محمد حامد جوده

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث


محمد حامد جوده باشا كان رئيس البرلمان المصرى فى فترة (18 يناير 1945-6نوفمبر 1949) فى عهد الملك فاروق الاول

حامد جودة نجم يسطع فوق مسرح السياسة من الشخصيات العامة التى أنجبتها محافظة أسيوط وأضاءت سماء مصر المعاصرة وأسهمت فى صنع الحياة فوق أرضها الطيبة سواء فى أسيوط أو على امتداد الوطن إنه حامد جودة رئيس مجلس النواب الأسبق ابن أسيوط البار الذى يعد دليلا واضحا على أن أسيوط الأصالة والعراقة موطن غنى بالعماليق عامر بالأفذاذ ولا يقف سيلها الغزير عن مد هذا الوطن الغالى بالعديد والعديد من هذه النجوم وتلك الأعلام . المحامى حامد جودة (1888ـ 1963) مولده ولد محمد حامد جودة الشهير بحامد جودة فى 29 من مارس عام 1888م وانتقلت الأسرة بعد ذلك إلى قرية درنكه وكان والده شيخا للبلدة تعليمه أصر على استكمال تعليمه بالقاهرة لعدم وجود مدارس ثانوية بأسيوط آنذاك ثم التحق بكلية الحقوق بالجامعة المصرية عمله ونشاطه الوطنى بعد تخرجه عمل بالمحاماة في أسيوط وسوهاج حيث كان من ألمع محاميها وفى حادثة دنشواي عام 1906م تطوع محاميا عن المواطنين الذين اعتقلوا من المصريين ولاقى الكثير من المعاناة والمتاعب لهذا الموقف الوطنى اشترك فى ثورة 1919م وأصيب بعدة إصابات وكان من أكبر مؤيدى الزعيم سعد زغلول فى مطالبته باستقلال مصر وظل وفيا له وانتخبته الهيئة الوفدية سنة 1924م للسفر إلى انجلترا للتفاوض مع حكومتها حول استقلال مصر وإنهاء الاحتلال الانجليزى وفى عام 1927 انتخب لعضوية مجلس النواب عن دائرة غرب أسيوط وظل ممثلا لدائرته فى جميع المجالس النيابية حتى عام 1952م فيما عدا الفترة التى تولى فيها اسماعيل صدقى باشا الوزارة عام 1930م حيث ألغى دستور 1923م وفى عام 1937م انضم للرئيس أحمد ماهر باشا والرئيس محمود فهمى النقراشى باشا فى تشكيل الهيئة السعدية حيث انفصلوا عن حزب الوفد لخلافات مبدئية مع الزعيم مصطفى النحاس باشا وظل عضوا بمجلس النواب عن دائرة مركز أسيوط ودرنكه والتى تضم جزءا من مركز أبو تيج عام 1938م وفى عام 1941م عين وزيرا للتموين فى وزارة حسين باشا سرى وظل وزيرا بها حتى عام 1942م حيث استقالت الوزارة لتدخل الإنجليز فى الشئون الداخلية خلال الحرب العالمية الثانية فيما عرف بحادث 4 فبراير عام 1942م وأعيد إنتخابه عضوا بمجلس النواب وفاز مرة أخرى عام 1945م وانتخب من تاريخها رئيسا لمجلس النواب حتى عام 1949م نشاطه بعد الثورة بعد اعتزاله العمل السياسى بعد الثورة تفرغ لمشروعات عامة واستصلاح الأراضى فى منطقة سمالوط بمحافظة المنيا وأنشأ نموذجا للقرية المصرية وفاته انتقل المناضل الكبير محمد حامد جودة الى رحمة الله تعالى فى 25 من مايو عام 1962م حيث دفن فى قريته درنكه

حامد جودة أول من أنشأ نموذجا للقرية المصرية كان لفكره المستنير فى المجال الزراعى التعاونى أنه قام بإنشاء القرية النموذجية فى عزبة السيرارية بمركز سمالوط بمحافظة المنيا والتى تبلغ مساحتها أكثر من 400 فدان من النيل غربا حتى الجبل شرقا قرية الباشا نموذج فريد واكتفاء ذاتى فى كل شىء حامد جودة هوأول من أدخل زراعة العنب الرومى الجنكليزفى محافظة المنيا وهو أول من أدخل زراعة الموز وكذلك زراعة الموالح مثل الرمان والمانجو والبرتقال واليوسفى علاوة على زراعة نخيل البلح فى قريته النموذجية عمل دؤوب وهمة عالية وحافز متميزللفلاحين فقام بزراعة المحاصيل التقليدية مثل القطن والقمح والشعير والذرة وغيرها من المحاصيل فالقمح والذرة غذاء وقوت الفلاحين وأهل القرية الأساسى ناهيك على وجود جمعية تعاونية بها كل ما يحتاجه الفلاح والمزارع من ملابس وأقمشة مثل الكستوروسلع تموينية وأدخل فى قريته النموذجية مشروع عصارة العسل الأسود من زراعة محصول القصب علاوة على عمل مشتل لانتاج عسل النحل من المناحل التى أنشئت فى مزرعته والتى تعتمد فى غذائها على كافة المحاصيل المنزرعة داخل القرية وأدخل فى قريته النموذجية النشاط الداجنى فقام بتربية البط والوز والفراخ علاوة على وجود برج حمام ومزرعة سمكية ومصنع لإنتاج الجبن والسمن البلدى كما قام بإدخال مشروع الإنتاج الحيوانى من بقر وجاموس وماعز وخراف وجمال فهو أول من جلب سلالات خاصة عالية الجودة وخاصة سلالات البقر الفريزين وهو أول من عمل ماكينة طحينة وعصر زيوت من المواد الخام الزراعية والحيوانية إضافة على إقامة مشروع لإنتاج الرخام نظرا لوجود المحاجر بتلك المنطقة فقام بإستيراد الماكينات والمعدات الخاصة بتقطيع الرخام من إيطاليا. كتابة عصام فرغلي

مصدر[تعديل]

محمد حامد جوده ... مولده ونشأته فى قرية درنكه التابعه لمركز ومحافظة اسيوط