محمد ابراهيم

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث


محمد إبراهيم خطاط عربى معروف ،اتولد بمدينة الإسكندرية في 2 سبتمبر عام 1909، وتوفي بها في 13 مايو عام 1970. · تلقى تعليمه الابتدائي والثانوي بمدينة الإسكندرية، وظهرت موهبته الفذة في الخط العربي منذ الصغر مما لفت نظر أساتذته فأخذوا يتسابقون في مدحه وتشجيعه. · شب الفنان محمد كامل عاشقًا للخط العربي، فاحترفه وأخذ يعمل به. ومن ضمن ما كان يخطه إعلانات الدعاية للعمالقة (جورج أبيض- يوسف وهبي- أم كلثوم- الريحاني- عبد الوهاب- صالح عبد الحي..) وغيرهم. · لم يكن في الإسكندرية في ذلك الوقت أي ملجأ أو مرجع يرجع إليه لتجويد خطه، سوى إطلاعه على ما كان يكتب في الجرائد والمجلات. كما كان يستعين بمكتبة البلدية بالإسكندرية في الإطلاع على كل ما كتب عن فن الخط العربي وتاريخه وتطوره. · سافر إلى القاهرة متجهًا لدار الكتب ليزود نفسه بما لم يجده بمكتبة البلدية. في القاهرة كان يتصل ببعض الأساتذة الكبار الذين تفتحت عيناه على كتاباتهم وهم (الشيخ عبد العزيز الرفاعي- نجيب هواويني- سيد إبراهيم- محمد حسني) وكان يسعى لملازمتهم بالقاهرة لإشباع هوايته والوصول بها إلى أعلى الدرجات. حصل على دبلوم الخطوط وكان ترتيبه الأول على القطر المصري عام 1933. · أنشأ مدرسة لتحسين الخطوط العربية بالإسكندرية في نوفمبر عام 1936، لتكون ثاني مدرسة لتحسين الخطوط العربية بمصر بعد المدرسة الموجودة بالقاهرة، والتي أنشأها الملك فؤاد الأول عام 1923 واستقدم لها من تركيا الشيخ محمد عبد العزيز الرفاعي. · عمل مديرًا لمدرسة تحسين الخطوط بالإسكندرية منذ إنشائه لها في عام 1936 وحتى وفاته. · قام بتدريس جميع أنواع الخطوط العربية المعروفة الآن. · منذ إنشاء مدرسة تحسين الخطوط بالإسكندرية كان يقيم معرضًا كل عام لأول مرة في مصر وكان يشرك طلابه معه في ذلك المعرض. · كانت أول فتاة تحصل على دبلوم الخط العربي من مدرسة تحسين الخطوط بالإسكندرية. · قام بتدريس الخط العربي وتاريخه بكليتي الفنون الجميلة، والآداب، جامعة الإسكندرية. · أصبح من رواد الخط العربي في مصر والوطن العربي. · من أشهر تلاميذ الفنان محمد إبراهيم، الذين برعوا في فن الخط العربي وأصبحوا من أساتذته المرموقين (عصام الدين شرف- محمد عبد العزيز- أحمد سليمان- عبد الفتاح الصاوي- حلمي حسن عبد المنعم الطرابلسى- أحمد البحه) وغيرهم. · كان شديد الحرص والمحافظة على التراث، فكان ينتقى مئات القطع الأصلية المكتوبة بيد كبار وأئمة الخط العربي. · كرمه الرئيس الراحل جمال عبد الناصر والرئيس التونسي السابق الحبيب بورقيبة والرئيس السوري الأسبق شكري القوتلى ومنحوه الأوسمة وشهادات التقدير. · توفى في 13 مايو عام 1970 عن عمر يناهز 61 عامًا.