انتقل إلى المحتوى

پورنو خفيف

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره

المواد الپورنو اللطيفة أو الپورنو اللطيفة هيا تصوير فوتوغرافى أو فيلم أو فن تجارى فيه عنصر إباحى أو مثير لكنه أقل تصوير جنسى و تطفل من المواد الپورنو المتشددين ، اللى يتم تحديدها من عدم وجود اختراق جنسى بصري. تشمل المواد الپورنو اللطيفة التعرى ، و نماذج الملابس الداخلية ، و محاكاة الجنس، و التأكيد على التقدير الحسى للشكل البشري. يحتوى فى العاده على ممثلين عراة أو شبه عراة يشاركون فى مشاهد الحب ويهدف لالإثارة الجنسية والجمال من الناحية الجمالية. التمييز بين المواد الپورنو اللطيفة والتصوير الفوتوغرافى أو الفن المثير ، زى صور فتاة فارغاس ، هو موضوع نقاش لحد كبير.

عناصر[تعديل]

قد تتضمن المواد الپورنو اللطيفة نشاط جنسى بين شخصين أو الاستمناء . إنه لا فيه تصوير صريح للإيلاج الجنسى ، أو اللحس ، أو اللسان ، أو بالإصبع ، أو الجنس اليدوى ، أو القذف . قد لا يُسمح بتصوير انتصاب القضيب ، رغم أن المواقف تجاه ده تتغير باستمرار. ممكن تمييز المواد الپورنو التجارية عن الشبقية ، اللى ليها تطلعات فنية عالية .[1]

أجزاء من الصور اللى تعتبر رسومية اوى ويمكن إخفاؤها بعدة طرق، زى استخدام الشعر أو الملابس المغطاة، و بالخصوص وضع الأيدى أو أجزاء تانيه من الجسم، ووضع العناصر القدامية بعناية فى المشهد (فى الغالب النباتات والوسائد والأثاث أو الستائر) أو زوايا الكاميرا المختارة بعناية.

أحيان يصنع صانعو الأفلام الپورنو أنواع فاضحة وناعمة من الأفلام، حيث تستخدم النسخة الناعمة زوايا أقل وضوح للمشاهد الجنسية [2] أو تستخدم تقنيات تانيه "لتخفيف" أى ميزة مرفوضة. على سبيل المثال، قد يتم تحرير الإصدار الناعم ليناسب سوق الدفع مقابل المشاهدة فى الفنادق الداخلية.

العرى التام منتشر فى كتير من المجلات، و فى التصوير الفوتوغرافى [3] و على الإنترنت.

التنظيم و الرقابة[تعديل]

عادةً تكون الأفلام الجنسية الخفيفة أقل تنظيم و قيود من المواد الپورنو المتشددين، وتلبى احتياجات سوق مختلفة. فى معظم البلاد، تكون الأفلام اللطيفة مؤهلة لتصنيف الأفلام، وعادةً ما يكون ذلك بتصنيف مقيد، رغم أن الكتير من دى الأفلام يتم إصدارها كمان بدون تصنيف. زى ما هو الحال مع الأفلام المتشددين، يختلف توفر الأفلام الناعمة حسب للقوانين المحلية . كما أن عرض دى الأفلام قد يقتصر على من هم فوق سن معينة، فى العاده 18 سنه . هناك دولة واحدة على الأقل، ألمانيا ، عندها حدود عمرية مختلفة للمواد الپورنو الفاضحة والناعمة، وفى العاده تحصل المواد الپورنو على تصنيف FSK-16 (لا يُسمح لأى شخص أقل من 16 سنه بالشراء) والمواد المتشددين اللى تحصل على FSK-18 (لا يُسمح لأى شخص أقل من 18 سنه بالشراء) يشتري). فى بعض البلاد، ينتشر بث الأفلام الجنسية على نطاق واسع على شبكات تلفزيون الكابل، [4] مع قيام البعض زى Cinemax بإنتاج أفلامهم الجنسية ومسلسلاتهم التلفزيونية الخاصة.

فى بعض البلاد، يتم التلاعب رقمى بصور الأعضاء التناسلية للستات بحيث لا تكون "مفصلة" اكتر من اللازم.[5] تقول ممثلة پورنو أسترالية إن صور أعضائها التناسلية اللى تباع لمجلات پورنو فى بلاد مختلفة، يتم التلاعب بيها رقمى لتغيير حجم وشكل الشفرين الصغيرين حسب لمعايير الرقابة فى بلاد مختلفة.[6][7]

تاريخ[تعديل]

فى الأصل، تم تقديم المواد الپورنو بشكل رئيسى فى شكل مجلات للرجال ، فى الصور الثابتة والرسومات الفنية (مثل فتيات فارغاس )، لما كان من المقبول يا دوبك إظهار لمحة من حلمة المرأة فى الخمسينيات. بحلول السبعينيات، عرضت المجلات الرئيسية زى Playboy و Penthouse و بالخصوص Hustler العري.[3] بعد تشكيل نظام تصنيف MPAA فى امريكا وقبل التمانينات، تم إصدار الكتير من الأفلام اللطيفة، مع مجموعة واسعة من تكاليف الإنتاج، فى دور السينما الرئيسية، و بالخصوص سينما السينما . تلقى إيمانويل [8] وأليس فى بلاد العجائب [9] تعليقات إيجابية من نقاد مشهورين زى روجر إيبرت .

شوف كمان[تعديل]

  • إيتشي
  • التصوير المثيرة
  • خدمة المعجبين
  • فيلم الاستغلال الجنسي

مصادر[تعديل]

  1. "Pornography". Encarta. Archived from the original on February 18, 2009.
  2. Amis, Martin (March 17, 2001). "A rough trade". guardian.co.uk. Retrieved April 10, 2009.
  3. أ ب "20th Century Nudes in Art". The Art History Archive. Retrieved July 19, 2009. المرجع غلط: وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "arthistoryarchive" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  4. Battista, Kathy (2011). "Cindy Hinant's make-up, glamour and TV show". Phaidon. Retrieved November 23, 2014. Similarly, Softcore are pornographic images obscured to the point of obliteration, give the appearance of grey monochromes. The sexually charged imagery only emerges in feint detail within intimate distance.
  5. The Labiaplasty Fad? – Sex. 15 April 2010. https://www.youtube.com/watch?v=pK9GtT-khb0&feature=player_embedded.
  6. Freedman, Mia (November 25, 2010). "Labiaplasty and Censorship - is there a link?". Mamamia.
  7. "Blame It On The Brazilian". BIRDEE. October 13, 2014. Archived from the original on March 4, 2016. Retrieved August 30, 2015.
  8. Ebert, Roger (January 1, 1975). "Emmanuelle". Chicago Sun-Times. Retrieved March 18, 2008.
  9. Ebert, Roger (November 24, 1976). "Alice in Wonderland". Chicago Sun-Times. Retrieved March 18, 2008.