بول سيزان

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
روح على: استكشاف، تدوير


يعتبر سيزان من اوائل رواد المدرسة الانطباعيه مثل غيره من الفنانين أمثال فان كوخ و سيسلي و مونيه و رينوار وغوغان حديثي اليوم تحديدآ عن شخصيته و طريقته فى الرسم فهو رغم كونه البورجوازي المرتاح ماديى و الرجعي الافكار سياسيآ أضحى بطل الفن الحديث و أكبر رسامي زمنه فقد قلب الرسم رأسآ على عقب و اعاد ابتكاره و رغم اانه لايتمتع ببراعة رفائيل او بيكاس كان سره الصغير بدا يظهر و اخذت لوحاته تشتهر فى جميع متاحف العالم عانى سيزان فى البداية من صعوبات مادية فقد تكرر رفض الصالات العرض للوحاته و تمرد سيزان هو غضب جوهري و دائم ضد العائلة ,ضد الرسم الرائج ,و ضد الحماقة البورجوازية. حب سيزان للرسم فى الطبيعة له مايبرره فقد كان يقول :"إني أرى أشياء مدهشة أعاني من ركود ما دون سبب حقيقي,لست اعرف الى ماذا يعود هذا! لكنه يعاودني كل مساء عند غروب الشمس والأمر يضعني فى الظلمة التامة"" علي أن أقرر أن لا أرسم أبدآ إلا فى الهواء الطلق" " بدأت ألاحظ أن الفن للفن مزحة قاسية"" الفن المستقبل هما الشيئان الوحيدان المهمان فحسب" لذلك فى عزلته تلك بلغ مرحلة التحكم فى فنه الفريد فالبحث عن الشكل يشير الى ولعه بالبحث عن الجوهر هو يجهل ما تأتي به الحياه ويصب اهتمامه فى الطبيعة و الاشياء الجامدة و التي تمثل له الرسم المطلق. من اقواله:"من قال أن الفن نشاط بريءإنه بالأحرى نبض المجتمع ...إنه مرآتها, و بعدهاالتخييلي إنه توقها الى ماهو روحي".