الشمس

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
روح على: استكشاف، تدوير

الشمس (رمزها Sun symbol.svg) وهي النجم المركزي للمجموعة الشمسية. وهي تقريباً مدورة وفيها بلازما حارة متشابكة مع الحقل المغناطيسي.[1][2] بيبلغ قطرها حوالي 1,392,684 كيلومتر،[3] وهو الي بيعادل 109 أضعاف قطر الأرض و كتلتها 2×1030 كيلوغرام وهو اللي بيعادل 330,000 ضعف كتلة الأرض وبتشكل نسبة  99.86 % تقريبا من كتلة كل المجموعة الشمسية.[4]

من الناحية الكيميائية بيشكل الهيدروجين ثلاث أرباع مكونات الكتلة الشمسية، أما الي بقا فمعظمها هيليوم مع وجود نسبة 1.69% (تقريباً بتعادل 5,628 من كتلة الأرض) من العناصر الأثقل و بتتضمن الأكسجين والكربون والنيون والحديد وعناصر كتيرة.[5]

بتنتمي الشمس وفق التصنيف النجمي على أساس الطبقات الطيفية إلى الفئة G2V.ومعروف بأنه قزم أصفر، علشان الأشعة المرئية بتكون أكثر في الطيف الأصفر والأخضر. وبتبين من على سطح الكرة الأرضية ذات لون أصفر مع انو لونها الأبيض بسبب النشر الإشعاعي للسماء للون الأزرق..[6] على أي حال وفق التصنيف النجمي، بيشير الرمز G2 إلى درجة حرارة السطح واللي بتوصل تقريباً إلى 5778 كلفن، بينما بيشير الرمز V إلى أنو الشمس هي نجم من النسق الأساسي. وبيعتبره علماء الفلك بأنو نجم صغير وضئيل نسبياً، وبيظن الناس أنو الشمس ذات لمعان أكثر من 85% من نجوم مجرة درب التبانة، علشان بتشكل أقزام حمراء معظم نجوم هاي المجرة.[7][8] بيبلغ القدر المطلق للشمس +4.83، وكنجم أقرب إلى الأرض فإن الشمس هي أكثر جرم لمعاناً في سماء الأرض مع قدر ظاهري −26.74.[9][10] بتتمدد هالة الشمس بشكل مستمر للفضا و بتشكل الرياح الشمسية وهي جسيمات مشحونة بتتمد حافة الغلاف الشمسي والتي بتوصل إلى حوالي 100 وحدة فلكية، وبيمتلئ الوسط بين النجمي بالرياح الشمسية. بيشكل الغلاف الشمسي أكبر بنية متصلة في المجموعة الشمسية.[11][12]

بتتحرك الشمس في السحابة البينجمية المحلية الموجودة في منطقة الفقاعة المحلية ضمن الحافة الداخلية لذراع الجبار واحد من الأذرعة الحلزونية لمجرة درب التبانة. و بتحتل الشمس الترتيب الرابع من حيت الكتلة ضمن الـخمسين نجم الأقرب إلى الأرض (نجوم توجد على مسافة 17 سنة ضوئية من الأرض)، في حين أنو أقرب نجم من الأرض بعد الشمس هو القنطور الأقرب الذي بيوقع على بعد 4.2 سنة ضوئية.[13]

المميزات العامة[تعديل]

صورة بألوان زايفة مصورة بالأشعة فوق بنفسجية ييظهر توهج من الصنف C (المنطقة البيضاء في الجزء اليساري العلوي) وتسونامي شمسي (أمواج على شكل بناء في الجزء الأيمن العلوي) وخيوط متعددة من البلازما تتبع الحقل المغناطيسي ترتفع من السطح النجمي

النواة[تعديل]

مقطع عرضي للشمس
طبقات الشمس:
1. قلب الشمس (14 مليون كلفن)
2. منطقة إشعاعية (2 مليون كلفن)
3. منطقة حمل حراري
4. غلاف ضوئي (5800 كلفن)
5. غلاف لوني (ضوء وأشعة سينية واطياف اخرى)
6. الهالة
7. بقع شمسية
8. سطح حبيبي هائج
9. انفجار شمسي

بتمتد نواة الشمس من مركز الشمس إلى 20-25% من نصف قطر الشمس.[14] وبتزيد كثافتها عن 150 غ/سم3 [15][16] (حوالي 150 ضعف من كثافة الماء). بتوصل درجة الحرارة في النواة إلى 15.7 مليون كلفن، في حين أنو درجة حرارة سطح الشمس بتوصل إلى 5,800 كلفن.[14] وفق تحليل المسبار سوهو فإن نواة الشمس بتدور بسرعة أكبر من سرعة دوران المنطقة الإشعاعية.[14] تنتج الطاقة الشمسية خلال معظم حياة الشمس من خلال الاندماج النووي من خلال سلسلة من المراحل بتتسمى سلسلة تفاعل بروتون-بروتون، ومن خلال هاي العملية بيتحول الهيدروجينإلى الهيليوم.[17] بينما بينتج عن طريق دورة كنو فقط 0.8% من طاقة الشمس.[18]

درجة الحرارة الفعالة أو درجة حرارة الجسم الأسود، وبتبلغ 5777 كلفن وهي درجة حرارة جسم أسود عندو نفس الحجم اللي لازم يبث نفس كمية الطاقة. توزيع الموجات الكهرومغناطيسية حسب طول موجتها و مقارنتو بتوزيع اشعاع جسم أسود عند نفس درجة الحرارة.
رع أو "رع-حوراختي" إله رئيسًي في الدين المصري القديم في عصر الأسرة الخامسة، وكان بيُرمز ليه بقرص الشمس
مشهد لشروق الشمس من سطح الأرض.

وصلات خارجية[تعديل]

مراجع[تعديل]

  1. "How Round is the Sun?". NASA. 2 October 2008. Retrieved 7 March 2011. 
  2. "First Ever STEREO Images of the Entire Sun". NASA. 6 February 2011. Retrieved 7 March 2011. 
  3. Emilio, Marcelo; Kuhn, Jeff R.; Bush, Rock I.; Scholl, Isabelle F., "Measuring the Solar Radius from Space during the 2003 and 2006 Mercury Transits", arXiv, retrieved 2012-03-28 
  4. Woolfson, M (2000). "The origin and evolution of the solar system". Astronomy & Geophysics 41 (1): 1.12. doi:10.1046/j.1468-4004.2000.00012.x. 
  5. Basu, S.; Antia, H. M. (2008). "Helioseismology and Solar Abundances". Physics Reports 457 (5–6): 217. arXiv:0711.4590. Bibcode:2008PhR...457..217B. doi:10.1016/j.physrep.2007.12.002. 
  6. Wilk, S. R. (2009). "The Yellow Sun Paradox". Optics & Photonics News: 12–13. 
  7. Than, K. (2006). "Astronomers Had it Wrong: Most Stars are Single". Space.com. Retrieved 2007-08-01. 
  8. Lada, C. J. (2006). "Stellar multiplicity and the initial mass function: Most stars are single". Astrophysical Journal Letters 640 (1): L63–L66. arXiv:astro-ph/0601375. Bibcode:2006ApJ...640L..63L. doi:10.1086/503158. 
  9. Burton, W. B. (1986). "Stellar parameters". Space Science Reviews 43 (3–4): 244–250. Bibcode:1986SSRv...43..244.. doi:10.1007/BF00190626. 
  10. Bessell, M. S.; Castelli, F.; Plez, B. (1998). "Model atmospheres broad-band colors, bolometric corrections and temperature calibrations for O–M stars". Astronomy and Astrophysics 333: 231–250. Bibcode:1998A&A...333..231B. 
  11. "A Star with two North Poles". Science @ NASA. NASA. 22 April 2003. 
  12. Riley, P.; Linker, J. A.; Mikić, Z. (2002). "Modeling the heliospheric current sheet: Solar cycle variations". Journal of Geophysical Research 107 (A7): SSH 8–1. Bibcode:2002JGRA.107g.SSH8R. doi:10.1029/2001JA000299. CiteID 1136. 
  13. Adams, F. C.; Graves, G.; Laughlin, G. J. M. (2004). "Red Dwarfs and the End of the Main Sequence". Revista Mexicana de Astronomía y Astrofísica 22: 46–49. Bibcode:2004RMxAC..22...46A. 
  14. ^ أ ب ت García, R.; et al. (2007). "Tracking solar gravity modes: the dynamics of the solar core". Science 316 (5831): 1591–1593. Bibcode:2007Sci...316.1591G. doi:10.1126/science.1140598. PMID 17478682. 
  15. Basu et al. (2009). "Fresh insights on the structure of the solar core". The Astrophysical Journal 699 (699): 1403. arXiv:0905.0651. Bibcode:2009ApJ...699.1403B. doi:10.1088/0004-637X/699/2/1403.  More than one of |work= and |journal= specified (help)
  16. "NASA/Marshall Solar Physics". Solarscience.msfc.nasa.gov. 2007-01-18. Retrieved 2009-07-11. 
  17. Broggini, Carlo (26–28 June 2003). "Nuclear Processes at Solar Energy". Physics in Collision: 21. arXiv:astro-ph/0308537. Bibcode:2003phco.conf...21B. 
  18. Goupil, M. J. et al. (January 2011). "Open issues in probing interiors of solar-like oscillating main sequence stars 1. From the Sun to nearly suns". Journal of Physics: Conference Series 271 (1): 012031. arXiv:1102.0247. Bibcode:2011JPhCS.271a2031G. doi:10.1088/1742-6596/271/1/012031قالب:Inconsistent citations