عبد الملك بن مروان

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
نص بديل

عبد الملك بن مروان (646-705)، خامس الخلفا الأمويين ، حكم من 685 ل 705 . لقب بـ " ابو الملوك " إكمن اربعه من ولاده تولو الخلافه بعده. يعتبر المؤسس التاني للدوله الأمويه و قدر انه ينقذها من المخاطر ، فقضى على تمرد عمرو بن سعيد فى دمشق سنة 689 ، و قضى على مصعب بن الزبير و رجع العراق للدوله الأمويه سنة 691. و فى سنة 692 بعت الحجاج بن يوسف الثقفى عشان يحارب عبد الله ابن الزبير فقضى عليه فى مكه. عين الحجاج والى على الحجاز و بعدين ولاه الكوفه ، و قدر قواده و بالذات المهلب بن أبى صفره انهم يهزمو الخوارج.

عبد الملك بن مروان هادن البيزنطيين لكن بعد ما قضى على تمرد مصعب بن الزبير نقض الهدنه و قدر قائده حسان بن النعمان انه يستولى على قرطاجه.

ابتدت فى عهده عملية تعريب الدواوين فى البلاد اللى فتحها العرب ، و اسس دار لسك العمله.

  • أبرز الإنجازات في ظلّ عهده عمل المسلمون على تنقيط حروف المصحف الشريف؛ لتقوية عملية قراءته بعد فترة الفتوحات الإسلاميّة. أصدر الدينار الأمويّ؛ وهو أوّل عملة إسلاميّة موحّدة الوزن وأضاف اسمه عليها. أرسل الحرير والديباج المُصنّع في دمشق لتغطية الكعبة المُشرفة. فتح شمال إفريقيا. منح المثقّفين والمفكّرين اهتماماً خاصاً، ورعايةً كبيرةً. وسّع الخليفة الدولة الإسلامية بشكلٍ كبير، إلى أن وصلت إلى حدود سجستان (سيستان) من الجهة الشرقيّة. أسّس أوّل قاعدة بحريّة خاصّة بالدولة الإسلامية في تونس. عرّب الدواوين، والخراج. منح استقلاليّة كبيرة للاقتصاد، والماليّة في الدولة. أسّس عدداً كبيراً من الجوامع، والمعالم الحضاريّة في العديد من الدول العربيّة، خاصّة في دمشق والقدس، بما في ذلك قبّة الصخرة. خلق نوعاً من الوحدة بين كافّة أنحاء الدولة الإسلاميّة. فرض نظام أمنٍ متين في الدولة.