اسكندريه - نيويورك (فيلم)

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
إسكندرية - نيو يورك
Yousef Shaheen 1982.jpg
ملصق الفيلم

تاريخ الصدور 2004
مدة العرض 128 دقيقة.
البلد Flag of Egypt.svg مصر
اللغه الاصليه العربية - الإنجليزية
الطاقم
المخرج يوسف شاهين
ساعد في الإخراج: عماد بهاء
الإنتاج شركة مصر للأفلام العالمية
المنتج: همبرت بالسان
منتج: جبرائيل خورى
منتج: مريان خورى
الكاتب يوسف شاهين
خالد يوسف
البطوله محمود حميده
أحمد يحيى
يسرا
لبلبه
ماجده الخطيب
هالة صدقى
نيللى كريم
موسيقى يحيى الموجى
صناعه سينمائيه
تصوير سينمائى رمسيس مرزوق
التركيب رشيدة عبد السلام
توزيع شركة مصر للأفلام العالمية
الايرادات
السلسلة
Fleche-defaut-droite-gris-32.png إسكندرية كمان وكمان
  Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
معلومات على ...
اولموڤى.كوم v309391  تعديل قيمة خاصية مُعرِّف فلم في موقع "كُلُّ الأفلام" (AllMovie) (P1562) في ويكي بيانات
IMDb.com صفحة الفيلم
السينما.كوم صفحة الفيلم
FilmAffinity 721328  تعديل قيمة خاصية مُعرِّف فيلم أفينيتي (FilmAffinity) (P480) في ويكي بيانات

إسكندرية - نيو يورك فيلم للمخرج يوسف شاهين أنتج عام 2004 كتابة يوسف شاهين وخالد يوسف. هو الفيلم الرابع في سلسلة أفلام يوسف شاهين التي تناول فيها سيرته الذاتية وهي "إسكندرية ليه، حدوتة مصرية، إسكندرية كمان وكمان".

قصة الفيلم[تعديل]

في هذا الجزء يحيي (محمود حميده) وجنجر(يسرا) عاشقان يكملان دراستهما الجامعية في نيو يورك، ولكن بعد انتهاء دراستهما يفترقان، وبعد أربعين عاما يلتم شملهما مجددا ويبدو أن لديهم شيئا مشتركا.

تبدأ القصة بمهرجان لعرض افلام المخرج المصري "يحيى" في نيو يورك حين يلتقي "جنجر" زميلة الدراسة والصديقة والحبيبة القديمة التي تخبره أن لديه منها ابنا هو الآن الراقص الاولانى في فرقة نيو يورك سيتي باليه تعود الأحداث إلى اللحظة التي انتهى عندها فيلم إسكندرية ليه لحظة وصول يحيى إلى نيو يورك أول مرة، وكيف تعرف إلى جنجر وافترقا بعدها لاعوام طويلة، ليعود إلى الولايات المتحدة مرة أخرى بعد سنوات فيتقابلا لليلة واحدة تكون نتيجتها الابن " اسكندر" الذي يرفض الاعتراف بأبيه لأنه عربي أظهر يوسف شاهين الكثير من الغضب تجاه أمريكا والاجيال الجديدة التي تربت على افلام الاكشن والعنف وأصبحت ترى أن العالم ينتهي عند حدود الولايات المتحدة كما أنتقد بشدة في الفيلم الرفض الغربي لكل ما هو عربي و بالطبع كان لابد أن يشيد بالإسكندرية مرة أخرى حيث كانت في شبابه في الاربعينات مدينة للتسامح وتجمع لكل الجنسيات والأديان لم يحقق الفيلم الإيرادات المتوقعه

بطولة[تعديل]

الفيلم بطولة نخبة من الممثلين ومنهم:

مراجع[تعديل]