يسرى راغب

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
يتيمه


يسرى راغب
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1930 (العمر 88–89 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
سبب الوفاة قتل في المعركة  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة عسكري  تعديل قيمة خاصية الوظيفه (P106) في ويكي بيانات


الشهيد يسرى راغب ( 1930 - 1948) كان أول ضابط مصري يُستشهد في حرب فلسطين فأطلق اسم الشهيد يسري راغب علي أهم شارع في مدينة أسيوط وذلك في شهر مارس سنة 1956م بمعرفة السيد عبد اللطيف البغدادى بطلب من المشير عبد الحكيم عامر قائد عام القوات المسلحة في ذلك الوقت.

مولده[تعديل]

اتولد البطل يسري راغب فهمي في 17 ديسمبر 1930م بمدينة أسيوط. والده القائمقام راغب (بك) فهمي الذي كان ضابطً بالجيش المصري وعمل في السودان لمدة 17 عامًا ثم أُبعد من الجيش المصري بالسودان عقب مقتل السردار الانجليزي ضمن 23 ضابطًا رفض الانجليز بقاءهم بالجيش لوطنيتهم، وعمل بعد ذلك بالبوليس ومدرسة البوليس والإدارة حتي طلب إحالته للمعاش.

حياته العسكرية[تعديل]

بعد تخرجه في مدرسة أسيوط الثانوية سنة 1946م التحق يسري راغب بالكلية الحربية في نفس العام وتخرج فيها ملازمًا عام 1948. وأُلحق بسلاح المشاة بالكتيبة الأولي بنادق مشاة، وكان السيد محمد فائق صديق عزيزاً للفقيد وتخرج في نفس دفعته، كما كان السيد زكريا محيى الدين أركان حرب الكتيبة، وكانت الكتيبة موزعة علي منطقة بفلسطين تشمل تبة الكويري وكان هناك هدنة بين القوات المصرية وإسرائيل سبقها معارك شديدة اشترك فيها الشهيد يسري واستولي بقواته علي بلدة المحجز ثم تسلمتها القوات السعودية وقام الإسرائيليون بإعادة اقتحام البلدة فأعادها مرة أخري للقوات السعودية واستولي علي أسلحة وذخائر من الإسرائيليين استعملها ضدهم بالإضافة.

وفي يوم 15 أكتوبر 1948 اخترق الإسرائيليون الهدنة مستعملين الطائرات المقاتلة لأول مرة والهاون والمدفعية علي موقعه الذي يتحكم في الطرق الموصلة بين الفالوجا وعراق سويدان وعراق المنشية، فقاوم بقواته المكونة من 19 فردًا فقط، واستمر يقاتل وأصيب ولم يسقط الموقع. وصلت القوات المصرية لتعزيز الموقف وبذلك أمكن استمرار الموقع بيد القوات المصرية، ونقل البطل إلي المجدل إلا أنه استشهد يوم 16 أكتوبر 1948 ضاربًا المثل الأعلي في البطولة والفداء.

التكريم[تعديل]

حضر الأميرالاي السيد طه الشهير بالضبع الأسود بعد عام من استشهاد البطل يسري إلي مدينة أسيوط، وأقيمت احتفالية كبيرة ألقي فيها السيد طه كلمة أوضح فيها بطولات الشهيد ونشر مذكراته في مجلة آخر ساعة سنة 1949 استهلها بسرد بطولة الشهيد يسري راغب.

احتفلت القوات المسلحة يوم 15 يونيو سنة 2008 بتكريم الشهيد وزميل آخر له استشهد أيضا في المعركة وحضر الاحتفال المشير طنطاوي وزير الدفاع وأشاد بالفقيد وبطولته وقدم التعازي ودرع القوات المسلحة لأسرة الشهيد . تم دفن الشهيد للمرة الأولي بالمجدل ثم نقل الرفات إلي العريش ثم نقل إلي مقابر شهداء القوات المسلحة بالخفير بالقبر رقم 4.