موقعة الريدانيه

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
موقعة الريدانيه
جزء من النزاع العثماني المملوكي (1516–1517)
Tumanbay II (cropped).jpg
طومان باي قائد المماليك في معركة الريدانية
معلومات عامة
التاريخ 29 ذي الحجة سنة 922 هـ الموافق 22 يناير 1517 م
الموقع قرية الريدانية الواقعة على الطريق بين بركة الحاج والقاهرة , حالياً تقع عند العباسية.
النتيجة انتصار عسكري ساحق للعثمانيين والسيطرة على مصر.
المتحاربون
Fictitious Ottoman flag 5.svg العثمانيين Mameluke Flag.svg المماليك
القادة
Fictitious Ottoman flag 5.svg سليم الأول
Fictitious Ottoman flag 5.svg سنان باشا خادمقالب:قفم
Fictitious Ottoman flag 5.svg خاير بك
Mameluke Flag.svg طومان باي
Mameluke Flag.svg جان بردي الغزالي (استسلم للسلطان سليم بعد ذلك وخدم عنده)
القوة
150 ألف مقاتل[1] 90 ألف مقاتل
الخسائر
من 6 إلى 9 الاف قتيل منهم الصدر الأعظم 25,000 قتيل

وقعت معركة الريدانية فى 22 يناير 1517 فى منطقة الريدانيه جنب العباسيه ، القاهره، بين طومان باى والسلطان سليم الأول العثماني واللي انتهت بهزيمة طومان باى وإعدامه على باب زويله . وانهاء حكم المماليك وبداية السيطرة العثمانية على مصر.

المعركه[تعديل]

جمع طومان باي من الجند المماليك والأهالي وأراد الخروج لقتال العثمانيين ولكنه واجه تخاذل المماليك واستهانتهم بخطورة الموقف، وخلال تلك الفترة أرسل السلطان سليم رسالة إليه يعرض عليه تبعيته للسلطنة مقابل ابقائه حاكماً لمصر، غير أنه رفض العرض. وخرج طومان باي إلى الريدانية وتحصن بها وحفر خندقاً على طول الخطوط الأمامية. لكن عندما علم العثمانيين بخطة المماليك تحاشوا عنهم واتجهوا صوب القاهرة فتبعهم طومان باي والتحموا بمعركة هائلة قتل فيها سنان باشا الصدر الأعظم بيده ظناً منه بأنه السلطان لكن بسبب كثرة العثمانيين وقوتهم لم يتمكن المماليك من وقف زحفهم، وهرب العسكر اللى كانوا حول طومان باي فخاف أن يقبض عليه العثمانيين فهرب واختفى.

مصادر[تعديل]