انتقل إلى المحتوى

مملكة اكسوم

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
مملكة اكسوم
 

المدة؟

عاصمة اكسوم   تعديل قيمة خاصية العاصمة (P36) في ويكي بيانات
نظام الحكم مش محدد
نظام الحكم ملكيه   تعديل قيمة خاصية نظام الحكم (P122) في ويكي بيانات
التاريخ
التأسيس القرن 4 ق.م  تعديل قيمة خاصية البدايه (P571) في ويكي بيانات
النهاية 960  تعديل قيمة خاصية تاريخ الحل أو الإلغاء أو الهدم (P576) في ويكي بيانات

مملكة اكسوم ( Ge'ez سبأ : 𐩱𐩫𐩪𐩣 ، Ancient Greek ) ، المعروفة كمان باسم امبراطورية أكسوميت ، كانت مملكة تتمركز فى شمال شرق افريقيا وجنوب الجزيرة العربية من العصور الكلاسيكية القديمةلالعصور الوسطى . مقرها فى المقام الاولانى فى ما هو دلوقتى شمال اثيوبيا ، وتمتد فى العصر الحديث اريتريا وشمال جيبوتى وشرق السودان ، وامتدت فى أوجهالجزء كبير من جنوب الجزيرة العربية فى عهد الملك كالب . كانت أكسوم عاصمة المملكة لعدة قرون لكن انتقلتلجارما [1] فى القرن التاسع بسبب تراجع العلاقات التجارية وتكرار الغزوات الخارجية.[2] نشأت المملكة من حضارة دومت السابقة ، ومن المحتمل أن اتأسست فى أوائل القرن الاولانى. تطورت ثقافة قبل Aksumite جزئى بسبب التأثير العربى الجنوبى ، واضح فى استخدام النص العربى الجنوبى القديم وممارسة الديانة السامية القديمة . لما بقت المملكة قوة عظمى على طريق التجارة بين روما والهند ، دخلت المجال الثقافى اليونانى الرومانى . كانت اليونانية هيا لغة الادارة فى أكسوم و كانت معروفة على نطاق واسع بحلول القرن التالت الميلادي. كان يستخدم بشكل منتشر فى النقوش والعملات وفى التجارة. بس ، ابتدا استخدام نص الجيز فى القرن الرابع ، و القرن السادس ، بقت الترجماتلالجعزية شائعة.[3] نظر لعلاقاتها مع العالم اليونانى ، تبنت مملكة اكسوم المسيحية كدين للدولة فى نص القرن الرابع ، فى عهد ازانا من أكسوم . بعد تحولهم للمسيحيههم ، توقف Aksumites عن بناء اللوحات .[4]

اعتبرت مملكة اكسوم واحدة من القوى العظمى الأربع فى العالم القديم فى القرن التالت على ايد النبى الفارسى مانى ، مع بلاد فارس وروما والصين. بداية من عهد اندوبيس ، قامت أكسوم بسك عملاتها المعدنية البالخصوص ، اللى تم التنقيب عنها فى مواقع بعيدة زى قيصرية وجنوب الهند.[5] استمرت المملكة فى التوسع طول العصور القديمة المتأخرة ، وقهرت مروى لفترة قصيرة من الزمن ، ورثت منها الاسم الأجنبى اليونانى "اثيوبيا". بلغت هيمنة أكسوم على البحر الأحمر ذروتها فى عهد كالب أكسوم ، اللى قام ، بناء على طلب من الامبراطورية البيزنطية جستن الاولانى ، بغزو مملكة حمير فى اليمن علشان انهاء اضطهاد المسيحيين اللى ارتكبه الملك اليهودى ذو نواس . مع ضم حمير ، كانت مملكة اكسوم فى أقصى امتداد اقليمى لها. بس ، فقد الأراضى فى الحروب أكسوم والفرس . ابتدا التراجع البطيء للمملكة بحلول القرن السابع ، وعندها توقف سك العملة. تسبب الوجود الفارسى (والمسلم بعدين ) فى البحر الأحمر فى معاناة أكسوم اقتصادى ، وتقلص عدد سكان مدينة أكسوم. مع العوامل البيئية والداخلية ، تم اقتراح ده كسبب لتراجعها. تعتبر القرون التلاته الأخيرة لأكسوم عصر مظلم ، ومن فى ظروف غامضة ، انهارت المملكة حوالى سنة 960. رغم موقعها كواحدة من أهم الامبراطوريات فى العصور القديمة المتأخرة ، وقعت مملكة اكسوم فى حالة من الغموض فضلت اثيوبيا معزولة طول العصور الوسطى.

أصل الاسم

[تعديل]

بعض علما اللغة بيقولو كلمة "أكسوم" مشتقة من مزيج من لغتين مختلفتين ؛ لغات الأجاو والجعيز . كلمة "أك" (تعنى الماء فى لغة الآجاو) وكلمة "شم" (تعنى الرئيس / الرب فى الجعزية). بس ، يعتقد كارلو كونتى روسينى أن كلمة أكسوم هيا من جذور سامية وتعنى جنينة خضراء كثيفة مليانه بالعشب.

تاريخ

[تعديل]
صنبور جرة أكسوميت

الأصول

[تعديل]

قبل انشاء أكسوم ، كانت هضبة تيغراى فى شمال اثيوبيا موطن لمملكة تعرف باسم دومت . تظهر الأدلة الأثرية أن المملكةاتأثرت بالسبأيين من اليمن الحديث ؛ كان الاجماع العلمى قبل كده على أن السبءيين كانو مؤسسى الحضارة السامية فى اثيوبيا ، رغم أن ده قد تم دحضه دلوقتى ، ويعتبر تأثيرهم ضئيل. [a]

لوحة الملك ايزانا ، مسلة أكسوميت فى أكسوم ، اثيوبيا

محتمل يكون وجود سبئيين استمر لعقود بس ، لكن تأثيرهم على حضارة أكسوميت اللى بعد كده تضمن تبنى الكتابة العربية الجنوبية القديمة ، اللى تطورتلنص Geʽez ، والديانة السامية القديمة . أول ذكر تاريخى لـ Axum من Periplus of the Erythraean Sea ، و هو دليل تجارى من المحتمل أن يرجع تاريخهلنص القرن الاولانى الميلادي. تم ذكر أكسوم مع Adulis و Ptolemais of the Hunts على أنها جوه مملكة Zoskales . توصف المنطقة بأنها منتجة للعاج بشكل أساسى و أصداف السلحفاة. يقال كمان أن زوسكاليس كان "على دراية بالأدب اليوناني" ،و ده يشيرلأن التأثير اليونانى الرومانى كان موجودًا بالفعل فى ده الوقت.[7] يتضح من Periplus أنه لحد فى دى المرحلة المبكرة من تاريخها ، لعبت أكسوم دور فى طريق التجارة عبر القارات بين روما والهند .

نسخة 1907 من اللوحة التالفة للملوك الستة اللى تصور الامبراطور الاثيوبى أكسوم ، اللى أنشأها رسام الخلافة الأموية فى القرن الثامن الميلادي.

امبراطورية

[تعديل]
يسجل حجر ايزانا تحول نيغوس ازانالالمسيحية و اخضاعه للكتير من الشعوب المجاورة ، بما فيها مروى
أكسوميت مينهير فى بالاو كالو (متيرا) قرب سينافى

كانت مملكة اكسوم امبراطورية تجارية مركزها فى اريتريا وشمال اثيوبيا. وُجدت حوالى 100-940 بعد الميلاد ، ونمت من فترة العصر الحديدى البدائى أكسوميت ج. القرن الرابع قبل الميلاد ليحقق الشهرة بحلول القرن الاولانى الميلادي. حسب لكتاب أكسوم ، عاصمة المملكة الاولانىى ، Mazaber ، اتبنا ا على ايد Itiyopis ، ابن Cush. تم نقل العاصمة بعدينلأكسوم فى شمال اثيوبيا. استخدمت المملكة اسم "اثيوبيا" من القرن الرابع.[8] امتدت امبراطورية أكسوم فى بعض الأحيان عبر معظم أراضى اريتريا دلوقتى وشمال اثيوبيا وغرب اليمن - اللى غزتها باستخدام تصاميم السفن الشراعية فى مصر - و أجزاء من شرق السودان .[8] كانت عاصمة الامبراطورية أكسوم ، دلوقتى فى شمال اثيوبيا. النهارده مجتمع أصغر ، كانت مدينة أكسوم ذات يوم مدينة صاخبة ومركز ثقافى واقتصادي. فيه تلان ونهران على امتداد الشرق والغرب للمدينة. ممكن ماتر الزخم الاولانىى لتوطين دى المنطقة. على طول التلال والسهول بره المدينة ، كان عند Aksumites مقابر ذات حجارة مقبرة متقنة تسمى stelee أو المسلات . وشملت المدن الهامة التانيه يها ، وحوليتى ملازو ، وماتارا ، وأدوليس ، وقوهيتو ، و آ خر 3 منها دلوقتى فى اريتريا. بحلول عهد اندوبيس فى أواخر القرن التالت ، كانت قد ابتدت فى سك عملتها البالخصوص ، و سماها مانى لقب واحده من القوى العظمى الأربع فى عصره مع الامبراطورية الساسانية والامبراطورية الرومانية والصين . تبنى أكسوميت المسيحية كدين للدولة فى 325 أو 328 م فى عهد الملك عزانا ، و كانت أكسوم أول دولة على الاطلاق تستخدم صورة الصليب على عملاتها المعدنية.[9] حوالى القرن التالت (حوالى 240 - 260 ج) ، أكسوم بقيادة سمبروثيس غلبت سيسيا ، و بقت سيسيا رافد لمملكة اكسوم. [10][11] حوالى سنة 330 ، قاد عزانا من أكسوم جيشهلمملكة مروى ، وقهر المدينة نفسها و أقالها. تم ترك نصب حجرى كبير هناك ، والغزو مرتبط كمان بحجر ازانا . [12]

الملك كالب

[تعديل]
خريطة ممتلكات أكسوميت فى جنوب الجزيرة العربية ، 230 م
حوالى سنة  525 ، بعت الملك كالب رحلة استكشافيةلاليمن ضد الملك الحمير اليهودى ذو نواس ، اللى كان يضطهد الجالية المسيحية هناك. لما يقرب من نصف قرن ، سيصبح جنوب الجزيرة العربية محمية اثيوبية تحت قيادة أبرهة وابنه مسرق .[13] ذو نواس أطيح به وقتل وعين كالب مسيحى حميرى اسمه Esimiphaios ("سومواف أشوا") نائباً له. بس ، حوالى 530 تم عزل ده الوالى على ايد الجنرال أكسومى أبرهة بدعم من الاثيوبيين اللى استقروا فى اليمن. بعت كالب حملتين استكشافية ضد أبرهة ، لكن الاتنين غلب بشكل حاسم. لم يتابع كالب الأمر اكتر من كده ، واعترف بأبراها نائب جديد له. بعد وفاة أبرهة ، واصل ابنه ، مسرق أبرهة ، منصب نائب ملوك أكسوم فى اليمن ، واستأنف دفع الجزية لأكسوم. لكن اخوه اللى مش شقيق معد كاريب ثار.
لوحة جدارية لحرب الملك الفارسى خسرو الاولانى ضد مسرق أبرهة فى اليمن
بعد ما أنكره جستنيان ، طلب Ma'd-Karib المساعدة من خسرو الاولانى ، الامبراطور الفارسى الساسانى ،و ده اتسبب فى بداية الحروب أكسوميت-الفارسية . بعتت خسرو أسطول صغير وجيشًا بقيادة القائد فاحريز لاقالة ملك اليمن. وبلغت الحرب ذروتها مع حصار صنعاء عاصمة اليمن أكسوم. بعد سقوطها عام 570 ، وموت مسرق ، اعتلى سيف ابن معاد كاريب العرش.  سنة  575 ، استؤنفت الحرب تانى ، بعد مقتل سيف على ايد أكسوم. قاد الجنرال الفارسى فاهريز جيشا آخر قوامه 8000 ، منهيا حكم أكسوم فى اليمن و بقا حاكما وراثيا لليمن. حسب  لمونرو هاى ، ممكن  كانت دى الحروب يعتبر أغنية ب بيره أكسوم كقوة عظمى ، مع اضعاف عام لسلطة أكسوم والانفاق المفرط فى المال والقوى العاملة.
حسب   للتقاليد الاثيوبية ، تنازل كالب فى النهاية عن العرش وتقاعد فى دير. من الممكن كمان أن تكون اثيوبيا قداتأثرت بطاعون جستنيان فى  الوقت ده بالتقريب .  أكسوم ،  رغم ضعفها ، فضلت امبراطورية قوية وقوة تجارية لحد ظهور الاسلام فى القرن السابع. بس ، على عكس العلاقات بين القوى الاسلامية و اوروبا المسيحية ، كانت أكسوم (انظر Sahama ) على علاقة جيدة مع جيرانها المسلمين ووفرت مأوى لأتباع محمد الأوائل حوالى 615.[14][15] بس ، فى وقت مبكر من 640 ، بعت عمر حملة بحرية ضد Adulis ، بعثة القمه بن مجزيز ، لكن انغلبت فى النهاية.[16]
رسم توضيحى من القرن الاربعتاشر يظهر ملك أكسوم و هو يرفض طلب وفد مكى للخضوع للمسلمين. ومعروف كمان باسم الهجرة الاولانىى

فى القرن السابع ، لجأ المسلمين الأوائل من مكة لملاذ من اضطهاد قريش بالسفر للمملكة ، هيا رحلة اتعرفت فى التاريخ الاسلامى باسم الهجرة الاولانىى . بس ، لم يتم تأسيس الدين لحد وصول العثمانيين فى القرن الخمستاشر .[17][18] كما تراجعت القوة البحرية أكسوميت طول الفتره دى ، رغم أنه سنة 702 تمكن قراصنة أكسوميت من غزو الحجاز واحتلال جدة . رداً على ذلك ، تمكن سليمان بن عبد الملك من استعادة الأجزاء المحتلة و أرخبيل دهلك من أكسوم ، اللى بقت مسلمة.

انخفاض

[تعديل]

بعد العصر الذهبى التانى فى أوائل القرن السادس ابتدت الامبراطورية فى التدهور فى نص القرن السادس ، [19] وتوقفت فى النهاية عن انتاج العملات المعدنية فى أوائل القرن السابع. فى نفس الوقت بالتقريب ، أُجبر سكان أكسوم على الذهابلمناطق أبعدلالداخللالمرتفعات علشان الحماية ، والتخلى عن أكسوم كعاصمة. واصل الكتاب العرب ساعتها وصف اثيوبيا (التى لم يعد يشار ليها باسم أكسوم) كدولة واسعة وقوية ، رغم أنهم فقدوا السيطرة على معظم الساحل وروافده. فى الوقت نفسه فقدت الأرض فى الشمال ، تم الاستيلاء عليها فى الجنوب ؛ و رغم أن اثيوبيا لم تعتبر قوة اقتصادية ، الا أنها لسه تجتذب التجار العرب. بعدين تم نقل العاصمة جنوبالموقع جديد يسمى كوبار أو الجرمي.[6] كان الكاتب العربى يعقوبى أول من وصف العاصمة أكسوم الجديدة. ممكن كانت العاصمة فى جنوب تيغراى أو أنجوت ، لكن الموقع الدقيق لهذه المدينة مش معروف دلوقتى.[20]

فى الاخر ، سيطرت الخلافة الراشدية على البحر الأحمر و مصر بحلول عام 646 ،و ده دفع أكسوملالعزلة الاقتصادية. شمال غرب أكسوم ، فى السودان الحديث ، استمرت الولايات المسيحية نوباتيا ، مقرة والوديا لحد القرن التلاتاشر قبل ما تجتاحها القبائل البدوية وسلطنة الفونج . أكسوم ، معزولة ، رغم ده بقيت مسيحية. لوحظت المجاعة فى اثيوبيا فى القرن التاسع. يعزو البطريركيات جيمس (819-830) ويوسف (830-849) من الاسكندرية حالة اثيوبيالالحرب والطاعون وعدم كفاية الأمطار.[21] تحت حكم دجنا دجان ، فى القرن التاسع ، استمرت الامبراطورية فى التوسع جنوب ، وبعتت القواتلمنطقة كافا الحديثة ، [22] فى الوقت نفسه كانت تقوم فى نفس الوقت بنشاط تبشيرى فى أنجوت.

يقول التاريخ المحلى أنه ، حوالى سنة 960 ، هزمت ملكة يهودية تدعى يوديت (جوديث) أو " جوديت " الامبراطورية و أحرقوا كنائسها و أدبها. هناك أدلة على حرق الكنائس وغزوها فى الوقت ده ، لكن وجودها كان موضع تساؤل على ايد بعض المؤلفين الغربيين. نهب جوديت أكسوم من فى تدمير الكنائس والمبانى ، واضطهاد المسيحيين وارتكاب تحطيم الأيقونات المسيحية. و نوقش أصلها بين العلماء. جادل البعض بأنها من أصل يهودى أو كانت من منطقة جنوبية. حسب لواحده من الروايات التقليدية ، حكمت لمدة أربعين سنه واستمرت سلالتها لحد سنة 1137 م ، لما أطيح بيها على ايد مارا تقلا هيمانوت ،و ده اتسبب فى نشوء سلالة Agaw -led Zagwe .لقد نوقش أصل جوديت على نطاق واسع. يناقش العلما ما اذا كانت يهودية ، و أغاو ، وبجا ، وخادمة مستعبدة لامبراطور أكسوم اللى أراد قيادة الوثنيين ضد المسيحية. جادل تانيين بأنها كانت بنت ملك لاستا ، و فى بوغنا . وصفها الباحث الايطالى كارلو كونتى روسينى بأنها من بنى الحموية ، أشار مصدر آخر لشعب سيداما فى المنطقة المسماة ساسو ، على الأرجح جنوب النيل الأزرق ، حصل حكام أكسوم كمان على قوافل لسلع من الذهب والعملات المعدنية ، اللى يُعتقد أن الدافع الرئيسى بعد غارة جوديت. حسب للتقاليد الشفوية ، صعدت جوديتلالسلطة بعد ما قتلت امبراطور بيتا اسرائيل بعدين حكمت لمدة 40 سنه . جابت جيشها اليهودى من جوندار وبحيرة تانا لتنظيم النهب ضد أكسوم وريفها. كانت مصممة على تدمير كل أفراد سلالة أكسوم والقصور والكنائس والمعالم الأثرية فى تيغراى . لسه الفلاحون اللى يسكنون شمال اثيوبيا يروون أفعالها السيئة السمعة. اتلقا على أطلال كبيرة وحجارة ثابتة وشواهد فى المنطقة.

حوالى سنة  960 ،  هاجمت أكسوم ، وهدمت الكنائس (تم تدمير كنيسة السيدة مريم العذراء فى صهيون جزئى) والأديرة والمبانى وارتكاب تحطيم الأيقونات المسيحية. كما قتل جوديت آخر امبراطور أكسوم ، ويمكن ديل نؤود ، فى الوقت نفسه تقول روايات تانيه ان ديل نؤود ذهبلالمنفى فى شيوا ، تحت حماية المسيحيين. طلب المساعدة من حاكم يدعى الملك جورج من مقرة ،  اللى ظل دون اجابة.  قيل أنها خلفتها داجنا جان ، واسم عرشها أنباسا وديم.  تميز عهدها بتهجير سكان أكسوم للجنوب. حسب   واحده من الروايات التقليدية الاثيوبية ، حكمت لمدة أربعين  سنه  و أطيح بسلالتها فى النهاية على ايد مارا تكلا هايمانوت  سنة  1137 م ، اللى بشرت بتشكيل سلالة Zagwe من فى انجاب أطفال من سليل آخر امبراطور أكسوميت ، ديل نا ' od. احتمال آخر للانحدار هو أن سلطة أكسوم قد أنهت على ايد ملكة وثنية جنوبية تدعى بنى الحموية ، ممكن  من قبيلة الدموتية أو الداموتية ( دموت ). يتضح من المصادر المعاصرة أن ست مغتصة حكمت البلاد بالفعل فى  الوقت ده ، و أن حكمها انتهى قبل سنة 1003. بعد عصر مظلم قصير ، خلفت سلالة Zagwe امبراطورية أكسوم فى   القرن الحداشر أو الاتناشر(على الأرجح حوالى 1137) ،  رغم محدوديتها فى الحجم والنطاق. بس ، فان Yekuno Amlak ، اللى قتل آخر ملوك Zagwe و أسس سلالة سليمان الحديثة  حوالى سنة  1270 ، تتبع أسلافه وحقه فى الحكم من آخر امبراطور أكسوم ، ديل نؤود . وتجدر الاشارةلأن نهاية امبراطورية أكسوم ما كانتش تعنى نهاية ثقافة أكسوم وتقاليده. على سبيل المثال ، تُظهر الهندسة المعمارية لسلالة Zagwe فى Lalibela و Yemrehana Krestos تأثير كبير  من Aksumite.

فرضية تغير المناخ

[تعديل]

فيه نظريات أن التغير المناخى والعزلة التجارية من الأسباب الرئيسية لتراجع الثقافة. تم تعزيز قاعدة الكفاف المحلية بشكل كبير من فى التحول المناخى فى القرن الاولانى الميلادى اللى عزز أمطار الربيع ، ومدد موسم الأمطار من 3 1/2لستة أو سبعة أشهر ، وحسن بشكل كبير امدادات الميه السطحية والجوفية ، ضاعف من طول موسم النمو ، وخلق بيئة مماثلة لتلك الموجودة فى وسط اثيوبيا الحديثة ( ممكن زراعة محصولين كل سنه دون مساعدة الري). أسكوم كمان على هضبة تبلغ ارتفاعها 6562 قدم فوق مستوى سطح البحر ،و ده جعل تربتها خصبة والأرض جيدة للزراعة. يظهر ان ده يفسر كيف تمكنت واحده من البيئات الزراعية الهامشية فى اثيوبيا من دعم القاعدة ال ديموجرافية اللى جعلت دى الامبراطورية التجارية البعيدة ممكنة. قد يفسر كمان سبب عدم امكانية دخلق من توسع مستوطنة Aksumite الريفية فى أراضى Begemder أو Lasta الاكتر رطوبة والاكتر خصوبة والمنتجة بشكل طبيعى فى ذروة قوة أكسوميت. مع انخفاض الأرباح الدولية من شبكة التبادل ، فقدت أكسوم قدرتها على التحكم فى مصادر المواد الخام البالخصوص بيها وانهارت تلك الشبكة. كان لا بد من تكثيف الضغط البيئى المستمر بالفعل لعدد كبير من السكان للحفاظ على مستوى عالى من الانتاج الغذائى الاقليمي. كانت النتيجة موجة من تآكل التربة اللى ابتدت على نطاق محلى ج. 650 و حققت نسب كارثية بعد 700. ويُفترض أن المدخلات الاجتماعية والاقتصادية المعقدة أدتلزاد المشكلة. تنعكس دى تقليديا فى انخفاض الصيانة ، والتدهور والتخلى الجزئى عن أراضى المحاصيل الهامشية ، والتحوللالاستغلال الرعوى المدمر ، وفى الاخر ، تدهور الأراضى بالجملة وغير القابل للاصلاح. ممكن تسارعت دى المتلازمة بسبب الانخفاض الواضح فى موثوقية هطول الأمطار بدايه من 730-760 ، مع النتيجة المفترضة المتمثلة فى اعادة انشاء موسم نمو حديث مختصر فى القرن التاسع.:[23] 495 

اندا كالب

[تعديل]

Enda Kaleb هو موقع يقع قرب منابع مستجمعات الميه لخزان ماى شوم فى منطقة أكسوم. هنا فيه الروبل على قمة مقبرتين ، قبر كالب أكسوم وقبر جبرة مسكوال. هناك طبقتان مختلفتان من الرواسب للروبل ، الطبقة الاولانىى (الطبقة الأصغر) كانت خليط من 50 سم - 100 سم من التربة المعاد تشكيلها و الأنقاض. تتكون الأنقاض فى الغالب من حجر الأساس المحلى وحجر البناء وشظايا الطفله لأزمنة أكسوم والتربة المعاد تشكيلها من التنقيب الألمانى فى الموقع من سنين . سمك الطبقة التانيه من الرواسب 125 سم وتتكون فى الغالب من الأنقاض المتناثرة والحصى الناعم والطين الطيني. كان فيه بعض ذهاب و اياب بين ما اذا كانت الكنيسة اللى اتبنا ا على ده الموقع قد تم تدميرها الاول بين القرنين الثامن والعاشر او لا ، أو اذا حدث تآكل فى الألواح ودُفنت الأرضية بسمك متر واحد.[24]

العلاقات الخارجية والتجارة والاقتصاد

[تعديل]
كانت أكسوم مشارك مهم فى التجارة الدولية من القرن الاولانى الميلادى ( Periplus of the Erythraean Sea ) لحد حوالى الجزء الأخير من الألفية الاولانىى لما استسلمت لانخفاض طويل ضد ضغوط القوى الاسلامية المختلفة اللى تحمست ضدها.
طريق الحرير الشمالى المهم اقتصادى والطرق التجارية الجنوبية للتوابل (الشرقية). جعلت الطرق البحرية حول القرن الأفريقى وشبه القارة الهندية أكسوم ميناءًا تجارى مهم لما يقرب من ألف عام.

تغطى أجزاءو ده هو دلوقتى شمال اثيوبيا وجنوب وشرق اريتريا ، شاركت أكسوم بعمق فى شبكة التجارة بين شبه القارة الهندية والبحر المتوسط ( روما ، بعدين بيزنطة ) ، وتصدير العاج وقشرة السلحفاة والذهب والزمرد ، واستيراد الحرير والزمرد . بهارات.[14][15] مكّن وصول أكسوملكل من البحر الأحمر و أعالى النيل أسطولها البحرى القوى من الربح فى التجارة بين مختلف الدول الأفريقية ( النوبة ) والعربية ( اليمن ) والدول الهندية.

كانت الصادرات الرئيسية لأكسوم ، زى ما هو متوقع من دولة فى الوقت ده ، منتجات زراعية. كانت الأرض اكتر خصوبة فى زمن أكسوم من دلوقتى ، و كانت محاصيلهم الرئيسية هيا الحبوب زى القمح والشعير والتيف . كما قام أهل أكسوم بتربية الماشية والأغنام والابل. كما تم اصطياد الحيوانات البرية بحث عن حاجات زى قرون العاج و وحيد القرن. كانو يتاجرون مع التجار الرومان كمان مع التجار المصريين والفرس. كانت الامبراطورية غنية كمان برواسب الذهب والحديد. كانت دى المعادن ذات قيمة فى التجارة ، لكن تم كمان تداول معادن تانيه على نطاق واسع: الملح . كان الملح وفير فى أكسوم و كان يتم تداوله كتير .[17][18]

استفادت من تحول كبير فى نظام التجارة البحرية اللى ربط الامبراطورية الرومانية والهند . حدث ده التغيير فى بداية القرن الاولانى. تضمن النظام التجارى القديم الابحار الساحلى والكتير من ال الوسيطة. كان للبحر الأحمر أهمية ثانوية بالنسبة للخليج العربى والصلات البرية مع بلاد الشام . ابتداء من حوالى سنة 100 قبل الميلاد ، اتعمل طريق من مصرلالهند ، مع الاستفادة من البحر الأحمر واستخدام الرياح الموسمية لعبور بحر العرب مباشرةلجنوب الهند . بحلول سنة 100 بعد الميلاد بالتقريب ، تجاوز حجم حركة المرور اللى يتم شحنها على ده الطريق الطرق القديمة. زاد الطلب الرومانى على البضائع من جنوب الهند بشكل كبير ،و ده اتسبب فى زيادة عدد السفن الكبيرة اللى تبحر فى البحر الأحمر من مصر الرومانيةلبحر العرب والهند.[25] سنة 525 م ، حاول الأسكوميون الاستيلاء على منطقة اليمن للسيطرة على مضيق باب المندب. واحد من أهم طرق التجارة فى العالم فى العصور الوسطى ، ويربط البحر الأحمر بالمحيط الهندي. كان الحكام يميلونلانشاء بقعة للامبريالية عبر البحر الأحمر فى اليمن للسيطرة الكاملة على السفن التجارية اللى تمر عبر مضيق باب المندب. هيا فى نقطة الاختناق البحرية بين اليمن وجيبوتى و اريتريا. وبسبب اضطهاد اليمن للمسيحيين عام 523 م ، استجاب كالب الاولانى ، حاكم أسكوم (منطقة مسيحية) ساعتها ، للاضطهاد بمهاجمة اليمن سنة 525 م ، بمساعدة الامبراطورية البيزنطية ، ومعه كانت له علاقات مع مملكته. بشكل منتصر ، استطاعت امبراطورية أسكوم أن تطالب بمنطقة اليمن ، و أنشأت نائب للملك فى المنطقة وقوات للدفاع عنها لحد سنة 570 م لما غزا الساسانيين.

مملكة اكسوم كانت فى موقع مثالى للاستفادة من الوضع التجارى الجديد. بسرعه بقا Adulis الميناء الرئيسى لتصدير البضائع الأفريقية ، زى العاج والبخور والذهب والعبيد والحيوانات الغريبة. علشان ماتر زى دى السلع ، عمل ملوك أكسوم على تطوير وتوسيع شبكة التجارة الداخلية. شبكة تجارية منافسة و أقدم بكثير استفادت من نفس المنطقة الداخلية من افريقيا كانت مملكة كوش ، اللى زودت مصر من فترة طويلة بالسلع الأفريقية عبر ممر النيل . بس ، بحلول القرن الاولانى الميلادى ، سيطرت أكسوم على أراضى الكوشيت قبل كده . يصف Periplus of the Erythraean Sea بوضوح كيف تم تصدير العاج اللى تم جمعه فى اقليم كوش عبر ميناء Adulis بدل نقلهلMeroë ، عاصمة Kush. فى القرنين التانى والتالت بعد الميلاد ، استمرت مملكة اكسوم فى توسيع سيطرتها على حوض البحر الأحمر الجنوبي. اتعمل طريق قوافللمصر تجاوز ممر النيل بالكامل. نجحت أكسوم فى أن تصبح المورد الرئيسى للسلع الأفريقية للامبراطورية الرومانية ، على الأقل نتيجة للنظام التجارى المتحول فى المحيط الهندي.[26]

صورة انجيلية اثيوبية مضاءة لمرقس الانجيلى ، من أناجيل غاريما الاثيوبية ، القرن السادس ، مملكة اكسوم ، متأثرة بالفن البيزنطى [27]

مجتمع

[تعديل]

كان سكان أكسوم يتألفون فى الغالب من أشخاص بيتكلمو اللغة السامية ويعرفون مجتمعين باسم الحبشة .[28][29] تألفت امبراطورية أكسوم كمان من شوية مجموعات عرقية تانيه ، وتشير النقوش من زمن ازانالقبائل "باريا" اللى عاشت فى الجزء الغربى من الامبراطورية ، اللى يُعتقد أنها شعب نارا . وكثيرا ما شن أكسوم حملات العبيد ضد دى القبائل.[30] كان معروف كمان أن شعب الأجاو عاش فى الحدود الجنوبية للمملكة و كانو يشتغلو فى العاده فى جيش أكسوم. كان عند أكسوميت نظام اقطاعى معدل لزراعة الأرض.[9]

ملوك

[تعديل]

كان لملوك أكسوم اللقب الرسمى ንጉሠ ነገሥት nəguśä nägäśt ، وتعنى "ملك الملوك".

ثقافة

[تعديل]
أطلال كاتدرائية كنيسة القليس اللى بناها أبرهة فى صنعاء بين 527 و 560

تميزت امبراطورية أكسوم بعدد من الانجازات ، زى الأبجدية البالخصوص بيها ، نص الجعيز ، اللى تم تعديله فى النهاية ليشمل حروف العلة ، علشان يكون أبوجيدا . كمان ، فى العصور المبكرة للامبراطورية ، من حوالى 1700 عام ، اتبنا مسلات عملاقة لتمييز مقابر الأباطرة (والنبلاء) (غرف المقابر تحت الأرض) ، و أشهرها مسلة أكسوم .تحت حكم الامبراطور ايزانا ، تبنت أكسوم المسيحية القبطية بدل من دياناتها السابقة الشركية واليهودية حوالى 325. وصلت الكنيسة القبطية أكسوميتلظهور كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الاثيوبية دلوقتى (التى اتمنحت استقلال عن الكنيسة القبطية بس سنة 1959) وكنيسة تواهدو الأرثوذكسية الاريترية (اتمنحت الاستقلال عن الكنيسة الأرثوذكسية الاثيوبية سنة 1993). من الانشقاق مع الأرثوذكسية بعد مجمع خلقيدونية (451) ، بقت كنيسة ميافيزيائية مهمة ، و لسه كتبها المقدسة والطقوس الدينية موجودة فى الجعيز.[14][15]

دِين

[تعديل]
العمارة أكسوميت النموذجية - دير ديبرى دامو .

قبل تحولهم للمسيحية ، كان أكسوم يمارسون ديانة تعدد الآلهة تتعلق بالدين اللى يمارس فى جنوب شبه الجزيرة العربية. وشمل ذلك استخدام رمز الهلال والقرص المستخدم فى جنوب شبه الجزيرة العربية والقرن الشمالي. فى تاريخ افريقيا العام اللى ترعاه اليونسكو ، اقترح عالم الآثار الفرنساوى فرانسيس أنفراى أن الوثنيين أكسوم كانو يعبدون أستار وابنه ومحرم وبهير .

عملات معدنية للملك Endybis ، 227-235 م. المتحف البريطانى . على الشمال يقرأ ΑΞΩΜΙΤΩ BICI ، ممكن "رجل Dachu ، (ملك) Axumites" ، مختلط لغوى (؟ ). النص الصحيح يقرأ باليونانية ΕΝΔΥΒΙC CΙΛΕΥC ، "King Endybis".

يجادل ستيف كابلان أنه مع ثقافة أكسوم جه تغيير كبير فى الدين ، مع بقاء أستار بس من الآلهة القديمة ، والتانيين تم استبدالهم بما يسميه "ثالوث من الآلهة الأصلية ، محرم وباهر ومدر". كما يشيرلأن ثقافة أكسوم قداتأثرت بشكل كبير باليهودية ، قائل ان "أول حاملى اليهودية وصلوالاثيوبيا بين عهد ملكة سبأ قبل الميلاد وتحول الملك عزانالالمسيحية فى القرن الرابع الميلادي". ويعتقد أنه رغم أن التقاليد الاثيوبية تشيرلأن دى كانت موجودة بأعداد كبيرة ، "عددًا صغير نسبى من النصوص والأفراد اللى يعيشو فى المركز الثقافى والاقتصادى والسياسى كان ممكن أن يكون له تأثير كبير". و أن "تأثيرهم انتشر فى كل اماكن الثقافة الاثيوبية فى فترة تكوينها. بحلول الوقت اللى ترسخت فيه المسيحية فى القرن الرابع ، تم تبنى الكتير من العناصر اليهودية العبرية فى الأصل على ايد الكثير من السكان الأصليين ولم يعد يُنظر ليهم على أنهم خصائص أجنبية. ولم يُنظر ليهم على أنهم يتعارضون مع قبول المسيحية ".

قبل اعتناق المسيحية ، تظهر النقوش والعملات المعدنية للملك عزانا التانى أنه ممكن كان قد عبد الآلهة أستار ، وباهر ، ومدير / ميد ، ومحرم. من الواضح أن نقشًا آخر لايزانا مسيحى ويشيرل"الآب والابن والروح القدس". حوالى سنة 324 بعد الميلاد ، تم تحويل الملك ايزانا التانىلالمسيحية على ايد معلمه فرومانتيوس ، مؤسس الكنيسة الأرثوذكسية الاثيوبية .[17][18] قام Frumentius بتدريس الامبراطور لما كان صغيراً ، ويعتقد أنه فى مرحلة ما قام بتحويل الامبراطورية.[25] احنا نعلم أن Aksumites تحولوالالمسيحية لأنهم فى عملاتهم المعدنية استبدلوا القرص والهلال بالصليب. كان فرومنتيوس على اتصال بكنيسة الاسكندرية ، وعُيِّن أسقف على اثيوبيا حوالى سنة ٣٣٠. لم تقم كنيسة الاسكندرية أبدًا بادارة شؤون الكنائس فى أكسوم عن كثب ،و ده سمح ليها بتطوير شكلها الفريد الخاص بالمسيحية.[9] بس ، ممكن احتفظت كنيسة الاسكندرية ببعض التأثير بالنظرلأن كنائس أكسوم اتبعت كنيسة الاسكندرية فى الأرثوذكسية الشرقية برفضها المجمع المسكونى الرابع لخلقدونية .[31] أكسوم هيا كمان الموطن المزعوم للذخيرة المقدسة تابوت العهد. يقال ان الفلك قد وضعه فى كنيسة السيدة مريم العذراء فى صهيون على ايد مينليك الاولانى لحفظه.[14][15] جه الاسلام فى القرن السابع فى عهد عشامة بن أبجر لما اضطهد أتباع محمد على ايد القبيلة الحاكمة وبدأوا فى الهجرة بعد ما حصل الأوائل على حق اللجوء من الملك وبدأ كثيرون فى الهجرة. كلهم عادوالالمدينة المنورة 622.

مصادر اثيوبية

[تعديل]

المصادر الاثيوبية زى Kebra Nagast و Fetha Nagast [17][18] تصف أكسوم بأنها مملكة يهودية. يحتوى Kebra Nagast على سرد لكيفية لقاء ملكة سبأ / الملكة ماكيدا من اثيوبيا بالملك سليمان وتتبع اثيوبيالمينليك الاولانى ، ابنها الملك سليمان لاسرائيل. فى شكله الحالى ، عمر Kebra Nagast 700 عام على الأقل وتعتبره كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الاثيوبية عمل موثوق به وتاريخى.

فلوس

[تعديل]

كانت امبراطورية أكسوم من أوائل الأنظمة السياسية الأفريقية اللى أصدرت عملاتها المعدنية البالخصوص ، [25] اللى حملت أساطير فى الجعزية واليونانية. من عهد اندوبيس لحد أرما (حوالى 270ل610) ، تم سك العملات الذهبية والفضية والبرونزية. كان اصدار العملات فى العصور القديمة عمل ذا أهمية كبيرة فى حد ذاته ، أعلن أن امبراطورية أكسوم تعتبر نفسها مساوية لجيرانها. يتم استخدام الكتير من العملات المعدنية كعلامات ارشادية حول ما كان يحدث لما تم سكها. مثال على ذلك هو اضافة الصليبلالعملة المعدنية بعد تحول الامبراطوريةلالمسيحية. كما أدى وجود العملات المعدنيةلتبسيط التجارة ، و كان فى الوقت نفسه أداة مفيدة للدعاية و مصدر ربح للامبراطورية.

عملة فضية لايزانا .

بنيان

[تعديل]

العمارة المنزلية

[تعديل]
أنقاض قصر Dungur فى أكسوم .

بشكل عام ، اتبنا مبانى أكسوميت النخبة زى القصور فوق podia مبنية من الحجارة السائبة اللى تم تثبيتها مع الملاط الطينى ، مع كتل ركنية من الجرانيت المقطوعة بعناية اللى تعود للخلف شوية سنتيمترات على فترات منتظمة مع ارتفاع الجدار ، و علشان كده ضاقت الجدران زى ارتفعوا أعلى. فى الغالب تكون دى البوديا هيا كل اللى اتبقا من أطلال أكسوميت. فوق podia ، اتبنا الجدران بشكل عام بطبقات متناوبة من الأحجار السائبة (فى الغالب تكون بيضاء ، زى الحال فى كنيسة Yemrehana Krestos ) وعوارض خشبية أفقية ، مع عوارض خشبية صغيرة مستديرة مثبتة فى الأعمال الحجرية فى الغالب تخرج من الجدران (تسمى دى `` القرد . الرؤوس ') فى الخارج و أحيان من الداخل. لم تظهر الجدران والجدران أعلاه امتدادات طويلة مستقيمة لكن اتحط مسافة بادئة ليها على فترات منتظمة ب تتكون أى جدران طويلة من سلسلة من التجاويف والنتوءات. ده ساعد على تقوية الجدران. تم استخدام الجرانيت المشغول للسمات المعمارية بما فيها الأعمدة والقواعد والعواصم والأبواب والشبابيك والرصف وصنابير الميه (فى الغالب على شكل رؤوس الأسد) وما علشان كده ، و رحلات جوية ضخمة من السلالم اللى فى الغالب كانت تحيط بجدران أجنحة القصر على شوية الجوانب. كانت الأبواب والشبابيك مؤطرة فى العاده بأجزاء متقاطعة من الحجر أو الخشب ، مرتبطة فى الزوايا بـ "رؤوس قرود" مربعة ، رغم استخدام عتبات بسيطة كمان . تُرى الكتير من سمات أكسوميت منحوتة فى اللوحات الشهيرة كمان فى الكنائس المحفورة فى الصخر بعدين فى تيغراى ولاليبيلا . تتكون القصور فى العاده من جناح مركزى محاط بهياكل فرعية مثقوبة بأبواب وبوابات توفر بعض الخصوصية (انظر Dungur على سبيل المثال). اكبر دى الهياكل المعروفة دلوقتى هيا Ta'akha Maryam ، اللى تبلغ مساحتها 120 × 80 متر ، رغم أن جناحها كان أصغر من غيرها من الهياكل اللى اكتشفها ، فمن المحتمل أن تكون تانيه اكبر. نجت بعض نماذج البيوت المصنوعة من الطين لاعطائنا فكرة عما كانت عليه المساكن الأصغر. يصور أحدهما كوخ دائرى بسقف مخروطى الشكل من القش فى طبقات ، فى الوقت نفسه يصور التانى منزل مستطيل بأبواب وشبابيك مستطيلة ، وسقف مدعوم بعوارض تنتهى بـ "رؤوس القرود" ، وحاجز وصنبور ميه على السطح. اتلقا على الاتنين فى هاويلتى . يصور آخر منزل مربع به ما يبدو أنه طبقات من القش المائل تشكل السقف.

مسلات

[تعديل]

يمكن تكون اللوحات (الحوالة / الحوالت باللغات المحلية) هيا الجزء الاكتر تحديدًا من تراث Aksumite المعماري. عملت دى الأبراج الحجرية على تحديد القبور وتمثل قصر رائع متعدد الطوابق. انها مصممة بأبواب وشبابيك مزيفة بتصميم أكسوميت النموذجى. كانت اكبر دى المسلات الشاهقة ارتفاعها 33 متراً لو لم تتشقق. تمتلك دى اللوحات معظم كتلتها من الأرض ، لكن يتم تثبيتها بواسطة الأوزان المضادة الضخمة الموجودة تحت الأرض. فى الغالب كان يتم نقش الحجر بنمط أو شعار يشيرلرتبة الملك أو النبلاء.[9] بالنسبة للآثار الهامة اللى اتبنا ا فى المنطقة ، يتم استخدام نوع معين من الجرانيت يسمى nepheline syenite . انها حبيبات جيدة و استخدمت كمان فى المعالم التاريخية زى Stelae. تُستخدم دى الآثار للاحتفال بالشخصيات الرئيسية فى تاريخ أكسوم ، وبالخصوص الملوك أو الكهنة. تسمى دى اللوحات كمان بـ "المسلة" ، و فى حقل لوحات ماى حجة ، ممكن ملاحظة الترسبات المعقدة للأرض. أساسات الآثار حوالى 8.5 متر تحت سطح حقل لوحة ماى هجة. اتعرضت الرواسب فى دى المنطقة للكثير من التجوية على مر السنين ، علشان كده خضع سطح دى المنطقة للكتير من التغييرات. ده جزء من سبب التاريخ الطبقى المعقد فى ده الموقع ، بعض الطبقات السابقة تحت سطح الموقع.[24]

فى الأدب

[تعديل]

تم تصوير امبراطورية أكسوم على أنها الحليف الرئيسى لبيزنطة فى سلسلة بيليساريوس لديفيد دريك و اريك فلينت اللى نشرتها كتب باين . تدور أحداث المسلسل فى عهد كالب اللى اغتيل على ايد الملوى عام 532 فى تاأخة مريم وخلفه ابنه الأصغر ايون بيسى دكوين.فى سلسلة اليزابيث وين The Lion Hunters ، لجأ موردريد وع ائلته لأكسوم بعد سقوط كاميلوت . كالب هو الحاكم فى الكتاب الاولانى. ينقل سيادتهلابنه جبرى مسكال ، اللى حكم وقت طاعون جستنيان .

صالة عرض

[تعديل]
  • أبرهة
  • تاريخ اثيوبيا
  • ميفساس بحري
  • نصب Adulitanum
  1. Burstein, Stanley (2015), Benjamin (ed.), "Africa: states, empires, and connections", The Cambridge World History: Volume 4: A World with States, Empires and Networks 1200 BCE–900 CE, The Cambridge World History, 4, Cambridge: Cambridge University Press: 631–661, ISBN 978-1-139-05925-1, retrieved 2022-02-19
  2. Butzer, Karl W. (1981). "Rise and Fall of Axum, Ethiopia: A Geo-Archaeological Interpretation". American Antiquity. 46 (3). Cambridge University Press: 471–495. doi:10.2307/280596. JSTOR 280596.
  3. المرجع غلط: اكتب عنوان المرجع فى النُص بين علامة الفتح <ref> وعلامة الافل </ref> فى المرجع garimagospels
  4. المرجع غلط: اكتب عنوان المرجع فى النُص بين علامة الفتح <ref> وعلامة الافل </ref> فى المرجع Phillipson48
  5. Hahn, Wolfgang (2000). "Askumite Numismatics - A critical survey of recent Research". Revue Numismatique. 6 (155): 281–311. doi:10.3406/numi.2000.2289. Retrieved 9 September 2021.
  6. أ ب المرجع غلط: اكتب عنوان المرجع فى النُص بين علامة الفتح <ref> وعلامة الافل </ref> فى المرجع Munro-Hay57
  7. "The Periplus of the Erythraean Sea: Travel and Trade in the Indian Ocean by a Merchant of the First Century". Fordham University Internet History Sourcebooks, chapters 4 and 5.
  8. أ ب Henze, Paul B. (2005) Layers of Time: A History of Ethiopia, ISBN 1-85065-522-7. المرجع غلط: وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "Paul B. Henze 2005" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  9. أ ب ت ث "Aksum".
  10. Thonemann, Peter (2013), "Phrygia: an anarchist history, 950 BC–AD 100", in Thonemann, Peter (ed.), Roman Phrygia, Cambridge University Press, pp. 1–40, doi:10.1017/cbo9781139381574.002, ISBN 978-1-139-38157-4
  11. "The Christian Topography of Cosmas Indicopleustes". Nature. 84 (2127): 133–134. August 1910. Bibcode:1910Natur..84..133.. doi:10.1038/084133a0. ISSN 0028-0836.
  12. Stanley M. Burstein, "Axum and the Fall of Meroe, Journal of the American Research Center in Egypt Vol. 18 (1981), pp. 47–50
  13. electricpulp.com. "ABNĀʾ – Encyclopaedia Iranica". www.iranicaonline.org (in الإنجليزية). Retrieved 2018-04-13.
  14. أ ب ت ث The British Museum; The CarAf Centre. "The wealth of Africa – The kingdom of Aksum: Teachers' notes" (PDF). BritishMuseum.org. Archived from the original (PDF) on 4 November 2019.
  15. أ ب ت ث "Daily Life in Aksum" (PDF). www.hmhco.com/ (formerly eduplace.com). Research Reports: Daily Life in Ancient Times. Houghton Mifflin Company. Archived from the original (PDF) on 3 August 2020.
  16. E. Cerulli, "Ethiopia's Relations with the Muslim World" in Cambridge History of Africa: Africa from the Seventh to the Eleventh century, p. 575; Trimingham, Spencer, Islam in Ethiopia, p. 46.
  17. أ ب ت ث Bekerie, Ayele. "The Rise of the Askum Obelisk is the Rise of Ethiopian History" (PDF). Rutgers University. Archived from the original (PDF) on 2017-01-07. Retrieved 2017-01-06.
  18. أ ب ت ث "GoBlues - Asheville School" (PDF).
  19. David W. Phillipson (2012): Foundations of an African Civilisation: Aksum and the Northern Horn, 1000 BC – AD 1300.
  20. Taddesse Tamrat, Church and State in Ethiopia (Oxford: Clarendon Press, 1972), p. 36.
  21. Evetts, B.: "History of the Patriarchs of the Coptic Church of Alexandria", by Sawirus ibn al-Mukaffa', bishop of al-Ashmunien, Vol I, IV, Menas I to Joseph, PO X fasc. 5. pp 375-551, Paris, 1904
  22. Werner J. Lange, ”History of the Southern Gonga (southwestern Ethiopia)“, Steiner, 1982, p. 18
  23. Butzer, Karl W. (1981). "Rise and Fall of Axum, Ethiopia: A Geo-Archaeological Interpretation" (PDF). American Antiquity. 46: 471–495. doi:10.2307/280596. JSTOR 280596.
  24. أ ب Butzer, Karl W. (1981-07). "Rise and Fall of Axum, Ethiopia: A Geo-Archaeological Interpretation". American Antiquity (in الإنجليزية). 46 (3): 471–495. doi:10.2307/280596. ISSN 0002-7316. {{cite journal}}: Check date values in: |date= (help)
  25. أ ب ت Záhoří, Jan (February 2014). "Review: Phillipson, (2012). Foundations of an African civilization: Aksum & the Northern Horn, 1000 BC - AD 1300" (PDF). Archived from the original (PDF) on 2017-01-07. Retrieved 2017-01-06.
  26. The effect of the Indian Ocean trading system on the rise of Aksum is described in State Formation in Ancient Northeast Africa and the Indian Ocean Trade Archived 2009-01-14 at the Wayback Machine, by Stanley M. Burstein.
  27. De Lorenzi, James (2015), Guardians of the Tradition: Historians and Historical Writing in Ethiopia and Eritrea, Rochester: University of Rochester Press, pp. 15–16, ISBN 978-1-58046-519-9.
  28. Crawford Young, The Rising Tide of Cultural Pluralism: The Nation-state at Bay?, (University of Wisconsin Press: 1993), p. 160
  29. Rainer Baudendistel, Between Bombs and Good Intentions: The Red Cross and the Italo-Ethiopian War, (Berghahn Books: 2006), p. 320
  30. George Kurian, Dictionary of world politics, (CQ Press: 2002), p. 150
  31. Wybrew, Hugh. "A History of Christianity in the Middle East & North Africa". Jerusalem & Middle East Church Association. Archived from the original on 2014-02-03. Retrieved 25 February 2013.

قراية

[تعديل]

لينكات برانيه

[تعديل]

لينكات برانيه

[تعديل]

قالب:Empires

مصادر

[تعديل]
مملكة اكسوم على مواقع التواصل الاجتماعى


المرجع غلط: <ref> فى تاجز موجوده لمجموعه اسمها "lower-alpha", بس مافيش مقابلها تاجز <references group="lower-alpha"/> اتلقت