حمد الباسل

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

حمد الباسل باشا (1871 ـ 1940)، من زعماء الحركة الوطنية في مصر سنة 1919. وكان عميد لقبيلة الرماح بالفيوم ,أحد أعضاء الجمعية التشريعية.

هو واحد رموز الحركة الوطنية قبل ثورة يوليو وصاحب الوكالتين في حكومة الوفدـوكيل حزب الوفد بزعامة سعد زغلول ووكيل البرلمان في العشرينيات،

وهو اللى اتنفى مع سعد زغلول إلى مالطا وسيشيل، فكانت الشرارة اللي فجرت ثورة 1919 في مصر من الفيوم مسقط رأس حمد باشا الباسل و اللي عقد فيها أول اجتماع للوفد قبل السفر لمناقشة قضية مصر أمام مؤتمر فرساى

ومن يومها حفر الرجل اسمه في تاريخ مصر الحديث كواحد من الثوار الذين ناضلوا ضد الاحتلال الإنجليزى بالنفس والمال، ليأتى تكريمه على يد المشير عبد الحكيم عامر بأوامر من الرئيس جمال عبد الناصر بعد الثورة بإسقاط الحراسة عن ممتلكات الباسل نظرا لماضيها المشرف.

حياته[تعديل]

ولد حمد بن محمود بن محمد الباسل بمحافظة الفيوم عام ١٨٧١.

ولما توفى والده صدر أمر خديوي مصر وقتذاك الخديوي توفيق باشا بعد قرار محلى النظار بتعيينه استثناء عمدة لقبيلة الرماح مكافأة على ما قام به المرحوم والده من خدمات عديدة للحكومة . نال جزاء خدمته الجليلة وأعماله المبرورة من سمو أمير البلاد الرتبة الثالثة عام ١٨٩٤م، ثم تعطف عليه سموه بالرتبة الثانية الرفيعة الشأن إلا أنه في عام ١٩٠٩ تخلى عن عمديه قبيلة الرماح ،وانتخب عام ١٩٠٩م في لجنة النفي الإداري بمديرية الفيوم ثم عضو في لجنة تعداد العربان، و في أواخر عام ١٩١٠ عين في لجنة العربان الاستثنائية، في عام ١٩١١ عين في مجلس مديرية الفيوم.و قد استدعاه حاكم السودان وسردار الجيش المصري" ونجت باشا " ليزور السودان ويقدم آراءه بشأن زراعتها ولا ننسى أياديه البيضاء في مساعدة إخوانه الليبيين أثناء هجرتهم إلى مصر إبان الاحتلال الإيطالي الغاشم وقد تبرع لهم بحوالي ٥٠٠ فدان من أرضه ليقيمون عليها ويرعون مواشيهم بها وكساهم وأطعمهم كما تبرع للدولة العلية العثمانية وقتها ولجمعية الهلال الأحمر المصرية . انتخبته الحكومة المصرية عضواً بالجمعية التشريعية نظراً لسمو مداركه . التقي حمد الباسل بسعد زغلول لأول مرة في فبراير ١٩٠٨ وكان سعد في زيارة لإقليم الفيوم، في عام ١٩١٤ حصل علي رتبة الباشوية .

بدأ تاريخه السياسي الحقيقي إبان ثورة ١٩١٩مع سعد زغلول ورفاقه وساهم في إنشاء حزب الوفد بل ترأسه لفترة وأنفق عليه من ماله الخاص . لقد اختير حمد الباسل عضوا بمجلس النواب، وقد اتهم في عدة قضايا سياسية ، أشهرها قضية السكاكيني ١٩٢٥ في ١٢ نوفمبر ١٩٣١ أراد حمد الباسل باشا إقامة حفل تأبين لعمر المختار الذي كان يمت إليه بصلة قرابة، ولكن رئيس الحكومة خشي أن يتحول الحفل إلي مظاهرة سياسية ضد حكمه الاستبدادي خاصة وأن يوم الحفل صادف الاحتفال بعيد الجهاد الوطني فأصدر تعليماته بمنع الاحتفال انشق حمد الباسل عن الوفد ١٩٣٢م مع جماعة السبعة، وقام حمد بتشكيل حزب الوفد السعدي" نسبة إلي سعد زغلول"و تولي رئاسة الحزب.

توفي عام ١٩٤٠ .

وفاته[تعديل]

توفى الباسل سنة 1940.

مراجع[تعديل]

مصادر[تعديل]