شيكوريل

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
محلات شيكوريل

محلات شيكوريل كان محل للارستقراطيه المصريه والعيلة الملكيه،اسسه مورنيو شيكوريل لكنه اتحرق بكور من نار اترمت عليه ايام حرب فلسطين سنه 1948.. واتحرق مره تانيه فى حريقة القاهره سنه 1952.

فى المرتين أتعاد بناه بمساعدة الحكومة.. وبقي على حاله لغايه ماتحط تحت الحراسة بعد حرب السويس 1956.. لاكن اتخلى اصحابه عنه ببيع أسهمه لرجال اعمال

بعد ثورة يوليو 1952 حرص سالفاتور (بك) شيكوريل عضو مجلس إدارة محلات شيكوريل على مد جسور علاقات طيبة مع الضباط الأحرار، خصوصاً أنه كان معروف كرياضي مصرى سابق وكابتن منتخب مصر للمبارزة اللى شارك فى دورة امستردام الأوليمبية سنه 1928، فإنه لحق بباقي افراد عيلته فى أوروبا سنه 1957 بعد نقل ارصدته لخارج مصر وباع أهم شركاته:Les Grands Magasins Cicurel & Oreco S.A.E اللى راس مالها كان 600 الف جنيه مصرى واللي كانت بتعتبر جوهرة التاج فى شارع فؤاد اللى اتغير اسمه لشارع 26 يوليو، وسط القاهرة

محلات شيكوريل لها فروع فى كل مدن مصر

حاليا محلات شيكوريل مملوكه للحكومه المصريه من خلال شركه بيوت الازياء الراقيه وهى إحدى شركات الشركه القابضه للسياحة والفنادق والسينما التابعه لوزاره الأستثمار

شركه بيوت الازياء الراقيه تضم محلات شيكوريل / اركو ، شركة محلات بونتريمولى , هانو , الصالون الاخضر ,جاتينيو, وشركه سيمون آرزت.

عن شيكوريل[تعديل]

شيكوريل هي سلسلة محلات اسسها رجل الأعمال اليهودي الأيطالي مورينيو شيكوريل. وأممته الحكومة المصرية بعد حرب السويس عام 1956.وارتبط اسم شيكوريل بالعائلة الملكية والعائلات الارستقراطية في مصر في النصف الأول من القرن العشرين. التأسيس في عام 1887 أسست شركة شيكوريل التي كان يرأس مجلس ادارتها وعميد عائلتها الإيطالية الأصل مورينيو شيكوريل والذي هاجر من أزمير بتركيا في اواخر القرن التاسع عشر حيث كانت محلات شيكوريل من أكبر المحلات التجارية المشهورة في مصر وكان رأس مال الشركة 500.000 جنيه مصري وكان يعمل بها 485 موظفاً أجنبياً و142 موظفاً مصرياً عندما وصل مورينو شيكوريل إلى مصر اشتغل لمدة قليلة في محل اسمه اوبيتى بازار كان يملكه يهودى آخر اسمه هانو وفي 1909 اسس شيكوريل أول محل خاص به اسمها "ليه جراند ماجازان شيكوريل" بجوار قصر الأوبرا القديمة في وسط القاهرة وبمساعدة أولاده الثلاثة: سولومون ويوسف وسالفاتور حتى كبر المحل وأصبح واحداً من أفخم المحلات في قاهرة المحروسة (مصر) ولكن مورينو على الرغم من أن محلاته كانت تعاملاتها مقصورة على الطبقة الراقية والارستقراطية إلا أنه في عام 1936 افتتح سلسلة محلات أخرى اسمها اوريكو وكانت الأسعار فيها ارخص من محلات شيكوريل. ومورينيو شيكوريل هو والد سلفاتور شيكوريل الذي اشتهر في مصر عندما أصبح عميد اليهود المصريين في القاهرة عام 1946 بعد رينيه قطاوى.واحترق محل شيكوريل بكرات النار التي قذفت عليه أيام حرب فلسطين الأولى عام 1948 واتهم اعضاء من جماعة الاخوان المسلمين بتدميره. وفي عام 1952 دمر المحل مرة ثانية في حريق القاهرة وفي المرتين اعيد بناؤه مرة أخرى بمساعدة الحكومة المصرية وبقى على حاله إلى أن وضع تحت الحراسة بعد حرب السويس 1956 وتخلى أصحابه عنه وباعوا اسهمه لرجال أعمال آخرين.

شوف[تعديل]