ثوره صناعيه تانيه

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
مفتاح تلغراف يستخدم لنقل الرسايل النصية فى شفرة مورس
سفينة المحيطات SS القيصر فيلهلم دير غروس ، باخرة . باعتبارها الوسيلة الرئيسية للسفر عبر المحيطات لاكتر من قرن ، كانت سفن المحيطات ضرورية لاحتياجات النقل للحكومات الوطنية والشركات التجارية وعامة الناس.

كانت الثورة الصناعية الثانية ، والمعروفة كمان بالثورة التكنولوجية ، [1] مرحلة من الاكتشاف العلمى السريع ، والتوحيد القياسى ، والانتاج الضخم والتصنيع من أواخر القرن التسعتاشر لأوائل القرن العشرين. الثورة الصناعية الأولى ، اللى انتهت فى نص القرن التسعتاشر ، تخللها تباطؤ فى الاختراعات المهمة قبل الثورة الصناعية التانيه سنة 1870. رغم أنه ممكن ارجاع عدد من أحداثها لالابتكارات السابقة فى التصنيع ، زى انشاء صناعة الأدوات الآلية ، وتطوير طرق لتصنيع الأجزاء القابلة للتبديل ، كمان اختراع عملية Bessemer لانتاج الفولاذ ، الصناعية التانيه تؤرخ الثورة بشكل عام بين 1870 و 1914 (بداية الحرب العالمية الأولى ).[2] مكّن التقدم فى تكنولوجيا التصنيع والانتاج من اعتماد النظم التكنولوجية على نطاق واسع زى شبكات التلغراف والسكك الحديدية و امدادات الغاز والميه وأنظمة الصرف الصحى ، اللى كانت تقتصر فى وقت سابق على عدد قليل من المدن المختارة. سمح التوسع الهائل لخطوط السكك الحديدية والتلغراف بعد سنة 1870 بحركة غير مسبوقة للأشخاص والأفكار ، اللى بلغت ذروتها فى موجة جديدة من العولمة . فى نفس الفترة الزمنية ، تم ادخال أنظمة تكنولوجية جديدة ، و أهمها الطاقة الكهربائية والهواتف. استمرت الثورة الصناعية التانيه فى القرن العشرين مع كهربة المصنع وخط الانتاج فى وقت مبكر. انتهى فى بداية الحرب العالمية الأولى. تبعت الثورة الصناعية التانيه ثوره ديچيتال (الثورة الصناعية التالتة) اللى ابتدت سنة 1947.

ملخص[تعديل]

كانت الثورة الصناعية التانيه فترة من التطور الصناعى السريع ، فى المقام الاولانى فى المملكة المتحدة و المانيا و امريكا ، لكن كمان فى فرنسا والبلاد المنخفضة وايطاليا واليابان. تبع ذلك من الثورة الصناعية الأولى اللى ابتدت فى بريطانيا فى أواخر القرن التمنتاشر بعدين انتشرت فى كل اماكن اوروبا الغربية. انتهى مع بداية الحرب العالمية الثانية . الثورة الأولى كانت مدفوعة بالاستخدام المحدود للمحركات البخارية والأجزاء القابلة للتبديل والانتاج الضخم ، و كانت تعمل بالطاقة المائية لحد كبير (بالخصوص فى امريكا) ، تميزت التانيه ببناء السكك الحديدية والحديد على نطاق واسع و انتاج الصلب ، الاستخدام الواسع للآلات فى التصنيع ، الاستخدام المتزايد للطاقة البخارية ، الاستخدام الواسع للتلغراف ، استخدام البترول وبدء الكهرباء . كانت كمان الفترة اللى تم فىها استخدام الأساليب التنظيمية الحديثة لتشغيل الأعمال التجارية واسعة النطاق على مساحات شاسعة.[3] تم تقديم المفهوم ده على ايد باتريك جيديس ، مدن فى التطور (1910) ، واستخدمه الاقتصاديون زى اريك زيمرمان (1951) ، [4] لكن استخدام ديفيد لاندز للمصطلح فى مقال سنة 1966 وفى The Unbound Prometheus ( 1972) تعريفات علمية موحدة للمصطلح ، اللى روج ليها بشكل مكثف ألفريد تشاندلر (1918-2007). بس ، يواصل البعض ابداء تحفظات بخصوص استخدامه.

[5]

يؤكد Landes (2003) على أهمية التقنيات الجديدة ، وبالخصوص محرك الاحتراق الداخلى والبترول والمواد والمواد الجديدة ، بما فيها السبائك والمواد الكيميائية والكهرباء وتقنيات الاتصالات (مثل التلغراف و التيليفون والراديو). واحد من المؤلفين سما الفترة من 1867 ل1914 اللى تم فىها تطوير معظم الابتكارات العظيمة "عصر التآزر " كانت الاختراعات والابتكارات هندسية وقائمة على العلم .

صناعة و تكنولوجيا[تعديل]

تطور التآزر بين الحديد والصلب والسكك الحديدية والفحم فى بداية الثورة الصناعية الثانية. سمحت السكك الحديدية بنقل رخيص للمواد والمنتجات ، ده وصل بدوره لسكك حديدية رخيصة لبناء المزيد من الطرق. استفادت السكك الحديدية كمان من الفحم الرخيص لقاطراتها البخارية. أدى ده التآزر لمد 75000 ميل من المسار فى امريكا فى تمانينات القرن التسعتاشر ، و هو اكبر عدد فى أى مكان فى تاريخ العالم.[6]

حديد[تعديل]

تقنية التفجير الساخن ، اللى يتم فيها استخدام غاز المداخن الساخن من فرن الصهر للتسخين المسبق لهواء الاحتراق فى فرن الصهر ، اخترعها جيمس بومونت نيلسون سنة 1828 فى Wilsontown Ironworks فى اسكتلندا. كان الانفجار الساخن هو أهم تقدم منفرد فى كفاءة استهلاك الوقود فى الفرن العالى حيث قلل بشكل كبير من استهلاك الوقود لصنع الحديد الخام ، و كان واحد من أهم التقنيات اللى تم تطويرها فى الثورة الصناعية . تزامن انخفاض تكاليف انتاج الحديد المطاوع مع ظهور السكك الحديدية فى تلاتينات القرن التسعتاشر. التقنية المبكرة للانفجار الساخن الحديد استخدمت فى وسط التسخين المتجدد. تسبب الحديد فى مشاكل فى التمدد والانكماش مما اتسبب فى شد الحديد وتسبب فى الفشل. طور ادوارد ألفريد كوبر موقد كاوبر سنة 1857.[7] يستخدم ده الموقد الطوب النارى كوسيط تخزين ، مما يحل مشكلة التمدد والتصدع. كان موقد كاوبر قادر كمان على انتاج حرارة عالية ، مما اتسبب فى انتاجية عالية اوى من الأفران العالية. لسه موقد كاوبر مستخدم فى أفران الصهر اليوم.

مع التكلفة المنخفضة بشكل كبير لانتاج الحديد الخام باستخدام فحم الكوك باستخدام التفجير الساخن ، نما الطلب بشكل كبير كمان زاد حجم الأفران العالية.[7]

فُولاَذ[تعديل]

رسم تخطيطى لمحول بيسمير . يُحدث الهواء المنفوخ من فى الفتحات الموجودة فى قاع المحول تفاعل عنيف فى الحديد الزهر المنصهر اللى يؤدى لأكسدة الكربون الزائد ، مما يؤدى لتحويل الحديد الخام لحديد أو صلب نقى ، اعتمادًا على الكربون المتبقي.

سمحت عملية بسمر ، اللى اخترعها السير هنرى بسمر ، بالانتاج الضخم للصلب ، وزيادة حجم وسرعة انتاج دى المادة الحيوية ، وتقليل متطلبات العمالة. كان المبدأ الأساسى هو ازالة الكربون الزائد والشوائب التانيه من الحديد الخام عن طريق الأكسدة بالهواء المنفوخ عبر الحديد المنصهر. ترفع الأكسدة كمان درجة حرارة كتلة الحديد وتبقيها ذائبة. كان لعملية بيسمر "الحمضية" قيود خطيرة حسب أنها تتطلب خام الهيماتيت نادر نسبى [7] و هو منخفض فى الفوسفور. طور سيدنى جيلكريست توماس عملية اكتر تعقيدًا لازالة الفوسفور من الحديد. بالتعاون مع ابن عمه ، بيرسى جيلكريست ، الكيميائى فى Blaenavon Ironworks ، ويلز ، اخد براءة اختراع فى عمليته سنة 1878 ؛ كان Bolckow Vaughan & Co. فى يوركشاير أول شركة تستخدم عمليته الحاصلة على براءة اختراع. كانت عمليته ذات قيمة بالخصوص فى قارة اوروبا ، حيث كانت نسبة الحديد الفوسفورى اكبر بكثير مما كانت عليه فى انجلترا ، وفى بلجيكا و المانيا بقا اسم المخترع معروف على نطاق واسع اكتر من بلده. فى أمريكا ، رغم أن الحديد غير الفوسفورى هو السائد لحد كبير ، تم الاهتمام بشكل كبير بالاختراع.

[8]

  1. Muntone, Stephanie. "Second Industrial Revolution". Education.com. The McGraw-Hill Companies. Archived from the original on 22 October 2013. Retrieved 14 October 2013.
  2. The Second Industrial Revolution: 1870–1914
  3. Richmond Vale Academy (2022-05-16). "Second Industrial Revolution: The Technological Revolution". richmondvale.org (in الإنجليزية البريطانية). Archived from the original on 2018-06-27. Retrieved 2021-12-27.
  4. تاريخ Electricity, Institute for Energy Research
  5. James Hull, "The Second Industrial Revolution: The تاريخ a Concept", Storia Della Storiografia, 1999, Issue 36, pp 81–90
  6. خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.
  7. أ ب ت خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.
  8. المرجع غلط: اكتب عنوان المرجع فى النُص بين علامة الفتح <ref> وعلامة الافل </ref> فى المرجع EB-Thom