شفيق مترى سدراك

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

اللوا أركان حرب شفيق مترى سدراك لوا فى الجيش المصرى ( اتولد فى محافظة اسيوط سنة 1921 - استشهد فى 9 اكتوبر 1973 ) ، ظابط جيش مصرى شارك فى حروب 1956 و حرب 1967 و حرب اكتوبر 1973 و حصل على وسام نجمة سيناء استشهد فى اليوم الرابع لحرب اكتوبر .

  • كان قائد لكتيبة مشاه تابعه للفرقه 16 مشاه فى منطقة ابو عجيله فى سينا
  • خدم أكتر من 11 سنه ورا بعض فى جبهة القتال على قناة السويس.
  • حصل على وسام نجمة سينا من الطبقة الأولى.
  • استشهد فى اليوم الرابع لحرب اكتوبر يوم 9 اكتوبر 1973.

سيرته[تعديل]

أول بطل كُرّم من رئيس الجمهورية (القائد الأعلى للقوات المسلحة) في الجلسة التاريخية الوطنية بمجلس الشعب صباح19 فبراير 1974م إكبارًا وتكريمًا لسيرته العسكرية وكفاءته القتالية واستشهاده البارز فدية للنصر وطليعة له ؛حيث كان أول شهيد من الضباط في حرب أكتوبر المجيدة.

الشهيد اللواء أركان حرب / شفيق مترى سدراك من رجال القوات المسلحة الباسلة، شارك في حروب 1956 و1967 وحرب أكتوبر 1973م، وكان قائدًا لكتيبة مشاة في منطقة أبو عجيلة في سيناء. أمضى اللواء / شفيق أكثر من 11 عامًا متواصلة في جبهة القتال. وهو حاصل على وسام نجمة سيناء من الطبقة الأولى.

حياته[تعديل]

اتولد فى عام 1921 م بقرية المطيعة " قرية من قرى مركز أسيوط كان الأب يعمل مدرسًا في المرحلـة الثانويـة. قضى شفيق عامين فى كلية التجارة ولكنه اختار في النهاية أن يلتحق بالكلية الحربية ليتخرج فيها عام 1948 م مقاتلا ًبسلاح المشاة وخدم فى السودان مرتين خلال حياته العسكرية.

أظهر شفيق مترى تفوقًا ملحوظًا لدرجة أنه كان من الضباط القلائل الذين حصلوا على شهادة أركان حرب وهو برتبة رائد، واختير للعمل كمدرس لمادة التكتيك بالكلية الحربية، ثم أصبح كبيرًا للمعلمين بها. خاض معارك مصر قبل 1973م، فاشترك فى حرب 1956م، وفى حرب 1967م كان شفيق مترى قائدًا لكتيبة مشاة حاربت فى منطقة "أبو عجيلة" وكبًد العدو خسائر كبيرة، وحصل على ترقية استثنائية بسبب هذه المعركة. بعد حرب 1967م تمركز مع قواتـه بالقطاع الأوسـط، وشارك معـها فى معارك حرب الاستنزاف، وسجل بطولات متعددة فى بورسعيد والدفرسوار والفردان وجنوب البلاح.

قصة استشهاده في حرب أكتوبر[تعديل]

وعندما اندلعت حرب أكتوبر المجيدة كان يقود أول لواء مشاة عبر القناة يوم 9 أكتوبر 1973م التابع للفرقة 16 من الجيش الثاني الميداني، ووصل بقواته إلى قرب الممرات حيث كان يجيد فن القتال بالدبابات في الصحراء، وكان دائمًا يتقدم قواته ليبث في نفوسهم الشجاعة والإقدام إلى أن استشهد أثناء إدارته للمعركة في عمليات تحرير (النقطة 57 جنوب)، حيث أصيبت مركبة القيادة بقذيفة دبابة. كان الشهيد اللواء أ.ح. / شفيق مترى سدراك نموذجًا رائعًا للقائد الملتحم بجنوده قبل ضباطـه، وخلال حرب الاستنزاف قبيل العبور العظيم عبر برجاله إلى سينـاء من بورسعيـد والدفرسوار وجنوب البلاح والفردان حيث قاتل العدو في معارك الكمائن.

قاد الشهيد أحد ألويـة المشـاة التابعـة للفرقة 16 مشاة بالقطاع الأوسط في سيناء وحقق أمجد المعارك الهجومية ثم معارك تحصين موجات الهجوم الإسرائيلي المضاد قبل أن يستشهد في اليـوم الرابـع للحرب الذى يوافـق يوم 9 أكتوبر 1973م وهو يتقدم قواته لمسافة كيلو متر كامل في عمق سيناء عندما أصيبت سيارته بدانة مدفع إسرائيلى قبل وصوله إلى منطقة الممرات في عمق الممرات ، ليحظى بشرف الشهادة ويسهم في رد الاعتبار لمصر والأمة العربية واستشهد معه خمسة أبطال آخرون.

الأوسمة والنياشين[تعديل]

حصل الشهيد اللواء / شفيق مترى سدراك على جميع الأوسمة والنياشين التقليدية والدورية والاستثنائية من القوات المسلحة، ولكن أعظم هذه الأوسمة والنياشين هو وسام نجمة سيناء من الطبقة الأولى، والذى منحه الرئيس / محمد أنور السادات لأسرة الشهيد، تقديرًا لما أظهره المرحوم الفقيد من أعمال ممتازة تدل على التضحية والشجاعة في ميدان القتال أثناء حرب العاشر من رمضان سنة 1393هـ الموافق السادس من أكتوبر 1973م وهو أعلى وسام عسكرى مصري.

ولقد كان البطل المقاتل الشهيد لواء أركان حرب / شفيق متري سدراك هو أول بطل كُرّم من رئيس الجمهورية (القائد الأعلى للقوات المسلحة) في الجلسة التاريخية الوطنية بمجلس الشعب صباح19 فبراير 1974م إكبارًا وتكريمًا لسيرته العسكرية وكفاءته القتالية واستشهاده البارز فدية للنصر وطليعة له حيث كان أول شهيد من الضباط في حرب أكتوبر المجيدة.

في الخامس من شهر أكتوبر 1973م ـ التاسع من شهر رمضان 1393هـ بعث البطل العميد / شفيق متري سدراك رسالة إلي قادة الكتائب قال فيها: (أبعث إليكم بأغلي هدية أستطيع أن أقدمها إلي جميع ضباط وصف وجنود الوحدة .. إن أبناء مصر من عهد مينا إلي الآن ينظرون إليكم بقلوب مؤمنة وأمل باسـم، وقد آن الأوان لكي ترفرف أعلام مصـر علي أرض سيناء الحبيبة، وإني إذ أفوضكم في وضع علمنا الحبيب علي أرضنا الحبيبة طبقًا لواجب العمليات، أعدكم بأن كلَّ علم من هذه الأعلام سوف يرفرف فوق أحد مواقع القوات الإسرائيلية في سيناء سيكون موضع اعتزاز وتقدير من جميع أبناء مصر وقادتها لكل من ساهم في رفع هذا العلم.

Flag of the Army of Egypt.svg