ابن خلدون

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره

ابن خلدون ( /ˈɪbən xælˈdn/ ؛ Arabic: أبو زيد عبد الرحمن بن محمد بن خلدون الحضرميAbū Zayd ‘Abd ar-Raḥmān ibn Muḥammad ibn Khaldūn al-Ḥaḍramī . 27 مايو 1332 - 17 مارس 1406 ، 732-808 هـ ) عربى ، [1][2] عالم اجتماع وفيلسوف ومؤرخ [3][4] معروف على نطاق واسع بأنه واحد من أعظم علما الاجتماع فى العصور الوسطى ، [5] ويعتبره الكثيرون والد دراسات التأريخ وعلم الاجتماع والاقتصاد وال ديموجرافيا .[6] [note 1] [7] [note 2] كتابه الاكتر شهرة ، المقدمة أو Prolegomena ("المقدمة") ، اللى كتبه فى ستة أشهر كما ذكر فى سيرته الذاتية ، [8] أثر على المؤرخين العثمانيين فى القرنين السبعتاشر والتاسع عشر زى كاتيب جلبى ومصطفى نعيمة و أحمد جودت باشا ، اللى استخدم نظرياته لتحليل نمو وانحطاط الامبراطورية العثمانية . تفاعل ابن خلدون مع تيمورلنك ، مؤسس الامبراطورية التيمورية . فى الفتره الاخيره ، تمت مقارنة أعمال ابن خلدون بأعمال الفلاسفة الأوروبيين المؤثرين زى نيكولو مكيافيلى وجيامباتيستا فيكو وديفيد هيوم وجى دبليو اف هيجل وكارل ماركس و أوغست كونت و الاقتصاديين ديفيد ريكاردو و آ دم سميث ،و ده يشير علشان أفكارهم وجدت سابقة ( رغم عدم التأثير المباشر) فى بلده. كان كمان مؤثر على بعض المفكرين الاسلاميين المعاصرين (على سبيل المثال دول اللى ينتمون لالمدرسة التقليدية ) ، كمان على ريجانوميكس .

عيلة[تعديل]

ابن خلدون - تمثال نصفى من البرونز بالحجم الطبيعى لابن خلدون و هو جزء من المجموعة فى المتحف العربى الامريكانى القومى (رقم الكتالوج 2010.02). بتكليف من مركز الجالية التونسية و أنشأها باتريك موريلى من ألبانى ، نيو يورك سنة 2009. مستوحاة من تمثال ابن خلدون اللىاتعمل فى شارع الحبيب بورقيبة فى تونس .[9]

حياة ابن خلدون موثقة كويس نسبى ، كتب سيرته الذاتية ( التعريف بابن خلدون ورحلته غربا وشرقا ، at-Taʻrīf bi-ibn Khaldūn wa-Riḥlatih Gharban wa-Sharqan [10] ) (" تقديم ابن خلدون ورحلته فى الغرب والشرق ") حيث تم اقتباس الكتير من الوثائق المتعلقة بحياته حرفى. ولد عبد الرحمن بن محمد بن محمد بن الحسن بن جابر بن محمد بن ابراهيم بن عبد الرحمن بن خلدون الحضرمى ، المعروف باسم "ابن خلدون" نسبة لسلف بعيد ، ولد فى تونس سنة 1332 م (732 هـ ). عيلة أندلسية من الطبقة العليا من أصل عربى ، كان جد العيله حضارمى يتقاسم القرابة مع وائل بن هجر ، واحد من صحابة النبى الاسلامى محمد . كانت عيلته ، اللى شغلت الكتير من المناصب العليا فى الأندلس ، قد هاجرت لتونس بعد سقوط سيبييا فى فترة الاسترداد سنة 1248 م. رغم أن بعض أفراد عيلته قد شغلوا مناصب سياسية فى سلالة الحفصيين التونسية ، انسحب والده وجده بعدين من الحياة السياسية وانضموا لنظام صوفى . اخوه يحيى خلدون كان كمان مؤرخ كتب كتاب عن سلالة عبد الوادى واغتيل على ايد منافس لكونه المؤرخ الرسمى للمحكمة.

[11]

فى سيرته الذاتية ، يتتبع خلدون أصله لزمن محمد من فى قبيلة عربية من جنوب شبه الجزيرة العربية ، و بالتحديد حضرموت ، اللى جت لشبه الجزيرة الأيبيرية فى القرن الثامن ، فى بداية الفتح الاسلامي: " ونسبنا من حضرموت ، من عرب الجزيرة العربية ، عبر وائل بن هجر الملقب بالحجر بن عدى ، من احسن العرب المشهورين والمحترمين ". (ص. 2429 طبعة الوراق).

بس ، أكد كاتب السيرة الحديث محمد عنان على أصول ابن خلدون غير الواضحة بالاعتماد على حقيقة أن انتقاد ابن خلدون للعرب ممكن يكون سبب وجيه للتشكيك فى أصله العربي. من ناحية تانيه ، اصرار ابن خلدون وتعلقه بمزاعمه بأصل عربى فى زمن هيمنة السلالات البربرية هو سبب وجيه لتصديق ادعائه.[12]

تعليم[تعديل]

مكّنت المكانة العالية لعيلته ابن خلدون من الدراسة مع أساتذة بارزين فى المغرب العربى . تلقى تربية اسلامية كلاسيكية ، ودرس القرآن ، وحفظه عن ظهر قلب ، واللغويات العربية . أساس فهم القرآن والحديث والشريعة والفقه . اخد شهادة ( اجازة ) لجميع تلك المواد.[13] قدمه عالم الرياضيات والفيلسوف العبيلى من تلمسان لالرياضيات والمنطق والفلسفة ، ودرس بشكل خاص أعمال ابن رشد وابن سينا والرازى والطوسى . فى سن السابعة عشر ، فقد ابن خلدون والديه بسبب الموت الأسود ، وباء الطاعون العابر للقارات اللى ضرب تونس فى 1348-1349.[14] باتباع التقاليد العائلية ، سعا للحصول على وظيفة سياسية. فى مواجهة الوضع السياسى المضطرب فى شمال افريقيا ، تطلب ذلك درجة عالية من المهارة فى تطوير و اسقاط التحالفات بحكمة لتجنب الوقوع مع الأنظمة قصيرة العمر ساعتها .[15] السيرة الذاتية لابن خلدون هيا قصة مغامرة ، يقضى فيها وقت فى السجن ، ويوصل لأعلى المناصب ويسقط تانى فى المنفى.

الحياة السياسية[تعديل]

موطن ولادة ابن خلدون فى تونس
الجامع اللى درس فيه ابن خلدون

فى سن العشرين ، ابتدا حياته السياسية فى مستشارية الحاكم التونسى ابن تفرقين بمنصب كاتب الأختام ، [16] اللى كان يتألف من كتابة الخط الرفيع للملاحظات التمهيدية النموذجية. مستندات رسمية. سنة 1352 ، زحف أبو زياد ، سلطان قسنطينة ، لتونس وهزمها. ابن خلدون ، على أى حال غير راضٍ عن موقفه المحترم لكن اللى لا معنى له من الناحية السياسية ، تبع معلمه أبيلى لفاس . هناك ، عيّنه السلطان المرينى ، أبو عنان فارس الاولانى ، كاتب اعلانات ملكية ، لكن ابن خلدون ما زال يخطط ضد صاحب عمله ، اللى صدر سنة 1357 حكم بالسجن لمدة 22 شهر على الشاب البالغ من العمر 25 سنه . عند وفاة أبى عنان سنة 1358 ، منحه الوزير الحسن بن عمر الحرية و أعاده لرتبته ومكاتبه. بعدين خطط ابن خلدون ضد خليفة أبى عنان ، أبو سالم ابراهيم التالت ، مع عم أبى سالم المنفى ، أبو سالم. لما تولى أبو سالم السلطة ، ادا ابن خلدون منصب وزارى ، و كان أول منصب يتوافق مع طموحات ابن خلدون. المعاملة اللى لقيها ابن خلدون بعد سقوط أبى سالم على ايد ابن عمار عبد الله صديق ابن خلدون ، ما كانتش ترضيه ، اذ لم ياخد منصب رسمى مهم. فى الوقت نفسه ، نجح عمار فى منع ابن خلدون ، اللى يعرف مهاراته السياسية كويس ، من التحالف مع عبد الواددين فى تلمسان. علشان كده قرر ابن خلدون الانتقال لجرانادا . ممكن أن يكون على يقين من الترحيب الايجابى هناك لأنه فى فاس ، ساعد سلطان جرانادا ، النصرى محمد الخامس ، على استعادة السلطة من منفاه المؤقت. سنة 1364 ، عهد ليه محمد بمهمة دبلوماسية لملك كاستييا ، بيدرو القاسى ، للمصادقة على معاهدة سلام. نفذ ابن خلدون دى المهمة بنجاح ورفض بأدب عرض بيدرو بالبقاء فى بلاطه و استعادة ممتلكات عيلته الاسبانية اليه.

فى جرانادا ، دخل ابن خلدون بسرعة فى منافسة مع وزير محمد ، ابن الخطيب ، اللى نظر لالعلاقة الوثيقة بين محمد وابن خلدون بارتياب متزايد. حاول ابن خلدون تحويل الشاب محمد لمثاله الأعلى للحاكم الحكيم ، و هو مشروع اعتقد ابن الخطيب أنه أحمق وخطر على السلام فى البلاد. أثبت التاريخ أن الخطيب على حق ، وبتحريض منه ، أعيد ابن خلدون فى النهاية لشمال افريقيا. واتهم محمد الخطيب نفسه بعدين بأنه عنده آراء فلسفية غير تقليدية وقتل رغم محاولة ابن خلدون للتوسط نيابة عن خصمه القديم. لا يروى ابن خلدون فى سيرته الذاتية اللا القليل عن صراعه مع ابن الخطيب و أسباب رحيله. يفسر المستشرق محسن مهدى ذلك على أنه يوضح أن ابن خلدون أدرك بعدين أنه أ غلط تمام فى الحكم على محمد الخامس. بالرجوع لافريقية ، استقبله السلطان الحفصى ، أبو عبد الله ، اللى كان رفيقه فى السجن ، بحماس كبير وجعل ابن خلدون رئيسا للوزراء. قام ابن خلدون بمهمة جريئة لجمع الضرائب بين القبائل البربرية المحلية. بعد وفاة أبى عبد الله سنة 1366 ، غير ابن خلدون موقفه تانى وتحالف مع سلطان تلمسان أبو العباس. بعد سنين قليلة ، أسره أبو فارس عبد العزيز ، اللى غلب سلطان تلمسان واستولى على العرش. بعدين دخل مؤسسة رهبانية واشغل نفسه بالواجبات المدرسية لحد سنة 1370. فى ذلك العام ، بعته السلطان الجديد لتلمسان. بعد وفاة عبد العزيز ، أقام فى فاس ، مُنعم برعاية وثقة الوصي.

كانت مهارات ابن خلدون السياسية ، وقبل كل شيء ، علاقته الجيدة مع القبائل البربرية البرية مطلوبة بشدة بين حكام شمال افريقيا ، لكنه ابتدا يتعب من السياسة ويغير ولاءاته باستمرار. سنة 1375 ، بعته أبو حمو ، السلطان عبدوديد من تلمسان ، فى مهمة لقبائل عرب دواديدة فى بسكرة. بعد عودته للغرب ، لجأ ابن خلدون لواحده من قبائل البربر فى غرب الجزائر ، فى بلدة قلعة ابن سلامة . عاش هناك لاكتر من 3 سنين تحت حمايتهم ، مستفيدًا من عزلته لكتابة المقدمة "Prolegomena" ، مقدمة لتاريخه المخطط للعالم. لكن فى ابن سلامة ، كان يفتقر لالنصوص اللازمة لاكمال العمل. علشان كده ، سنة 1378 ، عاد لموطنه تونس ، اللى كانت قد غزاها أبو العباس ، و أعاد ابن خلدون لخدمته. هناك ، كرس نفسه بشكل حصرى بالتقريب لدراساته و أكمل تاريخه فى العالم. فضلت علاقته بأبى العباس متوترة ، حيث شكك الأخير فى ولائه. و ظهر ده فى تناقض حاد بعد ما قدم له ابن خلدون نسخة من التاريخ المكتمل اللى أغفل المدح المعتاد للحاكم. بحجة الذهاب للحج لمكة ، و هو أمر لم يستطع الحاكم المسلم ببساطة رفض الاذن به ، تمكن ابن خلدون من مغادرة تونس والابحار لالاسكندرية .

الحياة بعدين[تعديل]

ميدان وميدان ابن خلدون ، المهندسين ، القاهرة

قال ابن خلدون عن مصر : "من لم يرها ماعرفش قوة الاسلام".[17] فى حين اضطرت المناطق الاسلامية التانيه للتعامل مع الحروب الحدودية والصراعات الداخلية ، تمتعت مصر المملوكية بالازدهار والثقافة العالية. سنة 1384 ، عين السلطان المصرى ، الملك الظاهر برقوق ، خلدون أستاذاً للمدرسة القمحية وعينه كقاضى للمذهب المالكى للفقه ( واحده من المدارس ال 4 ، كانت المدرسة المالكية منتشرة بشكل أساسى فى غرب افريقيا . ). واجهت جهوده الاصلاحية مقاومة ، بس ، فى عام ، اضطر لالاستقالة من منصبه. و سنة 1384 كمان ، غرقت سفينة تحمل مرات خلدون و أطفاله قبالة الاسكندرية . بعد عودته من الحج لمكة فى مايو 1388 ، ركز ابن خلدون على التدريس فى مدارس القاهرة المختلفة. فى المحكمة المملوكية ، لم يحظ بقبول لأنه وقت الثورات ضد برقوق ، أصدر ، على ما يبدو ، تحت الاكراه ، مع فقهاء تانيين فى القاهرة ، فتوى ضد برقوق. رجعت العلاقات اللى بعد كده مع برقوق لطبيعتها ، وسماه تانى المالكى القاضي . اجمال ، تم استدعاؤه ست مرات لده المنصب الرفيع ، اللى ، لأسباب مختلفة ، لم يستمر طويلاً.

سنة 1401 ، فى عهد خليفة برقوق ، ابنه فرج ، شارك ابن خلدون فى حملة عسكرية ضد الفاتح المغولى ، تيمور ، اللى حاصر دمشق سنة 1400. شكك ابن خلدون فى جدوى المشروع و أراد حق البقاء فى مصر. و ثبتت صحة شكوكه ، حيث ترك الشاب عديم الخبرة فرج ، القلق بخصوص ثورة فى مصر ، جيشه لأجهزته البالخصوص فى سوريا وهرع لمنزله. ظل ابن خلدون فى المدينة المحاصرة لمدة سبعة أسابيع ، حيث تم انزاله بالحبال من فوق سور المدينة للتفاوض مع تيمور ، فى سلسلة من الاجتماعات التاريخية اللى ذكرها على نطاق واسع فى سيرته الذاتية.[18] استجوبه تيمور بالتفصيل عن الأوضاع فى بلاد المغرب العربي. وبناء على طلبه ، كتب ابن خلدون تقرير طويل عن ذلك. كما أدرك نوايا تيمور ، لم يتردد ، عند عودته لمصر ، فى كتابة تقرير شامل بنفس القدر عن تاريخ التتار ،  مع دراسة شخصية لتيمور ، و ارسالهم لحكام المرينيين فى فاس (المغرب العربي) . ابن خلدون قضا السنين  الخمس اللى بعد كده  فى القاهرة ليكمل سيرته الذاتية وتاريخ العالم ويعمل كمدرس وقاض. فى الوقت ده  ، زُعم أنه انضم لحزب سرى ، رجال حواء رجال ، اللى جذبت أفكاره الاصلاحية انتباه السلطات السياسية المحلية. وضع ابن خلدون المسن قيد الاعتقال. مات فى 17 مارس 1406 ، بعد شهر واحد من اختياره السادس لمنصب القاضي المالكى (القاضي).

عمل[تعديل]

خط ابن خلدون يصادق على نسخة من مخطوطة المقدمة ، [Atif Efendi Library ar] 1936، f. 7 أ

المقدمة وبقية كتاب العبر[تعديل]

  • كتاب العبر (العنوان الكامل: كتاب العبر وديوان المبتدع والخبر فى تحرير العرب والبربر ومن صارحوم من ضو الشون الاكبر "كتاب الدروس) ، سجل البدايات والأحداث فى تاريخ العرب والبربر و أقوياء معاصريهم ") ؛ ابتدا كتاريخ للأمازيغ وامتد لتاريخ عالمى فى سبعة كتب.[19][20]
كتاب 1؛ المقدمة ، و هو تاريخ اجتماعى واقتصادى وجغرافى عالمى للامبراطوريات ، و أشهر أعماله.[21]
الكتب 2-5 ؛ تاريخ العالم لحد زمن المؤلف.
الكتب 6-7 ؛ تاريخ البربر والمغرب العربي. يبتعد خلدون عن الأسلوب الكلاسيكى للمؤرخين العرب [note 3] من فى تجميع مصادر متعددة ، و أحيان متناقضة ، دون الاستشهادات.[22] قام باعادة انتاج بعض الأخطاء اللى نشأت على الأرجح من مصدره الفاسى فى القرن الاربعتاشر ، و هو عمل روض القريص لابن أبى زار ، بس تظل العبار مصدر لا يقدر بثمن لتاريخ البربر .
لازم أن تتجاوز الشركات المملوكة على ايد التجار المسؤولين والمنظمين فى الاخر تلك اللى يملكها الحكام الاغنيا .[23]
ابن خلدون حول النمو الاقتصادى ومثل الأفلاطونية

بخصوص بانظباط علم الاجتماع ، وصف ثبعيده الحياة المستقرة مقابل حياة البدو كمان الخسارة الحتمية للسلطة اللى تحدث لما يغزو المحاربون مدينة. حسب للباحث العربى ساتى الحصرى ، ممكن قراية المقدمة على أنها عمل اجتماعي. يستند الشغل لالمفهوم المركزى لابن خلدون عن "الحبية " ، اللى تُرجمت على أنها " تماسك اجتماعى " أو "تضامن جماعي" أو " قبلية ". ينشأ ده التماسك الاجتماعى تلقائى فى القبائل ومجموعات القرابة الصغيرة التانيه ؛ ممكن تكثيفها وتوسيعها بواسطة أيديولوجية دينية. ينظر تحليل ابن خلدون فى كيف يحمل ده التماسك الجماعات لالسلطة ولكنه يحتوى فى حد ذاته بذور - نفسية واجتماعية واقتصادية وسياسية - لسقوط الجماعة ، لتحل محلها مجموعة جديدة أو سلالة أو امبراطورية ملزمة بأقوى (أو الأقل شباب والاكتر قوة) التماسك. بعض آراء ابن خلدون ، وبالخصوص تلك المتعلقة بشعب الزنج فى افريقيا جنوب الصحراء الكبرى ، [24] قد تم الاستشهاد بيها على أنها عنصرية ، رغم أنها ما كانتش غير شائعة فى وقتهم. حسب للباحث عبد المجيد حنوم ، وصف ابن خلدون للتمييز بين البربر والعرب قد أسيء تفسيره على ايد المترجم ويليام ماكجوكين دى سلان ، اللى أدخل خطأً "أيديولوجية عنصرية تميز العرب والبربر عن بعضهم البعض ومعارضين" فى ترجمته لجزء من ترجم ايبار تحت عنوان Histoire des Berbères.[25]

ممكن اكتر الملاحظات اللى يُستشهد بيها من أعمال ابن خلدون هيا الفكرة القائلة بأنه لما يصبح المجتمع حضارة عظيمة ، ذروتها تتبعها فترة من الاضمحلال. ده يعنى أن المجموعة المتماسكة اللى بعد كده اللى تغزو الحضارة المتضائلة هيا ، بالمقارنة ، مجموعة من البرابرة . بمجرد أن يعزز البرابرة سيطرتهم على المجتمع المحتل ، فانهم ينجذبون لجوانبه الاكتر دقة ، زى محو الأمية والفنون ، و اما أن يستوعبوا أو يتناسبوا مع زى دى الممارسات الثقافية.بعد كده ، فى النهاية ، سيتم غزو البرابرة السابقين على ايد مجموعة جديدة من البرابرة ، اللى سيكررون العملية. يجادل الأستاذ بجامعة جورج تاون ابراهيم عويس ، الاقتصادى والمؤرخ ، بأن ابن خلدون كان رائدًا رئيسى للاقتصاديين المعاصرين ، وعلى وجه الخصوص ، أنشأ نظرية الشغل للقيمة قبل فترة طويلة من مؤيديها المعروفين زى آدم سميث وديفيد ريكاردو ، رغم أن خلدون ماعملش ذلك. أشير ليها اما كنظرية عمل ذات قيمة أو نظرية.

[26]

دعا ابن خلدون لانشاء علم لشرح المجتمع ، و استمر فى عرض دى الأفكار فى عمله الرئيسى ، المقدمة ، اللى تنص على أن "الحضارة ورفاهيتها ، كمان ازدهار الأعمال ، تعتمد على الانتاجية والناس". الجهود فى كل الاتجاهات فى مصلحتهم البالخصوص والربح ".[27]

اختلف ابن خلدون عن الأعراف اللى اتبعها المؤرخين المسلمين ورفضوا تركيزهم على مصداقية المرسل و ركز بدل ذلك على صحة القصص وشجع التفكير النقدي. حدد ابن خلدون النظريات المبكرة لتقسيم الشغل والضرائب والندرة والنمو الاقتصادي.[28]

قال ان الفقر كان نتيجة لتدمير الأخلاق والقيم الانسانية. كمان بص فى العوامل اللى تساهم فى الثروة ، زى الاستهلاك والحكومة والاستثمار. جادل خلدون كمان بأن الفقر ماكانش بالضرورة نتيجة لسوء اتخاذ القرارات المالية لكن لعواقب خارجية ، و علشان كده لازم تشارك الحكومة فى التخفيف من حدة الفقر. ابتكر باحثون من كلية انسانية الجامعية فى ماليزيا وكلية الاقتصاد الاسلامى بجامعة تازكيا فى اندونيسيا نموذج ديناميكى يستند لكتابات ابن خلدون لقياس الفقر فى الدول الاسلامية فى جنوب آسيا وجنوب شرق آسيا.

قال ان الفقر كان نتيجة لتدمير الأخلاق والقيم الانسانية. كما نظر فى العوامل اللى تساهم فى الثروة ، زى الاستهلاك والحكومة والاستثمار. جادل خلدون كمان بأن الفقر ماكانش بالضرورة نتيجة لسوء اتخاذ القرارات المالية لكن لعواقب خارجية ، و علشان كده لازم تشارك الحكومة فى التخفيف من حدة الفقر. ابتكر باحثون من كلية انسانية الجامعية فى ماليزيا وكلية الاقتصاد الاسلامى بجامعة تازكيا فى اندونيسيا نموذج ديناميكى يستند لكتابات ابن خلدون لقياس الفقر فى الدول الاسلامية فى جنوب آسيا وجنوب شرق آسيا.[29]

شارك ابن خلدون و سميث فى فكرة أن تقسيم الشغل أمر أساسى للنمو الاقتصادى ، بس ، اختلفت الدوافع والسياق لمثل ده التقسيم بينهما. بالنسبة لابن خلدون ، كانت العصبية أو التكافل الاجتماعى هو الدافع والسياق الكامن بعد تقسيم العمل. بالنسبة لسميث ، كانت المصلحة الذاتية واقتصاد السوق.

  1. van Berkel, Maaike (2016-09-13), "Ibn Khaldūn", Encyclopedia of the Medieval Chronicle (in الإنجليزية), Brill, retrieved 2023-07-28, Ibn Khaldūn is one of the few medieval Arab historians whose reputation has spread beyond a small group of Arabists and even beyond the historical disciplines.
  2. "Ibn Khaldūn | 14th Century Muslim Historian & Philosopher | Britannica".
  3. Muhammad Hozien. "Ibn Khaldun: His Life and Work". Islamic Philosophy Online. Archived from the original on 13 September 2013. Retrieved 19 September 2008.
  4. "Ibn Khaldūn – The Muqaddimah: Ibn Khaldūn's philosophy of history". Encyclopedia Britannica (in الإنجليزية). Retrieved 22 December 2020.
  5. Bernard Lewis: "Ibn Khaldun in Turkey", in: Ibn Khaldun: The Mediterranean in the 14th Century: Rise and Fall of Empires, Foundation El Legado Andalusí, 2006, ISBN 978-84-96556-34-8, pp. 376–380 (376) S.M. Deen (2007) Science under Islam: rise, decline and revival. p. 157. ISBN 1-84799-942-5
  6. Sulkunen, Pekka (2 September 2014). "The proto-sociology of Mandeville and Hume". Distinktion: Journal of Social Theory (in الإنجليزية). 15 (3): 361–365. doi:10.1080/1600910X.2014.897639. ISSN 1600-910X.
  7. Joseph J. Spengler (1964). "Economic Thought of Islam: Ibn Khaldun", Comparative Studies in Society and History, 6(3), pp. 268–306.

    Boulakia 1971
  8. Ali Zaidi, Islam, Modernity, and the Human Sciences, Springer, 2011, p. 84
  9. "Arab American National Museum : Online Collections". Retrieved 25 February 2017.
  10. Published by Muḥammad ibn Tāwīt aṭ-Ṭanjī, Cairo 1951
  11. "Lettre à Monsieur Garcin de Tassy". Journal Asiatique (in الفرنسية). Paris: Société asiatique. 3: 491. 1841.
  12. Hozien, Muhammad. "Notes on Ibn Khaludn's Life". You are being directed to the new muslim philosophy Website has moved to muslimphilosophy.org.
  13. Muhammad Hozien. "Ibn Khaldun: His Life and Work". Islamic Philosophy Online. Archived from the original on 13 September 2013. Retrieved 19 September 2008.
  14. "Saudi Aramco World: Ibn Khaldun and the Rise and Fall of Empires". archive.aramcoworld.com. Retrieved 6 December 2017.
  15. "Ibn Khaldun – His Life and Work". www.muslimphilosophy.com. Archived from the original on 13 September 2013. Retrieved 6 December 2017.
  16. "Ibn Khaldun: His Life and Works | Muslim Heritage". muslimheritage.com (in الإنجليزية). Archived from the original on 6 December 2017. Retrieved 5 December 2017.
  17. "Ibn Khaldūn | Muslim historian". 23 May 2023.
  18. Bent, Josephine van den (3 May 2016). ""None of the Kings on Earth is Their Equal in ʿaṣabiyya:" The Mongols in Ibn Khaldūn's Works". Al-Masāq. 28 (2): 171–186. doi:10.1080/09503110.2016.1198535. ISSN 0950-3110.
  19. Ibn Khaldun the Muqaddimah. An Introduction to History. Translated from the Arabic by Franz Rosenthal. In Three Volumes. First Volume. 606 pages. Bollingen Foundation Series xliii. Princeton University Press. 1958. Prof. Dr. Darcy Carvalho. Feausp. Sao Paulo. Brazil. 2016
  20. "The Muqaddimah Volume 1".
  21. Schmidt, Nathaniel. Ibn Khaldun: Historian, Sociologist and Philosopher. Universal Books, 1900.
  22. See articles by Modéran and Benabbès in Identités et Cultures dans l'Algérie Antique, University of Rouen, 2005 (ISBN 2-87775-391-3).
  23. Muqaddimah 2 1995 p 30
  24. Southgate, Minoo (1984). "The Negative Images of Blacks in Some Medieval Iranian Writings". Iranian Studies. 17 (1): 15. doi:10.1080/00210868408701620. JSTOR 4310424.
  25. Hannoum, Abdelmajid (2003). "Translation and the Colonial Imaginary: Ibn Khaldûn Orientalist". History and Theory. 42 (1): 77–80. doi:10.1111/1468-2303.00230. JSTOR 3590803.
  26. Oweiss, Ibrahim M. “Ibn Khaldun, the Father of Economics.” Georgetown University, State University of New York Press, 1988, faculty.georgetown.edu/imo3/ibn.htm.
  27. Khaldun, Ibn, et al. Muqaddimah – an Introduction to History. Princeton University Press, 2015.
  28. Irwin, Robert. Ibn Khaldun: an Intellectual Biography. Princeton University Press., 2018.
  29. Affandi, Akhmad, and Dewi Puji Astuti. “Dynamic Model of Ibn Khaldun Theory on Poverty.” Humanomics, vol. 30, no. 2, 2014, pp. 136–161.