فؤاد احمد

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

فؤاد احمد
فؤاد أحمد
معلومات شخصية
الاسم عند الولادة فؤاد أحمد محمود علي
تاريخ الميلاد 27 يناير 1936(1936-01-27)
الوفاة 15 اغسطس 2010 (العمر: 74 سنه)


مستشفى النزهة الدولي، مساكن شيراتون المطار، النزهة، القاهرة، مصر

الجنسية Flag of Egypt.svg مصر
مشكلة صحية عما  تعديل قيمة خاصية حالة طبية (P1050) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة ممثل  تعديل قيمة خاصية الوظيفه (P106) في ويكي بيانات
المواقع
السينما.كوم صفحته على موقع السينما

فؤاد أحمد (1936 - 2010) Fouad Ahmed ممثل مصري، اسمه الكامل (فؤاد أحمد محمود علي)، اتولد في سنة 1936، حصل على درجة الليسانس في الآداب والبكالوريوس من المعهد العالى للفنون المسرحية.

اشتهر بأداء أدوار الشرير في العديد من الأفلام والأعمال الدرامية. عمل في مسرح (الحكيم) من سنة 1963 واشترك في عروض المدبوليزم، أدى في حياته عددًا من الأدوار المعروفة منها دوره في فيلم «المشبوه» الذي قدم فيه دور «حمودة الأعور» أمام الفنان (عادل امام) وكذلك دور البلطجي في فيلم «خمسة باب»، ودور زوج أم شيريهان في فيلم «خلي بالك من عقلك».. إضافة إلى أدوار أخرى مهمة في أفلام «رجل لهذا الزمان»، «القطار»، «البؤساء»، وغيرها.

وفي مجال المسرح قدم مسرحية «علشان خاطر عيونك» أمام الفنان (فؤاد المهندس)، والتي جسد فيها شخصية ناظر المدرسة، و«بجماليون» و«اللص والكلاب» و«الجياع » و«جان دارك» و«ومع خالص تحياتي». وقدم 6 مسلسلات هي «لا اله إلا الله» في الجزءين الأول والرابع، و«البؤساء» و«الدوامة» و«على باب زويلة» و«الكعبة المشرفة». وكان آخر أعماله هو مشاركته في مسلسل (جمهورية زفتى) وهو فاقد البصر كليًا تقريبًا كنوع من وفاء أبطال العمل له. ابتعد قبل وفاته بسنوات طويلة عن التمثيل بعد أن فقد بصره بسبب خطأ في عملية الماكياج من ماكيير التليفزيون المصري أثناء أدائه لشخصية (هامان) في مسلسل (محمد رسول الله) فقد على أثرها بصره. بعد أن وضع له قسم الماكياج في التلفزيون المصري ماكياجًا بطريقة خاطئة حيث وضع الماكيير كمية كبيرة من «القطران» علي رأسه أدت إلى سد الشعيرات الدموية بالرأس وتوقف وصول الأكسجين إلى المخ، بالإضافة إلى استخدام «الدوكو» (دهان سيارات) في دهان وجهه. فأصيب بالعمى مباشرة، وظل هكذا دون علاج أو تعويض. توفي في سنة 2010 بمستشفى (النزهة) الدولي عن عمر يناهز الرابعة والسبعين.