حاخام حاييم موسى دويك

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
حاخام حاييم موسى دويك
حاخام حاييم موسى دويك
HaimMoussaDouek.jpg
  خطأ:أنتجت الوحدة nil كقيمة، ومن المفترض أن تنتج جدول.

معلومات شخصية
تاريخ الميلاد سنة 1905  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
تاريخ الوفاة سنة 1974 (68–69 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
مكان الدفن مقبرة جبل الزيتون اليهودية  تعديل قيمة خاصية مكان الدفن (P119) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة الحاخام الأكبر،  وحاخام  تعديل قيمة خاصية الوظيفه (P106) في ويكي بيانات
Last Chief Rabbi of Egypt Hakham Haim Moussa Douek

الحاخام حاييم موسى دويك (1905-1974) (بالعبرية: חיים דוויך ) Hakham Haim Moussa Douek كان آخر حاخام اكبر لمصر. اتولد في عنتاب، تركيا، على الحدود السورية، ابوه موسى حاييم دويك وامه زريفا هراري .

فى نوفمبر 1952، ضمه الحاخام الأكبر لمصر حاييم ناحوم الحاخامانة اليهودية الكبرى في القاهرة.

حياته

في سن الخامسة، انتقلت عيلة حاييم موسى دويك إلى القاهرة في سنة 1910. فدرس فى مدرسة التحالف الإسرائيلى العالميه خلال النهار، وبرنامج الدراسات اليهودية (كيتر التوراة) بعد المدرسة.

درس الحاخام دويك فى دراسته للحاخامية من سنة 1918 إلى 1933 في معهد (يشيفاه كيتر التوراة الكبرى) في القاهرة، ودرس تحت يد الحاخام يوسف بينتو والحاخام حاييم ناحوم اللى كان الحاخام الأكبر في ذلك الوقت. وتم تعيينه كحاخام في سنة 1933. وكان واحدا من مؤسسي (كنيس أهبا ڤي أهڤا)ا المعروف، الي كان يقع في 4 ميدان الضاهر في القاهرة اللى اعتبرته الحكومة المصريه كمعقل صهيوني وأغلقته سنة 1957.

في نوفمبر 1952، ضمه الحاخام الأكبر لمصر الحاخامانة اليهودية الكبرى في القاهرة. في سنة 1954، تم تعيينه رئيسا لبيت الدين (المحكمة اليهودية اليهودية). وعينته كمان وزارة العدل المصرية قاضى في محاكم اليهود الابتدائية ومحاكم الاستئناف، وهي فرع في محكمة العلاقات الداخلية اليهودية.

وفي سبتمبر 1956، اتعين الحاخام دويك نائب للحاخام الأكبر لمصر حاييم ناحوم، اللي أوصى بأن الحاخام حاييم دويك يتبعه كحاخام اكبر في مصر. فلما توفي الحاخام حاييم ناحوم في نوفمبر 1960، تولى الحاخام حاييم دويك مسؤولية قيادة الجالية اليهودية المصريه فكان آخر حاخام في البلاد.

الحاخام دويك ترك مصر إلى فرنسا في مارس 1972. وقبل مغادرته قال انه تأكد من أن بقية اليهود لبى لهم احتياجاتهم الدينية وان جميع المعابد النشطة ظلت مفتوحة مع صيانتها وأن المقابر مصونه.

وفي أكتوبر 1972، هاجر إلى نيويورك مع أولاده وأصبح الحاخام دويك نشطا في المجتمع المصري اليهودى تحت جمعية أهبا ڤي أهڤا. واصبح نشيطا في محنة اليهود السوريين والعراقيين اللين تعرضوا للاضطهاد في تلك البلدان. وقد كرس وقته لزيادة الوعي بوضعهم ومساعدتهم على ترك تلك البلدان.

توفي في بروكلين، نيويورك، في 20 أغسطس 1974، وأتدفن على جبل الزيتون هار هزيتيم في القدس، إسرائيل. و تبرعت عائلته بمكتبته إلى جامعة يشيفا في نيويورك سنة 1984.