على الجارم

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Flag of Egypt.svg المقاله دى محتاجه تمصير، و انت ممكن تساعد ويكيپيديا مصرى علشان تمصرها.


على الجارم
معلومات شخصية
الميلاد 1881


رشيد Flag of Egypt.svg مصر

الوفاة 1949


القاهره Flag of Egypt.svg مصر

الحياة الفنية
المهنة شاعر  تعديل قيمة خاصية الوظيفه (P106) في ويكي بيانات

على صالح عبد الفتاح الجارم (بك) أديب وشاعر وكاتب مصرى، اتولد سنة 1881 في مدينة رشيد في مصر. بدأ تعليمه في إحدى مدارسها وأكمل تعليمه الثانوي في القاهره، بعدها سافر إلى انجلترا لإكمال دراسته ثم عاد إلى مصر فشغل عدداً من الوظائف ذات الطابع التربوي والتعليمي، فعين بمنصب كبير مفتشي اللغة العربية ثم عين وكيل لدار العلوم وبقي فيها حتى سنة 1924، كمان اختير عضو فى مجمع اللغة العربية، فشارك في كثير من المؤتمرات العلمية والثقافية.

حياته وعمله[تعديل]

علي صالح عبد الفتاح الجارم، ولد بمدينة رشيد سنة 1881 ، وكان والده الشيخ محمد صالح الجارم أحد علماء الأزهر والقاضي الشرعي بمدينة دمنهور وتوفي سنة 1910م.

مما قاله في حب بلدته "رشيد"

جـدّدي يـا رشـيدُ لـلحبِّ عَـهْدَا حَـسْـبُنا حـسبُنا مِـطالاً وصـدَّا

جدّدي يا مدينةَ السحرِ أحلاماً وعْـيشاً طَـلْقَ الأسارير رَغْدا

جدّدي لمحةً مضتْ من شبابٍ مـثل زهـر الربا يرِفُّ ويندَى

تلقى علي تعليمه الابتدائي بمدينة رشيد، وواصل تعليمه الثانوي بالقاهرة حيث التحق بالأزهر الشريف، ثم التحق بعد ذلك بكلية دار العلوم – جامعة القاهرة، وسافر الجارم إلى إنجلترا لإكمال دراسته في بعثة دراسية سنة 1908 فدرس أصول التربية بنوتنجهام، قبل أن يعود مرة أخرى إلى مصر بعد أربعة أعوام في 1912.

من أشعاره في إنجلترا

لَبِـسْـتُ الآنَ قُـبَّـعَـةً بَـعـيـداً عن الأوطانِ مُعتادَ الشُّجونِ

فـإنْ هِـيَ غَيَّرَتْ شكلي فإنِّي "متى أضع العِمامةَ تعرفوني"

عقب عودته من بعثته الدراسية عين الجارم مدرساً بمدرسة التجارة المتوسطة، ثم تدرج في عدد من وظائف التربية والتعليم حتى عين كبير مفتشي اللغة العربية بمصر، كما عين وكيلاً لدار العلوم حتى عام 1942، وقام بتمثيل مصر في بعض المؤتمرات العلمية والثقافية، كما اختير عضواً مؤسساً لمجمع اللغة العربية بمرسوم صدر من رئاسة الوزراء في أكتوبر 1933.

الف مجموعة من الكتب الأدبية والاجتماعية فقد قام بتأليف عدد من الكتب المدرسية في النحو منها (النحو الواضح) الذي كان يدرس في المدارس المتوسطة والثانوية في العراق. وفي سنة 1949 لما كان يصغي إلى أحد أبنائه وهو يلقي قصيدة في الحفل التأبيني لمحمود فهمى النقراشى فاجأه أن سكت قلبه ففاضت روحه إلى بارئها سنة 1949.

من أشعاره[تعديل]

  • قصيدة فلسطين الرائعة نظمها بعد انتصارات الجيش المصري على المحتل الصهيونى إسرائيل التي مطلعها:

تألق النصر فاهتزت عوالينا واستقبلت موكب البشرى قوافينا

غنى لنا السيف في الأعناق اغنية عزت على الأيك إيقاعا وتلحينا

هزته كف من الفولاذ قبضتها|في الهول ما عرفت رفقا ولا لينا

ما لى فتنت بلحظك الفتاك وسلوت كل مليحة إلاك

يسراك قد ملكت زمام صبابتي ومضلتي وهداي في يمناك

لا الدمع فاض ولا فؤادك سالي دخل الحمام عرينة الرئبال

أَبصرت أَعمى في الضَبابِ بلندنٍ يمشي فلا يشكو ولا يتأَوَهُ

فأَتاه يسأَله الهِداية مبصرٌ حيران يحبط في الظلامِ ويعمهُ

فاقتاده الأَعمى فسار وراءه أَنَّى توجَّه خطوهُ يتوجَّهُ

وهنا بدا القدر المعربد ضاحكًا ومضى الضباب ولا يزال يقهقهُ