العار (فيلم)

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
العار

|إخراج |على عبد الخالق |- |تأليف |محمود ابو زيد |- |بطولة |نور الشريف
حسين فهمى
محمود عبد العزيز
امينه رزق
نورا
الهام شاهين |- |تصوير |سعيد شيمى |- |مناظر |نهاد بهجت |- |موسيقى |حسن ابو السعود |- |مونتاج |حسين عفيفى |- |المنتج |أضواء السينما |- |اللغة |العربية |- |سنة الإنتاج |1982 |- |مدة العرض |122 دقيقه |}

العار فيلم للكاتب محمود ابو زيد ويظهر الفيلم الجوانب الخفية في أعماق البشر بحيث يظهر الطبيب في صورة المريض المختل، ويظهر رجل القانون في صورة المرتزق من الحرام، ومن الوالد التقي المستقيم الذي يعمل في مجال الاعشاب الطبية والعطارة يأتي الولد تاجر المخدرات، ومن الابن الجاهل غير المتعلم إلى الزعيم المتسلط، وهكذا تدور أحداث الفيلم في صراعات مركبة بين أشخاص القصة مع بعضهم البعض وبين صراعاتهم الداخلية في حبكة سينيمائية محكمة والفيلم من بطولة نور الشريف محمود عبد العزيز وحسين فهمى.

قصة الفيلم[تعديل]

الحاج عبد التواب(عبدالبديع العربى)تاجر عطارة بالمغربلين، يتاجر بالمخدرات بنفس راضية فهو يعتبرها نباتات طبية مثل باقى العطارة، فهو لايتاجر او يشرب الخمر ولايحصل على فوائد من البنوك لأنها ربا،وقد ترك إبنه الكبيركمال(نورالشريف)المدرسة وساعد والده بتجارته منذ٢٠عاما وتزوج سرا من روءه(نورا)البنت البلدى،أما إبنه الأوسط شكرى(حسين فهمى)فقد اكمل تعليمه وأصبح رئيس نيابة وتزوج من ساميه(مها كامل)وانجب طفلين،وإبنه الثالث الدكتورعادل يدير مستشفى للأمراض العصبية، أما إبنته الوحيدة آخر العنقود ليلى(إلهام شاهين)فهى على وشك التخرج من كلية الهندسة ومكتوب كتابها على نقيب الشرطة مجدى(طارق الدسوقى)وينتظرون التخرج ليتزوجا،وعلى رأس الكل الأم الست أصيله(أمينه رزق)، وسحب الحاج عبد التواب امواله من البنوك وباع العزبة وعمارة الاسكندرية وجمع ٧٥٠ ألف جنيه، وقدم على قرض من البنك بمبلغ ٢٥٠ ألف جنيه ليكمل مبلغ المليون لشراء صفقة مخدرات، ويسافر للأسكندرية مع رجاله طلبه وابو دقشوم والدفاس ليقابل فؤاد بيه(صلاح نظمى)الوسيط فى الصفقة، وسلمه مبلغ ٧٥٠ ألف مع وعد بإستكمال باقى المبلغ، وأثناء العودة اصطدموا بسيارة لورى ولقوا جميعا مصرعهم، وفى اليوم التالى يطالب الوسيط بباقى المبلغ، فيسرع كمال بسحب مبلغ القرض بموجب التوكيل الذى معه من والده ويسلمه للوسيط، ولكن شكرى رئيس النيابة يكتشف سحب المبلغ بعد وفاة صاحبه، فيطالب أخيه الأكبر بتفسير، فلما لم يجد تفسيرا، اتهمه بالسرقة، وضغط عليه مهددا بسجنه فإضطر كمال لكشف سر أبيه، مبينا انه كان تاجرا للمخدرات، ويقوم شكرى بنقل السر الى باقى الاسرة، وكانت صدمة للجميع الذين كانوا يرون الاب مثالا للتقوى والورع، فقررت الام بيع منزلهم الكبير لتسديد جزء من دين البنك، والعودة لمنزل المغربلين، وقررت ليلى عدم غش زوجها مجدى فطلبت الطلاق وعادت مع امها لمنزل المغربلين لتدير محل العطارة مع الريس بندارى (حافظ امين)، بينما بحث كمال عن رجال يساعدونه على سحب شحنة المخدرات من البحر، لكن المعلم هوبرى(محيى الدين عبدالمحسن) اخبره ان الرجال يأخذون نصف الشحنة أجرا، فرفض كمال وعرض المساعدة على اخويه، فرفضوا التفريط بشرفهم ومبادئهم وأخلاقهم وإنسانيتهم وضميرهم، ولكن امام شبح الفقر، تضاءلت كل الشعارات، واستقال شكرى من النيابة، ووافق مرغما على انتشال الشحنة من البحر، لكن عند التنفيذ أصيب بحالة عصبية، ونزلت روءه بدلا منه لكنها غرقت عند خروجها، وتشاجر كمال مع شكرى وقرر منح نصيب شكرى الى روح روءه، وتم تصبير البضاعة بالملاحات، وعند استعادتها كان الماء المالح قد ثقب الصفائح واذاب البضاعة، واصيب عادل بلوثة عقلية، واطلق شكرى النار على رأسه، وأخذ كمال يصرخ ناعيا حظه العاثر.

عن الفيلم[تعديل]

  • حصل فيلم العار على جائزة الإخراج في مهرجان مانيلا السينمائي الدولي.
  • حصل الفيلم على ثلاث جوائز في مهرجان جمعية الفيلم السنوي وهي جائزة أفضل فيلم وجائزة أفضل إخراج وجائزة أفضل سيناريو.
  • كان الفنان يحيى الفخراني مرشحا لدور طبيب الأمراض العصبية لكنه رفضه فتم إسناده لمحمود عبد العزيز
  • يحتل فيلم " العار 1982 " المركز رقم 56 فى قائمة أفضل 100 فيلم فى ذاكرة السينما المصرية حسب إستفتاء النقاد بمناسبة مرور 100 عام على أول عرض سينمائى بالأسكندرية (1896-1996) وكان الإختيار بداية من عام 1927 حيث تم عرض أول فيلم مصرى (ليلي 1927) وحتى عام 1996.
  • الفنان نور الشريف هو من وظف أسلوب حركة الرقبة واليد لشخصية كمال؛ حيث استلهمها من شخصية حقيقية جمعته بأحد التجار الشعبيين حديثي ارتداء البدلة.
فيلم مصرى