نوايه متكئه

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
نوايه متكئه
جزء من الطريق الحوفى الوسطى
العقد القاعديه (المخطط البطنى)
Nucleus accumbens.svg
الضوء الأحمر مكان النوايه تقريبا

نموذج تأسيسى فى التشريح 61889  تعديل قيمة خاصية مُعرِّف النموذج التأسيسي في التشريح (P1402) في ويكي بيانات
معلومات عصبيه braininfo.rprc.washington.edu/Scripts/hierhier-259
UBERON ID 0001882  تعديل قيمة خاصية مُعرِِّف أوبيرون (UBERON) (P1554) في ويكي بيانات
نيورولكس Nucleus accumbens
رقم نيورولكس birnlex_727
نظام فهرسة المواضيع الطبيه النوايه + المتكئه
نظام فهرسة المواضيع الطبيه D009714  تعديل قيمة خاصية مُعرِّف نظام فهرسة المواضيع الطبية (MeSH) (P486) في ويكي بيانات
دورلاند/الزيفير 12580142

النوايه المَتكئه بالانجليزى: nucleus accumbens هيا نوايه تحت القشره و كمان هيا جزء من العقد القاعديه وهى بتلعب دور مهم فى التحفيز و المكافأه و الادمان.[1] وهيا مكون أساسى فى الجسم المخطط.[1][2] بتعتبر النوايه المتكئه بمثابة الواجهه العصبيه بين الدافع والفعل ، و بتلعب دور رئيسى فى التغذيه و الجنس و المكافأه، السلوكيات المتعلقه بالإجهاد ، و السلوكيات المتعلقه بالإداره الذاتيه للمخدرات ، إلخ.[3] ،التعرض المزمن لفئات كتيره من الادويه المخدره بيؤدى لتعطيل اللدونه فى المنطقه دى ، ودا بيسمح للاشارات المرتبطه بالمخدرات بإنها تولد دافع مرضى للسعى ورا المخدرات.[4]

صوره توضيحيه لموقع النوايه المتكئه بالتقريب فى الدماغ
المكافآت الأوليه [5]
Girl drinking water
الميه
Couple kissing
الحب والجنس
Selection of foods
الاكل
Mother and newborn infant
الرعايه الابويه

الوظيفه[تعديل]

الوظيفه المشهوره أكتر للنوايه المتكئه هيا دورها فى "دايرة المكافأه" فى الدماغ.[6]

النوايه عباره عن بنيه صغيره جدًا نسبيًا فى الدماغ ولكن ليها مجموعه متنوعه من الوظايف،وبتتراوح وظايفها من التحكم فى مركز الثواب والعقاب فى الدماغ للعب دور مهم فى مشاكل نفسيه متعدده زى الادمان والاكتئاب.[7]

دورها فى نظام المكافأه فى الدماغ[تعديل]

يعتمد عملها بشكل أساسى على اثنين من الناقلات العصبيه الاساسية: الدوبامين ، و اللى هوا بيعزز الرغبه ، والسيروتونين ، اللى الاحساس بتشمل الشبع.

دور الدوبامين[تعديل]

المسارات اللى بيسلكها الدوبامين فى نظام المكافأه وتنظيم الحركه والعواطف.

دوبامين النوايه المتكئه بيلعب دور معروف فى مكونات معينه من عمليات المكافأه ، زى الدافع التحفيزى.[8]

تحسين السمعه والنوايه[تعديل]

لو خدتنا بالنا هنعرف ان الانسان بيجرى ورا انه يحسن سمعته وبيكون له ردة فعل ايجابيه لما بيمدحه حد اكتر من ردة فعله الايجابيه لما يمدح الناس، ودا بيرجع ان نشاط النوايه بيكون اكتر لما يمدحه حد عن انه يمدح حد.[9][10]

الموسيقى والنوايه[تعديل]

تم استخدام التصوير بالرنين المغناطيسى الوظيفى للتحقيق فى العمليات العصبيه لما تكتسب الموسيقى قيمة المكافه وقت سماعها لأول مره. درجة نشاط النوايه لما بتتسمع سماعها أول مره كانت هيا الافضل فى المناطق المخططه المتوسطه ، وخاصة النوايه المتكئه ، ساعت سماع الموسيقى هيا أعلى حاجه وصلتها لما كان الناس بيسمعوها كانو مستعدين انهم يسرفو الفلوس على موسيقى[11] الموسيقى سمه عالميه للمجتمعات البشريه بمرور الوقت ، ودا بيرجع فى الاساس ل أنها بتسمح بالتعبير عن المشاعر القويه وتنظيمها ، وبالتالى بتأثر على الحاله المزاجيه واثارة المتعه. أظهرت الدراسات ان قيمة المكافأه للموسيقى ممكن تترمز من خلال مستويات النشاط مرحبا فى النوايه المتكئه ، اللى بيزداد اتصالها الوظيفى مع المناطق السمعيه والجبهه زى داله عشان تزود المكافأه الموسيقيه.[12]

شوف كمان[تعديل]

لينكات برانيه[تعديل]

مصادر[تعديل]

  1. أ ب "Nucleus accumbens - definition". Neuroscientifically Challenged (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2021-08-30.
  2. "Nucleus Accumbens - an overview | ScienceDirect Topics". www.sciencedirect.com. اطلع عليه بتاريخ 2021-08-30.
  3. Fernández-Espejo, E. (2000 May 1-15). "[How does the nucleus accumbens function?]". Revista De Neurologia. 30 (9): 845–849. ISSN 0210-0010. PMID 10870199. تحقق من التاريخ في: |date= (مساعدة)
  4. Scofield, M. D.; Heinsbroek, J. A.; Gipson, C. D.; Kupchik, Y. M.; Spencer, S.; Smith, A. C. W.; Roberts-Wolfe, D.; Kalivas, P. W. (2016-7). "The Nucleus Accumbens: Mechanisms of Addiction across Drug Classes Reflect the Importance of Glutamate Homeostasis". Pharmacological Reviews. 68 (3): 816–871. doi:10.1124/pr.116.012484. ISSN 0031-6997. PMC 4931870. PMID 27363441. تحقق من التاريخ في: |date= (مساعدة)
  5. Schultz, Wolfram (2015-7). "Neuronal Reward and Decision Signals: From Theories to Data". Physiological Reviews. 95 (3): 853–951. doi:10.1152/physrev.00023.2014. ISSN 0031-9333. PMID 26109341. الوسيط |PMCID= تم تجاهله (|pmc= suggested) (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |date= (مساعدة)
  6. "Know your brain: Nucleus Accumbens". Neuroscientifically Challenged (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2021-08-30.
  7. "Nucleus Accumbens | Location, Structure, Functions & Cells" (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2021-08-30.
  8. Manduca, Antonia; Servadio, Michela; Damsteegt, Ruth; Campolongo, Patrizia; Vanderschuren, Louk JMJ; Trezza, Viviana (2016-08). "Dopaminergic Neurotransmission in the Nucleus Accumbens Modulates Social Play Behavior in Rats". Neuropsychopharmacology (باللغة الإنجليزية). 41 (9): 2215–2223. doi:10.1038/npp.2016.22. ISSN 1740-634X. تحقق من التاريخ في: |date= (مساعدة)
  9. You, Z. -B; Chen, Y. -Q; Wise, R. A (2001-11-28). "Dopamine and glutamate release in the nucleus accumbens and ventral tegmental area of rat following lateral hypothalamic self-stimulation". Neuroscience (باللغة الإنجليزية). 107 (4): 629–639. doi:10.1016/S0306-4522(01)00379-7. ISSN 0306-4522.
  10. Yager, Lindsay M.; Garcia, Aaron F.; Wunsch, Amanda M.; Ferguson, Susan M. (2015-08-20). "The ins and outs of the striatum: Role in drug addiction". Neuroscience. 301: 529–541. doi:10.1016/j.neuroscience.2015.06.033. ISSN 0306-4522. PMID 26116518. الوسيط |PMCID= تم تجاهله (|pmc= suggested) (مساعدة)
  11. Salimpoor, Valorie N.; van den Bosch, Iris; Kovacevic, Natasa; McIntosh, Anthony Randal; Dagher, Alain; Zatorre, Robert J. (2013-04-12). "Interactions Between the Nucleus Accumbens and Auditory Cortices Predict Music Reward Value". Science. 340 (6129): 216–219. doi:10.1126/science.1231059.
  12. "الباحث العلمي من Google". scholar.google.com.eg. اطلع عليه بتاريخ 2021-10-10.


نوايه متكئه على مواقع التواصل الاجتماعى