كود هايز

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
كود إنتاج الصور المتحركة

قانون إنتاج الصور المتحركة مجموعة من المبادئ التوجيهية الصناعية للرقابة الذاتية على المحتوى اللى تم تطبيقها على معظم الصور المتحركة اللى أصدرتها الاستوديوهات الكبرى فى امريكا من سنة 1934 لسنة 1968. ومعروف كمان باسم كود هايز ، نسبة لويل إتش هايز ، رئيس منتجى وموزعى الصور المتحركة فى أمريكا (MPPDA) من سنة 1922 لسنة 1945. تحت قيادة هايز، اعتمدت MPPDA، اللى بقت بعدين جمعية الصور المتحركة الامريكانيه (MPAA) وجمعية الصور المتحركة (MPA)، قانون الإنتاج سنة 1930 و ابتدت فى تطبيقه بشكل صارم سنة 1934. ينص قانون الإنتاج على المحتوى المقبول وغير المقبول للصور المتحركة المنتجة للجمهور العام فى امريكا. من سنة 1934 لسنة 1954، تم التعرف على الكود بشكل وثيق مع جوزيف برين ، المسؤول اللى عينه هايز لتطبيق الكود فى هوليوود. اتبعت صناعة السينما المبادئ التوجيهية اللى حددها القانون فى أواخر الخمسينيات من القرن العشرين، لكن ابتدت تضعف، بسبب التأثير المشترك للتلفزيون، وتأثير الأفلام الأجنبية، والمخرجين المثيرين للجدل (مثل أوتو بريمينجر ) اللى تجاوزوا الحدود، وتدخلات السينما. المحاكم، بما فيها المحكمة العليا فى امريكا .[1][2] سنة 1968، بعد شوية سنين من الحد الأدنى من التنفيذ، تم استبدال قانون الإنتاج بنظام تصنيف الأفلام MPAA .

خلفية[تعديل]

Thou Shalt Not, a 1940 photo by Whitey Schafer deliberately subverting the Code's strictures
مش ضرورى لك ، صورة التقطها ويتى شيفر سنة 1940، هيا تخالف عمد بعض قيود القانون

فى عشرينيات القرن العشرين، هزت هوليوود عدد من الفضائح سيئة السمعة، زى مقتل ويليام ديزموند تايلور والاغتصاب المزعوم لڤيرچينيا راب على ايد النجم السينمائى الشهير روسكو "فاتي" آرباكل ، اللى جابت إدانة واسعة النطاق من المنظمات الدينية والمدنية والسياسية. . شعر الكثيرون أن صناعة السينما كانت دايما موضع شك من الناحية الأخلاقية، [3] و كان الضغط السياسى يتزايد، حيث قدم المشرعون فى 37 ولاية يقارب من مائة مشروع قانون للرقابة على الأفلام سنة 1921. سنة 1922، لما واجهوا احتمال الاضطرار لالامتثال لمئات ويمكن الآلاف من قوانين اللياقة غير المتسقة، اللى تم تغييرها بسهولة علشان عرض أفلامهم، اختارت الاستوديوهات التنظيم الذاتى كخيار مفضل، وتجنيد الشيخ المشيخى ويل هـ. هايز ، مدير عام مكتب البريد فى عهد الرئيس السابق وارن جى هاردينج والرئيس السابق للجنة الوطنية للحزب الجمهورى ، [4] لإعادة تأهيل صورة هوليود. تحاكى دى الخطوة القرار اللى اتخذه دورى البيسبول الرئيسى بتعيين القاضى كينيساو ماونتن لانديس كمفوض الدورى فى السنه اللى قبلها لقمع الأسئلة حول نزاهة لعبة البيسبول بعد فضيحة المقامرة فى بطولة العالم سنة 1919 ؛ لحد أن جورنال نيو يورك تايمز أطلقت على هايز اسم "شاشة لانديس".[5] حصل هايز على مبلغ باهظ قدره 100 ألف دولار كل سنه ($1.75 مليون دولار سنة 2022) ، [6][7][8] وعمل لمدة 25 سنه كرئيس لمنتجى وموزعى الصور المتحركة فى أمريكا (MPPDA)، "دافع عن الصناعة من الهجمات، وقرأ العلاجات المهدئة، وتفاوض على المعاهدات لوقف الأعمال العدائية".[6] سنة 1924، قدم هايز مجموعة من التوصيات سماها اسم "الصيغة"، اللى نُصحت الاستوديوهات بالاهتمام بها، وطلب من صانعى الأفلام أن يصفوا لمكتبه حبكات الأفلام اللى كانو يخططون لإنتاجها.[9] سنة 1915، قررت المحكمة العليا بالإجماع فى قضية شركة ميوتشوال فيلم ضد اللجنة الصناعية فى ولاية أوهايو أن حرية التعبير لا تمتد لالصور المتحركة.[10] رغم وجود محاولات رمزية لتنظيف الأفلام على ايد (مثلما حدث لما شكلت الاستوديوهات الرابطة الوطنية لصناعة الأفلام السينمائية (NAMPI) سنة 1916)، إلا أنه لم يتم تحقيق اللا القليل من دى الجهود.[11] بقت نيو يورك أول ولاية تستفيد من قرار المحكمة العليا منفى إنشاء مجلس رقابة سنة 1921. وحذت فرجينيا حذوها فى العام التالي، [12] مع وجود مجلس إدارة لثمانى ولايات فردية مع ظهور الأفلام الصوتية، [13][14] لكن الكتير منها كانت غير فعالة. بحلول عشرينيات القرن العشرين، كان مسرح نيو يورك، اللى كان مصدر متكرر لمواد الشاشة اللاحقة، يقدم عروض عاريات ، وعروض مليانه بالكلمات البذيئة ، وموضوع للبالغين، وحوارات موحية جنسى.[15] فى وقت مبكر من عملية تحويل النظام الصوتي، بقا من الواضح أن ما هو مقبول فى نيو يورك قد لا يكون كذلك فى كانساس .[15] كان صانعو الأفلام يواجهون احتمال أن تتبنى الكتير من الولايات والمدن قوانين الرقابة الخاصة بها،و ده يستلزم تعدد إصدارات الأفلام المعدة للتوزيع الوطني. واعتبرت الرقابة الذاتية نتيجة مفضلة.

سنة 1927، اقترح هايز على مديرى الاستوديو أن يشكلوا لجنة لمناقشة الرقابة على الأفلام. استجاب إيرفينغ جى ثالبيرج من شركة مترو غولدوين ماير ، وسول ورتزل من شركة فوكس فيلم ، و إيه إتش ألين من شركة باراماونت بيكتشرز منفى التعاون فى قائمة أطلقوا عليها اسم " مش ضرورى وكن حذر"، عن العناصر اللى اعترض عليها المحليون. لوحات الرقابة. تتكون دى القائمة من  واحد من عشر موضوع من الاحسن تجنبها وستة وعشرين موضوع  لازم التعامل معها بحذر شديد. تمت الموافقة على القائمة على ايد لجنة التجارة الفيدرالية (FTC)، و أنشأ هايز لجنة علاقات الاستوديو (SRC) للإشراف على تنفيذها؛ [16][17] بس، ما كانتش هناك طريقة لفرض المبادئ.[5] وصل الجدل الدائر حول معايير الأفلام لذروته  سنة  1929.[18][19]

الكود المسبق: "ممنوع" و "خللى بالك"، كما تم اقتراحه سنة 1927[تعديل]

فى قرار صدر فى 29 يونيه 1927، قامت جمعية MPPDA بتدوين قوائم "ممنوعات" و"كن حذر" فيما أطلقوا عليه بالعامية "Magna Charta".[20] و بقا الكتير من دى النقاط بعدين نقاط رئيسية فى المدونة.[21]

لا تفعل ذلك[تعديل]

"ما يحقش أن تظهر الأشياء المدرجة فى القائمة اللى بعد كده فى الصور اللى ينتجها أعضاء دى الجمعية، بغض النظر عن الطريقة اللى يتم التعامل بها":[20]

  1. لغة نابية مدببة—بالعنوان أو بالشفاه—تتضمن الكلمات الله، الرب، يسوع، المسيح (ما لم يتم استخدامها بوقار بخصوص بالاحتفالات الدينية المناسبة)، الجحيم، S.O.B.، اللعنة ، جود، وكل تعبير آخر بذيء ومبتذل مهما كانت تهجئته؛
  2. أى عُرى فاضح أو إيحائي—حقيقة أو فى صورة ظلية؛ و أى إشعار فاسق أو فاسق على ايد شخصيات تانيه فى الصورة؛
  3. الإتجار غير المشروع بالمخدرات.
  4. أى استنتاج للانحراف الجنسي؛
  5. العبودية البيضاء;
  6. تمازج الأجناس;
  7. النظافة الجنسية والأمراض التناسلية؛
  8. مشاهد الولادة الفعلية —حقيقة أو صورة ظلية؛
  9. الأعضاء الجنسية عند الأطفال؛
  10. السخرية من رجال الدين؛
  11. الإساءة المتعمدة لأى أمة أو عرق أو عقيدة؛ و

خللى بالك[تعديل]

"[يجب] ممارسة عناية خاصة بالطريقة اللى يتم بيها التعامل مع الموضوعات اللى بعد كده ، لحد يتم التخلص من الابتذال والإيحاء والتأكيد على الذوق السليم":[20]

  1. استخدام العلم؛
  2. العلاقات الدولية (تجنب تصوير دين بلد آخر وتاريخه ومؤسساته وشخصياته البارزة ومواطنيه فى ضوء غير ملائم)؛
  3. الدين والاحتفالات الدينية.
  4. حريق متعمد؛
  5. استخدام الأسلحة النارية.
  6. السرقة والسطو واختراق الأمان وتفجير القطارات والمناجم والمبانى وما علشان كده (مع الأخذ فى الاعتبار التأثير اللى قد يحدثه الوصف التفصيلى لهذه الأشياء على المعتوه)؛
  7. الوحشية والبشاعة المحتملة؛
  8. أسلوب ارتكاب جريمة القتل بأية طريقة كانت؛
  9. طرق التهريب؛
  10. أساليب الدرجة التالتة;
  11. الشنق الفعلى أو الصعق بالكهرباء كعقوبة قانونية على الجريمة؛
  12. التعاطف مع المجرمين؛
  13. الموقف تجاه الشخصيات والمؤسسات العامة.
  14. الفتنة؛
  15. القسوة الظاهرة على الأطفال والحيوانات؛
  16. العلامة التجارية للأشخاص أو الحيوانات؛
  17. بيع المرأة، أو المرأة بيع فضلها؛
  18. الاغتصاب أو محاولة الاغتصاب؛
  19. مشاهد الليلة الأولى؛
  20. رجل وست فى السرير مع بعض ؛
  21. إغراء الفتيات بشكل متعمد؛
  22. مؤسسة الجواز؛
  23. العمليات الجراحية؛
  24. استخدام المخدرات؛
  25. العناوين أو المشاهد المتعلقة بمسؤولى تنفيذ القانون أو ظباط تنفيذ القانون؛
  26. التقبيل المفرط أو الشهواني، خاصة لما يكون واحد من الطرفين "ثقيل".

خلق[تعديل]

الكاثوليكى العلمانى مارتن كويجلى ، محرر الجورنال التجارية البارزة موشن بيكتشر هيرالد ، والكاهن اليسوعى الأب دانييل أ. لورد ، سنة 1929، قامو بإنشاء مدونة للمعايير [22] وتقديمها لالاستوديوهات.[6][23] كان لورد مهتم بشكل خاص بتأثيرات الأفلام الصوتية على الأطفال، اللى اعتبرهم عرضة بشكل خاص لجاذبيتهم.[22] فى فبراير 1930، قابل الكتير من رؤساء الاستوديو، بما فيها إيرفينغ ثالبرج من شركة مترو جولدوين ماير ، مع لورد وكويجلي. و بعد بعض المراجعات، وافقوا على أحكام القانون. و كان واحد من العوامل المحفزة الرئيسية لاعتماد المدونة هو تجنب التدخل الحكومى المباشر.[24] كانت مسؤولية SRC (التى يرأسها العقيد جيسون س. جوي، السكرتير التنفيذى السابق للصليب الأحمر الأمريكى ) [16][25] للإشراف على إنتاج الأفلام وتقديم المشورة للاستوديوهات لما تكون هناك حاجة لتغييرات أو تخفيضات.[26][27] فى 31 مارس، وافقت MPPDA على الالتزام بالمدونة.[28] كان المقصود من قانون الإنتاج وضع قيود على الأفلام اللى تم توزيعها على جمهور كبير،و ده يزيد من صعوبة جذب كل الأفراد فى الجمهور.[29]

محتويات[تعديل]

تم تقسيم الكود لقسمين. الاولانى مجموعة من "المبادئ العامة" اللى تمنع الصورة من "تقليل المعايير الأخلاقية لمن يشاهدها"، لحد لا تؤثر بشكل غلط على جمهور محدد من الآراء بما فيها الستات والأطفال والطبقة الدنيا ودول . من العقول "الحساسة"، دعت لتصوير "معايير الحياة الصحيحة"، و أخير منعت الصورة لإظهار أى نوع من السخرية تجاه القانون أو "خلق التعاطف مع انتهاكه".[30] أما الجزء التانى فكان مجموعة من "التطبيقات الخاصة"، هيا قائمة صارمة بالعناصر اللى مش ممكن تصويرها. بعض القيود، زى حظر المثلية الجنسية أو حظر استخدام كلمات بذيئة محددة، لم يتم ذكرها بشكل مباشر أبدًا، لكن كان من المفترض أن يتم فهمها دون ترسيم واضح. يحتوى القانون كمان على ملحق يُشار ليه فى العاده باسم قانون الإعلان، اللى ينظم النسخ والصور الإعلانية.[31]

تم تضمين المثليين جنسى بحكم الأمر الواقع تحت حظر الانحراف الجنسي، [32] واتمنع تصوير تمازج الأجناس (بحلول سنة 1934، اللى تم تعريفه بس على أنه علاقات جنسية بين الأجناس السوداء والبيضاء).[33] كما ذكرت أن فكرة "سياسة البالغين بس" هاتكون استراتيجية مشكوك فيها وغير فعالة وسيكون صعب تنفيذها؛ [34] بس، فقد سمح "للعقول الناضجة أن تفهم وتتقبل بسهولة الموضوع فى المؤامرات اللى تلحق ضرر إيجابى بالشباب".[35] إذا تم الإشراف على الأطفال و كانت الأحداث ضمنية بشكل بيضاوي، الكود يسمح "بإمكانية ارتكاب جريمة فكرية مستوحاة من السينما".[35]

لم يسعى الكود لتحديد ما ممكن تصويره على الشاشة فحسب،لكن سعى كمان لتعزيز القيم التقليدية.[36] أما العلاقات الجنسية بره إطار الجواز، اللى كان يحرم تصويرها على أنها جذابة أو جميلة، ف لازم تقديمها بطريقة لا تثير العاطفة أو تجعلها تبدو مباحة.[37] تم استب رجع أى فعل جنسى يعتبر منحرف ، بما فيها أى اقتراح للعلاقات المثلية أو الجنس أو الرومانسية.[32]

لازم معاقبة كل الأفعال الإجرامية، و مش ممكن للجريمة أو المجرم أن يثير تعاطف الجمهور، [5] أو  لازم على الجمهور على الأقل أن يدرك أن زى ده السلوك غلط، فى العاده منفى "القيمة الأخلاقية التعويضية".[30][38] كان لا بد من معاملة الشخصيات ذات السلطة باحترام، و مش ممكن تصوير رجال الدين على أنهم شخصيات كوميدية أو أشرار. وفى بعض الظروف، قد يصبح الساسة، وظباط البوليس، والقضاة أشراراً، طالما كان من الواضح أن دول  الأفراد اللى   اتصورم على أنهم أشرار كانو استمدح للقاعدة.[39]

تمت كتابة الوثيقة كلها بنبرة كاثوليكية، وذكرت أنه لازم التعامل مع الفن بعناية لأنه ممكن أن يكون "شرير أخلاقى فى آثاره"، و أن "أهميته الأخلاقية العميقة" لا جدال فيها.[34] تقرر فى البداية الحفاظ على سرية التأثير الكاثوليكى على القانون.[40] كان الموضوع المتكرر هو "أن الجمهور يشعر طول الوقت على يقين من أن الشر غلط والخير حق".[5]

إجبارى[تعديل]

كود هوليوود المسبق[تعديل]

القبلة (1896)، بطولة ماى إيروين ، من استوديوهات إديسون ، أثار غضب سنه من رواد السينما والقادة المدنيين والزعماء الدينيين، باعتباره صادم وفاحشًا وغير أخلاقي.
لقطة شهيرة من فيلم The Great Train Robbery سنة 1903. المشاهد اللى يوجه فيها المجرمون الأسلحة لالكاميرا اعتبرت غير مناسبة على ايد مجلس الرقابة فى ولاية نيو يورك فى عشرينيات القرن العشرين، وعادةً ما تتم إزالتها.[41]

مجلة فارايتيفى 19 فبراير 1930، نشرت المحتوى الكامل للقانون، وتوقعت أن تصبح مجالس الرقابة على الأفلام الحكومية قريب عفا عليها الزمن؛ [42] بس، الرجال المكلفين بتطبيق القانون - جيسون جوى (رئيس اللجنة لحد سنة 1932) وخليفته جيمس وينجيت - كانو عموم غير متحمسين و/أو غير فعالين.[27][43] الملاك الأزرق ، أول فيلم استعرضه المكتب، اللى أقرته جوى دون أى مراجعات، اعتبره رقيب كاليفورنيا غير لائق.[43] رغم وجود شوية حالات تفاوضت فيها جوى على مقتطفات من الأفلام و كان فيه قيود محددة - و إن كانت فضفاضة - لكن كمية كبيرة من المواد المثيرة وصلت لالشاشة.[44] كان على جوى أن تراجع 500 فيلم كل سنه بطاقم عمل صغير وقوة قليلة.[43] كان اكتر استعدادًا للعمل مع الاستوديوهات، و وصلت مهاراته فى الكتابة الإبداعية لتعيينه فى فوكس. من ناحية تانيه، كافح وينجيت لمواكبة تدفق النصوص القادمة، لدرجة أن رئيس الإنتاج فى شركة وارنر براذرز، داريل زانوك، كتب له رسالة يناشده فيها تسريع وتيرة العمل.[45] سنة 1930، ماكانش عند مكتب هايز السلطة ليأمر الاستوديوهات بإزالة المواد من الفيلم، وبدل ذلك عمل عن طريق التفكير والاستدعاء أحيان.[46] ومما يزيد الأمور تعقيدًا أن عملية الاستئناف تضع فى النهاية مسؤولية اتخاذ القرار النهائى فى أيدى الاستوديوهات.[27]

الممثل بوريس كارلوف فى دور ابتكار دكتور فرانكنشتاين فى فيلم فرانكنشتاين سنة 1931. بحلول الوقت اللى وصل فيه الجزء التانى من الفيلم، عروس فرانكنشتاين ، سنة 1935، كان تطبيق القانون سارى المفعول بالكامل، واتمنع عقدة الله العلنية للطبيب.[47] بس، فى الصورة الأولى، لما ولد المخلوق، كان خالقه العالم المجنون حر فى إعلان "الآن أعرف ما هو شعور أن تكون إله!" [48]
من علامة الصليب لسيسيل بى ديميل (1932)

كان واحد من العوامل اللى وصلت لتجاهل القانون هو حقيقة أن البعض لقو زى دى الرقابة حكيمة، وذلك بسبب المواقف الاجتماعية المتحررة فى عشرينيات و أوائل تلاتينات القرن العشرين. كانت دى فترة تعرض فيها العصر الفيكتورى للسخرية ساعات باعتباره ساذج ومتخلف .[49] لما اتعلن عن القانون، هاجمته الدورية الليبرالية The Nation ، [42] وذكرت أنه إذا لم يتم تقديم الجريمة أبدًا فى ضوء متعاطف، ده يعنى حرفى أن "القانون" و"العدالة" سيصبحان واحد وسيصبح القانون واحد. نفس؛ لذلك، مش ممكن تصوير أحداث زى حفلة شاى بوسطن . إذا كان لازم دايما تقديم رجال الدين بطريقة إيجابية، ف مش ممكن التعامل مع النفاق كمان .[42] وافقت مجلة Outlook ، وعلى عكس Variety ، توقعت من البداية أنههايكون صعب تطبيق القانون.[42] أدى الكساد الكبير فى التلاتينات لقيام الكتير من الاستوديوهات بالسعى للحصول على الدخل بأى طريقة ممكنة. علشان الأفلام اللى فيها محتوى مفعم بالحيوية والعنف وصلت لارتفاع مبيعات التذاكر، فقد بدا من المعقول الاستمرار فى إنتاج زى دى الأفلام.[50] وبسرعه بقا انتهاك القانون سر مكشوف . سنة 1931، سخرت جورنال هوليوود ريبورتر من الكود ونقلت عن كاتب سيناريو مجهول قوله إن "قانون هايز الأخلاقى لم يعد مجرد مزحة؛ إنها مجرد ذكرى"؛ بعد سنتين تشكيلة حذت حذوها.[27]

عصر برين[تعديل]

فى 13 يونيه 1934، تم اعتماد تعديل للقانون، اللى أنشأ إدارة قانون الإنتاج (PCA) و ألزم كل الأفلام اللى تم إصدارها فى 1 يوليه 1934 أو بعده بالحصول على شهادة موافقة قبل إصدارها. كان عند PCA مكتبان: أحدهما فى هوليوود والتانى فى مدينة نيو يورك. أول فيلم اخد ختم موافقة MPPDA كان The World Moves On (1934). لاكتر من 30 سنه ، كانت كل الأفلام السينمائية المنتجة فى امريكا بالتقريب تلتزم بده القانون.[51] لم ياتعمل قانون الإنتاج أو تنفيذه على ايد الحكومة الفيدرالية أو حكومة الولاية أو المدينة؛ اعتمدت استوديوهات هوليوود القانون لحد كبير على أمل تجنب الرقابة الحكومية، مفضلة التنظيم الذاتى على التنظيم الحكومي.

كتب الأب دانيال أ. لورد ، و هو يسوعي: "لقد كانت البذاءة الصامتة سيئة. و صرخت البذاءة الصوتية لالرقابة علشان الانتقام." توماس دوهرتي، أستاذ الدراسات الامريكانيه فى جامعة برانديز ، عرّف القانون بأنه "ليس مجرد قائمة بـ "أنت لا تعترف"،لكن عظة سعت لربط العقيدة الكاثوليكية بصيغة هوليوود. تتم معاقبة المذنبين، ومكافأة الفاضلين، سلطة الكنيسة والدولة شرعية، وروابط الجواز مقدسة". تم وصف [51] نتج عن ده بأنه "شركة مملوكة لليهود تبيع اللاهوت الكاثوليكى لأمريكا البروتستانتية".

جوزيف آى برين ، و هو كاثوليكى بارز علمانى اشتغل فى العلاقات العامة، تم تعيينه رئيس لـ PCA. تحت قيادة برين، اللى استمرت لحد اعتزاله سنة 1954، بقا تطبيق قانون الإنتاج صارم بشكل ملحوظ. لحد رمز الجنس الكرتونى بيتى بوب كان عليها أن تغير شخصيتها المميزة وملابسها، وتتبنى مظهر قديم شبه شجاع. بس، بحلول سنة 1934، تم تعريف حظر تمازج الأجناس بس على أنه العلاقات الجنسية بين الأجناس السوداء والبيضاء.[52]

أول مثال رئيسى للرقابة حسب قانون الإنتاج شمل فيلم طرزان ورفيقته سنة 1934، حيث تم تحرير مشاهد عريانه قصيرة تتضمن جسدًا مزدوجًا للممثلة مورين أوسوليفان من الصورة السلبية الرئيسية للفيلم.[53] بحلول الوقت اللى بقا فيه القانون يعمل بكامل طاقته بحلول يناير 1935، تم سحب الكتير من الأفلام من فتره قبل القانون والفترة الانتقالية اللى ابتدت فى يوليه 1934 من عمليات تبادل الإصدارات (مع عدم رؤية بعضها للإصدار العام مرة تانيه)،و ده دفع الاستوديوهات لإعادة إنتاجها. بعض أفلامها اللى تعود لفتره التلاتينات فى السنين اللاحقة: شاف سنة 1941 إصدار نسخ جديدة من The Maltese Falcon و Dr. Jekyll وMr. Hyde ، والاتنين كان لهما إصدارات مختلفة تمام من الكود المسبق تم إصدارها قبل عشر سنين .

يتطلب قانون Hays كمان تغييرات بخصوص بتعديلات الوسائط التانيه. على سبيل المثال، ماقدرتش ريبيكا ألفريد هيتشكوك من الاحتفاظ بعنصر رئيسى من رواية دافنى دو مورييه سنة 1938 حيث يكتشف الراوى أن زوجها (الأرمل الأرستقراطى مكسيم دى وينتر) قتل مراته الأولى (ريبيكا الفخرية) وتسلط الضوء على ذلك. منه ، لأنه جه بعد ما استفزته ريبيكا بشدة وسخرت منه. علشان وجود شخصية رئيسية تفلت من القتل وتعيش فى سعادة دائمةهايكون يعتبر انتهاك صارخ للقانون، نسخة هيتشكوك جعلت ريبيكا تموت فى حادث مع كون مكسيم دى وينتر مذنب بس لإخفاء حقائق وفاتها.[54] أرجعت النسخة الجديدة سنة 2020 ، غير المقيدة بالقانون، عنصر الحبكة الأصلى لدو مورييه.

شاركت PCA كمان فى الرقابة السياسية. لما أرادت شركة وارنر براذرز إنتاج فيلم عن معسكرات الاعتقال النازية ، منع مكتب الإنتاج ذلك، مشير لحظر تصوير "مؤسسات [و] شخصيات بارزة" فى دولة تانيه "فى ضوء غير مناسب"، مع تهديدات بإحالة الأمر للمحكمة الجبعيده الدولية. الحكومة الفيدرالية إذا مضى الاستوديو قدمًا.[55] منعت دى السياسة إنتاج عدد من الأفلام المناهضة للنازية. سنة 1938، اكتشف مكتب التحقيقات الفيدرالى شبكة تجسس نازية وحاكمها،و ده سمح لوارنر بعدين بإنتاج اعترافات جاسوس نازي (1939)، [56] مع الموضوع القصير لـ The Three Stooges أنت نازتى جاسوس! (1940) هو أول فيلم فى هوليوود من أى نوع يسخر بشكل علنى من قيادة الرايخ التالت، [57] تلاه بعد فترة وجيزة الدكتاتور العظيم .

أثارت قدرة برين على تغيير النصوص والمشاهد غضب الكتير من الكتاب والمخرجين و أباطرة هوليوود. أثر برين على إنتاج فيلم الدار البيضاء (1942)، معترض على أى إشارة صريحة لنوم ريك و إلسامع بعضفى باريس، وعلى الفيلم اللى يذكر أن الكابتن رينو يبتز خدمات جنسية من متوسليه؛ فى النهاية، ظل الاتنين ضمنى بقوة فى النسخة النهائية.[58] كما استبعد الالتزام بالقانون أى احتمال أن ينتهى الفيلم بإكمال ريك و إلسا حبهما الزاني، ده يخللى النهاية حتمية بتنازل ريك النبيل، و هو واحد من أشهر مشاهد ' البيضاء .

وجد بعض المديرين طرق للالتفاف على إرشادات المدونة؛ مثال على ذلك كان فى فيلم ألفريد هيتشكوك سنة 1946 سيء السمعة ، حيث عمل حول قاعدة التقبيل لمدة 3 ثوانى منفى جعل الممثلين ينفصلان كل 3 ثوانى. يستمر التسلسل بأكمله لمدة دقيقتين ونصف.[1]

بس، تمكنت بعض الطبقة الإبداعية فى هوليوود من العثور على إيجابيات فى قيود القانون. قال المخرج إدوارد دميتريك بعدين إن المدونة "كان ليها تأثير جيد اوى لأنها جعلتنا نفكر. إذا أردنا تمرير شيء ما كان خاضع للرقابة... كان علينا أن نفعل ذلك بشكل مخادع. كان علينا أن نكون أذكياء. وعادةً ما يتحول الأمرهايكون احسن بكثيرو ده لو فعلنا ذلك بشكل مستقيم." [59]

خارج نظام الاستوديو السائد، تم انتهاك القانون ساعات على ايد استوديوهات Poverty Row ، مقدمى أفلام الاستغلال اللى يشتغلو على نظام التوزيع الإقليمى (حقوق الدولة) انتهكوا القانون علن منفى استخدام الثغرات، وتنكروا الأفلام على أنها حكايات أخلاقية أو فضح الفضائح . واحد من الأمثلة على ذلك هو فيلم العروس الطفلة (1938)، اللى ظهر فيه مشهد عارٍ لممثلة طفلة تبلغ من العمر اثنى عشر سنه ( شيرلى ميلز ).

كانت الأفلام الإخبارية معفاة فى الغالب من القانون، رغم أن محتواها قد تم تخفيفه فى الغالب بحلول نهاية سنة 1934 نتيجة للغضب العام بخصوص تغطية مقتل جون ديلينجر فى يوليو، ومقتل "بيبى فيس" نيلسون وثلاث فتيات فى امريكا. جبال بلو ريدج، الأخيران يحدثانفى نفس الأسبوع من شهر نوفمبر، ولم ينحرف كتير عن القانون لحد الحرب العالمية الثانية.

التحدى الاكتر شهرة للقانون كان حالة فيلم The Outlaw ، و هو فيلم غربى من إنتاج هوارد هيوز ، اللى تم رفض شهادة الموافقة بعد اكتماله سنة 1941 من أن ركز إعلان الفيلم اهتمام خاص على ثديى جين راسل . لما اتقفل الإصدار الأولى للفيلم سنة 1943 على ايد MPPDA بعد أسبوع، أقنع هيوز برين فى النهاية بأن ده لا ينتهك القانون ويمكن عرض الفيلم، رغم عدم وجود ختم الموافقة. حصل الفيلم فى النهاية على إصدار عام سنة 1946 [60] تم كمان إصدار فيلم David O. Selznick Duel in the Sun سنة 1946 دون موافقة مكتب Hays، اللى يظهر على الشاشة الكتير من حالات الوفاة والزنا وعروض الشهوة.

النجاح المالى للفيلمين بقا من العوامل الحاسمة فى إضعاف القانون فى أواخر الأربعينيات، لما تم السماح بموضوعات الاغتصاب واختلاط الأجناس اللى كانت محظورة قبل كده فى جونى بليندا (1948) وبينكي (1949)، على التوالي. سنة 1951، قامت جمعية الفيلم الامريكانى بمراجعة القانون لجعله اكتر صرامة، مع توضيح المزيد من الكلمات والمواضيع المحظورة. بس، فى نفس السنه ، تم طرد رئيس MGM لويس بى ماير ، واحد من أهم حلفاء برين، بعد سلسلة من الخلافات مع رئيس الإنتاج فى الاستوديو، دورى شارى ، اللى كان تفضيله لأفلام "الواقعية الاجتماعية" الجريئة يتعارض فى الغالب مع عيلة هايز. مكتب. سنة 1954، تقاعد برين، و سبب ده لحد كبير لاعتلال صحته، واتعيين جيفرى شورلوك خلف له.

عصر بعد برين[تعديل]

هوليوود العمل واصلت ضمن حدود قانون الإنتاج طول أواخر الأربعينيات والخمسينيات من القرن العشرين، لكنفى ده الوقت، واجهت صناعة السينما تهديدات تنافسية خطيرة للغاية. التهديد الاولانى جه من التيليڤزيون ، و هو تقنية جديدة لا تتطلب من الأميركيين مغادرة بيوتهم لمشاهدة الأفلام. كان على هوليود أن تقدم للجمهور شيئًا لا يمكنها عرضه على شاشة التلفزيون، اللى كان فى حد ذاته خاضع لقانون رقابة اكتر تقييدًا.

بالإضافة لتهديد التلفزيون، كانت الصناعة تعانى من فترة من الصعوبات الاقتصادية اللى زادت بسبب نتيجة قضية امريكا ضد شركة باراماونت بيكتشرز (1948)، اللى حظرت فيها المحكمة العليا التكامل الرأسى كما تبين. لانتهاك قوانين مكافحة الاحتكار ، ولم تضطر الاستوديوهات لالتخلى عن ملكية المسارح فحسب،لكن ماقدرتش كمان من السيطرة على ما يقدمه العارضون.[عايز مصدر ]

[ بحاجة لمصدر ]

ده اتسبب فى زيادة المنافسة من الأفلام الأجنبية اللى ما كانتش ملزمة بالقانون، زى فيلم فيتوريو دى سيكا حرامية العجل (1948)، اللى صدر فى امريكا سنة 1949. سنة 1950، أصدر موزع الأفلام جوزيف بورستين طرق الحب ، اللى تضمنت المعجزة ، و هو فيلم قصير فى الأصل جزء من لامور (1948)، و هو فيلم مختارات من إخراج روبرتو روسيلينى . تم اعتبار ده المقطع يعتبر استهزاء بالميلاد، علشان كده ألغى مجلس أمناء ولاية نيو يورك (المسؤول عن الرقابة على الأفلام فى الولاية) ترخيص الفيلم. الدعوى اللى تلت ذلك، شركة جوزيف بورستين ضد ويلسون (سماها اسم "القرار المعجزة")، تم حلها على ايد المحكمة العليا سنة 1952، اللى نقضت بالإجماع قرارها سنة 1915 ( شركة ميوتشوال فيلم ضد اللجنة الصناعية فى أوهايو )، وعقدت أن الصور المتحركة كانت تستحق حماية التعديل الاولانى ، و علشان كده مش ممكن حظر الفيلم القصير. أدى ده لتقليل تهديد التنظيم الحكومي، اللى تم الاستشهاد به قبل كده كمبرر لقانون الإنتاج، كما تم تقليص صلاحيات PCA على صناعة هوليوود لحد كبير.[2]

إعلان مسرحى أمريكى من سنة 1955 عن صيف إنجمار بيرجمان مع مونيكا (1953)

تم إصدار فيلمين سويديين، صيف السعادة (1951)، وصيف إنجمار بيرجمان مع مونيكا (1953) سنة 1955 كأفلام استغلال، و أدى نجاحهما لموجة من المنتجات الأوروبية المثيرة جنسى اللى وصلت المسارح الأمريكية. بعض الأفلام البريطانية، زى الضحية (1961)، طعم العسل (1961)، والأولاد الجلديون (1964)، تحدت الأدوار التقليدية للجنسين ، وواجهت علن التحيزات ضد المثليين جنسى ، وكل ذلك فى انتهاك واضح لقانون الإنتاج فى هوليوود.

علاوة على ذلك، شافت سنين ما بعد الحرب تحرير تدريجى، و إن كان معتدلاً، للثقافة الأمريكية. لم تعتبر مقاطعة الفيلق الوطنى للآداب تضمن الفشل التجارى للفيلم (ل حد أن الفيلق لم يعد يدين الكتير من الأفلام بحلول الخمسينيات من القرن العشرين)، وفقدت جوانب كتيرة من القانون ببطء محرماتها. سنة 1956، تمت إعادة كتابة أجزاء من القانون لقبول موضوعات زى تمازج الأجناس والزنا والدعارة. على سبيل المثال، تم إلغاء النسخة الجديدة المقترحة من فيلم آنا كريستي ، و هو فيلم يتناول الدعارة، على ايد شركة MGM مرتين، فى 1940 و 1946، حيث لم يُسمح بتصوير شخصية آنا على أنها عاهرة. بحلول سنة 1962، كان ده الموضوع مقبول، وتم منح الفيلم الأصلى ختم الموافقة.[61]

أثار فيلمان سنة 1956، The Bad Seed و Baby Doll ، جدل كبير بخصوص PCA. تناول الاولانى وفاة الأطفال، بما فيها وفاة بطلة الرواية "الطفل الشرير" رودا فى النهاية، اللى كانت نتيجة تغيير النهاية من الرواية الأصلية للالتزام بقاعدة "الجريمة لازم تدفع" فى القانون. ومن ناحية تانيه، تعرض الفيلم التانى لهجوم شديد من قِبَل الزعماء الدينيين والأخلاقيين، و سبب ده جزئى لالدعاية الاستفزازية اللى قدمها، فى حين اجتذبت جمعية الفيلم الامريكانى انتقادات كبيرة لموافقتها على فيلم يسخر من تنفيذ القانون ويستخدم فى كثير من الأحيان نعوتاً عنصرية. بس، إدانة الفيلق للفيلم لم تحظ برد فعل موحد من السلطات الدينية، اللى اعتبر بعضها أن الأفلام التانيه، بما فيها الوصايا العشر (التى صدرت فى نفس السنه ) كانت فيها قدر مماثل وكثافة المحتوى الحسي.  [ بحاجة لمصدر ]

إعلانات بيوت الفن الامريكانيه من الخمسينيات. تحول الكتير من الأمريكيين ساعتها نحو الأفلام الأجنبية الاكتر عنصرية واستفزازية، اللى فضلت خالية لحد كبير من قيود التعليمات البرمجية.[62]

خلال الخمسينيات من القرن العشرين، وجدت الاستوديوهات طرق للامتثال للقانون والتحايل عليه فى نفس الوقت. سنة 1956، استحوذت كولومبيا على موزع فنى ، و هو شركة كينغسلى للإنتاج ، المتخصصة فى استيراد الأفلام الفنية الأجنبية، علشان توزيع والاستفادة من سمعة الفيلم السيئة وخلق الله المرأة (1956). إن اتفاقية كولومبيا مع جمعية الفيلم الامريكانى تمنعها من توزيع فيلم دون ختم الموافقة، لكن الاتفاقية لم تحدد ما ممكن أن تفعله الشركة التابعة. وهكذا، مع إعفاءهم من القواعد اللى يفرضها القانون، تم استخدام الموزعين الفرعيين،لكن وتم إنشاؤهم بواسطة الاستوديوهات الكبرى زى كولومبيا، علشان تحدى القانون و إضعافه. وحذت شركة United Artists حذوها واشترت شركة توزيع الأفلام الفنية Lopert Films سنة 1958، وفى عقد من الزمن كانت كل الاستوديوهات الكبرى توزع أفلام فنية أجنبية.

بقت الحياة الجنسية الصريحة متوقعة فى الأفلام الأجنبية، لدرجة أن "الفيلم الأجنبي" و"الفيلم الفني" و"فيلم للبالغين" و"فيلم جنسي" كانت مترادفات بالتقريب لعدة سنين .

من أواخر الخمسينيات من القرن العشرين، ابتدت الأفلام الصريحة فى الظهور بشكل متزايد، زى قطة على سطح من الصفيح الساخن (1958)، وفجأة، الصيف الماضى (1959)، ومريض نفسى (1960)، والظلام عند أعلى الدرج (1960). ، فى الغالب يتعامل مع مواضيع البالغين والمسائل الجنسية اللى لم يتم رؤيتها فى أفلام هوليوود من بدء تطبيق قانون الإنتاج سنة 1934. منحت جمعية الفيلم الامريكانى (MPAA) على مضض ختم الموافقة على دى الأفلام، لكن مش لحد يتم إجراء بعض التغييرات. نظر لموضوعاته، لم يُمنح فيلم بيلى وايلدر "البعض يحبه ساخن" (1959) شهادة موافقة، لكنه حقق نجاح كبير فى شباك التذاكر، ونتيجة لذلك، اتسبب فى إضعاف سلطة القانون.

فى طليعة المتنافسين على القانون كان المخرج أوتو بريمينغر ، اللى انتهكت أفلامه القانون بشكل متكرر فى الخمسينيات. فيلمه سنة 1953 القمر أزرق ، حول ست شابة تحاول أن تلعب دور اثنين من الخاطبين ضد بعضهما البعض منفى الادعاء بأنها تخطط للحفاظ على عذريتها لحد الجواز، تم إصداره دون شهادة موافقة على ايد الفنانين المتحدين ، و هو أول إنتاج وزعته شركة United Artists. عضو فى MPAA للقيام بذلك. قام بعدين بإخراج فيلم "الرجل ذو الذراع الذهبية" (1955)، اللى صور موضوع تعاطى المخدرات المحظور، و "تشريح جريمة قتل" (1959)، اللى تناول جرائم القتل والاغتصاب. زى البعض يفضلونها ساخنة ، كانت أفلام بريمنجر اعتداءات مباشرة على سلطة قانون الإنتاج، و أدى نجاحها لتسريع التخلى عنه.

سنة 1964، تم رفض فيلم الهولوكوست The Pawnbroker ، من إخراج سيدنى لوميت وبطولة رود ستيجر ، فى البداية بسبب مشهدين تظهر فيهما الممثلتان ليندا جايزر وتيلما أوليفر صدريهما بالكامل، و كمان بسبب مشهد جنسى بين أوليفر وخايمى سانشيز. تم وصف ذلك بأنه "موحٍ جنسى وشهوانى بشكل غير مقبول".  رغم الرفض، رتب منتجو الفيلم لشركة Allied Artists لإصدار الفيلم بدون ختم قانون الإنتاج، مع قيام مراقبى نيو يورك بترخيص الفيلم دون التخفيضات اللى طلبها مسؤولو القانون. استأنف المنتجون الرفض قدام MPAA. بأغلبية 6 أصوات مقابل 3، منحت جمعية الفيلم  الامريكانى الفيلم استثناءً، بشرط "تقليل طول المشاهد اللى وجدت إدارة قانون الإنتاج أنها غير مقبولة". كانت التخفيضات المطلوبة للعرى فى حدها الأدنى، واعتبرت وسايل الإعلام النتيجة يعتبر انتصار لمنتجى الفيلم.[63]

فيلم The Pawnbroker كان أول فيلم يعرض صدور عريانه ياخد موافقة قانون الإنتاج. تم منح الاستمدح من القانون باعتباره "حالة خاصة وفريدة من نوعها" ووصفته جورنال نيو يورك تايمز ساعتها بأنه "خطوة مش مسبوقة، بس، لن تشكل سابقة". فى صور فى ثورة ، دراسة اتعملت سنة 2008 للأفلامفى تلك الحقبة، كتب مارك هاريس أن موافقة جمعية الفيلم الامريكانى كانت "الأولى فى سلسلة من الإصابات اللى لحقت بقانون الإنتاج اللى من شأنها أن تكون قاتلة فى 3 سنين ".[64]

التخلى عن[تعديل]

رئيس جمعية الفيلم الامريكانى إريك جونستون مات سنة 1963 ، اللى كان قد "حرر" القانون قبل كده . تميزت السنين الثلاث اللى بعد كده بالصراع على السلطة بين فصيلين،و ده اتسبب فى تطبيق غير منتظم للقانون. أخير، انتصر الفصيل "الليبرالي" بحلول سنة 1966، وقام بتعيين جاك فالنتى كرئيس جديد للجمعية. جعلت الفوضى اللى سادت الفترة الانتقالية التنفيذ مستحيل، وبدأ فالنتي، و هو معارض لقانون الإنتاج، العمل على نظام تصنيف يتم بموجبه تقليل القيود المفروضة على الأفلام، هيا فكرة تم أخذها فى ال من سنة 1960 رد على نجاح قانون الإنتاج. غير موافق عليه البعض يفضلونه ساخن وتشريح جريمة قتل[ بحاجة لمصدر ]

سنة 1966، أصدرت شركة Warner Bros. من يخاف من ڤيرچينيا وولف؟ ، أول فيلم يحمل علامة "مقترح للبالغين الناضجين" (SMA). نظر لانقسام مجلس إدارة PCA حول الرقابة على اللغة الصريحة للفيلم، تفاوض فالنتى على حل وسط: تمت إزالة كلمة "المسمار"، لكن بقيت لغة تانيه، بما فيها عبارة "سنام المضيفة". حصل الفيلم على موافقة قانون الإنتاج  رغم اللغة المحظورة  قبل كده .[30]

فى نفس السنه ، تم رفض موافقة قانون الإنتاج على فيلم Blowup ، اللى تم إنتاجه فى بريطانيا وتمويله فى امريكا، بسبب حالاته المختلفة من العرى والمداعبة والجماع. أصدرته شركة Metro-Goldwyn-Mayer على أى حال، تحت اسم مستعار تم إنشاؤه خصيص، Premier Productions. كانت دى هيا المرة الأولى اللى تقوم فيها شركة عضو فى MPAA بإنتاج فيلم مباشرة دون شهادة موافقة. كمان ، تم استبدال الكود الأصلى المطول بقائمة من واحده من عشرة نقطة توضح أن حدود الكود الجديد هاتكون معايير المجتمع دلوقتى والذوق الرفيع. أى فيلم فيه محتوى يعتبر مناسب للجماهير الاكبر سن سيظهر علامة SMA فى إعلاناته. مع إنشاء دى العلامة الجديدة، ابتدت جمعية الفيلم الامريكانى (MPAA) فى تصنيف الأفلام بشكل غير رسمي.[30]

دخل نظام تصنيف الأفلام MPAA التنفيذ فى 1 نوفمبر 1968، برموز التصنيف ال 4 : "G" يعنى مقترح للمعرض العام (يُسمح بالأشخاص من كل الأعمار)، و"M" يعنى مقترح للجمهور الناضج، و"R" يعنى مقترح زى ما هو مقيد (لا يتم قبول الأشخاص اللى تقل أعمارهم عن 16 سنه إلا إذا كانو برفقة واحد من الوالدين أو وصى بالغ)، و"X" تعنى أنه لن يتم قبول الأشخاص اللى تقل أعمارهم عن 16 سنه . بحلول نهاية سنة 1968، تنحى جيفرى شورلوك عن منصبه، وتم حل PCA فعلى، علشان تاخد مكانها إدارة الكود والتصنيف (CARA)، برئاسة يوجين دوجيرتي. هايستبدل CARA كلمة "الكود" بكلمة "التصنيف" سنة 1978.[30][65]

الفيلم السويدى "أنا فضولي" (أصفر) ، من إخراج فيلجوت سجومان سنة 1969، اتحظر ، فى البداية فى امريكا بسبب تصويره الصريح للحياة الجنسية؛ بس، فقد أبطلت المحكمة العليا ده الأمر. سنة 1970، بسبب الارتباك حول معنى "الجمهور الناضج"، تم تغيير التصنيف M ل"GP" اللى يعنى "للعرض العام، لكن يُقترح توجيه الوالدين"، بعدين سنة 1972 ل"PG" الحالي، لـ "الوالدين" التوجيه المقترح". سنة 1984، رد على الشكاوى العامة بخصوص خطورة عناصر الرعب فى العناوين ذات تصنيف PG زى Gremlins و Indiana Jones وTemple of Doom ، اتعمل تصنيف "PG-13" كطبقة متوسطة بين PG وR. سنة 1990، تم استبدال تصنيف X بـ "NC-17" (لم يتم قبول أقل من 17 سنه ) بسبب وصمة العار اللى يعانى منها الأول، لارتباطه بالمواد الپورنو ؛ علشان تصنيف X ماكانش علامة تجارية بواسطة MPAA ( اللى توقع أن يفضل المنتجون التقييم الذاتى لمثل ده المنتج)، فقد تم تخصيصه قريب على ايد المكتبات والمسارح المخصصة للبالغين، اللى قامت بتسويق منتجاتها على أنها مصنفة X وXX وXXX.[66]

علشان جمعية الرفق بالحيوان الامريكانيه اعتمدت على مكتب هايز للحصول على حق مراقبة المجموعات المستخدمة فى الإنتاج، فقد تزامن إغلاق مكتب هايز  سنة  1966 كمان مع زيادة القسوة على الحيوانات فى المجموعات. ولم تسترد الجمعية حق الوصول ليها لحد سنة 1980.[67]

شوف كمان[تعديل]

  • خزانة السيليلويد (كتاب)
    • خزانة السيليلويد (فيلم)
  • الرقابة فى امريكا
  • سينما هوليود الكلاسيكية
  • قواعد الممارسات للمذيعين التلفزيونيين ، اللى تخدم نفس الغرض بالنسبة للمسلسلات التلفزيونية
  • هيئة كود القصص المصورة ، اللى تعمل بشكل مشابه لصناعة القصص المصورة
  • مجلس تقييم البرامج الترفيهية ، اللى يقدم تقييمات لألعاب الفيديو
  • منسق العلاقة الحميمة ، و هو الدور اللى يساعد الممثلين
  • قائمة أفلام الكود المسبق
  • PMRC ، هيا مجموعة مماثلة، سعت لالتحكم فى المحتوى المزيكا باستخدام ملصق Parental Advisory
  • كود هوليوود المسبق
  • أفلام الجريمة قبل الكود
  • أفلام الجنس قبل الكود
  • لم يتم تصنيف ده الفيلم بعد

ملحوظات[تعديل]

  1. أ ب McGilligan (2004), p. 376.
  2. أ ب Sperling et al (1998), p. 325.
  3. Encyc. of World Biog.: Suppl. (2001), "Will Hays" entry
  4. Siegel & Siegel (2004), p. 190.
  5. أ ب ت ث Yagoda (1980), "Hollywood Cleans Up ..."
  6. أ ب ت Doherty (1999), p. 6.
  7. Gardner (2005), p. 92.
  8. Leff & Simmons (2001), p. 3.
  9. Prince (2003), p. 20.
  10. Jowett (1989), p. 16.
  11. Butters Jr. (2007), p. 149.
  12. Butters Jr. (2007), p. 148.
  13. LaSalle (2000), p. 62.
  14. Vieira (1999), pp. 7–8.
  15. أ ب Butters Jr. (2007), p. 187.
  16. أ ب Vieira (1999), p. 8.
  17. Prince (2003), p. 31.
  18. LaSalle (2002), p. 1.
  19. Butters Jr. (2007), p. 189.
  20. أ ب ت "Record #365". MPPDA Digital Archive. June 29, 1927. Retrieved July 14, 2020. المرجع غلط: وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "donts" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  21. Lewis (2000), pp. 301–302
  22. أ ب Smith (2005), p. 38.
  23. Jacobs (1997), p. 108.
  24. Prince (2003), p. 21.
  25. Flinders Inst. profile.
  26. LaSalle (2000), p. 63.
  27. أ ب ت ث Doherty (1999), p. 8.
  28. Doherty (1999), p. 2.
  29. Tratner, Michael (2003). "Working the Crowd: Movies and Mass Politics". Criticism. 45 (1): 53–73. doi:10.1353/crt.2003.0035. ISSN 1536-0342.
  30. أ ب ت ث ج Leff & Simmons (2001), pp. 270–271; 286–287.
  31. Doherty (1999), p. 107.
  32. أ ب Noriega, Chon (1990). ""Something's Missing Here!": Homosexuality and Film Reviews during the Production Code Era, 1934–1962". Cinema Journal. 30 (1): 20–41. doi:10.2307/1224848. ISSN 0009-7101. JSTOR 1224848. المرجع غلط: وسم <ref> غير صالح؛ الاسم ":0" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  33. The Production Code of the Motion Picture Producers and Distributors of America stated by 1934 that "miscegenation (sex relationship between the white and black races) is forbidden" (Part II, Item 6).
  34. أ ب Doherty (1999), p. 7.
  35. أ ب Doherty (1999), p. 11.
  36. Butters Jr. (2007), p. 188.
  37. LaSalle (2000), p. 65.
  38. Black (1996), pp. 41–42.
  39. LaSalle (2000), p. 64.
  40. Black (1996), p. 43.
  41. Prince. pg. 24
  42. أ ب ت ث Black (1996), pp. 44–45.
  43. أ ب ت Black (1996), pp. 50–51.
  44. Jacobs (1997), p. 27.
  45. Vieira (1999), p. 117.
  46. Black (1996), p. 52.
  47. Gardner (1988), pg. 66.
  48. Teresi, Dick. "Are You Mad, Doctor?", The New York Times, September 13, 1988; accessed November 24, 2010.
  49. LaSalle (2000), p. 20.
  50. LaSalle (2000), p. 77.
  51. أ ب Doherty (2006), "The Code Before ...".
  52. The Production Code of the Motion Picture Producers and Distributors of America, Inc., 1930–1934, "miscegenation (sex relationship between the white and black races) is forbidden" (Part II, Item 6). No mention was made of miscegenation between whites and any race other than Black people.
  53. Vieira (1999), p. 188.
  54. Varnam, Laura (August 2018). "Alfred Hitchcock's 1940 adaptation of Daphne du Maurier's Rebecca". dumaurier.org. Retrieved November 18, 2021.
  55. The Brothers Warner (2007), written by Cass Warner
  56. Holden (2008), p. 238.
  57. Mushnik (2013), "Three Stooges ...", nypost.com; accessed December 18, 2016.
  58. Univ. of Virginia (2000–01), "Censored"
  59. "PBS American Cinema Film Noir". YouTube. Archived from the original on October 1, 2013. Retrieved January 6, 2019.
  60. Mondello (2008), "Remembering ...", npr.org; accessed December 18, 2016.
  61. Schumach (1964), pp. 163–164.
  62. Canby, Vincent (1992). "FILM VIEW; The Flashbacks of a Festivalgoer". p. 1.
  63. Leff (1996), pp. 353–76.
  64. Harris (2008), pp. 173–76.
  65. Doherty (2007), p. 334.
  66. Fox, "X Film ...", latimes.com, September 27, 1990; accessed May 28, 2017.
  67. Arnold, Jeremy (May 6, 2012). "Jesse James (1939)". www.tcm.com (in الإنجليزية). Retrieved August 25, 2021.

لينكات برانيه[تعديل]