سيده الحره

من ويكيبيديا، الموسوعه الحره
سيده الحره
 

معلومات شخصيه
الميلاد سنة 1485   تعديل قيمة خاصية تاريخ الولاده (P569) في ويكي بيانات


شفشاون   تعديل قيمة خاصية مكان الولاده (P19) في ويكي بيانات

الوفاة سنة 1561 (75–76 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الموت (P570) في ويكي بيانات


شفشاون   تعديل قيمة خاصية مكان الموت (P20) في ويكي بيانات

مواطنه
المغرب   تعديل قيمة خاصية الجنسيه (P27) في ويكي بيانات
مناصب
الحاكم   تعديل قيمة خاصية المنصب (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
1515  – 1542 
الحياه العمليه
المهنه سياسيه   تعديل قيمة خاصية الوظيفه (P106) في ويكي بيانات
اللغه الام عربى   تعديل قيمة خاصية اللغة الام (P103) في ويكي بيانات
اللغات المحكيه او المكتوبه عربى   تعديل قيمة خاصية اللغه (P1412) في ويكي بيانات

سيده الحره ( Arabic: السيدة الحرة‎ ) ، الاسم الحقيقى للا عائشة بنت على بن راشد العلمي ( Arabic: للا عائشة بنت على بن رشيد العلمي‎ ) (1485-14 يوليه 1561) ، كان حكيمات تطوان (والى تطوان ) بين 1515-1542 وقائدًا مغربى خاص فى أوائل القرن الستاشر.[1] بقت مرات السلطان الوطاسى أحمد بن محمد . وتعتبر من "أهم الشخصيات النسائية فى الغرب الاسلامى فى العصر الحديث". ممكن فهم حياة سيده الحره ضمن السياقات الجيوسياسية والدينية ، وبالخصوص الصراع بين الامبراطوريتين الاسلامية والمسيحية فى حياتها. استولى العثمانيين المسلمين على القسطنطينية سنة 1453 ، ايذانا بنهاية الامبراطورية الرومانية . كانت الحرة تبلغ من العمر سنتين لما ابتدا الپورتوجاليين غزوهم الاستعمارى بالسيطرة على بعض الموانئ على الساحل الغربى للمغرب ، ابتداء من سنة 1487. بعد بضع سنين ، وقعت جرانادا فى أيدى الملوك الكاثوليك ايزابيلا الاولانى ملك كاستييا وفرديناند التانى ملك اراجون و بعد كده اعتناق المسلمين فى اسبانيا . اتحالفت مع القائد العثمانى بربروسا من الجزائر العاصمة ، سيطرت الحرة على غرب البحر المتوسط فى الوقت نفسه سيطر بربروسا على الشرق. كانت كمان والية تطوان . سنة 1515 ، بقت آخر شخص فى التاريخ الاسلامى يحمل بشكل شرعى لقب ملكة الحرة بعد وفاة زوجها اللى حكم تطوان. اتجوزت بعدين من ملك المغرب الأمازيغى أحمد الوطاسى ، لكن رفضت مغادرة تطوان للقيام بذلك. يمثل ده الجواز المرة الوحيدة فى التاريخ المغربى اللى يتزوج فيها ملك بعيد عن العاصمة فاس .

اصل الاسم[تعديل]

لقب "سيده الحره " يعنى "السيدة النبيلة الحرة والمستقلة ، المرأة ذات السيادة اللى لا تخضع لسلطة أعلى". حكيمات تطوان تعنى والى تطوان.

بدايات[تعديل]

ولدت سيده الحره حوالى 1485 و 1495 (حوالى 890 هجرية ) أو بالتحديد سنة 1491 ، لعيلة مسلمة بارزة من النبلاء الأندلسيين ، اللى هربوا لالمغرب مع عيلتها لما غزا فرديناند و ايزابيلا مملكة جرانادا الاسلامية سنة 1492 ، فى نهاية Reconquista واستقر فى شفشاون . كانت من نسل الولى الصوفى المغربى عبد السلام بن مشيش العلمى ومن فىه لحسن بن على . كانت طفولة السيدة سعيدة و آ منة ، لكن تخيم عليها التذكيرات المستمرة بالنفى القسرى من جرانادا. فى طفولتها ، اخدت تعليم من الدرجة الاولانىى. كانت تتقن شوية لغات من بينها الاسبانية القشتالية والبرتغالية . كان العالم المغربى الشهير عبد الله الغزوانى واحد من أساتذتها الكتيرين. اتجوزت فى سن السادسة 10 رجل يكبرها ب 30 سنه ، سيدى المندرى التانى ، و هو حفيد أو ابن شقيق على المندرى اللى كان صديق لوالدها ومؤسس جديد ومحافظًا لمدينة تطوان . لاجئ أندلسى مغاربى . وُعدت بزوجها لما كانت لسه طفلة.

محافظ تطوان[تعديل]

الحرة ست ذكية ، تعلمت الكثير وقت مساعدة زوجها فى شؤون عمله. كانت نائبة الحاكم بحكم الأمر الواقع ، كان زوجها يعهد ليها بزمام السلطة فى كل مرة يقوم فيها برحلة بره المدينة. لما تو سنة 1515 ، قبلها السكان ، اللى اعتادوا على رؤيتها تمارس سلطتها ، كحاية لتطوان ، و أعطوها لقب الحرة . وصفت مصادر اسبانية وبرتغالية قناة الحرة بأنها "شريكهم فى اللعبة الدبلوماسية". يعتقد بعض المؤرخين أن "الدرجة اللى مش عاديه من قبول الحرية كحاكم" ممكن أن تُعزى ل"الالمام الأندلسى بالسلطة اللى ترثها الستات من العائلات الملكية فى اسبانيا زى ايزابيلا الاولانىى ملك كاستييا ". ويعتقد تانيين أن الحرة نجحت فى منصب محافظ لأنها كانت "زعيمة قراصنة غرب البحر المتوسط بدون منافسه ". سنة 1541 ، قبلت عرض جواز من أحمد الوطاسى ، سلطان سلالة الوطاسيين المغربية ، اللى سافر من فاس لتطوان للزواج منها. كان زواجها منه الحالة الوحيدة المسجلة لملك مغربى يتزوج بره عاصمته. حدث ده علشان الحرة ما كانتش مستعدة للتخلى عن دورها كملكة تطوان أو لحد مغادرة المدينة لحضور حفل الجواز ،و ده اضطر الوطاسى للحضور ليها. يُعتقد أن سيده الحره أصرت على ذلك لتُظهر للجميع أنها لن تتخلى عن حكم تطوان رغم زواجها من السلطان.

عاشت سيده الحره حياة المغامرة والرومانسية. عينت اخوها مولاى ابراهيم وزيراً لأحمد الوطاسى ، سلطان فاس ،و ده جعل الراشديين لاعبين رئيسيين فى محاولة توحيد المغرب ضد القوى سريعة النمو لاسبانيا والبرتغال.[2]

كقرصنة[تعديل]

لم تستطع السيدة أن تنسى ولا أن تغفر الاذلال الناتج عن اجبارها على الهروب من جرانادا . فى رغبتها فى الانتقام من "العدو المسيحي" ، لجأت لالقرصنة. تواصلت مع الأدميرال العثمانى الأسطورى خير الدين بربروسا من الجزائر العاصمة. وفرت القرصنة دخل سريع ، "غنيمة وفدية للأسرى" ، وساعدت كمان على ابقاء حلم الرجوع لالأندلس حى. كانت تاخد باحترام كبير على ايد المسيحيين كملكة ليها سلطة على البحر المتوسط ، وعلى اطلاق سراح الأسرى البرتغاليين والاسبان. على سبيل المثال ، فى ملكات الاسلام المنسية ، تذكر فاطمة المرنيسى الوثائق التاريخية الاسبانية سنة 1540 ، اللى بموجبها كان فيه مفاوضات "بين الاسبان وسيده الحره" بعد عملية قرصنة ناجحة فى جبل طارق استولى فيها القراصنة على "الكثير من الغنائم و" كثير من السجناء ".

الحياة بعدين[تعديل]

بعد ما حكمت كملكة لمدة 30 سنه ، شالها جوز بنتها محمد الحسن المندرى فى اكتوبر 1542. بحسب جورنال يمن تايمز " اتجردت من ممتلكاتها و سلطتها". بعد قبول مصيرها ، عاشت فى شفشاون قرابة 20 سنه تانيه.

العلاقة بولاية كاليفورنيا[تعديل]

سيده الحره هيا مصدر الهام محتمل لأسطورة كاليفورنيا ، و علشان كده ممكن تكون مصدر الهام مش مباشر لاسم كاليفورنيا .

لينكات برانيه[تعديل]

مصادر[تعديل]

  1. "Malika VI: Sayyida Al-Hurra". Muslim Heritage. 2018-02-08. Retrieved 2022-04-09.
  2. Verde, Tom; Solans Verde, Leonor (January–February 2017). "Malika VI: Sayyida Al-Hurra". AramcoWorld. Retrieved 17 July 2018.
سيده الحره على مواقع التواصل الاجتماعى