نقاش:فاروق الاول

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

Untitled[تعديل]

و ضربت المدفعية 21 طلقة تحية للملك اللي فضل انه يتنازل عن الحكم حفاظاً على حياته.


الملك فاروق لم يتنازل خوفاً على حياته و لكن وحدة الأمة و إستقلالها

الملك فاروق تنازل لكى لا يرى دماء المصريين تُراق على إيدى بعضهم البعض ,

الملك فاروق أراد تجنيب البلاد شر حرباً أهلية قد تتخذها الجيوش البريطانية المُرابطة فى مُدن القناة

حُجة لإعادة إحتلال مصر ( كما كان إحتلالهم لنا من البداية بـ حجة تثبيت سُلطة الخديوى توفيق و القضاء على ثورةالجيش "الثورة العُرابية " )

و بالفعل لقد عرض عليه الإنجليز المُساعدة العسكرية من القوات المُرابطة فى مُدن القناة و وعوده بالقضاء على الثوار فى أقل

من يوم و لكنه رفض بشكل قاطع ,

كما أن صاحب الجلالة كان تحت إمرته - بعد إنقلاب 23 يوليو - جميع قوات البوليس الحربى و هى وحدها كانت كفيلة بالقضاء على الحركة و هذه هى وظيفتها الأساسية

إضافة إلى ذلك أنه كان يوجد بالإسكندرية حيثُ كان الملك أيام 23 - 26 يوليو عدد كبير من قوات الجيش المصرى الموالية له

فى ثكنات مُصطفى كامل و غيرها , هذا غير القوات البحرية التى لم يكن بها أى عناصر من ننظيم الضباط الأحرار و أستأذنت الملك

فى القضاء على التمرُد و لم يوافق , هذا بالإضافة إلى قوات الحرس الملكى ,

و هذا مُثبت فى كُتب تاريخية عديدة مثل كتاب فاروق الأول الملك الذى غدر به الجميع للمؤرخ عادل ثابت , و كتاب سنوات فى البلاط الملكى للد. حسين حسنى و كُتب أخرى عديدة

هذا بالإضافة إلى أنه مُثبت بالعمل التلفزيونى " مُسلسل الملك فاروق " الذى أشادت المقالة بحياديته ,

لذا أرجو تعديل الجملة المُشار إليها بما يتوافق مع الحقائق التاريخية ,

مع الشُكر

  • طبيعى فى الظروف دى ان المخلوع بيخاف على حياته اكمنه عارف انه هيتقتل لو ماخلعش نفسه لإن حكمه انتهى الا بقى اذا كان فاروق مش بشر و ملاك. دى مشاعر بشريه عاديه ماهياش عيب. كل ملوك و سلاطين و حكام مصر حسو بالخوف فى ظروف زى دى. حاجه طبيعيه. تحياتى. Samsam22 (مناقشه) 03:34، 19 سبتمبر 2011 (يو تى سى)