المدرسه الوطنيه للاداره (فرنسا)

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
المدرسه الوطنيه للاداره (فرنسا)
الاسم المختصر (بالفرنساوى: ENA تعديل قيمة خاصية الاسم المختصر (P1813) في ويكي بيانات
 

البلد
فرنسا   تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
معلومات
المؤسس شارل دى جول   تعديل قيمة خاصية المؤسس (P112) في ويكي بيانات
التأسيس 9 اكتوبر 1945  تعديل قيمة خاصية البدايه (P571) في ويكي بيانات
الموقع الجغرافى
احداثيات 48°34′50″N 7°44′14″E / 48.580555555556°N 7.7372222222222°E / 48.580555555556; 7.7372222222222   تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
احصاءات
الطلاب
الموقع الموقع الرسمى  تعديل قيمة خاصية الويبسايت الرسمى (P856) في ويكي بيانات
خريطة


École nationale d'administration (يشار ليها عموم باسم ENA ، بالانجليزى: National School of Administration () كانت مدرسة فرنسية كبرى ، أنشأها الرئيس شارل ديغول سنة 1945 والمؤلف الرئيسى لدستور سنة 1958 ميشيل ديبريه ، لإضفاء الطابع الديمقراطى على الوصول للخدمة المدنية العليا. تم إلغاؤه فى 31 ديسمبر 2021 وحل محله المعهد الوطنى للخدمة العامة (INSP).[1] قامت ENA باختيار و إجراء تدريب أولى لكبار المسؤولين الفرنسيين. كانت تعتبر واحدة من اكتر المدارس الفرنسية استثبعيده من الناحية الأكاديمية، وذلك بسبب معدلات القبول المنخفضة عندها ولأن الغالبية العظمى من مرشحيها قد تخرجوا بالفعل من مدارس النخبة التانيه فى البلاد. وهكذا، فى المجتمع الفرنسي، وقفت ENA باعتبارها واحدة من المسارات الرئيسية لشغل مناصب عليا فى القطاعين العام والخاص. فى الواقع، درس 4 رؤساء لفرنسا فى بداية الجمهورية الخامسة سنة 1958 (بما فيها إيمانويل ماكرون) والكتير من رؤساء الوزراء والوزراء فى ENA.[2] موقعه الأصلى كان فى باريس، بعدين تم نقله لستراسبورغ للتأكيد على طابعه الأوروبى . كان مقرها فى كوماندرى سان جان السابقة، رغم استمرارها فى الحفاظ على حرم جامعى فى باريس. تخرج مدرسة ENA حوالى 80 ل90 خريج كل عام، يُعرفون باسم étudiants-fonctionnaires أو enaos أو énarques ( ). و سنة 2002، تم دمج المعهد الدولى للإدارة العامة (IIAP) اللى قام بتعليم الدبلوماسيين الفرنسيين فى إطار هيكل مشترك مع ENA. تشترك ENA فى الكتير من التقاليد مع كلية أوروبا ، اللى اتأسست بعد فترة وجيزة. سنة 2019، أعلن الرئيس إيمانويل ماكرون أنه سيقترح إلغاء واستبدال ENA. ماكرون هو نفسه خريج مدرسة ENA، لكن الشبكة الضيقة من خريجين مدرسة ENA اللى تؤثر على الخدمة المدنية الفرنسية قد تم استنكارها على ايد الاحتجاجات الشعبوية زى حركة السترات الصفراء باعتبارها طبقة حاكمة نخبية بعيدة كل البعد عن الطبقات الاجتماعية الدنيا. وفى ابريل 2021، أكد ماكرون إغلاق المدرسة، واصف الإغلاق بأنه "أهم إصلاح للخدمة العامة العليا" من إنشاء المدرسة سنة 1945.[3]

تاريخ[تعديل]

تأسيس[تعديل]

كوماندرى سان جان ، موطن École nationale d'administration

École Nationale d'Administration اتأسست رسمى فى اكتوبر 1945 حسب مرسوم من ميشيل ديبرى كجزء من مشروعه لإصلاح توظيف وتدريب كبار المسؤولين.[4][5] و الهدف كان من قانون التوظيف الوطنى هو إضفاء الطابع الديمقراطى على الوصول لالمناصب العليا فى الخدمة المدنية الفرنسية . وحتى ذلك الحين، كان لكل وزارة عملية توظيف ومعايير اختيار خاصة بها. و كانت الامتبارات الخاصة بوزارات معينة فى كثير من الأحيان متخصصة للغاية، ده معناه أن عدد قليل من المرشحين يمتلكون المعرفة اللازمة للنجاح. و ذلك، كانت الخبرة المحدودة المطلوبة تعنى أن عدد قليل من المسؤولين كانو قادرين على العمل فى مجموعة متنوعة من الأدوار. و اتصمم المدرسة لتوسيع وتوحيد التدريب المقدم لكبار الموظفين العموميين، ولضمان امتلاكهم معرفة واسعة بالسياسة والحوكمة. كانت نية ديبرى المعلنة هيا إنشاء "هيئة من المسؤولين اللى أثبتوا كفاءتهم العالية، خاصة فى الأمور المالية والاقتصادية والاجتماعية".[6] النظام الجديد، اللى يعتمد على الكفاءة الأكاديمية والامتحان التنافسي، كان يهدف كمان لالحماية من المحسوبية وجعل التعيين فى المناصب العليا اكتر شفافية.[7] الوصول للمناصب العليا فى الخدمة المدنية الفرنسية له 3 جوانب: أولاً، من خلال مناصب الخدمة المدنية العامة؛ ثانى، من خلال المناصب "الفنية" (الهندسية)؛ وتالتًا، من خلال الترقية الداخلية.

النقل لستراسبورغ[تعديل]

فى نوفمبر 1991، أعلنت حكومة رئيس الوزراء إديث كريسون أنه سيتم نقل ENA لستراسبورغ . تم اختيار كوماندرى سان جان ، هيا ثكنة وسجن سابق يرجع تاريخهما لالقرن الاربعتاشر، كموقع جديد لها. اتصمم دى الخطوة للتأكيد على القرب الرمزى للمدرسة من المؤسسات الأوروبية الكتيرة الموجودة فى المدينة .[8] بس، رغم نقل المدرسة رسمى، فقد حافظت على الكتير من مرافقها فى باريس. فضلت مقسمة بين المدينتين،و ده يتطلب من الطلاب إكمال الدراسات فى كلا الموقعين، لحد تم نقلها بالكامل لستراسبورغ فى يناير 2005.[9][10] و سنة 2002، تم دمجه مع المؤسسة الشقيقة له ، المعهد الدولى للإدارة العامة (IIAP)، المسمى "ENA للأجانب"، وذلك بهدف زيادة مكانته الدولية.[11]

إنهاء[تعديل]

فى ابريل 2019، زُعم أن خطاب مسرب سيلقيه الرئيس الفرنساوى ماكرون سيعلن فيه إغلاق وكالة الأنباء الوطنية كجزء من حل أزمة السترات الصفراء . فى 25 ابريل 2019، أكد الرئيس إيمانويل ماكرون أنه سيغلق ENA. فى ابريل 2021، أعلن ماكرون إغلاق المدرسة، واصف الإغلاق بأنه "أهم إصلاح فى الخدمة العامة العليا" من إنشاء المدرسة على ايد شارل ديغول سنة 1945. وفى يناير 2022، تم استبداله بالمعهد الوطنى للخدمة العامة (INSP).[3]

توظيف[تعديل]

يتم القبول فى ENA على أساس امتحان تنافسى يتم إجراؤه فى الفترة من نهاية اغسطس لنوفمبر، اللى يأخذه الأشخاص عموم بعد إكمال الدراسات فى Sciences Po أو أى Prép'Ena (الفصول التحضيرية لامتحان ENA للأشخاص القادمين من الجامعات أو المدارس الكبرى ). ينقسم امتحان "concours externe" لقسمين:

الجزء الكتابى يشمل:
  • مقالة عن القانون العام.
  • مقال عن الاقتصاد.
  • مقالة عن سؤال حول دور المؤسسات العامة وعلاقاتها بالمجتمع
  • مذكرة تجميعية (تحليل وثيقة مكونة من 25 صفحة واقتراح ملخص لواحد من كبار المسؤولين التنفيذيين [وزير أو مدير]) حول القانون الاجتماعى والسياسات ( الأسئلة الاجتماعية
  • 3 أسئلة حول المالية العامة.
يتكون الامتحان الشفهي، اللى يؤخذ بس على ايد الحاصلين على أعلى الدرجات فى الامتحان الكتابي، من:
  • امتحان شفوى فى السياسة الدولية ( الأسئلة الدولية
  • امتحان شفوى على الأسئلة الأوروبية ( القانون والسياسات الأوروبية )؛
  • اختبار شفوى للغة الإنجليزية.
  • اختبار جماعى يحاكى حالة فى الإدارة لتقييم مهارات التفاعل.
  • امتحان القبول مدته 45 دقيقة، يُعرف باسم Grand Oral لأنه ممكن طرح أى سؤال، بناء على السيرة الذاتية المقدمة من المرشح.

يتم نشر نتائج عملية الاختبار دى بحلول نهاية شهر ديسمبر.

تحكم عمليات الامتبارات التانيه قبول موظفى الخدمة المدنية المهنية ( المسابقات الداخلية ) ولجميع الأشخاص التانيين الناشطين بالفعل فى الأنشطة التجارية أو السياسية أو النقابية ( المسابقات الثلاثية ).

بعد برنامج مكثف لمدة سنتين يجمع بين التدريب الداخلى والامتبارات ذات المسؤولية العالية، تقوم ENA بتصنيف الطلاب حسب لنتائجهم. يتم بعد كده سؤال الطلاب، حسب الجدارة، عن المنصب/الهيئة اللى يرغبون فى الانضمام ليها. فى العاده ما ينضم الطلاب المتفوقون (بين 12 و 15 طالب ) لما يسمى "الفيلق الكبير" التفتيش العام للشؤون المالية ، Conseil d'État أو محكمة الحسابات ، تتبعها فى العاده وزارة الخزانة الفرنسية والسلك الدبلوماسي. وسينضم طلاب تانيين لمختلف الوزارات والقضاء الإدارى أو préfectures . نقل عن موقع ENA:[12]

فى الواقع، رغم أن دول الخريجين المشهورين هم الاكتر ظهور، غالبيتهم مش معروفين لحد كبير، ويقودون وظايف هادئة ومفيدة فى الخدمة المدنية لدينا ، ولا يتعرفون على نفسهم فى الصور النمطية عن مدرستنا.

الترقيات[تعديل]

معروفه السنين الأكاديمية فى المدرسة الوطنية للترقيات بالترقيات ، ويسميها الطلاب بأسماء فرنسيين بارزين ( فوبان ، سانت إكزوبيرى ، روسو )، أجانب ( مانديلا )، شخصيات ( سيرانو دى برجراك )، معارك ( فالمى )، مفاهيم ( كروا ). de Lorraine ، Droits de l'homme ) أو القيم ( liberté-égalité-fraternité ). التقليد ده من الأكاديميات العسكرية الفرنسية القديمة زى المدرسة العسكرية الخاصة فى سان سير . و اجتذبت ترقية فولتير سنة 1980 اهتمام خاص، بقا كتير من الخريجين فى ذلك العام شخصيات مهمة فى السياسة الفرنسية. و كان فرانسوا هولاند ، ودومينيك دو فيلبان ، وسيغولين رويال ، ورينو دونديو دى فابر ، وميشيل سابين ، جميعهم أعضاء فى دى الحملة .[13][14]

تصنيف[تعديل]

سنة 2011، صنفت Mines ParisTech: التصنيف المهنى للجامعات العالمية ENA فى المرتبة التالتة فى فرنسا والتاسعة فى العالم حسب  لعدد الخريجين اللى  يشغلون منصب الرئيس التنفيذى فى شركات Fortune Global 500 .  سنة  2013، وضع تصنيف تايمز للتعليم العالى اللى رتب الجامعات حسب  لنفس المقياس، المدرسة الوطنية للعلوم فى المركز السادس على مستوى العالم.[15]

الخريجون[تعديل]

قليل من الإينارك (حوالى 1٪) ينخرطون فعلى فى السياسة. يشغل معظم خريجى ENA مناصب محايدة وفنية و إدارية فى الخدمة المدنية الفرنسية. أظهر الباحثون فى المركز الوطنى للبحث العلمى أن الكتير من خريجى ENA أصبحوا مديرين تنفيذيين فى فرنسا.[16]

يُسهّل القانون الفرنساوى نسبى على موظفى الخدمة المدنية دخول السياسة: فالموظفون المدنيون المنتخبون أو المعينون فى منصب سياسى لا يتعين عليهم الاستقالة من مناصبهم فى الخدمة المدنية؛ وبدل ذلك، ى اتحطهم فى حالة "الإجازة المؤقتة" المعروفة باسم disponibilité .[17] و إذا لم يتم إعادة انتخابهم أو تعيينهم، فقد يطلبون إعادة إدماجهم فى الخدمة (ومن الأمثلة المعروفة ليونيل جوسبان وفيليب سيغوين ). و ذلك، فى الغالب ياتعيين خريجى كلية ENA كمساعدين على ايد وزراء الحكومة وغيرهم من السياسيين؛ وده يسهل على بعضهم دخول الحياة السياسية. على سبيل المثال، دخل دومينيك دو فيلبان السياسة كموظف رسمي، بعد ما عمل كمساعد لجاك شيراك ، بدون ما يشغل أى منصب منتخب. وتشارك ENA كمان فى برامج المساعدة الفنية الدولية، اللى يمولها الاتحاد الأوروبى أو الجهات المانحة التانيه.

ومنذ إنشائها قبل 60 عاما، قامت الأكاديمية الوطنية للتعلم بتدريب 5600 من كبار المسؤولين الفرنسيين و 2600 أجنبي. بعض الخريجين المشهورين تشمل:

التعاون الدولى[تعديل]

تم التوقيع على اتفاقية فى باريس بتاريخ 16 اكتوبر 2012 بين الأكاديمية الوطنية للإدارة والأكاديمية الأوزبكية للإدارة؛ ويتيح التعاون فى تحديث إدارة الدولة وتحسين مهارات الموظفين العموميين فى أوزبكستان. و كان مفروض يبدأ التعاون الاولانى فى يناير 2013.

نقد[تعديل]

واتهم المنتقدون المدرسة الوطنية للانتخابات بتثقيف طبقة حاكمة ضيقة تميل لالتفكير الجماعى وتكره وجهات النظر البديلة. ووفقا لدول النقاد، المدرسة الوطنية للجامعات لا تشجع طلابها على التفكير الابتكارى وتدفعهم لاتخاذ مواقف تقليدية وسطية.[21] و ادعى بيتر غامبل، الأكاديمى البريطاني، أن نظام المدارس الكبرى فى فرنسا، و بالخصوص المدرسة الوطنية العليا، له تأثير فى إدامة النخبة الحاكمة الرائعة فكريا و لكن بعيدة كل البعد عن الواقع. كما أشار يانيك بلانك، و هو موظف حكومى كبير سابق، لأن إينارك فى الغالب كان "ملتزم فكرى" للغاية. اتعرضت مدرسة ENA بالفعل لانتقادات مستمرة لكونها مدرسة تعمل على إدامة عدم المساواة الاجتماعية والاقتصادية، حيث كان جزء صغير اوى من طلابها يأتون من خلفيات متواضعة (حوالى 6٪ بس من الطلاب كانو ولاد العمال على سبيل المثال).[22] اقترح بعض السياسيين الفرنسيين زى برونو لو مير وفرانسوا بايرو إلغاء ENA، [23] هيا الخطوة اللى اتخذها الرئيس ماكرون فى الاخر سنة 2021.

شوف كمان[تعديل]

المدارس الكبرى الفرنسية الرئيسية التانيه :

جامعات مرموقة تانيه فى العالم:

مصادر[تعديل]

  1. INSP
  2. à 13h41, Par Le Parisien Le 8 avril 2021; À 22h02, Modifié Le 8 Avril 2021 (2021-04-08). "Suppression de l'ENA : 5 minutes pour comprendre une mesure symbolique". leparisien.fr (in الفرنسية). Retrieved 2023-01-31.{{cite web}}: CS1 maint: numeric names: authors list (link)
  3. أ ب Cohen, Roger (8 April 2021). "Macron Closes Elite French School in Bid to Diversify Public Service". The New York Times.
  4. "Michel Debré". Gouvernement.fr.
  5. Actimage. "Histoire". ENA. Retrieved 18 March 2018.
  6. "Le général de Gaulle et la création de l'ENA - charles-de-gaulle.org". October 19, 2009. Archived from the original on 2009-10-19.
  7. Kessler, Marie-Christine (1 March 1978). "Recruitment and Training of Higher Civil Servants in France: The Ecole Nationale D'administration". European Journal of Political Research. 6 (1): 31–52. doi:10.1111/j.1475-6765.1978.tb00548.x.
  8. lefigaro.fr (2011-11-07). "L'ENA fête ses 20 ans à Strasbourg".
  9. "L'ENA quitte définitivementParis pour Strasbourg". 12 January 2005.
  10. "INA – Jalons – La délocalisation de l'ENA à Strasbourg – Ina.fr". INA – Jalons.
  11. "La Lettre Diplomatique – La revue des Relations internationales et diplomatiques depuis 1988 – La professionnalisation de la fonction publique guatémaltèque, cur de la coopération entre lENA et le Guatemala". www.lalettrediplomatique.fr.
  12. "Accueil – ENA, Ecole nationale d'administration" (in الفرنسية). Ena.fr. Archived from the original on 2010-10-09. Retrieved 2012-05-23.
  13. "ENA : les cinq choses à savoir sur la promotion Voltaire". 2015-06-25.
  14. Royer, Solenn de (4 April 2013). "L'incroyable destin de la promotion Voltaire de l'ENA".
  15. "New ranking of universities that produce global CEOs – University World News". www.universityworldnews.com.
  16. Joly, Hervé (2012). "Les dirigeants des grandes entreprises industrielles françaises au 20e siècle". Vingtième Siècle. Revue d'Histoire. 2 (114): 16–32. doi:10.3917/vin.114.0016.
  17. "Disponibilité d'un fonctionnaire". service-public.fr. Retrieved 18 March 2018.
  18. "Qui est Florence Parly, la nouvelle ministre des Armées?". huffingtonpost.fr. 21 June 2017. Retrieved 18 March 2018.
  19. "Bruno le Maire, l'énarque qui veut supprimer l'ENA". September 2016.
  20. "Qui est Edouard Philippe, le Premier ministre ?". MidiLibre.fr.
  21. "L'ENA est-elle une école dangereuse?". 23 October 2015.
  22. à 19h52, Par Matthieu PelloliLe 18 avril 2019 (2019-04-18). "À l'ENA, seuls 6% des élèves sont fils d'ouvriers". leparisien.fr (in الفرنسية). Retrieved 2023-01-31.{{cite web}}: CS1 maint: numeric names: authors list (link)
  23. "Bayrou veut supprimer l'ENA". April 2007.

لينكات برانيه[تعديل]

قالب:Conférence des Grandes Écolesقالب:Transatlantic Policy Consortium