سحابة ماجلان الكبيره

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
سحابة ماجلان الكبيره
 

الكوكبه دورادو  تعديل قيمة خاصية الكوكبة (P59) في ويكي بيانات
رمز الفهرس ESO 56-115 (European Southern Observatory Catalog)[1]
IRAS 05240-6948 (IRAS)[1]
LEDA 17223 (قاعدة بيانات ليون-مودون بره المجره)[1]
Anon 0524-69 (Asiago Supernova Catalogue (Version 2008-Mar))[1]
2FGL J0526.6-6825e (Fermi Large Area Telescope second source catalog)[1]
2EG J0532-6914 (The second EGRET catalog of high-energy gamma-ray sources)[1]
3EG J0533-6916 (The Third EGRET Catalog of High‐Energy Gamma‐Ray Sources)[1]
3FGL J0526.6-6825e (Fermi Large Area Telescope third source catalog)[1]
2FHL J0526.6-6825e (2FHL: the second catalog of hard Fermi-LAT sources)[1]  تعديل قيمة خاصية رمز الفهرس (P528) في ويكي بيانات
المكتشف عبد الرحمن بن عمر الصوفى  تعديل قيمة خاصية المكتشف أو المخترع (P61) في ويكي بيانات
تاريخ الاكتشاف 964  تعديل قيمة خاصية زمن الاكتشاف أو الاختراع (P575) في ويكي بيانات
اتسمت باسم ماجيلان  تعديل قيمة خاصية سُمِّي باسم (P138) في ويكي بيانات
المطلع المستقيم
الميل
الانزياح الأحمر
القدر الظاهرى
السرعة الشعاعية
الكتلة

سحابة ماجلان الكبيره ( LMC ) هيا مجرة تابعة لمجرة درب اللبانه .[2] على مسافة حوالى 50 kiloparsecs (163,000 ly) ، [3][4][5] تعتبر مجرة LMC تانى أو تالت أقرب مجرة لدرب اللبانه، بعد مجرة القوس الكروية القزمة (حوالى 50000 سنة ضوئية c. 16 kiloparsecs (52,000 light-years) والمجرة القزمة غير النظامية المحتملة اللى تسمى Canis Major Overdensity . استناد لأيزوبوت D 25 فى النطاق B (445 نانومتر الطول الموجى للضوء)، عرض سحابة ماجلان الكبيره حوالى 9.86 kiloparsecs (32,200 ly) فلكى . تبلغ كتلتها حوالى مائة من كتلة درب اللبانه هيا رابع اكبر مجرة فى المجموعة المحلية ، بعد مجرة المرأة المسلسلة (M31)، ومجرة درب اللبانه، ومجرة المثلث (M33). سحابة ماجلان الكبيره اتصنفت دوامة ماجلان . فيها شريط نجمى بعيد عن المركز هندسى، يشير إنها كانت مجرة حلزونية قزمة قبل ما تتعطل دراعات ها الحلزونية ، على الأرجح بسبب تفاعلات المد والجزر من سحابة ماجلان الصغيرة (SMC) وجاذبية درب اللبانه.[6]

مع انحراف حوالى -70 درجة، ممكن رؤية LMC على شكل "سحابة" باهتة من نصف الكرة الجنوبى للأرض ومن أقصى الشمال لحد 20 درجة. شمال: بين دورادو و منسا ، و طوله الظاهرى حوالى 10° للعين المجردة، أى 20 مرة قطر القمر ، بعيد عن المواقع المظلمة بعيد عن التلوث الضوئى .[7]

متوقع تندمج مجرة درب اللبانه مع سحابة ماجلان الكبيره فى حوالى 2.4 مليار سنة.[8]

تاريخ المراقبة[تعديل]

جزء صغير من سحابة ماجلان الكبيره

سحابتين ماجلان الكبيرة و الصغيرة كانت مرئية بسهولة للمراقبين الليليين الجنوبيين من عصور قبل التاريخ. اتقال أن أول ذكر مكتوب معروف لسحابة ماجلان الكبيره كان على ايد عالم الفلك الفارسى عبد الرحمن الصوفى الشيرازى (المعروف بعدين فى أوروبا باسم "أزوفي")، فى كتابه عن النجوم الثابتة حوالى سنة 964 م. .[9][10] بس، يظهر ان ده سوء فهم للإشارة لبعض النجوم جنوب كانوب اللى اعترف بأنه لم يرها.[11]

أول ملاحظة مسجلة مؤكدة كانت فى 1503-1504 بواسطة أميريجو فسبوتشى فى رسالة حول رحلته التالتة. وذكر "ثلاثة كانوبات [ ، اثنتان مشرقتان وواحدة غامضة"؛ تشير كلمة "ساطعة" لسحابتى ماجلان ، و"غامضة" تشير لكيس الفحم [12]

كوكبة دورادو : LMC هيا الدايرة الخضراء فى جنوب (أسفل) الصورة

شاهد فرديناند ماجلان سفينة LMC فى رحلته سنة 1519 و دخلتها كتاباته للمعرفة الغربية العامة. المجرة دلوقتى تحمل اسمه.[10] المجرة والطرف الجنوبى لدورادو فى العصر الحالى فى مواجهة حوالى الساعة 5 ديسمبر لما يكون مرئى من غروب الشمس لحد شروقها من النقاط الاستوائية زى الإكوادور والكونغو و أوغندا وكينيا و إندونيسيا ولجزء من الليل فى الأشهر القريبة. فوق حوالى 28 درجة جنوب ، زى معظم اوستراليا وجنوب إفريقيا، تكون المجرة دايما فوق الأفق بدرجة كافية ليتم اعتبارها محيط قطبى بشكل صحيح، و علشان كده الربيع والخريف هما كمان مواسم الرؤية الليلية، وارتفاع فصل الشتاء فى يتزامن شهر يونيه بالتقريب مع أقرب نقطة من الموقع الظاهرى للشمس.

تشير القياسات اللى أجراها تلسكوب هابل الفضائى ، اللى أُعلن عنه سنة 2006، أن سحابتين ماجلان الكبيرة والصغيرة قد تتحركان بسرعة كبيرة اوى بحيث مش ممكن تدور حول درب اللبانه .[13]

اكتشف علما الفلك ثقب أسود جديد جوه سحابة ماجلان الكبيره فى نوفمبر 2021 باستخدام التلسكوب الكبير اوى التابع للمرصد الجنوبى الأوروبى فى تشيلى . علماءالفلك بيقولو أن جاذبيته تتأثر بنجم قريب تبلغ كتلته حوالى خمسة أضعاف كتلة الشمس.[14]

الهندسة[تعديل]

صورة ESO VISTA لـ LMC

سحابة ماجلان الكبيره فيها شريط مركزى بارز وذراع حلزونى . يظهر ان الشريط المركزى ملتوى بحيث يكون الطرفان الشرقى والغربى أقرب لدرب اللبانه من النص.[15] و سنة 2014، مكنت القياسات اللى أجراها تلسكوب هابل الفضائى من تحديد فترة دوران قدرها 250 مليون سنة.[16]

سحابة ماجلان الكبيره اعتُبرت من فترة طويلة مجرة مستوية ممكن افتراض أنها على مسافة واحدة من النظام الشمسي. بس، سنة 1986، وجد كالدويل وكولسون [17] أن متغيرات المجال القيفاوى فى الشمال الشرقى أقرب لدرب اللبانه من تلك الموجودة فى الجنوب الغربي. من سنة 2001 لسنة 2002 تم تأكيد دى الهندسة المائلة بنفس الوسايل، [18] عن طريق احتراق الهيليوم فى قلب النجوم الحمراء، [19] وعن طريق طرف فرع العملاق الأحمر.[20] تجد كل الأوراق التلاته ميل قدره ~ 35 درجة، حيث يكون ميل المجرة المواجهة 0 درجة. أظهر المزيد من الشغل على بنية LMC باستخدام حركيات نجوم الكربون أن قرص LMC سميك [20] ومتوهج، [21][22] على الأرجح بسبب التفاعلات مع SMC.[22] بخصوص بتوزيع العناقيد النجمية فى LMC، شومر و ناس تانيه .[23] تم قياس السرعات ~ 80 مجموعة ووجدت أن نظام الكتلة الخاص بـ LMC عنده حركيات متوافقة مع المجموعات اللى تتحرك فى توزيع يشبه القرص. تم تأكيد دى النتائج على ايد جروتشولسكى و ناس تانيه ، [24] اللى حسبو المسافات لعينة من العناقيد و أظهرو أن نظام العنقود موزع فى نفس مستوى نجوم الحقل.

مسافة[تعديل]

موقع سحابة ماجلان الكبيره بالنسبة لدرب اللبانه والمجرات التابعة التانيه

تم حساب المسافة لسحابة ماجلان الكبيره باستخدام الشموع القياسية ; تعتبر المتغيرات القيفاوية واحدة من اكتر المتغيرات انتشار . و ثبت أن ليها علاقة بين لمعانها المطلق والفترة اللى يتغير فىها سطوعها. بس، قد يلزم كمان أخذ متغير المعدن كعنصر من عناصر ده، علشان الإجماع على أن ده من المحتمل أن يؤثر على علاقات فترة اللمعان . ولسوء الحظ، تلك الموجودة فى مجرة درب اللبانه اللى تستخدم فى العاده لمعايرة العلاقة هيا اكتر ثراء بالمعادن من تلك الموجودة فى LMC.[25]

اكتشفت التلسكوبات الضوئية الحديثة من فئة 8 أمتار ثنائيات كسوفية فى كل اماكن المجموعة المحلية . ممكن قياس معلمات دى الأنظمة دون افتراضات جماعية أو تركيبية. الأصداء الضوئية للمستعر الأعظم 1987A هيا كمان قياسات هندسية، دون أى نماذج أو افتراضات نجمية.

سنة 2006، تمت إعادة معايرة اللمعان القيفاوى المطلق باستخدام المتغيرات القيفاوية فى المجرة ميسييه 106 اللى تغطى مجموعة من المعادن.[3] باستخدام دى المعايرة المحسنة، لقو معامل المسافة المطلقة  ، أو 48 kiloparsecs (160,000 ly) . تم تأكيد دى المسافة على ايد مؤلفين تانيين.[4][5]

من فى الربط المتبادل بين طرق القياس المختلفة، ممكن تحديد المسافة؛ بقت الأخطاء المتبقية دلوقتى أقل من معلمات الحجم المقدرة لـ LMC.

نُشرت نتائج دراسة باستخدام الثنائيات الكسوفية من النوع المتأخر لتحديد المسافة بشكل اكتر دقة فى المجلة العلمية Nature فى مارس 2013. مسافة 49.97 kiloparsecs (163,000 ly)تم الحصول على بدقة 2.2%.

سمات[تعديل]

سحابتان غازيتان متوهجتان مختلفتان تمام فى سحابة ماجلان الكبيره ، NGC 2014 (الحمراء) و NGC 2020 (الزرقاء)

مثل كتير من المجرات غير النظامية ، LMC غنية بالغاز والغبار، وتشهد الايام دى نشاط قوى لتكوين النجوم . هيا فيها سديم الرتيلاء ، منطقة تشكل النجوم الاكتر نشاط فى المجموعة المحلية.

تمتلك LMC مجموعة واسعة من الأجسام والظواهر المجرية اللى تجعلها معروفه باسم "بيت الكنز الفلكي، ومختبر سماوى عظيم لدراسة نمو وتطور النجوم"، حسب لروبرت بورنهام جونيور عثرت المجرة على يقارب من 60 عنقودًا كروى ، و 400 سديم كوكبى ، و 700 عنقودًا مفتوح ، مع مئات الآلاف من النجوم العملاقة والعملاقة .[26] كان سوبرنوڤا 1987A - أقرب سوبرنوڤا فى السنين الأخيرة - موجودًا فى سحابة ماجلان الكبيره . تم تسمية بقايا سوبرنوڤا ليونيل ميرفى SNR (N86) الوفيرة بالنيتروجين على ايد علما الفلك فى مرصد جبل ستروملو التابع للجامعة الوطنية الأسترالية ، اعتراف باهتمام قاضى المحكمة العليا الأسترالية ليونيل ميرفى بالعلم وتشابهه الملحوظ مع أنفه الكبير.[27]

NGC 1783 هيا واحدة من اكبر العناقيد الكروية فى سحابة ماجلان الكبيره

يربط جسر من الغاز سحابة ماجلان الصغيرة (SMC) مع سحابة ماجلان الكبيره ،و ده يدل على تفاعل المد والجزر بين المجرات.[28] تمتلك سحب ماجلان غلاف مشترك من الهيدروجين المحايد،و ده يشير لأنها كانت مرتبطة بالجاذبية لفترة طويلة. يعتبر جسر الغاز ده موقع لتشكل النجوم.[29]

مصادر الأشعة السينية[تعديل]

سحب ماجلان الصغيرة والكبيرة فوق مرصد بارانال

لم يتم الكشف عن أى أشعة سينية فوق الخلفية من أى من السحابتين فى رحلة صاروخ نايكي-توماهوك فى 20 سبتمبر 1966 ولا فى الرحلة اللى تلتها بيومين.[30] أقلعت التانيه من جونستون أتول فى الساعة 17:13 بالتوقيت العالمى ووصلت لذروتها عند 160 كم (99 ميل) ، مع تثبيت الدوران عند 5.6 دورة فى الثانية.[31] لم يتم اكتشاف LMC فى نطاق الأشعة السينية 8-80 كيلو فولت.[31]

تم إطلاق آخر من نفس الجزيرة المرجانية فى الساعة 11:32 بالتوقيت العالمى فى 29 اكتوبر 1968 لمسح LMC بحث عن الأشعة السينية.[32] كان أول مصدر منفصل للأشعة السينية فى دورادو عند RA 05h 20 m Dec −69 ,[32][33] و كان سحابة ماجلان الكبيره .[34] يمتد مصدر الأشعة السينية ده على حوالى 12 درجة ويتوافق مع السحابة. معدل انبعاثها بين 1.5-10.5 كيلو فولت لمسافة 50 كيلو فرسخ هو 4× 10 38 إرغ / ق.[32] تم حمل أداة علم الفلك بالأشعة السينية على صاروخ Thor اللى تم إطلاقه من نفس الجزيرة المرجانية فى 24 سبتمبر 1970، الساعة 12:54 بالتوقيت العالمى وعلى ارتفاعات تزيد عن 300 . للبحث عن سحابة ماجلان الصغيرة وتوسيع نطاق مراقبة LMC.[35] ظهر المصدر فى LMC ممتدًا وفيه النجم ε Dor . كان لمعان الأشعة السينية (L x ) على المدى 1.5-12 كيلو فولت 6× 10 31 ث ( 6× 10 38 أرج / ق ).[35]

تظهر سحابة ماجلان الكبيره (LMC) فى كوكبتين منسا و دورادو . LMC X-1 (أول مصدر للأشعة السينية فى LMC) عند RA 05h 40 m 05 s Dec −69 ، و هو مصدر ثنائى للأشعة السينية (النظام النجمي) عالى الكتلة ( HMXB ).[36] من الثنائيات الخمس المضيئة الأولى للأشعة السينية LMC: LMC X-1 وX-2 وX-3 وX-4 وA 0538–66 (تم اكتشافها بواسطة Ariel 5 فى A 0538–66)، LMC X-2 هو و هو نظام ثنائى مشرق للأشعة السينية منخفض الكتلة ( LMXB ) فى LMC.[37]

يتكون DEM L316 فى السحابة من بقايا سوبرنوڤا.[38] تُظهر أطياف تشاندرا للأشعة السينية أن غلاف الغاز الساخن الموجود فى الجزء العلوى الأيسر فيه وفرة من الحديد. وده يعنى أن نسبة الإشارة لالضوضاء (SNR) فى الجزء العلوى الأيسر هيا نتاج سوبرنوڤا من النوع Ia ؛ دى الوفرة الأقل بكثير فى البقايا السفلية تكذب سوبرنوڤا من النوع التانى .[38]

يرتبط النجم النابض للأشعة السينية بطول 16 مللى ثانية بـ SNR 0538-69.1.[39] تم حل SNR 0540-697 باستخدام ROSAT .[40]

ملحوظات[تعديل]

  1. وصلة : NAME LMC  — العنوان : SIMBAD Astronomical Database
  2. Shattow, Genevieve; Loeb, Abraham (2009). "Implications of recent measurements of the Milky Way rotation for the orbit of the Large Magellanic Cloud". Monthly Notices of the Royal Astronomical Society: Letters. 392 (1): L21–L25. arXiv:0808.0104. Bibcode:2009MNRAS.392L..21S. doi:10.1111/j.1745-3933.2008.00573.x.
  3. أ ب Macri, L. M.; et al. (2006). "A New Cepheid Distance to the Maser-Host Galaxy NGC 4258 and Its Implications for the Hubble Constant". The Astrophysical Journal. 652 (2): 1133–1149. arXiv:astro-ph/0608211. Bibcode:2006ApJ...652.1133M. doi:10.1086/508530.
  4. أ ب Freedman, Wendy L.; Madore, Barry F. (2010). "The Hubble Constant". Annual Review of Astronomy and Astrophysics. 48: 673–710. arXiv:1004.1856. Bibcode:2010ARA&A..48..673F. doi:10.1146/annurev-astro-082708-101829.
  5. أ ب Majaess, Daniel J.; Turner, David G.; Lane, David J.; Henden, Arne; Krajci, Tom (2010). "Anchoring the Universal Distance Scale via a Wesenheit Template". Journal of the American Association of Variable Star Observers. 39 (1): 122. arXiv:1007.2300. Bibcode:2011JAVSO..39..122M.
  6. Besla, Gurtina; Martínez-Delgado, David; Marel, Roeland P. van der; Beletsky, Yuri; Seibert, Mark; Schlafly, Edward F.; Grebel, Eva K.; Neyer, Fabian (2016). "Low Surface Brightness Imaging of the Magellanic System: Imprints of Tidal Interactions between the Clouds in the Stellar Periphery". The Astrophysical Journal (in الإنجليزية). 825 (1): 20. arXiv:1602.04222. Bibcode:2016ApJ...825...20B. doi:10.3847/0004-637X/825/1/20. ISSN 0004-637X.{{cite journal}}: CS1 maint: unflagged free DOI (link)
  7. Sessions, Larry (December 8, 2021). "The Magellanic Clouds, our galactic neighbors". EarthSky. Retrieved 2013-07-17.
  8. McAlpine, Stuart; Frenk, Carlos S.; Deason, Alis J.; Cautun, Marius (2019-02-21). "The aftermath of the Great Collision between our Galaxy and the Large Magellanic Cloud". Monthly Notices of the Royal Astronomical Society (in الإنجليزية). 483 (2): 2185–2196. arXiv:1809.09116. Bibcode:2019MNRAS.483.2185C. doi:10.1093/mnras/sty3084. ISSN 0035-8711.
  9. "Observatoire de Paris (Abd-al-Rahman Al Sufi)". Retrieved 2007-04-19.
  10. أ ب "Observatoire de Paris (LMC)". Retrieved 2007-04-19.
  11. Hafez, Ihsan; Stephenson, Richard; Orchiston, Wayne, (January 1, 2011),Abdul-Rahman al-Sufi and his Book of the Fixed Stars, pp. 121–138, ISBN 9781441981615, retrieved November 13, 2019
  12. "Observatoire de Paris (Amerigo Vespucci)". Retrieved 2007-04-19.
  13. "Press release: Magellanic Clouds May Be Just Passing Through". Harvard University. January 9, 2007.
  14. Ashley Strickland (11 November 2021). "Hidden black hole discovered in our neighboring galaxy". CNN. Retrieved 2021-11-18.
  15. Subramaniam, Annapurni (2003-11-03). "Large Magellanic Cloud Bar: Evidence of a Warped Bar". The Astrophysical Journal. United States. 598 (1): L19–L22. Bibcode:2003ApJ...598L..19S. doi:10.1086/380556.
  16. "Precisely determined rotation rate of this galaxy will blow your mind". Science Recorder. Archived from the original on 2014-02-21.
  17. Caldwell, J. A. R.; Coulson, I. M. (1986). "The geometry and distance of the Magellanic Clouds from Cepheid variables". Monthly Notices of the Royal Astronomical Society. 218 (2): 223–246. Bibcode:1986MNRAS.218..223C. doi:10.1093/mnras/218.2.223.
  18. Nikolaev, S.; et al. (2004). "Geometry of the Large Magellanic Cloud Disk: Results from MACHO and the Two Micron All Sky Survey". The Astrophysical Journal. 601 (1): 260–276. Bibcode:2004ApJ...601..260N. doi:10.1086/380439.
  19. Olsen, K. A. G.; Salyk, C. (2002). "A Warp in the Large Magellanic Cloud Disk?". The Astronomical Journal. 124 (4): 2045–2053. arXiv:astro-ph/0207077. Bibcode:2002AJ....124.2045O. doi:10.1086/342739.
  20. أ ب van der Marel, R. P.; Cioni, M.-R. L. (2001). "Magellanic Cloud Structure from Near-Infrared Surveys. I. The Viewing Angles of the Large Magellanic Cloud". The Astronomical Journal. 122 (4): 1807–1826. arXiv:astro-ph/0105339. Bibcode:2001AJ....122.1807V. doi:10.1086/323099.
  21. Alves, D. R.; Nelson, C. A. (2000). "The Rotation Curve of the Large Magellanic Cloud and the Implications for Microlensing". The Astrophysical Journal. 542 (2): 789–803. arXiv:astro-ph/0006018. Bibcode:2000ApJ...542..789A. doi:10.1086/317023.
  22. أ ب Ripepi, Vincenzo; Chemin, Laurent; Molinaro, Roberto; Cioni, Maria-Rosa L.; Bekki, Kenji; Clementini, Gisella; De Grijs, Richard; De Somma, Giulia; El Youssoufi, Dalal (2022). "The VMC survey – XLVIII. Classical Cepheids unveil the 3D geometry of the LMC". Monthly Notices of the Royal Astronomical Society. 512 (1): 563–582. arXiv:2203.01780. Bibcode:2022MNRAS.512..563R. doi:10.1093/mnras/stac595.
  23. Schommer, R. A.; et al. (1992). "Spectroscopy of giants in LMC clusters. II – Kinematics of the cluster sample". The Astronomical Journal. 103: 447–459. Bibcode:1992AJ....103..447S. doi:10.1086/116074.
  24. Grocholski, A. J.; et al. (2007). "Distances to Populous Clusters in the Large Magellanic Cloud via the K-band Luminosity of the Red Clump". The Astronomical Journal. 134 (2): 680–693. arXiv:0705.2039. Bibcode:2007AJ....134..680G. doi:10.1086/519735.
  25. Mottini, M.; Romaniello, M.; Primas, F.; Bono, G.; Groenewegen, M. A. T.; François, P. (2006). "The chemical composition of Cepheids in the Milky Way and the Magellanic Clouds". Memorie della Società Astronomica Italiana. 77: 156–159. arXiv:astro-ph/0510514. Bibcode:2006MmSAI..77..156M.
  26. Burnham (1978), 840–848.
  27. Dopita, M. A.; Mathewson, D. S.; Ford, V. L. (1977). "Optical emission from shock waves. III. Abundances in supernova remnants". The Astrophysical Journal. 214: 179. Bibcode:1977ApJ...214..179D. doi:10.1086/155242. ISSN 0004-637X.
  28. Mathewson D. S., Ford V. L. (1984). "Structure and Evolution of the Magellanic Clouds". IAU Symposium. Reidel, Dordrecht. 108: 125.
  29. Heydari-Malayeri, M.; Meynadier, F.; Charmandaris, V.; Deharveng, L.; Le Bertre, Th.; Rosa, M. R.; Schaerer, D. (2003). "The stellar environment of SMC N81". Astronomy and Astrophysics. 411 (3): 427–435. arXiv:astro-ph/0309126. Bibcode:2003A&A...411..427H. doi:10.1051/0004-6361:20031360.
  30. Chodil, G; Mark, Hans; Rodrigues, R; Seward, F. D; Swift, C. D (Oct 1967). "X-Ray Intensities and Spectra from Several Cosmic Sources". The Astrophysical Journal. 150 (10): 57–65. Bibcode:1967ApJ...150...57C. doi:10.1086/149312.
  31. أ ب Seward, F. D; Toor, A (Nov 1967). "Search for 8–80 KEV X-Rays from the Large Magellanic Cloud and the Crab Nebula". The Astrophysical Journal. 150 (11): 405–12. Bibcode:1967ApJ...150..405S. doi:10.1086/149343.
  32. أ ب ت Mark, Hans; Price, R; Rodrigues, R; Seward, F. D; Swift, C. D (Mar 1969). "Detection of X-rays from the large magellanic cloud". Astrophysical Journal Letters. 155 (3): L143–4. Bibcode:1969ApJ...155L.143M. doi:10.1086/180322.
  33. Lewin, W. H. G; Clark, G. W; Smith, W. B (1968). "Search for X-rays from the Large and Small Magellanic Clouds". Nature. 220 (5164): 249–250. Bibcode:1968Natur.220..249L. doi:10.1038/220249b0.
  34. Dolan JF (Apr 1970). "A Catalogue of Discrete Celestial X-Ray Sources". The Astronomical Journal. 75 (4): 223–30. Bibcode:1970AJ.....75..223D. doi:10.1086/110966.
  35. أ ب Price, R. E; Groves, D. J; Rodrigues, R. M; Seward, F. D; Swift, C. D; Toor, A (Aug 1971). "X-Rays from the Magellanic Clouds". The Astrophysical Journal. 168 (8): L7–9. Bibcode:1971ApJ...168L...7P. doi:10.1086/180773.
  36. Rapley, Tuohy (1974). "X-Ray Observations of the Large Magellanic Cloud by the Copernicus Satellite". Astrophysical Journal. 191: L113. Bibcode:1974ApJ...191L.113R. doi:10.1086/181564.
  37. Bonnet-Bidaud, J. M.; Motch, C.; Beuermann, K.; Pakull, M.; Parmar, A. N.; Van Der Klis, M. (Apr 1989). "LMC X-2: an extragalactic bulge-type source". Astronomy and Astrophysics. 213 (1–2): 97–106. Bibcode:1989A&A...213...97B.
  38. أ ب Williams, R. M; Chu, Y.‐H (Dec 2005). "Supernova Remnants in the Magellanic Clouds. VI. The DEM L316 Supernova Remnants". The Astrophysical Journal. 635 (2): 1077–86. arXiv:astro-ph/0509696. Bibcode:2005ApJ...635.1077W. doi:10.1086/497681.
  39. Marshall, F. E.; Gotthelf, E. V; Zhang, W.; Middleditch, J.; Wang, Q. D. (1998). "Discovery of an Ultrafast X-Ray Pulsar in the Supernova Remnant N157B". The Astrophysical Journal. 499 (2): L179–L182. arXiv:astro-ph/9803214. Bibcode:1998ApJ...499L.179M. doi:10.1086/311381. ISSN 0004-637X.
  40. Chu, Y.-H.; Kennicutt, R. C.; Snowden, S. L.; Smith, R. C.; Williams, R. M.; Bomans, D. J. (1997). "Uncovering a Supernova Remnant Hidden Near LMCX-1". Publications of the Astronomical Society of the Pacific. 109: 554. Bibcode:1997PASP..109..554C. doi:10.1086/133913. ISSN 0004-6280.

لينكات برانيه[تعديل]

فيه فايلات فى تصانيف ويكيميديا كومونز عن:

قالب:Milky Way

قالب:Stars of Mensa