الزبير بن العوام

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الزبير بن العوام

الزبير بن العوام
صورة معبرة عن الموضوع الزبير بن العوام
تخطيط لاسم الصحابي الزبير بن العوام ملحوق بدعاء الرضا عنه

معلومات شخصية
الميلاد


مكة، تهامة، شبه الجزيرة العربية

الوفاة


البصرة

سبب الوفاة قتل في المعركة  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
الزوج/الزوجة أسماء بنت أبي بكر
أم كلثوم بنت عقبة
عاتكة بنت زيد
تماضر بنت الأصبغ
أمة بنت خالد بن سعيد  تعديل قيمة خاصية الزوج (P26) في ويكي بيانات
أبناء عروة بن الزبير،  وعبد الله بن الزبير،  ومصعب بن الزبير،  وعمرو بن الزبير،  وخالد بن الزبير،  والمنذر بن الزبير،  وحمزة بن الزبير،  وجعفر بن الزبير بن العوام،  ورملة بنت الزبير بن العوام  تعديل قيمة خاصية ابن (P40) في ويكي بيانات
الأب العوام بن خويلد  تعديل قيمة خاصية الأب (P22) في ويكي بيانات
الأم صفية بنت عبد المطلب  تعديل قيمة خاصية الأم (P25) في ويكي بيانات
أخوة وأخوات
عبد الرحمن بن العوام  تعديل قيمة خاصية إخوة وأخوات (P3373) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة
الخدمة العسكرية
الرتبة قائد  تعديل قيمة خاصية الرتبة العسكرية (P410) في ويكي بيانات
المعارك والحروب فتح مكة،  وموقعة الجمل  تعديل قيمة خاصية الصراع (P607) في ويكي بيانات

الزُّبَيْرُ بن العَوَّام القرشي الأسدي ولد سنة 594 ميلادي في مكه ومات في 4 ديسمبر سنة 656 ميلادي في البصرة بالعراق، ابن عمة نبي الإسلام محمد بن عبد الله، وهو واحد من العشرة المبشرين بالجنة، ومن السابقين للإسلام، و يلقب بـ حواري رسول الله[1] ، وهو أوَّل من سلَّ سيفه في الإسلام، وواحد من الستة أصحاب الشورى اللي اختارهم عمر بن الخطاب عشان يختاروا الخليفة بعده.[2] وهو أبو عبد الله بن الزبير اللي بُويع بالخلافة ولكن خلافته مطولتش،[3] واتجوز أسماء بنت أبي بكر المُلقّبة بذات النطاقين.[4]

وأسلم الزبير وهو عندة 16 سنة، واتقال عنه في روايه تانية انه اسم وهو عنده 12 سنة، واتقال تاني وهو عنده 8 سنين، وكان إسلامه بعد إسلام أبي بكر الصديق، واتقال أنه كان رابع أو خامس اللي أسلموا،[5] اتنقل إلي الحبشة في الهجرة الأولى ومطولش في إقامته هناك،[6] واتجوز أسماء بنت أبي بكر، وواتنقلوا مع بعضهم ل يثرب اللي بقي اسمها حاليا المدينة المنورة، وزوجته أسماء بنت أبي بكر ولدت عبد الله بن الزبير وكان أول مولود للمسلمين في المدينة.[7]

شارك في كل الغزوات في العصر النبوي، وكان قائد الميمنة في غزوة بدر،[8] وكان حامل رايات المهاجرين التلاته في فتح مكة،[5] وكان من اللي بعتهم عمر بن الخطاب بمدد إلى عمرو بن العاص في فتح مصر، وعينه عمر بن الخطاب في الستة أصحاب الشورى اللي ذكرهم للخلافة بعده، [9] وبعد ما اتقتل عثمان بن عفان خرج الزبير بن العوام إلى البصرة بيطالب بالقصاص من اللي قتلوا عثمان فقَتَله عمرو بن جرموز في موقعة الجمل،[10] فكان قتله في رجبٍ سنة 36 من الهجرة، وكان عنده وقتها 64 سنة (رضي الله عنه).

مراجع[تعديل]

  1. صحيح البخاري حديث رقم 2997، 4113، 2846، 2847، 3719، 7261، وصحيح مسلم حديث رقم 2415، من حديث جابر بن عبد الله
  2. ابن كثير، أبو الفداء إسماعيل بن عمر. البداية والنهاية، الجزء السابع، صفحة: 137، 138، 144. مكتبة المعارف - بيروت (1981)، ومكتبة العصر - الرياض (1966).
  3. كتاب سير أعلام النبلاء، لشمس الدين الذهبي، جـ3، صـ364: 380، ترجمة عبد الله بن الزبير
  4. أسماء بنت أبي بكر، ذات النطاقين، موقع قصة الإسلام، تاريخ الولوج 10 يونيو 2016
  5. أ ب الطبقات الكبير، لابن سعد البغدادي، ترجمة الزبير بن العوام، جـ3، ص 93
  6. البداية والنهاية جـ3، باب:هجرة أصحاب رسول الله من مكة إلى أرض الحبشة ـ على ويكي مصدر
  7. الزبير بن العوام، موقع قصة الإسلام، اطلع عليه في 12 يوليو 2016
  8. الرحيق المختوم، صفي الرحمن المباركفوري، الناشر: دار الهلال - بيروت، الطبعة الأولى، ص116-118
  9. أسد الغابة في معرفة الصحابة، لابن الأثير، ترجمة الزبير بن العوام، جـ2، ص 307
  10. البداية والنهاية، لابن كثير الدمشقي، الجزء السابع، فصل في ذكر أعيان من قتل يوم الجمل على ويكي مصدر