نيقولاى جوجول

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
روح على: استكشاف، تدوير
نيقولاي جوجول 1809 - 1852

نيقولاي فاسيليفيتش جوجول - بالروسي: Никола́й Васи́льевич Го́голь - (سورتشينتسي، 31 مارس 1809 - موسكو، 21 فبراير 1852) من أكبر روائيين ومسرحيين الأدب الروسي. إتولد فى بولتافا ( دلوقتي في اوكرانيا ). بيعتبر واحد من مؤسسي المدرسه الواقعيه في الأدب الروسي بتاع القرن التسعتاشر. كان بيكتب بإسلوب كوميدي ساخر. " أرواح ميته " (1842) بتعتبر أهم رواياته مع إنها مش كامله لإنه حرق بقيتها قبل ما يتوفى بعد ما إتصاب بلوثه دينيه إتسبب فيها قسيس دخل أفكار تحريميه في دماغه.

" المعطف " (1842) و " العربه "هي أشهر رواياته القصيره. " المفتش العام " (1836) من اشهر كوميدياته المسرحيه. ومن رواياته القصيره التانيه : " الأنف " و " مذكرات مجنون " و " ايڤان فيودوروڤيتش شبونكا وعمته " و " تراس بولبا " (1835) ودي اتعملت فيلم انتجته هوليوود بطولة يول براينر (1962).

نشإته

إتولد نيقولاي جوجول في قرية سورتشينتسي جنب بولتافا في اوكرانيا. الريف الأوكراني بعيشة الفلاحين وتقاليد القوزاقيين و فولكلوره الغني كان خلفية حياته وهو صغير. أبوه كتب مسرحيات من وحي الفولكلور الاوكراني. لما جوجول بقى عنده اتناشر سنه دخل المدرسه العليا في نيچين وهناك ظهرت مواهبه الأدبيه والفنيه بنشر أشعار في مجلة هناك وتقليد العواجيز في مسرح المدرسه بطريقه كوميديه.

في سنة 1828 جوجول راح على سانت بطرسبرج عشان يدور على شغلانه في المكاتب الحكوميه، لكنه ماقدرش يلاقى شغل واتبهدل مادياً، فحاول يشتغل ممثل بس مانجحش في الإختبارات وما نفعش، فقال يجرب حظه كشاعر فنشر على حسابه ديوان شعر عاطفي فشل فشل ذريع خلاه ييأس و يلم كل النسخ ويحرقها ويفكر إنه يسيب روسيا بحالها و يهاجر على امريكا فخد المركب وسافر على المانيا على أمل انه من هناك يكمل المشوار على امريكا بس وهو في المانيا لقى نفسه مفلس وما حليتهوش حاجه توصله امريكا فراح واخد بعضه وراجع على سانت بطرسبرج وقعد يدور على شغل من تاني، لغاية مالقى شغلانه حكوميه بمرتب تعبان فسابها بعد تلت تشهر وراح اشتغل شغلانه حكوميه تانيه وسابها هي كمان بعد سنه وراح اشتغل مدرس تاريخ في مدرسه داخليه للبنات.

اشتهاره

جوجول ابدع في تصوير شخصيات قصصه.
اكاكى اكاكيفيتش بطل " المعطف ".

ابتدا جوجول في نفس الوقت يكتب قصص في شوية مجلات كات مواضيعها عن ارياف اوكرانيا وعن عيشة الفلاحين في القرى هناك ودخل في القصص حكايات عن العفاريت والسحارين استخلصها من الفولكلور الاوكراني بإسلوب مضحك استعمل فيه ألفاظ وامثله شعبيه اوكرانيه. ودي أياميها كات حاجه جديده في الأدب الروس لفتت أنظار القرأ والنقاد ليه. في الفتره دي ( 1831 - 1832 ) كتب تمن حكايات اتنشرت في مجلدين بعنوان " أمسيات في مزرعه قرب ديكانكا " ( بيتشيرا نا خوتوري بليز ديكانكي - Вечера на хуторе близ Диканьки - ). وفجاءه لقى نفسه اتشهر بين يوم وليله وكتاب ونقاد كبار زي بوشكين و چوكوڤسكي و اساكوڤ و بلينسكي مهتمين بيه.

في سنة 1834 اتعين جوجول في جامعة سانت بطرسبرج استاذ مساعد في أدب العصور الوسطى، بس لقى نفسه مش قادر على الشغلانه دي فسابها بعد سنه وابتدا يحضر لنشر مجموعات قصصيه جديده في كتابين هما " ميرجورود " - Миргород - و " ارابيسك " اللي نشرهم سنة 1835. الأربع قصص اللي كات في مجموعة " ميجورود " كات تكمله لمجموعة قصص " أمسيات في مزرعه قرب ديكانكا " لكن جوجول اتخلى فيهم عن اسلوبه الرومانتيكي اللي حل محله اسلوب واقعي تشاؤمي بيعكس انعدام القدره على التجاوب مع الحياه وفي نفس الوقت انعدام القدره على الهروب منها. زي ما اتجلى في قصة " مشاجرة إيفان ايفانوفيتش و إيفان نيكيفوروفيتش " اللي كات فكاهيه بس مليانه مراره من قسوة الحياه. وفي قصه " مُلاك زمان " على الرغم من كل الفكاهه اللي فيها كات بتشوبها سخريه من اتنين عواجيز عايشين للأكل وعمالين ياكلوا لمجرد الأكل لإن مفيش حاجه تانيه في دنيتهم ممكن يقدروا يعملوها. و في قصة " مذكرات مجنون " البطل " زابيسكي سوماسشيدشيجو " موظف صغير قليل القيمه بيعاني من الكبت، فعوض عنه بجنون العظمه ( ميجالومانيا - megalomania - ) اللي اتطور معاه لغاية ما دخله مستشفى المجانين.

قصة تراس بولبا -Тарас Бульба- اللي هي كمان كات من ضمن مجموعة ميرجورود غيرها جوجول سنة 1845 و زود عليها تلت فصول. والقصة بتحكي عن الصراع اللي دار مابين القرنين الخمستاشر والسبعتاشر بين الاوكرانيين الاورتودوكس وبولندا الكاتوليكيه، و لقت نجاح كبير في روسيا وسماها جوجول واحده من قصصه المحظوظه. تراس بولبا في القصه دي بيصارع قمع حريات الناس و استسلام الناس لثقافات من بره بلادهم [1]. قصة تراس بولبا اتعملت فيلم انتجته هوليوود سنة 1962.

كوميديا المفتش العام

أول طبعه من " المفتش العام "

جوجول كان بيثق في رأي و ذوق بوشكين الأدبي جداً ونشر سنة 1863 في مجلته الأدبيه " سوڤريمينيك " -Современник - قصه " العربة " ( كولياسكا - Коляска - ) اللي بتعتبر من احسن قصصه الساخره، و قصته الغريبه السيرياليه الفكاهيه " الأنف " ( نوس - Нос - ). وبوشكين هو اللي اداله فكرة مسرحية " المفتش العام " و رواياته البديعه " أرواح ميته " اللي بتعتبر من أحسن الروايات اللي اتكتبت في تاريخ الادب الروسي والأدب العالمي بوجه عام. جوجول كتب عن الموضوع ده في " إعترافات مؤلف " وقال ان بوشكين " إداني فكرة موضوعه اللي كان عايز يعمله حاجه زي شعر، وقالي في كلامه انه ما كانش ممكن يدي الموضوع ده لأي حد " [2].

كوميديا " المفتش العام " ( ريڤيزور - Ревизор - ) هاجمت واتريقت من غير رحمه على النظام البيروقراطي الفاسد في عهد نيقولا الأول. و مختصر موضوعها إن المسئولين والموظفين الفاسدين في بلد من الأقاليم استقبلوا راجل منفوخ مهندم افتكروه " المفتش العام " وقعدوا يدوله رشاوي و يعزموه على مآدب عشان يغض عينه عن فسادهم الوظيفي. وبعد ما مشي عملوا احتفال انهم قدروا يضحكوا عليه، وفي الوقت ده وهم بيحتفلوا بنصرهم وصل " المفتش العام " الحقيقي فصابهم رعب. الكوميديا دي اتعرضت مره واحده في روسياأياميها في 19 إبريل 1836 بأمر مباشر من القيصر نيقولا وبعدها قامت ضجه كبيره في الجرانيل وفي الدواير الحكوميه فاتمنع عرضها تاني ولدرجة إن جوجول إضطر يسيب روسيا في يونيو 1836 ويروح على روما ويقعد فيها بطريقه متقطعه لغاية سنة 1842.

جوجول حس بالراحه في ايطاليا ولقى في روما الجو الديني اللي كان ميال ليه. وهناك قابل رسام اللوحات الدينية " الكسندر إيڤانوڤ " اللي كان بيشتغل في روما وبقم صحاب جداً. وقابل واندمج مع السياح والمهاجرين الأرستقراطيين الروس وكات منهم الأميره الروسيه زينايدا ڤولكونسكي اللي كات استقرت في ايطاليا بعد ما اعتنقت المذهب الكاتوليكي ، واللي كات المواضيع الدينيه بتتناقش في قعداتها.

رواية أرواح ميته

من شخصيات رواية " أرواح ميته "

جوجول كتب حتت من رواية " أرواح ميته " ( ميورتڤي دوشي - Мёртвые души - ) في سويسرا (خريف 1836 ) و كتب حتت تانيه في باريس (نوفمبر 1836 - فبراير 1837 )، لكن روما كات المكان اللي كتب فيه جوجول معظم روايته العظيمه " أرواح ميته " (1837 - 1838 )[3]. الروايه دي اللي سماها جوجول " ملحمه " بتصور روسيا الإقطاعيه بنظام القنانه، و النظام البيروقراطي الفاسد اللي كان سايد أياميها. جوجول كتب الجزء الاول بتاع الروايه دي في حوالي تمن سنين ( من 1834 لـ 1842 )، وقرا لبوشكين الفصول الأولى اللي خلت بوشكين يحس بكأبه لغاية ما صرخ " يا إلاهي ! يا حزن روسيتنا" [4].

مختصر الروايه إن بطلها" تشيتشيكوڤ " راجل نصاب مكار بعد ما خسر ثروته بقى عايز يتغني تاني. فعمل خطه ذكيه لكن إجراميه إنه يشتري من ملاك الإقطاعات " أرواح " ( لقب عبيد الأرض في روسيا أياميها ) العبيد اللي كانوا بيشتغلوا عندهم وماتوا من قريب ولكن وفاتهم لسه ما اتسجلتش في سجلات الحكومه وبكده بيعتبروا لسه عايشين. الملاك اللي كان بيتصل بيهم كانوا بيفرحوا بالموضوع لإنهم كانوا بيدفعوا ضرايب للدوله على عبيد مش موجودين. تشيتشيكوڤ كان ناوي يرهن الأرواح دي في البنوك ويستلف بيهم فلوس تمكنه من العيشه كراجل محترم في إقليم بعيد ماحدش يعرفه فيه.

جوجول في الروايه دي خلق شخصيات كتيره بسلوك و نفسيات مختلفه، اشتهرت في روسيا بأساميها. وبطل الروايه تشيتشيكوڤ طول الروايه كان بيتنقل من بلد لبلد لما يحس إن ملعوبه اتكشف فكان بيقابل شخصيات جديده. جوجول بإسلوب فكاهي متمكن ورى إزاي العبيد دول أياميها كانوا بيتعاملوا وبيتباعوا وبيتشروا زي البهايم.

من شخصيات رواية " أرواح ميته "

الجزء اللي كتبه جوجول من رواية " أرواح ميته " اتنشر سنة 1842 بعد ما الرقابه رفضت نشرها وكان عنوانها حجه من حجج الرفض وقالوا ان جوجول بالعنوان ده " بيعترض على فكرة الخلود "، وإنه أحسن يسميها " مغامرات تشيتشيكوڤ أو الأرواح الميته " فوافق جوجول لانه كان محتاج فلوس [5].

في نفس السنه جوجول نشر كام روايه قصيره، كان من ضمنها رواية " المعطف " ( شينيل - Шинель - ) اللي وصفها الأديب العملاق دوستويفسكى بإنها: " الرواية اللي طلعت من عبايتها كل الروايات الواقعيه اللي ظهرت في روسيا " [6].

القرأ والنقاد في روسيا اتحمسوا للجزء اللي اتنشر من الأرواح الميته، خصوصاً إن بعد وفاة بوشكين المفاجئه في 1837 حصل نوع من الفراغ الأدبي في روسيا فلما طلعت رواية " أرواح ميته " حس القرأ والنقاد إن جوجول ممكن يملى الفراغ ده و انه بالروايه دي بقى واقف على قمة الهرم الأدبي في روسيا.

لكن جوجول ما كانش مقتنع قوي باللي كتبه وكتب جواب للشاعر چوكوڤسكي قاله فيه ان اللي اتنشر" ما يسواش حاجه جنب اللي لسه حايتكتب " [7].

ابتدى جوجول يبص للموضوع من منظور جواه هو شخصياً. واتسللت لراسه فكره دينيه محواها ان ربنا إدى له موهبه أدبيه كبيره مش بس عشان يعاقب الفساد عن طريق اضحاك الناس لكن كمان عشان يورى روسيا الطريق الصح للعيشه في عالم شرير. في مارس سنة 1841 جوجول كتب لواحد صاحبه في موسكو: " مشيئة ربنا المقدسه.. أفكار زي دي مش من وحي البشر. مفيش إنسان ممكن يفكر في موضوع زي ده " [8]. وعلى الاساس ده جوجول قرر انه يكمل الروايه على انها حاجه زي " كوميديا إلاهيه " نثريه. واعتبر الجزء اللي اتنشر بيمثل بالنسبه لروسيا جحيم دانتي في الكوميديا الإلاهيه [9].

هوس ديني ونهاية روائي كبير

اتصاب جوجول بلوثه دينيه فحرق كتابه

بكده دخل جوجول في متاهه دينيه ولقى نفسه مش عارف يكتب ويكمل الروايه. كتب جوجول في إعترافات مؤلف: " قعدت عشان أكتب فلقيت نفسي مش قادر أكتب حاجه. كل مره أحاول أكتب كان الموضوع بينتهي بعيا وشقا، لغاية ما اتوقفت عن الكتابه مده طويله" [10].

قعد جوجول يكتب في الجزء التاني بتاع عشر سنين ( من 1842 لـ 1852 ) [11] من غير ما يحس بالرضا على اللي بيكتبه. وخطرت في دماغه فكرة ان ربنا، لسبب ما، ماهوش عايز إنه هو، جوجول، يكون مرشد الناس لعيشه خيره. لكن على الرغم من كده قرر انه ممكن يعمل الشغلانه دي كمعلم وواعظ من غير ما يستخدم قدراته الفنيه، فراح كاتب " مختارات من مراسلاتي مع اصدقائي " (1847) ودي كات مجموعة خواطر. وكات النتيجه وحشه جداً واتهاجم الكتاب عن طريق القرأ والنقاد و من ضمنهم الناقد الكبير بلينسكي اللي كان معجب بجوجول وبيمدحه قبل كده، وكتب له جواب قاله فيه انه بكتابه ده بقى " واعظ جلاد بيدافع عن الظلمات و اوحش أنواع القهر ". الهجوم خلى جوجول يحس انه فعلاً مذنب كبير ، وإن ربنا اتخلى عنه بالكامل، فاتصاب بوسواس ديني و بدأ يكتر صلواته و يبعد أكتر عن الحياه والمجتمع، وفي سنة 1848 راح على بيت المقدس عشان يحج لكن برضه ماحسش بالراحه ولما رجع روسيا قعد يتنقل من مكان لمكان لغاية ما استقر في موسكو، وهناك قابل قسيس متطرف ديني اسمه " الأب ماتفي كنستنينوڤسكي " دخل في دماغه أفكار تحريميه غريبه وسيطر عليه وبقى يأمره يعمل حاجات. وكات من الاوامر دي إنه يحرق مخطوط الجزء التاني من روايته " أرواح ميته " اللي كان لسه مانشرهوش، فحرق جوجول المخطوط يوم 24 فبراير سنة 1852، وبعدها بعشر تيام إتوفى نتيجة الصيام المتواصل وهو متصاب بلوثه شبه جنونيه [12].

أثره ومكانته الأدبيه

StampRussiaCPA1306.jpg

برغم اللوثه الدينيه اللي اتصاب بيها جوجول ودمرت عبقريته الأدبيه، أثر جوجول في الأدب الروسي كان كبير جداً. رواياته " أرواح ميته " و لو إنها ناقصه، و " المعطف " و مسرحيته " المفتش العام " اسسوا مدرسه أدبيه جديده في روسيا إسمها " المدرسه الطبيعيه " ( natural school ) البعيده عن المدارس " الرومانتيكيه " ( romantic school ) و " البلاغيه " ( rhetorical school ) اللي كات سايده قبله. جوجول كان من أوائل الأدبا الروس اللي وروا روسيا نفسها. على عكس اسلوب الكتابه الكلاسيكيه-الواقعيه ( classical-realistic ) بتاعة بوشكين واللي استخدمها كتاب زي تولستوي و تورجينيف ، إسلوب كتابات جوجول اتنقلت لكتاب زي دوستويفسكى و اندريه بيلى اللي اثروا بدورهم على كتاب كتار في فتره مابعد الثوره الروسيه. واقعية جوجول الإتهاميه لقت مؤيدين كتار كان منهم الأديب الساخر " ساليكوف چخدرين ". جوجول كمان هو اللي أوجد شخصية " الراجل الصغير " كبطل في الأعمال الأدبيه.

من أعماله

كرم العالم جوجول - تمثاله في روما
جوجول اتكرم على ورق البوسته
  • أرواح ميتة ( 1842 روايه طويله - مش كامله)
  • تراس بولبا (قصه قصيره من مجموعة ميرجورد)
  • ايڤان ايڤانوفيتش و ايڤان نيكيڤوروڤيتش (روايه قصيره من مجموعة ميرجورد)
  • مُلاك زمان (قصه من مجموعة ميرجورد)
  • ڤيي (قصه من مجموعة ميرجورد)
  • الپورتريت (قصه)
  • المعطف (قصه)
  • الأنف (قصه)
  • ليلة في مايو (قصه)
  • الرساله المفقوده (قصه)
  • ليلة الكريسماس (قصه)
  • شارع نيڤسكي (قصه)
  • المنطقه المسحوره (قصه)
  • مذكرات مجنون (قصه)
  • ايڤان ڤيودوروڤيتش شبونكا وعمته (قصه)
  • العربة (قصه)
  • المفتش العام (مسرحيه)
  • الزواج (مسرحيه)

فهرست وملحوظات

  1. Magarshack, Mirgorod, ix
  2. Magarshack, Dead Souls p. 7
  3. Magarshack, Dead Souls p. 7
  4. Magarshack, Dead Souls p. 7
  5. Magarshack, Dead Souls p. 10-11
  6. Old Russian Stories
  7. Magarshack, Dead Souls p. 11
  8. Magarshack, Dead Souls p. 10
  9. كات نية جوجول انه يكتب تلت أجزاء. بعد ما خلص الجزء الأولاني بدا يكتب الجزء التاني اللي خلصه وحرقه. الجزء التالت عمره ما اتكتب. -(Magarshack, Dead Souls,p. 7)
  10. Magarshack, Dead Souls p. 11
  11. Magarshack, Dead Souls p. 7
  12. Britannica, Macropædia, P.235/V. 8

مراجع

  • الموسوعة الثقافية ، مؤسسة فرانكلين للطباعة والنشر، القاهرة - نيويورك 1972
  • Magarshack, David, in Dead Souls, Penguin Clssics, Great Britaim 1978
  • Magarshack, David, in Mirgorod by Nikolai Gogol, The Noonday press, New York 1962
  • Old Russian Stories by Gogol, South Brunswick, New York 1973
  • Benet, W.R. : The Reader Encyclopedia , J. W. Arrowsmith, Bristol 1977
  • The New Encyclopædia Britannica, Micropædia,H.H. Berton Publisher,1973-1974
  • The New Encyclopædia Britannica, Macropædia,H.H. Berton Publisher,1973-1974
Commons-logo.svg
فيه فايلات فى تصانيف ويكيميديا كومونز عن:
نيقولاى جوجول