ميلوس

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره

ميلوس /ˈmlɒs, -ls/ ; Modern Greek ,IPA: [ˈmilos] ; Ancient Greek ) هيا جزيرة يونانية بركانية فى بحر ايجه ، شمال بحر كريت مباشرة. ميلوس هيا الجزيرة الواقعة فى أقصى الجنوب الغربى من مجموعة سيكلاديز . اتلقا على فينوس دى ميلو (الآن فى متحف اللوفر ) و أسكليبيوس ميلوس (الآن فى المتحف البريطانى ) فى الجزيرة، [1] و تمثال بوسيدون وأبولو العتيق الموجود دلوقتى فى أثينا . ميلوس هيا مقصد سياحى شهير فى فصل الصيف. تضم بلدية ميلوس كمان جزر أنتيميلوس وأكرادى البحرية غير المأهولة. تبلغ مساحة الأرض مجتمعة 160.147 square kilometres (61.833 sq mi) [2] وبلغ عدد سكانها فى تعداد 2021 5193 انسان .

تاريخ[تعديل]

سيدة فيلاكوبي (القرن الاربعتاشر قبل الميلاد) فى متحف ميلوس الأثرى

كان حجر السج (صخرة بركانية تشبه الزجاج) من ميلوس سلعة من 15000 عام.[3] تم نقل الزجاج الطبيعى من ميلوس عبر مسافات طويلة واستخدم فى "الأدوات الحجرية" الحادة قبل وقت طويل من بدء الزراعة و بعد كده : "لا توجد قرية زراعية مبكرة فى الشرق الاقرب ماخدتش حجر السج".[4] لم يؤد تعدين حجر السج لتطوير السكن الدائم أو التصنيع فى الجزيرة. وبدل ذلك، وصل دول اللى يبحثون عن حجر السج بالمراكب، ووضعوه فى خليج صغير مناسب وقطعو قطع من الزجاج البركانى من المحاجر.

موقع ميلوس، بين البر الرئيسى لليونان وجزيرة كريت ، وامتلاكها لحجر السج، خللاها مركز مهم لحضارة بحر ايجه المبكرة. فقدت ميلوس أهميتها فى صناعة الأسلحة لما بقا البرونز المادة المفضلة لصناعة الأسلحة.[5]

عصر البرونز[تعديل]

نشأت أول مستوطنة فى فيلاكوبى ( باليونانية Φυlectακωπή) فى العصر البرونزى ، وازدهرت مع تراجع استخراج حجر السج. المستوطنين الأوائل كانو صيادى سمك التونة . على الساحل الشمالى الشرقي، كشفت أعمال التنقيب اللى قامت بيها المدرسة البريطانية فى أثينا سنة 1896، بعدين سنة 1973 بواسطة عالم الآثار البريريشى كولين رينفرو ، [6][7] عن سور المدينة وهيكل مستوحى من المينوية ، تتسما اسم اوضه الأعمدة، اللى فيها أجزاء من اللوحات الجدارية الحية. اتلقا على اللوحة الجدارية الشهيرة للسمكة الطائرة [8] فى أنقاض اوضه العمود وتم تنفيذها بألوان دقيقة ومراقبة تصويرية للطبيعة فى الحركة الرشيقة للسمكة. تم اقتراح أوجه تشابه فى الأسلوب مع اللوحات الجدارية المينوية، ويمكن كانت من عمل فنان كريتي.[9] و جرف البحر جزء من الموقع.

تغطى الآثار الموجودة فى الموقع 3 فترات رئيسية، من الفترة السيكلادية المبكرة لالفترة الميسينية . تم التنقيب فى الموقع عن الكثير من الفخار، مع الكتير من الأنماط والتأثيرات المتغيرة على فترة احتلال الموقع الطويلة. فى فترة الاحتلال المبكر للموقع، كان فيه الكتير من أوجه التشابه والواردات من جزر سيكلاديك التانيه و كانت المستوطنة صغيرة جدًا. بس، فى العصر البرونزى الأوسط ،

توسع الموقع بشكل كبير و شاف توسع مينوان كريت تدفق للفخار المينوسى لسيكلاديز، خاصة فى أكروتيرى فى ثيرا ، رغم أن الكثير وجد طريقه لفيلاكوبي. تم اعتبار الكميات الموجودة فى المواقع السيكلادية تشير لسيطرة المينوسية على المنطقة، رغم أنها ممكن تكون كمان الطبيعة الاستهلاكية لسكان الجزر اللى يتبنون الأزياء الكريتية. فيه اكتر من مجرد فخار فى فيلاكوبي، بس، فقد أدى ثوران بركان ثيرا لانخفاض فى الوجود المينوسى فى جزر سيكلاديز، وفى الوقت ده زادت مشاركة الميسينية فى الجزر. فى فيلاكوبى (وغير معروف فى بقية جزر سيكلاديز) تم اكتشاف هيكل ميجارون ، اللى يرتبط فى العاده بالقصور الميسينية، زى تلك الموجودة فى تيرينز وبيلوس وميسينا . و تم أخذ ده للاشارة علشان الميسينيين غزا المستوطنة وقاموا بتثبيت مقر السلطة للحاكم. الدليل مش واضح، رغم أنه ممكن يكون كمان ارث لسكان الجزر اللى اعتمدوا عناصر أجنبية فى ثقافتهم. و كان من غير المت مضا وجه الخصوص اكتشاف ضريح فى الموقع فى سبعينيات القرن العشرين، اللى احتوى على الكتير من نماذج التماثيل الصغيرة فى بحر ايجه ، بما فيها تمثال "سيدة فيلاكوبي" الشهير. يعد ده الضريح مش مسبوق فى سيكلاديز العصر البرونزي، و قدم نظرة ثاقبة على معتقدات وطقوس سكان فيلاكوبي. تم التخلى عن الموقع فى النهاية ولم يتم اشغاله مرة تانيه.

مستوطنة دوريان[تعديل]

قالب:Annotated imageاتعمل أول مستوطنة دوريان فى ميلوس فى موعد لا يتجاوز الألفية الأولى قبل الميلاد. الدوريون هم المجموعة العرقية اللى ينتمى ليها الاسبرطيون ، لكن المستوطنين الدوريين فى ميلوس جعلوا نفسهم مستقلين. وفى النهاية أنشأوا مدينة يقع موقعها على الشاطئ الشرقى للخليج، جنوب غرب مجتمع تريبيتى الحالي.

منذ القرن السادس قبل الميلاد وحتى حصار عام 416 قبل الميلاد، أصدرت ميلوس عملتها المعدنية الخاصة، اللى تم ضربها حسب لمعيار الوزن الميليسى : العملة الأساسية كانت ستاتر اللى تزن يزيد شويه عن 14 جرامًا.[10] و كانت ميلوس الجزيرة الوحيدة فى بحر ايجه اللى استخدمت ده المعيار. كانت معظم العملات المعدنية تحمل صورة تفاحة، و هو تورية علشان الكلمة اليونانية القديمة اللى تعنى "تفاحة" ( mêlon ) تبدو مشابهة لاسم الجزيرة. فى الغالب كانت العملات المعدنية تحمل اسم أهلها: ΜΑΛΙΟΝ ( ماليون ) أو بعض الاختصارات لها.

بحلول القرن السادس قبل الميلاد، تعلم المليونيون كمان الكتابة، واستخدموا نسخة قديمة من النص اليونانى القديم اللى أظهر التأثيرات الكريتية والثيرائية . وتم التخلص منها بعد حصار عام 416 ق.م.

دولة مليانية من القرن الخامس.
نقش من الطين المليان يصور تريتون وثيسيوس.

من سنة 470 قبل الميلاد على الأقل وانتهاء بحصار عام 416 قبل الميلاد، قام المليونيون بتصدير نقوش الطين ، اللى كانت تُستخدم فى العاده كزخارف للأبواب أو الصناديق ومشاهد مصورة من الأساطير.

فى الغزو الفارسى التانى لليونان عام 480 قبل الميلاد، رفض الميليون الخضوع لبلاد فارس وساهموا بسفينتين حربيتين فى المجهود الحربى اليوناني، اللى تم استخدامها فى معركة سلاميس .[11] بعد المعركة، عاد الميلانيون لانعزالتهم التقليدية.

حصار 416 قبل الميلاد[تعديل]

ايام الحرب البيلوبونيسية (431-404 ق.م.) بين أثينا و اسبرطة، قدم الميليون بعض التبرعات الصغيرة للمجهود الحربى الاسبرطي، لكنهم فضلو محايدين لحد كبير رغم اشتراكهم فى عرق دوريان الاسبرطي. سنة 426 قبل الميلاد، أغار الأثينيون على ريف ميليان، وفى العام اللى بعد كده طالبوا بالجزية، لكن ميلوس رفض. فى صيف عام 416 قبل الميلاد، غزت أثينا تانى بـ 3400 رجل، وطالبت ميلوس بالتحالف معاهم ضد اسبرطة، و الا سيتم تدميرها. رفض الميليون ذلك، علشان كده حاصر الجيش الأثينى المدينة واستولى عليها فى الاخر فى الشتاء. بعد سقوط المدينة، أعدم الأثينيون كل الرجال البالغين، [12] وباعوا الستات والأطفال كعبيد. بعدين قاموا بتوطين 500 من مستعمريهم فى الجزيرة.[13] سنة 405 قبل الميلاد، مع خسارة أثينا الحرب، طرد الجنرال الاسبرطى ليساندر المستوطنين الأثينيين من ميلوس و أعاد الناجين من الحصار لوطنهم.[14][15] قامت سبارتا بضم ميلوس، ده معناه أنها زى الجزر المحررة التانيه، اخدت حاكم عسكرى ( هارمونت ).

كانت المحن اللى تعرض ليها سكانها وفقدان استقلالها تعنى أن التميز الثقافى لميلوس يتلاشى لما تم استيعابها فى الثقافة اليونانية السائدة. تحولت عملاتهم المعدنية لالمعيار الرودى ( تترادراخما تزن 15.3 جم [16] ) وتوقفت عن حمل الكلمة ΜΑΛΙΟΝ. كما توقف انتاج نقوش الطين .

الفترة الهلنستية[تعديل]

فيليب التانى المقدونى سنة 338 قبل الميلاد، غلب اليونانيين فى معركة خيرونيا و بقا سيد اليونان وسيكلاديز . فى ده الوقت، تنازع ميلوس وجزيرة كيمولوس المجاورة على ملكية جزر بوليايغوس وهيتيريا وليبيا (من المحتمل أن تكون الجزيرتان الأخيرتان غير مأهولتين اليوم أجيوس افستاثيوس و أجيوس جورجيوس ). زمان ، كان من الممكن تسوية ده النزاع عن طريق الحرب، لكن الطائفتين نقلتا نزاعهما لأرجوس فى البر الرئيسى اليوناني. قرر Argives أن الجزر مملوكة لكيمولوس .

العصر الرومانى والبيزنطى[تعديل]

فى أوائل القرن التاسع الميلادي، اتعرضت جزر سيكلاديز لمضايقات على ايد المغيرين العرب ، رغم أن أداء ميلوس فى الوقت ده مش واضح. تم ذكر ميلوس فى كتاب الكريسوبول البيزنطى سنة 1198،و ده يدل على أنه كان لسه مهم للبيزنطيين.

العصور الوسطى[تعديل]

خريطة القرن الخمستاشر لكريستوفورو بونديلمونتى .

بعد الحملة الصليبية الرابعة (1204)، سيطر البندقية ماركو سانودو على ميلوس وعدد من الجزر التانيه فى سيكلاديز . أعلن سانودو نفسه دوق ناكسوس ، على اسم الجزيرة اللى أسس فيها عاصمته. لم يجعل سانودو دوقيته تابعة لمدينة البندقية،لكن أعلن الولاء للامبراطور اللاتينى . استمرت سلالة سانودو 9 أجيال، بعدين خلفتها عيلة كريسبوس . و كانت العيلتين كاثوليكيتين . غالبية السكان كانو (و لسه ) من الأرثوذكس اليونانيين .

كان سكان ميلوس بأغلبية ساحقة من المسيحيين الأرثوذكس اليونانيين، تمام زى بقية الأرخبيل. لما غزا الفينيسيين  الأرخبيل، جلبو معاهم الكاثوليكية. اتعيين أول أسقف كاثوليكى لميلوس سنة 1253.[17]

الفترة العثمانية[تعديل]

سلم الفينيسيين  سنة 1566، دوقية ناكسوس للامبراطورية العثمانية ، و هرب آخر دوق كاثوليكى على البندقية. وقام السلطان العثمانى سليم التانى بتعيين يهودى برتغالى اسمه جوزيف ناسى دوق لها. عند وفاة ناسى سنة 1579، قام العثمانيين بضم المنطقة رسمى.[18]

اللباس النسائى فى أوائل القرن التمنتاشر.

فى أوائل القرن التمنتاشر، تجاوز عدد السكان 6000 انسان و كان معظمهم بالتقريب يونانيين و مسيحيين. كان يحكمها قاضى أو قاضي تركي، وحاكم تركى أو فويفود . كان الوالي مسؤول عن تحصيل الضرائب وتنفيذ قرارات القاضي . تمت ادارة الشؤون اليومية للجزيرة على ايد 3 قضاة منتخبين ( etropi )، رغم أنه ممكن استئناف أى من قراراتهم قدام القاضي . كان للجزيرة أسقفان : أحدهما أرثوذكسى يونانى والتانى كاثوليكى لاتيني. كان الأسقف اليونانى اكتر ثراء من نظيره اللاتيني، اذ كان يتمتع بقاعدة ايرادات اكبر. رغم أن سكان الجزر تمتعوا بدرجة كبيرة من الحكم الذاتي، الا أنهم شعروا بالغضب من الضرائب الباهظة اللى فرضها أسيادهم العثمانيين.

سنة 1771، احتلت الامبراطورية الروسية الجزيرة لمدة 3 سنين ، بعدين استعادها العثمانيين.

فى أواخر القرن التمنتاشر، انخفض عدد السكان بشكل كبير لأسباب غير مؤكدة. بحلول سنة 1798، انخفض العدد لأقل من 500 شخص. أفاد الزوار أن ما يوصل لتلتين المبانى قد وقعت فى حالة خراب. ابتدت تنمو تانى فى أوائل القرن التسعتاشر، ووصلت ل5000 شخص بحلول سنة 1821. صعب العثور على أرقام موثوقة علشان الامبراطورية العثمانية لم تقم باجراء تعداد سكانى قبل سنة 1881.

الفترة الحديثة[تعديل]

مينا أداماس.
تشورا (بلاكا) من ميلوس

كانت ميلوس واحدة من الجزر الأولى اللى انضمت لحرب الاستقلال اليونانية سنة 1821. وقعت المعركة البحرية الأولى فى الحرب قبالة سواحل ميلوس فى 11 ابريل 1821 [19] بقت ميلوس ملجأ للاجئين من الكتير من الجزر، و بالخصوص جزيرة كريت. اتأسست مدينة أدامانتاس الساحلية على ايد اللاجئين الكريتيين من الثورة الكريتية سنة 1841 .[20]

لما قام ثيودور بنت بجولة فى الجزيرة فى ديسمبر 1883، لتدوين الملاحظات الخاصة بدليله لجزر سيكلاديز، وجد أن "هناك نقص فى الطاقة دى الأيام فى ميلوس، علشان سيرا تحتكر كل التجارة اللى كانت تأتى لهنا اللى ليها يوم، والمنفيون الكريتيون يرفضون ذلك". لزراعة المركز الخصب للجزيرة كما ينبغي، لأنهم ينتظرون بس تحول ايجابى فى الأحداث للرجوع لجزيرتهم..." [21]

فى القرن التسعتاشر، كانت ميلوس نقطة التقاء رئيسية للسفن الامريكانيه والبريطانية اللى تقاتل القراصنة المسلمين فى البحر المتوسط.  [ بحاجة لمصدر ]

فى فبراير 1943، تم اعدام 14 مدنى بسبب جمعهم مواد مملوكة لقوات الاحتلال الألمانية اللى جرفتها الأمواج بعد غرق سفينة شحن على ايد طيارات الحلفا.

بلغ عدد السكان ذروته سنة 1928 عند 6562 انسان . و سنة 2011 كان 4977.

جغرافيا[تعديل]

أعمدة من الحمم البركانية الداسيت فى جزيرة غلارونيسيا ، شمال ميلوس. الحمم البركانية تعود لأواخر العصر البليوسينى .

ميلوس هيا الجزيرة الواقعة فى أقصى جنوب غرب سيكلاديز، على بعد 120 kilometres (75 mi) شرق من ساحل لاكونيا. ومن الشرق للغرب قياسه حوالى 23 kilometres (14 mi) ، من الشمال للجنوب 13 kilometres (8.1 mi) ، وتقدر مساحتها بـ 151 square kilometres (58 sq mi) . الجزء الاكبر وعر وتلال، و ذروته فى جبل بروفيتيس الياس على 748 metres (2,454 ft) فى الغرب. زى بقية المجموعة، الجزيرة من أصل بركانى ، مع التوف والقصبة الهوائية والسج من صخورها العادية. ابتدا النشاط البركانى من 2 ل3 ملايين سنة فى العصر البليوسينى ، و آ خر ثوران قبل 90 ألف سنة فى العصر البليستوسينى ، ويعتبر بركان خامل ممكن يثور مرة تانيه. المرفأ الطبيعى هو جوف الحفرة الرئيسية اللى يتناقص عمقها من 70 ل30 قامات (130-55 م)، تضرب من الشمال الغربى بحيث تقسم الجزيرة لجزأين متساويين لحد ما ( انظر الصورة )، مع برزخ لا يزيد عن 18 kilometres (11 mi) واسعة. وفى واحد من الكهوف بالساحل الجنوبى لسه حرارة البركان شديدة، وعلى الشاطئ الشرقى للمرفأ توجد ينابيع كبريتية ساخنة.[22][23][24]

أنتيميلوس أو أنتيميلوس، 13 miles (21 km) شمال غرب ميلوس، كتلة غير مأهولة من القصبة الهوائية، فى الغالب تسمى اريموميلوس (ميلوس الصحراء). كيمولوس، أو أرجنتيرا، 1.6 kilometres (0.99 mi) لالشمال الشرقي، و اشتهرت فى العصور القديمة بالتين و أرض القصار ، و كانت فيها مدينة كبيرة تغطى بقاياها منحدر سانت أندرو. بوليايغوس (وتسمى كمان بولينوس أو بوليبوس أو بوليفو — تهجئة بديلة بولياجوس) على الرقم 2 kilometres (1 mi) جنوب شرق كيمولوس. كان موضوع الخلاف بين الميليين والكيموليون. هيا دلوقتى غير مأهولة.

مدينة الميناء هيا أدامانتاس. من هنا يتم الصعود لالهضبة فوق الميناء، اللى عليها بلاكا ، المدينة الرئيسية، وكاسترو ، اللى ترتفع على تل فوقها، وقرى تانيه. كانت مدينة ميلوس القديمة أقرب لمدخل الميناء من أداماس، واحتلت المنحدر بين قرية تريبيتى ومكان الانزال فى كليما . فيه هنا مسرح من التاريخ الرومانى وبعض بقايا أسوار المدينة ومبانى تانيه، أحدها فيه فسيفساء رائعة تم التنقيب عنها بواسطة المدرسة البريطانية فى أثينا سنة 1896. اتلقا على الكتير من الأعمال الفنية الجميلة فى ده الموقع، أبرزها أفروديت فى باريس ، وأسقليبيوس فى لندن ، وبوسيدون وأبولو العتيق فى أثينا. تشمل القرى التانيه تريوفاسالوس وبيران تريوفاسالوس وبولونيا وزفيريا (كامبوس).

مناخ[تعديل]

تتمتع ميلوس بمناخ البحر المتوسط ( تصنيف مناخ كوبن : Csa ) مع شتاء معتدل ممطر وصيف دافئ لحار جاف.[25]

الموارد الطبيعية[تعديل]

معادن بركانية[تعديل]

منظر لمنجم كبريت قديم على شط ثيوريشيا.
مغارة سيكيا من الداخل.
خليج ميلوس

يتم جمع البنتونيت والبيرلايت والبوزولانا و كميات صغيرة من الكاولين بشكل نشط عبر المناجم الشريطية أو تقنيات المناجم المفتوحة فى ميلوس وبيعها فى كل اماكن العالم. زمان ، تم استخراج الباريت والكبريت و أحجار الرحى والجبس كمان ؛ يشير بلينى الاكبر علشان ميلوس كان المصدر الاكتر وفرة للكبريت فى العالم القديم.[26] فى العصور القديمة، تم حساب شبة ميلوس بجانب شب مصر (بلينى الخامس والثلاثون 15 [52]). تم استخدام الأرض الميلية كصبغة على ايد الفنانين القدماء. كان ميلوس مصدر لسبج فى العصور الحجرية الحديثة لبحر ايجه والبحر المتوسط.

محاصيل[تعديل]

تنمو أشجار البرتقال والزيتون والسرو والطرفاء والعرعر ( Juniperus oxycedrus ) و أشجار القطلب فى كل اماكن الجزيرة، لكن جافة اوى بحيث لا فيها وفرة من النباتات. الكروم والقطن والشعير هيا المحاصيل الرئيسية.

النباتات الطبية[تعديل]

بالتقريب كل المنطقة الغربية غير المأهولة من ميلوس هيا موقع Natura 2000 هيا موطن لاكتر من 800 نوع مختلف، بما فيها 35 نوع مستوطن فى اليونان. فى المسح العرقى النباتى لميلوس، تم وصف الكتير من الأنواع المحلية والمزروعة على أنها تستخدم لعلاج مجموعة متنوعة من الحالات ولأغراض تانيه زى طارد الحشرات والمطهرات والحماية من العين الشريرة .[27] و كان النوع الاكتر شيوع هو المريمية اليونانية . تعود السجلات التاريخية المحلية لاستخدام النباتات الطبية لالقرن الستاشر.

الجزيرة الشقيقة[تعديل]

التركيبة السكانية[تعديل]

السكان التاريخية[تعديل]

سنة سكان الجزيرة
1798 500
1812 2,300
1821 5,000
1907 5,393 [28]
1928 6,562
1991 4,380
2001 4,771
2011 4,977

شعبية حديثة[تعديل]

ها جزيرة أقل شهرة جوه أرخبيل سيكلاديز المشهور للغاية، زادت شعبية ميلوس كوجهة لقضاء الاجازات فى العقود الكتيرة الماضية. تتميز بهندستها المعمارية اليونانية التقليدية، ووتيرة أبطأ مقارنة بسانتورينى وميكونوس ، وشطوط ها المتنوعة.

الثقافة الشعبية[تعديل]

  • تم تصوير فيلم To Fili Tis Zois سنة 2007 فى ميلوس وبالتحديد فى بلاكا وميناء أداماس . تمت الاشارة لاسم الجزيرة كمان فى الفيلم.[29]

الناس[تعديل]

  1. "statue". British Museum. Retrieved 25 March 2019.
  2. "Population & housing census 2001 (incl. area and average elevation)" (PDF) (in اليونانية). National Statistical Service of Greece. Archived from the original (PDF) on 2015-09-21.
  3. N. Laskaris, A. Sampson, F. Mavridis, I. Liritzis, (September 2011) "Late Pleistocene/Early Holocene seafaring in the Aegean: new obsidian hydration dates with the SIMS-SS method" Journal of Archaeological Science, Volume 38, Issue 9, pp.2475–2479
  4. C. Renferew
  5. Chalk and Jonassohn, 65
  6. "Renfrew, Colin". Retrieved 2023-09-13.
  7. "Archaeological Site of Phylakopi". Retrieved 2023-09-13.
  8. Flying fish Archived 2015-10-22 at the Wayback Machine
  9. CAH pg. 448
  10. According to the website of Robert J. O'Hara (http://rjohara.net/coins/history/), a Lydo-Milesian stater weighed 14.10 grams.
  11. Herodotus. The Histories, 46-48: "The Seriphians, Siphnians, and Melians also took part, since they were the only islanders who had not given earth and water to the barbarian. [...] All of these came to the war providing triremes, except the Melians and Siphnians and Seriphians, who brought fifty-oared boats. The Melians (who are of Lacedaemonian stock) provided two; the Siphnians and Seriphians, who are Ionians from Athens, one each. The total number of ships, besides the fifty-oared boats, was three hundred and seventy-eight."
  12. Thucydides. History of the Peloponnesian War, 116

    The key word in the account by Thucydides is hebôntas (ἡβῶντας), which generally describes people who have passed puberty and in this context refers to the men as Thucydides described a different fate for the women and children. Some translators such as Rex Warner translated this as "men of military age". Another possible translation is "men in their prime". Thucydides made no specific mention of what happened to the elderly males.
  13. Thucydides. History of the Peloponnesian War, 5.84-116
  14. Xenophon. Hellenica, 2.2.9: "Meantime Lysander, upon reaching Aegina, restored the state to the Aeginetans, gathering together as many of them as he could, and he did the same thing for the Melians also and for all the others who had been deprived of their native states."
  15. Plutarch. Life of Lysander, 14.3: "But there were other measures of Lysander upon which all the Greeks looked with pleasure, when, for instance, the Aeginetans, after a long time, received back their own city, and when the Melians and Scionaeans were restored to their homes by him, after the Athenians had been driven out and had delivered back the cities."
  16. O'Hara, Robert James (1959-). "History, Metals, and Weight Standards (Ancient Coins of Miletos)". rjohara.net. Retrieved 25 March 2019.{{cite web}}: CS1 maint: numeric names: authors list (link)
  17. "Diocese of Milos, Greece". GCatholic. Retrieved 25 March 2019.
  18. "History of Milos island - Greeka.com". Greeka. Retrieved 25 March 2019.
  19. "History of Milos island | Greeka". Greekacom (in الإنجليزية). Retrieved 2022-06-24.
  20. "Milos". www.greece.org. Retrieved 2022-06-24.
  21. Theodore Bent, The Cyclades, or Life Among the Insular Greeks (London, 1885, pp. 57ff.).
  22. "Milos Island: Working with Earth for 9000 years".
  23. "Archived copy". Archived from the original on 2012-07-22. Retrieved 2020-07-30.{{cite web}}: CS1 maint: archived copy as title (link)
  24. "Volcanoes in Greece & Greek islands | Greeka".
  25. Kottek, M.; J. Grieser; C. Beck; B. Rudolf; F. Rubel (2006). "World Map of the Köppen-Geiger climate classification updated" (PDF). Meteorol. Z. 15 (3): 259–263. Bibcode:2006MetZe..15..259K. doi:10.1127/0941-2948/2006/0130. Retrieved January 29, 2013.
  26. C. Michael Hogan (2011). Sulfur. Encyclopedia of Earth, eds. A. Jorgensen and C.J. Cleveland, National Council for Science and the environment, Washington DC Archived 2012-10-28 at the Wayback Machine
  27. Perouli, Mary; Bareka, Pepy (2022-04-26). "Ethnobotanical survey on medicinal plants from Milos island (Kiklades Islands, Greece)". Mediterranean Botany. 43: e75357. doi:10.5209/mbot.75357. ISSN 2603-9109.
  28. 1907 Greek census (1909), statistics.gr, page 411 (Δήμος Μήλου/ Milos Municipality 4.864 + Δήμος Αδάμαντος / Adamas Municipality 529 = 5.393)
  29. Archived at Ghostarchive