غزو المسلمين فارس

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
غزو المسلمين فارس
جزء من الفتوحات الإسلاميه   تعديل قيمة خاصية جزء من (P361) في ويكي بيانات
،  و
 
بداية 633  تعديل قيمة خاصية تاريخ البدايه (P580) في ويكي بيانات
نهاية 654  تعديل قيمة خاصية تاريخ النهايه (P582) في ويكي بيانات
الموقع خراسان الكبرى ،  وساسانيين   تعديل قيمة خاصية المكان (P276) في ويكي بيانات
 
فتح السند   تعديل قيمة خاصية تبعه (P156) في ويكي بيانات

الفتح الاسلامى لفارس او الغزو الاسلامى لفارس هيا سلسله من الحملات العسكريه عملها المسلمبن على الامبراطوريه الفارسيه الساسانيه على حدود دولة الخلافه الراشده, و نتيحتها كانت انهيار الامبراطوريه الفارسيه و اقبال الفرس على اعتناق الاسلام.

بدت الفتوحات زمن ابى بكر الصديق بغزو المسلمين للعراق, المركز السياسى و الاقتصادى للامبراطوريه,[1] سنة 11هـ الموافقه لسنة 633م بقيادة خالد بن الوليد, فبقى لحد استكمل فتح العراق بالكامل, و نقل خالد بعد كده للجبهه الروميه بالشام لاستكمال الفتوحات, فاتعرض المسلمين فى العراق لهجوم مضاد من الفرس ففقدو اللى فتحوه مع خالد بن الوليد, فبدات الموجه التانيه من الفتوحات تحت قيادة سعد بن ابى وقاص سنة 14هـ الموافقه لسنة 636م, فكان النصر الحاسم فى معركه القادسيه اللى انهت سيطرة الساسانيين على الجبهه الغربيه لفارس.

نقلت الحدود الطبيعيه ما بين الدوله الاسلاميه الفتيه و الفرس من العراق الى جبال زاگرس و بسبب الغارات المستمره للفرس على العراق, امر الخليفه عمر بن الخطاب بتجريد الجيوش لفتح سائر بلاد فارس سنة 21هـ الموافقه لسنة 642م, بعد سنة 23هـ الموافقه لسنة 644م استكمل القضاء على الامبراطوريه و فتح فارس كلها.[2][3][4][5]

الفتح الإسلامى لبلاد فارس ، المعروف كمان باسم الفتح العربى لإيران ، [6] تم تنفيذه على ايد الخلافة الراشدة من 632 ل654 و اتسبب فى سقوط الإمبراطورية الساسانية ، فضل عن التراجع النهائى للديانة الزرادشتية . صعود المسلمين فى شبه الجزيرة العربية تزامن مع ضعف سياسى واجتماعى واقتصادى وعسكرى مش مسبوق فى بلاد فارس . كانت الإمبراطورية الساسانية ذات يوم قوة عالمية كبرى، و استنفدت مواردها البشرية والمادية بعد عقود من الحرب ضد الإمبراطورية البيزنطية . تدهور الوضع السياسى الداخلى للدولة الساسانية بسرعة بعد إعدام شاه خسرو التانى عام 628. بعد كده ، تم تتويج عشرة مطالبين جدد خلال السنين الأربع اللى بعد كده .[7] بعد الحرب الأهلية الساسانية 628-632 ، بقت الإمبراطورية لا مركزية.

<a href="./عرب_مسلمين" rel="mw:WikiLink">عرب مسلمين</a> هاجمو الأراضى الساسانية لأول مرة سنة 633، لما غزا خالد بن الوليد بلاد ما بين النهرين (المعروفة ساعتها باسم مقاطعة آشورستان الساسانية؛ اللى تقابل بالتقريب العراق الحديث)، اللى كانت المركز السياسى والاقتصادى للدولة الساسانية. بعد نقل خالد للجبهة البيزنطية فى بلاد الشام ، المسلمين فقدو ممتلكاتهم بسبب الهجمات الساسانية المضادة. ابتدا الغزو الإسلامى التانى سنة 636، تحت قيادة سعد بن أبى وقاص ، لما أدى الانتصار الرئيسى فى معركة القادسية للنهاية الدائمة للسيطرة الساسانية غرب إيران الحديثة. على مدى السنين الست اللى بعد كده ، كانت جبال زاغروس ، حاجز طبيعى، تمثل الحدود بين الخلافة الراشدة والإمبراطورية الساسانية. سنة 642، أمر عمر بن الخطاب ، خليفة المسلمين آنذاك، بغزو واسع النطاق لبلاد فارس من جيش الراشدين ، و ده سبب الغزو الكامل للإمبراطورية الساسانية بحلول عام 651. بتوجيه من المدينة المنورة ، على بعد شوية آلاف من الكيلومترات، غزو عمر السريع لبلاد فارس فى سلسلة من الهجمات متعددة الجوانب والمنسقة كويس بقا أعظم انتصار له،و ده ساهم فى سمعته كخبير استراتيجى عسكرى وسياسى عظيم.[7] سنة 644، قبل الضم الكامل لبلاد فارس من العرب المسلمين، اغتيل عمر على ايد أبو لؤلؤة فيروز ، و هو حرفى فارسى إتأسر فى المعركة و إتجاب شبه الجزيرة العربية كعبد.

بعض المؤرخين الإيرانيين دافعو عن أسلافهم باستخدام مصادر عربية لتوضيح أنه "رغم ادعاءات بعض المؤرخين، الإيرانيين قاتلو فترة طويلة و بقوة ضد العرب الغزاة".[8] بحلول عام 651، معظم المراكز الحضرية فى الأراضى الإيرانية، باستثناء مقاطعات بحر قزوين ( طبرستان وما وراء النهر )، بقت تحت سيطرة القوات العربية الإسلامية. حاربت الكتير من المناطق ضد الغزاة. رغم أن العرب فرضو هيمنتهم على معظم البلاد، لكن مدن كتير ثارت بقتل حكامها العرب أو مهاجمة حامياتهم. التعزيزات العسكرية العربية سحقت التمرد الإيرانى و فرضت سيطرة إسلامية كاملة. كانت أسلمة إيران تدريجية وتم تحفيزها بطرق مختلفة على مدى قرون، بعض الإيرانيين ما أسلموش ، و انتشر حرق الكتب المقدسة الزرادشتية و إعدام الكهنة، بالخصوص فى المناطق اللى شافت مقاومة عنيفة.[9] الفرس ابتدو إعادة تأكيد نفسهم بالحفاظ على اللغة الفارسية و الثقافة الإيرانية . الإسلام بقا الدين السائد فى إيران فى أواخر العصور الوسطى .[4]

التاريخ و الدراسة الحديثة[تعديل]

لما اكاديميين غربيين حققو لأول مرة فى الفتح الإسلامى لبلاد فارس ، اعتمدو بس على روايات الأسقف المسيحى الأرمنى سيبيوس ، و روايات باللغة العربية مكتوبة بعد مرور بعض الوقت على الأحداث اللى يصفونها. ممكن كان العمل الاكتر أهمية هو عمل آرثر كريستنسن ، وكتابه L'Iran sous les Sassanides ، اللى نُشر فى كوبينهاجين وباريس سنة 1944[10] ابتدت الدراسات الحديثة فى التشكيك فى السرد التقليديبارفانه بورشارياتى ،: تقدم فى كتابها "تراجع وسقوط الإمبراطورية الساسانية: الاتحاد الساسانى البارثى والفتح العربى لإيران" ، اللى نُشر سنة 2008، نظرة عامة مفصلة عن الطبيعة الإشكالية لمحاولة المحاولة. لتحديد ما حدث بالضبط، وقدر كبير من الأبحاث الأصلية اللى تشكك فى الحقائق الأساسية للسرد التقليدي، بما فيها الجدول الزمنى والتواريخ المحددة.

فرضية بورشارياتى المركزية هيا أنه عكس ما كان يُفترض ، الإمبراطورية الساسانية كانت لا مركزية لحد كبير، و كانت فى الواقع "اتحاد كونفدرالى" مع البارثيين ، اللى احتفظوا هم نفسهم بمستوى عالى من الاستقلال.[11] رغم انتصاراتهم الأخيرة على الإمبراطورية البيزنطية ، انسحب البارثيون بشكل مش متوقع من الاتحاد، و علشان كده ما كانش الساسانيون مستعدين وغير مجهزين لتكوين دفاع فعال ومتماسك ضد الجيوش الإسلامية .[12] كمان انسحبت العائلات البارثية الشمالية والشرقية القوية، كوستى خوراسان وكوستى أدوربادغان، لمعاقلهم وعقدت السلام مع العرب، رافضة القتال مع الساسانيين. موضوع آخر مهم فى دراسة بورشريعتى و هو إعادة تقييم الجدول الزمنى التقليدي. بورشريعتى يقول أن الغزو العربى لبلاد ما بين النهرين "ماحصلش ، كما يُعتقد تقليدى، فى الأعوام 632-634، بعد وصول آخر ملك ساسانى يزدجرد التالت (632-651) لالسلطة، لكن فى الفترة من 632 ل634". من 628 ل632." [13] واحده من النتائج المهمة لده التغيير فى الجدول الزمنى تعنى أن الفتح العربى ابتدا على وجه التحديد لما كان الساسانيون والبارثيون منخرطين فى حرب ضروس على خلافة العرش الساساني.[13]

الإمبراطورية الساسانية قبل الغزو[تعديل]

من القرن الاولانى قبل الميلاد، الحدود بين الإمبراطوريتين الرومانية ( البيزنطية بعدين ) والبارثية ( الساسانية بعدين ) كانت نهر الفرات . و كانت الحدود محل نزاع مستمر. تركزت معظم المعارك، و علشان كده معظم التحصينات، فى المناطق الجبلية فى الشمال، فصلت الصحراء العربية أو السورية الشاسعة (الجزيرة العربية الرومانية) الإمبراطوريات المتنافسة فى الجنوب. كانت المخاطر الوحيدة المتوقعة من الجنوب هيا الغارات العرضية اللى يشنها رجال القبائل العربية الرحل. علشان كده تحالفت الإمبراطوريتيين مع إمارات عربية صغيرة شبه مستقلة، اللى كانت يعتبر دول عازلة وحمت بيزنطة وبلاد فارس من هجمات البدو . و كان عملاء البيزنطيين هم الغساسنة . و كان العملاء الفرس هم اللخميون . و كان الغساسنة واللخميون يتنازعو باستمرار،و ده شغلهم، لكن ذلك ما أثرش كثير على البيزنطيين أو الفرس. فى القرنين السادس والسابع، دمرت عوامل مختلفة ميزان القوى اللى فضل قائم لعدة قرون. الصراع مع البيزنطيين ساهم بشكل كبير فى إضعافها، من خلال استنزاف الموارد الساسانية،و ده جعلها هدف رئيسى للمسلمين.

مشاكل اجتماعية[تعديل]

المجتمع الساسانى كان مقسم 4 طبقات: الكهنة، والمحاربون، والسكرتيرون، والعامة. و الأخيرة شكلت الجزء الاكبر من السكان، و كانت القاعدة الضريبية الوحيدة لها، و فضلت أفقر طبقاتها. فى ذروة غزوات كسرى التانى الطموحة للأراضى البيزنطية فى بلاد الشام و جزء كبير من آسيا الصغرى ، ارتفعت الضرائب بشكل كبير، ولم يتمكن معظم الناس من الدفع. دمرت سنين الحروب الساسانية البيزنطية طرق التجارة والصناعة، هيا مصادر الدخل الرئيسية للسكان. ثبت أن الهيكل الإدارى الساسانى الحالى مش كفايه لما واجه المطالب المشتركة للإمبراطورية والاقتصاد والسكان الموسعة فجأة.[14] أدى الانقلاب السريع للحكام وزيادة قوة ملاك الأراضى فى المقاطعات ( دهقان ) لتقليص الساسانيين. على مدى 4 عشر سنه واثنى عشر ملك متعاقب ، ضعفت الإمبراطورية الساسانية لحد كبير، ونقلت سلطة السلطة المركزية لأيدى جنرالاتها. لحد لما ظهر ملك قوى بعد سلسلة من الانقلابات، لم يتعاف الساسانيون تمامًا.

الأحداث[تعديل]

ثورة الدول العربية العميلة (602)[تعديل]

اغتيال كسرى التانى فى مخطوطة شاهنامة الشاه طهماسب اللى كتبها عبد الصمد ج. 1535

تحول العملاء البيزنطيين، الغساسنة العرب، للشكل المونوفيزيتى للمسيحية ، اللى اعتبرته الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية البيزنطية هرطقة . حاول البيزنطيين قمع البدعة، و ده سبب تنفير الغساسنة و إثارة التمردات على حدودهم الصحراوية. كما ثار اللخميون ضد الملك الفارسى خسرو الثاني. النعمان التالت (ابن المنذر الرابع)، أول ملك لخميد مسيحي، خسرو التانى خلعه قتله عام 602، بسبب محاولته التخلص من السيادة الفارسية. بعد اغتيال خسرو عام 628، انقسمت الإمبراطورية الفارسية و بقا اللخميون شبه مستقلين. يُعتقد دلوقتى أن ضم مملكة اللخميين كان واحد من العوامل الرئيسية ورا سقوط الإمبراطورية الساسانية والفتح الإسلامى اللاحق لبلاد فارس، وافق اللخميون على العمل كجواسيس للمسلمين بعد هزيمتهم فى المعركة . لخالد بن الوليد .[15]

الحرب البيزنطية الساسانية (602–628)[تعديل]

هزم الحاكم الفارسى خسرو التانى (برويز) تمرد خطير جوه إمبراطوريته، و هو تمرد بهرام جوبين . بعدين حول تركيزه لأعدائه البيزنطيين التقليديين، و ده سبب الحرب البيزنطية الساسانية فى الفترة من 602 ل628 . لبضع سنين ، نجح. وفى الفترة من 612 ل622، قام بتوسيع الحدود الفارسية بالتقريب بنفس القدر اللى كانت عليه تحت حكم العيله الأخمينية (550-330). قبل الميلاد)، والاستيلاء على الدول الغربية بقدر مصر وفلسطين (غزو الأخيرة بمساعدة الجيش اليهودي)، و اكتر من كده. البيزنطيين جمعو صفوفهم و اتراجعو عام 622 تحت قيادة هرقل . كسرى إتغلب فى معركة نينوى عام 627، واستعاد البيزنطيين كامل سوريا وتوغلوا بعيد فى المقاطعات الفارسية فى بلاد ما بين النهرين . سنة 629، وافق شهربراز قائد كسرى على السلام، ورجعت الحدود بين الإمبراطوريتين تانى زى ما كانت سنة 602.

طاعون شيرو[تعديل]

طاعون شيرو (627–628) كان واحد من الأوبئة الكتير فى إيران أو قرب ها فى قرنين من الزمن بعد ما جابت الجيوش الساسانية الوباء الاولانى من حملاتها فى القسطنطينية وسوريا و ارمينيا . [16] و ساهمت فى سقوط الإمبراطورية الساسانية.

إعدام كسرى التانى[تعديل]

كسرى التانى إعدم عام 628، ونتيجة لذلك، كان فيه مطالبين بالعرش كتير ؛ من 628 ل632 كان فيه 10 ملوك و ملكات بلاد فارس. والأخير، يزدجرد التالت ، كان حفيد كسرى التانى وقيل إنه مجرد طفل من العمر 8 سنين .[17]

رسالة محمد[تعديل]

بعد معاهدة الحديبية عام 628، يقول التقليد الإسلامى أن محمد بعت رسايل كتير للأمراء والملوك ورؤساء القبائل والممالك المختلفة ساعتها ، يحثهم فيها على اعتناق الإسلام والانحناء لأمر الله. و حمل دى الرسايل سفرو بلاد فارس وبيزنطة والحبشة ومصر واليمن ومدينة الحيرة فى العراق فى نفس اليوم.[18] و تم إخضاع ده التأكيد للتدقيق من بعض المؤرخين المعاصرين للإسلام، و بالخصوص غريمى وكايتاني.[19] اللى محل خلاف بشكل خاص هو تأكيد أن كسرى التانى جات له رسالة من محمد، مراسم البلاط الساسانى كانت معقدة، و مش محتمل توصل رسالة من قوة إقليمية صغيرة إيد الشاهنشاه.[20]

وبخصوص ببلاد فارس، يذكر التاريخ الإسلامى كمان أنه فى بداية السنة السابعة للهجرة، عين محمد واحد من ظباطه، عبد الله حذافة ساهمى قرشي، ليحمل رسالته لكسرى التانى يدعوه للتحول.

هناك روايات مختلفة عن رد فعل كسرى التانى .[21]

جيش[تعديل]

سنين من الحرب بين الساسانيين والبيزنطيين، كمان سلالة غزو الخزر لمنطقة القوقاز ، استنفدت الجيش. كسرى التانىما جاش بعديه حاكم فعال،و ده تسبب فى فوضى فى المجتمع ومشاكل فى إدارة المقاطعة، لحد وصل يزدجرد التالت لالسلطة. كل دى العوامل قوضت قوة الجيش الفارسي. كان يزدجرد التالت من العمر 8 سنين بس لما مسك العرش، وبسبب افتقاره لالخبرة، لم يحاول إعادة بناء الجيش. كانت الإمبراطورية الساسانية لا مركزية لحد كبير، و كانت "اتحاد" مع البارثيين ، اللى احتفظوا هم نفسهم بمستوى عالى من الاستقلال.[11] بعد الحرب الساسانية البيزنطية الأخيرة، أراد البارثيون الانسحاب من الاتحاد، و علشان كده ما كانش الساسانيون مستعدين وغير مجهزين لتكوين دفاع فعال ومتماسك ضد الجيوش الإسلامية .[12] كمان انسحبت العائلات البارثية الشمالية والشرقية القوية، كوستى خواراسان وكوست أدوربادغان، لمعاقلهم و عقدت سلام مع العرب، رافضة القتال جنب الساسانيين .

بورشريعتى يقول أن غزو العرب بلاد بين النهرين "ماحصلش ، كما يُعتقد تقليدى، فى الأعوام 632-634، بعد وصول آخر ملك ساسانى يزدجرد التالت (632-651) للسلطة، لكن فى الفترة من 632 ل634". من 628 ل632." [13] واحده من النتائج المهمة لده التغيير فى الجدول الزمنى تعنى أن الفتح العربى ابتدا على وجه التحديد لما كان الساسانيون والبارثيون منخرطين فى حرب ضروس حول من سيخلف العرش الساساني.[13] لما قامت أسراب العرب بغاراتها الأولى على الأراضى الساسانية، يزدجرد التالت ماعتبرهمش تهديد، ورفض إرسال جيش لمواجهة الغزاة. لما وصل الجيش العربى الرئيسى للحدودالفارسية، مماطل يزدجرد التالت فى إرسال جيش ضد العرب. لحد رستم فرخزاد ، اللى كان عيران سباهبود ونائب الملك ، لم يرى العرب كتهديد. وبدون معارضة، كان عند العرب الوقت لتعزيز وتعزيز مواقعهم.

لما ابتدت الأعمال العدائية بين الساسانيين والعرب أخير، واجه الجيش الفارسى مشاكل أساسية. سلاح الفرسان الثقيل أثبت فعاليته ضد القوات الرومانية، إلا أنه كان بطيئًا اوى ومنظم للعمل بكامل قوته ضد سلاح الفرسان العربى المدجج بالحركة اللى مش ممكن التنبؤ به والمسلح بأسلحة خفيفة ورماة المشاة. الجيش الفارسى حقق بعض النجاحات الأولية. أوقفت أفيال الحرب الجيش العربى مؤقتًا، لكن لما رجع المحاربون العرب القدام من الجبهات السورية كانو يقاتلو الجيوش البيزنطية، علمو الجيش العربى كيفية التعامل مع الوحوش دى . ساهمت دى العوامل فى هزيمة الساسانيين الحاسمة فى معركة القادسية. خسر الفرس، اللى ما كانش قدامهم اللا جيل واحد قبل ما يفتحوا مصر و آ سيا الصغرى، معارك حاسمة لما هاجمهم عرب أذكياء مسلحين بأسلحة خفيفة اعتادوا على المناوشات وحروب الصحراء. هزمت الأسراب العربية الجيش الفارسى فى شوية معارك تانيه بلغت ذروتها فى معركة نهاوند ، آخر معركة كبرى للساسانيين. انتهت السلالة الساسانية بوفاة يزدجرد التالت عام 651.

قيام الخلافة[تعديل]

محمد توفى فى يونيه 632، وتولى أبو بكر لقب الخليفة والخليفة السياسى فى المدينة المنورة . بعد فترة وجيزة من خلافة أبو بكر ، ثارت شوية قبائل عربية فى حروب الردة . شغلت حروب الردة الخلافة لحد مارس 633، وانتهت بوضع شبه الجزيرة العربية كلها تحت سلطة الخليفة فى المدينة المنورة.

أبو بكر أطلق مسار تاريخى (تابعه لاحق عمر وعثمان) اتسبب فى ظهور واحدة من اكبر الإمبراطوريات فى التاريخ ، [22] بدايه من المواجهة مع الإمبراطورية الساسانية تحت قيادة الجنرال خالد بن الوليد. .

غزو بلاد بين النهرين (633–638)[تعديل]

الغزوة الأولى (633)[تعديل]

خريطة توضح بالتفصيل طريق فتح خالد بن الوليد لبلاد ما بين النهرين

بعد حروب الردة ، أغار الزعيم القبلى فى شمال شرق الجزيرة العربية، المثنى بن حارثة ، على المدن الساسانية فى بلاد ما بين النهرين ، وتم جمع الأعمال اللى اتولدت قدر كبير من الغنائم.[23] ذهب المثنى بن حارثة لالمدينة المنورة ليخبر أبا بكر بنجاحه وعُين قائداً لقومه، بعد كده ابتدا فى غارة أعمق فى بلاد ما بين النهرين. باستخدام حركة سلاح الفرسان الخفيف ، يمكنه بسهولة مهاجمة أى بلدة قرب الصحراء ويختفى تانى فى الصحراء، بعيد عن متناول الجيش الساسانى . تصرفات المثنى جعلت أبا بكر يفكر فى توسيع الخلافة الراشدة .[24]

أبو بكر لضمان النصر، استخدم جيش من المتطوعين وعين احسن جنرالاته، خالد بن الوليد ، فى القيادة. بعد هزيمة النبى مسيلمة اللى نصب نفسه فى معركة اليمامة ، كان خالد لسه فى اليمامة لما أمره أبو بكر بغزو الإمبراطورية الساسانية. جعل الحيرة هدف خالد، بعت أبو بكر تعزيزات و أمر زعماء القبائل فى شمال شرق شبه الجزيرة العربية، المثنى بن حارثة، مظهر بن عدي، حرملة وسلمى، بالعمل تحت قيادة خالد. فى حوالى الأسبوع التالت من شهر مارس 633 (الأسبوع الاولانى من محرم الاتناشر من الهجرة) انطلق خالد من اليمامة بجيش قوامه 10000 جندي.[24] وانضم ليه زعماء القبائل، و كان عدد كل منهم 2000 محارب، و ده سبب زيادة عدد صفوفه ل18000. و بعد دخوله بلاد الرافدين، بعت رسايل لكل والى ونائب يحكم الأقاليم يدعوهم فيها إما لاعتناق الإسلام أو دفع الجزية. ولم يتلق خالد أى ردود واستمر فى خططه التكتيكية.

واصل خالد تحقيق انتصارات حاسمة فى أربع معارك متتالية: معركة السلاسل ، اللى دارت فى ابريل؛ معركة النهر ، وقعت فى الأسبوع التالت من ابريل؛ معركة الولجة فى الشهر اللى بعد كده (حيث نجح فى استخدام مناورة الطوق المزدوج )، ومعركة أولايس ، اللى دارت رحاها فى نص مايو. ودخل البلاط الفارسي، اللى كان منزعج بالفعل من المشاكل الداخلية، فى حالة من الفوضى. وفى الأسبوع الأخير من شهر مايو وقعت مدينة الحيرة المهمة فى أيدى المسلمين . بعد إراحة جيوشه، فى يونيو، حاصر خالد مدينة الأنبار ، اللى استسلمت فى يوليو. بعدين تحرك خالد جنوبا، وفتح مدينة عين التمر فى الأسبوع الأخير من شهر يوليو. فى دى المرحلة، كان معظم للى يتعرف دلوقتى بالعراق تحت السيطرة الإسلامية.

تلقى خالد دعوة للمساعدة من شمال شبه الجزيرة العربية فى دومة الجندل، حيث كان جنرال عربى مسلم آخر، إياد بن غانم ، محاصر بين القبائل المتمردة. وذهب خالد لهناك وهزم المتمردين فى معركة دومة الجندل فى الأسبوع الأخير من شهر اغسطس. وعند عودته، تلقى أنباء عن تجميع جيش فارسى كبير. قرر هزيمتهم كل بشكل منفصل لتجنب خطر الهزيمة على ايد جيش فارسى كبير وموحد. كان فيه 4 فرق من المساعدين العرب الفارسيين والمسيحيين فى حنفيز وزميل وسانى ومزيه. خالد قسم جيشه 3 وحدات، و وظفهم فى هجمات منسقة بشكل جيد ضد الفرس من 3 جهات مختلفة ليلاً، فى معركة موزاية ، بعدين معركة سنية ، و أخيراً معركة زميل ، كل ذلك خلال شهر رمضان. شهر نوفمبر. أنهت دى الهزايم المدمرة السيطرة الفارسية على بلاد ما بين النهرين، وتركت العاصمة الفارسية قطسيفون عرضة للخطر. قبل مهاجمة قطسيفون، قرر خالد القضاء على كل القوات الفارسية فى الجنوب والغرب. وبناء على ذلك ، مشى ضد مدينة فراز الحدودية ، حيث غلب القوات المشتركة للفرس الساسانيين والبيزنطيين والعرب المسيحيين فى ديسمبر. و كانت دى المعركة الأخيرة فى غزوه لبلاد ما بين النهرين. فى الوقت نفسه كان خالد فى طريقه لمهاجمة القادسية (حصن رئيسى فى طريقه لقطسيفون)، أمره أبو بكر بالذهاب لالجبهة الرومانية فى سوريا لتولى القيادة هناك.[25]

الغزو التانى (634–636)[تعديل]

معركة الكوبرى[تعديل]

بناء على وصية أبى بكر، كان على عمر أن يواصل فتح سوريا وبلاد ما بين النهرين. على الحدود الشمالية الشرقية للإمبراطورية، فى بلاد ما بين النهرين، كان الوضع يتدهور بسرعة. فى عهد أبو بكر ، غادر خالد بن الوليد بلاد ما بين النهرين مع نصف جيشه المكون من 9000 جندى لتولى القيادة فى سوريا، وعندها قرر الفرس استعادة أراضيهم المفقودة. واضطر جيش المسلمين لمغادرة المناطق المحتلة والتركيز على الحدود. بعت عمر على طول تعزيزات لمساعدة المثنى بن حارثة فى بلاد ما بين النهرين تحت قيادة أبو عبيد الثقفى .[7] وحدثت فى الفتره دى سلسلة من المعارك بين الفرس والعرب فى منطقة السواد ، زى نمرق وكسر وبقوسياتا، تمكن العرب فيها من الحفاظ على وجودهم فى المنطقة. بعد كده انتصر الفرس على أبى عبيد فى معركة الكوبرى . وانتصر المثنى بن حارثة بعدين فى معركة بويب . سنة 635، سعى يزدجرد التالت لالتحالف مع الإمبراطور هرقل من الإمبراطورية الرومانية الشرقية ، وتزوج من بنت الأخير (أو حفيدته حسب بعض التقاليد) علشان إتمام الترتيب. وبينما كان هرقل يستعد لهجوم كبير فى بلاد الشام، أمر يزدجرد بتركيز جيوش ضخمة لطرد المسلمين من بلاد ما بين النهرين لالأبد من خلال سلسلة من الهجمات المنسقة كويس على جبهتين.

موقع معركة القادسية، يظهر جيش المسلمين (باللون الأحمر) والجيش الساسانى (باللون الأزرق)
معركة القادسية من مخطوطة الشاهنامة

معركة القادسية[تعديل]

عمر أمر جيشه بالتراجع للحدود العربية و ابتدا حشد الجيوش فى المدينة المنورة للقيام بحملة تانيه فى بلاد بين النهرين. بسبب الوضع الحرج، كان عمر يرغب فى قيادة الجيش شخصى، لكن أعضاء مجلس الشورى اعترضوا، زاعمين أن الحرب على الجبهتين تتطلب وجود عمر فى المدينة المنورة. وبناء على ذلك، عين عمر سعد بن أبى وقاص ، و هو ضابط كبير محترم، رغم أن سعد كان يعانى من عرق النسا.[26] غادر سعد المدينة المنورة مع جيشه فى مايو 636 ووصل لالقادسية فى يونيو. هرقل هجم فى مايو 636، لم يتمكن يزدجرد من حشد جيوشه فى الوقت المناسب لتزويد البيزنطيين بالدعم الفارسي. اتقال أن عمر كان على علم بده التحالف ولا عايز المخاطرة بمعركة مع قوتين عظيمتين فى وقت واحد، وبسرعه عزز الجيش الإسلامى فى اليرموك للاشتباك مع البيزنطيين وهزيمتهم. فى نفس الوقت ده ، أمر سعد بالدخول فى مفاوضات سلام مع يزدجرد التالت ودعوته لاعتناق الإسلام لمنع القوات الفارسية من السيطرة على الميدان. أصدر هرقل تعليماته لقائده فاهان بعدم الدخول فى معركة مع المسلمين قبل تلقى أوامر صريحة. خوف من تعزيزات عربية، فاهان هاجم جيش المسلمين فى معركة اليرموك فى اغسطس 636، وتم هزيمته.[27]

مع انتهاء التهديد البيزنطي، كانت الإمبراطورية الساسانية لسه قوة هائلة ذات احتياطيات هائلة من القوى البشرية، وبسرعه وجد العرب نفسهم فى مواجهة جيش فارسى ضخم بقوات مستمدة من كل ركن من أركان الإمبراطورية، بما فيها فيلة الحرب، ويقودها أبرز جنرالاتها. . فى 3 أشهر، غلب سعد الجيش الفارسى فى معركة القادسية ، منهى فعلى الحكم الساسانى غرب بلاد فارس. يعتبر ده النصر لحد كبير يعتبر نقطة تحول حاسمة فى نمو الإسلام: مع هزيمة الجزء الاكبر من القوات الفارسية، غزا سعد ورفاقه بابل لاحق ( معركة بابل (636) ) وكوتا وسابات ( فالاش آباد ) وبهوراصير ( فيه أردشير). ). وقعت قطسيفون ، عاصمة الإمبراطورية الساسانية، فى مارس 637 بعد حصار دام 3 أشهر.

الحملة النهائية والغزو (636–638)[تعديل]

عمر فى ديسمبر 636، أمر عتبة بن غزوان بالتوجه جنوب للاستيلاء على الأبلة (المعروفة باسم "ميناء أبولوجوس" فى محيط البحر الأحمر ) والبصرة ، علشان قطع العلاقات بين الحامية الفارسية هناك وقطسيفون . وصل عتبة بن غزوان فى ابريل 637 واستولى على المنطقة. وانسحب الفرس لمنطقة ميسان اللى استولى عليها المسلمين بعدين أيضاً.

بعد غزو قطسيفون، تم إرسال شوية مفارز على طول غرب للاستيلاء على قرسيسيوم وهيت ، والاتنين حصون على الحدود البيزنطية. كانت الكتير من الجيوش الفارسية المحصنة لسه نشطة شمال شرق قطسيفون فى جلولاء وشمال نهر دجلة عند تكريت والموصل .

بعد الانسحاب من قطسيفون،الجيوش الفارسية اتجمعت فى جلولاء، و هو مكان ذو أهمية استراتيجية بسبب الطرق المؤدية من هنا لبلاد ما بين النهرين وخراسان و أذربيجان . كانت القوات الفارسية فى جلولاء تحت قيادة مهران. و كان نائبه فروخزاد، شقيق رستم، اللى كان يقود القوات الفارسية فى معركة القادسية . قرر عمر التعامل مع جلولاء أولاً، و علشان كده تمهيد الطريق لالشمال، قبل اتخاذ أى إجراء حاسم ضد تكريت والموصل. عين عمر هاشم بن عتبة ليأخذ جلولاء وعبد الله بن مطعم لفتح تكريت والموصل . فى ابريل 637، قاد هاشم 12000 جندى من قطسيفون لتحقيق النصر على الفرس فى معركة جلولاء . بعدين حاصر جلولاء لمدة سبعة أشهر، وانتهى الأمر بالاستيلاء على المدينة. بعدين مشى عبد الله بن مطعم نحو تكريت واستولى على المدينة بمساعدة المسيحيين بعد مقاومة شرسة. بعت بعد كده جيشا لالموصل اللى استسلم بشرط دفع الجزية . مع النصر فى جلولاء واحتلال منطقة تكريت والموصل، بقت بلاد ما بين النهرين كلها تحت سيطرة المسلمين.

قوة مسلمة بقيادة القعقاع بعد ذلك، طاردت الفرس الهاربين فى خانقين، على بعد 25 كيلومتر (15 ميل) من جلولاء على الطريق لإيران، ولسه تحت قيادة مهران. غلب القعقاع القوات الفارسية فى معركة خانقين واستولى على المدينة. بعدين انسحب الفرس لحلوان . تبعه القعقاع وحاصر المدينة اللى تم الاستيلاء عليها فى يناير 638. سعى القعقاع للحصول على إذن للعمل بشكل أعمق فى بلاد فارس، لكن عمر رفض الاقتراح.

الغارات الفارسية فى بلاد ما بين النهرين (638–641)[تعديل]

بحلول فبراير 638، كان فيه هدوء فى القتال على الجبهة الفارسية. بقت السواد ووادى دجلة ووادى الفرات دلوقتى تحت السيطرة الإسلامية الكاملة. و كان الفرس قد انسحبوا لبلاد فارس ، شرق جبال زاغروس . واصل الفرس مهاجمة بلاد ما بين النهرين، اللى فضلت غير مستقرة سياسيا. يظهر ان سلسلة جبال زاغروس كانت الخط الفاصل بين الخلافة الراشدة والساسانيين. فى الجزء الأخير من سنة 638، كثف هرمزان ، اللى كان واحد من زعماء بلاد فارس السبعة الكبار، وقاد فيلق فى معركة القادسية ، غاراته فى بلاد ما بين النهرين. هاجم سعد، بناء على تعليمات عمر، هرمزان، فى الوقت نفسه هاجم عتبة بن غزوان، بمساعدة نعمان بن مقرن، الأهواز و أجبر هرمزان على معاهدة سلام، اللى بموجبها تظل الأهواز فى حوزة هرمزان كدولة تابعة للمسلمين وستدفع الجزية. خرق هرمزان المعاهدة،و ده دفع عمر لإرسال أبو موسى الأشعرى ، محافظ بصرى ، للتعامل معه. و بعد هزيمة تانيه، وقع هرمزان على معاهدة تانيه بشروط مشابهة للاتفاقية الأخيرة. كما ثبت أن ده السلام لم يدم طويل لما تم تعزيز هرمزان بقوات فارسية جديدة بعتها الإمبراطور يزدجرد التالت فى أواخر عام 640. وتمركزت القوات فى توستر شمال الأهواز. بعت عمر والى الكوفة عمار بن ياسر والى بصرى أبو موسى والنعمان بن مقرن لهناك، حيث هُزم هرمزان و أسر و بعت لعمر فى المدينة المنورة. يظهر ان هرمزان اعتنق الإسلام و فضل مستشار مفيدًا لعمر طول الفترة المتبقية من الحملة الفارسية. ويُعتقد كمان أنه العقل المدبر بعد اغتيال عمر عام 644.

بعد الانتصار فى تستر ، مشى أبو موسى ضد سوسة ذات الأهمية الاستراتيجية فى يناير 641، واستولى عليها بعد حصار دام شهرين. بعد ذلك، مشى أبو موسى ضد جندى سابور، المكان الوحيد المتبقى ذو الأهمية العسكرية فى مقاطعة خوزستان الفارسية، اللى استسلمت للمسلمين بعد حصار دام شوية أسابيع.[28]

معركة نهاوند (642)[تعديل]

بعد فتح خوزستان ، أراد عمر السلام. رغم ضعفها لحد كبير، لكن صورة الإمبراطورية الفارسية كقوة عظمى مخيفة لسه يتردد صداها فى أذهان العرب الصاعدين جديد، و كان عمر حذر من المشاركة العسكرية غير الضرورية معها، مفضل ترك بقايا الإمبراطورية الفارسية وشأنها، وعلق قائلاً: «وددت أن بيننا وبين فارس جبل من نار، لحد لا يصلوا إلينا ولا احنا إليهم». تضررت الكبرياء الفارسية بسبب الغزو العربي،و ده جعل الوضع الراهن لا يطاق.

خوذة الجيش الساساني.

بعد هزيمة القوات الفارسية فى معركة جلولاء عام 637، ذهب يزدجرد التالت لرى ومن هناك نقل لمرو ، حيث أقام عاصمته ووجه زعماءه لشن غارات متواصلة فى بلاد ما بين النهرين. وفى أربع سنين ، شعر يزدجرد التالت بالقوة الكافية لتحدى المسلمين تانى للسيطرة على بلاد ما بين النهرين. وبناء على ذلك، قام بتجنيد 100.000 من المحاربين القدام والمتطوعين الشباب من كل اماكن بلاد فارس، تحت قيادة مردان شاه، اللى ساروا لنهاوند لخوض الصراع العملاق الأخير مع الخلافة.

تلقى والى الكوفة عمار بن ياسر معلومات مخابراتية عن الحركات الفارسية وتمركزها فى نهاوند و أبلغ عمر بها. رغم أن عمر قد أعرب عن رغبته فى أن تكون بلاد ما بين النهرين هيا أقصى حدوده الشرقية، لكن تركيز الجيش الفارسى فى نهاوند أجبره على التحرك. اعتقد دلوقتى أنه طالما بقيت بلاد فارس تحت الحكم الساساني، الغارات على بلاد ما بين النهرين ستستمر. وعين حذيفة بن اليمان قائدا لقوات الكوفة، و أمر بالسير لنهاوند. كان على أبو موسى أن يسير لنهاوند من بصرى ، فى الوقت نفسه مشى النعمان بن مقرن من قطسيفون. قرر عمر أن يأخذ بنفسه الجيش المتمركز فى المدينة المنورة لنهاوند لتولى القيادة العامة. واقترح أعضاء مجلس الشورى أن يقود عمر الحملة من المدينة المنورة، ويعين قائدًا ميدانى ذكى لنهاوند. أذعن عمر، وعيّن مغيرة بن شعبة قائداً للقوات المتمركزة فى المدينة المنورة، والنعمان بن مقرن قائداً أعلى للقوات المسلحة فى نهاوند. تمركز الجيش الإسلامى الاول فى تازار، بعدين غلب الفرس فى معركة نهاوند فى ديسمبر 642. توفى النعمان وقت القتال، وبناء على تعليمات عمر، بقا حذيفة بن اليمان القائد الأعلى الجديد. بعد ذلك، استولى المسلمين على منطقة همدان بأكملها، ولم يواجهوا اللا مقاومة ضعيفة.

غزو بلاد فارس (642–651)[تعديل]

بعد شوية سنين ، اعتمد الخليفة عمر سياسة هجومية جديدة، [29] استعدادًا لشن غزو واسع النطاق لما تبقى من الإمبراطورية الساسانية. كانت معركة نهاوند واحدة من اكتر المعارك حسم فى التاريخ الإسلامى و أثبتت أنها مفتاح بلاد فارس. بعد الهزيمة المدمرة فى نهاوند، فر آخر الإمبراطور الساساني، يزدجرد التالت، لأجزاء مختلفة من بلاد فارس لتشكيل جيش جديد، بنجاح محدود، فى الوقت نفسه حاول عمر القبض عليه.

التخطيط الاستراتيجى لفتح بلاد فارس[تعديل]

قرر عمر ضرب الفرس مباشرة بعد هزيمتهم فى نهاوند، فى الوقت نفسه كان لسه يتمتع بميزة نفسية. كان على عمر أن يقرر أى من المحافظات الثلاث سيغزو أولاً: فارس فى الجنوب، أو أذربيجان فى الشمال، أو أصفهان فى الوسط. اختار عمر أصفهان، لأنها كانت قلب الإمبراطورية الفارسية وقناة الإمداد والاتصالات بين الحاميات الساسانية، والاستيلاء عليها سيعزل فارس و أذربيجان عن خراسان ، معقل يزدجرد. بعد ما استولى على فارس و أصفهان، سيتم شن الهجمات اللى بعد كده فى وقت واحد ضد أذربيجان، المقاطعة الشمالية الغربية، وسيستان ، المقاطعة الواقعة فى أقصى شرق الإمبراطورية الفارسية. سيؤدى غزو تلك المقاطعات لترك خراسان معزولة وضعيفة، هيا المرحلة الأخيرة من غزو بلاد فارس الساسانية.

الاستعدادات كملت بحلول يناير 642. يعتمد نجاح الخطة على مدى فعالية عمر فى تنسيق دى الهجمات من المدينة المنورة، على بعد حوالى 1500 كيلومتر من بلاد فارس، وعلى مهارة قادته الميدانيين. اعتمد عمر نهجا مختلفا لهيكل القيادة. وبدل تعيين قائد ميدانى واحد للضغط على الحملة، قام عمر بتعيين شوية قادة، كلّف كل منهم بمهمة مختلفة. بمجرد انتهاء مهمة القائد، سيصبح جندى عادى تحت قيادة القائد الميدانى الجديد لمهمة الأخير. كان الغرض من دى الإستراتيجية هو السماح للقادة بالاختلاط بجنودهم وتذكيرهم بأنهم زى أى شخص آخر: فالأمر لا يعطى إلا للاكتر كفاءة، وبمجرد انتهاء المعركة، يرجع القائد لمنصبه السابق.

وعشية الحملة، قرر عمر، علشان رفع الروح المعنوية، إعادة تثبيت خالد كقائد ميداني، بعد 4 سنين من إقالته. وصلت سمعة خالد باعتباره الفاتح للمقاطعات الرومانية الشرقية لإضعاف معنويات القادة الفرس، اللى كان معظمهم قد هُزِم بالفعل على ايد خالد خلال غزوه لبلاد ما بين النهرين عام 633. قبل ما يتمكن عمر من إصدار أمر إعادة التعيين، توفى خالد فى حمص .

طول الحملة الفارسية، عمر عيين قادة الأجنحة والمركز و سلاح الفرسان فى الجيش. أصدر عمر تعليمات صارمة لقادته بالتشاور معه قبل اتخاذ أى خطوة حاسمة فى بلاد فارس. تم توجيه كل القادة، قبل بدء الحملات المخصصة لهم، بإرسال تقرير مفصل عن جغرافيا وتضاريس المنطقة ومواقع الحاميات والحصون والمدن والقوات الفارسية. بعدين يرسل لهم عمر خطة مفصلة لكيفية الاستيلاء على المنطقة. و ماتسابتش اللا المسائل التكتيكية للقادة الميدانيين للتعامل معها بما يتناسب مع الوضع اللى يواجهوه على جبهاتهم.[30] عمر عيين احسن القادة المتاحين و أصحاب السمعة الطيبة للحملة.

غزو وسط إيران[تعديل]

زقورة تشوقا زنبيل فى خوزستان

عمر بعد وفاة خالد، عين عبد الله بن عثمان قائد للقوات الإسلامية لغزوة أصفهان . من نهاوند، مشى النعمان بن مقرن لهمدان ، بعدين مشى مسافة 370 كيلومتر (230 ميل) جنوب شرق مدينة أصفهان ، وهزم الجيش الساسانى هناك. اتقتل القائد الساسانى شهرفاراز جادويه وجنرال ساسانى آخر خلال المعركة.[31] النعمان معززة بقوات جديدة من بصرى والكوفة تحت قيادة أبو موسى الأشعرى والأحنف بن قيس بعدين حاصروا المدينة.[32] واستمر الحصار شوية أشهر قبل استسلام المدينة.

نعيم بن مقرن، شقيق النعمان، سنة 651، مشى شمال شرق الري، إيران ، على بعد حوالى 320 كيلومتر (200 ميل). ميل) من همدان، وحاصروا المدينة اللى استسلمت بعد مقاومة شرسة. بعدين مشى النعيم مسافة 240 كيلومتر (150 ميل) شمال شرق باتجاه قم ، اللى تم الاستيلاء عليها دون مقاومة كبيرة. وده يمثل حدود منطقة أصفهان. و لالشمال الشرقى كانت خراسان ، و للجنوب الشرقى سيستان . وفى الوقت نفسه، تمرد همدان وري. بعت عمر نعيم، اللى توفى شقيقه نعمان مؤخر، لهمدان لسحق التمرد وتطهير الحدود الغربية لأصفهان. استعاد النعيم همدان بعد معركة دامية، بعدين توجه لالري. وهناك كمان قاوم الفرس لكنهم هُزِموا بره الحصن، واستعاد المسلمين المدينة.[33] رفع المواطنين الفرس قضيه علشان السلام، ووافقوا على دفع الجزية . ومن الرى نقل النعيم شمال لطبرستان جنوب بحر قزوين .[33] بعدين وقع حاكم طبرستان معاهدة سلام مع الخلافة .

فتح فارس[تعديل]

الغزو الإسلامى الاولانى والهجوم المضاد الساسانى الناجح[تعديل]

غزو المسلمين لفارس ابتدا سنة 638/9، لما استولى حاكم البحرين الراشدون، العلاء بن الحضرمى ، بعد ما غلب بعض القبائل العربية المتمردة، على جزيرة فى الخليج الفارسى . و رغم أن العلاء وبقية العرب قد أُمروا بعدم غزو فارس أو الجزر المحيطة بها، إلا أنه ورجاله واصلوا غاراتهم على المحافظة. وبسرعه جهز العلاء جيشًا قسمه ل3 مجموعات، واحدة تحت قيادة الجارود بن معلا، والثانية تحت قيادة السوار بن همام، والتالتة تحت قيادة خالد بن المنذر بن ساوا.

ولما دخلت المجموعة الأولى فارس، انغلبت بسرعة وقتل الجارود. وبسرعه حدث نفس الشيء للمجموعة الثانية. أبقى خالد والمجموعة التالتة المدافعين فى مأزق، لكن الساسانيين منعوا من الانسحاب لالبحرين. و بعد ما علم عمر بغزو العلاء لفارس، استبدله بسعد بن أبى وقاص حاكمًا. بعدين أمر عمر عتبة بن غزوان بإرسال تعزيزات لخالد. وبمجرد وصول التعزيزات تمكن خليد وبعض رجاله من الانسحاب لالبحرين، فيما انسحب الباقون لالبصرة .

الغزوة التانيه والأخيرة للمسلمين[تعديل]

عثمان بن أبى العاص c. 643 ، استولى على بيشابور ، ووقعت معاهدة صلح. سنة 644، هاجم العلاء فارس تانى من البحرين، ووصل لحد اصطخر ، لحد صده الحاكم الفارسى ( مرزبان ) شهراغ . بعد مرور بعض الوقت، تمكن عثمان بن أبى العاص من إنشاء قاعدة عسكرية فى تواج ، وبسرعه غلب شهراج وقتله قرب روشهر . الفارسى اللى اعتنق الإسلام ، هرمز بن حيان العبدي، بعته عثمان بن أبى العاص لمهاجمة قلعة تعرف باسم سينيز على ساحل فارس. بعد تولى عثمان بن عفان منصب الخليفة الراشد الجديد فى 11 نوفمبر، أعلن سكان بيشابور، بقيادة شقيق شهراج، الاستقلال، لكنهم هُزِموا. وقال المؤرخ الفارسى البلاذرى إن ده حدث عام 646.

سنة 648، أجبر عبد الله بن الأشعرى والى استخر مهك على تسليم المدينة. تمرد مواطنوها عام 649/650 فى الوقت نفسه كان حاكمها المعين جديد عبد الله بن عامر يحاول الاستيلاء على غور . وهُزم وقتل والى استخر العسكرى عبيد الله بن معمر. وسنة 650/651، ذهب يزدجرد لهناك للتخطيط لمقاومة منظمة ضد العرب، و بعد فترة ذهب لغور. أبدى استاخر مقاومة ضعيفة وبسرعه نهبه العرب وقتلوا اكتر من 40 ألف مدافع. بعدين استولى العرب بسرعة على غور وكازرون وسيراف ، فى الوقت نفسه فر يزدجرد لكرمان . فضلت سيطرة المسلمين على فارس هشة لبعض الوقت، مع حدوث الكتير من التمردات المحلية بعد الفتح.

غزو جنوب شرق بلاد فارس (كرمان ومكران)[تعديل]

رأس حصان من العصر الساسانى اتلقا عليه فى كرمان

اتبعت ت البعثة لكرمان ، بقيادة سهيل بن عدي، فى نفس الوقت بالتقريب اللى اتبعتت فيه البعثات سيستان و أذربيجان . مشى سهيل من بصرى عام 643؛ مرور بشيراز وبرسبوليس ، انضم للجيوش التانيه بعدين مشى ضد كرمان، اللى تم إخضاعها بعد معركة ضارية مع الحاميات المحلية.

فتح ساكستان[تعديل]

خريطة ساكستان تحت حكم الساسانيين

العرب هاجمو ساكستان فى وقت مبكر من خلافة عمر. وقع أول غزو حقيقى سنة 650، لما بعت عبد الله بن عامر ، بعد ما أمن موقعه فى كرمان، جيشًا بقيادة مجاشى بن مسعود لهناك. بعد عبور صحراء دشت لوت ، مجاشى بن مسعود وصل ساكستان، لكنه تعرض لهزيمة ثقيلة واضطر للتراجع. [34]

وبعد سنه واحد، بعت عبد الله بن عامر جيشًا بقيادة ربيع بن زياد الحارثى لساكستان. و بعد مرور بعض الوقت، وصل ربيع لمدينة زليق الحدودية الساكستانية، حيث أجبر دهقان البلدة على الاعتراف بسلطة رشيدون. بعدين فعل الشيء نفسه فى قلعة كاركويا، اللى كان بيها معبد النار الشهير المذكور فى تاريخ سيستان . [35] بعدين استولى على المزيد من الأراضى فى المحافظة. بعد ذلك، حاصر عاصمة المقاطعة زرانغ ، و بعد معركة عنيفة بره المدينة، استسلم حاكمها أبارفيز . لما ذهب أبارفيز لربيع بن زياد للتفاوض على معاهدة، رأى أن ربيع كان يستخدم جثتى جنديين ميتين ككرسي. أثار ده الرعب أبارفيز، اللى عقد السلام معهم، علشان إنقاذ سكان ساكاستان من العرب، مقابل جزية كبيرة قدرها مليون درهم ، بما فيها 1000 من العبيد (أو البنات) اللى يحملون 1000 سفينة ذهبية. [35] [36] بعدين عين ربيع بن زياد واليا على المنطقة. [34]

وبعد ثمانية عشر شهر تم استدعاء الربيع لالبصرة وحل محله عبد الرحمن بن سمرة. استغل سكان ساكستان دى الفرصة للتمرد وهزموا الحامية الإسلامية فى زرانغ. لما وصل عبد الرحمن بن سمورة لساكستان، قمع التمرد و غلب زنبيل زابولستان ، واستولى على بوست وبعض المدن فى زابولستان . [35] [34]

غزو أذربيجان الإيرانية[تعديل]

القلعة الساسانية فى ديربنت ، داغستان دلوقتى ، روسيا . وقعت فى يد المسلمين سنة 643.

غزو أذربيجان الإيرانية ابتدا عام 651، [37] كجزء من هجوم متزامن تم شنه على كرمان ومكران فى الجنوب الشرقى (الموصوف أعلاه)، وضد سيستان فى الشمال الشرقي، وضد أذربيجان فى الشمال الغربي. وتولى حذيفة بن اليمان أذربيجان. مشى حذيفة من رى فى وسط بلاد فارس لزنجان ، معقل فارسى محصن كويس فى الشمال. خرج الفرس من المدينة واشتبكوا، لكن حذيفة هزمهم، واستولوا على المدينة، ومنحها من يطلب الصلح بشروط الجزية المعتادة. من زنجان، مشى حذيفة لأردبيل اللى استسلمت بسلام. بعدين واصل حذيفة مسيرته شمال على طول الساحل الغربى لبحر قزوين واستولى على باب الأبواب بالقوة. عند دى النقطة استدعى عثمان حذيفة ليحل محله بكير بن عبد الله وعتبة بن فرقد. تم إرسالهم لتنفيذ هجوم ذى شقين ضد أذربيجان: البكير على طول الساحل الغربى لبحر قزوين، و أوثبا فى قلب أذربيجان. وفى طريقه شمال البكير أوقفته قوة فارسية كبيرة بقيادة اسفنديار بن فرخزاد . ودارت معركة ضارية، انغلبت بعدها إسفنديار وتم الاستيلاء عليها. ومقابل حياته، وافق على تسليم ممتلكاته فى أذربيجان و إقناع التانيين بالخضوع للحكم الإسلامي.[33] بعدين غلب عتبة بن فرقد بهرام شقيق اسفنديار. هو كمان رفع دعوى علشان السلام. بعدين استسلمت أذربيجان للخليفة عمر، ووافقت على دفع الجزية السنوية.

احتلال ارمينيا[تعديل]

منظر لتبليسى اللى وقعت فى أيدى الخلافة الراشدة عام 644.

المسلمين غزو ارمينيا البيزنطية فى 638-639. وبقيت ارمينيا فى أيدى الفرس، مع خراسان . رفض عمر المخاطرة. ولم يعتبر الفرس ضعفاء،و ده سهل الغزو السريع للإمبراطورية الفارسية. تانى بعت عمر بعثات متزامنة لأقصى الشمال الشرقى والشمال الغربى من الإمبراطورية الفارسية، واحدة لخراسان فى أواخر عام 643 والتانيه لارمينيا . أُمر بكير بن عبد الله بالقبض على تفليس . ومن باب، على الساحل الغربى لبحر قزوين، واصل البكير مسيرته شمال. استخدم عمر إستراتيجيته التقليدية الناجحة المتمثلة فى الهجمات متعددة الجوانب. فى الوقت نفسه كان البكير لسه على بعد كيلومترات من تفليس ، أمره عمر بتقسيم جيشه ل3 فيالق. عين عمر حبيب بن مسلمة للاستيلاء على تفليس، وعبد الرحمن للزحف شمال نحو الجبال، وحذيفة للزحف نحو الجبال الجنوبية. وبنجاح المهمات الثلاث، انتهى التقدم لارمينيا بوفاة عمر فى نوفمبر 644. بحلول ذلك الوقت تم الاستيلاء على جنوب القوقاز بأكمله بالتقريب .[38]

فتح خراسان[تعديل]

كانت خراسان تانى اكبر مقاطعة فى الإمبراطورية الساسانية. وامتدت من للى يتعرف دلوقتى بشمال شرق إيران وشمال غرب أفغانستان وجنوب تركمانستان. سنة 651 تم تكليف الأحنف بن قيس بفتح خراسان. مشى أحنف من الكوفة واتخذ طريق قصير و أقل ترددًا عبر الرى ونيشابور . كانت رى بالفعل فى أيدى المسلمين واستسلمت نيسابور دون مقاومة. من نيسابور، مشى أحنف لهرات فى غرب أفغانستان. كانت هرات مدينة محصنة، واستمر الحصار الناتج عنها لشوية أشهر قبل استسلامها،و ده جعل جنوب خراسان بأكمله تحت سيطرة المسلمين. بعدين مشى أحنف شمال مباشرة لمرو ، فى تركمانستان دلوقتى .[39] كانت ميرف عاصمة خراسان وهنا عقد يزدجرد التالت بلاطه. عند سماعه بتقدم المسلمين، غادر يزدجرد التالت لبلخ . لم تظهر أى مقاومة فى مرو، واحتل المسلمين عاصمة خراسان دون قتال. بقى أحنف فى مرو وانتظر التعزيزات من الكوفة. فى نفس الوقت ده ، جمع يزدجرد كمان قوة كبيرة فى بلخ وتحالف مع خان فرغانة التركي، اللى قاد شخصى فرقة الإغاثة. أمر عمر الأحنف بتفكيك التحالف. أدرك خان فرغانة أن القتال ضد المسلمين قد يعرض مملكته للخطر، فانسحب من التحالف وانسحب لفرغانة. هُزم اللى اتبقا من جيش يزدجرد فى معركة نهر أوكسوس وتراجع عبر نهر أوكسوس لبلاد ما بعد النهر . يزدجرد نفسه هرب بصعوبة لالصين . وصل المسلمين دلوقتى لأقصى حدود بلاد فارس. بعد كده أراضى الأتراك ، كما الصين كمان . رجع أحنف لمرو و بعت تقرير مفصل عن نجاحه لعمر اللى كان ينتظره بفارغ الصبر، وطلب الإذن بعبور نهر أوكسوس وغزو بلاد ما بعد النهر. أمر عمر أحنف بالتنحى وتعزيز سلطته بدل ذلك جنوب نهر أوكسوس.

التمرد الفارسى و إعادة الغزو[تعديل]

عبد فارسى اسمه أبو لؤلؤة فيروز ، بعد ما رفض رفع الضريبة قتل عمر فى نوفمبر 644 . و بعد فترة وجيزة، أُعدم أبو لؤلؤة أو انتحر.[40] ردا على ذلك، قتل عبيد الله بن عمر ( واحد من ولاد عمر) بنت أبو لؤلؤة، و أعلن نيته قتل كل غير العرب المقيمين فى المدينة المنورة. بناء على ادعاء أنهم شوهدوا يتآمرون مع أبو لؤلؤة فى الوقت نفسه كان يحمل سلاح القتل، قتل عبيد الله هرمزان ، و هو ضابط عسكرى ساسانى سابق كان يعمل عند عمر كمستشار بعد القبض عليه من المغول. مسلمين، وجفينة، و هو رجل مسيحى من مدينة الحيرة فى العراق، تم نقله لالمدينة المنورة ليكون يعتبر المعلم.[41] تمام زى اغتيال أبو لؤلؤة لعمر بسبب شيء تافه زى عبء الضرائب، قتل عبيد الله الانتقامى لغير العرب بشكل عشوائى على ما يبدو يشهد على التوترات القوية اللى كانت قائمة بين العرب وغير العرب فى الخلافة الإسلامية المبكرة.[42]

عثمان بن عفان (644–656) خلف عمر كخليفة. خلال فترة حكمه، تمردت معظم أراضى الإمبراطورية الساسانية السابقة بالتقريب من وقت لآخر،و ده تطلب منه إرسال شوية حملات عسكرية لسحق التمردات واستعادة بلاد فارس والدول التابعة لها. حصلت الثورات الرئيسية فى المقاطعات الفارسية زى ارمينيا و أذربيجان وفارس وسيستان (عام 649) وخراسان (651) ومكران (650). أخير، سنة 651، اتقتل يزدجرد التالت ، آخر إمبراطور ساساني، قرب مرو على ايد طاحونة محلية بسبب محفظته، [43] و ده وضع حد لكل من سلالته والمقاومة الفارسية المنظمة. فى نفس الوقت ده ، توسعت إمبراطورية عثمان لما بعد حدود الإمبراطورية الساسانية، لبلاد ما بعد النهر ، وبلوشستان ، والقوقاز . ولعقود كتيرة قادمة، كان ده هو الحد الشرقى الأقصى للحكم الإسلامي.

فارس تحت حكم المسلمين[تعديل]

الإمبراطورية الراشدة فى ذروتها فى عهد الخليفة الراشد التالت عثمان عام 654

كان يُنظر لفتوحات العرب المسلمين فى إيران بشكل مختلف: من البعض على أنها نعمة، ومجيء الإيمان الصحيح، ونهاية عصر الجهل والوثنية؛ من التانيين باعتباره هزيمة وطنية مذلة، وغزو و إخضاع البلاد من الغزاة الأجانب. كلا التصورين صحيحان بالطبع، اعتمادًا على زاوية الرؤية. تم أسلمة إيران، لكن لم يتم تعريبها. و فضل الفرس فرسًا. و بعد فترة من الصمت، رجعت إيران لالظهور كعنصر منفصل ومختلف ومميز جوه الإسلام، لتضيف فى النهاية عنصر جديدًا لحد لالإسلام نفسه. ومن الناحية الثقافية والسياسية، والأهم من كده كله لحد على المستوى الديني، المساهمة الإيرانية فى دى الحضارة الإسلامية الجديدة ذات أهمية هائلة. ممكن رؤية عمل الإيرانيين فى كل مجال من مجالات المساعى الثقافية، بما فيها الشعر العربي، اللى ساهم فيه الشعراء من أصل إيرانى اللى نظموا قصائدهم باللغة العربية مساهمة كبيرة للغاية. بمعنى ما، الإسلام الإيرانى هو مجيء ثانى للإسلام نفسه، و هو إسلام جديد يشار ليه ساعات باسم إسلام عجم. كان ده الإسلام الفارسي، مش الإسلام العربى الأصلي، هو اللى تم جلبه لمناطق جديدة وشعوب جديدة: لالأتراك، الاول فى آسيا الوسطى بعدين فى الشرق الوسطانى فى الدولة اللى بقت تسمى تركيا، وبالطبع لالهند. جلب الأتراك العثمانيين شكل من أشكال الحضارة الإيرانية لأسوار ڤيينا.[44]

إدارة[تعديل]

عملة الخلافة الراشدة . تقليد نوع حاكم الإمبراطورية الساسانية كسرى التانى . BYS ( بيشابور ) النعناع. بتاريخ 25 ى = 36 هـ (656 م). تمثال نصفى على الطراز الساسانى يقلد كسرى التانى على اليمين؛ بسم الله فى الهامش/ مذبح النار بأبوليس وحاضرين؛ النيران المحيطة بالنجم والهلال؛ التاريخ لاليسار، اسم النعناع لاليمين.

فى عهد عمر وخلفائه المباشرين، حاول الغزاة العرب الحفاظ على تماسكهم السياسى والثقافى رغم جاذبية الحضارات اللى فتحوها. استقر العرب فى البداية فى المدن المحصنة مش فى الأراضى المتفرقة.

كان الرعايا الجدد من غير المسلمين يتمتعون بحماية الدولة ويعرفون باسم أهل الذمة ، و كان لازم يدفعو ضريبة خاصة، الجزية ، اللى تم حسابها بمعدلات فردية متفاوتة، عادة ما تكون درهمين للرجال الأصحاء. سن التجنيد مقابل الإعفاء من الخدمة العسكرية. تم إعفاء الستات والأطفال من الجزية. ما كانتش التحولات الجماعية مرغوبة أو مسموح بها، على الأقل فى القرون القليلة الأولى من الحكم العربي.[45][46]

يُقال إن عمر أصدر التعليمات اللى بعد كده بخصوص الأشخاص المحميين: "يسروا عليه من مايقدرش دفع الجزية، وساعد الضعيف، ودعه يحتفظ بألقابه، لكن لا تعطوه كنايتنا [ ألقاب عربية تقليدية" أو العناوين ]." [47] واستمر خلفاؤه المباشرون على الأقل فى سياسات عمر الليبرالية. و ورد أنه قال فى وصيته لعثمان عند وفاته: "أوصى الخليفة من بعدى أن يرحم أهل الذمة، و أن يحفظ عهدهم، ويحفظهم، ولا يثقلهم فوق طاقتهم".[47] ومن الناحية العملية، حلت الجزية محل الضرائب الساسانية، اللى كانت تميل علشان تكون أعلى بكثير من الجزية. و الجزية، تم كمان اعتماد ضريبة الأراضي الساسانية القديمة (المعروفة باللغة العربية باسم الخراج ). ويقال إن عمر قام فى بعض الأحيان بتشكيل لجان لمسح الأعباء الضريبية للتأكد من أنها لن تكون اكترو ده ممكن أن تتحمله الأرض.[48] ويذكر أن الزرادشتيين كانو يتعرضون للإهانة والسخرية عند دفع الجزية علشان جعلهم يشعرون بالنقص. [49]

على الأقل فى عهد الراشدين والأمويين الأوائل، تم الاحتفاظ بالنظام الإدارى فى أواخر العصر الساسانى لحد كبير: نظام هرمى حيث تم تقسيم كل ربع من الدولة لمقاطعات، والمقاطعات لمقاطعات، والمناطق لمناطق فرعية. كانت المقاطعات تسمى أوستان ( أوستان الفارسية الوسطى)، ومقاطعات شهر ، تتمركز حول عاصمة المنطقة المعروفة باسم شهرستان . كانت تسمى المناطق الفرعية طاسوك فى اللغة الفارسية الوسطى، اللى تم اعتمادها فى اللغة العربية باسم تسوج (جمع تساسيج ).

دِين[تعديل]

أُجبر الزرادشتيون على دفع ضريبة إضافية تسمى الجزية ، أو القتل أو الاستعباد أو السجن. و كان اللى يدفعو الجزية يتعرضو للإهانات والإذلال من جباة الضرائب.[50][51][52] الزرادشتيون اللى تم أسرهم كعبيد فى الحروب اخدو حريتهم إذا اسلمو.[50][53] ومع منح حرية الاختيار، فقد حدد الغزاة العرب امتيازات لدول اللى اسلمو.[54] كانت عملية التحول بطيئة وغير مكتملة، وامتدت على مدى قرون كتيرة، حيث كان أغلبية الفرس لسه يتبعون الزرادشتية فى مطلع الألفية.[55]

شجع القادة المسلمين ، فى جهودهم لكسب المتحولين، حضور صلاة المسلمين مع وعود بالمال وسمحوا بتلاوة القرآن باللغة الفارسية بدل العربية لحد يكون واضح للجميع.[56] تم قبول الإسلام بسهولة من الزرادشتيين اللى كانو يشتغلو فى وظايف صناعية وحرفية، لأنه وفق للعقيدة الزرادشتية، زى دى المهن اللى تنطوى على تدنيس النار تخلليهم نجسين.[56] كمان لم يواجه المبشرون المسلمين صعوبة فى شرح المبادئ الإسلامية للزرادشتيين، حيث كان فيه الكثير من أوجه التشابه بين الأديان. وفق لتوماس ووكر أرنولد ، الفارسى سيلتقى بأهورا مازدا و أهريمان تحت اسمى الله و إبليس .[56] وفى أفغانستان انتشر الإسلام بسبب الجهود التبشيرية الأموية بالخصوص فى عهد هشام بن عبد الملك وعمر بن عبد العزيز .[56]

كان فيه كمان مجتمعات مسيحية ويهودية كبيرة ومزدهرة، جنب أعداد أقل من البوذيين والمجموعات التانيه. تحرك السكان ببطء وثبات نحو الإسلام . تحول النبلاء والمواطنين أولاً. انتشر الإسلام بشكل أبطأ بين الفلاحين والدهقان ، أو طبقة النبلاء. بحلول أواخر القرن العاشر، بقا غالبية الفرس مسلمين.

معظم المسلمين الفرس لحد القرن الخمستاشر ، كانو مسلمين سنة . مع صعود الصفويين فى أوائل القرن الستاشر وتحويلهم القسرى للسنة ،الإسلام الشيعى هيمن على الأرض.

لغة بلاد فارس[تعديل]

خلال الخلافة الراشدة ، فضلت اللغة الرسمية لبلاد فارس ( بما فيها بلاد ما بين النهرين) هيا اللغة الفارسية الوسطى (البهلوية) ، تمام كما فضلت اللغات الرسمية فى سوريا ومصر اليونانية والقبطية . خلال الخلافة الأموية ، جعل الأمويون اللغة العربية اللغة الأساسية لشعبهم الخاضع فى كل اماكن إمبراطوريتهم، و ده سبب إزاحة لغاتهم الأصلية. وعلى وجه الخصوص، قام الحجاج بن يوسف (661-714) بتغيير اللغة الإدارية للعراق رسمى من الفارسية الوسطى (البهلوية) لالعربية. رغم أن المنطقة الممتدة من العراق لالمغرب تتكلم اللهجات العربية لحد يومنا ده، لكن اللغة الفارسية الوسطى أثبتت أنها اكتر ديمومة. نجت معظم بنيتها ومفرداتها، وتطورت لاللغة الفارسية الجديدة . حطت اللغة الفارسية قدر معين من المفردات العربية، و بالخصوص الكلمات المتعلقة بالدين، وتحولت من النصوص البهلوية لنسخة معدلة من الأبجدية العربية .[57] اليوم يتم التحدث باللغة الفارسية رسمى فى إيران و أفغانستان وطاجيكستان .

تحضر[تعديل]

الفتح العربى لبلاد فارس اتسبب فى فترة من التحضر الشديد فى إيران، بدايه من صعود السلالة العباسية وانتهاء فى القرن الحداشر الميلادي.[58] و كان ده صحيح بشكل خاص بالنسبة للأجزاء الشرقية من البلاد، زى مناطق زى خراسان وبلاد ما بعد النهر . خلال الفتره دى، شافت إيران تطور مدن كبرى ضخمة، وصل عدد سكان بعضها ل200,000 انسان .[58] أعقب الفتره دى من التحضر الشديد فى أواخر القرن الحداشر و أوائل القرن الاتناشر انهيار الاقتصاد الإيراني، و ده سبب هجرة واسعة النطاق للإيرانيين لآسيا الوسطى والهند وبقية الشرق الوسطانى والأناضول. و استشهد البعض بهذه الكارثة كسبب لانتشار اللغة الفارسية فى كل اماكن آسيا الوسطى و أجزاء كبيرة من الشرق الأوسط.[59]

شوف كمان[تعديل]

مصادر[تعديل]

  1. Between Memory and Desire: The Middle East in a Troubled Age (p. 180) Archived 2014-10-21 at the Wayback Machine
  2. Encyclopædia Iranica: ʿARAB ii. Arab conquest of Iran Archived 2017-08-20 at the Wayback Machine
  3. The Muslim Conquest of Persia By A.I. Akram. Ch: 1 ISBN 978-0-19-597713-4, 9780195977134
  4. أ ب Mohammad Mohammadi Malayeri, Tarikh-i Farhang-i Iran (Iran's Cultural History). 4 volumes. Tehran. 1982.
  5. {{cite book}}: Empty citation (help)
  6. "ʿARAB ii. Arab conquest of Iran". iranicaonline.org. Archived from the original on 26 September 2017. Retrieved 18 January 2012.
  7. أ ب ت The Muslim Conquest of Persia By A.I. Akram. Ch: 1 ISBN 978-0-19-597713-4
  8. Milani A. Lost Wisdom. 2004 ISBN 978-0-934211-90-1 p.15
  9. (Balāḏori, Fotuḥ, p. 421; Biruni, Āṯār, p. 35)
  10. Arthur Christensen, L’Iran sous les Sassanides, Copenhagen, 1944 (Christensen 1944).
  11. أ ب Parvaneh Pourshariati, Decline and Fall of the Sasanian Empire, (I.B.Tauris, 2009), 3.
  12. أ ب Parvaneh Pourshariati, Decline and Fall of the Sasanian Empire: The Sasanian-Parthian Confederacy and the Arab Conquest of Iran, I.B. Tauris, 2008.
  13. أ ب ت ث Parvaneh Pourshariati, Decline and Fall of the Sasanian Empire: The Sasanian-Parthian Confederacy and the Arab Conquest of Iran, I.B. Tauris, 2008. (p. 4)
  14. Khodadad Rezakhani, "Arab Conquests and Sasanian Iran" page 34 "History Today" April 2017
  15. Iraq After the Muslim Conquest By Michael G. Morony, pg. 233
  16. Christensen 1993.
  17. خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.
  18. "The Events of the Seventh Year of Migration". Ahlul Bayt Digital Islamic Library Project. Archived from the original on 5 August 2012. Retrieved 3 April 2007.
  19. Leone Caetani, Annali dell' Islam, vol. 4, p. 74
  20. Leone Caetani, Annali dell'Islam, vol. 2, chapter 1, paragraph 45–46
  21. "Kisra", M. Morony, The Encyclopaedia of Islam, Vol. V, ed.C.E. Bosworth, E.van Donzel, B. Lewis and C. Pellat, (E.J.Brill, 1980), 185. "Archive copy". Archived from the original on 2023-08-11. Retrieved 2024-01-21.{{cite web}}: CS1 maint: archived copy as title (link) CS1 maint: bot: original URL status unknown (link)
  22. Fred M. Donner, "Muhammad and the Believers: At the Origins of Islam", Harvard University Press, 2010, ISBN 978-0-674-05097-6 "Archive copy". Archived from the original on 2023-08-11. Retrieved 2024-01-21.{{cite web}}: CS1 maint: archived copy as title (link) CS1 maint: bot: original URL status unknown (link)
  23. Akbar Shah Najeebabadi, The history of Islam. B0006RTNB4.
  24. أ ب Tabari: Vol. 2, p. 554.
  25. Akram, chapters 19–26.
  26. "Taqawa Leads to Success: Saad Bin Abi Waqqas RaziAllah Unho". Archived from the original on 11 August 2016. Retrieved 15 December 2016.
  27. Serat-i-Hazrat Umar-i-Farooq, by Mohammad Allias Aadil, page no:67
  28. The Muslim Conquest of Persia By A.I. Akram. Ch: 7 ISBN 978-0-19-597713-4, 9780195977134
  29. Al Farooq, Umar By Muhammad Husayn Haykal. chapter 18-page 130
  30. The History of Al-Tabari: The Challenge to the Empires, translated by Khalid Yahya Blankinship, Published by SUNY Press, 1993, ISBN 978-0-7914-0852-0,
  31. Pourshariati (2008), p. 247
  32. The Muslim Conquest of Persia By A.I. Akram. Ch:11 ISBN 978-0-19-597713-4,
  33. أ ب ت The History of Al-Tabari: The Challenge to the Empires, Translated by Khalid Yahya Blankinship, Published by SUNY Press, 1993, ISBN 978-0-7914-0852-0
  34. أ ب ت Marshak & Negmatov 1996.
  35. أ ب ت Zarrinkub 1975.
  36. Morony 1986.
  37. Pourshariati (2008), p. 468
  38. The Muslim Conquest of Persia By A.I. Akram. Ch:16 ISBN 978-0-19-597713-4,
  39. The Muslim Conquest of Persia By A.I. Akram. Ch:17 ISBN 978-0-19-597713-4,
  40. Pellat, Charles (2011). "Abū Loʾloʾa". In Yarshater, Ehsan. Encyclopaedia Iranica. https://iranicaonline.org/articles/abu-loloa-a-persian-slave-of-mogira-b.
  41. خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة. (cf. p. 404, where Madelung refers to him as "Jufayna al-Naṣrānī").
  42. خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة..
  43. "Iran". Encyclopædia Britannica. Archived from the original on 13 August 2013. Retrieved 7 January 2007.
  44. Lewis, Bernard. "Iran in history". Tel Aviv University. Archived from the original on 29 April 2007. Retrieved 3 April 2007.
  45. Tabari. Series I. pp. 2778–9.
  46. Boyce, Mary (1979), Zoroastrians: Their Religious Beliefs and Practices, London: Routledge, ISBN 978-0-415-23903-5 pg.150
  47. أ ب The Caliphs and Their Non-Muslim Subjects. By A. S. Tritton, pg.138.
  48. The Caliphs and Their Non-Muslim Subjects. By A. S. Tritton, pg.139.
  49. Boyce 2001.
  50. أ ب خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.
  51. خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.
  52. خطأ: الوظيفة "harvard_citation_no_bracket" غير موجودة.
  53. "History of Zoroastrians in Islamic Iran". FEZANA Religious Education. Archived from the original on 5 May 2008. Retrieved 20 October 2009.
  54. The Cambridge History of Iran Volume4 The Period from the Arab Invasion to the Saljuqs, p. 483
  55. "FĀRS iii. History in the Islamic Period – Encyclopaedia Iranica". iranicaonline.org. Archived from the original on 18 November 2020. Retrieved 24 September 2020.
  56. أ ب ت ث The preaching of Islam: a history of the propagation of the Muslim faith By Sir Thomas Walker Arnold, pg.170–180
  57. "What is Persian?". The center for Persian studies. Archived from the original on 10 December 2005.
  58. أ ب Professor R. Bulliet on Iran's urbanisation (1h 10m 29s) على يوتيوب
  59. Professor R. Bulliet on Iran's urbanisation (1h 11m 48s) على يوتيوب

قالب:Sasanian Empireقالب:Ancient Iranian warsقالب:Ancient Mesopotamia topicsقالب:Iran topics