مراصد ماونا كيا

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
مراصد ماونا كيا
 

البلد
امريكا   تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
التقسيم الادراى جبل مونا كيا   تعديل قيمة خاصية بتقع فى التقسيم الادارى (P131) في ويكي بيانات
الاحداثيات 19°49′20″N 155°28′30″W / 19.82222°N 155.47494°W / 19.82222; -155.47494   تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
البدايه 1968  تعديل قيمة خاصية البدايه (P571) في ويكي بيانات
تاريخ الافتتاح الرسمى 1956  تعديل قيمة خاصية تاريخ الافتتاح الرسمي (P1619) في ويكي بيانات
الارتفاع عن مستوى البحر
إحداثيات 19°49′20″N 155°28′30″W / 19.82222°N 155.47494°W / 19.82222; -155.47494   تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
خريطة
الموقع الرسمى الموقع الرسمى (انجليزى )  تعديل قيمة خاصية الويبسايت الرسمى (P856) في ويكي بيانات
معرض صور مراصد ماونا كيا  - ويكيميديا كومنز  تعديل قيمة خاصية معرض كومنز (P935) في ويكي بيانات

مراصد ماونا كيا (Mauna Kea Observatories) هوا مرصد فلكى[1][2][3] فى امريكا. مراصد ماونا كيا فى منطقه اداريه اسمها مقاطعة هاواى و بيرتفع عن مستوى سطح البحر 4,205 متر. مراصد مونا كيا ( MKO ) هيا مجموعة من مرافق الأبحاث الفلكية المستقلة ومراصد التلسكوب الكبيرة اللى فى قمة مونا كيا فى جزيرة هاواى الكبرى بالولايات المتحدة . المرافق على مساحة 525 فدان (212 هكتار) منطقة استخدام الأراضى الخاصة المعروفة باسم "منطقة علم الفلك"، اللى ضمن مساحة 11,228 فدان (4,544 هكتار) محمية ماونا كيا العلمية.[4] اتأسست منطقة علم الفلك سنة 1967 و على أرض محمية حسب قانون الحفاظ على التاريخ لأهميتها بالنسبة لثقافة هاواي. إن وجود التلسكوبات واستمرار بنائها أمر مثير للجدل لحد كبير بسبب مركزية مونا كيا فى دين وثقافة هاواى الأصلية، و مجموعة متنوعة من الأسباب البيئية. موقع مراصد ماونا كيا قريب من مثالى بسبب سمائه المظلمة من قلة التلوث الضوئي، والرؤية الفلكية الجيدة، والرطوبة المنخفضة، وارتفاعه عن سطح البحر 4,205 meters (13,796 ft) ، موقعه فوق معظم بخار الماء الموجود فى الغلاف الجوي، والهواء النقي، والطقس الجيد، و الم مضا خطوط العرض المنخفضة.[5]

توجد أدلة على وجود علم فلك نشط على مونا كيا فى خريطة مكتب الأرض لجزيرة هاواى سنة 1901 اللى تعود لما قبل ظهور المراصد دلوقتى بشكل ملحوظ، اللى تظهر "محطة هاواى لعلم الفلك" قرب قمة مونا كيا.

بعد دراسة الصور لبرنامج أبولو التابع لناسا اللى فيها تفاصيل اكبر من أى تلسكوب أرضي، ابتدا جيرارد كويبر فى البحث عن موقع جاف لدراسات الأشعة تحت الحمراء.[6][7] وبينما ابتدا البحث لأول مرة فى تشيلي، اتخذ كمان قرار بإجراء الاختبارات فى جزر هاواي. كانت الاختبارات اللى اتعملت على جبل هاليكالا فى ماوى واعدة ، لكن الجبل كان منخفض اوى فى طبقة الانعكاس وفى الغالب ما كان مغطى بالسحب. فى "الجزيرة الكبيرة" فى هاواي، يعتبر مونا كيا أعلى جبل جزيرة فى العالم. القمة فى الغالب ما تكون متغطيه بالثلوج، لكن الهواء جاف للغاية.[6] ابتدا كويبر فى دراسة إمكانية إنشاء مرصد فى مونا كيا. و بعد الاختبار، اكتشف أن الرطوبة المنخفضة كانت مثالية لإشارات الأشعة تحت الحمراء. أقنع حاكم هاواى جون أ. بيرنز بتجريف طريق ترابى يؤدى لالقمة حيث قام ببناء تلسكوب صغير على Pu ʻ u Poli ʻ ahu، هيا قمة مخروطية من الرماد.[6] كانت القمة هيا تانى أعلى قمة على الجبل و كانت أعلى قمة هيا الأرض المقدسة، علشان كده تجنبها كويبر.  : 25 بعد ذلك، حاول كويبر الاستعانة بوكالة ناسا لتمويل منشأة اكبر فيها تلسكوب كبير ومساكن و غيرها من الهياكل اللازمة. وقررت وكالة ناسا بدورها جعل المشروع مفتوحا للمنافسة. قدم أستاذ الفيزياء جون جيفريز من جامعة هاواى عرض نيابة عن الجامعة.[6] اكتسب جيفريز سمعته من فى الملاحظات اللى أجراها فى مرصد ساكرامنتو بيك . كان الاقتراح تلسكوب بطول مترين لخدمة احتياجات وكالة ناسا والجامعة. التلسكوبات الكبيرة لا بتتمنح فى العاده للجامعات اللى لا تضم علما فلك راسخين، فقد اتمنح جيفريز ويو إتش عقد وكالة ناسا،و ده أثار غضب كويبر، اللى شعر أن "جبله" قد "سُرق" منه .[6] سيتخلى كويبر عن موقعه (أول تلسكوب على مونا كيا) فى المنافسة ويبدأ الشغل فى أريزونا فى مشروع مختلف لناسا. و بعد اختبارات كبيرة أجراها فريق جيفريز، تم تحديد احسن المواقع علشان تكون قرب القمة فى الجزء العلوى من مخاريط الرماد. حددت الاختبارات كمان أن جزيرة مونا كيا رائعة للمشاهدة ليل بسبب الكتير من العوامل، بما فيها الهواء الرقيق والرياح التجارية المستمرة وكونها محاطة بالبحر. سيبنى جيفريز تلسكوب بطول 2.24 متر مع موافقة ولاية هاواى على بناء طريق موثوق به ومناسب لجميع الأحوال الجوية للوصول لالقمة. ابتدا البناء سنة 1967 وشوهد الضوء لأول مرة سنة 1970.

وابتدت مجموعات تانيه فى طلب عقود إيجار من الباطن على قمة الجبل اللى تم الوصول ليها جديد. بحلول سنة 1970، اثنان 24 inches (0.6 m) اتبنا التلسكوبات على ايد القوات الجوية الامريكانيه ومرصد لويل . و سنة 1973، اتفقت كندا وفرنسا على بناء 3.6 م CFHT على مونا كيا.[8] بس، ابتدت المنظمات المحلية فى إثارة المخاوف بخصوص التأثير البيئى للمرصد. و أدى ذلك لقيام إدارة الأراضى والموارد الطبيعية بإعداد خطة إدارة أولية، تمت صياغتها سنة 1977 واستكملت سنة 1980. فى يناير 1982، وافق مجلس أمناء جامعة هاواى على خطة لدعم التطوير المستمر للمرافق العلمية فى الموقع.[9] سنة 1998، 2,033 acres (823 ha) تم نقلها من عقد إيجار المرصد لتكملة محمية ماونا كيا للعصر الجليدي. تم استبدال خطة سنة 1982 سنة 2000 بامتداد مصمم للعمل لحد سنة 2020: علشان شأت مكتب لإدارة مونا كيا، [10] خصص 525 acres (212 ha) لعلم الفلك، ونقل اللى اتبقا من 10,763 acres (4,356 ha) ل"الحفاظ على الطبيعة والثقافية". تمت مرا بيره دى الخطة بشكل اكبر لمعالجة المخاوف اللى تم التعبير عنها فى مجتمع هاواى بخصوص عدم الاحترام تجاه القيمة الثقافية اللى يجسدها الجبل للسكان الأصليين فى المنطقة.[9]

الخلافات[تعديل]

لقد أثارت التلسكوبات الجديدة المخطط لها، بما فيها تلسكوب الثلاثين متر ، جدل بسبب تأثيرها الثقافى والبيئى المحتمل.[11][12] تم إلغاء تمديد "ذراع الامتداد" متعدد التلسكوبات لتلسكوبات كيك ، اللى يتطلب مواقع جديدة، فى النهاية. لازم تفكيك 3 أو 4 من التلسكوبات التلاته عشر الموجودة فى الجبل فى العقد القادم، بحيث يكون اقتراح TMT هو آخر منطقة فى مونا كيا ممكن بناء أى تلسكوب عليها.[13] بنا التلسكوبات اتسبب فى إنشاء قانون حماية سماء الليل فى هاواي.[14] وبينما يشكل الضوء الاصطناعى سحابة خفيفة فوق الأرض، الضوء الزائد يعطل الصور الواضحة اللى تلتقطها التلسكوبات. فى 1 يوليه 2013، تم إطلاق قانون حماية السماء الليلية فى هاواي، اللى يؤثر على الجزيرة الكبيرة وماوي. ممكن ملاحظة فرق كبير بين جزر هاواى والبر الرئيسى للولايات المتحدة: إضاءة الشوارع. كل الشوارع بالتقريب مظلمة علشان المصابيح إما لم ى اتبنا ا أو تمت إزالتها أو تم تعتيمها.

اكتشافات علمية[تعديل]

تتضمن مراصد مونا كيا 13 تلسكوب كبير. فى نوفمبر 2020، وبالتعاون مع التلسكوب الراديوى ARray منخفض التردد فى أوروبا، اكتشف مرصد الجوزاء التابع لـ Mauna Kea ومرفق تلسكوب الأشعة تحت الحمراء التابع لناسا (NITF)، أول كوكب عملاق.[15] فى اكتوبر 2011، اتمنحت جايزة نوبل فى الفيزياء لشاول بيرلماتر ، وبريان بى شميدت ، و آ دم جي. ريس ؛ [16] اعترفت الجايزة بالنتائج اللى توصلو ليها، بناء على أبحاث حول السوبرنوڤا فى المراصد، مفادها أن الطاقة المظلمة هيا قوة تتسبب فى توسع الكون بمعدل متسارع .

إدارة[تعديل]

اتعمل المحمية سنة 1968، وتستأجرها إدارة الأراضى والموارد الطبيعية فى ولاية هاواى (DLNR).[17] تدير جامعة هاواى الموقع [17] وتؤجر الأراضى للكتير من المرافق متعددة الجنسيات، اللى استثمرت اكتر من 2 مليار دولار فى العلوم والتكنولوجيا.[4] ينتهى عقد الإيجار سنة 2033 بعد كده يرجع 40 من 45 كيلومتر مربع (25 من 28 ميل مربع) لولاية هاواي.[13] حاليا، تم الضغط على إدارة الجامعة. لم يوافق السكان المحليون على وضع 13 تلسكوب فوق الجبل، ويطالبون بإبداء رأيهم فى عملية التشريع. يدعو مشروع قانون مجلس النواب سنة 2024 لإدارة جديدة للقمة. سيتم دمج المنطقة حسب الإدارة.[18] سيتم تخصيص بعض الأراضى على ايد المجتمع المحلي. ويدفع مشروع القانون للقوانين واللوائح المستقبلية بخصوص بالمبانى الجديدة. و زى دايما، سيتم الاعتراف بالمواقع الثقافية والبيئية بشكل كبير كعامل لازم أخذه فى الاعتبار.

موقع[تعديل]

Mauna Kea Observatories seen from the base of Mauna Kea
مراصد مونا كيا زى ما تتشاف من قاعدة مونا كيا

الارتفاع والعزلة فى وسط المحيط الهادى يجعل من مونا كيا واحد من احسن المواقع على الأرض لعلم الفلك الأرضي. إنه موقع مثالى للملاحظات تحت المليمترية والأشعة تحت الحمراء والبصرية. وتشير إحصائيات المشاهدة علشان موقع مونا كيا هو احسن موقع حسب جودة الصورة البصرية والأشعة تحت الحمراء؛ على سبيل المثال، يتمتع موقع CFHT بمتوسط رؤية 0.43 ثانية قوسية.

أماكن إقامة علما الفلك الباحثين فى مركز أونيزوكا لعلم الفلك الدولى (فى الغالب ما يسمى هيل بوهاكو)، 7 miles (11 km) عبر طريق شديد الانحدار غير ممهد من القمة على 9,300 feet (2,800 m) فوق مستوى سطح البحر.

محطة معلومات الزوار المجاورة على 9,200 feet (2,800 m) . قمة مونا كيا مرتفعة اوى لدرجة أنه يُنصح السائحون بالتوقف عند محطة الزوار لمدة 30 دقيقة على الأقل للتأقلم مع الظروف الجوية قبل مواصلة الصعود لالقمة، وغالباً ما يبقى العلما فى هيل بوهاكو لمدة 8 ساعات أو اكتر قبل قضاء يوم كامل. ليلة فى المراصد على القمة، حيث تتطلب بعض التلسكوبات من المراقبين قضاء ليلة كاملة فى هيل بوهاكو قبل الشغل فى القمة.

التلسكوبات[تعديل]

مصفوفة التلسكوبات الراديوية دون المليمترية ليلاً، مضاءة بالفلاش .
من الشمال لاليمين: تلسكوب الأشعة تحت الحمراء فى المملكة المتحدة، مرصد كالتيك دون المليمترى (مقفول سنة 2015)، تلسكوب جيمس كليرك ماكسويل، مصفوفة سميثسونيان دون المليمترية، تلسكوب سوبارو، مرصد دبليو إم كيك (I & II)، مرفق تلسكوب الأشعة تحت الحمراء التابع لناسا، تلسكوب كندا-فرنسا-هاواي، تلسكوب الجوزاء الشمالى

يتم تمويل التلسكوبات الموجودة فى قمة مونا كيا على ايد الوكالات الحكومية من مختلف الدول. تدير جامعة هاواى تلسكوبين بشكل مباشر. فى المجمل، هناك اثنى عشر منشأة فيها 13 تلسكوب [19] عند قمة مونا كيا أو حولها.

مقرر إيقاف تشغيل CSO وUKIRT وHoku Kea كجزء من خطة الإدارة الشاملة لـ Mauna Kea.[20]

المعارضة والاحتجاجات[تعديل]

شروق الشمس الثلجى على Maunakea

فى هونولولو، خصص الحاكم والهيئة التشريعية، المتحمسين للتطوير، مساحة اكبر للمرصد بعد المشروع الأولي،و ده تسبب فى معارضة فى الجزيرة الكبيرة، فى مدينة هيلو . اعتقد سكان هاواى الأصليون (kānaka ʻōiwi) أن الموقع بأكمله مقدس و أن تطوير الجبل، لحد لأغراض علمية، من شأنه أن يفسد المنطقة. كان علما البيئة قلقين بخصوص مجموعات الطيور المحلية النادرة و كان مواطنين تانيين فى هيلو قلقين بخصوص رؤية القباب من المدينة. باستخدام الاجتماعات العامة، تمكن جيفريز من الغلب المعارضة من فى تقييم الميزة الاقتصادية والهيبة اللى ستحصل عليها الجزيرة. كان فيه معارضة كبيرة لمراصد مونا كيا اللى لسه تنمو. على مر السنين، ممكن بقت معارضة المراصد المثال الاكتر وضوح للصراع اللى واجهه العلم حول الوصول لالمواقع اللى ليها الأهمية البيئية والثقافية واستخدامها. نمت معارضة التطوير بعد وقت قصير من بدء توسيع المراصد. بمجرد فتح الطريق المؤدى لالقمة، ابتدا المتزلجون فى استخدامه للترفيه واعترضوا لما اتقفل الطريق كإجراء احترازى ضد التخريب وقت بناء التلسكوبات. أعرب الصيادون عن مخاوفهم، كما فعلت جمعية أودوبون فى هاواى اللى دعمها الحاكم جورج أريوشى .  : 56 

اعترضت جمعية أودوبون على مواصلة تطوير جبل ماونا كيا بسبب المخاوف المتعلقة بموائل باليلا المهددة بالانقراض، و هو نوع مستوطن فى أجزاء معينة بس من ده الجبل. الطائر هو آخر طيور العسل الموجودة فى الجزيرة. تم قتل اكتر من 50% من أنواع الطيور المحلية بسبب فقدان الموائل من المستوطنين الغربيين الأوائل أو إدخال أنواع غير محلية تتنافس على الموارد. كان الصيادون والرياضيون يشعرون بالقلق من أن صيد الحيوانات الوحشية سيتأثر بعمليات التلسكوب. كانت حركة "أنقذوا مونا كيا" مستوحاة من انتشار التلسكوبات، حيث اعتقدت المعارضة أن تطوير الجبل هو تدنيس. المجموعات غير الربحية الأصلية فى هاواي، زى كاهيا، اللى تتمثل أهدافها فى حماية التراث الثقافى والبيئة، تعارض تطوير جزيرة مونا كيا باعتبارها مكان مقدس لديانة هاواي. الأرض محمية حسب قانون الحفاظ على التاريخ الامريكانى نظر لأهميتها بالنسبة لثقافة هاواي، لكن لسه تسمح بالتنمية.

زلزال خليج كيهولو 2006[تعديل]

تعرض عدد من التلسكوبات لأضرار طفيفة فى زلزال خليج كيهولو والهزات الارتدادية فى 15 اكتوبر 2006 . كان JCMT يقوم بإجراء قياس الميل وسجل الزلزال على أجهزة استشعار الميل الخاصة به.[21] تم تشغيل CFHT ومرصد WM Keck وعادا لالإنترنت بحلول 19 اكتوبر.[22][23]

شوف كمان[تعديل]

شوف كمان[تعديل]

اقرا اكتر[تعديل]

لينكات برانيه[تعديل]

مصادر[تعديل]

  1. "Tartu Old Observatory". www.obs.ee. Retrieved 2020-12-10.
  2. "Wayback Machine". web.archive.org. 2007-07-10. Archived from the original on 2008-05-11. Retrieved 2020-12-10. {{cite web}}: Unknown parameter |URL الأرشيف= ignored (help); Unknown parameter |تاريخ الأرشيف= ignored (help); Unknown parameter |تاريخ الارشيف= ignored (help); Unknown parameter |مسار الأرشيف= ignored (help); Unknown parameter |مسار الارشيف= ignored (help)
  3. "A Brief History of the Hubble Space Telescope". history.nasa.gov. Retrieved 2020-12-10.
  4. أ ب "The Economic Impact of Astronomy in Hawai'i" (PDF). University of Hawaii Economic Research Organization. 28 August 2014. Retrieved 14 July 2015.
  5. "Home". Maunakea Observatories.
  6. أ ب ت ث ج المرجع غلط: اكتب عنوان المرجع فى النُص بين علامة الفتح <ref> وعلامة الافل </ref> فى المرجع Zirker2005
  7. Educational Foundation for Nuclear Science, Inc. (November 1964). "Bulletin of the Atomic Scientists". Bulletin of the Atomic Scientists: Science and Public Affairs. Educational Foundation for Nuclear Science, Inc.: 35. ISSN 0096-3402.
  8. Pickles, Andrew (2003). "Timeline of Astronomy in Hawaiʻi". Mauna Kea Observatories Outreach Committee. Archived from the original on July 27, 2011. Retrieved October 2, 2010.
  9. أ ب Institute for AstronomyUniversity of Hawaii (January 2009). "Mauna Kea Comprehensive Management Plan: UH Management Areas". Hawai`i State Department of Land and Natural Resources. Archived from the original (PDF) on March 4, 2016. Retrieved August 19, 2010.
  10. "Mauna Kea Science Reserve Astronomy Development Plan 2000–2020 – Summary" (PDF). Institute for AstronomyUniversity of Hawaii. August 1999. Archived from the original (PDF) on September 20, 2009. Retrieved August 19, 2010.
  11. "Thirty Meter Telescope Selects Mauna Kea". Press release. California Institute of Technology, University of California, and the Association of Canadian Universities for Research in Astronomy. August 21, 2009. Archived from the original on August 10, 2010. Retrieved August 29, 2010.
  12. "University of Hawaii Develop New Telescope for "Killer" Asteroid Search". Press release. Institute for AstronomyUniversity of Hawaii. October 8, 2002. Archived from the original on June 12, 2010.
  13. أ ب Witze, Alexandra (June 4, 2015). "Hawaii prunes Mauna Kea telescope hub". Nature News. 522 (7554): 15–16. Bibcode:2015Natur.522...15W. doi:10.1038/522015a. PMID 26040874.
  14. "SB2402.DOC". www.capitol.hawaii.gov. Retrieved 2022-09-11.
  15. "Maunakea Telescopes Confirm First Super-Planet Discovered by Radio". November 8, 2020. Archived from the original on April 21, 2022. Retrieved September 11, 2022.
  16. "Nobel Prize in Physics awarded for Accelerating Expansion of the Universe – W. M. Keck Observatory".
  17. أ ب "History". Office of Mauna Kea Management. Archived from the original on 2015-02-03. Retrieved February 2, 2015.
  18. "Legislation Would Dramatically Improve Stewardship of Mauna Kea". 20 March 2022.
  19. "Mauna Kea Observatories". Maunakea Telescopes. University of Hawaii Institute of Astronomy. Retrieved 3 December 2015.
  20. "Third Maunakea observatory set for decommissioning". University of Hawaii News. University of Hawaii. Retrieved 3 December 2015.
  21. Davis, Gary (2007). "News from the JCMT". Canadian Astronomical Society. Retrieved 14 July 2015.
  22. "2006 October 15 Earthquake Aftermath at CFHT". Canada–France–Hawaiʻi Telescope. January 11, 2007. Retrieved August 27, 2010.
  23. "Earthquake Update from W. M. Keck Observatory". W. M. Keck Observatory. Archived from the original on 2010-09-28. Retrieved August 27, 2010.


مراصد ماونا كيا على مواقع التواصل الاجتماعى