نقاش:مصر تحت الاحتلال البريطانى

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

Untitled[تعديل]

  • بقترح نخلّى المقاله يبقى اسمها ”احتلال بريطانيا لمصر“ او انجلترا. --Mahmudmasri (مناقشه) 05:56، 19 فبراير 2010 (يو تى سى)

تعديل لمقالة ( مصر تحت الإحتلال البريطاني)[تعديل]

أسباب إحتلال البريطانيين لمصر

   الثورة العرابية بقيادة أحمد عرابى سنة 1881 و أحداث عابدين و طلب الخديوى توفيق مساعدة من البريطانيين ليغلب عرابى.
   كان يوجد فى مصرالكثير من الجنسيات الأجنبية و بالأخص أيام محمد على الذي أجلب ناس ذو خبرة من جميع الجنسيات لتستفيد مصر بخبراتهم فى كل المجالات. فمن وقت محمد على كثر الأجانب فى مصر جدا و كان منهم من استقر فى مصر و كانت مصر بها جاليات كبيرة من جنسيات كثيرة.
   فى عهد الخديوى اسماعيل زادت علاقة الأوروبيين بمصر لانه أخد الكثير من أسلوب جده محمد على فى إنه يطور مصر و فى مشروع قناة السويس الذي كان عبارة عن شركة مساهمه مصرية (صاحبة الارض والذي تقدم النسبه الكبيره من العمال سيشتغلون (اربع اخماس العمال) و بين فرنسا (صاحبة المشروع او الفكره التي تقدم مكينات الحفر وخمس العمال الذين سيحفرون), فشركة قناة السويس بدأت مصريه فرنسية لكن بعد الأزمة الأقتصادية التي حدثت فى مصر أيام الخديوى إسماعيل كان من أهم أسبابها إستدانة الخديوى و دخول مشروعات كبيره و كثيرة و تطوير مجالات كثيرة فى وقت واحد فأضطرت مصر انها تعرض بعض من الأسهم بتوعها فى شركة قناة السويس للبيع فصممت بريطانيا جدا على شراء الأسهم التي ستبيعها مصر. لان مكان قناة السويس من أهم الاماكن الإستراتيجية فى العالم لأن بريطانيا لها مناطق كثيرة فى جنوب و جنوب شرق اسيا يتبع التاج البريطانى و قناة السويس هي أسهل و أأمن وأقرب الطرق لتوصل بيطانيا لأماكن التاج البريطانى فى جنوب و جنوب شرق اسيا, فمنذ وقت بريطانيا اشترت الاسهم التي باعتها مصر أصبحت هي كمان لها اسهم تعطيها حق فى شركة قناة السويس (حق انتفاع) السويس حتي سنة 1958 و بعدها أصبحت شركة قناة السويس شركه مصريه. عندما قامت الثورة العرابية و استعان الخديوى بالإنجليز فانتهزت بريطانيا الفرصه و دخلت مصر بحجة حقها فى شركة قناة السويس و فى حمايه مواطنيها.

يوم 11 يوليه سنة 1882 دكت مراكب الانجليز اسكندريه و نزل جيشهم على بر مصر و تصدى لهم أحمد عرابى و قامت معركة التل الكبيرة التى انهزم فيها عرابى و دخل الإنجليز القاهره يوم 15 سبتمبر 1882 و بدأ إحتلال الانجليز لمصر الذي دام حتى النصف الثانى من القرن العشرين . وجود قواعد انجليزيه و الحرب العالميه الأولى

مع بداية الحرب العالميه الأولى و التي كانت وقتها تسمى الحرب العظمى و التي كانت بين الحلفاء و التى منهم بريطانيا و بين المحور وكان منهم الدوله العثمانيه وكانت تحكم مصر منذ أيام سليم الاول ( 1517 ). خلعت بريطانيا الخديوى عباس حلمى التانى فى 19 ديسمبر 1914 بسبب مناهضته للإحتلال البريطانى و حل محله عمه السلطان حسين كامل و اعلنت بريطانيا الحمايه على مصر فى ديسمبر 1914 ، و ظلت فى مصر قواعد عسكريه انجليزيه طوال فترة الحرب العالميه الأولى لكن بعدما انتهت الحرب و انهزمت الامبراطوريه العثمانيه و استقلال مصر عن الامبراطوريه العثمانيه و استقلال مصر الاسمى تحت الإحتلال البريطانى بموجب تصريح 28 فبراير 1922 عمل دستورها الخاص سنة 1923 الذي عرف باسم دستور 1923 الذي كان من نتائج ثورة .