لويس موريس ادولف لينان

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث


لويس موريس ادولف لينان Louis Maurice Adolphe Linant de Bellefonds
لويس موريس ادولف لينان Louis Maurice Adolphe Linant de Bellefonds
(بالفرنسية: Louis Maurice Adolphe Linant de Bellefonds تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
Linant Pacha de Bellefonds, Louis Maurice Adolphe, BNF Gallica.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 23 نوفمبر 1799(1799-11-23)


لوريان, Flag of France.svg فرنسا

الوفاة 9 يوليه 1883(1883-07-09) (العمر 83)


القاهره, Flag of Egypt.svg مصر

مواطنة فرنسا
الحياة العملية
المهنة مهندس
اللغات المحكية أو المكتوبة لغه فرنساوى[1]  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
الجوائز
رتبة الباشويه

لينان دو بلفون، أو لوي موريس أدولف لينان دو بلفون Louis Maurice Adolphe Linant de Bellefonds، ويعرف ك٬آت باسم لينان باشا Linant Pacha ـ (لوريان، 23 نوفمبر 1798[2] ـ القاهرة، 9 يوليو 1883) هو مهندس ومستكشف فرنسي، كان كبير لمهندسي الأشغال العمومية في مصر بين سنوات 1831 و1869.

حياته[تعديل]

آ تلقى لينان تعليمه في فرنسا، فدرس الرياضيات الرسم، وبدأ شغفه بالرحلات لما صاحب أبوه ـ وكان ضابطً في البحرية ـ في مهمة لرسم خريطة لسواحل نيوفاونلاند سنة 1814، وكان وقتها في الخامسة عشرة من عمره. التحق لينان بعدها بالبحرية الفرنسية متدرب على الفرقاطة كليوباترا، واشترك في مهام في اليونان وسوريا وفلسطين ومصر.[3] وصادف أثناء المهمة أن توفي واحد الرسامين المشاركين فيها، فكُلف لينان بالقيام بمهمته،[4] فقام برسم عدد من مواقع وأطلال اثينا والاستانه وافسس وعكا والقدس. وفي يافا، حُملت مهمات البعثة على الجِمال إلى دمياط، ثم توجهت إلى القاهرة بطريق النيل، حيث وصلت في ديسمبر.[3]

لينان في مصر[تعديل]

بعد وصول البعثة إلى القاهرة، قرر لينان ان لا يعود إلى فرنسا، ودخل في خدمة والي مصر محمد على باشا بتوصية من قائد البعثة الكونت دو فوربان. وقد قام لينان من وقتها بعدة رحلات استكشافية ـ وصفها فيما بعد في مذكراته ـ بين عامي 1818 و1830.[3]

زار لينان النوبه ـ فيما وراء الشلالات ـ بين عامي 1818 و1819، ثم انضم إلى بعثة القنصل العام والمستكشف الفرنسي برناردينو دروفيتى الاستكشافية إلى واحة سيوه، وهي أول رحلة لأوروبيين محدثين إلى تلك الواحة، وقد زينت لوحاته كتاب "رحلة إلى واحة سيوة" ، الذي نشره المستشرق الفرنسي جومار سنة 1823.[3]

وبعدها رافق الإيطالي أليساندرو ريتشي في رحلته إلى سيناء، وقد كان ريتشي ينوي أن يصل ببعثته إلى البتراء، غير أن انعدام الأمن في تلك الجهات حال دون ذلك، وقد ساعدته هذه الرحلة الأولى إلى سيناء في بناء علاقات ودية مع البدو، ومكّنته فيما بعد من القيام برحلة ناجحة إلى البتراء بصحبة ليون دو لابورد سنة 1828.[3]

في سنة 1821، زار لينان الفيوم، ثم كلفه الإنجليزي جون بانكس بالسفر إلى السودان لاستكشاف جغرافيتها ورسم آثارها، فارتحل من القاهرة في يونيو 1821، وقضى 13 شهرًا في تلك المهمة.[3]

وفي سنة 1824، زار لينان لندن، حيث قضى شهرين، تلقى أثناءهما عرض من الجمعية الأفريقية بتمويله للقيام برحلة استكشافية كما مولوا بيركهارت من قبل. وفي سنة 1827، ارتحل لينان ـ بتمويل من الجمعية ـ قاصدًا أعالي النيل الابيض بحثًا عن منابع النيل، غير أن العداء الذي لقيه من القبائل المحلية أجبره على العودة إلى دائرة عرض 13 شمالًا. وفي سنة 1831، كلفته الجمعية الجغرافية بباريس بمحاولة استكشافية أخرى، غير أن انشغال لينان بالبحث عن مناجم الذهب في العتباي بتكليف من محمد علي باشا أجل قيامه بتلك المهمة.[3]

لينان مهندسًا[تعديل]

عُين لينان ـ لدى عودته إلى القاهرة سنة 1831 ـ كبير لمهندسي الأشغال العمومية بصعيد مصر، فصار له دور محوري في تطوير وتحديث شبكات الري والترع والقناطر في مصر، وفي سنة 1837، حصل على رتبة البكوية، وكان آنذاك قد رأس الأشغال العمومية لمصر بأكملها.[3]

لم تفارق فكرة ربط البحرين المتوسط والأحمر ذهن لينان، اللى كان قد أفضى بهذه الفكرة إلى قنصل فرنسا العام فرديناد ديليسبس من سنة 1830، اللى تمكن سنة 1854 من الفوز بفرمان بتأسيس شركة لحفرها من الوالي محمد سعيد باشا، عُين لينان كبيرًا لمهندسيها، وهو المنصب اللى عاونه فيه مهندس الهيدروليكا الفرنسي موجيل، لانشغال لينان بمهام وظيفته كمدير عام للأشغال العمومية (1862) ثم وزير للأشغال العمومية (1869)، وغيرها من المناصب الرسمية.[3]

تقاعده ووفاته[تعديل]

في سنة 1869، تقاعد لينان وتفرغ لكتابة مذكراته، وفي يونيو 1873، منحه خديو مصر الخديوى اسماعيل رتبة الباشوية. وفي 9 يوليو 1883، توفي لينان بالقاهرة تاركًا تراث ضخم من المذكرات والملاحظات والرسوم لم ينشرها أحد حتى اليوم.

منقذ هرم خوفو من الهدم سنة 1847[تعديل]

هو مهندس فرنسى الأصل هاجر الى مصر سنة 1820 وكان سببا في إنقاذ هرم خوفو من الهدم بأمر والي مصر محمد علي ..

كشفت وثائق تاريخ الري المصري القديم في منطقة القناطر الخيرية أن محمد علي باشا مؤسس النهضة المصرية الحديثة كان قد أصدر أمره إلي المهندس الفرنسي لينان بهدم الهرم الأكبر بغرض بناء القناطر ..

كان لينان باشا مدركا إن رفضه للأمر يعنى عزله وتكليف غيره بالعمل على هدم الهرم .. فما كان منه إلا أن قام بعمل دراسة جدوى إقتصادية إذ أثبت أن كميات أحجار الهرم الأكبر ستزيد أربعة أمثال المطلوب, وأن أحجار الهرم الأصغر لمنقرع لا تكفي للتشييد .. كما وضح فى دراسته أن تكلفة نقل المتر الواحد من أحجار الهرم عشرة قروش, بينما تبلغ تكلفة نقلها من محاجر قريبة من منطقة شلقان ثمانية قروش فقط وبذلك تكون أوفر بمقدار قرشان ..

وهكذا أطلق سراح هرم خوفو إحدي عجائب الكون ..

و لينان باشا المولود بفرنسا 1799 والمتوفى بالقاهره 1883 هاجر لمصر وشغل كبير المهندسين فى عهد محمد على وحتى حفر قناة السويس كان صاحب الفكره فى حفرها وكبير مهندسيها الى ان وصل الى وزير الأشغال سنة 1869 الى أن تقاعد وحصل على لقب باشا سنة 1873 وعاش بمصر حتى وفاته سنة 1883

مراجع[تعديل]

  1. http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb124342933 — تاريخ الاطلاع: 10 اكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  2. Archives en ligne du Morbihan, Lorient, naissances an VII, 3 frimaire, vue 416/503
  3. أ ب ت ث ج ح خ د ذ Chisholm, Hugh, ed. (1911). Encyclopædia Britannica (11th ed.). Cambridge University Press.
  4. Auguste de Forbin, Voyage dans le Levant en 1817 et 1818, pp.15-16