عؤد مردوخ

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

اختفاء العقد[تعديل]

عقد ثمين جدا مرصع بالاحجار الكريمة صنع قبل حوالى 3000 سنة و كتبت عليه مجموعة من الطلاسم و النقوش الغريبة التى يعتقد انها كانت تخص احد كهنة معبد مردوخ و من حضارات بلاد الرافدين الداثرة ، وعقد مردوخ هذا يقال عنه بانه عقد ملعون لا تقل قصته اثارة و غرابة عن قصة لعنة الفراعنة ، بل ان الجدل مازال قائما على وجود ما يسمى بلعنة الفراعنة ، بينما جميع الباحثين و المؤرخين واثقين من ان عقد مردوخ كان يحيط به شؤم غريب !! فقد قتل بصورة بشعة او انتحر كل من ارتداه!!. و تقول القصة او الأسطورة أن هذا العقد المثير حينما عثر عليه الروم و لم يذكر التاريخ كيف عثروا عليه أو متى حدث ذلك و كل ما نعرفه هو أن هذا العقد قد اهدي من ملك الروم إلى الخليفة العباسي هارون الرشيد مع مجموعة من الجواهر و الحلي , و الذي اهداه بدوره إلى ابنة عمه زبيدة التي لم ترتده قط ، فقد وضعته في صندوق خاص و أخفته دون سبب واضح – يعتقد أنها انزعجت من الطلاسم المرسومة على العقد– حتى وفاة هارون الرشيد و هنا حصل على العقد الخليفة الأمين و الذي أعجب به كثيرا وارتداه لفترة و عند هذه النقطة تحديدا بدأت لعنة العقد المشؤوم بالعمل ! فقد قتل الأمين على يد طاهر بن الحسين و الذي استولى بدوره على كل ممتلكات الأمين بما فيها العقد الذي أرتداه , ولم تمر سوى أيام قليلة حتى قتل طاهر بن الحسين!! و هنا حفظ هذا العقد في الخزائن لفترة طويلة قبل أن يرتديه الخليفة المستعصم و كلنا يعرف ما حل به ، فقد قتل على يد هولاكو بصورة بشعه كما قتلت عائلته . حصل هولاكو على العقد و أهداه إلى عشيقته فانسا التي كانت متزوجة من أحد قادة جيشه و فور ارتدائها للعقد علم زوجها علاقتها بـ هولاكو و قتلها فورا و حصل بدوره على العقد . ارتدى هذا القائد العقد ليقتل في عين جالوت التي انتصر المسلمون بقيادة قطز الذي حصل عليه ، و كما نعرف فقد اغتيل السلطان قطز الذي حصل عليه بعد فترة وجيزة ! حصل على هذا العقد بعدها قطز الذي مات هو الآخر نتيجة لاغتياله بخنجر مسموم وذهب العقد إلى بيبرس الذي قتل أيضا على يد مجموعة من أعدائه ! كما مات الملك الفرنسي لويس التاسع في السجن نتيجة لمرض خبيث و قد كان يرتدي العقد حول عنقه هو الآخر ! و انتشر خبر هذه القلادة الملعونه بين السحرة و راحوا يحذرون من ارتدائها إلا أن الملكة ماري إنطوانيت لم تستمع إلى كلامهم و إرتدتها حتى أعدمت بالمقصلة و قد قالت بالحرف الواحد قبل إعدامها : ” يا ليتني قد تخلصت من هذه القلادة الملعونة و سمعت نصيحة الساحر كالبسترو” و قد كان ابن الساحر كالبسترو قد حذرها مرارا و تكرارا من ارتداء هذه القلادة الملعونة . و لم ينته الأمر إلى هذا الحد .. فقد حصل على القلادة الإمبراطور الفرنسي نابليون بونابرت الذي أهدى القلادة إلى زوجته التي رفضت ارتداءها بعد أن سمعت بماضيها الدموي و قررت الاحتفاظ بها بعيدا عن القصر الملكي . و انتقلت ملكية هذا العقد إلى الجيش الألماني بعد أن احتل هتلر فرنسا و عرض في متحف برلين للآثار و بقيت كذلك حتى سرقها احد ضباط الجيش الألماني و يدعى غورنغو الذي انتحر بظروف غامضة . و انتقل العقد بعد هزيمة ألمانيا إلى الولايات المتحدة الأميريكية و بيعت في المزاد و اشتراها – و هنا تكمن المفاجأة – جون كينيدي! فقد اقتنى هذا العقد و ارتداه الرئيس الأميريكي جون كينيدي يوم اغتياله عام 1963م و تبدو صورة العقد واضحة في الصور التي التقطت للحادث !! و اختفى العقد بعدها بصورة غريبة ، و يعتقد أن هناك من قام بسرقته حين نقل جون كينيدي إلى المستشفى بعدما قتل جون كينيدي اختفى العقد دونما اى اثر , ويقال ان العقد تمت سرقته من الرئيس الامريكي عندما نقل الى المستشفى.

صورة العقد

تفسير[تعديل]

للان لم يستطع احد معرفة ماهية هذا العقد الذي يحوي العديد من النقوش والطلاسم بين جنباته , كما لم يستطع احد معرفة كيفية قرائتها او يعرف باي لغة كتبت , واتفق عديد كبير من المؤرخين على ان هذا العقد كان ملكا لكاهن عراقي , ولكن لم يستطع اى من هؤلاء المؤرخين تحديد سبب صناعة هذاالعقد الذي احتال اداة قتل , فهل كان فى نية هذا الكاهن قتل احدهم بشدة بعد ما يقارب 3000 عام من صناعته ؟ مع العلم ان هذا الكاهن لم يعاصر ضحيته ؟ للان لم يستطع احد الاجابة على هذا السؤال المبهم . ................................

الحكاية متضاربة لحد كبير لان تاريخيا تم اسر لويس التاسع في معركة المنصورة عام ١٢٥٠ ثم وفاة شجرة الدر عام ١٢٥٧ ثم سقوط بغداد ١٢٥٨ ثم معركة عين جالوت ١٢٦٠ و ده عكس سياق القصة ، لذلك يتم استبعاد القضة عن كونها حقيقة و تصنفها على انها مجرد خرافة و قصة خيالية.

المصادر[تعديل]

سلسلة ما وراء الطبيعة ل الدكتور احمد خالد توفيق

موسوعة الظلام

رواية قلادة مردوخ