطقة Porto Judeu أو Pesqueiro dos Meninos، قرب Vila de São Sebastião (اعتمادًا على المصادر). و أكد فروتوسو كمان أن:

... أن المستوطنين القدماء فى جزيرة تيرسيرا، اللى كانو أول من استوطنوا فى شريط لالشمال، حيث يسمون كواترو ريبراس، حيث دلوقتى أبرشية سانتا بياتريس، وحيث توجد أول كنيسة فى الجزيرة، ولكنهم كانو بقى عدد قليل من المستوطنين بسبب صعوبة الوصول وسوء الميناء.

وقعت المستوطنة الأولى فى كواترو ريبراس ، فى منطقة بورتاليجري، [4] حيث اتعمل كنيسة صغيرة لاستدعاء سانتا آنا. قام بروج برحلات رجوع لفلاندرز للمستوطنين الجدد لمستعمرته. فى واحده من رحلاته لماديرا، قام بتجنيد ديوغو دى تيف وعينه ملازم له ومشرف على جزيرة تيرسيرا. بعد بضع سنين ، نقل بروج مقر إقامته لبرايا، وبدأ بناء كنيسة ماتريز سنة 1456، و أدار كابتن الجزيرة من ده الموقع ( حوالى سنة 1460)، لحد اختفى فى ظروف غامضة سنة 1474، فى رحلة تانيه من رحلاته بين مستعمرة والقارة.[3] بعد اختفائه، قامت إنفانتا د. بياتريس ، باسم ابنها إنفانتى د. ديوغو (الذى ورث جزيرتى تيرسييرا وجراسيوسا بعد وفاة د. فرناندو، الابن المتبنى للإنفانتى د. هنريكي) بتقسيم الجزيرة من تيرسييرا لقسمين: أنجرا (التى أعطيت لجواو كسب كورتى ريال) وبرايا (التى أعطيت لألفارو مارتينز هوميم).[3][5] بصرف النظر عن المستوطنين البرتغاليين والفلمنكيين، والمستعمرين من ماديرا، والكتير من العبيد من افريقيا، والمسيحيين الجدد واليهود، سكنوا الجزيرة فى ده الوقت، وقاموا بتطوير مشاريع تجارية جديدة بما فيها القمح (الذى تم تصديره خلال القرن الخمستاشر فى كل اماكن الإمبراطورية)، وقصب السكر، والخشب. (لصناعة الأصباغ) والأخشاب (بشكل رئيسى لصناعات البناء البحرية). وهايستمر ده التطور لحد نهاية القرن التسعتاشر، مع إدخال منتجات جديدة، بما فيها الشاى والتبغ والأناناس. خلال أزمة الخلافة البرتغالية سنة 1580 ، كانت جزر الأزور الجزء الوحيد من الإمبراطورية البرتغالية بعدين البحار اللى قاوم الإسبان لحد صيف سنة 1583. عرض فيليب التانى ملك اسبانيا العفو إذا استسلمت جزر الأزور، لكن رسوله اتقابل باستقبال عدائى اوى فى أنجرا دو هيرويسمو (هرب لساو ميغيل، اللى قدمت ولاءها لملك اسبانيا). بعد معركة بونتا ديلغادا ، حيث غلب دون ألفارو دى بازان، المركيز الاولانى لسانتا كروز، أنصار د. أنطونيو (المطالب بالعرش البرتغالي) الأنجلو-فرنسيين قبالة ساحل ساو ميغيل، ركز المركيز قواته فى منطقة شاطئ أقل حماية 10 kilometres (6.2 mi) من أنجرا دو هيرويسمو. بأسطول مكون من ستة وتسعين سفينة و 9500 رجل (بالإضافة لحامية قوامها 2000 فرد فى ساو ميغيل) تمكن الماركيز من هزيمة قوات د. أنطونيو بعد قتال دام يوم واحد. رغم السماح للجنود الفرنسيين والإنجليز فى الجزيرة بالتقاعد بدون ما يصابوا بأذى، لكن د. أنطونيو وحفنة من أنصاره كانو محظوظين بالهروب بحياتهم. بعد سنة واحد، اكتمل غزو جزر الأزور بعد المصالحة فى جزيرة تيرسيرا، اللى أعقبها الاستيلاء على جزيرة فايال .

قام أسطول استكشافى إنجليزى بقيادة إيرل كمبرلاند سنة 1589، كجزء من رحلة جزر الأزور سنة 1589 لخليج أنجرا ، بمهاجمة الكتير من السفن الإسبانية والبرتغالية اللى تؤوى السفن وتمكن من إغراق خمس منها أو الاستيلاء عليها.

طبعة أنجرا أوب تيرسيرا ، تظهر مدينة أنجرا و أجزاء من الجزيرة، جاكوب فان مورس ، 1671

بتزكية جون الرابع ملك البرتغال، أشادت جزر الأزور باستعادة الاستقلال عن الاتحاد الأيبيري. ولم يغب ده عن المستوطنين الإسبان فى أنجرا دو هيرويسمو، اللى أصبحوا طبقة مميزة خلال الاتحاد،و ده جعل صعب عليهم البقاء بعد سنة 1640، لما تم استعادة السيادة البرتغالية. سنة 1766، تمت إعادة تنظيم نظام الكابتنيات،و ده اتسبب فى تعيين نقيب عام واحد، ومقره فى أنغرا دو هيرويزمو فى جزر الأزور.

سنة 1810، تم نفى عدد من الصحفيين وغيرهم ممن يفضلون الفرنسيين، بما فيها رجل الصناعة جاكوم راتون ، لالجزيرة لفترة.

التوتر السياسى تصاعد فى عشرينات القرن التسعتاشر بين الدستوريين أو الليبراليين (مؤيدى الملكية الدستورية اللى نصبها الملك جون السادس ملك البرتغال ) ودول اللى دعموا الملكية المطلقة. بعد ما اعتنقت قضية الدستورية، أنشأت Terceirenses المحلية المجلس العسكري المؤقت باسم الملكة ماريا التانيه ملكة البرتغال سنة 1828. اندلعت الأعمال العدائية فى معركة برايا دا فيتوريا سنة 1829. فى مرسوم صدر فى 15 مارس 1830، تم تسمية أنجرا كعاصمة برتغالية على ايد القوى الدستورية Terceirenses، [6] اللى قامت بحماية ودعم الليبراليين المنفيين اللى دعموا حقوق الملكة ماريا التانيه ملكة البرتغال ، اللى اغتصبت حقوقها على ايد ميغيليستا ( أنصار الملكية المطلقة لميغيل الأول ). سنة 1832، وصل بيدرو الأول (الملك السابق والوصى على عرش الملكة ماريا) لجزر الأزور لتشكيل حكومة معارضة للنظام الاستبدادى فى لشبونة، برئاسة ماركيز بالميلا، وبدعم من الأزوريين موزينيو دا سيلفيرا و ألميدا غاريت. اللى وضعت الكتير من الإصلاحات الهامة.

فى 24 اغسطس 2001، أصدرت تيرسيرا الأخبار حيث تمكنت رحلة طيران ترانسات رقم 236 من الهبوط فى لاجيس فيلد بعد نفاد الوقود فى الجو.

فى 16 مارس 2003، قابل رئيس امريكا جورج دبليو بوش ورئيس وزراء المملكة المتحدة تونى بلير ورئيس الوزراء الإسبانى خوسيه ماريا أزنار ورئيس وزراء البرتغال خوسيه مانويل باروسو فى تيرسيرا لمناقشة غزو العراق ، اللى ابتدا بعد 4 أيام. ، فى 20 مارس.

فى 15 يناير 2016، وصلت العاصفة الاستوائية أليكس لاليابسة بشكل مش مسبوق على الجزيرة مع رياح مستدامة وصلت سرعتها ل65 ميل فى الساعة. و كان ده الهبوط مش مسبوق بسبب الوقت اللى حدث فيه من العام، و هو نص يناير. Alex هو واحد من 4 أعاصير استوائية معروفة توصل لاليابسة فى جزيرة تيرسيرا، أما الأعاصير التانيه فهى إعصار غير مسمى سنة 1889 ، و إعصار آخر غير مسمى سنة 1940 ، و إعصار كارى سنة 1957 .

الجيولوجيا والجغرافيا

[تعديل]
Island of Terceira viewed from the North. Serra de Santa Bárbara, the highest point on the island, is to the West (right on photo)

الجيولوجيا والجغرافيا الطبيعية

[تعديل]
خريطة تفصيلية لتيرسيرا

جزيرة تيرسيرا هيا جزيرة بركانية نشطة، وتتكون من الكتير من البراكين القديمة المنقرضة. أعلى نقطة فى تيرسيرا هيا 1021 م، اللى تشكلت من قمة بركان سانتا باربرا الخامل، والمعروف باسم سيرا دى سانتا باربرا .

تتكون جزيرة تيرسيرا من 4 براكين طبقية متداخلة مبنية فوق هيكل جيولوجى يسمى صدع تيرسيرا : و هو تقاطع ثلاثى بين الصفائح التكتونية الأوراسية والإفريقية و أمريكا الشمالية . ترتفع دى الهياكل البركانية من عمق يزيد عن 1,500 metres (5,000 ft) من قاع المحيط الاطلنطى. أدى التأريخ بالكربون المشع للوحدات البركانية، دعم لرسم الخرائط الجيولوجية، لتحسين التسلسل الزمنى المعروف للنشاط البركانى من العصر البليستوسينى الوسطانى لالمتأخر والهولوسينى فى جزيرة تيرسيرا، جزر الأزور،و ده يحدد التقدم من الشرق للغرب فى نمو البراكين الطبقية. و أدى ذلك فى العاده لتصنيف الأحداث البركانية لالهياكل اللى بعد كده :

  • مجمع سينكو بيكوس البركاني: الأقدم فى تيرسيرا (التى تحددها سيرا دو كومي)، اللى أكملت نشاطها الفرعى الرئيسى من حوالى 370-380000 سنة. أدى انهيار الجزء العلوى من الصرح البركانى الطبقى لتشكيل كالديرا ضخمة 7 by 9 kilometres (4 mi × 6 mi) من حوالى 370.000 سنة. إن ثوران البازلت بعد الكالديرا من مخاريط الجمرة على أرضية الكالديرا و قرب ها وتدفق الحمم البركانية ورواسب الخفاف المتساقطة من البراكين الأصغر سن غرب سينكو بيكوس قد أعاد ملء جزء كبير من الكالديراو ده اتسبب فى إنتاج سهل خصب دون انقطاع بالتقريب .
سهل أشادا، جوه مجمع جيلهيرم مونيز البركاني، هو مرعى خصب يستخدم للمحاصيل التناوبية ورعى ماشية الألبان.
غابات لوريسيلفا فى سهل تيرسيرا المركزى
  • مجمع جيلهيرم مونيز البركاني: ابتدا الجزء الجنوبي، فى الجزء الوسطانى من الجزيرة، فى الثوران بعد حوالى 100.000 سنة (حوالى 270.000 ألف سنة) و أنتج قباب التراكيت (حوالى 808 م/2651 قدم فى الارتفاع)، والتدفقات، والرواسب الحمم البركانية البسيطة لمدة 100000 سنة تانيه (حتى 111 كا على الأقل). أعلى نقطة على طول حافة كالديرا توصل ل623 metres (2,044 ft) . الجزء الشمالى من الكالديرا أقل تعرض بشكل جيد، ولكنه يعكس فئة عمرية مماثلة. تم تشكيل الجزء الشمالى الغربى من كالديرا فى وقت ما بعد 44 ألف سنة. من المحتمل أن الكتير من الصخور النارية المدروسة كويس اللى غطت جزء كبير من الجزيرة قد اندلعت من بركان جيلهيرم مونيز.
  • مجمع بيكو ألتو البركاني: مجموعة متباعدة بإحكام من قباب القصبة الهوائية والتدفقات القصيرة، هيا جزء أصغر من بركان جيلهيرم مونيز. تشير الدراسات الطبقية وتحليل الكربون المشع علشان معظم ثورانات بيكو ألتو حصلت خلال الفترة من حوالى 9000 ل1000 سنة مضت.
  • مجمع سانتا باربرا البركانى : أصغر بركان طبقى فى تيرسيرا، ابتدا فى الثوران قبل 29000 عام، و كان نشط تاريخى، ويضم الطرف الغربى للجزيرة و ارتفاعه عند أعلى نقطة 1,023 metres (3,356 ft) . ده البركان الطبقى محاط بالكتير من القباب وتكوينات القصبة الهوائية اللى تشغل كالديرا البركان وعلى طول محاذاة مختلفة لجوانب البركان.
  • المنطقة الانشطارية: تربط الجزء الشرقى من سانتا باربارا بالحدود الغربية لبيكو ألتو وجويلهيرم مونيز، وتوجد مجموعة من البراكين الانشطارية والمخاريط البازلتية ( هاواى وسترومبوليان )، اللى تشكلت أصغرها من حوالى 15000 عام. حصلت الانفجارات التاريخية الوحيدة سنة 1761، على طول الشق على الجانب الشرقى من سانتا باربارا، و سنة 1867 وبين 1998 و 2000 من الفتحات البحرية قبالة الساحل الغربى ( سيريتا ). تصطف مجموعات الهياكل البركانية فى الجزيرة على طول اتجاه الشمال الغربى والجنوب الغربى والغرب والشمال الغربى والشرق والجنوب الشرقى اللى يمتد لالفتحات / البراكين المغمورة باتجاه الحوض الشرقى لجراسيوسا، بما فيها التحالفات الجيومورفولوجية للهياكل البركانية الأصغر (بما فيها كلا من الهياكل البركانية البازلتية). والمخاريط القصبة الهوائية).

يتم تسليط الضوء على تكتونية الجزيرة من خلال صدعين كبيرين فى الزاوية الشمالية الشرقية (صدعى لاجيس وفونتينهاس)، و كان لاجيس جرابن مسؤول عن الأحداث الزلزالية الشديدة. تاريخى، أنتج كلا الصدعين زلازل سطحية نسبى وقوية ومسؤولة عن تدمير الممتلكات فى الزاوية الشمالية الشرقية (تحديدًا فى 1614 و 1841). خلال حدث 1614، اللى يقع مركزه على طول صدع لاجيس على 8 kilometres (5.0 mi) من الشاطئ، تراوحت قوة الزلزال المسجلة بين 5.8 و 6.3 على مقياس ريختر (ويلز وكوبرسميث، 1994). ويفصل بين صدع لاجيس وفونتينهاس 3 kilometres (1.9 mi) ). يقع جرابن ثانى أقل تطور فى جنوب شرق بركان سانتا باربارا الطبقي. تتميز دى الميزة بقباب تراتشيت وصلبان من الساحل فى بونتا دو كويمادو (من حوض سيريتا التاريخي) لالمنحدرات والصدوع والحمم البازلتية والانفجارات الشقوقية قرب وسط الجزيرة.

صخرة بركانية سوداء قرب الساحل

الجزء الغربى من جزيرة تيرسيرا مليء بالغابات اكتر من الجزء الشرقي، وذلك بسبب الرياح الغربية السائدة اللى توصل لزيادة هطول الأمطار على ده الجانب،و ده يؤدى لغابات الكريبتوميريا ( كريبتوميريا جابونيكا ). تشمل النقاط الجيومورفولوجية التانيه المثيرة للاهتمام سهول أشادا والجبال القريبة من سانتا باربارا والبحيرات الصغيرة فى لاجوا داس باتاس ولاجوا دا فالكا. الساحل الشمالى منطقة تتميز بوجود أدلة على النشاط البركانى مع الكتير من مستيريوس (حقول الحمم البركانية)، وحمامات السباحة فى بيسكويتوس، فى حين يتم تسليط الضوء على وسط الجزيرة بواسطة ألغار دو كارفاو وفورناس دو إنكسوفرى (الأشكال البركانية الخاملة والنشطة). اللى تاخد بشعبية عند السياح والجيولوجيين. معظم الجزيرة محاطة بالمنحدرات الساحلية بحوالى 20 م (60 قدم) عالية، باستثناء الساحل الجنوبى قرب أنجرا دو هيرويسمو. هنا، شكل انفجار الحمم البازلتية فى الميه الضحلة مخروط التوف لمونت برازيل ، اللى يحمى ويأوى ميناء عاصمة الجزيرة. قطر المخروط حوالى 1 kilometre (0.6 mi) ويرتفع 205 metres (673 ft) فوق الجانب الغربى للميناء.

المناطق البيئية والمناطق المحمية

[تعديل]

بعيد عن الساحل، تتميز تيرسييرا بمناظر طبيعية برية وجبلية تضم الكتير من مسارات المشى والمشى لمسافات طويلة. جزء كبير من الجزء الداخلى من الجزيرة محمية طبيعية. من مرتفعات سيرا دو كومى لسفوح سانتا باربارا، هناك شوية مسارات على طول خليط من المزارع الصغيرة والجدران الحجرية والغابات. 

الجغرافيا البشرية

[تعديل]
برايا دا فيتوريا كما تبدو من الزاوية الجنوبية الشرقية
أنغرا دو هيرويزمو ، كما تُرى من مونتى برازيل، على الساحل الجنوبى لتيرسيرا

المستوطنات البشرية زى الكثير من جزر الأزور التانيه ( Açores) ، كانت تمليها جيومورفولوجية التضاريس. أجبر عدد المخاريط البركانية والبراكين الطبقية اللى تشغل الجزء الاكبر من المناطق الداخلية للجزيرة، معظم المجتمعات على طول الأراضى المنخفضة الساحلية ووديان الأنهار،و ده اتسبب فى إنتاج "حلقة" من التحضر تحيط بالجزيرة، وفى العاده تتبع شبكة الطرق الإقليمية . ابتدت دى المجتمعات كجيوب زراعية، تعتمد على زراعة الكفاف ورقعة من الأراضى المسيجة.[7] و نواة المجتمعات دى كانت هيا الأبرشيات الدينية، والكنائس اللى تنتشر فى مشهد الجزيرة.

إدارى، تنقسم تيرسييرا (على طول حدود قطرية غير منتظمة من الشمال الغربى للجنوب الشرقي) لبلديتين: أنجرا دو هيرويزمو وبرايا دا فيتوريا . بلدية أنجرا دو هيرويزمو فى النصف الجنوبى من الجزيرة، وتضم مدينة أنجرا التاريخية ومجتمعات الضواحى والكتير من مجتمعات المنتجعات الساحلية (مثل بورتو مارتينز). تتمركز برايا دا فيتوريا بشكل كبير فى الركن الشمالى الشرقى الشمالى من الجزيرة، على طول المحور بين كابو دو بورتو ولاجيس. تعتبر عموم المركز الصناعى للجزيرة، هيا موقع واحد من الميناءين التجاريين الرئيسيين والمطار الدولى والكتير من الشركات المرتبطة بقاعدة القوات الجوية. وبصرف النظر عن المناطق غير المأهولة فى وسط الجزيرة، الشمال الغربى و أجزاء من الساحل الغربى ذات كثافة سكانية منخفضة، بصرف النظر عن التجمعات الصغيرة من البيوت على طول الطرق. فى الإطار البلدي، تنقسم المجتمعات لأبرشيات مدنية محلية (19 فى أنغرا دو هيرويزمو و 11 فى برايا دا فيتوريا)، وتديرها السلطة التنفيذية (التى تشمل الرئيس ومجلس الوزراء) واللجنة المدنية (مع رئيسها وجمعيتها). من المجلس العسكرى فريجيسيا.  

أنجرا دو هيرويزمو ، العاصمة التاريخية لجزر الأزور ( أكورس) ، هيا أقدم مدينة فى الأرخبيل، ويرجع تاريخها لسنة 1534. ونظراً لأهمية المركز التاريخى فى "الاستكشافات البحرية فى القرنين الخمستاشر والسادس عشر"، أعلنت اليونسكو المركز التاريخى كموقع للتراث العالمى . و سبب ده جزئى لحقيقة أن فاسكو دى جاما، سنة 1499، وبيدرو دى ألفارادو، سنة 1536، أنشأا أنغرا، كحلقة وصل بين العالم الجديد و أوروبا، كميناء إلزامى لوصول السفن. أساطيل افريقيا الاستوائية وجزر الهند الشرقية والغربية. استند تصنيف اليونسكو لالمعيارين 4 و 5 اللى يحكمان التضمين على أساس الأهمية التاريخية العالمية (بناء على مكانتها فى الاستكشاف).

اقتصاد

[تعديل]

النشاط الاقتصادى الرئيسى فى الجزيرة هو تربية الماشية و إنتاج منتجات الألبان. فيه بالجزيرة ميناءان بحريان رئيسيان، أحدهما فى أنجرا دو هيرويزمو والتانى فى برايا دا فيتوريا، ومطار تجارى متكامل مع عمليات الطيران فى Base Aérea رقم 4 (فى مجتمع لاجيس).

ثقافة

[تعديل]
Touradas à corda

تاخد مصارعة الثيران البرتغالية بشعبية كبيرة فى الجزيرة، وتأتى فى شكلين مختلفين: مصارعة الثيران التقليدية للفروسية (فى الحلبة) ومصارعة الثيران الشهيرة " Touradas à corda " اللى تحدث فى الشوارع.

شعبية من القرن الستاشر، " Touradas à corda " (حرفيا مصارعة الثيران بالحبل ) يقامها القرويون المحليون فى تيرسيران من ابريل / مايو لأواخر سبتمبر. فى دى الأحداث، على مثال سباق الثيران ، يتم إطلاق سراح الثور من ساحة البلدة (أو أى مكان مفتوح آخر) بحبل طويل اوى حول رقبته. الطرف التانى من الحبل يمسكه ثمانية "قساوسة" ، رجال يرتدون الزى التقليدى (قمصان بيضاء وسراويل رمادية وقبعة سوداء)، ويتحكمون فى الحيوان من مسافة بعيدة (مما يوفر بعض الشعور بالأمان). يحاول الأشخاص الشجعان بعد كده استفزاز الحيوان والاقتراب منه مع تجنب التعرض للنطح (مما يؤدى لإصابة عرضية أو فوضى). تتخلص بعض "touradas à corda" كمان من الحبل تمام أو تصبح شبه مائية (لما تطارد الثيران المشاركين بره الرصيف). بعد دى "الألعاب" يتم استرداد الحيوان فى النهاية و ها يبتدى المهرجان.

فى بعض المدن، ستقام مصارعة ثيران للفروسية برتغالية تتضمن موكب كبير ومشاركة رجال يرتدون زى القرن الستاشر: البنطلونات ( الفرسانوبانداريلهيروس ( مرافقى الفرسان )، وماتادوريس ، والفوركادوس المشهور على نطاق واسع (ثمانية الرجال اللى يتحدون الثور). الفرسان، اللى يركبون فى العاده سلالة من الحصنه اللوسيتانية ، هم مركز ده الحدث: سيحاول الفارس إرهاق الثور، فى الوقت نفسه يرمى سهامه على ظهر الثور. يلعب مصارعو الثيران، مقارنة بنظرائهم الإسبان، دور صغير، وعادةً ما يشتت انتباه الثور وقت الحدث. فى نهاية كل ماتش/مصارعة ثيران، سيتحدى القائد الرئيسى الثور ليهاجمه، فى الوقت نفسه يتبع باقى الفريق القائد. يحاول قائد الفريق الإمساك بالحيوان من قرنيه ثم، بدعم من فريقه، يقومون بإخضاع الثور. بمجرد استنفاد الحيوان، فى العاده ما يكون مشوشًا، يا دوبك يتفاعل لما تتفرق المجموعة.

واحد من الاحتفالات اللى يتم الاحتفال بيها بشكل عام فى تيرسيرا هو الكرنفال. يتم الاحتفال بالكرنفال، أو "Entrudo" كما يطلق عليه فى الجزيرة، بطريقة مختلفة تمام عن الثقافات التانيه حول العالم. يبدأ الاحتفال يوم السبت اللى يسبق أربعاء الرماد،  لما تفتح القاعات فى كل اماكن الجزيرة أبوابها للجمهور اللى ينتظر مشاهدة العروض.

تكون دى العروض على شكل مجموعات رقص تسافر حول الجزيرة لتصعد لخشبة المسرح وتعرض الأعمال اللى يقومون بيها ليستمتع بيها الناس. وتعتبر دى الرقصات وسيلة لإظهار الشجاعة والروعة فى شكل المسرح الشعبي. إنها فى الأساس طريقة للدخول فى الصوم الكبير، الفكرة بعد "الدخول".

هناك أنواع مختلفة من الرقصات، هيا تأتى من أفكار دول اللى أنشأوا دى المجموعات المختلفة. فى الأساس، كل رقصة تجلب ملابسها الفريدة وموسيقاها و أغانيها و مسرحيتها. ينتهى الاحتفال بالكرنفال فى تيرسيرا يوم الثلاثاء اللى يسبق الصوم الكبير. إن التقاليد مهمة اوى جوه ده المجتمع لدرجة أن دول اللى هاجروا جلبوا دى العادة معهم. ويمكن ملاحظة ذلك فى مناطق زى شمال شرق امريكا وكاليفورنيا وكندا.

يتم الاحتفال بالكرنفال فى تيرسيرا بين يومى السبت والثلاثاء المذكورين أعلاه، لكن فى الواقع قد يستغرق التخطيط المطلوب لتحقيق ذلك طول العام. تتميز الملابس اللى ترتديها المجموعات بتصميمات معقدة والأغانى والمسرحيات المصممة لده اليوم بس تتطلب الكثير من الوقت. هناك كمان وقت قبل الكرنفال حيث يقدم كبار السن فى الجزيرة عروضهم فى تقليد يسمى "Danças da Terceira Idade". دى رقصات اتنشأت خصيص لكبار السن للمشاركة فى تقليد كان لهم يد فى التمسك به.

مجتمع LGBT+

[تعديل]
رغم أن جزر الأزور محافظة اجتماعى بشكل عام، فمن كل الجزر، تشتهر تيرسيرا بوجود مجتمع الذكور المثليين الاكتر انفتاح .[8]

مشاهير

[تعديل]

شوف كمان

[تعديل]
  • معركة تيرسييرا (1583)
  • حقوق الملكية الفكرية للبسكويت
  • إعصار أليكس
  • براكين فى جزر الأزور

مصادر

[تعديل]

ملحوظات

[تعديل]
  1.   تعديل قيمة خاصية مُعرِّف علاقة على خريطة الشَّارع المَفتُوحة (OSM) (P402) في ويكي بيانات {{cite web}}: Empty citation (help)
  2. The beginning of the discovery of the main islands would not begin until two years later, when the islands of Santa Maria and São Miguel would be discovered, and attributed to Gonçalo Velho Cabral.
  3. أ ب ت ث ج Carlos Melo Bento (2008), p.27
  4. Father Gaspar Frutuoso indicated the reasons for choosing the place: "...
  5. Ironically, Álvaro Martins Homem had already begun settlement of the Angra area at the time that the Infante D. Beatriz assigned the colony to the Captain
  6. Câmara Municipal, ed. (2011). "Resenha Histórica" (in البرتغالية). Câmara Municipal de Angra de Heroísmo. Archived from the original on 25 September 2009. Retrieved 30 July 2011.
  7. The Maciço da Serra do Cume, located within the ancient remnants of the Cinco Pico caldera, is a clear example of the patchwork of small holdings visible in the Azores.
  8. Dores, Victor Rui (6 February 2012). "Da homossexualidade na ilha Terceira". RTP Acores Graciosa Online (in portuguese). Archived from the original on 2023-06-03. Retrieved 22 March 2022. Homosexuals from the other islands of the Azores choose Terceira as their home or 'head quarters' .{{cite web}}: CS1 maint: unrecognized language (link)

 

لينكات برانيه

[تعديل]

قالب:Azores Islands