موسكاتيللى

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
موسكاتيللى
موسكاتيللى
معلومات شخصية
الميلاد القرن 20  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات


ايطاليا  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات

مكان الوفاة بور سعيد  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of Egypt.svg
مصر  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة لاعب كرة قدم  تعديل قيمة خاصية الوظيفه (P106) في ويكي بيانات
الرياضة كورة قدم  تعديل قيمة خاصية الرياضة (P641) في ويكي بيانات

موسكاتيلى إيطالي مصرى ، كان يعيش في بورسعيد وكان حارس لمرمي النادى المصرى بالأربعينات من القرن 20، اتأسر فى الحرب العالمية الثانية لان مصر كانت تحت السيطرة الإنجليزية وكانت في حرب ضد دول المحور اللي كان منها إيطاليا ولذا تعرض العديد من الرعايا الإيطاليين في مصر للإعتقال في ذلك الوقت.

موسكاتيللي ضمن فرقة المصري البورسعيدي الفائزة بالكأس السلطاني 1934

بعد خروجه من الاعتقال، اتجه للتصوير وأسس ستوديو الليدو بجوار مدرسة الليسيه الموجودة بمدينة بورسعيد، و زوده بأحدث أدوات التصوير اللى احضرها من إيطاليا.

وثق موسكاتيللي العدوان الثلاثى علي بورسعيد سنة 1956 مستغل ملامحه الأجنبية اللي مكنته من التصوير داخل المعسكرات الإنجليزية والفرنسية، دون قلق من جانب القوات الاجنبية، وفي الجانب المصري كان "موسكاتيللي البورسعيدي" لاعب النادي المصري المعروف وبالتالي فكان موثوقا به لطرفي المعركة مما أتاح له توثيق الحرب من زوايا مختلفة وخصوصا توثيق الإنتهاكات وجرائم الحرب اللي أرتكبت أثناء المعركة.

خطاب شكر من الجيش المصري للمصور ايتوري موسكاتيلي لما قام به من توثيق العدوان الثلاثي 1956 في مدينة بورسعيد

كثيرين ممن عاصروا موسكاتيللي زى الشاعر كامل عيد يقولون ان الحكومة المصرية قد إستخدمت صوره في تعريف العالم بجرائم العدوان الثلاثي علي مصر وإن صوره كانت من ضمن الملف المصري الذي أرسل للأمم المتحدة وقتها لوقف الحرب على مصر وإرسال قوات دولية لحفظ السلام.

توثيق موسكاتيلي[تعديل]

وعلى جدران وأبواب محلات بورسعيد، علقت عدة صور مشهورة للعدوان الثلاثي ويقال إنها تخص المصور الايطالي، إلا إن صور موسكاتيللي ليست مجمعة او مؤرشفه في موقع يمكن الرجوع إليه، أو التأكد من صحة ذلك. وعند السؤال عن مصدر الصور يقول الناس إنه بعد وفاة موسكاتيللي إنتقلت الأفلام لمساعده المصري إبراهيم شليل اللي كان ينسخ هذه الصور ويبيعها في الأستوديو الخاص به وبإغلاق ستوديو شليل لم يعد هناك مكان يمكن ان تشتري منه صور موسكاتيلي او التأكد منها ولكنها تظل متناثرة بين محبي جمع الصور القديمة وعلى جدران المحلات في مدينة بورسعيد.

وصلات برانيه[تعديل]