فدوى البستانى

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
فدوى البستانى
معلومات شخصيه

فدوى البستانى، هى صاحبة ومديرة دار البستانى للنشر والتوزيع، اللى ورثتها عن أبيها وجدها.

الدار أنشأها سنة 1900 جدها الشيخ يوسف توما البستانى، وكان كاتب ومحقق ومهتم بالأدب والثقافة، هاجر من لبنان إلى مصر بحثاً عن الحرية، ونشر الكتب فى جميع المجالات الأدب واللغة والتاريخ والقانون والجغرافيا والمخطوطات والدينين الإسلامى والمسيحى وهو أول من صدر الكتاب العربى إلى الدول الغربية، وكان يحب أن يطلق عليه لقب «الشيخ» فقد كان المتعارف عليه أن أى شخص ضليع فى اللغة العربية وكبير فى السن يطلق عليه لقب الشيخ، كما كان صديقاً لكل شيوخ الأزهر.

وأثناء توليه الدار طبع ونشر ما يقرب من 200 كتاب من عيون الأدب، فاحتكر مؤلفات جبران خليل جبران وأمين الريحانى ونشر لكثير من مشاهير الكتاب المصريين والقدماء أمثال إبراهيم اليازجى، أحمد فارس الشدياق وغيرهما وعرفت مكتبته الصالونات الأدبية لنجوم الفكر والثقافة فى عهده إلى أن توفى سنة 1951.

وتولى ابنه د.صلاح الدين دفة العمل بالدار فطورها جنباً إلى جنب نشر الإبداع واهتم بتوزيع الكتاب على جميع الجامعات والمعاهد العلمية فى جميع أرجاء المعمورة ولأول مرة يوزع الكتاب العربى إلى العرب والخارج كما كان يدرس بكلية الآداب قسم المكتبات وقضى 40 عاماً من عمره فى تأليف كتاب «صحف بونابرت فى مصر» فى 10 مجلدات يذكر أن صحف بونابرت كانت نواة الصحافة فى العالم العربى، كمان قام بتأليف 15 كتاباً إلى أن توفى سنة 1995، فتولت فدوى إدارة الدار اللى كانت بتساعده فى العمل قبل الوفاة بخمس سنوات ولما تسلمت المهمة قامت بتغيير اسم الدار إلى دار البستانى وأنشأت أول موقع للمكتبة على الإنترنت. وكانت أول مكتبة تقوم بذلك وطبعت كتب فى مجال أدب الأطفال وكسبت جائزة سوزان مبارك لأفضل دار نشر لكتب الأطفال.