يوهان تيتزيل

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
يوهان تيتزيل
يوهان تيتزيل
Johann-tetzel-1.jpg
صوره مرسومه ليوهان تيتزيل.

معلومات شخصية
الميلاد 1465


برنا  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات

الوفاة 11 أغسطس 1519


لايبزيغ  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات

سبب الوفاة طاعون  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
الجنسية المانى
الديانة كاتوليكى
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة لايبتزغ
جامعة فيأدرينا الأوروبية  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
شهادة جامعية دكتور في اللاهوت  تعديل قيمة خاصية الشهادة الجامعية (P512) في ويكي بيانات
المهنة واعظ دومينيكانى
اللغات المحكية أو المكتوبة لغه المانى،  ولاتينى  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل دومينيكانيه،  وصكوك الغفران  تعديل قيمة خاصية مجال العمل (P101) في ويكي بيانات
تهم
التهم خيانة زوجية  تعديل قيمة خاصية أدين بتهمة (P1399) في ويكي بيانات

يوهان تيتزل (بالالماني: Johann Tetzel تنطق: يوهان تيتسل) تاريخ ميلاده 1465 و توفي في 11 اغسطس 1519 . كان راهب الماني و واعظ دومينيكاني من الروم الكاثوليك , و كان المفتش الاكبر لـمحاكم التفتيش على بولندا و بعدين بقى مانح لـصكوك الغفران فى المانيا. تيتزل مشهور تاريخياً بتهمت بيع صكوك الغفران للناس مقابل فلوس , بالإضافه لمناظراته التاريخيه مع مارتن لوثر اللى كان بيهاجمه بشده.

حياته[تعديل]

تيتزل من مواليد بيرنا فى اقليم سكسونيا , و درس فلسفه و لاهوت فى جامعت لايبتزج .انضم للرهبان الدومنيكان سنت 1489 و حقق نجاح كواعظ , و سنت 1502 اخد تصريح بالوعظ من الاسقف جيوفاني كاردينال اسرة ميدتشي اللى بقى بعد كده البابا ليو العاشر , و دي الحاجه اللى هو قضى بقيت حياتو بيعملها . سنت 1509 اتعين مفتش عام فى محاكم التفتيش على بولندا و سنت 1517 البابا ليو العاشر عيّنه كـ "مانح لصكوك الغفران" commisioner of indulgences فى عموم المانيا. تيتزل اخد درجت الليانس فى اللاهوت المقدس من جامعة فرانكفورت نهر الأودر سنت 1517 , و بعدين بقى دكتور اللاهوت المقدس سنت 1518 بعد ما وقف يدافع عن وجهة نظره عن مشروعية صكوك الغفران مرتين اودام مارتن لوثر . وقتها مكانش لسه اتعرفت فضيحت بيعه لصكوك الغفران مقابل فلوس , كان بيتقال إن الفلوس اللى هو بيجمعها عشان اعادت بنا كنيسة القديس بطرس بس فى الحقيقه نص الفلوس كانت بتروح لرئيس اساقفة مدينت ماينز الكاردينال البرت فون براندنبرج . مارتن لوثر كان بيعمل حلقات وعظ علنيه للهجوم على نظريت تيتزل عن بيع صكوك الغفران , و دفاع تيتزل كان هو السبب اللى حفز مارتن لوثر إنه يكتب المبادىء الخمسه و تسعين , اللى كان من ضمنها[1]:

27 - وعظ الكهنه دول هو مجرد نظريات بشريه , بتقول ان بمجرد ما فلوسك تدخل صناديقهم , الروح اللى بتتعذب هاتخرج من جهنم.
28 - الحاجه الوحيده اللى ممكن تحصل لما فلوسك تدخل صناديقهم هى ان جشعهم بيزيد . الشفاعه مش فى ايد الكنيسه , كل حاجه فى إيد ربنا لوحدو .

تيتزل تمت ادانته بتهم الفساد الاخلاقي (بس بعد كده اخد عفو) لما السفير البابوي كارل فون ميلتتز اتهمه بالرشوه و التزوير , تيتزل انسحب من الحياه العامه و انعزل فى دير الرهبان الدومينيكان فى لايبزج لغايت وفاته سنت 1519.[2]

مراجع[تعديل]

  1. "Johann Tetzel" Encyclopædia Britannica, 1911 Edition. Retrieved Jan. 26, 2007
  2. Henry, Ganss (1913). "Johann Tetzel". Catholic Encyclopedia. New York: Robert Appleton Company.

مصادر[تعديل]