صبحى جريس

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث


اللوجو

صبحى جريس اسس مكتبة الانجلو المصريه سنة 1928 أحد رواد النشر العربى والأجنبى فى مصر والدول العربية فبجانب معرفته الواسعة بالكتب والعلوم، كان جريس مُعلم رغم أنه لم يكن مدرساً يُعطي دروساً ممنهجة، فكان مدرسة متنقلة مفتوحة لجميع الكتاب والقراء، لاسيما الطلاب منهم، حيث ساهم جريس في ترك علامات على فكر ووعي كثير من الأجيال المتعاقبة حتى وفاته سنة 1999. ومع هذا استمرت مسيرة «الأنجلو مصرية» مع ابنه أمير، واللي شهد عشق أبيه للكتب، فكان على خطاه بأسلوبه المميز، وفتح مجالات جديدة للمكتبة سمحت للجيل الثالث من العائلة المضي قدماً في نفس الطريق.

اشتهر بالذاكرة القوية، وكان يحفظ أسماء آلاف الكتب التي تضمها مكتبته ويعرف محتوياتها وأماكنها بالتحديد. وكان الجميع ينادونه (بابا صبحي)، وتم تكريمه عدة مرات من دور كبرى دور النشر الإنجليزية والأميركية والفرنسية لدوره في توطيد الروابط العلمية والثقافية بين مصر وبينهم».

ارتبط بعلاقات وطيدة مع كبار المفكرين والكتاب المصريين والعرب، وكان دوما مشغولا باستقبالهم في مكتبه، ويتناقش معهم حول الجديد في عالم الكتب وصناعة النشر، وربطته علاقة خاصة جدا مع عباس محمود العقاد، اللي كان يأتي يوميا من الساعة 10 إلى 12 ظهرا لتصفح الكتب والنقاش حولها مع جدي».

تلك الصداقة القوية بين جريس والعقاد عبر عنها جريس في تقديمه لكتاب (مع العقاد) لطاهر الجبلاوى الذي نشر بعد وفاة العقاد عام 1964. قائلا عنه: «كان الصديق الأول للكتاب.. وقد جمعتني به صداقة زهاء 40 عامًا (رحمه الله)، لا يخرج من بيته إلا ويلقاني ويطلع عندي على كل حديث ونفيس من الكتب، ويقضي بمكتبي فترة من الوقت أعدها من أسعد الأوقات.. كان يشع النور في جوانب نفسي، كلما رأيته مقبلا من باب المكتبة ويملأ قلبي بهجة وسرورًا».

لينكات[تعديل]

Wiki letter w.svg الصفحه دى فيها تقاوى مقاله. و انت ممكن تساعد ويكيپيديا مصرى علشان تكبرها.