وباء كوڤيد-19

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
وباء كوڤيد-19
التهاب رئوي لانموذجي، مرض فيروس كورونا، ذات الرئة الفيروسي، ومرض حيواني المنشأ.
الاسم المختصر كوفيد-19، كورونا
COVID-19 Nurse (cropped).jpg
ممرضة بتعالج مريض بكوفيد-19 فى وحدة الرعاية المركزة علي سفينة USNS Comfort

COVID-19 Outbreak World Map.svg
خريطة إجمالي الحالات المؤكدة لحد 19 مايو 2020
  1,000,000+ حالة مؤكدة
  100,000–999,999 حالة مؤكدة
  10,000–99,999 حالة مؤكدة
  1,000–9,999 حالة مؤكدة
  100–999 حالة مؤكدة
  1–99 حالة مؤكدة
  مافيش حالات مؤكدة أو مافيش بيانات متوفرة

السلاله خطأ: لا توجد وحدة بهذا الاسم "If empty".
المنشأ ووهان
البلد الصين
المكان في كل قارات العالم
تاريخ البدء 1 ديسمبر 2019
تاريخ الانتهاء 1 ديسمبر 2019
الوفيات 1،804،575 (30 ديسمبر 2020)
الحالات المؤكده 82،707،309 (30 ديسمبر 2020)
الحالات اللى خفت 58،611،869 (30 ديسمبر 2020)
الحالات المشكوك فيها حوالي 10% من سكان العالم (علي حسب توقعات منظمة الصحة العالمية فى أكتوبر 2020)
اختصاص طبى امراض معديه، ومنظمات النفس، وعلم الفيروسات، وايبيديميولوجيا، وطب الطوارئ.
من انواع التهاب رئوي لانموذجي، مرض فيروس كورونا، ذات الرئة الفيروسي، ومرض حيواني المنشأ.
الاسباب
الاسباب مرض فيروس كورونا 2019
عوامل الخطر ارتفاع ضغط الدم، وتخن، ومرض السكر، ومرض القلب التاجي، ونقص المناعة، وفرط كوليسترول الدم، وداء الانسداد الرئوي المزمن، ومرض مناعي ذاتي، وفرط سكر الدم، وحالة ربوية، الربو.
المظهر السريرى
الاعراض كحه، وحمى، وفشل تنفسي، وصداع، ووجع عضلى، وتعب، ونفث الدم، وإسهال، وضيق النفس، وقلة اللمفاويات، وانيميا، وأعراض شبيهة بالإنفلونزا، وفقد الشم، وفقد حاسة الذوق، واعتلال دماغي، ونقص التأكسج، ونفضان، واحتقان الأنف، وفقدان القابليه، وغممان نفس، والتهاب الملتحمة، وألم بطني، وذات الرئة الفيروسي، وتلف الدماغ، وهذيان، وسيكوز، والتهاب الدماغ، وطفح باطن، واحتراق نفسي مهني.
المده 1 سنه و4 أسابيع (30 ديسمبر 2020)
الاداره
الوقايه التباعد الاجتماعي، وغسل الأيدين لمدة 20 ثانية علي الأقل بالماء والصابون، ولبس كمامة، وعدم ملامسة الوجه أو الأسطح.
ادويه
توسيليزوماب، وهيدروكسيكلوروكين، وكلوروكين، ولوبينافير/ريتونافير، وريمداسيفير، وفافيبيرافير، وباريسيتينب، وروكسوليتينيب، وإيفيرمكتين.
حالات مشابهه مرض فيروس كورونا، ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، وفيروس كورونا المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة، والتهاب رئوي لانمطي حاد.
الوبائيات
انتشار المرض انتقال عن طريق الجو، وملامسة الأسطح، وعدوى العين
الوفيات 1،804،575 (30 ديسمبر 2020)

وباء فيروس كورونا (بالانجليزي: COVID-19 Pandemic) هوه وباء عالمى بسبب انتشار مرض فيروس كورونا 2019 (كوڤيد-19) COVID-19 اللى بيسببه ڤايروس سارس-كوڤ-2 اللى اسمه كمان فيروس كورونا 2019. لحد يوم 30 ديسمبر 2020 كان فيه أكتر من 82 مليون و 700 الف حالة كوڤيد-19 متشخصه ف أكتر من 218 دولة ومنطقة، مات منهم أكتر من1،804،575 حاله و خف أكتر من 58،611،869 حاله. المجهودات علشان منع انتشار الفيروس منها قيود على السفر والحجر الصحى وحظر التجول وتأجيلات والغاء الأحداث و قفل اماكن الاكل. الوباء عمل اضطراب اجتماعى و اقتصادى عالمى شديد . كمان انتشرت على الانترنت معلومات غلط عن وباء ڤايروس كورونا 2019–2020 [1] بالخصوص عن مصدره. العلاج الأساسي هوه علاج الأعراض و دعم العيانيين، والعلماء لسه شغال علي تطوير تطعيمات فعالة، مع سماح بعض الدول بالاستخدام الطارئ لبعض اللقاحات اللي اتخطت مراحل التجربة الأولي.[2][3] من اجراءات الوقايه غسل الايدين، وتغطية البؤ عند الكحه، والحفاظ على مسافه بين الناس، و المراقبة والعزلة الذاتية للأشخاص اللى يشتبه ف اصابتهم بالعدوا.[4]

بدايات[تعديل]

فيروسات كورونا بتشمل فيروسات ممكن تسبب فى مجموعه من الامراض فى البشر، تتراوح ما بين نزلة البرد العادية و بين المتلازمة التنفسية الحادة الشديده. كمان فيروسات منها بتسبب عدد من الأمراض الحيوانية. انتشار فيروس كورونا الجديد اللى بيتسما كمان فيروس سارس 2 ابتدا ف نص ديسمبر 2019 ف مدينة ووهان فى مقاطعة هوبيى فى وسط الصين.[5][6] الفيروس فيه شبه من فيروس موجود ف جنس رينولوفوس من خفافيش حدوة الحصان. معظم الحالات الاولانيه كان ليها صلات بسوق هوانان لبيع مأكولات البحر بالجمله. من ووهان فيروس سارس 2 انتشر فى الصين و بعد كده وصل بانكوك، و طوكيو، و سول، و پيچينيج، و شانجهاى، و جوانجدونج، و هونج كونج، و ماكاو، و ايفرت، و فييتنام، و سينجابوره.[7][8] أول انتشار للفيروس بره الصين كان فى فييتنام من أب لابنه. أول حالة وفاة مؤكده من الاصابة بالفيروس حصلت يوم 9 يناير 2020. يوم 13 مارس 2020 ، اتنشر تقرير ماتمش تأكيده فى ساوث تشاينا مورنينج پوست (South China Morning Post) ان حاله من يوم 17 نوفمبر 2019 عندها 55 سنه من مقاطعة هوبيى يمكن كانت اول حاله.[9][10]

عدوا[تعديل]

ڤايروس كورونا بينتشر ف الاساس الاولانى بين الأشخاص بطريقة مشابهة للأنفلونزا ، عن طريق رزاز الجهاز التنفسى من الكحه أو العطس.[11][12][13] الفترة بين التعرض و ظهور الأعراض حوالى خمس أيام ، لكن ممكن تاخد من يومين لاربعتاشر يوم.[13][14] الفيروس بيتنقل عن طريق الهوا.[15] الناس كمان ممكن تتعدى عن طريق لمس سطح ملوث و بعد كده لمس وشههم[12][16] أكتر عدوا بتحصل لما يكون الناس بيعانو من الأعراض ، كمان العدوا ممكن تحصل قبل ظهور الأعراض.[17] الوقت بين التعرض و ظهور الأعراض حوالى خمس أيام ، و ممكن تكون من 2 ل 14 يوم.[13][17]

الأعراض[تعديل]

كوڤيد-19 ممكن يسبب كحه، والتهاب المناخير، وحمى، وفشل تنفسى، و غممان نفس وترجيع ، وصداع، وألم ف العضلات وضيق نفس واسهال و التهاب رئوى، تحاليل الدم بتظهر انخفاض فى عدد خلايا الدم البيضا.[18][19]

انتشار[تعديل]

كوڤيد-19 انتشر فى العالم و يعتبر وباء عالمى و فيه مخاوف انه ممكن يقتل 100 مليون انسان.[20][21] أول حالة وفاة بره الصين حصلت يوم 1 فبراير ف الفيليبين. كوڤيد-19 اتأثر بيه اكتر من 218 دولة ومنطقة، مع انتشار كبير ف وسط الصين و ايطاليا وكوريا الجنوبيه وايران[22] يوم 11 مارس 2020 ، وصفت منظمة الصحة العالمية انتشار COVID-19 بأنه وباء عالمى.[23][24] لحد يوم 30 ديسمبر سنه 2020، أكتر من 82،707،209 حالة COVID-19 اتسجلت ف أكتر من 218 دولة واقليم، مع انتشار كبير ف البر الرئيسى للصين وأوروبا و ايران وكوريا الجنوبية وغيرها، مع خمس مراكب سياحية.[25] مات أكتر من 1،804،575 انسان بسبب المرض و خف منه أكتر من 58،611،869 انسان[26]

مخاطر[تعديل]

حسب البيانات من مركز الصين لمكافحة الأمراض، معدلات الوفيات بتكون بين 0.2 و0.4% بين سن عشر سنين و خمسين سنه. بترتفع النسب بعد السن ده. احتمالات الموت بسبب كوڤيد-19 حوالى 1.3% بين العيانين ف سن الخمسينيات، احتمالات الموت 3.6% بين العيانين ف سن الستينيات من العمر، و8% فى السبعينيات من العمر، و حوالى 14.8% بين العيانين اللى اكبر من تمانين سنه. احتمالات الموت بتزيد مع زيادة العمر . ده عشان كبار السن كتير بيكون عندهم أمراض تانيه زى السرطان أو ارتفاع ضغط الدم أو أحد أمراض القلب أو مرض السكر.[27]

جهود الاداره[تعديل]

كان فيه مجهودات كتير عشان تحتوى انتشار ڤايروس سارس-كوڤ-2. رئيس منظمة الصحة العالمية طلب من كل البلاد تعمل تحاليل للناس و قال ف مؤتمر صحفى "حللو ، حللو ، حللو.".[28]

الوقايه[تعديل]

العدوا بتحصل لما يعطس واحد مصاب بالفيروس و يتلقى الرزاز واحد قريب منه، الرزاز بيكون محمل بالفيروس. ممكن ينزل الرزاز على سطح ترابيزه مثلا ، وييجي واحد يحط أيده على الترابيزة فتتلوث ايديه. الواحد لازم يقعد فى البيت لو ظهرت عليه أي أعراض عيا خصوصا لو كانت مشابهة لأعراض كوفيد-19.

من النصايح عشان الوقايه:[4][29]

  • غسيل الايدين بالميه والصابون بشكل متكرر اذا كانت متوسخه بشكل واضح، أو فرك الايدين بماده فيها كحول (سايل او سبراى). الكحول (بتركيز فوق 70%) والصابون بيقتلو الفيروس.
  • الابتعاد عن الناس التانيين بمسافة مترين او اكتر عن أى شخص بشكل سنه و خصوصا لو متصاب بالبرد أو بيكح أو بيعطس.
  • العطس أو الكح فى منديل، أو تغطية الوش بالكوع ، عشان منع انتشار الفيروس فى الجو أو نشر العدوى لغيرك و عدم العطس فى الايد عشان منع نقل الرذاذ.
  • الابتعاد عن الزحمه.
  • ابعاد الايدين عن البق و المناخير و العينين علشان الأيدين تفضل نضيفه.
  • لبس كمامة لمنع انتشار الرزاز من و إلي البق والمناخير من مصاب لشخص غير مصاب.[30]

لحد 29 مارس سنه 2020 ماكانش فيه مصل أو طوعم ممكن يحمى من كوڤيد-19 . آلاف العلماء بيحاولو ينتجوا تطعيم مضاد للسارس-كوڤ-2. منظمة الصحة العالمية نشرت على وقعها اسامى 41 مركب محتمل ممكن يكون المصل تحت التجربه للتطعيم . احتمال ان مصل يكون متوفر بعد 12 او 18 شهر.[31]

علاج[تعديل]

لحد يوم 9 ابريل 2020 مافيش علاج واحد نافع لوحده يشفى الحالات. الدكتور مايكل ريان من منظمة الصحة العالمية قال: الناس لازم يكونوا احرار فى الاستمرار فى استخدام حاجات زى العسل والليمون والزنجبيل تخليهم يحسو بتحسن و هما عيانين. ولكن أوعي يفتكروا للحظة أن دول علاج.[32] فيه ادويه كتير بتتجرب منها أدوية علاج مالاريا و أدوية علاج ايدز و كورتيزون و موسعات شعب و ادوية تخفيض المناعه و الحقن بالبلازما من المتعافين. شرب السوايل والراحه ممكن يساعدو فى تخفيف الأعراض. حسب شدة العيا يمكن يلزم العلاج بالأوكسجين و حقن السوايل فى الوريدية و مساعدة التنفس. فى نص ديسمبر 2020 كان فى 57 طوعم بيخوض تجارب سريرية، منهم 40 فى المرحلة الأولي-التانية من التاجارب، و17 فى المرحلة التانية-التالتة. أظهر أكتر من طوعم كفاءة بنسبة أكتر من 95% فى منع عدوي COVID-19 العرضية. لحد دلوقتي اتصرح باستخدام 6 أنواع من الطوعم وهما:[33][34]

  • طوعم توزيناميران (tozinameran) من شركة فايتزر-بايو إن تك (Pfizer–BioNTech) من نوع RNA.
  • طوعم mRNA-1273 من شركة موديرنا (Moderna) من نوع RNA.
  • طوعم BBIBP-CorV من شركة سينوفارم (Sinopharm) من النوع العادي الغير مفعل.
  • طوعم كوروناڨاك (CoronaVac) من شركة سينوڨاك (Sinovac) من النوع العادي الغير مفعل.
  • طوعم جام-كوفيد-ڨاك (Gam-COVID-Vac) من معهد بحوث جماليا (Gamaleya Research Institute) من نوع الناقل الفيروسي.
  • طوعم AZD1222 من جامعة اوكسفورد وأسترازينيكا (University of Oxford and AstraZeneca) من نوع الناقل الفيروسي. أعلنت دراسة إن فعالية طوعم أسترازينيكا بتوصل ل70%.[35]

طفرات[تعديل]

سارس-كوڤ-2 ظهرت ليه 3 طفرات جديدة معروفة لحد 31 سبتمبر 2020:

نتايج[تعديل]

الوبا سبب اضطراب اجتماعى و اقتصادى عالمى[39][40] حدود كتير اتقفلت .[41][42] مراقبه ف المطارات و محطات القطر [43] و ف حركة السفر.[44][45][46][47] ومخاوف واسعة النطاق من نقص الامدادات عملت تحفيز عل شرا البضايع. انتشرت معلومات غلط و نظريات المؤامرة عن الفيروس على الانترنت، و حصلت هناك حالات خوف من الأجانب و العنصرية ضد الصينيين وغيرهم من سكان شرق أو جنوب شرق آسيا[48] ناس كتيرة اتعدت بالفايروس و منهم مشاهير.[49]

مشاهير ماتو بسبب الوبا[تعديل]

لينكات برانيه[تعديل]

مصادر[تعديل]

  1. Perper, Rosie (5 مارس 2020). "As the coronavirus spreads, one study predicts that even the best-case scenario is 15 million dead and a $2.4 trillion hit to global GDP". Business Insider – عبر Yahoo! News.
  2. www.phe.gov https://www.phe.gov/Preparedness/legal/prepact/Pages/4-PREP-Act.aspx#f18. اطلع عليه بتاريخ 2020-12-30. مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  3. "Remdesivir EUA Letter of Authorization, reissued October 22, 2020 | FDA". www.fda.gov. اطلع عليه بتاريخ 2020-12-30.
  4. أ ب "Advice for the public on COVID-19 – World Health Organization". www.who.int (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2020-12-30.
  5. Jr, Berkeley Lovelace (2020-02-11). "World Health Organization names the new coronavirus: COVID-19". CNBC (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2020-12-30.
  6. Perlman, Stanley (2020-02-20). "Another Decade, Another Coronavirus". The New England Journal of Medicine. 382 (8): 760–762. doi:10.1056/NEJMe2001126. ISSN 0028-4793. PMC 7121143. PMID 31978944.
  7. Wang, Chen; Horby, Peter W.; Hayden, Frederick G.; Gao, George F. (2020-02-15). "A novel coronavirus outbreak of global health concern". The Lancet (باللغة الإنجليزية). 395 (10223): 470–473. doi:10.1016/S0140-6736(20)30185-9. ISSN 0140-6736. PMID 31986257.
  8. CohenJan. 26, Jon; 2020; Pm, 11:25 (2020-01-26). "Wuhan seafood market مايو not be source of novel virus spreading globally". Science | AAAS (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2020-12-30.
  9. Davidson, Helen (13 مارس 2020). "First Covid-19 case happened in November, China government records show—report". The Guardian. ISSN 0261-3077. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020.
  10. Duarte, Fernando. "Who is 'patient zero' in the coronavirus outbreak?". www.bbc.com (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2020-12-30.
  11. "Getting your workplace ready for COVID-19" (PDF). World Health Organization. 27 فبراير 2020.
  12. أ ب "Q&A on coronaviruses". World Health Organization. 11 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2020.
  13. أ ب ت "Symptoms of Novel Coronavirus (2019-nCoV)". US Centers for Disease Control and Prevention. 10 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2020.
  14. . doi:10.1016/j.jaut.2020.102433. PMID 32113704. الوسيط |عنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |صفحة= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الأول2= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الأخير1= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الأخير2= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |مسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الأول= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |عمل= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  15. WHO in Arabic
  16. "Coronavirus Disease 2019 (COVID-19)—Transmission". Centers for Disease Control and Prevention. 17 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2020.
  17. أ ب . doi:10.1016/j.jaut.2020.102433. PMID 32113704. الوسيط |عنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |صفحة= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الأول2= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الأخير1= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الأخير2= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |مسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |صحيفة= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |الأول= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  18. CDC (2020-12-22). "Coronavirus Disease 2019 (COVID-19) – Symptoms". Centers for Disease Control and Prevention (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2020-12-30.
  19. Grant, Michael C.; Geoghegan, Luke; Arbyn, Marc; Mohammed, Zakaria; McGuinness, Luke; Clarke, Emily L.; Wade, Ryckie G. (2020-06-23). "The prevalence of symptoms in 24,410 adults infected by the novel coronavirus (SARS-CoV-2; COVID-19): A systematic review and meta-analysis of 148 studies from 9 countries". PLoS ONE. 15 (6). doi:10.1371/journal.pone.0234765. ISSN 1932-6203. PMC 7310678. PMID 32574165.
  20. "Coronavirus confirmed as pandemic". BBC News (باللغة الإنجليزية). 2020-03-11. اطلع عليه بتاريخ 2020-03-11.
  21. "Coronavirus live updates: WHO says Covid-19 is pandemic. Covid-19 is expected to kill 100 million people". The Guardian (باللغة الإنجليزية). 2020-03-11. اطلع عليه بتاريخ 2020-03-11.
  22. "Coronavirus COVID-19 Global Cases by Johns Hopkins CSSE". gisanddata.maps.arcgis.com. اطلع عليه بتاريخ 2020-03-08.
  23. "WHO Director-General's opening remarks at the media briefing on COVID-19 - 11 مارس 2020". WHO. 11 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2020.
  24. "Coronavirus confirmed as pandemic". BBC News (باللغة الإنجليزية). 2020-03-11. اطلع عليه بتاريخ 2020-03-11.
  25. World Meters
  26. "Coronavirus Update (Live): 284,712 Cases and 11,842 Deaths from COVID-19 Virus Outbreak - Worldometer". www.worldometers.info.
  27. Alarabiya
  28. BBCWHO head: 'Our key message is: test, test, test'
  29. CDC (2020-11-27). "Coronavirus Disease 2019 (COVID-19) – Prevention & Treatment". Centers for Disease Control and Prevention (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2020-12-30.
  30. CDC (2020-02-11). "COVID-19 and Your Health". Centers for Disease Control and Prevention (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2020-12-30.
  31. EU USAToday:Thousands of scientists are racing to find a vaccine for coronavirus. 41 possibilities are in the works.
  32. Coronavirus: WHO says 50,000 deaths worldwide in the 'next few days'
  33. Mullard, Asher (2020-11-30). "How COVID vaccines are being divvied up around the world". Nature (باللغة الإنجليزية). doi:10.1038/d41586-020-03370-6.
  34. So, Anthony D.; Woo, Joshua (2020-12-15). "Reserving coronavirus disease 2019 vaccines for global access: cross sectional analysis". BMJ (باللغة الإنجليزية). 371. doi:10.1136/bmj.m4750. ISSN 1756-1833. PMC 7735431. PMID 33323376 تأكد من صحة قيمة |pmid= (مساعدة).صيانة CS1: تنسيق PMC (link)
  35. "AstraZeneca coronavirus vaccine safe, 70% effective, study suggests". Associated Press (باللغة الإنجليزية). 2020-12-08. اطلع عليه بتاريخ 2020-12-30.
  36. BMJ
  37. CDC (2020-02-11). "Coronavirus Disease 2019 (COVID-19)". Centers for Disease Control and Prevention (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2020-12-31.
  38. CDC (2020-02-11). "Coronavirus Disease 2019 (COVID-19)". Centers for Disease Control and Prevention (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2020-12-31.
  39. لونا غلط:bad argument #2 to 'match' (string expected, got table)
  40. Marsh, Sarah (23 فبراير 2020). "Four cruise ship passengers test positive in UK—as it happened". The Guardian. ISSN 0261-3077. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2020.
  41. Nikel, David. "Denmark Closes Border To All International Tourists For One Month". Forbes. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2020.
  42. "Coronavirus: Poland to close borders to foreigners, quarantine returnees". Reuters. 14 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2020 – عبر The Straits Times.
  43. المرجع غلط: اكتب عنوان المرجع فى النُص بين علامة الفتح <ref> وعلامة الافل </ref> فى المرجع AutoDW-9
  44. المرجع غلط: اكتب عنوان المرجع فى النُص بين علامة الفتح <ref> وعلامة الافل </ref> فى المرجع CDC Travel
  45. المرجع غلط: اكتب عنوان المرجع فى النُص بين علامة الفتح <ref> وعلامة الافل </ref> فى المرجع Level4
  46. المرجع غلط: اكتب عنوان المرجع فى النُص بين علامة الفتح <ref> وعلامة الافل </ref> فى المرجع EUPrepares
  47. المرجع غلط: اكتب عنوان المرجع فى النُص بين علامة الفتح <ref> وعلامة الافل </ref> فى المرجع AutoDW-10
  48. Tavernise, Sabrina; Oppel Jr, Richard A. (23 مارس 2020). "Spit On, Yelled At, Attacked: Chinese-Americans Fear for Their Safety". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2020.
  49. The Guardian:Coronavirus pandemic reaches world leaders and disrupts global sporting events
Commons-logo.svg
فيه فايلات فى تصانيف ويكيميديا كومونز عن: